Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 37 من 37
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    مسافر على أجنحة الحلم asrocky2002@yahoo.com
    الردود
    12,497
    اسمحي لي أختي الكريم الحنين ان اتقدم بالشكر الجزيل لأختي الكريمة المبدعة دوما بدور على اضافتها القيمة ..

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    مسافر على أجنحة الحلم asrocky2002@yahoo.com
    الردود
    12,497
    خالص شكري وتقديري واحترامي لك أختي الكريمة الحنين على استجابتك الطيبة لطلبي ، ولا غرو فالأديبة نازك ممن يحظون في ظني باعجاب ومتابعة الملايين ..

    سأتابع بكل سرور ، فلا تبطئي باضافاتك القيمة ، والله الله في اختيار بعضما قالت أديبتنا الموقرة عن طفلنا الغايب ..

    لك كل الود

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130

    Smile

    الثريــا الباهـرة...

    أهلا بحضورك الذى يسعدنى..عزيزتى...
    وارجو بحق استفادتك..






    (((((((((((((


    نون الثامر..


    شكرا على مشاركتك الطيبة..التى أزدتنـا بهـا..






    مع كل الود للجميع

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130

    Smile دكان القرائين الصغيرة

    في ضباب الحُلْم طوّفتُ مع السارين في سوق عتيقِ
    غارق في عطر ماء الورد, وامتدّ طريقي
    وسّع الحُلْم عيوني, رش سُكْرًا في عروقي
    ثملت روحي بأشذاء التوابلْ
    وصناديق العقيقِ
    وبألوان السجاجيد,
    بعطر الهيل والحنّاء,
    بالآنية الغَرْقى الغلائلْ
    سرقت روحي المرايا, واستداراتْ المكاحلْ
    كنتُ نَشْوى, في ازرقاق الحُلْم أمشي وأسائلْ
    أين دكّان القرائين الصغيرهْ
    أشتري من عنده في الحلم قرآنًا جميلاً لحبيبي
    يقتنيه لحن حبٍّ,
    قَمرًا في ليلةٍ ظلماء,
    خبزًا وخميرهْ
    عندما في الغد يَرْحَلْ
    من مطار الأمس والذكرى حبيبي
    يتوارى وجهه خلف التواءات الدروبِ

    ****

    سرتُ في السوق,
    إذا مرّ بقربي عابرٌ ما,
    أتمهّل
    ثم أسألْ:
    سيّدي في أي دكّان ترى ألقى القرائين الصغيرهْ
    أيّ قرآن, سواءٌ أحواشيه حروف ذهبيّهْ
    أم نقوش فارسيّهْ
    أي قرآن؟..... وفي حلمي يقول العابرُ
    لحظة يا أختُ, قرآنكِ في آخر هذا المنحنى, في (مندلي)
    اسألي عن (مندلي)
    فهو دكان القرائين الصغيرهْ
    ويغيب العابرُ...
    وجهه في الحُلْم لونٌ فاترُ...
    ثم أمضى في الكرى باحثةً عن (مندلي)
    حيث أبتاعُ بما أملك قرآنًا وأهديه حبيبي
    حينما يرحلُ عني في غدٍ وجه حبيبي
    وتغطيه المسافاتُ وأبعاد الدروبِ
    حيث أبتاع من الدكان قرآنًا صغيرًا لحبيبي
    ثم أهديه له عند الوداعْ
    ليخبّي ضوءه في صدره بُرْعَم طيبِ
    وليؤويه إليه حرز حبي
    وعصافيري المشوقاتِ,
    وتلويح ذراعي
    واختلاجاتِ شراعي

    ****

    سرتُ في حلميَ في السوق قريرهْ
    أسرتْ روحي السجاجيدُ الوثيرهْ
    وأواني عطرِ ماء الورد, والكعبةُ صورهْ
    نعستْ ألوانها في حضن حانوتٍ,
    وفي حلمي مضيتُ
    في دمي شوقٌ لدكان القرائين الصغيرهْ
    وحلمتُ
    وحلمتُ
    بقرائينَ كثيراتٍ, وأختارُ أنا منها, وأهدي لحبيبي
    في صباح الغد قرآنًا, ويؤويه حبيبي
    صدرَهُ تعويذةً تدرأ عنه الليلَ والسَّعْلاة في أسْفَارِهِ
    تزرع اسم الله في رحلته, تسقيه من أسرارِه

    ****

    كان كلّ الناس لي يبتسمون
    وعلى لهفة أشواق سؤالي ينحنونْ
    زرعوا حلمي ورودا
    وسّعوا السوقَ زوايا وحدودا
    كلهم كانوا يشيرون إلى بعض مكانٍ غامض إذ يعبرونْ
    يهمسون:
    اسألي عن (مندلي)
    ابحثي عن (مندلي)
    دكّة في آخر السوق وتُلْفين القرائين الصغيرهْ
    أطعموا قلبيَ من نكهة كُتْبٍ عنبريّاتِ كثيرهْ
    بينها ألقى عصافيري القرائين الصغيرهْ
    حيث أختارُ وأهدي لحبيبي
    واحدًا يحميه من ليل الدروبِ
    ووشايات المغيبِ
    واحدًا يحمله في الطائرهْ
    باقةً من زنبق الله, وسُحْبًا ماطرهْ

    ****

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130

    Smile

    سرتُ طول الليل في حلمي, ولكن أين ألقى (مندلي)؟
    شَعَّب السوق حناياه,
    ترامَى,
    وتَمدّدْ
    صار عشرين, دوربًا وزوايا
    وفروعًا وخبايا
    وتعدّدْ
    وتعدّدْ
    حيرتي أبصرتها طالعة من قعر آلاف المرايا
    قذفتني الامتداداتُ ومصتني الحنايا
    وأنا أشرب كوبًا فارغًا, والسوق مُجْهَدْ
    تحت خطوي, ودمي يلهث شوقًا
    وأنا أعطش في أرض الرؤى, أذرعها غربًا وشرقًا
    لستُ أُسْقى, لست أُسْقَى
    ضاع مني (مندلي)
    ضاعَ, لا القرآنُ, لا الأشذاء لي
    ما الذي بعد عطوري, وقرائيني تَبَقَّى

    ****

    مرَّ بي في سوق حلمي ألفُ عابرْ
    كلهم قالوا: - وراء المنحنى التاسع يحيا (مندلي)
    حيث قرآني وعطري المتناثر
    حيث أَلْقَى (مندلي)
    (مندلي) يا أنهرا من عَسَلِ
    يا ندًى منتثرًا فوق بيادرْ
    يا شظايا قمر مغتسلِ
    في دموعي,
    يا أزاهيرُ من الياقوت نامت في غدائرْ
    يا هتافاتِ أذان الفجر من فوق منائر
    (مندلي) يا (مندلي)
    اسمه فوق الشفاهْ
    فلّة غامضة اللون,
    وشمعٌ,
    وتراتيلُ صلاهْ
    وزروع ومياهْ
    وأنا مأخوذة الأشواق أدعوه ولكن لا أراهْ
    وأنا من دون قرآن حبيبي
    ومع الفجر سيرحَلْ
    في انبلاج الغَسَق القاني حبيبي
    وشفاهي صلواتٌ تترسَّل
    وعناقيد دموع تتهدّلْ
    انبثق يا عطش السوق انبثق يا (مندلي)
    يا قرائين حبيبي
    يا ارتعاش السنبلِ
    في حقول الحلم من ليلى العصيبِ

    ****

    أين مني (مندلي)؟ والبائع المصروع من عطر القرائينْ؟
    ذاهلاً مستغرقًا في حُلُمِ؟
    ضائعًا هيمان مأخوذًا بأفق مبهمِ
    يتشاجى, وجدُهُ سُكْرٌ وتلوينْ
    صاعدًا من ولهٍ في عالم من عنبر مضطرمِ
    تائهًا من شوقه عَبْرَ بساتينْ
    عطشات النخل, والقرآن في تمُّوزها أمطار تشرينْ
    (مندلي) يا ظمأى يا جرح سكّينْ
    في خدود وشرايينْ

    ****

    وطريقي نحو دكان القرائين الصغيرهْ
    فيه أوراد لها عطر عجيبُ
    كل من ذاق شذاها تائهٌ,
    منسرق الروح,
    شريدٌ
    لا يؤوبُ
    مندلي يا حقل نسرينْ
    ذقتُ أسرارَكَ واستبعدتُ كوبي
    لم أعد أعرف فجري من غروبي
    وتواجدْتُ وضيّعتُ دروبي
    وتشوقت لقرآنٍ, على رفّكَ غافٍ,
    أشتريه لحبيبي

    ****

    وسمعتُ العابرينْ
    يصفون المخزن المنشود: تسري فيه أصداءْ
    وتلاوين, وموسيقى وأضواءْ
    تصرع السامع صرعًا باختلاجاتِ حنينْ
    وشموعٍ ودوالي ياسمينْ
    آه لو أني وصلتُ
    آه حتى لو تمزقْتُ,
    تبعثرتُ,
    اكتويتْ
    لو تذوقتُ العطورَ السارباتِ
    حول دكان القرائين الصغيرهْ
    آه لو أمسكتُ في كفّي قرآنًا,
    كدوريّ حنون القَسَماتِ
    واحد من ألف قرآن حواليه ضبابٌ,
    وشذى وردٍ,
    وموسيقى مثيرهْ
    ليس يقوَى قَطُّ إنسانٌ بأن يصغي إليها
    يسقط الصاحي صريعًا, غير واعٍ, ضائعًا في شاطئيها
    آه لو أني أطبقتُ عليه شفتَيّا
    هو قرآنُ حبيبي
    آه لو لامستُ رياهُ بأطراف يديّا
    هو وِرْدى, وامتلائي, ونضوبي
    والنشيد المحرق المخبوء في قعر دمي, في مقلتيّا

    ****

    وانتهى السوقُ وفي حلمي يَئستُ
    وعلى دكّة آمالي الطعينات جلستُ
    وانتحبتُ
    لم يَعُدْ في السوق من ركن قصيِّ
    لم أقلّبْهُ... وتاهتْ (مندلي)...
    غرقَتْ في عمق بحر من ضبابٍ سندسيِّ
    واختفت في ظل غابات سكونٍ أبديِّ
    لم يدع يأسيَ حتى سحبة القوس على الأوتار لي
    ضاع حتى الظلّ مني, وتبقّتْ لي روًى من طَللِ
    أين أبوابكِ يا ترتيلتي,
    يا (مندلي)
    يا عطور الهَيْل والقرآنِ يا وجه نبيِّ
    يا شراعًا أبيضًا تحت مساء عنبيِّ

    ****

    وإذن ماذا سأهدي لحبيبي
    في غد حينَ يسافر؟
    فرغتْ كفّي من القرآنِ غاضتْ في صَحَارايَ المعاصِر
    وخوى خدّايَ إلاّ من غلالات شحوبي
    وحبيبي سيغادرْ
    دون قرآنٍ, هديّه...
    غضة تلمس خدّيهِ كما يلمس عصفورٌ مُهَاجرْ
    جبهة الأفق برشّات غناءٍ عسليّهْ
    وحبيبي سيسافر
    خاوى الكف من القرآن, من عطر البيادرْ
    وحكايات المنائر
    وأنا أبقى شجيه
    كظهيرات من الحزن عرايا غيهبيّهْ
    ضاع قرآني, وضاعت (مندلي)
    واختفى وجهُ حبيبي
    خلف غيم مُسْدَلِ
    وامتدادات سهوبٍ وسهوبِ
    فوداعًا يا قرائيني, وداعًا (مندلي)
    وإلى أن نتلاقى يا حبيبي
    وإلى أن نتلاقى يا حبيبي
    _______________






    مع كل الود

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130

    Smile

    رسائل نازك الملائكة إلي عيسي الناعوري خلال الخمسينات

    بالتعاون ما بين دار مجدلاوي للنشر والتوزيع في عمان واللجنة الوطنية العليا لعمان عاصمة ثقافية صدر كتاب الباحث والصحافي الأردني تيسير النجار (رسائل نازك الملائكة - رسائل مخطوطة إلي عيسي الناعوري) وهذه الرسائل لم يسبق لها أن نشرت بالرغم من مرور أكثر من نصف قرن علي مكوثها طي الأدراج كما يقول النجار، ويتابع في مقدمته مبينا أهمية هذا الجهد (تكشف العديد من المسائل من حياة الأديبة نازك الملائكة وتوثق انفعالاتها عبر فترة ماتت فيها أمها وجدها وعمها، كما تقدم وثيقة ذاتية وإنسانية وفكرية عن ريادة الملائكة للشعر الحر ففي رسالتها المؤرخة في 16/11/1953 تقول يوأنا أعلم أن بدر السياب بدأ يحاول في إلحاح منذ سنة 1950 أن يخبر كل إنسان أنه هو الذي بدأ الحركة وأنني أنا لست سوي تابعة ..، ولكن الزميل سامحه الله علي كل حال ينسي أن القصائد كثيرا ما تنشر في الصحف قبل جمعها في دواوين مطبوعة، وهو لا يعلم علي الإطلاق أن قصيدتي الحرة الوزن ( الكوليرا) المنشورة في (شظايا ورماد ) قد نشرت في عدد كانون الأول (ديسمبر) 1947 في بيروت في مجلة العروبة التي كان يصدرها الأستاذ محمد علي الحوماني ،وأنني كنت قبل ذلك بشهرين قد أرسلتها إلي أديب صديق من لبنان أستطلع رأيه في هذا الأسلوب الجديد الذي وفقت إليه وأنا أحاول في جهد نفسي منفعل التعبير عن إحساسي تجاه الآلاف من الموتي الذين قضي عليهم داء الكوليرا الذي تفشي في مصر آنذاك، وقد استلمت من الأديب المذكور رسالة ما زلت أحتفظ بها يخبرني فيها أنه عرض القصيدة علي عمر أبو ريشة ونقولا فياض وعبدالله العلايلي وغيرهم فانقسموا حولها في الرأي .. ويتابع معد الكتاب النجار مقدمته التوضيحية قائلا وفي هذه الفترة من المراسلات 14-9-1952وحتي 16 ـ 5 ـ 1954 كان الأديب الناعوري يصدر مجلته الشهرية (القلم الجديد) في عمان وصدر منها اثنا عشر عددا .....، وإن مضامين الرسائل توضح فيما بينهما بأنها محض أدبية وأهميتها لا تكمن في كونها بين أديبين كبيرين ولكنها بالقدر نفسه تشكل ثروة أدبية تتيح للدارسين والنقاد إعادة النظر في حياة هذين الأديبين وفي إنتاجهما الإبداعي من جهة ثانية إذ ليس من سبيل إلي إنكار ما تتضمنه الرسائل من كشف خصوصيات حياتية أو صراعات أدبية أو جوانب في التأليف ما زالت غامضة علي الباحثين والدارسين، ثم أنها تجعل قارئها يقف علي حقيقة الشخصيات الأدبية والأعلام الذين ورد ذكرهم ضمنا في هذه الرسائل كما أنها تجلي جوانب مجهولة من حياتهم، وبالقدر ذاته تكشف ملامح من الحياة السياسية والاجتماعية في إطارها التاريخي آنذاك، وهي كذلك اعترافات شخصية لا تحب الملائكة أن تري النور أو تصل إلي الأسماع والعيون وإلا ما الذي يدعو نازك أن ترجو الناعوري بأن لا يقدم علي نشر رسائلها لو لم تكن فيها تلك الخصوصية الحميمة التي تضن بها علي الآخرين وتجعلها في منأي عن الرأي العام، وكيف كان يمكن لنا أن نقف علي جوانب الخصومة الأدبية بين نازك و السياب فيما يتعلق بريادة الشعر الحر، ولعل المتأمل في طريقة الخطاب الذي يتصدر هذه الرسائل يدرك مدي التوفير والاحترام والمكانة المميزة التي كان يحظي بها الناعوري في نفس نازك، وهو ما يكشفه أيضا الزمان المتواصل في المكاتبة) الكتاب ضم صور هذه الرسائل وطباعة لها وعددها 15 رسالة جري تبادلها خلال الفترة من 1952 وحتي منتصف العام 1954، ومما يجدر ذكره هنا أن الشاعرة نازك الملائكة من مواليد بغداد العام 1923 وتخرجت من دار المعلمين العالية العام 1947 وانضمت إلي معهد الفنون الجميلة وتخرجت من قسم الموسيقي ـ العزف علي العود، وقد أصدرت ديوانها الأول (عاشقة الليل ) العام 1949 وفيما بعد أصدرت (شظايا ورماد )، ( شجرة القمر ) وغيرها إضافة إلي عدد من الكتب النقدية مثل (قضايا الشعر المعاصر) العام 1962، و( شعر علي محمود طه ) ( مأساة الحياة وأغنية الإنسان) 1970 وغيرها، وهي اليوم تعيش علي فراش المرض في القاهرة، أما الأديب الأردني عيسي الناعوري فهو من مواليد قرية ناعور قرب عمان العام 1918 وأتم دراسته الابتدائية في القرية، ثم تابع في المدرسة الأكليركية في القدس، وعمل في التدريس مدة 15 سنة في الأردن وفلسطين ،وقد كتب الرواية والقصة القصيرة والمقالة والشعر والنقد الأدبي كما ترجم عن الإيطالية والإنكليزية واليها وله نحو ستين كتابا مطبوعا، وترجمت أعماله إلي العديد من اللغات العالمية الحية، وقد عمل أمينا عاما لمجمع اللغة العربية الأردني منذ تأسيسه العام 1976 وحتي العام 1985تاريخ وفاته . من رسالة لها مؤرخة في 7 ـ 5 ـ 1953 أي قبل نصف قرن بالتمام نقرأ ( ... الجو عندنا حار هذه الأيام حرارة عالية لا تتيح كتابة الرسائل المترفة الطويلة، وبغداد تمر بفترة انفعال شديد نادر المثيل بسبب تتويج الملك العزيز، والحق أنني لم أشهد طيلة حياتي شعبا يحب ملكا إلي هذا الحد، وقد كان منظر الجماهير الهائلة مثيرا في بغداد يوم أقسم الملك اليمين، انه شيء تقصر اللغة عن وصفه وقد تضاءلت إلي جانبه مظاهر الزينة الفخمة التي كلفت الحكومة ثلاثة ملايين دينارا، فما قيمة المهرجانات إلي جانب هذا النهر الجارف من حب جماهير الشعب ؟ لقد وقفت أرقب الكتل المندفعة من الناس في افتتان لا حد له، انهم قوة هائلة هؤلاء الجماهير، ولو ألبسناهم أحذية وكسونا أجسامهم التي خشّنها البرد والحر وثقفناهم ..، ولكن دعنا من الأحلام المؤلمة التي لا فائدة منها ولنعد الي الحديث عن الأدب والشعر . لقد كان هذا خروجا علي سياق رسالة تكتبها شاعرة إلي صاحب مجلة ..أليس كذلك ؟ ولا أدري لماذا يخطر لي أن أرجوك ألا تنشر هذه الرسالة علي الرغم من أنك كنت مدركا دائما فلم تنشر رسالة مني . رسائلي علي كل حال فظيعة عادة بحيث لا يمكن نشرها وهذا هو الذي يحميني ..لك مودتي - المخلصة نازك الملائكة ) 2.



    يحيي القيسي - عمان - 2003/04/29 - القدس العربي








  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130

    Smile

    الاخ الكريم..نائمون..



    أهـلا بك وألــف شكر لحضورك..





    ((((((((((



    الفاضل سليم سالم..


    عفواااا..أخ الكريم فنحن من نتعلم منكم..









    مع كل الود للجميع

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130

    Smile

    نازك الملائكة تحتفل بعيد ميلادها الثمانين



    تحتفل نازك الملائكة في 23 اب (أغسطس) بعيد ميلادها الثمانين، مع ابنها الوحيد براق عبدالهادي، استاذ الأدب، الذي يقيم معها مؤنسا وحدتها بعد رحيل زوجها الدكتور عبدالهادي محبوبة استاذ الأدب ومؤسس جامعة البصرة وأول رئيس لها.

    ارتبط شعر نازك بأخصب مراحل المد الوطني والقومي في العالم العربي، فقد تفجرت موهبتها بعد الحرب العالمية الثانية مباشرة حيث تفجرت المقاومة الوطنية في العالم العربي، ضد الاستعمار وأنظمة الحكم الفاسدة، وكانت نازك بشعرها في أتون المعركة معبرة عن ذلك المد الوطني والقومي الجارف، وفاتحة الطريق أمام الشعراء العرب، بتحرير الشعر العربي من قيود واغلال القصيدة الكلاسيكية ليتمكن من التعبير عن عصر عربي جديد يشق الطريق محطما قيوده واغلاله.

    ولدت الملائكة في 23 اب (أغسطس) 1923 في بغداد، في عائلة معظمها من الشعراء، وحصلت على بكلوريوس الآداب عام 1944 وسافرت الى الولايات المتحدة لدراسة النقد الأدبي، وأصدرت أول مجموعة شعرية لها بعنوان «عاشقة القمر» عام 1947، وبعدها «شظايا ورماد» 1949، ثم «قرارة الموجة» 1957، و«شجرة القمر»، 1968 و«مأساة الحياة»، 1970.

    لم تكتف نازك بتأسيس اتجاه شعري جديد لكنها اشتغلت أيضا بالتنظير النقدي لهذه المدرسة، وحاولت وضع عروض كاملة للقصيدة الجديدة، التي سار على نهجها فيما بعد معظم الشعراء العرب، وجاء تنظيرها للشعر الجديد، في كتاب هام اصدرته عام 1962، هو (قضايا الشعر المعاصر)








  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    المكان
    .. حـروفه ..!!
    الردود
    1,085


    ضاع عُمْري في دياجيرِ الحياة
    وخَبَتْ أحلامُ قلبــي المُغْرَقِ

    ها أنا وحدي على شطِّ المماتِ
    والأعاصيــرُ تُنادي زورقي

    ليس في عينيّ غيـرُ العَبَراتِ
    والظلالُ السودُ تحمي مفرقي

    .......

    الحنين .. يعطيك العافية على إختيارك وروعتك..





  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    مسافر على أجنحة الحلم asrocky2002@yahoo.com
    الردود
    12,497
    لله أنت أختي الفاضلة الحنين
    شكرا لك على هذه الاضافات القيمة التي تزيدنا قربا من أديبتنا الكبيرة

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130

    Smile

    اهـلا بك عزيزتى الأمـانى...وعذرا على التأخير......!!



    وشكرا من القلب لكل من شارك بالرد أو بمشاركة خاصة..وربى يحفظكم..وخاصة الأخ الفاضل صخر المساند لكل عضو وبكل جوارحـه...

    مع كل الود للجميــــع
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    المكان
    الكويت
    الردود
    430
    مقال رائع لأديبة ذات فن جميل

    شكرا لك على السرد الانسياني

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130

    Smile

    أهلا ومرحبا بك أخى الكريم...


    وشكرا لمرورك الذى اتمنى أن لا ينقطع..





    مع كل الود
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    المكان
    ماراح يكون مهم
    الردود
    6

    Smile

    سلام
    وكأن هناك من يناديني انا هنا

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    المكان
    ماراح يكون مهم
    الردود
    6
    اشكرك كثيرا على هذا الموضوع
    ووفقت كثير في اختيار العنوان

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130

    Smile

    أنـــــا التى أشكرك لمرورك العطر...


    وعذراااااااااا للتأخير..
    ودمت متابعا ..
    مع كل الود
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    على حافة حلمْ..!
    الردود
    647
    مع أستاذة الألم و الحزن ... أعلن المتابعة

    و حتما سأعود لقراءة معمقة أكثر

    فقط كوني بخير

    خالص الود و التقدير

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •