Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 23
  1. #1

    حسن... كابتن فريق التنين الأعور!

    اليوم سأحكي لكم عن صديقي حسن حسين الخياط، كان هذا اسمه الحقيقي، كما أن أحداث هذه الحكاية حقيقية...
    حقيقية كـ قراءتكم هذه السطور في هذه اللحظة!
    ***
    دق دق... بوم بوم (قلب حسن)!
    1993م
    يلتقي فريق التنين الأعور، عدوة اللدود فريق التمساح العنيد، في المباراة الختامية لبطولة كأس الأندية الريفية، والتي تقام سنوياً احتفاءً بجني محاصيل الأراضي الزراعية التابعة للمحافظة، وذلك بعد صلاة العصر مباشرة في الساحة الخلفية خلف "دوار العمدة"!

    على يمين السادة المشاهدين يقف وحوش التنين الأعور، يقوم بحراسة مرماهم – الضبع الموهوب – اللاعب المحنك ابن الأرض...
    بينما يقف على يسار السادة المتابعين لاعبي التمساح العنيد، يقوم بحراسة مرماهم - الديك الذبيح - متولي الكاسح!

    الساعة السادسة عصراً...
    انتهت المباراة الختامية بفوز ساحق حققه فريق التمساح العنيد، بعد إحرازهم لـ 17 هدف في شباك الضبع الموهوب مقابل ولا هدف لفريق التنين الأعور!

    كابتن فريق التنين الأعور، حسن حسين الخياط، عبر عن شكره لأعضاء الفريق بأن أبدى قهره في طحن وجوه أعضاء فريقه!
    كما عبر عن امتنانه الخاص لحارس المرمى الفذ ابن الأرض، فاكتفى بان حمله من الأرض مراراً وأعاده إليها تكراراً، حتى فقد – أي الضبع الموهوب - ذراعيه، وإحدى عينيه، بعد ان تهشمت عويناته إلى فتات منثور!
    ***

    الساعة السابعة من مساء اليوم ذاته...
    كان صبحي ابن الحاج أمين الخفير يهرول باكياً تجاه منزله...
    - ألحقيني يا أمي أنا دراعي انكسر!
    - مين مقصوف الرقبة اللي كسر دراعك يا ولدي!
    - حسن...!
    - يبقى مين حسن!
    - حسن يا أمي حسن!

    كان هذا بينما إبراهيم ابن عم سيد الحداد يروي لامه مأساته:
    - ألحقيني يا أمي أنا رجلي انكسرت!
    - مين مقصوف الرقبة اللي كسر رجلك يا ولدي!
    - حسن...!
    - يبقى مين حسن!
    - حسن يا أمي حسن!

    في الوقت ذاته كان ابن الأرض يشكو لامه فجيعته:
    - ألحقيني يا أمي أنا نظاراتي انكسرت، وعيني انفقعت، ورجلي انكسرت!
    - مين ابن المفترية مقصوف الرقبة اللي عمل فيك كدا!
    - حسن...!
    - يبقى مين حسن!
    - حسن يا أمي حسن... آه يا ضلوعي!
    ***

    يبقى مين حسن؟!
    هو الابن البكر للسيد حسين الخياط، والدته هي الأم الفاضلة الست نعيمة "الحكيمة"، والتي تمارس التطبيب والتوليد وغرز الحقن في قريتنا بلا مقابل تقريباً!
    كان حسن عريض المنكبين، كث الحاجبين، مع جحوظ يسير في العينين، طويل القامة، فتي الساعدين، تشوبه سمرة الأرض، ونضارتها!

    كذلك كان أكثر الشباب فتوة، (إذا كنت في وقت الظهيرة، والجو قائظ، ومع ذلك تبدو السماء غائمة... تأكد عندئذً أن حسن ابن حسين الخياط يقف أمامك)!
    كان أيضا غليظ الطبع، طيب القلب، صريح العبارة، جلف المعاملة، لا يحلو له الحديث إلا بذراعيه!
    مع ذلك كانت لا تحلو المجالس إلا به، ولا يطيب اللهو إلا معه، ولا تعلو القلوب صفاءها إلا بوجوده!
    ***
    - يبقى مين حسن؟!
    - حسن... يا أمي حسن!
    ***
    2000م
    ومرت سبع سنين عجاف، ارتقت فيها صداقتنا إلى أوج قمتها، رغماً عن اختلاف المشارب فيما بيننا، فلا تكاد تبصرنا إلا ونحن معاً، إما في عراك مستعر، أو في ضحك وخبال مستمر!
    وكان حسن أول من عاد إلى رشده، فمارس مهنة الحياكة عن أبيه..

    كان أيضاً ساحراً دقيقاً في مهنته...
    إذا طلبت منه أن يصنع لك قميصاً ذو أكمام، صنعه لك بدون أكمام، وإذا طلبت منه أن يصنع قماشك جلباباً، صنعه لك سروالاً قصيراً!

    وكان كذلك معطاءاً شديد الكرم...
    فحسن لم يكن ليعترض أبداً في حال عدم دفعك ثمن الحياكة، اعتقاداً منك انه قد أفسد الحياكة والقماش!
    بل كان يكتفي – أي حسن - في مثل هذه المواقف بأن يحملك ويحمل قماشك قاذفاً بكما معاً على بعد أمتار من دكانه، بعد أن يأخذ منك ثمن ما صنعه لك مضاعفاً، مؤكداً لك ولنفسه انه يستحق أتعابه!

    كان رقيق الحاشية، طيب المعشر...
    وكان أيضاً – رغم جبروته - مريضاً بفشل مؤلم ومكتمل في كلتا كليتيه...!
    ***
    - يبقى مين حسن!
    - حسن، يا أمي حسن!
    ***

    ابريل 2001
    دق دق... بوم بوم (قلب حسن)!
    كنت وحسن جلوساً تحت ظل شجرة مورقة في يوم شديد القيظ، عنيف الرطوبة، نستريح من وعثاء العمل.
    - تعرف يا محمد أنا نفسي في إيه؟!
    - لا والله، ح اعرف منين يعني يا حسن!
    - نفسي آكل "عسلية"!
    - ................!
    ***
    بعد شهر...
    كنت وأصدقاء حسن جلوساً في صوان صغير أمام منزله، نتقبل مع والده الحاج حسين الخياط العزاء في صديقنا، اثر اعتلال كامل في كلتا كليتيه، لم يعد يجدي فيهما غسيل أو تغيير!
    ***

    بعد ذلك بـ سنوات...
    كنت وولدي أسامة، وصديقي صبحي في زيارة لقبر يقطنه صديقنا حسن الخياط...
    ذهبنا اليه ومعنا "العسلية"!
    لبثنا عنده نصف ساعة أو يزيد نتذكره، ونقرأ له القران، ثم قمنا مودعين، بعد أن وضعنا على قبره قطعتين من "العسلية"...
    ***

    في طريق العودة قال أسامة الصغير مستفسراًً:
    - يبقى مين حسن يا أبويه؟!
    اطرق صبحي مبتسماً، ثم معاً قلنا:
    - حسن يا أسامة حسن!

    ثم شرعنا في ضحك كالبكاء نحكي عن حسن وأيامه!
    حسن رحمه الله...

    (انتهى)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المكان
    حلب - سورية
    الردود
    33
    حسن حسن رحمه الله ......

    ورحم من كتب عنه بكل هذا الود و الحب .

    الموت مفجع بكل حالاته لكن لموت الشباب فجيعة مرة جداً
    عايشتها مرتين مرة بوفاة صديقة لي وهي في السابعة عشرة عندما كنا على أعتاب الثانوية العامة
    والمرة الثانية في وفاة زميل دراسة ومهنة منذ فترة بسيطة و للصدفة إثر فشل كلوي أيضاً ....
    و أكاد أجزم بأنهم أكثر من أتذكرهم بكثير من اللوعة عندما يذكر الموت .

    رحمهم الله جميعا و سلّم لنا قلمك يا أخ محمد علشان تفضل كده تذكرنا بحلو الحياة و مرها .....

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المكان
    ما عادت خارطة العالم تعنيني
    الردود
    310
    أخي ابن الارض

    سلمت يمناك على ما خطت لنا

    فقد صديق ليس بالهين .. تتمنى ان تبلل ثرى قبرة بدموعك و ان يتحمل جسدة الطاهر و تودعة جوف الارض

    .
    . ما ودي اقلبها غم بس في النهاية سلمت و سلمت يمناك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المكان
    في دمشق الجزائر
    الردود
    36
    هي فرصة أخي الكريم

    أن أشكرك عن هذه و هؤلاء

    هؤلاء الذيم منهم من سافر للروائع

    و منهم من ظلّ هنا

    الشكر دين عليّ مادمت أنا قد استمتعت.

    غير أن هذه اليوم حزينة و الأيام ليست كلها

    أفراح..أعلم ذلك.

    رحم الله حسن.

    دمت مبدعا أخي.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    المكان
    بلاد الف خيبه و خيبه
    الردود
    1,231
    الله يرحمك يا حسن


    مِنْ ثِمارِهِم تعرِفونَهُم. أيُثمِرُ الشَّوكُ عِنَبًا، أمِ العُلَّيقُ تِينًا؟
    كُلُّ شَجرَةٍ جيَّدةٍ تحمِلُ ثَمرًا جيَّدًا،





  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    الحي اللاتيني ..
    الردود
    1,249
    ما أجمل بساطتك ياأبن الارض وانت تكتب بنكهة الريف المصري ..


    الله يرحم حسن ويسكنه فسيح جناته .. ويرحم اموات المسلمين ..





    بس 17 هدف ياظالم .. انت كنت محتاج حارس يحرسك
    انطلق نحو القمر .. فحتى لو أخطأته فسوف تهبط بين النجوم !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    بينَ دفّتي كتاب
    الردود
    451

    أحس بطعم العسلية هنــا

    موضوعّ يهديْ لقرائهِ ((( العسلية)))
    وإن كانتْ مغلّفة ... بالمرارةِ / بالدموعِ
    .
    غيرَ أنها ستظلّ خيرَ آيــةٍ وشـاهدٍ على الوفاء
    وهوَ كافٍ لجعلها لذيذة ..!
    لذيذة ..
    رغماً عن المرارة .!
    .
    رحمَ الله حســنْ .. وعوّضهُ الجنان
    وجمعنـا به هنـاكَ
    نتذاكرُ أيام ((( العسلية )))
    ونتناولها .. سوياً

    .
    .
    لكَ التحيةُ .. بقدر الوفاءِ الساكنِ أضلعك .!
    يـا غُربةَ الروح في دنيا من الحجر ِ...!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    131
    اشكرك ابن الارض لتذكيرك لنا بالموت

    فكثرث مشاغلنا ونسينا نعمت الحياه التي انعم الله علينا وعليكم بها

    ورحم الله حسن واصدقائه

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    في الدنيا وحدي...معهم
    الردود
    263
    هذه هي الحال أيها المبدع ..

    الفكرة والعرض ..كل ما تسطره جمال في جمال ...

    رغم " 17" هدف.. و"العسلية " التي لا أعرفها ..

    أعرف فقط أنك تركتها للنمل والديدان التي ستملأ المكان ..

    "يعني أزية الله يهديك " وليست هدية..

    غير أني سعيدة جداًَ ..أمل خشيت ألا يكون..

    ..في طفولتي كان أبي حريصاً عند مروره بجوار المقبرة أن يخرسنا جميعاً..

    كان يُسكِت حتى التسجيل ..ويتمتم بما لم أكن أفهم.. يذكر أدعية زيارة القبور..ويُقْرِأُ من فيها السلام..

    ..وكبرت واقتديت..

    وتمنيت أن أكون في مقبرة يمرعليها الناس

    ويتذكرون من فيها ـ عرفوه أو نكروه ـ بدعوة صالحة

    ..

    اللهم ارحم حسن..وارحم من ذكره لنا فترحمنا عليه..

    وارحمنا وارحم من تذكرنا بالدعاء إذا صرنا إلى ما صاروا إليه تحت الجنادل والتراب وحدنا..


    اللهم آمين
    عُدّل الرد بواسطة نت : 13-07-2005 في 09:30 AM
    سيــأتي الربيـع.....سيــأتي المـطر

    ستنـموا غراسـي......سيــأتي الخـبر



  10. #10
    ودق...
    ورحم الله رفاقك، ورفاقي...
    فالموت كما الزواج... كلاهما حق!
    وكله دين علينا ولازم يستحق...
    والى أن تحين ساعتنا دعينا لا نكتفي بذكراهم
    دعونا نفعل شيئاً مهماً علّ الآخرين يتذكرونا يوماً
    ودق...
    ممتن لجميل مرورك
    ***

    إعصار ساكن
    بالعكس ردك ما فيه أي غم
    بل نقياً كمرورك
    شاكر حضورك يا اعصار...
    ***

    بقايا أثر
    وكل ما حولنا يترك أثراً
    كما فعل مجيئك هنا
    شاكر بقايا الأثر الجميل لوجودك
    ***

    راهب الشوق...
    ويخليك يا راهب يا ابن بلدي
    ========

    شاكر لكم... ممتن لحضوركم مع كل هذا النكد...

    اخوكم
    ابن الارض

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    أنت معجون من طينة ابلسه يا ابني

    لله درك ودر حسن وكل غيط يسكنه مبدع مثلك

    أخوك المديني

    سلام

  12. #12
    طبعاً لا تعليق ......
    فوجودي دوماُ في مواضيعك كافي للتعبير ...........
    من أين تأتي بكل هذا السحر........

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المكان
    فى بلاد العجائب !
    الردود
    553
    بلدياتى : ابن الأرض
    أحسن الله عزاءك فى صديقك حسن رحمه الله و رحم جميع أموات المسلمين ،،،،،،
    و لعلمك ، أنا بحب العسلية ،،
    و تستاهل اللى حصلك ، آدى أخرة لعب الكورة خلف دوار العمدة ،،،
    و ما زلت أذكر ردك ( الغلس ) اللذيذ لا حرمنى الله اياه ،،
    *********************
    تحيااااتى
    و دمت بخير
    *********************

  14. #14
    مسار
    الله يخليك يا مسار...
    تشكر يا برنس
    بس مين يا عم اللي محتاج حارس يحرسه
    ده أنا بالصلى ع النبي أحسن واحد يمسك الكرة بعد دخولها المرمى!
    أخوك محترف، حتى اسأل شوبير ولا أقولك اسأل الدعيع!
    ***


    أريج نجد...
    هذا المرور النقي جداً
    لا يأتي إلا منك
    ممتن لصدق هذه القراءة
    كامتناني لأريج هذا الحضور
    لا عدمتك
    ***


    الشنفرة
    لم اقصد أن أذكركم بالموت
    بقدر ما قصدت أن أذكر حسن
    مع ذلك يظل الموت كما الحياة... كلاهما ملئ بالمفاجآت!
    شاكر مرورك يا شنفرة
    ***


    نت
    وكل حضورك آسر
    أما عن العسلية فهي نوع من الحلوى شديد الحلاوة (حتى اسألي حسن)!
    ربنا يديكِ طول العمر يا نت
    لا عدمناك
    ***

    ممنون لكم... مديون بـ نبض هذا المرور

    أخوكم
    ابن الأرض

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    في كل قلب
    الردود
    183
    1- أحببت أن انال الشرف فأسجل مروري بهذا الموضوع .


    2- من زمان يبن الأرض وأنا أسألك محبرتك من أين تملأها وقلمك من الذي صنعه .

    3- وتسأل زوجتي عن العسيلة ومكوناتها وطريقة خبزها وطبخها وأنا أسأل عن طريقة أكلها .

    رحم الله حسن ومن كتب عن حسن
    دمت في طاعة ربك
    أقاتل
    لكن ............ ما أقاتل
    هل أقاتل الظلم ...... الظلام ........
    لا أدري ما أقاتل
    لكن سأظل
    أنا

    المقاتل

  16. #16
    سلام...
    بعضاً مما عندكم يا ريس
    تسلم يا مديني (أصل أنا عنصري)!
    الغيط وساكني الغيط وما حولهم
    بيهدوك السلام
    يا ارق سلام (غزل محلي مش مستورد)!
    ***


    عائشة والنعم...
    ويكفيني هذا المرور الطيب يا عائشة
    ليتضاعف فخري بكم
    لا حرمنا وجودك
    ***


    زهره الهدى...
    يبدو أن فيه خناقة تانيه في الطريق
    بس لو ما كنتي بتحبي العسلية كان زماني اخدت موقف دفاعي
    بس الحمد لله المرة دي متفقين (هدنة سلام مؤقتة)!
    دمتِ بعافيه يا زهره
    ***


    المقاتل...
    بل انني من نال شرف حضورك أيها المقاتل الجميل
    أما عن القلم وبما انك مصمم تعرف فهو مصنوع في الصين!
    إيه يا عم، قول يا باسط
    تسلم يا مقاتل على المرور
    =======

    بكريم هذا المرور منكم، تضاعفت ديوني...
    شكراً لكم...

    أخوكم
    ابن الارض

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المكان
    الرياض(عاصمة الضباب)
    الردود
    96
    17 هدف يامجرم ... !!!

    تلقى حسن مات من الكمد والحسره ....

    أسلوب جميل وبسيط ...... أكثر من رائع سيدي الكريم.....

    اتطلع لقراءة المزيد ....

    دمت بود ,,,

    هلا سألت الخيل يابنة مالك...
    al_3nad@hotmail.com


    السماء الثامنة

    لوركا

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    في داخلي
    الردود
    18
    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
    رحمة الله على حسن
    وبارك الله في أنامل شخص خطت هذه الكلمات ليترحم الناس على صديقه.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المكان
    في بوصلة
    الردود
    47
    يبقى مين حسن!
    حسن ياأمي 00حسن!!
    ***********
    إن لم تجدني في موضوع تكتبه أنت فـثـق أنه انشغال لا أكثر

    حياكة جيدة 00 :x:

    أشكرك على إمتاعنا بجميل أسلوبك00


    تحية



    الإ نـــســــــــــــــــــــــــان .........

    م
    و
    ق
    ف

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الردود
    46
    اقتباس:
    بعد ذلك بـ سنوات...
    كنت وولدي أسامة، وصديقي صبحي في زيارة لقبر يقطنه صديقنا حسن الخياط...

    ذهبنا اليه ومعنا "العسلية"!
    لبثنا عنده نصف ساعة أو يزيد نتذكره، ونقرأ له القران، ثم قمنا مودعين، بعد أن وضعنا على قبره قطعتين من "العسلية"...

    اخي ابن الارض السلام عليكم
    تخيل ان كل زائر للقبور يقرأ القرآن فيها لمدة نصف ساعة اظن انها ستتحول الى مقاريء
    اخي العزيز النبي صلى الله عليه وسلم علمنا عند زيارة وانتبه لكلمة زيارة ان نسلم على اهل القبور وندعوا لهم ولم يعلمنا غير ذلك من قراءة قرآن او غيره.
    احيي فيك هذا النفس القصصي الرائع ولن انسى اول ما قرأت لك "يوميات عازب"

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •