Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 3 من 6 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 120
  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن الارض عرض المشاركة
    سلام الله عليكم يا أبو فيروز... (فيروز يا عاطفي)
    أما بعد...
    وبصراحة شديدة، ولأنني فاشل بالفطرة، قررت إلا أقوم بتوجيه أي سؤال لمعاليكم!
    فقط سأكتفي بالتعرف عليك أكثر، وممارسة الاستمتاع برؤيتكم تتلوى، تتعذب، وتتألم في خضم مجريات هذا العنقرب، مع الاعضاء الغير مؤدبين!
    .
    .
    جميل أنت يا أحمد... (وهذا ليس رأي بالمناسبة، وإنما انطباع)

    وعليكم سلام الله ورحمته وبركاته ..

    كنت يا ابن الأرض في إجازة قضيتها في مرابع الصبا ، ومرابع الصبا قرية عذراء لا تعرف من الدنيا إلا القليل ، ما زال أهلها يزرعون الأرض ويأكلون من ثمرها ، ويصلون في المساجد ، في ذلك المكان قابلت رهطاً من شباب القرية الطموحين يتكلمون عن الساخر وعن رموزه ، وكان من رموزه الذين ذكروا كاتبٌ يقال له ابن الأرض !
    تخيل يا أخي أنك رمز يذكرُه ذاكر في قرية مختبئة في معاطف الريف وجيوب الجبال ، ألا تشعر برغبة أن تموت الآن وأنت راضٍ عن نفسك !!

    لا تتغير أرجوك ، كن الفلاّح بن الفلاح فحسب .
    ولك الود والحب .

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة wroood عرض المشاركة
    تحيتي لمن كتب المقدمة وللأخ احمد المنعي...

    ...
    أهلاً فيك يا ورود ، وأسعدك الله ..

    على فكرة أتذكر إنه اسم فيروز ما أعجبك ، عشان كذا ما راح أجاوب إلا على الأسئلة اللي تعجبني ، وبعدين ترى اسم ورود برضو مو حلو ، ولا أحبه ، ولا أذكر اني جبت كلمة ( ورود ) في شعري إلا مدري كم مرة ، وأي واحد بيجيب كلمة ورود أو سيرة ورود في قصيدته في أفياء راح أوديها الشتات !
    وخليه يتبوأ في أمريكا اللاتينية !



    سؤالي..
    هل تعتقد أنه ما زال للقصيدة_ أو الكلمة بشكل عام_ دور فعال في نهضة الامة وخصوصا جيل الشباب في زمن وحل الفضائيات والانترنت وبالمقابل زمن الارهاب والمجازر التي تحيط بالعالم الاسلامي من كل جانب في كل يوم؟؟؟
    نعم ، ولكن كما ذكرتُ آنفاً هي مجموعة مؤثرات تتقاطع وتتوازى نحو التغيير ، والكلمة هي الجسر إلى العقول والقلوب ، كما أن الزمن قوة جبارة ترسم خرائط الحياة من جديد ، حتى في حياة المرء الخاصة.
    انظري لقطرة الماء كم هي واهنة ، والصخرة الصماء كم هي صلبة ، ثم أضيفي عامل الزمن ومعوله لصالح القطرة ، تجديها قد فتّتت الصخرة .. قطرة بعد قطرة ، يوماً بعد يوم .
    كما أني أؤمن أنا بحاجة إلى البحث عن الأمل وبعثه ، والتفاؤل بالغد أكثر من الانهزام ولطم الخدود وشق الجيوب ، وفي شريحة الشباب بالذات أرى نمواً للوعي والنضج في تناول معطيات هذا العصر وإعلامه ، ولا يغرنك كثرة الخبيث وعلو صوته ، فالفضيلة دائماً تنمو بهدوء وثبات بعيداً عن الصخب ..
    هذا ، وثمة خبر سعيد نقله لنا التأريخ ، وهو أنا أمة أثبتت أنها مباشرة بعد كل نكسة ، تعود أقوى مما كانت ، فنحن أمة تحسن الوقوف من عثراتها بسرعة ، وكلما أحكِم وثاقها ، كان انتفاضها منه أقوى وأعتى وأصدق .. واقرأي التأريخ .




    لنفرض انك استلمت زمام الحكم في جميع البلاد العربية وجلست على كرسي الحكم وقررت ان تلقي عليهم كلمة ماذا ستقول فيها؟؟؟[/B]
    أتعلمين ،، من مساحات البهجة في هذه الحياة أن ثمة مكان متاح للأحلام والأماني دون حدود أو قيود ، ولقد صدق الطغرائي : ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل ..
    إنه افتراض يبعث النشوة في النفس أن أستلم زمام الحكم وأقف خطيباً وأمامي حكام الدول العربية قاطبة ..
    طيب ،، سأطلق العنان لغايته في مثل هذا الموقف ، وأقف بالكلمات عند أقاصي المنى وأقول لهم :

    أيها الحكام العرب ، إني أنا الآن سيدكم وكبيركم وربكم !
    فأما بعد /
    فإن المخبز اللي تحت شقتي صار يسوي خبز أصغر من أول ، بالله كلموه لي بما لكم من نفوذ عشان يكبّر الخبز شوي لأني صرت أشتري بريال ولا يكفيني أنا وأسرتي المخلصة لكم .

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أحمد المنعي عرض المشاركة


    أيها الحكام العرب ، إني أنا الآن سيدكم وكبيركم وربكم !
    فأما بعد /
    فإن المخبز اللي تحت شقتي صار يسوي خبز أصغر من أول ، بالله كلموه لي بما لكم من نفوذ عشان يكبّر الخبز شوي لأني صرت أشتري بريال ولا يكفيني أنا وأسرتي المخلصة لكم .

    يا خي ليش تبغى تعقد الحكام العرب؟

    أهلا و مرحبا يا أبا فيروز ، و حياك الله .. و أرحب .. و ..
    عندي سؤالين "احماء" ، حتى أعود؛ طيب؟
    "إكمالا لمسيرة الدكتور مفروس"
    س1:- هل صحيح أنه لولا الأنثى ، لما وجدت قصائد الغزل؟
    س2: أبوك كان في الجنة .. طيب .. فـأين كانت خالتي؟

    و شكرا للي جابوك يا شيخ

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661
    هالحين بعد شوي يجي دوري ،
    ياالله ! ,, ذكرتني باللي ياخذ رقم في التحلية !

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة القلب الكبير عرض المشاركة

    يا خي ليش تبغى تعقد الحكام العرب؟

    أهلا و مرحبا يا أبا فيروز ، و حياك الله .. و أرحب .. و ..
    عندي سؤالين "احماء" ، حتى أعود؛ طيب؟
    "إكمالا لمسيرة الدكتور مفروس"
    س1:- هل صحيح أنه لولا الأنثى ، لما وجدت قصائد الغزل؟
    س2: أبوك كان في الجنة .. طيب .. فـأين كانت خالتي؟

    و شكرا للي جابوك يا شيخ
    هلا خوى الكبير ..

    يا أخى أنتم تعقدون شغلة الغزل وكأن الحب مقصورٌ على رجل وامرأة ، مع أنى أشهد أن ديك الجيران كان هائماً بكل فراخ الحى .. ويصيح لهم صياح العندليب من طلعة الفجر للعشاء ، دون أن يقترف قافية واحدة .. ولو تأثماً من شعراء الغزل المرابطين على القهوة !

    وبعدين طال عمرك العالم يتغير الآن يا كبير القلب .. وتبدلت المفاهيم حول غزل الشعراء .. بل إن مفهوم الغزل صار تهمة تتعلق بالتحجر ومرض الخجل ، ولقد كان الشاعر يصوب فى مرمى الخيال الواسع تحت مسمى الغزل ، والذى كان يتردد بين لطافة الخفيف وقباحة الصريح ، زى شغلانة البترول كدا ، وما ذلك إلا لكونه -بكل صراحه- "مش طايل" .. فاخترع لعجزه عن الصرمحة مع الحبيب مسمىً لطيفاً اسمه "الغزل" ، ثم إذا وقع فى الفخ .. وتزوج .. أعرض عنه .. وتعلم شعر الهجاء !

    لا يحتاج أىُّ أحد فى زمـ(كـ)ـاننا المعاصر -ولو كان شاعراً- أن يقرض آلاف الأبيات ، مضبوطة بالقوافى حتى ينكسر عنقه ، كى يحصل على حبيبة أو عشيقة من الطراز الفاخر .. ليلى وسلمى راحت عليهم فى عصر العولمة ، كل ما يحتاجه الشاعر أن يطلب بوقاحة دون خجل ويزيل عن رأسه حجارة التاريخ .. فقط اطلب يا عزيزى .. اطلب بالتليفون .. بالرووم سرفيس .. بالموبايل .. أو حتى بونص على حجز تذاكر السفر .. بلا غزل بلا وجع راس !
    قصيدة الغزل المعاصر تتلخص فى : اخلع .. بكل لغات العالم !!

    وللعلم .. الغزل ليس وسيلة لصيد تاء التأنيث فحسب فى وطننا المعاصر .. والممتد من الجليد شمالاً وحتى القمر سماءً ، الغزل -الآن- يمتد بسند من الشرعية الدولية ليشمل الرجال الحلوين .. والنساء المسترجلين ، ولعلك تسمع فى القريب العاجل مطلع بيتٍ يتغزل فى صلعة الحبيب وصوته المسترسل على نسمات الليل .. دون التعرض لرائحة القدمين بكل تأكيد !

    حىّ الله شعراء الغزل ..

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013
    .
    .

    أبي كان في الجنة .. !!

    ..
    .
    دعك من المنتدى ومن الإشراف ومن الشعر ومن اللغة ..
    دعك من كل هذه ، عندي سؤال ساعدني بالإجابة عليه ..
    كيف يحب أحمد المنعي الله .. ؟؟

    ..

    غفر الله لقلبك حيث كان وكيفما كان ..


    ,,

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مدري,
    الردود
    166
    أشهد أن ديك الجيران كان هائماً بكل فراخ الحى ..

    . . .
    /
    حسبي الله عليكم والله كلكم "ديوك"
    ........وبعدين
    // حرف الغزل يدرّ الذهب إنت بس توكل على الله ودور لك على "مصدر"

    /
    . .
    أَين سَأمضي؟
    كلُّ شيْ فوق هذا الرَّمل مِثلي سائرٌ للإحتِضارْ!
    . .

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    لحظة يا قـ ، خليك جالس شوي وبأرجع لك الحين ..

    انتوا يا الداشرين اللي فوق ، يعني الواحد يجاوب على الأسئلة ولاّ يجلس يسمع سواليفكم عن الديك والفراخ ، هذا وانتوا العاقلين تسوون كذا ، أجل وش نقول لخذ وخل مثلاً واللي زيه !!
    الإخوات المشرفات ، أرجو اتخاذ اللازم في حق كل من الفارس مفروس وقهوة والقلب ، وبالمرة خذوا أسئلة التونسي والسهل الممتنع معاكم لأنها تطعن في شاعريتي وشاعرية الساخر .

    معليش يا قـ ما عليك منهم بس ، خلينا مع بعض /

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة قـ عرض المشاركة
    أحمد المنعي ، أخٌ جميل و وسيم ، مشهودٌ لهُ بالذائقة .. ، كما قد أشرتُ حفظني الله في أحد الأماكن ..لذا ينبغي التنبيه على أنّ لي براءةَ اختراع عبارة : "أحمد المنعي صاحب الذائقة الفريدة" !
    http://www.alsakher.com/vb2/showpost...7&postcount=67

    وهذا كلام سابق طبعاً ، فسوف أطالب بحقوقي من أولئك لاحقاً ..، كي لا أعكّر صفو الجلسة بالمرافعات !، لكن توقعوا حكم الاعدام قريباً ..
    أهلاً يا محمد ، وإني أدعمك في موقفك ومقاومتك لأي عدوان ، فخض حربك < لطشتها من البارع ، سامحني يا إبراهيم .


    س1 -لو قال لكَ أحدهم أنا سعيد بك ..لكن ..، فماذا تتوقع أن يقول ؟
    بعد "لكن" هذه قائمة طويلة لا تنتهي يا أخي ، فلا تشمت بي الأعداء !


    س2- ما ذا تفعل لو أنّ ..
    لو أن ذلك حدث فعلاً ، فالحمد لله على كل حال ، لكني لن أفعل أكثر من أن أتذكر أن أمري كله لي خير ، وأن ما أخطأني لم يكن ليصيبني وما أصابني لم يكن ليخطئني .


    س3 -ماهو شعورك إذا ..
    لا أتوقع أي مشاعر معينة ، أظن يا محمد أنه كلما تقدم المرء في عمره كلما ثقلت مشاعره وأصبح من الصعب تحريكها ، لكني قد أبتسم في أقل الأحوال .


    ولي طلب أرجو أن لا يحرجك :
    *هل تسمح لي بإدراج التصميم القديم ؟! ، إذا كان الجواب لا فقل نعم ، وإذا كان نعم فقل لا !
    أحرجتني يا حبيب الشعب ( وجه واحد مو منحرج بس نصاب :D: )
    إن قلت لك نعم : فإنه يسوؤني أن يستأذنني قريب مثلك في طلب كهذا فأقول له : نعم !
    وإن قلت لا : فأخشى على نفسي الفتنة ، والخوف من الوقوع في منزلق التميلح !!

    غير أنك يا محمد أعدتني لذكريات جميلة سأقول لك طرفاً منها ..
    كانت مسابقة إلقاء كلمة الخريجين في الجامعة ، وتقدم للمسابقة عدد كبير من الطلبة بعضهم وسيم أنيق للغاية ، وبعضهم بليغ فصيح للغاية ، وبعضهم لا شيء مما ذكر ( يترزق الله بس ) ، وبعد منافسة شرسة فزت بإلقاء الكلمة والحمد لله ، وكنت أتحرق للفوز بالمسابقة أمام لجنة التقييم لا لحب الظهور لكن لخوض المنافسة وإثبات الجدارة ، حتى إذا فزت بها واختارتني اللجنة وبلغت ما كنت أسعى له ، زهدت فيه ولم آبه به كثيراً ( عندي نفس تواقة زي عمر بن عبدالعزيز ، اش رايك بس ) ، ومن الطرائف أن بعض الشباب علموا بفوزي بالمسابقة وتحدّوني أن أذكر أسماء أمهاتهم وحبيباتهم في كلمة الطلاب التي سألقيها ، ولو استمعتَ للكلمة لوجدتَ الشاب الوسيم يلقي كلمته أمام الأمير محمد بن فهد ودكاترة الجامعة ، ويذكر اسم أريج ومنيرة وابتسام في كلمته وهو يخفي ابتسامة مكر ..
    أذكر كذلك أن أحد الطلاب الذين كانوا ييسيرون ضمن مسيرة الطلاب التي تمر أمام الحضور ، كان يحتفل بتخرجه بعد ست سنين عصيبة في جامعة قاسية علمته الكفاح والألم والغربة ، ومع هذا ورغم هذا ، كان يمشي في المسيرة الطلابية وهو يرى كل طالبٍ حوله يلوّح لأبيه أو أمه أو أخيه الجالسين في الحضور ، بينما كان هو يُحاول أن يضع على وجهه قناعاً من ابتسامة مزيّفة ويلوِّح بيده الكريمة! لمكان ضائع في الحضور ، إذ لا أحد ممن اغترب عنهم تذكره بحضور أو مشاركة في فرحة ، لا أبوه ولا أمه ولا إخوته ولا أي قريب له ، ثم صعد هذا الشاب ليلقي كلمة الخريجين ، ويشكر الأيام ويسخر من التأريخ !!!
    وكما قال لي صديقي ذات مرة : الدنيا هذه مثل الحذاء ذي الكعب العالي ، مرة تدوسها تحت قدمك ، ومرة ترنّك على جبهتك :D:


    شكراً لك يا قـ ، وكن قريباً ..

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة رحمــة الحربي عرض المشاركة
    أحمد المنعي ... حارس الكلمة الجميلة في أفياء
    متعبة أكثر كلماتنا التي باتت بلا معان ..
    أصبح كل فرد منّا يرى في نفسه ذلك الأديب الذي لا يشق له غبار
    ليس بالضرورة ألا نكتب حتى تعود المعاني إلى حيث موطنها الأصلي , ولكن نحتاج إلى فلتر يخرج مايستحق حتى تطمئن المضامين الأصيلة
    أهلاً يا رحمة ، ولقد أسعدني منك هذا النعت الذي قرأته قبل هذا وأمتن لك به ، وأرجو أني استطعت ولو يوماً ما أن أكون فعلاً حارس الكلمة الجميلة وخادمها .


    على أية حال أنت كـ مشرف ألا ترى أن هناك نصوص أخذت أكثر من اللازم في احتفائية لا تستحقها وحصدت تجمهر أعطاها مكانة لا تليق بها ـ هنا في الساخر ـ وهناك في أماكن عدة ؟!
    نعم هذا صحيح ، وأبصم عليه بالعشرة ، هنا في الساخر ، وهناك في اماكن عدة كما قلتِ .
    أرى والله أعلم أن البيئة الأدبية الصحية التي تحقق في نفسها الحد الأدنى من التذوق هي التي يمكن فيها بجلاء ملاحظة أن الزبد يذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ، ومثل هذا الجو أؤمن جداً أنه لا يمكن لأي جهاز إشراف أن يفرضه أو يحققه ، كما أن القناعات والمثُل والعقائد لا يمكن تقريرها بقرار سياسي أو أمرٍ ملكي .
    ووجود التطبيل والتسويق الكاذب لأسماء ونصوص موجود فعلاً ، بنسبة تتفاوت من مجتمع أدبي إلى آخر .


    وأنت كـ شاعر هل عاطفتك وانفعالاتك المختلفة تعتبر المحرك الأساسي لقريحتك الشعرية ؟ أم إننا أصبحنا في عصر قصيدة الأفكار المجردة أكثر بناءا على الواقع المعقد ؟
    والله لا أستطيع أن أجيب بدقة على هذا السؤال ، لأني لست ملماً تماماً بالإجابة ، لكني مقتنع على الأقل أن القصيدة لها مزاجيتها المتقلبة ، ولا يمكن وضعها في قوالب رياضية أو معادلات رقمية أو تصانيف نقدية ، وعلى فكرة أنا أعتقد أن هناك إغراق عام في كثير من العلوم التي لا تحتمل كل ما كتب فيها وعنها ، لقد أصبحت المعارف مكبلة بقيود التأطير المفرط والدراسات الهامشة التي اكثرت من حروف الدال من حولنا ، وحرمتنا مادة تلك المعارف ولذتها .

    أفتخر بحضورك هذا يا رحمة ، شكراً جزيلاً لك .

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة لأنك تعلم ! عرض المشاركة
    اختيارٌ من ذهَبٍ !
    وأخيراً جادت الدنيا بـ فسحة !
    متطلعين إلى خُطىً سـ ترسمها
    كما كنّا للماضيات متابعين !
    لأنك تعلم !
    أهلاً بمن طواه الغياب عنا .. لأنه يعلم !
    ومرحباً بهذا القبس الذي أنتظره ، وسأنتظره على أحر من الشعر .

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ذات إنسان ! عرض المشاركة
    القضية قضية بحث .. ..
    سأبحث عن أسئلة وسأوجها لهذا العنيد ....
    قضية بحث ؟
    طيب على كل حال أنا لا علاقة لي بكل ما يجري هنا ، ولكن طالما إنها قضية بحث ! فأنا برضو عندي لغز أبغى أبحث عن حله ، خلينا نبحث سوا :











    عُدّل الرد بواسطة أحمد المنعي : 15-11-2006 في 12:17 PM

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    Nueva Zelanda
    الردود
    520
    بقي من وقت المقهى 3 دقائق
    اعذرني على أي شيء

    الأسئلة تقول :
    1 - لو كان بيدك سيجارة وبالأخرى ساعة . هل كنت ستحسب الوقت المتبقي لك وهو 3 دقائق بالسيجارة ؟
    على اعتبار انك لا تملك قيمة الساعة في المقهى ولا تستطيع التفكير بساعة
    السؤال الآخر
    2 - هل ترى في هذا الزمان من يطلب مقولة " أدخل حربك " كتأكيد ؟
    3 - ونحن في رحم قضايا عظيمة ومفترقات للطرق , هل هناك ما/من يستحق أن تضرب الطبول حربا عليه ؟!
    4 - برأيك هل العرب من الغباء في عدم تمييز متى يتوجب عليهم الخوض في حروبهم ؟! أم أن تهور عبد الناصر قد ألجم العروبة بحقنة كرامة - غير محسوبة - ؟
    5 - أم أننا على مقولة : أوجموا أنفسكم بشيء من الباطل ليكون لكم معينا على الحق ؟ فخلطنا الباطل بالحق ؟ وأصبحنا على أمور مشتبهات , وحمىً من خيال نوشك أن نطأه ؟
    6 - كيف هي رؤية الشاعر المرهف لمجازر الحكم على المحكومين ؟ ولمذا أصبح قتل الحلم بالمجان , على اعتبار انه ينشأ مكلفا وعسير ؟!
    % - ولماذا أنا أسترسل في الكتابة حتى تغتالني كآبة , ألأني كذبت واشتريت ساعة أخرى من الأصلع صاحب المقهى ؟

    أفند على سعة خيارات للسؤالات السابقة .. وهي اقتراح تستطيع تجاهله :
    1 - لا أدخن , لكن لو فعلت , لكنت بالتأكيد سأملك قيمة البكت التالي , وسأزن المسألة بميزان " أيهما أهم " ..
    2 - أحمق بالتأكيد .. الحرب في كل مكان ., وللصدفة كلها إرهاب
    اختلطت الأمور عليهم أما أنا فأجزم .. الحرب في هذا الزمان حق مشروع , كتخيّل الجنة ..
    3 - كل شيء يستحق .. ما عدا الحماقة ! , لذا فالإنسحاب انتصار ملثّم ..
    4 - << عقّد نفسه
    لا شيء محسوب ( كلّو عالبركة ) , وعبد الناصر كتاب مستقبلي مفتوح , واسطورة نحن أحوج بها من شخصه ..
    يكفي مساعدة
    البقية يارفيق لك إن أحببت ..

    بالنسبة لسؤال رقمه % , فاقتراح جوابه :
    ما تلاحظ ان قرقك كثير .. إلفقه لو سمحت

    شكرا لمن شنق هذا الشاعر وشيطانه هنا
    قد أتحفني وأدهشني كلامك ورؤيتك ..

    كن بخير ياصديق

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أحمد المنعي عرض المشاركة

    وأي واحد بيجيب كلمة ورود أو سيرة ورود في قصيدته في أفياء راح أوديها الشتات !
    وخليه يتبوأ في أمريكا اللاتينية !
    .
    نعم أؤيدك من هذا المنبر بهذا القرار الصائب
    وسأقف مخبرا على باب افياء لاخبرك بكل مجرم يجيب كلمة ورود على لسانه والعياذ بالله..:cwm11:

    ولو قمت بتشتيت صاحبة هذا اليوزر لقدمت معروفا للامة اكثر من راائعا..
    وبعد..

    وبمناسبة قدوم صغيرتك فيروز .. جعلها الله قرة عينن لكم..
    حثنا قليلا عن شعورك كأب ...
    "ما أسهل الكلام..!"

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بانتظار وطن !
    الردود
    2,042
    مرحبا بك شاعرا ومشرفا وكل ما تحب ..
    ألوذ بالساخر كلما شعرت بالاختناق .. وحططت رحالي بينكم ..

    أستاذي الكريم ..
    هل هناك متسع لفرح القلوب الحزينة المقهورة من هذا الجبروت العالمي ؟
    وهل من حقها أن تظهر حزنها وأن تلوم الآخرين على الفرح ؟
    لماذا نتناقل الأحزان - كالعدوى - أكثر من تناقلنا للأفراح ؟


    دمت طيبا ..
    أختكم وحي ..

    .

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (أنا).! عرض المشاركة
    مرحبا حبيب القلب.


    أهلاً بك ومرحباً يا أنا .



    السؤال الأول ،: تغازل بعض النصوص المتلقي وتتابعه فترة من الزمن .. فيضطر ان يلتفت اليها لاهثا ، وفي داخله رغبة شديدة ان يعرف كنهها وماترمي اليه .. من هذه النصوص ( نص الملك المغلوب ) الذي الى الآن اشربه كل يوم مرتين وهو نص جميل يتحدث عن نفسه بما فيه من استعارات جميلة وخصوصية فريدة ومفردات لايستطيعها سواك السؤال هو : ماذا لو استاذنك اخدهم في تحويل هذا النص الى نص حداثي على طريقته هل يكون من المغضوب عليهم ام ستنتفح على جميع الثقافات وتحب ان ترى نفسك في اكثر من موضع ؟
    لا أرى تعارضاً بين جعلي له من المغضوب عليهم ، وبين ترحيبي بالانفتاح على جميع الثقافات ، في حياتي الشخصية أحب كثيراً التعرف على ما أجهل وتجربته ، وهذا برأيي يدخل تحت معنى الخلافة في الأرض ، فنحن أمة اختارنا الله لنصنع الدنيا ويكون لنا دور الريادة في هذا العالم ، ولن يكون ذلك بالتقوقع والتخوف وافتراض السواد في كل ما حولنا ، هذا كلام عام ، أما في فضاء الأدب وأبوابه ، فلا شيء يمكن أن يقال أكثر مما قيل ، والحداثة في رأيي على الأقل في كثير من نصوصها لم تجد الألفة بعد لا مع القارئ ولا مع الشعر نفسه .

    السؤال الثاني : هل يمكن الافادة من لهاجاتنا التي لم تتأثر بغيرها ( اعني الشعبي ) ، والتي لاتزال امتدادا للغلة العربية ؟ فنحن نرى الامازيقية في شمال افريقيا هي الامازيقية القديمة ، والعبرية تحيا بعد الفي عام من موتها .. وكون مانسميه الفصحى هي لغة القران والسنة والتراث المكتوب المحفوظ لايعني انها كل العربية ابدا بل ذلك سيادة عنصر في مركب ، بسبب العوامل التاريخية التي جاءت بلغة واحدة , والتي زادت سيادتها عندما اصبحت لهجة القران وسيادة العنصر القرشي سياسيا خلال عصور الازدهار ( ثم ايها الحبيب ) العرب في اماكن صفائهم لازالوا يخلقون الفعل في معناه دون حاجة مرجعية ( كما يفعل راعي الغنم تماما ) وسؤالي هل ضيع العرب لغتهم في بضع مئات من السنين ؟ ثم نقول ان معظم النحاة من الموالي والمولدين ؟

    ضاع السؤال : ماعلينا ننتقل للسؤال الثالث
    الحقيقة أنه ضاع فعلاً ولم يصلني المعنى جيداً ، أخشى أن أشرّق وأغرّب بإجابة ، لكن الأيسر أن أستوضحها منك أكثر .



    مارايك بان اعرفك اكثر ( بطاقتك الشخصية لو سمحت )
    الاسم : أحمد علي المنعي .
    العمر : 26 عاماً .
    المؤهل : بكالوريوس هندسة من جامعة البترول والمعادن ، وبالمناسبة تشكلت أهم ملامحي وآرائي وتربيتي في مجتمع الجامعة المغلق المعزول تماماً عن العالم الخارجي ، وهذا من أغلى هدايا الله إلي في حياتي ، فله الحمد والمنة حتى يرضى .
    الحالة الاجتماعية : شجاع مثل الفارس مفروس .

    شكراً لك أيها الحبيب ، ودم سالماً .

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة التونسي عرض المشاركة
    لا أعرف كثيرا ،أحمد المنعي الشاعر!!
    لأنني من المبشرين بموت الشعر ،ولا أعتقد صدقا ،أن الأقدمين تركوا للمعاصرين شيئا يقولونه!!
    أهلاً يا تونسي بك وبحضورك المختلف جداً .

    الحقيقة أن طرحك هذا يدفعني دفعاً لنزول ميدان المواجهة القديمة بين الشاعر والناقد ، ولولا أن دفعتني إليها ما فعلت ، إذ العلاقة بين الشاعر والناقد علاقة في شكلها التقليدي علاقة حميمة أخوية قائمة على الاحتقار المتبادل ، وما ذلك إلا لأن كلاً منهما لا يعترف بكينونة الآخر ، فالأول يبيع الكلام ، والآخر يعمل في وظيفة !!
    وإن كانت الأيام قد قضت ما بين أهلها أن الشعراء يخلدون ، والنقاد يفنون ، وهو رأي الأيام فيما تبشر به من موت الشعر ، فأبشر بطول سلامة .

    طبعاً أنا لا أتفق معك في جل ما ذكرت أيها العزيز ، وسأضيء مباشرة سبب الخلاف كما أرى .
    الناقد يا أخي يقرأ القصيدة وبجواره المسطرة والمرسم والفرجار والمثلث القائم الزاوية ، ويعامل القصيدة بجفاف الأرقام وقياسات الطول والكم والتكرار والكثافة ، أما الشاعر فيعامل القصيدة كأنها أنثى لها روحها وشعورها وإحساسها وجمالها ، وموقعها في نفس الناظر إليها والقارئ لعينيها .
    أنت يا تونسي تعرّف الشعر أولاً بجودة الصور وابتكارها وتركيبها وهندستها ، وتعد المحسنات البديعية واللفظية فيها ، وأخوك يرى أن الشعر يعرّف بمدى أثره على النفس ، والوقع الذي يتركه في متلقيه ، ومدى ملامسته للقلب والعاطفة ، أؤمن أن للشعر مادة روحية لها اتصال وارتباط وثيق بروح الإنسان وذاته ، وتركيز هذه المادة في الشعر هو ما يحدد ماهيته عندي ، لا تسألني وصفاً لهذه المادة ، فما هي بكثرة الصور ولا بروعة التراكيب ولا جودة المعاني ، بل هي مادة تشعر بها ولا تملك وصفها ، كالروح من البدن ، كثيراً ما تقرأ قصيدة عادية في نظمها وصورها ووزنها لكنها تملك لبك وتسحر عقلك ، وكثيراً ما تقرأ قصيدة معمولة جزلة متينة مكثفة اللوحات فخمة الألفاظ ، لكنها لا تجذبك ، ذاك العامل الذي شكّل الفارق بين القصيدتين هو ما أعنيه . هذه واحدة .

    الثانية ، من أي معجم تريد أن ينهل الشاعر غير معجم الطبيعة كما تقول :

    هل من المعقول أن شاعرا في القرن الواحد والعشرين مازال يصف حبيبته باعتماد معجم الطبيعة الذي أعتمده أجداده الأولون!!
    إن للنفس انسجامها مع الطبيعة وألفتها لها ، وفي الطبيعة والنفس الإنسانية تركيب متقارب وشيء من النسب والحب الفطري ، وأرى أن مما يزيد تركيز تلك المادة في الشعر نبض القصيدة بمعاني الطبيعة العذراء النقية !
    وبالمناسبة ، ليس فخراً أن أثبت للأيام أني شاعر من القرن الواحد والعشرين ، بل هو عار أجدر بالستر ، فما عرف الزمان وأداً للحياة والأزهار والأطفال كما عرف في هذا القرن !!

    وأخيراً ، أتفق معك في جزئية صغيرة تتعلق بهذه :

    إلى متى يكتفي الشعراء "بالمجهود الأدنى فيستنسخون نفس الصور التي استهلكها الشعراء المتقدمون
    وهذا سبب من أسباب إقلالي الكتابة والنشر ، لأني أحب أن أكون مختلفاً متجدداً ، ولكن بالطبع ليس لدرجة ما تريد أنت لأن ما تريده ليس منطقياً أبداً .

    عموماً خذ هذه القصيدة العذرية ، كتبتها صباح اليوم :



    يا حياتِي ..

    أينَ مِنِّي ذلك الصَّدْرُ الحَنونْ ..

    حينَ كنّا كجُزَئِ المِلْحِ في مَاءِ السنِينْ ..

    فإذا بالدهر ينْقضُّ علينا في جُنُونْ !!

    وإذا المِلْحُ .. أيُوْنٌ ..

    وأيُوْنْ !!!

    ها أنا ذَرّة صُودْيومْ !

    فارحميني مِنْ عَذابي ..

    واغترابي ..

    واضطرابي ..!

    وأعِيدِي الإكترُونْ !




    مع تحيات / شاعر من القرن الواحد والعشرين !!

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    ( هنا ) تحديداً بين الأقواس .!
    الردود
    369
    شكراً حبيبي لي عودة تبارك الله احسن الخالقين ، كما انت مهندس في حياتك العلمية ايضاً انت مهندسٌ في رسم الكلمة وايصال المعنى بشكل جميل( ليهنك العلم ) يااحمد .!

    سأعود لاتناول الحديث من جانب آخر .!

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة السهل الممتنع عرض المشاركة

    القدير أحمد المنعي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الشعر ديوان العرب

    مقولة سيطرت على الذائقة الأدبية عند العربي منذ قصائد امرؤ القيس مرورا بالمتنبي إلى أحمد شوقي وحتى أحمد المنعي ورفاقه !
    من خلالها تم اطلاق صفات الابداع والتميز على كل صاحب شعر، وعلى كل صاحب وزن وقافية وإن خلا شعره من معنى بديع أو لفظ رائع أو تصوير جميل...
    وبقي النثر يئن أمام تلك التوجهات الأدبية، وعند أحمد المنعي وئد النص الأدبي النثري( القصة والرواية والخاطرة) ، تارة في الشتات وتارة يحتضر على أعتاب الرصيف ، ثم ... وللشعور بالذنب جاء الفصل الخامس من رحم النصوص الحائرة بين عاجية الأفياء ، وعدم مناسبة الرصيف لها، ومن ثم جاء المشهد مرة أخرى ليعيد للنص النثري ( القصة والرواية والخاطرة ) النبض من جديد ..

    دفاعك ... وأنت في قفص الاتهام


    مع كل التقدير

    طيب يا أخي .

    أولاً ، وللتقرير ، أربأ بك أن تنزل لمستنقع اللمز والخوض في النوايا في قولك :
    ثم ... وللشعور بالذنب جاء الفصل الخامس من رحم النصوص الحائرة بين عاجية الأفياء
    كما أربأ بنفسي أن أنزل معك كذلك ، إن أنت نزلت .

    ثانياً ،
    في أطروحتك مغالطة موضوعية ، من حيث تصوير الفن المنثور على أنه الجالس القرفصاء في مجلس الأدب ، والضحية المظلومة عبر العصور تحت طغيان الشعر ، ما زال للنثر بألوانه حضوره وقوته ، ولو كان يتجه للوأد لكان قد وئد منذ زمن بعيد .
    وبالمناسبة ثمة معلومة جانبية مما يستأنس به ، فقد ذهبت قبل أسابيع إلى دار العبيكان للنشر في الرياض ضمن إعدادي لإصدار ديوان ، وقابلت د. علي حكمي ، فأخبرني إنهم أوقفوا نشر الدواوين الشعرية لأن الذائقة القارئة بالاستقراء تميل للرواية والقصة ، وهم يلبون حاجة السوق فحسب !

    بالنسبة للساخر وأفياء ، أقول لك بتجرد إني لم أئد النص النثري في أفياء ، ولا أتعمد دعم لون على لون من الكتابة ، لكنني بأمانة قلما أجد نصاً نثرياً فيه الحد الأدنى من الجودة التي وضعناها لأفياء وأمام عين كل داخل إلى المنتدى .
    أضف إلى ذلك أن الساخر فيه أربعة أقسام خاصة بألوان النثر المختلفة ( المشهد مرة أخرى ، الرصيف ، التاسع والعشرون ، الفصل الخامس ) مقابل منتدى واحد فقط للشعر ! فما رأيك ؟

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نقيّة عرض المشاركة

    مررت لألقي تحية زكيّة ..
    وسأعود حين تصبح مغرورا .. لأجد مأخذا عليك
    إمضاء حفاوة ..
    تقديري،،
    أهلاً بصانعة الرجال ... وكاتبة الكلمة العالية .

    ولك التحية بمثلها وأزكى .

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فتاة الأقصى عرض المشاركة
    ...

    أتابع شاكرة للكل مساهماتهم في هذه الصفحة..
    أهلاً بك يا فتاة الأقصى ..
    وأشكر لك كثيراً هذا الحضور البهي ..
    دامت أيامك عاطرة .. :cwm11:

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •