Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1

    إلى الماسينيسيون

    إلى الماسينيسيون
    لن تنجحوا في عزل ليبيا عن المشرق !!

    سواء كنت مسلم أو مسيحي أو وثني أو آمنت ببعل أو زرتشت الغرب يرفضك أيها المتوحّش

    أبو نوّاس قرأ القران على طريقته , من كتاب كامل أخذ كلمتان فقط يتماشيان وما يريده وقال : ما قال ربّك تعالى ويل للسّكارى بل قال ويل للمصلّين

    خرّيجي معهد أبو نواس للدراسات العلمية الذين لقبانهم بمفكرين وأساتذة ودكاترة وأكاديميين وفتحت كل وسائل الإعلام أبوابها لهم قرأوا لنا تاريخ منطقتنا القديم بطريقة لا يفهمها أحد
    الغرب عندما يتكلم عن علاقته بالاخر بقسّم تاريخه الى ثلاثة أجزاء فقط

    - حرب الإغريق ضدّ فارس
    - حرب روما ضدّ قرطاج
    - وعندما وضعوا حدّا للفتوحات الإسلامية بجنوب فرنسا

    حسب ما أعرف كل الغربيين وهنا أعني كل الغربيين الذين قرأت لهم يقولون أن هذه الحروب الثلاثة إنتصر فيها الغربي المتحضّر على الشرقي الهمجي المتوحش وإنتصر فيها الأحرار على العبيد

    أهل الغرب ككلّ وأعني هنا كلّهم سواء كان اسمه دانتي أو ماكيافلّي أو فولتير أو روسو الخ.... بالنسبة لهم روما هي رمز للعظمة وهي أول دولة طوّرت القضاء والقوانين وكلهم يفتخرون بروما وهناك الا بعض الأفراد الماركسيين تكلموا عن روما وجرائمها ومعاملاتها للشعوب الاخرى

    خريجي معهد أبو نواس لربما يظنون أنهم غربيين لأنه من حرر لنا تاريخ المنطقة ليس من أبناء المنطقة وأظن أن أبناء المنطقة لم يحرّروا لنا تاريخنا بل وصلهم كل شيء جاهز من الامبراطورية
    حسب مفهوم هذه المجموعة المسيطرة على الساحة الآن العولمة هي وضع جدار بين ليبيا والمشرق وفتح كل الحدود على الغرب

    بالنسبة للغرب ماسينيسا الذي سنقتاد به هو الذي ضرب المشرق الضربة القاضية والآن ماسينيسا الجديد سيحرّرنا من كل ما هو مشرقي وبالخصوص الدين وسيقرّبنا لأسيادنا الغربيون لنكون عبيد لهم ( إحتمال ماسينيسا الجديد سيبيع أعضاء أجسامنا كالقلب والكلى والرئة الخ .... كقطع غيار للغربي )

    الماسينيسيون الجدد يفتحون اراضيهم لكل الكنائس الغربية للتبشير بدينهم لكنهم يحاربون الاسلام


    بالمقال السابق أخذت Tite – Live كمرجع وما قاله حول الخائن ماسينيسا والان لنذهب الى Salluste العنصري وما قاله حول هذا البطل الذي صنعه لنا مجموعة من المتصهينيين وحراس بيت دعارة الامبراطورية مثلما كان يقول الفيلسوف الوطني ترتول

    Sallusteكتاب حرب يوغرطة ج 5



    في الحرب البونيقية الثانية الجنرال القرطاجني حنبعل ألحق بروما خسائر فادحة وضربها ضربات موجعة لم يكن في استطاعتها تحملها لكن ماسينيسا الملك النوميدي الذي كان حليف لهذا السيبيون ( هنا يتكلم باحتقار عن سيبيون لاسباب رومانية داخلية سأكتب عنها مستقبلا ) ماسينيسا حارب بكل بطولة وكجزاء لاعماله وضعته روما هذا الملك ملكا على كل الاراضي التي اخذتها وهنا يقول حرفيا

    Rome fit don a ce roi de toutes les villes et de tous les territoires qu elle avait pris. Notre alliance avec massinissa se maintint bonne et honorable

    فهل حرّر ماسينيسا بلاد البربر و قدمها كهدية لروما وحولنا الى عبيد ؟؟؟؟

    ما يقوله Salluste حول ابن ماسينيسا المجنون وكل ما هو نظرة عنصرية الخ ... لست في حاجة لذكره


    أحفاد ماسينيسا ساهموا مساهمة فعالة في حرق كل سكّان فرطاج من أطفال وشيوخ ونساء وحاملات وعذروات , إلتجأ أهل قرطاج الى قلعة البيرصة Byrsa ومعبد عيشوم وبقيت المدينة تحترق لمدة 17 يوما

    ...............................
    لا أظن أن هناك شخص يشك في ولاء أهل قرطاج للأرض التي عاشوا بها


    يقول Florus II- XIV
    الجزء 3

    تحت قيادة Manilus و Cencerinus هاجم الرومان قرطاج وطلبوا منهم أن يحرقوا أسلحتهم وسفنهم الحربية بميناء المدينة لكي يشاهد سكّان كل المدينة ذلك وطلبوا من الأعيان أن يتركوا قرطاج إن يريدوا الحفاظ على حياتهم
    لكن غضب الشعب وبصوت عال ( به أنين وصراخ ) صاحوا كلهم : إلى السلاح

    وقرّروا أن يحاربوا من أجل شرفهم ويحطموا المدينة بأنفسهم ولا يتركوا العدو يحطمها

    حطموا سقف منازلهم لصناعة السفن واستعملوا الذهب والبرنز لصناعة الاسلحة وحلقوا شعر النساء لصنع الحبال رغم أنهم يعرفون مسبقا أن الحرب لن يربحوها لكن رفضوا الانبطاح

    Qui rebellantium fuerit furor , vel hinc intellegi protest, quod in usum novae classis tecta domuum resciderunt, in armorum officinis aurum et argmentum pro aere ferroque conflatum est, in tormentorum vincula crines suos matronae contulerunt


    ويقول هل هناك أشجع من زوجة عزربعل أخذت أبنائها وأرتموا في النار الملتهبة لكي لا يسلموا نفسهم للعدو وفعلت مثلما فعلت ديدو التي أسست قرطاج
    Quanto fortius femina, et uxor ducis ! quae comprehensis duobus liberis, a culmine se domus in medium misit incendium , imitata reginam, quae carthaginem condidit


    يتبع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    الردود
    569
    العزيز سالم ..

    رغم أني لا أعرف من هم الماسينيسيون , لكن مادة الموضوع جذبتنيْ ,

    فيما يخص التاريخ الروماني ,

    اعقب قائلا ان مجموعة من الاعراب اسقطت الامبراطورية الرومانية


    والتاريخ كما نعلم جميعا "يكرر نفسه"


    ليبيا مليئة "بالقبائل العربية".


    حسب علميْ


    شكرا ً لمادة ثرية هنا

    ماجد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    350
    صفو نسب..

    القرطاجية الجميلة التي تمتد أصولها إلى مدينة صور على شواطىء لبنان..
    ابنة آزروبعل القائد السياسي القرطاجي القادم من حزب التجار الضيق الأفق والمادي الحساب والقصير النظر والمعدوم الرؤيا..

    كان القائد التاريخي القرطاجي هنيبعل "الساحر", لا يزال معتكفا في ايطاليا ينتظر إمدادات ضرورية تأخرت خمسة سنوات..
    لأن حزب التجار القرطاجيين اعتبر حروب هنيبعل على روما طموحا شخصيا..
    في حين اعتبر القائد العظيم هنيبعل هذه الحروب, حروب وجود..

    كان القائد الروماني الشاب "شيبيو" والذي سيلقب لاحقا بالإفريقي..
    يستعد للإبحار إلى أفريقيا إلى سواحل ليبيا لمهاجمة قرطاجة وإجبار هنيبعل العظيم على العودة للدفاع عن مدينته الذهبية..

    كانت صفو نسب مخطوبة للأمير الإفريقي الشديد البأس والعظيم الشجاعة "مسينيسا"..

    في واحدة من لحظات الزمن..
    زوج آزروبعل صفو نسب إلى القائد الأفريقي البالغ الخمسين من العمر "سيفقص"..
    الذي دفع ثمن الحسناء حلفا مع قرطاجة ورسالة انذر إلى شيبيو..

    اما صفو نسب, فتدل الوقائع التاريخية على أنها _في ذلك الموقف العصيب_ تجردت من عواطفها لتنمي في نفسها الشعور القومي ومحبة الوطن, فاستطاعت بقوة إرادتها ان تلجم ميول القلب, وان تحكم العقل في جميع أعمالها, فكان هدفها الأول والأخير أن تخدم قرطاجة, وأن تؤلب على روما الأعداء.

    أدرك شيبيو ان موقف سيفقص الجديد يشكل خطرا جسيما على الحملة الرومانية, ولكنه كتم الآمر عن الجميع..
    كان ذلك في السنة 204 ق.م ..

    في ذلك الوقت نفسه كان الحقد ينهش قلب مسينيسا, ذلك الأمير الشاب الذي طعنه آزروبعل في حبه, واستولى سيفقص على القسم الأكبر من مملكته فأصبح شريدا في الفيافي, يتوق إلى الانتقام من قرطاجة..

    أحس مسينيسا أن ساعته قد أزفت, فانضم مع مئتين من فرسانه إلى الجيش الروماني, فاستقبله شيبيو استقبالا حسنا, ووعده بأن يعيد له مملكته بعد الانتصار..

    ان حكاية مسينيسا مدهشة, تكاد تكون اقرب إلى الأسطورة منها إلى الوقائع التاريخية..

    معركة زاما..

    قال المؤلف الروماني بوليب:
    "ان القدر لم يقدم قط للمحاربين مثل ما قدمه لهم في زاما فنتيجة تلك المعركة لم تكن وقوع أفريقيا وأوروبا في قبضة المنتصر وحسب, بل كل أقطار العالم المعروفة في ذلك الحين."

    كان الجيشان متساويين بعدد الرجال, إذ كان الجيش الروماني مؤلفا من ثلاثين ألف مقاتل تقريبا, ثم انضم إليه مسينيسا على رأس عشرة آلاف فارس هم من أعظم محاربي ذلك الزمان بطشا, وأشدهم مراسا.

    وكان جيش هنيبعل يفتقر إلى الفرسان..
    وكانت الفيلة في جيش هنيبعل غير مدربة..

    لقد حسم فرسان مسينيسا المعركة لصالح القائد الروماني شيبيو الأفريقي..
    هزم هنيبعل..
    ثم استسلمت قرطاجة..
    ثم دمرت قرطاجة إلى الأبد..
    ثم دمرت روما إلى الأبد..

    مسينيسا..
    كان لايزال بعد قيام قرطاجة على سواحل تونس حوالي العام 850 ق.م ..
    وبعد مضّي أكثر من 600 عام على وجودها..
    يعتبرها مدينة غريبة وشعب لا ينتمي إلى المكان..
    ولكنه..
    لكي يستعيد ملكه من ملك إفريقي آخر..
    ولكي ينتقم لنفسه وكبريائه.. تحالف مع شيطان ذلك الزمن.. روما الخالدة..
    فوقعت ليبيا القديمة كلها تحت الاحتلال الروماني..

    التاريخ لا يتكرر, لأن الزمن نفسه لا يعود إلى الوراء..
    الإنسان لا يتغير..
    ويظل يدور في دوامة السلطة / الشخص ..
    وسيظل يسلك تلك المسارات التاريخية والمحدودة, وهو يدور في دوامة السلطة, وفي ثلاثيتها القاتلة, الوصول إلى السلطة, البقاء في السلطة, العودة إلى السلطة..
    وفي دوامة أناه وأنانيته وفرديته..
    "عبادته لنفسه"..

    عندما كان هنيبعل لايزال فتى..
    أخذه والده القائد القرطاجي الكبير, هملقار بن برقة..
    إلى معبد قرطاجة الكبير..
    ليقسم:
    "أن لا يكون أبدا صديقا لروما".
    أن لا يكون أبدا صديقا لأعدائه..

    ل قرطاجة.. قصة عظيمة.. ل مملكة عظيمة..
    ل هنيبعل.. مسار تاريخي جديد.. ونادر..

    هذه الأحداث التاريخية مأخوذة من كتاب "هنيبعل" للمؤرخ اللبناني "جورج مصروعة"..
    منتسب إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي..
    طبع هذا الكتاب العام 1959_1960 ..
    ولا يزال من أهم المؤلفات التي تؤرخ لقرطاجة وهنيبعل..

    سأعتمد الترتيب التاريخي للأحداث وفق هذا الكتاب..
    وسأعرض رأي المؤلف وتقييمه..
    وسأقدم نظرة مختلفة..
    وإسقاط تاريخي موازي لمملكة إسرائيل القديمة.. في زمن متقارب وجغرافيا مختلفة..
    ورأيا إنسانيا..

    20/10/2006

  4. #4
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ماجد .. ساوي عرض المشاركة
    العزيز سالم ..

    رغم أني لا أعرف من هم الماسينيسيون , لكن مادة الموضوع جذبتنيْ ,

    فيما يخص التاريخ الروماني ,

    اعقب قائلا ان مجموعة من الاعراب اسقطت الامبراطورية الرومانية


    والتاريخ كما نعلم جميعا "يكرر نفسه"


    ليبيا مليئة "بالقبائل العربية".


    حسب علميْ


    شكرا ً لمادة ثرية هنا

    ماجد



    اهلا وسهلا ويا مرحبا

    ماسينيسا خائن وضعته روما ملك بليبيا أي شمال إفريقيا كجزاء له بعد خيانته العظمى لقرطاج

    حاليا لنا اقطاعيون بشمال افريقيا يطلبون منا أن نعبده ويكون مثالا نقتاد به ليبيعونا كعبيد للغرب مثلما باع هذا الماسينيسا المنطقة لروما فلقبتهم بالماسينيسيون


    تحياتي لك والف تحية

  5. #5
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة alshaeb عرض المشاركة
    صفو نسب..

    القرطاجية الجميلة التي تمتد أصولها إلى مدينة صور على شواطىء لبنان..
    ابنة آزروبعل القائد السياسي القرطاجي القادم من حزب التجار الضيق الأفق والمادي الحساب والقصير النظر والمعدوم الرؤيا..

    كان القائد التاريخي القرطاجي هنيبعل "الساحر", لا يزال معتكفا في ايطاليا ينتظر إمدادات ضرورية تأخرت خمسة سنوات..
    لأن حزب التجار القرطاجيين اعتبر حروب هنيبعل على روما طموحا شخصيا..
    في حين اعتبر القائد العظيم هنيبعل هذه الحروب, حروب وجود..

    كان القائد الروماني الشاب "شيبيو" والذي سيلقب لاحقا بالإفريقي..
    يستعد للإبحار إلى أفريقيا إلى سواحل ليبيا لمهاجمة قرطاجة وإجبار هنيبعل العظيم على العودة للدفاع عن مدينته الذهبية..

    كانت صفو نسب مخطوبة للأمير الإفريقي الشديد البأس والعظيم الشجاعة "مسينيسا"..

    في واحدة من لحظات الزمن..
    زوج آزروبعل صفو نسب إلى القائد الأفريقي البالغ الخمسين من العمر "سيفقص"..
    الذي دفع ثمن الحسناء حلفا مع قرطاجة ورسالة انذر إلى شيبيو..

    اما صفو نسب, فتدل الوقائع التاريخية على أنها _في ذلك الموقف العصيب_ تجردت من عواطفها لتنمي في نفسها الشعور القومي ومحبة الوطن, فاستطاعت بقوة إرادتها ان تلجم ميول القلب, وان تحكم العقل في جميع أعمالها, فكان هدفها الأول والأخير أن تخدم قرطاجة, وأن تؤلب على روما الأعداء.

    أدرك شيبيو ان موقف سيفقص الجديد يشكل خطرا جسيما على الحملة الرومانية, ولكنه كتم الآمر عن الجميع..
    كان ذلك في السنة 204 ق.م ..

    في ذلك الوقت نفسه كان الحقد ينهش قلب مسينيسا, ذلك الأمير الشاب الذي طعنه آزروبعل في حبه, واستولى سيفقص على القسم الأكبر من مملكته فأصبح شريدا في الفيافي, يتوق إلى الانتقام من قرطاجة..

    أحس مسينيسا أن ساعته قد أزفت, فانضم مع مئتين من فرسانه إلى الجيش الروماني, فاستقبله شيبيو استقبالا حسنا, ووعده بأن يعيد له مملكته بعد الانتصار..

    ان حكاية مسينيسا مدهشة, تكاد تكون اقرب إلى الأسطورة منها إلى الوقائع التاريخية..

    معركة زاما..

    قال المؤلف الروماني بوليب:
    "ان القدر لم يقدم قط للمحاربين مثل ما قدمه لهم في زاما فنتيجة تلك المعركة لم تكن وقوع أفريقيا وأوروبا في قبضة المنتصر وحسب, بل كل أقطار العالم المعروفة في ذلك الحين."

    كان الجيشان متساويين بعدد الرجال, إذ كان الجيش الروماني مؤلفا من ثلاثين ألف مقاتل تقريبا, ثم انضم إليه مسينيسا على رأس عشرة آلاف فارس هم من أعظم محاربي ذلك الزمان بطشا, وأشدهم مراسا.

    وكان جيش هنيبعل يفتقر إلى الفرسان..
    وكانت الفيلة في جيش هنيبعل غير مدربة..

    لقد حسم فرسان مسينيسا المعركة لصالح القائد الروماني شيبيو الأفريقي..
    هزم هنيبعل..
    ثم استسلمت قرطاجة..
    ثم دمرت قرطاجة إلى الأبد..
    ثم دمرت روما إلى الأبد..

    مسينيسا..
    كان لايزال بعد قيام قرطاجة على سواحل تونس حوالي العام 850 ق.م ..
    وبعد مضّي أكثر من 600 عام على وجودها..
    يعتبرها مدينة غريبة وشعب لا ينتمي إلى المكان..
    ولكنه..
    لكي يستعيد ملكه من ملك إفريقي آخر..
    ولكي ينتقم لنفسه وكبريائه.. تحالف مع شيطان ذلك الزمن.. روما الخالدة..
    فوقعت ليبيا القديمة كلها تحت الاحتلال الروماني..

    التاريخ لا يتكرر, لأن الزمن نفسه لا يعود إلى الوراء..
    الإنسان لا يتغير..
    ويظل يدور في دوامة السلطة / الشخص ..
    وسيظل يسلك تلك المسارات التاريخية والمحدودة, وهو يدور في دوامة السلطة, وفي ثلاثيتها القاتلة, الوصول إلى السلطة, البقاء في السلطة, العودة إلى السلطة..
    وفي دوامة أناه وأنانيته وفرديته..
    "عبادته لنفسه"..

    عندما كان هنيبعل لايزال فتى..
    أخذه والده القائد القرطاجي الكبير, هملقار بن برقة..
    إلى معبد قرطاجة الكبير..
    ليقسم:
    "أن لا يكون أبدا صديقا لروما".
    أن لا يكون أبدا صديقا لأعدائه..

    ل قرطاجة.. قصة عظيمة.. ل مملكة عظيمة..
    ل هنيبعل.. مسار تاريخي جديد.. ونادر..

    هذه الأحداث التاريخية مأخوذة من كتاب "هنيبعل" للمؤرخ اللبناني "جورج مصروعة"..
    منتسب إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي..
    طبع هذا الكتاب العام 1959_1960 ..
    ولا يزال من أهم المؤلفات التي تؤرخ لقرطاجة وهنيبعل..

    سأعتمد الترتيب التاريخي للأحداث وفق هذا الكتاب..
    وسأعرض رأي المؤلف وتقييمه..
    وسأقدم نظرة مختلفة..
    وإسقاط تاريخي موازي لمملكة إسرائيل القديمة.. في زمن متقارب وجغرافيا مختلفة..
    ورأيا إنسانيا..

    20/10/2006



    اهلا وسهلا ويا مرحبا

    احترم هذا الكاتب واحترم وجهة نظره

    لكن مشكلة العرب هي كيف يقرأون اهل الغرب
    ليس من السهل قراءة مؤرخ روماني لاننا كلنا نعتمد عليهم ان ليس لك نظرة عن تاريخ روما الادبي والديني وووو لان اهل روما شهروا بتلاعبهم بالكلام

    بالنسبة الي اقرا للغربيين بطريقة اخرى , احتمال لاني قضيت حياتي هنا منذ كنت صغيرا ولا علاقة لي تذكر بالعالم العربي وارى الخطاب العنصري الغربي بطريقة اخرى
    ولا اصدق كل ما يقوله اهل الغرب

    في الحقيقة ارى قصة خيانة ماسينيسا من زاوية اخرى وهي التقرب الى روما فقط

    اهل قرطاج كانوا مختلطين بالبربر ولماسينيسا ابناء يحملون اسماء قرطاجية وعمه كان متزوجا قرطاجية وووووو

    اظن ان المراة والمال لعبوا دورا في هذه القضية

    من زاويتي ساكتب عشرات المقالات عن تاريخ الحركة الوطنية بشمال افريقيا منذ الحرب البونيقية الثانية اي عند صعود ماسينيسا الى تاريخ سقوط روما


    تحياتي لكم والف سلام


    تحياااااتي لك ويسعدني مروركم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    قلب الألم
    الردود
    56
    اشكر لك مجهودك الرائع و بانتظار التكمله حيث تغمرني اللهفه و الشوق لإكمال القراءة معك

    تحياتي

    سخرية الأقدار

  7. #7
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سخرية الأقدار عرض المشاركة
    اشكر لك مجهودك الرائع و بانتظار التكمله حيث تغمرني اللهفه و الشوق لإكمال القراءة معك

    تحياتي

    سخرية الأقدار


    شكرا على مروركم واعدكم باني ساكتب عن الحركة الوطنية في ذلك العهد وبمنظار اخر


    تحياتي الاخوية

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    350
    الأستاذ عبد السلام..

    أنا أوافقك الرأي تماما..
    وسأحوّل ما كتبته هنا الى نص تاريخي متكامل.. من قيام قرطاجة الى سقوطها.. وتحديدا تاريخ قائدها العظيم هنيبعل..
    ولكنني أنتظر لأفرغ من عناوين سابقة حتى لا أغرق المنتدى هنا ..

    بكل احترام.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •