Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 47
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






    العالم مليء بالمعاني . والناس لا تتجرأ كثيرا على قول الحقيقة ، فلم يعد للصوت المسموع أثر على العقول .
    أدرك أن همومنا تعبر عن شخوصنا ، ونحن نعبر عن هموم الآخرين فينا .
    تعالوا نكتب ما يمكن له أن يثير بقايا الدهشة .
    أو شيئا من الذهول على حياء .
    في أي شيء حولنا
    في كل كلمة تسقط سهوا .

    أخواني اخواتي أعضاء الفصل الخامس . هذا المكان يحتضن كل ما يمكن لدهشتكم انتاجه ، تآلف مع ذواتكم الغامضة ، سمع ما بين السطور ، انتثرت فلسفتكم فيه سهلة ممتنعة .

    ادعوكم معي لإحياء نشاط ما .
    أي شيء يكسر روتين هذه الحياة .

    .




    رغبةً منّا في تشجيع العمل الأدبيّ المفتوح في الفصل الخامس , وإثارةً للفلسفة المحافظة الجادّة لدى الأعضاء ,
    كانت هذه الفكرة التي نقدّمها بين أيديكم الجود , محاولين من خلالها كسر حاجز التكرار , والوصول إلى إنتاج أدبيّ متميّز وتنوّع فكريّ يتناسب مع ما نطمح إليه .



    أضع أمام أقلامكم السخيّة هذه اللوحة التشكيلية والتي تحمل عنوان ( 11 سبتمبر ) ...
    وقد قامت بتزويدنا بها الأخت العزيزة : الحب خطر , فلها ولمن قام برسم هذه اللوحة جزيل الشكر والعرفان .











    <CENTER><CENTER>الفنان / أحمد حسين الغامدي
    فنان تشكيلي سعودي
    الأمين العام لبيت الفنانين التشكيليين بجدة
    صاحب موقع بيت الفن التشكيلي</CENTER></CENTER>


    ستكون هذه اللوحة إن شاء الله هي محور المواضيع التي سيتمّ طرحها في الفصل الخامس خلال أسبوع من هذا التاريخ .


    كم أتمنى لو يشاركنا الجميع هذا العطاء التي سيسهم في رفع مستوانا جميعاً لغةً وفكراً , وهذا ما سعى ويسعى إليه الساخر دوماً .


    مع ضرورة الالتزام بما يلي :


    1- الأسلوب اللغوي المميز الذي يخدم الفكرة , بعيدا عن المبالغة والتبطين والإيحاءات القابلة للتأويل بغير ما يخدم الهدف .

    كان

    2- مهما كان الأسلوب صعبا أو مميزا ، يجب أن يكون الموضوع محدد الاتجاه ،
    فالنصّ المفتوح وإن كان أسلوباً لغويّاً لا يُصنّف في التصنيفات المتعارف عليها مثل الحكم والسرد والشعر ،
    إلاّ أنّه يتشابه معها في وجوب إخضاعه لخدمة الفكرة وقيادتها نحو نهاية ذات معنى واضح وجلي .

    هنا

    3- الالتزام بالنقاش الملتزم والحوار الجاد بعيدا عن الجدل العقيم والسفسطة ، لأنّ الفلسفة الشاذة تسلك في الكثير من الأحيان متاهات لا نهاية لها .

    شروط

    4- نظرا لخطورة التجربة ، وعدم الإلمام بنتائجها مبدئيا ، سيكون هناك قياسات مختلفة وأراء متنوعة ترجح البقاء للأفضل فكريا وليس لغويا فقط ،
    مما يعني أن النصوص قابلة للنقل والتشتيت متى دعت الحاجة لذلك .


    5- من لا يجد نفسه في هذه التجربة , ويحبّ أن يجود بما يملي عليه فكره الخاصّ , فإنّ الخامس يفتح له الباب لكتابة نصّ مفتوح في أيّ موضوعِ يشاء .

    بالإضافة إلى البنود الموجودة في ميثاق الساخر :
    اضغط هنا


    تقييم المواضيع :


    يمكن لأي عضو المشاركة في تقييم المواضيع , وذلك بإعطاء الموضوع الدرجة التي يراها مناسبة من 1 إلى 10 نقاط .



    ومن كانت لديه أيّة اقتراحات تخدم الفكرة , فإنّا سنكون آذاناً صاغيةً لأيّ عضو يساهم في تطوير الفصل الخامس خاصّة والساخر عامّةً .










    <CENTER><CENTER>أدام الله الساخر مرفوعاً بكم</CENTER></CENTER>



    ولكم تحيّة وتقدير إدارة الفصل الخامس




    كتبه وقدمه مشرفة الفصل الخامس / آنسة رياضيات . لها منا كل الشكر والتقدير
    .
    عُدّل الرد بواسطة إحسان بنت محمّد : 14-08-2006 في 01:36 AM
    كلـما أدبني الدهـر --- أراني نقص عقلي
    وإذا ما ازددت علما --- زادني علما بجهلي
    ـ ـ ـ ـ ـ

    "سـيرة عقـل"

    ibraheems@hotmail.com

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661
    نص مستقل ، أو يدرج هنا؟

    لك كلّ التقدير ، سأحاول المشاركة..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    يفضل أن يكون نص مستقل .
    ولكن في حال تم كتابة النص كرد هنا يمكن لي عزله في موضوع مستقل ...

    نحن في خدمتكم وأيا كان خياركم

    تحياتي
    كلـما أدبني الدهـر --- أراني نقص عقلي
    وإذا ما ازددت علما --- زادني علما بجهلي
    ـ ـ ـ ـ ـ

    "سـيرة عقـل"

    ibraheems@hotmail.com

  4. #4

    كي لا تــأتــي الــحــقـيـقــة ...




    [center][/


    لم يكن الحلم ملاذا , هو خدعة نمارسها كي ننسى الحقيقة
    دوما أمارس ذكرياتي بصورة حلم مجهولة الملامح تأتيني على طريقة ( الفلاش باك ) ليكون الغروب حالة مكررة لا تمثل لحظتها الفعلية , وعندما تشرق الشمس من جديد لا أرى أشعتها كما ينبغي فأنا موعودة بها وهي تهرب كل حين ..
    مذبذبة هي بيني وبين كينونتها .. أعشقها كـ أمل وأفتقدها كـ حلم
    أحدهم يحلم بي في مستقبله بالرغم من أنني كنت مشرقة أكثر في ماضيه تماما كالشمس لي ..
    يقول : عند الغروب تكون حالة العشق أبدية !!
    كانت العبارة غريبة نوعا ما بالنسبة لي فأنا أعشق الفجر كـ لحظة لا تتكرر كل يوم
    قبِل إصراري على لحظة اللقاء , الساعة الثانية والنصف ظهرا عندما تكون الشمس في أوج عزها ..
    لكنها لم تشرق جيدا أشعر بها وهي تهرب مع الحلم الذي أصطحبه كي لا تأتي الحقيقة ..


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661
    أرجوكم ، لا تحاصروا النصّ المفتوح ، والفلسفة الذاتية ،نحن لم نهرب إليها إلا من الحصار !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813

    آظافر الغروب*

    ( أظافر الغروب * )


    حسبت أن الشمس حين تشرق ، تحمل فوق عاتقها أحلامي لليلة الماضية ، والنور هو حصيلة أحلام النائمين منذ الأمس . لم أدرك أنها تنفض الأرواح على أطراف الفجر ، تلتقط العابثين بأقدار الناس . تجمعهم وتنير لهم وجوه البؤس يكتبون منها ملاحمهم .
    -يا صاحبي انظر إلى البحر كيف يبتلع الشمس .
    -انظر إلى الصحراء كيف يشعلها الغروب .
    نارية أفكاري في هذه اللحظة ، عالم من الركام على حافة التقاء المشرقين .
    - لماذا لم يسموه المغربين
    - من قال لك أن الشمس تغرب
    - وأين تذهب .؟
    تلبي دعاءا ما على الجهة الأخرى من هذا العالم . ودعواتنا تدفعها في المدار نحو الأفول . الحضارة لا تغفو ، تتصافح عند الأفق ، إلا في تلك اللحظة ، تعانقت لتبعث النار نهارا أسودا ، يخيم بالشرق حتى حين .

    يا ويلكم
    يا ويلكم
    سرعان ما تغوص في أعماقكم
    أظافر الغروب *
    ------------------------------------------------------





    * العنوان والمقطع من قصيدة للشاعر سميح القاسم ( يهوشع مات ) .
    كلـما أدبني الدهـر --- أراني نقص عقلي
    وإذا ما ازددت علما --- زادني علما بجهلي
    ـ ـ ـ ـ ـ

    "سـيرة عقـل"

    ibraheems@hotmail.com

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة قـ عرض المشاركة
    أرجوكم ، لا تحاصروا النصّ المفتوح ، والفلسفة الذاتية ،نحن لم نهرب إليها إلا من الحصار !


    العزيز قــ

    اعتذر عن استرجاع ردك ولكنه يساعدني في توضيح نقطة ما ...

    أن الشروط والأحكام والقوانين ، لا توضع لمحاصرة أي نص مفتوح . مادام يذهب للخارج في احتمالات القراءة ، فهو قادر على أن يكون مطلا بحرية على أي حصار يحاول منع شيء نعتقد بوجوده في الداخل ، وهو ليس كذلك .



    الجميع حر . ولكن سن القوانين والأحكام محاولة لإعطاءنا فرصة من التقييم .. كما أن تقييد ما لا يمكن لنا توقعه لا يعني بالضرورة حدوثه ، بعض البيروقراطية الوهمية تسمح لنا بتحديد مسارات تفاعل حقيقية استخلصناها من مشاركاتنا السابقة .

    ننتظر أراءك بخصوص النصوص المطروحة ..

    فكما ترون أعزائي .

    أنني بادرت بعزل أول ردود تم إضافتها ، وذلك من باب إحياء الفكرة ، ووجدتها بداية تتحمل المجازفة باعتبار واعتماد تقييمي الخاص . ولكن يظل الرأي والحوار مفتوح للجميع ، يمكن لأي عضو شارك أم لم يشارك بقراءة أن يطرح رأيا يخص قراءات أخرى شاركت .

    تحياتي للجميع ...بكم يحلو الأدب
    كلـما أدبني الدهـر --- أراني نقص عقلي
    وإذا ما ازددت علما --- زادني علما بجهلي
    ـ ـ ـ ـ ـ

    "سـيرة عقـل"

    ibraheems@hotmail.com

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661
    الأستاذ إبراهيم ، أتفهم رأيك ، غير أنّي وقفت عند حرفية الشروط فوجدت فيها رأياً شخصياً قد يهدد حرية مساحة النصّ ، مثلاً :

    بعيدا عن المبالغة والتبطين والإيحاءات القابلة للتأويل بغير ما يخدم الهدف .</RIGHT>
    ماهي حدود هذه المبالغة ؟، وماهوالتبطين؟ ، وهل يعقل أن يكون نصّ حر بلا تبطين ،فضلاً عن الشعر ..سمّوه ممقالة.
    القابلة للتأويل بغير ما يخدم الهدف
    المطلوب هو الصورة ، والصورة تخدم أهدافاً قد تتعدد بتعدد قرائها ، فمن يملك تحديد الهدف ..

    يجب أن يكون الموضوع محدد الاتجاه ، فالنصّ المفتوح وإن كان أسلوباً لغويّاً لا يُصنّف في التصنيفات المتعارف عليها مثل الحكم والسرد والشعر ، إلاّ أنّه يتشابه معها في وجوب إخضاعه لخدمة الفكرة وقيادتها نحو نهاية ذات معنى واضح وجلي .

    هذا لا أتفق معه ، تعلم ذلك جيداً من كتاباتي القليلة قبل الكارثة !، من يشكو لك ، ماذا يريد ؟! ،يريد أن يشكو ، من يحكي ، ماذا يريد ، يريد أن يحكي !!، من يكتب نصاً حراً غير واضح الاتجاه ،ماذا يريد ، يريد ذات النصّ ، أليس هذا حصاراً ؟!، وقد كتبت بيوزري في المنتدى الآخر ، ق.ق..!!، كلاماً عن ذلك فيما ارى أن يلتزمه القارئ في هكذا نصوص ، وأن لا يعبث بتوجهها ، وإن كان يرى بها عبثاً فليغلق النافذة ، الحدود في العبث تختلف من شخص لآخر ، وتعلم جيداً أنّ هناك أسماء -في بالي وبالك- حدود النصّ الجيد عندها ضيقة جداً ، بل حدود اللغة التي يمكن استعمالها منتهجةً مذهب "كل خير في اتباع من سلف" في الأدب

    الالتزام بالنقاش الملتزم والحوار الجاد بعيدا عن الجدل العقيم والسفسطة ، لأنّ الفلسفة الشاذة تسلك في الكثير من الأحيان متاهات لا نهاية لها .</RIGHT></RIGHT>
    ماهي السفسطة ؟!
    السفسطة عماد النقد الأدبي في نظري !
    السوفسطائيون هم من يرون أنّ الإنسان مقياس كلّ شيء حوله ، السفسطة في الأدب تذوق من المنظور الشخصي ..أم ماذا؟
    قد يكون من التطفل أن أقول : إنه لا شيءفي الأدب اسمه النقد ، هناك شيء اسمه : القراءة الانطباعية ، ويسمونها مجازاً : النقد / فما النقد إلا محاولة لوصف انعكاس النصّ على القارئ ، وربما تحليلها ، وليست مهمته الأولى تتبع الأخطاء النحوية ، أو العروضية في حالة الشعر ..والأخيرتان قد نجد لها أيّ شخص ، اما التي قبلهما فهي دائماً في حاجة متجددة لها .

    لأنّ الفلسفة الشاذة تسلك في الكثير من الأحيان متاهات لا نهاية لها .</RIGHT></RIGHT>

    خطاب أدبي قمعي : الفلسفة الشاذة = الفئة الضالة !!، ماهي الفلسفة الشاذة ؟، القراءات الشخصية تمثل آفاقاً مختلفة تماماً ، ولن تلتقي ، هذا أمر طبيعي ، إن كان هو المقصود ..!!


    هناك قياسات مختلفة وأراء متنوعة ترجح البقاء للأفضل فكريا وليس لغويا فقط ، مما يعني أن النصوص قابلة للنقل والتشتيت متى دعت الحاجة لذلك .</RIGHT>

    في هذه أقول : الاسلام يهدم ما قبله <<طيب من أول ..



    اعتبر هذا أوّل نص أقوم بنقده ، تكريساً لمبدأ الشمولية ، باعتبار الشروط نصاً في ذاتها ..

    أثق بذوقك على أيةِ حال ، أعلم أنك لن توظف الدستور في القمع ،مهما كان .


    يتبع (بشأن النصوص الأخرى) : ربما

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813

    يبدو يا قدرة قادر أنك تريد مني الاعتراف بأمر ما ..
    حسنا لا بأس ..
    الخطاب لك ولكل الأخوة المشاركين ..
    اعتبروا الشروط والأحكام لاغية _ حتى يحدث ما يحييها بأثر رجعي _
    كلـما أدبني الدهـر --- أراني نقص عقلي
    وإذا ما ازددت علما --- زادني علما بجهلي
    ـ ـ ـ ـ ـ

    "سـيرة عقـل"

    ibraheems@hotmail.com

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661

    لا بس عدلت درجتي ... أمون على قدرة قادر

    النص الأول : أظافر الغروب
    الكاتب : إبراهيم سنان

    --------------------------

    يقف النص من اللوحة موقفاً خارجياً ؛ كالمستلهم أفكاراً تدعّم رؤية داخلية موجودة مسبقاً عند الكاتب ، دون الخوض في تساؤلات مربكة عن ماهية الموجود في اللوحة تفصيلاً ، أو الأحداث المتعلقة بها ..
    ولكن -وبشكل عام- عوّض الكاتب هذا النقص في منح النصّ قدراً جيداً من التساؤلات ، وتمّ ذلك بشكل طبيعي ، وربما لا شعوري ، فمن غير المستساغ أن تكون اللوحة مليئة بالاستفهامات بينما يكون النصّ قاطعاً في العبارة .
    وقد أتى وضوح مغزى النصّ بتساؤلاته متماهياً مع وضوح مغزى اللوحة(موفق من هذه الجهة )
    أما في الجهة الأخرى ، وهي جهة العلاقة الحقيقة بين ذات المغزيين ، فلم يظهر لي منها إلا شيئاً يسيراً ، كبصيص يخرج من ثقب المفتاح !، وذلك راجع إليّ
    انظر إلى النصّ :"تلبي دعاءا ما على الجهة الأخرى من هذا العالم . ودعواتنا تدفعها في المدار نحو الأفول . الحضارة لا تغفو ، تتصافح عند الأفق ، إلا في تلك اللحظة ، تعانقت لتبعث النار نهارا أسودا ، يخيم بالشرق حتى حين . "

    هيكل الكاتب أفكاره المستلهمة على هيئة حوار دار بين صديقين ، أحدهما يقف موقف الذات من الكاتب ، والآخر يقف موقف الصديق "الآخر" .

    كان الولوج في الحوار على القارئ اشبه ما يكون بالمفاجأة -وهي طريقة مألوفة - ، حيث بدأ الكاتب يفلسف الموقف في ذاته ، وظننا أننا نقف موقفاً قريباً منه ، حتى تفاجأنا بصوت الصديق منبعثاً من الخارج ، ليقطع عليه شروده ، فندرك حينها أننا لسنا معنيين بالحورا المباشر مع عقل الكاتب بقدر ما نحن معنيين بمناقشة ذات الموقف ..

    افترضت هنا صحة الاحتمال أنّ الكاتب هو الشخص الساهم وأنّ صديقه هو الذي قطع عليه حبل أفكاره ، وإن لم يصرح بذاته ، لأننا لو تبعنا الحوار لوجدنا أنّ هناك من يمثل شخصية الفيلسوف ، المتلفع برداء الحكمة ، وهذا الموقف ، هو ما يكون الكاتب الذاتي دائماً بصدد تصوير نفسه فيه .

    يصور الحورا الدائر بين الشخصين العلاقة الشكلانية -غير الحقيقية بين الشمس وأحلام الناس السعيدة ( أحلام النوم بشكل مباشر، وأحلام اليقظة والأماني بشكل إيحائي) ..،
    ويحاول الكاتب غرس القناعة الذهنية بتشابه تبعات غروب الشمس بتبعات غروب الحضارات، وان الأمم تتسارقها ! ، وهو ربط لا أتفق معه فيه ، مع أنّه الفكرة المحورية في النصّ.

    هذا هو النصّ كما قرأته



    يتبع : (بشأن النصوص الأخرى) -ربما

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم سنان

    حسبت أن الشمس حين تشرق ، تحمل فوق عاتقها أحلامي لليلة الماضية ، والنور هو حصيلة أحلام النائمين منذ الأمس . لم أدرك أنها تنفض الأرواح على أطراف الفجر ، تلتقط العابثين بأقدار الناس . تجمعهم وتنير لهم وجوه البؤس يكتبون منها ملاحمهم .
    -يا صاحبي انظر إلى البحر كيف يبتلع الشمس .
    -انظر إلى الصحراء كيف يشعلها الغروب .
    نارية أفكاري في هذه اللحظة ، عالم من الركام على حافة التقاء المشرقين .
    - لماذا لم يسموه المغربين
    - من قال لك أن الشمس تغرب
    - وأين تذهب .؟
    تلبي دعاءا ما على الجهة الأخرى من هذا العالم . ودعواتنا تدفعها في المدار نحو الأفول . الحضارة لا تغفو ، تتصافح عند الأفق ، إلا في تلك اللحظة ، تعانقت لتبعث النار نهارا أسودا ، يخيم بالشرق حتى حين .

    يا ويلكم
    يا ويلكم
    سرعان ما تغوص في أعماقكم
    أظافر الغروب *
    ------------------------------------------------------
    التقييم العام للنص : 10 : 9.8
    عُدّل الرد بواسطة إبراهيم سنان : 15-08-2006 في 05:51 PM

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661
    أعلم أنها قراءة مجحفة ، أغفلت روعة الصور الموجودة في ذات النصّ ، غير أنّي نظرت إلى اللوحة والنص كمجموعة ..، وجمال الصور لا تعليق عليه .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مدري,
    الردود
    166
    /

    مساحة للفكر رائعة ,أخي إبراهيم
    لكم الشكر,
    ورغم إلغاء الشروط ,إلا أني وقفت حائرة أمام هذه الشروط !
    فما معنى أن نضع "لوحة"لمخاطبتها ثم نأتي للالتزام بشروط؟!
    وكأننا في تعبير سطحي,لايخدم اللوحة ولايخدم المساحة الفكرية!

    كما أنه لا ينطبق بأي شكل من الأشكال على الكتابة المفتوحة!
    إذن أين الامتداد الفكري؟
    هناك فقط شروط
    لطول وقصر النص والاتجاه فقط,!


    دمتم بود
    لي عودة
    /
    ....



    مع ضرورة الالتزام بما يلي :





    1- الأسلوب اللغوي المميز الذي يخدم الفكرة , بعيدا عن المبالغة والتبطين والإيحاءات القابلة للتأويل بغير ما يخدم الهدف .





    2- مهما كان الأسلوب صعبا أو مميزا ، يجب أن يكون الموضوع محدد الاتجاه ، فالنصّ المفتوح وإن كان أسلوباً لغويّاً لا يُصنّف في التصنيفات المتعارف عليها مثل الحكم والسرد والشعر ، إلاّ أنّه يتشابه معها في وجوب إخضاعه لخدمة الفكرة وقيادتها نحو نهاية ذات معنى واضح وجلي .





    3- الالتزام بالنقاش الملتزم والحوار الجاد بعيدا عن الجدل العقيم والسفسطة ، لأنّ الفلسفة الشاذة تسلك في الكثير من الأحيان متاهات لا نهاية لها .
    . .
    أَين سَأمضي؟
    كلُّ شيْ فوق هذا الرَّمل مِثلي سائرٌ للإحتِضارْ!
    . .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    أهلا قهوة حياك الله.

    اتمنى أن أرى مشاركاتك بخصوص النصوص وتقييمك لها ....

    أما الشروط فهي ملغية وسأقوم مشكورا بإزالتها الآن ، حتى لا تشغلكم جميعا عن هدف الموضوع ...

    تحياتي
    كلـما أدبني الدهـر --- أراني نقص عقلي
    وإذا ما ازددت علما --- زادني علما بجهلي
    ـ ـ ـ ـ ـ

    "سـيرة عقـل"

    ibraheems@hotmail.com

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661
    النصّ الثالث: كي لا تأتي الحقيقة.
    الكاتبة: "رحمـة الحربي".

    --------------------------
    علاقة النصّ باللوحة كما يبدو لي علاقة حميمة . و تتشابه نظرة الكاتبة وفهمها للوحة مع الفهم الذي اتبنّاه شخصياً ، وهو مايعطيني مساحة جيدة لتعويض الأفكار غير المكتملة في النصّ من ذات اللوحة !
    يمتدّ النصّ عبر أفق واحد ، في حديث مرتفع الصوت عن الذات ، مع استلهام لأصوات الأخرى من الذاكرة وذلك دون إحضارها مباشرة في مشهد النصّ.
    تدور فكرة النصّ أساساً على كون الحلم لا يغني عن الواقع شيئاً .ونحن إذ نمارس "الحلم" مع الماضي فإننا لا نفعل شيئاً إلا الهروب ، بينما لا يزول التهديد الحقيقي بالحلم ، وهذا الشيء هو ما فاتحتنا به في بداية النصّ :
    لم يكن الحلم ملاذا , هو خدعة نمارسها كي ننسى الحقيقة

    و كالعادة ، يشوب النصّ شيء من الغموض المتعلّق بالذات ،وبعض المعطيات المجهولة مسبقاً ، والتي قد تدرك أثناء ورود نتائجها..أو قد يخمن أنها مذكورة مسبقاً في النصّ ..

    يشاهد في النص أيضاً : التردد بين الحالات الزمنية ، وهو ما يخلق شعور الوهم لدى القارئ .

    الربط بين الأسطر والعبارات لم يراعى فيه إلا الحالة الذهنية للكاتبة ، و الارتباطات الذهنية الشخصية المتعلقة بها، كالربط بين الشمس،والموعد ، والحلم ، والشخصيات المبهمة التي يور حولها الحديث.

    سوف أصدق وأقول ،إني لم اعلم كم عدد الشخصيات لتي أشير إليها بالضمائر هل هي واحدة ، أم اثنتين ، أم ثلاثة ...


    لا يلتفت النصّ فلسفة الموقف كثيراً بقدر ما يركز على التساؤلات ،وردة الفعل بي المفاهيم الشخصية والحوار المدار.




    Quote المشاركة الأصلية بواسطة رحمــة الحربي عرض المشاركة


    [center][/


    لم يكن الحلم ملاذا , هو خدعة نمارسها كي ننسى الحقيقة
    دوما أمارس ذكرياتي بصورة حلم مجهولة الملامح تأتيني على طريقة ( الفلاش باك ) ليكون الغروب حالة مكررة لا تمثل لحظتها الفعلية , وعندما تشرق الشمس من جديد لا أرى أشعتها كما ينبغي فأنا موعودة بها وهي تهرب كل حين ..
    مذبذبة هي بيني وبين كينونتها .. أعشقها كـ أمل وأفتقدها كـ حلم
    أحدهم يحلم بي في مستقبله بالرغم من أنني كنت مشرقة أكثر في ماضيه تماما كالشمس لي ..
    يقول : عند الغروب تكون حالة العشق أبدية !!
    كانت العبارة غريبة نوعا ما بالنسبة لي فأنا أعشق الفجر كـ لحظة لا تتكرر كل يوم
    قبِل إصراري على لحظة اللقاء , الساعة الثانية والنصف ظهرا عندما تكون الشمس في أوج عزها ..
    لكنها لم تشرق جيدا أشعر بها وهي تهرب مع الحلم الذي أصطحبه كي لا تأتي الحقيقة ..

    التقييم العام للنص : 5 : 10 (ما تلاحظون اني بخيل بالدرجات:D: )

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984
    هكذا ..!



    " ما الذي يتبقى حين يفقد الجسد صحوته المغمى عنها ؟ "
    العقل في الجمجمة يتخيل الأشياء كما هي الآن وكيف "قد" تصير بعد, وان كانت بعض الأشياء في غنى تام عن تلك الـ"قد" !
    الفراغ يصلني بقناعة تامة تتردد مثل الصدى داخلي , ليس هناك بعد .
    سيعم الفناء , ويتربع النسيان فوق القبور..
    لا يهم !
    كذبة يتيمة تغرق في لجة الواقع المحسوس , وقطرات العرق تصافح جبيني
    لاخيار سوى المضي قدما ,فالطريق يسألني أأمشيه أم يمشيني !
    ..
    .

    شرور الأنظمة..الحكام و الشعوب ! كل هذا أثملني حد التبدد !
    الأشياء على مستوى من العراء الصاعق يجعلني أقول دون قول "لعل عقلي كان مبعدا عني ؟!"

    والهواء المضمخ برائحة الدخان يذكرني بارث سالف السنين و حنينها , للسجارة الأولى مذاق ينسيك الصفعة عند وقوع النكبة ! وللسجارة الأخيرة نفس لذة الأولى فقط إذا أدركت أن النهاية بعد الأخيرة !
    على أي سحقا لكل من أنبني فليس السرطان قاتلي !

    ما أدركته -اثر اصطدام مفاجئ بعبث الذهول - وساقي ممددتين من وراء سور الحياة -الغير- عظيم أن " الحياة لا تستحق أن نموت فيها "

    وقد أكتشف متأخرا أني أخطأت أو تأخرت في عيش موتي ..!

  16. #16

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أشكر الأخ إبراهيم على طرح هذه الفكرة الرائعة والتي تكسب المنتدى طابعا تطويريا مختلفا
    وفي الواقع هي تحقق تلاقحا فكريا بين الأعضاء وتبادل خبرات كتابية مختلفة

    ـ وحبذا لو كانت الصورة المطروحة من إنتاج أعضاء الساخر من التصاميم أوالرسومات وتطرح الأجود منها ـ وفق رأي المشرفين ـ كـ مسار للساخر بالنص والصورة و كنوع من تحفيز الأعضاء على المنافسة التي تدفعهم والمنتدى للتفوق

    كذلك أرى أن الإطالة في مثل هذا الطرح يجهد العمل ويفصل القارئ عن مباشرة الكلام مع الصورة , فكلما كانت القراءة مختصرة كلما كانت أقرب لذهن الصورة

    كذلك من الأفضل ألا تطرح القراءة في موضوع مستقل كي يتسنى للأعضاء متابعتها مرتبطة بالموضوع الأصلي وكي لا تتكرر المواضيع حول نفس الصورة

    شكرا للأخ إبراهيم والآنسة رياضيات على مايحدث في الخامس .

  17. #17

    إهداء خاص جدن.....(لقاء نصف رغيف مع فم ممتليء)

    الأخ قــ..إعتبر هذا النص مصالحة مني ما دمت تحلل هذه النصوص ذات الإشكاليات المغيبة من الإنبثاق الزعزوعي لقصبة رجل الكاتب
    أرجو من سيادتكم تحليل النص بدون أي ترسيبات ردودية سابقة وهل له علاقة من بعيد أو من بعيد باللوحة الوارده أعلاه.

    .

    (لقاء نصف رغيف مع فم ممتليء..!)



    الشمس باردة
    الحذاء ضيق
    أشعر أننى أمشي للوراء
    يا إلهى كل شيء يمر ببطيء
    حتى عندما ألتفت لي وأنا أقف في المرآه
    نعم إنه أنا..!!!
    يشبهني إلى حد ما
    يقلد حركاتي..أغرب عن وجهي أيها الأحمق ما عدت أطيقك

    ذلك الوغد يده ثقيلة ،مازالت أصابعه تعلم على قفايا العزيز
    لا أدري ما الفرق بين قفايا العزيز وحب العزيز؟
    ...نعم هاهو الفرق:
    1..
    2..
    3..
    4..
    5.....
    6
    الآن عرفت السر...ذلك الوغد كان يضربنى بقدمه...!!!

    لقد سئمت كل شىء..
    أخلع رأسى وأعلقها على الحائط
    أرسم بقية جسدي بطبشور أسود..لا أحب الألوان الرمادية.

    نعم هاهي معلقة هناك...كم أكرهني...!!!
    اصمتي أيتها الرأس الحمقاء ...وإلا أطفأت السيجارة فى جبهتك.
    أيها الفم اللعين ..طالما شاركتني أكلي..كم تأكل بشراهة
    لقد استهلكت أطنانا من البطاطس الحمقاء
    لا أدرى لما هى مستديره هكذا
    أولى لها أن تكون بطيخة..!!!
    فى هذا الزمن أولى أن تكون نصف رغيف
    عن أن تكون إنسان
    ففى كل الحالات مصيرك مهضوم فى جوف أحدهم
    وكرامتك مذبوحة على لسان أحدهم

    أيتها الكرامة فلتعبري إلى الطرف الآخر من الذل
    هناك حيث تقابلين كرامات ما وراء الشمس....لعله يتجمد الجليد..!!


    *ملاحظة منبثقة لا إرادياً..هذا النص كتبته اثر لسعة شمس ولا يمت بأي صلة للصورة
    هو مجرد إهداء خاص جدن جدن للأخ
    قــــــ

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661
    المهاجر85 ، هذا النصّ علقت عليه مسبقاً ،
    وأنا اكرر ،
    "صدقت يا أخي ..كتّاب الفصل الخامس يكتبون أشياء عابثة ، لا يفهمونها "
    أو شيئاً من هذا القبيل ..
    وعلّق الفاهم غلط على هذا النصّ ، وقال "انت عارف للكفت " .

    أقول : ما فعله هذا النصّ هو خلق أطراف-أو امتدادات- صناعية زائدة لنصوص موجودة مسبقاً في الفصل الخامس ، ..

    لا أزيد .

  19. #19
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم سنان عرض المشاركة
    ( أظافر الغروب * )



    حسبت أن الشمس حين تشرق ، تحمل فوق عاتقها أحلامي لليلة الماضية ، والنور هو حصيلة أحلام النائمين منذ الأمس . لم أدرك أنها تنفض الأرواح على أطراف الفجر ، تلتقط العابثين بأقدار الناس . تجمعهم وتنير لهم وجوه البؤس يكتبون منها ملاحمهم .
    -يا صاحبي انظر إلى البحر كيف يبتلع الشمس .
    -انظر إلى الصحراء كيف يشعلها الغروب .
    نارية أفكاري في هذه اللحظة ، عالم من الركام على حافة التقاء المشرقين .
    - لماذا لم يسموه المغربين
    - من قال لك أن الشمس تغرب
    - وأين تذهب .؟
    تلبي دعاءا ما على الجهة الأخرى من هذا العالم . ودعواتنا تدفعها في المدار نحو الأفول . الحضارة لا تغفو ، تتصافح عند الأفق ، إلا في تلك اللحظة ، تعانقت لتبعث النار نهارا أسودا ، يخيم بالشرق حتى حين .


    يا ويلكم
    يا ويلكم
    سرعان ما تغوص في أعماقكم
    أظافر الغروب *
    ------------------------------------------------------






    * العنوان والمقطع من قصيدة للشاعر سميح القاسم ( يهوشع مات ) .

    أظافر الغروب ..
    اختيار العنوان يعكس شعورا ما في نفس الكاتب
    ذات الأشياء تتكرر هنا
    الأمل / الحلم / الخيبة
    كلها مفاهيم نصنعها في الحياة وفق حالة راهنة نعيشها
    على عاتق الشمس ينبني الحلم ويتجدد الأمل , هي رمز لذلك حتى وإن هرب الناس منها في واقعهم
    (أظافر الغروب) إنها الخيبة التي يتسبب فيها الحلم ويخذلها الأمل

    في هذا النص مجموعة تلك الصفات الإنسانية المختلطة
    حسبت أن الشمس حين تشرق , تحمل فوق عاتها أحلامي لليلة الماضية , والنور .......
    لم أدرك أنها تنفض الأرواح على أطراف الفجر ...


    ... انظر إلى البحر كيف يبتلع الشمس
    ... انظر إلى الصحراء كيف يشعلها الغروب

    ـ من قال إن الشمس تغرب ؟
    ـ وأين تذهب ؟
    تلبي دعاءا ما على الجهة الأخرى من هذا العالم

    أشعلت هذه الصورة في نفس الكاتب مشهد الغروب الذي يصنعه الناس في دواخلهم كـ وسيلة لتدليل أنفسهم بطريقة عدائية
    أرى أن الواقع هنا يجعل الغروب كئيبا في الوقت الذي يحاول الكاتب بشكل أو بآخر أن يشعل الأمل بمنظره وسرعان تعود الأموركما كانت
    تعانقت لتبعث النار نهارا أسودا .....

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661
    SMS للأخت حنان وللجميع :

    أتمنى أن يضع الجميع تقييماً بالأرقام من عشرة ، كي لا أظهر بمظهر لجنة التحكيم ..!!، مساعدة إنسانية من قبلكم من هذا الجانب ، أكره التحكيم لأنّ اللعنات كثيراً ما تصب عليه في المقام الأول !
    وهنا شكر خاص للمهاجر ..

    سأعود لنص رندا - بالتأكيد .
    عُدّل الرد بواسطة قـ : 14-08-2006 في 12:51 PM

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •