يا الله ..أين تكون أرواحنا ..حين لا نموت ..وحين لا تجتاحنا الحياة!
:


يا الله حتى متى وحياتي راقدة هناك ...قيد الموت والصمت!
:


يا الله ..أعجب ..أن الموت يذكِّرهم بك..وتذكرني _سبحانك _بالحياة...!
:





::
::
::
::




اعتدت العيش هناك في الأسفل بعيدا حيث يتكدس الأمان ..!
ليس ثمة ما يستحق الترتيب ..والتنظيم ..!


لا أهمية للأولويات ..ولا رتابة في المعطيات ..
لم أكن بحاجة لإستحضار أدوات السرور ولا مساحيق السعادة كي أكون مؤهلة أكثر للحياة !
أقله _هنا_ أكون قادرة على ذرف دمعتي دون الحاجة لتبرير شدة ملوحتها!
وما علي في كل حركاتي وسكناتي ..عثراتي وسقطاتي أن أحتمي خلف إتيكيت زائف..!
ولباقة متكلفة!
تسليني أناتي المبعثرة في كل زاوية ..وتنعشني رائحة الحزن في كل ركن..دون أن تلسعني شفقتهم ..أو
يلدغني رثاؤهم..!
الحزن شفيف ..تخدشه النظرات ..ضعيف ..تقتله المواساة..!
دعوه يرقد _هنا_بسلام ..حيث لا يراه أحد..!






::
::
::
::



لم أمت بعد ...
أحاول استهلاكي حتى آخر أنفاسي .....ثقيلة أنا حين يراودني النعاس ..!


ثقيل جفني عصي النوم ..!
كيف يا الله تزفرأنفاسهم غطيط النوم ..دون أن تخرسها آلام كبار!


كيف يهنأون برقاد غريق ..دون أن تقضّهم هموم عظام ..!
بلى يا أبي ..قادرة انا على تغيير العالم!"


قادرة على حمل همه ..قادرة على نسج حلمه !


غير أني يا أبتي كزهرة أَرِقَة فوق أرجوحة الوجع ..
تغلها سلاسل السجان ..
تلسعها سياط الجلاد ..
تذبحها طعنات الخوان ..
ولاتنام!
غير أنها يا أبت تذبلها صرخاتهم ..
تحرقها لوعاتهم ..
توجعها أناتهم ..
يكويها نزف دماؤهم
ولا تنام ..!
يا أبتي ..لاتنام!





::
::
::
::




لست أدري كم من الوقت مضى ..وأنا على وجه هذه البسيطة!
توقفت عن العد منذ سنين مضت ..!
لست أذكر أين كنت!
لم أكن معي هذا ماأجزم به ..!
ربما فقدتني وقتها في/غفلة / ما ..ومضيت أقطع السنين دوني ..! كان ذلك سريعا!
آليت على نفسي أن "لا أسمع ، لا أرى ، لا أتكلم " ورحت في غيبوبة طويلة ..!


لم أعد أذكر ..ربما لأن حواسي كانت مغلقة ..فلم تحتفظ ذاكرتي بشيء لأذكره ..!


لا أدري كم مضى علي هنا ..!
وكم سأبقى..!
هرمة ..خرفة ....بل طفلة لاهية عابثة ...تعيش في ذاكرتها أبدا!


تشد بيديها الصغيرتين تجاعيد الزمن ...تمسّد وجنتيها المترهلتين...أملاً..!
ثم تجلس بكبرياء ضعيف ..متكئة على شفقة تستدرها ..
مهددة ومتوعدة بصلابة واهية وعناد ساذج...
أنها /وبكل شجاعة / ستموت غدا!








::
::
::
::



حملت حقيبتي ومضيت ..أبحث عن وطن..!
قالوا إن الطريق طويل ..والسفر بعيد ..وزادك هو فتات قلبك ..
حنانيك فلا يتفطَّرن ألماعلى /حبا لـ.. ..الوطن ..!
"ابحثي عنه بين أشرعةالغياب ..فإذا وجدته خبئيه حيث نبضك..ودثريه ببعض خفقك.."
فمضيت ..ومضيت ..تَلاطم حولي بحار السماء ..و تَحامل علي رياح الأرض ..!


حتى وجدته....!
فاحتضنته ..وضممته ..حتى إذا ما انحنيت أخبئه ..لم أجد نبضي ..ولا خفقي ...
.لم أجد هناك حيث يجب ..
قلبي!!









::
::
::
::


هنا حيث الهاوية أريد أن أجلس ..
هذا مقعدي المهتريء ..


لا تستهويني عروشهم ..ولا تستفزني " أهميتهم"..!
لم أكن لأقرضهم حتى أتكبد بعدها عناء الإستجداء..!
فليجودوا علي فقط بمعاول تُجهز على ما تبقى مني ....
وليمضوا بعدها لشؤونهم سالمين..!






ذات إرهاق..!
17-02-2006
من الأرشيف