Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 120
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المكان
    تونس
    الردود
    2,340
    احمد المنعي/برج المراقبة،،رفيق الأيام الخوالي في الساخر!!
    عرفته إنسانا هادئا ،رصينا ،خلوقا ومجاملا،،
    ويعلم الله أنني أكن له كل الود و لإحترام !!

    إلى هنا أنا صادق!!

    لكنني لا أعرف كثيرا ،أحمد المنعي الشاعر!!
    لأنني من المبشرين بموت الشعر ،ولا أعتقد صدقا ،أن الأقدمين تركوا للمعاصرين شيئا يقولونه!!
    حتى أنني لا أكاد أقرأ لشاعر على النات ،إلا لقلة قليلة لا يكاد يتجاوز عددها أصابع اليد الواحدة!!
    وأنا هنا لا أشكك في شاعرية صديقي أحمد ،ولكنني أشكك في وجود شعر معاصر جملة وتفصيلا!!
    ***
    بالتأكيد هناك كثيرون لا يرون هذا الرأي،وهذا من حقهم!!
    ولكني أتساءل مخلصا :ماذا أضاف العزيز أحمد المنعي للشعر العربي عندما يقفو أثر الأقدمين في الوصف مثلا ،
    فنراه يستنسخ نفس الصور بنفس الألفاظ تقريبا!!
    لنقرأ هذا
    تبسّمَتْ ..
    فكأنّ الصبح مَبْسِمُها

    أليس كل الذين وصفوا ابتسامة الأنثى شبهوها بانبلاج الصبح!!وذلك منذ عمنا حسن الذكر امريء القيس إلى شعراء اليوم!!
    وقس على ذلك عشرات الصور الأخرى التي يضيف المجال هنا بذكرها
    نتأمل هذه الصورة أيضا[يقصد أسنانها]
    وإذ بِعِقْدٍ مِنَ البَلّورِ..
    مُنْتَظِمٍ

    وهنا
    وهل سَنَى البدرِ..
    في أبهى تألّقِه
    إلا ابتسامُ " ابتـسامٍ" ..

    هل من المعقول أن شاعرا في القرن الواحد والعشرين مازال يصف حبيبته باعتماد معجم الطبيعة الذي أعتمده أجداده الأولون!!ولا أتصور أن صورة ديست وقتلت استعمالا مثل وصف الجمال بسنا البدر!!
    ***
    أعيد وأكرر أنني لا أشكك في شاعرية أخي أحمد ولا أقصده بأي سوء،ولكنني أتساءل ،إلى متى يكتفي الشعراء "بالمجهود الأدنى فيستنسخون نفس الصور التي استهلكها الشعراء المتقدمون!![هذا هو سؤالي]
    ***
    مع كل التقدير،صديقك دائما :الطيب الجوادي

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    السعودية ...
    الردود
    1,765

    القدير أحمد المنعي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الشعر ديوان العرب

    مقولة سيطرت على الذائقة الأدبية عند العربي منذ قصائد امرؤ القيس مرورا بالمتنبي إلى أحمد شوقي وحتى أحمد المنعي ورفاقه !
    من خلالها تم اطلاق صفات الابداع والتميز على كل صاحب شعر، وعلى كل صاحب وزن وقافية وإن خلا شعره من معنى بديع أو لفظ رائع أو تصوير جميل...
    وبقي النثر يئن أمام تلك التوجهات الأدبية، وعند أحمد المنعي وئد النص الأدبي النثري( القصة والرواية والخاطرة) ، تارة في الشتات وتارة يحتضر على أعتاب الرصيف ، ثم ... وللشعور بالذنب جاء الفصل الخامس من رحم النصوص الحائرة بين عاجية الأفياء ، وعدم مناسبة الرصيف لها، ومن ثم جاء المشهد مرة أخرى ليعيد للنص النثري ( القصة والرواية والخاطرة ) النبض من جديد ..

    دفاعك ... وأنت في قفص الاتهام


    مع كل التقدير

  3. #23

    مررت لألقي تحية زكيّة ..
    وسأعود حين تصبح مغرورا .. لأجد مأخذا عليك
    إمضاء حفاوة ..
    تقديري،،

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Teem عرض المشاركة
    بداية أود أن أقدم كل الشكر والتقدير لأديبنا ابراهيم سنان على هذه المقدمة الجميلة التي مهما استفاض بها واستفضنا نحن بها من بعده .. أن تبلغ جمال أخلاق وأدب شاعرنا الغالي أحمد المنعي ...
    أهلاً بك يا Teem ، وشكراً لك كل ذلك التقديم الكريم منك .

    هل نستطيع أن نعتبر أن الشعر لديك هو نوع من العلاج الذاتي للمشاعر ؟؟؟

    موضع الشعر من الشاعر برأيي يصعب رسم حدوده وتوصيف مكانه بدقة ، والشعر لدي ليس مفرغاً لشحن نفسي أو عاطفي ، أو نتيجة محصلة لتراكم شعوري ما ، أو حتى هواية أمارسها وأتسلى بها في أوقات ، إنما الشعر بعضٌ قليل من ذلك كله ، وبعضٌ آخر كثير مما لم أصل لحقيقته وكنهه ، ولست ممن يحرص على معرفة كيمياء الشعر وتفاعلاته وأصله ، لكني أحب كلمة نزار قباني في آخر حياته حين قال : إني أموت حين لا أكتب الشعر !


    فعلنا نعرف بعضا عن فتوَّتك وما ترك أثرًا بالغا فيك؟ ما هي المرجعيات الكبرى لتجربتك الشعرية؟
    لا جديد ليقال عن فتوتي فهي نسخة مكررة لما يعيشه أبناء مجتمعي ، عدا أني تنقلت في حياتي عبر جميع مراحلها في مجتمعات متعددة ، فكونت صداقات كثيرة ، وفقدت صداقات أكثر ، وأهم ملامح صغري أني كنت أحب التويكس وعصير منجة مصرية يوضع في علب حديدية اسمه قها ، ولعل هذا أثّر في تجربتي الشعرية فيما بعد .
    مرجعيات شعري كانت غالباً عن قناة القراءة ، وتوجيه بعض أستاذة المدرسة في مبكر العمر ، وليست بالطبع قراءة ممنهجة ، ثم انتقلت للجامعة وهناك تقدمت نوعياً في ذلك ، وأدين بفضل كبير بعد الله لأساتذة أكرموني باعتنائهم بي وحرصهم على وتوجيهي ، أذكر منهم العالم الرفيع المتواضع الذي كان يستضيفني في منزله دائماً وكأني أحد أبنائه لنحفظ الشعر ونقرأه د. الأمين المبارك ، وكذلك الناقد الكبير القدير د. عبدالرزاق حسين ، ولقاءات المبدعين في منزل د. خالدالحليبي ، ومع هذا كله وبعده وقبله أدين لموقع الساخر ومشرفيه ومراقبيه وأعضائه عبر خمس سنوات فلهذا الموقع وأهله الدور الأساسي في بلورة تجربتي وتقويمها.


    برأيك كيف يستطيع الشعر أن يغير ويحول ؟؟؟ وهل تعتبر الشعر هو أداة لتغير العالم ...؟؟

    أولاً إن افترضنا يا تيم أن الشعر أداة ، فهي أداة قد تفاوتت عبر التأريخ من حيث تأثيرها ، وهي في زمنك هذا أضعف أثراً لا شك ، رغم هذا أؤمن جداً أن الشعر ضرورة للنفس البشرية كضرورة الماء والطعام ، والشعر يمتزج بتكوين الانسان وشعوره وإحساسه ، فهو منه وإليه ومعه وفيه، وبالطبع ، لم يكن الشعر يوماً ولن يكون عصا سحرية تضرب بها هذا العالم فيتحول من حال لحال ، الشعر يرسم ملامح الحضارة ويكتب التاريخ ويبث الفضيلة ، وهو في آخر المطاف عنصر واحد في منظومة تتكامل عناصرها للتغيير والتوجيه .


    وفي معظم معارضاتك وقصائدك نلمس لديك الجانب الرومنسي هل تحب أن توصف بشاعر رومنسي ...؟؟؟ وإذا كان كلامي صحيحا فأين مكان المرأة في شعرك وما هي أبعادها لديك؟
    لا أظن أن الرومنسية هي السمة الأبرز لا في شخصيتي ولا في شعري تبعاً ، لكن في الدنيا نواميس وحقائق ، وفي حياة ابن آدم مواجهات مع أقدار طاغية في الإحزان و الإسعاد ، وهي برأيي أكثر ما يشغلني حين أفكر وفيما أكتب .
    المرأة عندي .... والله مدري وش أقول لك يا شيخ .
    لقد ذكرتني بطرفة تذكر في بداية القومية العربية أيام الناصرية ، وكانت مصطلحاً غير مفهوم وقتها حتى لدى بعض قادتها وساستها ، فيذكر أن زعيماً عربياً من رواد القومية آنذاك ، سأله أحدهم : ما هي القومية ؟ فسكت الزعيم برهة في محاولة لتجميع معنى لا يملكه ثم أجاب : القومية .. شِي حلو كتير كتير ..


    في قصائدك عنايةٌ فائقةٌ باللغة ولا شك .. وإنما أرى أنها تنهل من حدث أو مكان. وبين اللغة والمكان وروح الشاعر رابطا أزلي ما بقي الزمان في تغير ... ولو فرضنا أن الزمان توقف فأين نرى اتجاه فكر شاعرنا أحمد المنعي ...
    لو توقف الزمان فهذا يعني أنه لن يصبح في الحياة "غداً"و "أمس" ، وبالتالي لن يصبح هناك " آخر الشهر " وأول الشهر ، وهذا يعني أنه لن ينزل راتب في حسابي ، لذا سيتجه شعري مباشرة إلى جيوب الذين يشترونه !!!


    هل يمكن القول إن الشعر في واقعنا الحالي أصبح يعيش نوعًا من العزلة ؟ بعض من هذه الأسباب برأيك إن وجدت ...

    نعم ، وليس الشعر فحسب ، بل كل مثقف ناضج عاقل أصبح يعيش عزلة ما ، إنها غربة يا تيم ! فطوبى للغرباء .

    شكراً لك يا تيم ، وأسعدتني حضورك أخي .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    غرفتي غالبًا!
    الردود
    2,092
    ...

    أتابع شاكرة للكل مساهماتهم في هذه الصفحة..

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حي بن يقظان عرض المشاركة
    تحية صباحية أولى يا أحمد

    ونعود إن شاء الله تعالى
    وأسعد الله صباحك يا أبا عامر ، أنتظرك .

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عدرس عرض المشاركة
    على وقع كلمات الأحبة بالأعلى أقول ( مرحبا ألف بالحبيب الجميل والشاعر الأديب أحمد المنعي / والشكر موصولٌ لكل من الحبيب ابراهيم سنان والسناء على هذا الاختيار الجميل والمقدمة الأجمل ) / وسأحاول أن أعود بعد التوقيع رحلة الحديث لانهاية لها
    أهلاً بك يا حامل المسك .
    ولا أدري لمَ أريد أن أسألك عن مشاعرك تجاه هذه الأيقونة : !
    فكن السائل والمسؤول في عودك .

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مدري,
    الردود
    166
    \
    . .
    - - " هذا الشاعر, له "صبغة" معينة "
    هذه قصيدته
    هو صاحب هذا المذاق !
    .......... إنه مذاقه الخاص , متميز بالفرادة
    متميز بالتخالف .. متميز بخلود شعرة .. تشتاق له - العقول ,والقلوب ..
    /
    : 1 :-
    .......أين "الصبغة المختلفة" ذات المذاق "الخاص" لشعراء أفيــاء الساخر ؟؟
    /
    :2 :-
    ..(متى نفتح صفحة جديدة من كتاب) ؟؟


    ودامت أيامك بسعادة ..
    . .
    /
    . .
    أَين سَأمضي؟
    كلُّ شيْ فوق هذا الرَّمل مِثلي سائرٌ للإحتِضارْ!
    . .

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المكان
    قلبي إلى نجد يحن ويرغب .. يا نجد إني من هواك معذّب
    الردود
    160
    ليس ثمة أسئلة .. فقط أسجل إعجابي الشديد بقصيدتكم الجميلة جداً

    آخـِــــرُ الحُـبّ !!!

    قرأتها كثيراً كثيراً حتى حفظتها عن ظهر قلب .. وأترنم بها باستمرار ..

    بورك المِداد وسخره لخدمة دينه ..

    .
    .
    ثمانية تجري على الناس كلهـم
    ولا بد للانسان ان يلقى الثمانية

    سرور وحزن واجتماع وفـرقة
    ويـسر وعسر ثم سقـم وعافية

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Mar 2001
    المكان
    قمة جبل من الكلام ...
    الردود
    1,423
    مرحباً يا أحمد
    يتوق أحدنا لهذه الزاوية الـ(عنقرب) ليفيد من تجربة شاعر ولكنا نصطدم/على الأقل من وجهة نظري/ عادة بمزاح وسخرية لا تتيح لنا النظر فيما يقول بجدية ، فتفقد الزاوية معناها يا أحمد . أمر مؤسف أراه ، فلماذا يأتي شاعر يقتد من وقته ليرد على أسئلة لا معنى لها . متى ترتبون هذه الزاوية يا مراقبي الساخر؟!

    س/ كيف تقوّم تجربتك الشعرية دون تواضع ؟ وما طموحك الشعري؟
    س/ بين المنام والصحو والضوء والظلام والشمس والقمر ، ما الذي يبحث عنه الشاعر ؟
    س/ ما الموج؟ ما البحر؟ ما الشراع؟وما الريح؟ والسفين؟وماذا عن الشواطيء؟ وهل وصل الشعراء إلى ابتكار لغوي يغنيهم عن ربط تجاربهم بالطبيعة من حولهم ؟ وكيف؟

    وربما أعود .
    ولك تقديري أخي أحمد

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    قريباً مِنَ الفـُرص
    الردود
    1,011
    خسارة
    ما لحقت عليك وإنت متواضع ! الله يعيننا على غرورك عااد ولو إنه من اسمك يحق لك يا أحمد


    -زاوّج بين الكلمات التالية بعبارة وبكلمة إن وُجدت وأنت عليها أقدر :-
    الكرسي و الطاولة :
    الشتاء والصيف :
    الشعر والصمت :
    الغربة والمطر :
    الأذان والإقامة :


    -لأحمد المنعي : هيبة كحلة مخملية من نور، إذا ما وطئ محلاً ترك وراءه الأثر يتكلم، من المؤكد لكَ فلسفاتك الخاصة في الحياة، فهاتِ فلسفة تدينُ بها وأخرى تدينُ لها . .
    ونتوقف هنا لنعود إلّم يُقتطع بنا دونكم

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفارس مفروس عرض المشاركة
    السيد أحمد .. أبا فيروز
    إليك التالى :
    أهلاً ثم أهلاً يا دكتور مفروس ، والحمد لله على سلامة نجلكم كما لم تخبرنا .
    لقد اقتحمتني من أعنف الأبواب مسدداً بمهارتك الشهيرة ورمايتك الدقيقة في نقطة واحدة وبتركيز شديد ، فأعانني الله ، وأشوف فيك يوم ..


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفارس مفروس عرض المشاركة
    1- يقولون أن الرجل كائن يعانى من عقدة "الاسفنج" .. وهى قابليته الفائقة للانكماش بعد دخوله إلى قارورة الزواج ، ثم إذا خرج منها بعد طول انكماش نتيجة لانفجارٍ بالقارورة أو لتسرب اشعاعى مفاجئ من عيون بنت الجيران ، فإنه يعود بقدرة قادر إلى حالهِ الأول -أى ما قبل الحبس- ، ويتمدد بكل حواسه الخفية والمعلنة !
    برأيك : ما الذى يجعله يبحث عن قارورة أخرى فى هذا التوقيت بالذات ؟
    هل هو اعتياد الحبس .. أم كراهية الناس ..؟ هل تعانى من عقدة الاسفنج يا أخ أحمد ؟!
    يعني تقول : ( الرجل كائن يعاني من عقدة الاسفنج ) <-- علاقة رقم (1)
    ثم تقول : ( هل تعاني من عقدة الاسفنج يا أخ أحمد ) <-- علاقة رقم (2)
    من (1) و (2) ، هل أستنتج أنك تسأل هل أنا رجل أم لا ، أو تطعن لا سمح لله في رجولتي !!

    عموماً ، أنا وبشفافية كائن اسفنجي للغاية وأكثر مما تتصور ، ولكني والحمد لله نجحت في تغيير الخواص الكيميائية لزجاج القارورة ، فأصبحت القارورة نفسها تتمدد وتتقلص في احتواء مرن لجميع حالات الإسفنجة وحماقاتها ، لأن الهدف الأسمى في النهاية أن يظل الود والثقة الوشيجة الوثقى في العلاقة بين الاسفنجة والقارورة ، هذا كله رغم صعوبة العبث بكيمياء القوارير إجمالاً ، يعني رفقاً بالقوارير يا كابتن .


    2- ما رأيك فى التحليل التالى :
    - الزواج من أهم أسباب الطلاق !
    نعم ، بل هو السبب الوحيد للطلاق ، فلولا الزواج لما عرفت البشرية الطلاق أبداً ، فمثلاً عدنان لم يتزوج لينا ، ولذلك لم يطلقها كما تذكر الرواية .


    - المرأة تتسب فى تعطيل الحواس الطبيعية للرجل (عمداً) لتمنعه من الفتنة .. تكسب فيه ثواب !
    أنا قايل لك إنك جالس تحشرني في نفس الزاوية ، بس معليش حأمشي معاك للآخر ..
    لا هذا غير صحيح ، وهناك وسائل كثيرة خفية يمارسها الرجل للحفاظ على حواسه الطبيعية ويسرني أن أخبرك بها فيما بعد إن شئت ..
    وللمفاهمة وتنسيق الموعد : الرسائل الخاصة معطلة وجوالي مفصول .


    - الرجل قبل الزواج مجرد تائه .. ثم إذا تزوج .. صار مقيماً هناك .. حيث تاه !
    رغم سخريتها حقيقة ، أموت في النور ولا أعيش في الظلام يا فارس .



    - العلاقة بين الرجل والمرأة تختلف جذرياً عن العلاقة بين الزوج والزوجة .. الأولى خطيئة .. والثانية عقوبة !
    ألا إني أذكرك ونفسي بلافتة لأحمد مطر يقول فيها :
    بملء رغبتي أنا ..
    ودونما إرهاب ..
    أعترف الآن لكم بأنني كذّاب !
    وقفت طول الأشهر المنصرمة ..
    أخدعكم بالجمل المنمنة ..
    وأدعي أني على صواب .
    وها أنا أبرأ من ضلالتي ..
    قولوا معي اغفر وتب .. يا رب يا تواب !!

    ثم أجيب على سؤالك بأني أرفض ما قلت وهو غلط كله ، ولا محل له من الصحة ، بل هو عاااارٍ من الصحة ، هل تتخيل أنك تقول حقائق عارية !

    3- يقال والعهدة على من فبرك هذا الخبر -يعنى أنا- .. أن السبب الحقيقى لتنازل أحمد المنعى عن موقعه فى برج المراقبة .. أنه لم يعد من المناسب بعد أن تزوج أن يحتفظ بهذا الإسم ، إذ تحول من برج مراقبة إلى هدف مرصود بحاجة للمتابعة .. وعليه أن يوقع على أى بادرة قلمٍ باسمه الحقيقى المكتوب فى قسيمة الزواج .. فما رأيك ؟
    هذه مغالطة تأريخية ، والحق أن كل ما في الأمر أن رجلاً اعتلى برج المراقبة بحثاً عن شخص ما ، فلما وجده نزل وصار أحمد .
    بعدين مين قال لك إن اسمي أحمد المنعي أصلاً .


    4- لا تكذب فى إجابتك على هذا السؤال :
    هل تعانى من متلازمة البطيخة والجوررنال التى تلازم الأزواج المؤدبين ؟
    وهى عادة يكتسبها الزوج بعد ترويضه .. فيتحول لكائن منزلى أليف .. يكره السهر والصرمحة ، ويعود إلى العشه سريعاً ، يقرأ عن أخبار الدنيا ولا يراها إلا فى الجورنال ، حاملاً البطيخة التى تذكره بمشروع الزواج الذى يعمل فيه بالأجرة
    طيب لن أكذب ..
    الحقيقة أن المتلازمة هذه ظاهرة صحية ، وصحيحة كذلك .
    لكني أستدرك لأقول كلمة حق عند سلطان جائر ، وهي قناعة عندي ، إن ابن آدم ( رجلاً أو امرأة ) لا يمكن أن يبدأ حياته قبل أن يتزوج ، رغم أن الحياة الزوجية فيها معطيات مختلفة تماماً عن حياة العزوبية ، وتتطلب مرونة معها وواقعية في تناولها ، أقول هذا وإن كانت الضريبة أن يصبح كائناً أليفاً منزلياً ، يأكل الطعام ويمشي في الأسواق ويحمل بطيخة !!
    [/QUOTE]

    أرجو أني خرجت ناجياً بثيابي على الأقل من هذه الأسئلة يا فارس .
    ثم ائذن لي أن ألاطفك بهذا الايميل الذي وصلني اليوم ، ففيه من الحكمة ما يبهج النفس وتقر به العين :

    يقول لك / يذكر أن رجلاً فقيراً تحول في عامٍ واحد إلى ملياردير ثروته لا تحصى ، فسأله أحد الشباب الفقراء الطموحين : كيف جمعت هذه الثروة في هذا الوقت ؟ قال : يا ولدي ، لقد عشت حياة صعبة عندما كنت في مثل عمرك ، وكنت لا أكاد أجد لقمة يومي ، حتى أني مرة كنت أتضور من الجوع جالساً على الرصيف ، فجاء رجلٌ طيب وأعطاني تفاحة ، فأخذتها فرحاً لكني لم آكلها بل ذهبت للسوق وبعت التفاحة بدولار ، وفي اليوم التالي اشتريت بالدولار تفاحتين ثم بعتهما ، وهكذا حتى أصبح معي في نهاية ذلك الشهر خمسون دولاراً ؟
    فسأله الشاب متحمساً : ثم ماذا !؟




    فقال الرجل : ثم بعد أيام مات والد زوجتي وورثت زوجتي 100 مليون دولار وأصبحنا أغنياء !!
    يعني قالوا لك بأجيب ثروة من بيع حبة تفاحة !!

    شكراً لك أيها العالي الحبيب



  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    55
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أحمد المنعي عرض المشاركة


    لكن استعجلي قبل ما يصير عدد ردودي 2000 ، لأني بعدها ناوي أصير مغرور
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أحمد المنعي عرض المشاركة

    يعني تقول : ( الرجل كائن يعاني من عقدة الاسفنج ) <-- علاقة رقم (1)
    ثم تقول : ( هل تعاني من عقدة الاسفنج يا أخ أحمد ) <-- علاقة رقم (2)
    من (1) و (2) ، هل أستنتج أنك تسأل هل أنا رجل أم لا ، أو تطعن لا سمح لله في رجولتي !!

    عموماً ، أنا وبشفافية كائن اسفنجي للغاية وأكثر مما تتصور ، ولكني والحمد لله نجحت في تغيير الخواص الكيميائية لزجاج القارورة ، فأصبحت القارورة نفسها تتمدد وتتقلص في احتواء مرن لجميع حالات الإسفنجة وحماقاتها ، لأن الهدف الأسمى في النهاية أن يظل الود والثقة الوشيجة الوثقى في العلاقة بين الاسفنجة والقارورة ، هذا كله رغم صعوبة العبث بكيمياء القوارير إجمالاً

    أضحك الله سنك

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    55
    سؤالين بإختصار :
    1/ مارايك بموقع الساخر ؟ مالذي ينقصه ؟ مالذي يزيده ؟
    2/ هل لديك نشاطات أنترنتيه أخرى خارج نطاق الساخر ؟

    مع وافر التحيه

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة DEMON عرض المشاركة

    شاهق من قبل ومن بعد يا منعيّ .

    أسئلة على الماشي :

    1 - ما رأيك بالتقديم الذي كتبه المشرف إبراهيم سنان ( نحْويّاً فقط ) ؟

    2- ماذا تفعل إذا كنت تودّ أن تكتب قصيدة ووجدت شيطان شعرك ( فارّاً ) منك .. وكنت مضطرّا لها ؟!

    3 - هل تستعين عند كتابة قصائدك بأحد ؟
    سهيل اليماني مثلاً ؟

    4 - ما رأيك بالفصل الخامس بصراحة .. وما رأيك بالكتابات فيه ؟
    هل تفهمها يعني .. ( ولا زي حالتي ) ؟

    5 - هل شاهدت هذا ؟

    أخيرا وليس آخراً .. شكرا للأخ إبراهيم سنان وللأخت السناء على تقديمهما .

    8
    88
    888

    رفع عتب .

    أخوكم : عبدالله .


    هلا والله بالتاجر ..

    - ما رأيك بالتقديم الذي كتبه المشرف إبراهيم سنان ( نحْويّاً فقط ) ؟
    هذا سؤال بريء ذكي لا شك لا يقصد به الفتنة ، ( الله لا يجعلني فتّان ) ، ولذا فإنه يقال : لا يفتى ومالك في المدينة ، فكيف أفتي وبين يديّ مالكين ، أنت وإبراهيم نفسه !


    - ماذا تفعل إذا كنت تودّ أن تكتب قصيدة ووجدت شيطان شعرك ( فارّاً ) منك .. وكنت مضطرّا لها ؟!
    لم يحدث هذا والحمد لله ، فشيطاني مخلص تجري في صدره حرارة الإيمان إن شاء الله ، يعلم أنه إذا عمل أحدكم عملاً فليتقنه ! ومن الإتقان ألا يتسيب العامل من عمله ، وأنا هنا لا ألمّح أبداً إلى تسيّب أخي مسار مثلاً أو أي أحد في هذا الرصيف ، وكثيرٌ ما هم .


    - هل تستعين عند كتابة قصائدك بأحد ؟ سهيل اليماني مثلاً ؟
    رغم أن مجرد معرفة سهيل هو صفحة سوداء في ملف أي واحد يقترف هذا الجرم ، ورغم أن سهيل نفسه يقر بأن وجوده في هذه الحياة ليس كعدم وجوده بطبيعة الحال ، لكن أفكاره التي يبثها هي فعلاً ملهمة وفاتحة لآفاق في مدارك القارئ ، ولو أردت أن أسرد أثر تربيته المقالية علي كأحد قرائه لما انتهيت ، أقل تلك الآثار أني أصبحت حين أقف عند الإشارة الحمراء في آخر الليل ، ولا يوجد أي سيارة أخرى عند بقية إشارات التقاطع ، فإني أقطع الإشارة بأريحية ، وأحتسب أجر ذلك عند الله ، ونيتي في ذلك أني أحترم عقلي الذي وهبني الله إياه فلا أمارس الحمورية وأقف وحيداً في شارع فارغ لمجرد أن هناك نوراً أحمر أمامي !! هذه إحدى إفرازات الثقافة التي ينشرها سهيل في مقالاته وآرائه ، ولسهيل أجر ذلك وأجر من اتبع طريقته إن شاء الله !

    - ما رأيك بالفصل الخامس بصراحة .. وما رأيك بالكتابات فيه ؟
    لا أدري لماذا راق لي هذا السؤال يا عبدالله ، في الحقيقة يا أخي أني أثق في ذائقتي وفهمي ثقة عمياء ، وبالتالي في كل ما أقرأ ، أجد لدي الأهلية لأعرف قيمة النص فنياً وأدبياً وفكرياً ، الفصل الخامس فيه جواهر ، وفيه غث كذلك ، وأنا على العموم لست ممن يتابع منتدى بعينه ، بقدر ما أتابع أسماء وأقلام محددة باستمرار ، فأقرأ لها في الرصيف والخامس والتاسع وأينما وقعوا ..
    وإجمالاً ، الفصل الخامس في رأيي هو تجربة لإنتاج نمط كتابي له فلسفته ولونه وسماته ، وهي تجربة أرى أنها لم تنضج بعد لكنها مشجعة ، ولربما تسألني نفس هذا السؤال بعد زمن فأجيب جواباً آخر .

    سأعود إليه هناك إن شاء الله ، فلي مع أولئك القوم شأن .. << تحس إني أخوّف وأنا أتكلم فصيح
    أسعدني مرورك ، أسعدك الله يا عبدالله ، ولك الود الصافي الصادق أيها الحبيب .

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بيت أهلي
    الردود
    2,294
    احم احم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الكريم احمد المنعي

    عندي سؤال عادي !

    هل تعتقد ان الزواج يمنع كاتب أو كاتبة من ممارسة الكتابة على النت كما السابق !؟
    ولو كان جوابك نعم .. ليش !؟

    وممكن تقوم بتفسير لي أمر صغير آخر أيضا !
    هو قد يمتنع الكاتب عن ممارسة حياته الطبيعية على النت ككاتب ! قد يكون بسبب طبيعة حياته الجديدة لكن قطعا لا يمكن لزوجته ان تقوم بمنعه من الولوج للنت إذ انها بكل بساطة لا تستطيع لأسباب لا افهمها برغم كوني امرأة !
    وقد تمتنع الكاتبة " المتزوجة الحديثة " عن ممارسة الكتابة على النت أيضا بسبب واجباتها نحو بيتها الأسري الجديد .. لكن !
    رغم ذلك . باستطاعة الزوج أن يقوم بمنعها من الولوج للنت كسابق عهدها .. وصدقني إن كانت تحبه وتحترمه وتثق في قراراته ستقول له ( ماشي الحال ) ثم تضرب رأسها في أقرب حائط !
    هل تستطيع أن تشرح لي هذه "اللخبطة" مشكورا , بإسهاب تُحسد عليه !


    ملحوظة مهمة جدا / لا علاقة للسؤالين ببعض :gh:

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130

    وأخيرااااااااا..هل الهلال

    تحيـــة كبيرة بحجم فرحتــك بقدوم فيروز ..يا أبــا فيروز..


    سؤال "بريء"..ما مدى اختلاف قريحتك الشعريــة بعد قدوم الاميرة "فيروز"..؟؟
    وما أول الابيات التى خطرت ببالك عند قدومهــا..؟؟

    ربي يحفظها لك ويسعدها ويخليك خيمة ظليلة على أسرتك الصغيرة.


    مع الود
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,632
    1. ماهو الشعر ؟!
    2. وحسبما أتخيل إجابتك ـ وأنا حرٌ فيما أتخيله ـ فإني سأسأل سؤالا آخر وأقول وهل يعني هذا أنه لايوجد شعراء غير عرب ولا قصائد غير عربية ؟
    3. سأمد يد العون وأحضر " وايت " بنزين من النوع الأصلي لأحرق " قصيدة النثر " ومن يتشدد لها ، ثم نسميها " بنت كلب النثر " ونعلن في " المبوبة " أن الشعر لا علاقة له بالمذكورة ، ولكن هل يمد الشعراء يد العون ويخرجون بمعانٍ جديدة لم يتطرق لم يقلها قبلهم ألف ألف شاعر ، فمتى ـ على سبيل المثال ـ سيتركون القمر وشأنه ، خاصة وأن العلم الحديث جعل من الممكن اكتشاف وجه القمر القبيح ، والعقلاء يدركون أن الغزال ليس إلا حيوان ابن حيوان ؟!
    4. هل يكذب الشعراء بصدق مدهش أم أنهم يقولون الحقيقة على شكل أكاذيب رائعة ؟
    5. محمد بن حوقان عمدة في جدة ، ولكن المتنبي لم يستطع أن يكون عمدة أية حارة ، هل هو فرق إمكانات أم أن سيف الدولة وكافور كان لهما مواصفات للعمد تختلف عن تلك التي تطلبها شرطة جدة ؟!
    6. لو أنك جلست على شاطيء بحر ما ، ثم وجدته ـ أي البحر ـ يهمس في أذنك ويريد منك أن تساعده على الهرب خوفاً من سمكة قرش تريد التهامة ، فهل تطمئنه بأن على ظهره حاملات طائرات تكفي لالتهام سمكتي قرش كاملتين ، أم أنك ستخبئة في المقعد الخلفي لسياراتك ؟ وما رأيك فيمن يقترح عليك أن تبلغ الهيئة ؟!
    7. مالذي ينقص اللون الأصفر ليكون صوته مختلفاً ؟!
    .
    .
    ما أقربك يا الله ...

    [ مقهى التجلي .. ]


    وقد أكون هنا ، وقد لا أفعل !

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    ...............
    الردود
    552
    منذ زمن أنتظر !

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة روح البنفسج عرض المشاركة


    تحية مسائية .. أحجز فيها مقعدي الصامت .. لأتابع الإبداع الساكن هنا
    كل الشكر
    جمَّل الله قلوبكم بالإيمان واليقين
    مرحباً بك يا روح البنفسج ..
    وأشكرك أنت ..
    لأنك ابتدعت لنفسك معرّفاً يسر النفس ويبسط الربيع والجمال على القلب ، وإني أجد حسن اختيار المعرّف من احترام الكاتب لقارئه .
    وشكراً لحضورك كذلك .
    عُدّل الرد بواسطة أحمد المنعي : 14-11-2006 في 11:57 AM

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •