Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 31
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,632

    صندوق الحب وأشياء لا تشبهني !!

    .
    .
    الساعة السابعة..
    في هذا الوقت غالبا أشعر برغبة في اليقظة لولا أن رغبتي في النوم تكون أقوى ،
    لايهم فلم يسبق أن عرفت تحديدا مالذي " أرغبه " ..
    تبا للساعة السابعة ولكل الساعات السابعة في العالم !

    ..

    الساعة التاسعة ..
    ورغبة أخرى هذه المرة ..
    أشعر بالرغبة في تغيير نفسي تسيطر علي ، لم أعد أروق لي كما في السابق !
    أقف أمام المرآة وأسألها كالمعتاد إن كانت رأت أو مر أمامها خلال تاريخها الطويل في إظهار الأشياء على حقيقتها من هو أكثر وسامة مني !
    ولا تجيبني وأفهم من عدم إجابتها أنها لا تريد إيذاء مشاعري !
    وبالرغم من أن المرايا لا تفعل ذلك في الغالب ، فهي تواجه الأشياء بحقيقتها دون أدنى إحساس بالذنب ، لكني قلت لعل في عدم اجابتها استثناء ما !

    اقتنعت مؤخرا أني أقل من أن أتحمل مسؤلية نفسي ولذلك فانا كثير الأسئلة للآخرين عني ، أستمتع أحيانا بهذا !
    قلت لأحدهم أني لم أعد أريد ان أكون أنا ..
    وسألني هل تريد التغير للأفضل ؟
    قلت له للأسف أن هذا هو الخيار الوحيد حاليا ، لأنني حتى لو رغبت في التحول إلى الأسوأ فلن يكون بمقدروي لأنه ليس هناك أسوأ !

    حاول طمأنتي وأخبرني أن الأمر الآن أصبح سهلاً جداً ولم يعد هناك هاجس لدى الناس هذه الأيام إلا أن يتغيروا ..
    أخبرني أن هناك دورات للهندسة النفسية وكتيبات وأشرطة ومحاضرات ثم أهداني أحدها ..
    كانت مادة مسجلة عنوانها " آلية التغيير " !
    قال لي كل ما عليك هو أن تتبع الخطوات التي ستسمعها وستجد نفسك تتغير !
    ولأني لا أثق في أحد ـ وهذا أمر لا أحب تغييره ـ فقد سألته هل جربه فأجاب بالإيجاب !
    ولم أسأل إن كان قد استفاد فأنا لم ألحظ أية تغير عليه ولكني عزوت ذلك لبلادتي وعدم دقة ملاحظتي !
    كم هي جميلة البلادة !
    وكم هو محبط للآخرين أن يتغيروا ويهندسوا أنفسهم ولا ألاحظ !
    كانت ثقتي في بلادتي سببا مباشراً في أن أفرح كثيرا بهذه المادة المسجلة بلإضافة إلى عدة أسباب أخرى منها أني اكتشفت أن الرغبة في التغيير أصبحت مطلبا لأكثر من شخص !
    أصدقكم القول أني مللت من تلك الرغبات الحمقاء التي لا يفكر فيها أحد غيري !
    آن الأوان أن أجرب ما يجربه الناس وأن أتغير ..
    صحيح أني سأصبح بعد التغيير المنتظر مثل بقية الناس قبل ان يتغيروا ، ولكنه تغيير على اية حال !
    أصبح التغيير هاجسا ومشكلة بالنسبة لي ولكنها مشكلة جميلة أدخلت السعادة إلى نفسي لأنها المرة الأولى التي أعتقد أني " أخترع " مشكلة حلها سهل !

    كل ما في الأمر جلسة سماع وأصبح مختلفاً !
    دخلت غرفتي واستطراداً أقول أنها في حقيقة الأمر ليست غرفتي ولكني هكذا أحب دائما إدعاء تملك الأشياء التي لا تخصني ..
    هي غرفة صاحب المنزل الذي أستأجره وأستأجرتها من ضمن المنزل ويستخدمها معي آخرون ..!
    بالفعل لا أدري لماذا أسميها غرفتي ولا أجد سببا لذلك إلا أنانيتي وسوء أخلاقي !

    المهم أني دخلت الغرفة وزيادة في أخذ الحيطة والحذر فقد نبهت أهلي إلى أمر مهم جدا قد يغفل عنه الكثير !
    قلت لهم بأن من سيخرج من باب هذه الغرفة بعد ساعة هو أنا ، حتى لا يلتبس عليهم الأمر !
    خشيت أن أتغير إلى درجة أنهم لن يعرفوني !

    بدأت الاستماع ..
    طلب مني المحاضر أن أسترخي والا أفكر في أي شيء ـ لم يكن هناك حاجة لمثل هذا الطلب ـ !
    ثم طلب مني التركيز على نقطة محددة في السطح ..
    وقد استنتجت من طلبه هذا أن الذين يسكنون في غرف ليس لها أسطح لن يكون بإمكانهم أن يتغيروا !

    ثم بدا يتكلم عن الحياة والإيجابية والأنهار والعصافير والفراشات فأوجست في نفسي خيفة !
    بدا الأمر مرييا فلا أدري إلى ماذا سأتحول بعد هذا الحديث عن هذه المخلوقات !

    أكملت الاستماع ..
    وخرجت لأتفاجأ بأمر لم يكن في الحسبان !
    الكل عرفني !
    إنه أمر محبط ، ولكني قلت لعلهم كانوا يسترقون السمع فتغيروا هم أيضاً ولذلك لم نلحظ التغييرات التي حدثت لنا لأننا تغيرنا بشكل جماعي !

    في اليوم التالي قابلت الشخص الذي أهداني الشريط ..
    سألني هل استمعت إليه ، شعرت بأن هناك شيئا ما بداخلة يلحّ عليه أن يكون مسؤلا عني !
    أخبرته أني استمعت إليه كاملا غير منقوص ..
    ثم أردف بسؤال عن رأيي ..
    وهكذا نفعل جميعا حين نهدي أحدهم شيئا ما .. نستمر في سؤاله عن رأيه لأننا نريد أن يستمر في مديحنا وأننا قمنا بعمل كبير وأننا بشر جميلون ورائعون ...!!
    بدا لي للحظات أنه أهداني الشريط حتى يتغير هو !

    قلت له وحتى أرضي غروره ـ الذي يشبه غرورنا جميعا ـ لم أكن أتوقع أن لمثل هذه المادة المسجلة كل هذا التأثير !
    لقد تغيرت أشياء كثيرة بالفعل منذ استمعت إليها !

    سألني عن أمثلة للتغير الذي لمسته ..
    أجبته أن أهم شيء تغير هو سطح الغرفة !
    فلقد اكتشفت أثناء جلسة الاسترخاء وتركيزي على نقطة معينة وجود قطعة من ديكور السطح تكاد تقع !
    وقد بادرت إلى إزالتها بالإضافة إلى اكتشافي أن أحد اللمبات قد احترقت وقد قمت " بتغييرها " !
    بالفعل كانت المحاضرة فعالة ومؤثرة ولا أستطيع إنكار التغيير الذي حدث بسببها ..
    صحيح أن تأثيرها كان عموديا ولكني وعدته أن أعلق المسجلة في السطح في المرة القادمة لعل التأثير يسقط علي ..


    الساعة الثالثة :
    عدت للمرآة ..
    اكتشفت أني لم أتغير ، فكرت في سؤال المرآة نفس السؤال ولكني لم أرد إحراجها فتكرتها دون سؤال كانت تنتظره ..
    من حسن حظ المرآة أنها لم تكن حاضرة جلسة التغيير .. ربما كنت سأكتشف أنها بلهاء بما يكفي لأن تتجاهل أسئلتي !
    همست في " وجه " المرآة وأخبرتها أنها محظوظة لأن الناس لا يضعون المرايا في أسطح غرفهم !

    قيل لي أن الحب يغير الناس ..

    عند العاشرة تماما :
    فكرت جدياً في الحب ، ولكن الحب ليس أمراً يسير المنال على كل حال ، هو أصعب من الحصول على قرض من صندوق التنمية العقاري ..
    وتخيلت لو أن الدولة ـ وفقها الله ـ تنشيء صندوقاً للحب ، فمالذي ينقص الحب ليصبح له صندوقه هو الآخر ..
    هو أولى من الفقر على أية حال ..
    وكل شيء في هذه البلد أصبح له صندوقه الخاص !
    سيكون الأمر محبطا لو ذهبت للصندوق وأخبروني أن دفعة الحب الخاصة بي لن تأتي إلا بعد عشر سنوات !

    مالذي سأحب حتى يأتي صندوق الحب ..
    ربما سأحب نفسي ، وهو الأمر الذي عجزت عن القيام به منذ بدأت افكر في " التغيير " !!

    الحبيّبة ينتشرون في كل مكان .. وزيارة لأفياء بالجوار تكفي لاحباطي دهرا!
    ربما أستلموا نصيبهم من الحب مبكرا ..
    ولكن ماذا سأقول فما باليد حيلة .. ولا بالرجل أيضا !
    قاتل الله الواسطة !!
    .
    .
    ما أقربك يا الله ...

    [ مقهى التجلي .. ]


    وقد أكون هنا ، وقد لا أفعل !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    مررت في هذه المرحلة سابقا كنت اود ان اغير الانا ولكن لم يحالفني الحظ قد تكون اللبادة والغرور..
    اذا نجحت يوما ما بتغيير نفسك فارجو منك ان تحافظ على روحك فهي رغم عبثها الحزيين الا انها تحوي شيء من جماااال..
    اما الحب فأنك ستتعثر به يوما ما وانت تبحث عن شيء اخر...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أهنئك على أسلوبك الساخر في الطرح ، فمع السطور أجدني ابتسم لاكتشافاتك ..
    هذه مصافحتي الأولى كانت معك أستاذي في هذا المنتدى فلك أن تُسعد لوجودي !! حيث الأنا عندي عتيدة بعد أن اكتشفتها قبل سنوات قلائل!!
    الله معك ،،

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    قلبي يأويني .. ألا يكفيني ..؟!
    الردود
    402
    الساعه السابعه : شككت للحظه أننا فقدنا ساعتنا السابعه هنا في البيت .. ثم وسوست لشيطاني أمرا .. فأسر لي انها معممة على الجميع بلا استثاء .. قاتله الله من شيطان حسن النيه


    اما ساعتك التاسعه <<< ساعتك انت نحن ليس لدينا ساعه تاسعه ابدااا

    أعجبني جدا التغييرالناتج من استماعك للشريط فهو تغيير فعال ومغري .. هلا اعرتنا اياها من فتره وانا اطلب من الوالد يجدد غرفتي ولا حياه لمن تنادي ..

    دخلت غرفتي واستطراداً أقول أنها في حقيقة الأمر ليست غرفتي ولكني هكذا أحب دائما إدعاء تملك الأشياء التي لا تخصني
    ياأخي والله أنك طيب تلوم نفسك على تملك غرفه..! مارايك بمن تتملك مدينه كامله .. وتدعي أن جدها هو فاتحها .. وأحيانا تفطر على حساب الجماعه لتاخرهم في دفع الجزيه
    مع العلم أن جدها ليس صلاح الدين ..

    بس عاد تدري مرايتك مغريه خاصه انها تبكش شوي .. شكلنا بنستعيرها منك يوم ..

    تشكراتي لإستمتاعاتي في صفحه حضرتكم ..
    أنـا مبدأي .. أن الهـوان لغيرنـا ..
    والعــز لي .. ولأمتي .. وبلادي ..
    ’ ’ ’ ’

    شعب أمريكا غبي
    كف عن هذا الهُراء.
    لا تدع للحقد
    أن يبلغ حد الافتراء.
    قل بهذا الشعب ما شئت
    ولكن لا تقل عنه غبيا
    أيقولون غبياً
    للغباء؟!

    أحمد مطر ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بين بعثرة ورق..
    الردود
    40
    إحساس راقي أن نفـكر بأننا لاينبغي أن نكون هكذا !
    على إعتبار أن الغد دوماً محمل بالأجمل ..
    وبإعتـبار أننا "ناقمون" على إيجابيات الغير ولو أتيحت لنا سرقت جمالياتهم لم نكن لنقصر (عني أتحدث )
    ولأجلــه إخترعنا فكرة التدريب والتطوير الذاتي ..
    مجمعين كل ملاحظاتنا حول تلك التصرفات الراقية ..
    كأن المسألة تقليد في أن تتعلم أن تكون أكثر إبتسامة وسعادة ورضا عن نفسـك ..
    متجاهلاً رأي المرآة التي لارأي لها إنما هي إنعكاس لنظرتك..
    وإذا بعد كل هذه المحاولات أعترف بكل فخر وشجاعة بأني فشلت في إطاعتهم حرفياً ..
    وإكتفيت بأشرطتهم ..
    وحولتها إلى أشرطة منومة ..وذلك لـ أصواتهم المنسابة الهامسة ..
    أخي الشايب / سهيل !
    دمت أنيقاً في الحرف ..
    أختكم / لمعة فرح ..

  7. #7


    من القــ ـــلب شكراً ..

    أخي الحبيب سهيل المبدع دائماً ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    ( هنا ) تحديداً بين الأقواس .!
    الردود
    369
    مالذي سأحب حتى يأتي صندوق الحب ..
    ربما سأحب نفسي ، وهو الأمر الذي عجزت عن القيام به منذ بدأت افكر في " التغيير " !!
    الحبيّبة ينتشرون في كل مكان .. وزيارة لأفياء بالجوار تكفي لاحباطي دهرا!
    ربما أستلموا نصيبهم من الحب مبكرا ..
    ولكن ماذا سأقول فما باليد حيلة .. ولا بالرجل أيضا !
    قاتل الله الواسطة !!



    يابن الحلال ياانت ياشيخنا ياابو الشباب بس خلاص

  9. #9
    السلام عليكم

    كم هي مؤلمة رحلة البحث عن الذات هذه..!

    أسئلة كثيرة تشغلني .. تتعبني ..تؤرقني..

    أريد أن اغير نفسي .. ولكن من أنا ؟ ألا يجب ان اعرف بالبدأ من أنا ؟ وكيف أريد أن اتغير وإلى أي شيء أريد أن أتغير ...

    من بدأ يفكر بهذه الطريقة يدخل في دوامة كبيرة لا أدري إن كان لها نهاية ..!

    لا أدري ان كانت الكتب والأشرطة تفيد من يبحث عن ذاته حقاً؟؟

    هل هناك حل ؟ هل هناك إجابة لكل هذه التساؤلات ؟؟

    هل هناك من يشاركني هذه الأفكار المؤلمة؟؟

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الرياض
    الردود
    1,182
    يـــــــــا ألله !
    ماأجمل هذه التجليات .. لقد أخذتني في خضمها إلى بعدٍ سحيييق ..
    مميزٌ جداً هذا الأسلوب في التعبير عن الداخل .. مميز جداً
    ولأن كل ما ههنا جميل .. سأقول : بارك الله لك في هذا القلم .. وأعانك عليه فهو متعب.. وسيُشقيك!
    .
    .
    سهيل اليماني ..
    أجمل قلمٍ قرأتُه حتى الآن في هذا الساخر
    .
    .
    عبير
    عُدّل الرد بواسطة عبيرمحمدالحمد : 01-12-2006 في 01:10 AM سبب: أشياء لا تُشبهني !

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    لا اعلم
    الردود
    6
    سهيل انت بحق راااااائع

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    في عالم خلى مِنْهُ النْاس.!
    الردود
    7
    الساعات تشد الرحال
    لتُعلن أنك قد وصلت الي اشياء لم تكن تتخيل ان تجاريها
    تلعن تسفك تجامل تعظُّ بنبس الشفاه
    تتألق لتحترق
    .
    كُنت رائعاً..وما تزال
    //
    مودتي
    الطوّاف

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    84
    الساعة السابعة: ليتها تختفي هي والثامنة معا!!!....
    ويبدأ اليوم بالساعة التاسعة!!...

    مبــدع كما أنت ...

    كن على ثقة..أنك ستجد نفسك...ربما في أحد أركان الغرفة...وليس فالسطح!..
    لأنك لا تثق بأحد...فمن الصعب أن تجد تأثير الشريط إذا!!...

    "يقولون أن الحب يغير الإنسان"...هو كذلك...لكنه قد يقضي عليه!...ويجعله دمية!...
    السلامة لاشيء يعدلها ... ولا كذلك الحرية ....!

    دمت بسلامة...!


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    بجوار [ حُلْمِي ] المُحْتَضر
    الردود
    463

    Thumbs up

    وخرجت لأتفاجأ بأمر لم يكن في الحسبان !
    الكل عرفني !
    إنه أمر محبط ، ولكني قلت لعلهم كانوا يسترقون السمع فتغيروا هم أيضاً ولذلك لم نلحظ التغييرات التي حدثت لنا لأننا تغيرنا بشكل جماعي !


    ياللإحباط

    عند العاشرة تماما :
    فكرت جدياً في الحب ، ولكن الحب ليس أمراً يسير المنال على كل حال ، هو أصعب من الحصول على قرض من صندوق التنمية العقاري ..
    وتخيلت لو أن الدولة ـ وفقها الله ـ تنشيء صندوقاً للحب ، فمالذي ينقص الحب ليصبح له صندوقه هو الآخر ..
    هو أولى من الفقر على أية حال ..
    وكل شيء في هذه البلد أصبح له صندوقه الخاص !
    سيكون الأمر محبطا لو ذهبت للصندوق وأخبروني أن دفعة الحب الخاصة بي لن تأتي إلا بعد عشر سنوات !
    مالذي سأحب حتى يأتي صندوق الحب ..
    حتى ذلك الوقت تستطيع أن تحب الـ"تغيير" :cwm11:

    أو تحب المرآة التي تخشى على مشاعرك

    أمتعتني جدا هذه السطور المبدعة أخي سهيل

    بوركت وبورك حبر قلمك


    أختك "أمل الصومال"

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    فى قلب صلالــه
    الردود
    94
    احيانا يؤرقنى التفكير فى التغير ويرهقنى فكرة ان ابحث عن أمور قد تلمع صورتى فى داخلى...ولكن مع مرور الوقت أكتشفت أننى لم أفهم نفسى ولم أعرف ماالذى بتحديد أريده ..ربما يحن الوقت وحتى ذلك الوقت سأنتظر

    بورك قلمك ........سهيل

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    454
    والله فكره انا شخصيا افكر فى التغيير من حوالى عشرين سنه ولسه مش لاقى مكان اغير فيه اى حاجه طبعا(اغير ملابسى)مش حاجه تانيه ربنا يخليهم لنا اعزهم الله

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    root+
    الردود
    904
    في كل مرة أرجع أقرأ النص وأكتب كلام كثير ..
    بس أرجع وأمسحه ..

    بجد .. النص وبدون مجاملة رووعـ...ـة ..روعـ..ـة روعـ..ـة " بالتلاتة .. لأن خلاص أكتفيت مابي أقراه مرة الف ..! "

    بارك الله فيك يا سهيل ودمت كاتباً معطاءاً

  18. #18
    سهيل اليماني ..

    انك يا سيدي تعزف على وتر مليء بالتاملات الممزوجة بعبثيت الذاكرة , فتداعب أحساس المتلقي

    فيبحر معاك الى عالمك الجميل هنيئا لك بهذا القلم المميز...

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    في فلسطين
    الردود
    136
    مشكووور على هذه الكلمات الرائعة ..
    والجميلة.. مع تحياتي .
    شاعر فلسطين .
    MoHaMMeD

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    اليمن -صنعاء
    الردود
    15
    كانه هنا يمتشق سيفه ويشهره علي لا استطيع مجارته يغلبني معظم الاحيان ولكني لا البث الا وتحديته وكل مرة اغلب فيها يزداد حماسي اكثر . ليت لي صندوقا كصندوقك يا نجمنا الساطع والمبشر بالخير في موسم الحصاد يحتوي كل ما بي من حب وليت لي اشياء تشبهني وانا الشارد الذهن المسلوب الهويه .
    ابدعت اخي وجعلتني استعيد بعضا من ذاكرتي التي تاهت عني بسبب هموما تثقل كاهلي .
    بالمناسبه هنالك صندوق للتنميه وصندوق التراث والتنمية الثقافيه واتمنى ان اجد انسان يؤسس صندوقا للحب نحتفظ فيه بكل حبنا.
    اختم ببيت للشاعر اليمني الكبير عبدالله عبدالوهاب نعمان ( الفضول )
    ليت كل القلوب يا ناس كانت قلوبي
    ربما يوسعين حبي فهو بحر زاخر
    ابدعت يا نجمنا وسهله ياسهيل سهله تسهل
    وهذه مقوله زراعيه

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •