Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,632

    بُورِك من في النار / مسّودة حماقة !!

    ملاحظة لا تعني إلا أنا :
    لاشيء !!


    .
    .

    إلى الذين يقفون على الضفة الأخرى ..
    ويرفعون ايديهم ..
    ويلحون في الدعاء ..
    بان يجف النهر .. ليعبروا ..!


    هذه الأشجار التي تستظلون بها ..
    كانت قوارب للذين عبروا النهر يوما ..


    ....
    الصبح وجه أمي ..
    والليل محراب التيه ..


    وتراتيل الإياب ..
    وآيات الغياب ..
    وبعض شجن ..


    والسلام !!

    ثم أما عندما : !
    فلكل منّا " فجره " الذي يؤيه ..
    يخفيه عن أعين الليل ونجوم تسكب الملح !
    والموت ـ يا صاحبي ـ بضاعة مزجاة إلى حين ..
    فلم يكن فجراً ذلك الذي أحتواني ..
    ولم يكن طهرا ذلك الذي عاد بي من المنفى ..


    ويسألونك عن الغياب ..
    وعن الـ" آه " يتقاسمها ثرثارون في مقهى ..
    والشعر يخلع كل شيء ..
    ويستقر في قاع كوبي عارياً من الوزن والقافية ..
    وعيني التي جالت يوما هناك ..
    تنظر إليهم وهم يأكلون لحمي / حلمي بكل أناقة و" أتيكيت " !
    قل هي آية للذين باعوا وهمهم ببعض كذب ..


    ثم إنه حتى حين ..

    دخل المكان يكاد يقول لقد رأيتك يوما ..
    يتأمل الوجوه ..
    يكاد يقول لقد رأيتموني قبل هذا


    يسافر في تقاسيم الداخلين ..
    ويفسر أحلام لم يحلمها أحد بعد ،
    ويراقب أمنيات تركها أصحابها خارج الحلم ..


    وجه ثم آخر ..
    وتتزاحم الوجوه ، ويمتليء المكان بالوجوه التي لم يحضر أصحابها ..
    لم يندهش كثيرا حين رأى وجهه في يد أحدهم يحمله و يضعه على الطاولة ،
    لكنه فقط تساءل : لماذا أتى به دون أن يرتديه ؟!
    هل أصبح وجهي "منفضة" أحلام الآخرين ؟!


    صامتاً كحزن عتيق ..
    يعد كلمات الحب التي يمتليء بها المقهى ..
    وينضمها في خيوط من دخان يتصاعد من سجائر العاشقين ..
    لم يعد يغريه الكلام ولم يعد يستهويه الجدل ..
    فكل الكلمات تنتهي إلى ذات المعنى / الحافة ..
    وكل الاسئلة لا تنتظر الإجابات ..
    يبتسم ..
    ربما لأنه أكتشف متأخرا أن الناس لا تسأل لتعرف الإجابة ..
    إنهم يسألون ليصنعوا حوافا جديدة ..


    يصارح كوبه بأمنية وحيده ..
    ليت لي قلب كقلب هذا المقهى !
    يفتح ابوابه ويدخله .. هو وهي وهم ..
    والأرض سيدة الجهات ، والسماء سيدة الفصول !
    والعيون أوعية المطر..
    والناس والكيمياء والأشياء ..
    والصمت في غياب ، والغياب في صمت ..


    ثم يغلق أبوابه قبل أن يأتي الفجر بآخرين ..
    يحتفظ الناس بتفاصيله ، ولا يحتفظ بتفاصيل أحد ..


    المقاهي عروش العابرين ..

    عامل المقهى الذي يأتي كل صباح ..
    يكنس أحلام الناس التي تركوها في الليلة الفائتة ..
    يجهز المكان لأحلام جديدة ..
    وينظف الطاولات من كلمات قيلت ..
    يجمع كل الكذب الذي قيل ، وكل الصدق الذي كاد أن يٌقال ..
    وكل كلام قيل عن الحب ، وعن شوق لراحل عبث بالقلب يوما
    يجمع كل ذلك في أقرب سلة نفايات ثم يرميها دون أن يعني ذلك له أي شيء !


    إنه يجهز المكان لأحلام جديدة ..
    وكلمات جديدة ..
    عامل المقهى باختصار ..
    حريص على ألا يتعثر الناس بأحلام بعضهم ..
    قد يقع أحدهم إذا تعثر بحلم لم يكنس ..
    ويسقط الكوب من يده ..
    وتنساب القصائد كحلم ..
    عارية من الوزن والقافية !

    .
    .
    ما أقربك يا الله ...

    [ مقهى التجلي .. ]


    وقد أكون هنا ، وقد لا أفعل !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    لم يتقن يوما عمله, ينسى/ يتناسى التخلص من كل البقايا
    يتعمد ترك أي عثرة ليرى تساقط المارة
    ترى لمن سيكون الحلم الذي أتعثر به, ومن سيكون الحالم الذي يتعثر بي؟
    ...............
    تقبل تحياتي !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    12
    اه ثم اهههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    وتنساب القصائد كحلم ..
    عارية من الوزن والقافية !


    ليتها اخي تنساب القصائد عارية من الوزن والقافية علها للحظة تجزأ الصمت لحروف...

    دمت متألقا...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    قلب الألم
    الردود
    56
    فليمضي من هو على الضفة الاخرى حياته بانتظار

    لقد كثرت الاحلام و أصبحت تملأ الأماكن أكثر من القمامة بحد ذاتها

    لذا ليس امام عامل المقهى سوى كنس الاحلام حتى يتسنى له العمل على احلام الاخرين و جني الارباح

    انحني احتراما و خجلاً أمام معاني كلماتك

    أعجبتني كلماتك رائعه

    بصراحه لم أقرأ يوماً عبرات ونزف الواقع على صفحات مجسده في سطور كما قرأتها اليوم منك

    تقبل أجمل التحايا و التقدير لك أخي الكريم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    صنعاء
    الردود
    13

    خيبه

    لك رذاذ الحلم لا اكثر ذاك صوت تهدج من انين العابرين

  7. #7
    الحب لا يقتل ا حد إنما يعلقه بين الحياة والموت
    الحب يحيا فى كل قلب مزروع على كل هدب لايموت إلا بموت الحبيب وموت المحب
    يعطيك العافيه
    تقبل احترامي

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •