Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 49 من 49
  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المكان
    في تاريخ أمةٍ لم تُهزم
    الردود
    710
    تطور فكري وتخلف
    حاولت أن احل هذه المعادلة ولكن لم أفلح
    كيف يكون تطور فكري ومن ثم ينقلب تخلف
    إما ان يكون تخلف وإما ان يكون تطور فكري
    التطور الفكري شيء والتخلف شيء آخر
    إلا إن كان المقصود هو ( تطور التخلف ) وليس تطور الفكر
    لان تطور الفكر يهدي إلى التي هي أقوم
    وتخلف الفكر يهدي إلى التي هي أعوج
    وما بين أعوج وأقوم يكون للناس حال وهذه الحال مرتبطة بتقييم من يقيمها
    وعلى هذا
    أنا لا أعلم لماذا وضعت رحلي هنا
    بلقيس أختي الكريمة أشكر لك هذا النقد لتصرفات تخلفنا واعتذر لك بالنيابة عن ملايين من جماهير شعبنا الكادح
    والذين لا يتقنون إلا فن التخلف

    -----------------------
    وبس



  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    18
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة bebsi1962 عرض المشاركة
    لان محمدا قد مات ومات معه الاسلاميون المحمديون ومات معه منهجه الذي رسمه للامة في أحاديثه
    ( أن المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد أذا أشتكى منه عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى )
    (المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا )
    ولان فقهاء الامة قد شنقوا أحاديثه التي تحث على العلم والمعرفة مثل
    ( أطلبوا العلم من المهد الى اللحد ) و ( لتفكر ساعة خير من عبادة سبعين عاما )
    ولان خلفائه اللا محمديون يستعدون طوال الاسبوع لصياغة خطبة ملؤها السب والشتيمة لنصفهم الاخر اللا محمدي أيضا وأن الحضور لسماع هذه الخطبة هو أزكى وأنفع وأكثر أجرا من البحث والدراسة لاكتشاف دواء جديد وهو أنفع وأزكى وأكثر أجرا من التطلع الى عالم الفيزياء والكيمياء وهو أكثر أجرا وأنفع وأزكى من الغوص في علم الفسلجة واللتشريح
    ومادمنا نؤمن بأن الجنة خلقت لاتباع علي فقط أو أتباع عمر فقط
    ونشنق حديث رسول الله ( أن الله يزن مداد العلماء بدماء الشهداء ) فسوف نبقى ضمن المعادلة التي أشرت اليها في بداية حديثك
    وأذا أردنا أن نخرج من هذه المعادلة فما علينا الا أن نترك فقهائنا اللذين لاينضرون الا الى الوراء
    والسلام

    بعد إذن الأخت الفاضلة بلقيس صاحبة الموضوع أرد على تعقيبك بالآتي :

    أولا- كل من يؤمن بهذا الدين هو مسلم وليس بمحمدي، والله سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز :<O</O
    { وجاهدوا في الله حق جهاده . هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم . هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس . فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير }.<O</O
    <O</O
    وعليه، فنحن مسلمون، ولا نُسمى بالمحمديين، وأظن أن غير المسلمين هم الذين يطلقون اسم المحمديين على المسلمين !<O</O
    <O</O
    ثانيا- وليس المسلمون بأتباع سيدنا علي أو سيدنا عمر رضي الله عنهما، وإنما نحن أتباع هذا الدين الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، فالإتباع أو التأسي محصورٌ به صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى :
    { قل هذه سبيلي أدعو إلى الله . على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين }.
    وقال الله تعالى :
    { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا }.

    ثالثا- سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بشر، والله سبحانه وتعالى يقول : <O</O

    { وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل . أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم . ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين }.<O</O
    <O</O
    وبوفاة الرسول صلى الله عليه وسلم لم يمت المسلمون، فقد ترك الرسول صلى الله عليه وسلم وراءه دولة كبرى وأمة عظمى. وقد كان عدد الصحابة رضوان الله عليهم عشرة آلاف، وكان عدد المسلمين أكثر من عشرة ملايين مسلم. وقد انطلقت الدعوة الإسلامية خارج جزيرة العرب، فاتسعت رقعة الدولة الإسلامية، وانصهرت الشعوب والأمم في بوتقة الإسلام، وأمامك الآن أكثر من ملياري مسلم على وجه الأرض . وأما الدولة الإسلامية فقد هدمها الكفار المستعمرون سنة 1924م، والمسلمون اليوم يتطلعون إلى تطبيق الإسلام، وإعادة الدولة الإسلامية للوجود. فإذا كنت أنت قد متَ كمسلم فإن الإسلام لا يزال حيا في نفوس الملايين .

    خامسا- منهج الرسول صلى الله عليه وسلم الذي رسمه للأمة هو الإسلام، دين الله تعالى الذي رضيه لعباده إلى يوم الدين. والإسلام تجده في الكتاب والسنة معا، وهو باقٍ إلى يوم يُبعثون، وسينتصر الإسلام بإذن الله تعالى، والمتمسكون به سينتصرون رغم أنف المشركين، قال الله تعالى :<O</O
    { هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون }. <O</O
    وقال تعالى : <O</O
    { هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله . وكفى بالله شهيدا }.<O</O
    <O</O
    فالكفار سيهزمون، ويلوون الدبر، ويمحقهم الله، ثم يكبهم في نار جهنم، وأما المتقين ففي جنات النعيم، قال الله تعالى :<O</O
    { أكفاركم خير من أولئكم أم لكم براءة في الزبر * أم يقولون نحن جميع منتصر * سيهزم الجمع ويولون الدبر * بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر * إن المجرمين في ضلال وسعر * يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مس سقر * إنا كل شيء خلقناه بقدر * وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر * ولقد أهلكنا أشياعكم فهل من مدكر * وكل شيء فعلوه في الزبر * وكل صغير وكبير مستطر * إن المتقين في جنات ونهر * في مقعد صدق عند مليك مقتدر }. <O</O
    <O</O
    وقال الله تعالى :<O</O
    <O</O
    { قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين * هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين * ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين * إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله . وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين * وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين * أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين }. <O</O
    <O</O

    سادسا- فالحل لمشكلتنا تجده في قول الله تعالى :

    { يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون }.

    وفي قوله تعالى :
    { من كان يريد العزة فلله العزة جميعا . إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه . والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور }.

    وفي قوله تعالى :
    { الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين . أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا }.

    وهذا ما عبر عنه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب بقوله :
    ( نحن قومٌ أعزنا الله بالإسلام ، فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله ) .
    عُدّل الرد بواسطة صهيب عامر : 19-03-2007 في 05:25 AM

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الردود
    640
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة bebsi1962 عرض المشاركة
    لان محمدا قد مات ومات معه الاسلاميون المحمديون ومات معه منهجه الذي رسمه للامة في أحاديثه
    ( أن المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد أذا أشتكى منه عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى )
    (المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا )
    ولان فقهاء الامة قد شنقوا أحاديثه التي تحث على العلم والمعرفة مثل
    ( أطلبوا العلم من المهد الى اللحد ) و ( لتفكر ساعة خير من عبادة سبعين عاما )
    ولان خلفائه اللا محمديون يستعدون طوال الاسبوع لصياغة خطبة ملؤها السب والشتيمة لنصفهم الاخر اللا محمدي أيضا وأن الحضور لسماع هذه الخطبة هو أزكى وأنفع وأكثر أجرا من البحث والدراسة لاكتشاف دواء جديد وهو أنفع وأزكى وأكثر أجرا من التطلع الى عالم الفيزياء والكيمياء وهو أكثر أجرا وأنفع وأزكى من الغوص في علم الفسلجة واللتشريح
    ومادمنا نؤمن بأن الجنة خلقت لاتباع علي فقط أو أتباع عمر فقط
    ونشنق حديث رسول الله ( أن الله يزن مداد العلماء بدماء الشهداء ) فسوف نبقى ضمن المعادلة التي أشرت اليها في بداية حديثك
    وأذا أردنا أن نخرج من هذه المعادلة فما علينا الا أن نترك فقهائنا اللذين لاينضرون الا الى الوراء
    والسلام
    مع احترامي وتقديري ، لم يمت المنهج المحمدي ، بل هو متاح لكل منا بأيس السبل ، كما لم يتح لأي من قبل . كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وهدي سلفنا الصالح .

    نعم قصرنا في الاتباع لحكمة يريدها الله تعالى ، ونعم نخطئ في حق بعضنا البعض عندما نتناحر بهذا الشكل المخزي والمرضي لعدو الله وعدونا ، وكان أجدر بنا أن نتألب معا ضد أعدائنا ونتحاور حول خلافاتنا .

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الردود
    640
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بنت بجيلة عرض المشاركة
    مقدمة لموضوع ......ولكن أين هو ؟؟؟؟؟
    صدقيني هو موجود إذا دققنا في الأمر بصرف النظر عن كثرة الكلمات أو قلتها .

    عموما البركة فيما أضفتموه جميعا .

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الردود
    640
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إبن خلدون عرض المشاركة
    تطور فكري وتخلف
    حاولت أن احل هذه المعادلة ولكن لم أفلح
    كيف يكون تطور فكري ومن ثم ينقلب تخلف
    إما ان يكون تخلف وإما ان يكون تطور فكري
    التطور الفكري شيء والتخلف شيء آخر
    إلا إن كان المقصود هو ( تطور التخلف ) وليس تطور الفكر
    لان تطور الفكر يهدي إلى التي هي أقوم
    وتخلف الفكر يهدي إلى التي هي أعوج
    وما بين أعوج وأقوم يكون للناس حال وهذه الحال مرتبطة بتقييم من يقيمها
    وعلى هذا
    أنا لا أعلم لماذا وضعت رحلي هنا
    بلقيس أختي الكريمة أشكر لك هذا النقد لتصرفات تخلفنا واعتذر لك بالنيابة عن ملايين من جماهير شعبنا الكادح
    والذين لا يتقنون إلا فن التخلف

    -----------------------
    وبس
    أشكرك على الملاحظة ، وهي في محلها ، والمقصود : المتأمل في شأننا الفكري .
    عذرا

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الردود
    640
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة صهيب عامر عرض المشاركة
    بعد إذن الأخت الفاضلة بلقيس صاحبة الموضوع أرد على تعقيبك بالآتي :

    أولا- كل من يؤمن بهذا الدين هو مسلم وليس بمحمدي، والله سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز :<O</O
    { وجاهدوا في الله حق جهاده . هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم . هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس . فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير }.<O</O
    <O</O
    وعليه، فنحن مسلمون، ولا نُسمى بالمحمديين، وأظن أن غير المسلمين هم الذين يطلقون اسم المحمديين على المسلمين !<O</O
    <O</O
    ثانيا- وليس المسلمون بأتباع سيدنا علي أو سيدنا عمر رضي الله عنهما، وإنما نحن أتباع هذا الدين الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، فالإتباع أو التأسي محصورٌ به صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى :
    { قل هذه سبيلي أدعو إلى الله . على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين }.
    وقال الله تعالى :
    { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا }.

    ثالثا- سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بشر، والله سبحانه وتعالى يقول : <O</O

    { وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل . أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم . ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين }.<O</O
    <O</O
    وبوفاة الرسول صلى الله عليه وسلم لم يمت المسلمون، فقد ترك الرسول صلى الله عليه وسلم وراءه دولة كبرى وأمة عظمى. وقد كان عدد الصحابة رضوان الله عليهم عشرة آلاف، وكان عدد المسلمين أكثر من عشرة ملايين مسلم. وقد انطلقت الدعوة الإسلامية خارج جزيرة العرب، فاتسعت رقعة الدولة الإسلامية، وانصهرت الشعوب والأمم في بوتقة الإسلام، وأمامك الآن أكثر من ملياري مسلم على وجه الأرض . وأما الدولة الإسلامية فقد هدمها الكفار المستعمرون سنة 1924م، والمسلمون اليوم يتطلعون إلى تطبيق الإسلام، وإعادة الدولة الإسلامية للوجود. فإذا كنت أنت قد متَ كمسلم فإن الإسلام لا يزال حيا في نفوس الملايين .

    خامسا- منهج الرسول صلى الله عليه وسلم الذي رسمه للأمة هو الإسلام، دين الله تعالى الذي رضيه لعباده إلى يوم الدين. والإسلام تجده في الكتاب والسنة معا، وهو باقٍ إلى يوم يُبعثون، وسينتصر الإسلام بإذن الله تعالى، والمتمسكون به سينتصرون رغم أنف المشركين، قال الله تعالى :<O</O
    { هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون }. <O</O
    وقال تعالى : <O</O
    { هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله . وكفى بالله شهيدا }.<O</O
    <O</O
    فالكفار سيهزمون، ويلوون الدبر، ويمحقهم الله، ثم يكبهم في نار جهنم، وأما المتقين ففي جنات النعيم، قال الله تعالى :<O</O
    { أكفاركم خير من أولئكم أم لكم براءة في الزبر * أم يقولون نحن جميع منتصر * سيهزم الجمع ويولون الدبر * بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر * إن المجرمين في ضلال وسعر * يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مس سقر * إنا كل شيء خلقناه بقدر * وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر * ولقد أهلكنا أشياعكم فهل من مدكر * وكل شيء فعلوه في الزبر * وكل صغير وكبير مستطر * إن المتقين في جنات ونهر * في مقعد صدق عند مليك مقتدر }. <O</O
    <O</O
    وقال الله تعالى :<O</O
    <O</O
    { قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين * هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين * ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين * إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله . وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين * وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين * أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين }. <O</O
    <O</O

    سادسا- فالحل لمشكلتنا تجده في قول الله تعالى :

    { يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون }.

    وفي قوله تعالى :
    { من كان يريد العزة فلله العزة جميعا . إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه . والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور }.

    وفي قوله تعالى :
    { الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين . أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا }.

    وهذا ما عبر عنه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب بقوله :
    ( نحن قومٌ أعزنا الله بالإسلام ، فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله ) .
    بارك الله فيكم وسدد قلمكم اخي المفضال صهب على هذا التعليق المتميز الذي أرجو أن يكون مسك الختام هنا .

    وإلى لقاء في طرح آخر بمشيئة الله تعالى

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    اليمن -صنعاء
    الردود
    15
    صدقت الاخت بلقيس الا انني اريد اناقول رائي في هذا الموضوع ان سبب تخلفنا هو الاهتمام والتمسك بسفاسف الامور وجعلها شغلنا الشاغل وابتعادنا عن الاشياء التي فيها مصلحتنا
    واعتقد ان قل الثقافه والفقر هما سبب تدهورنا وكذلك نحن امة تعيش في الماضي كنا كذا والمهم هو ماذا اصبحا وم سوف نصبح ؟ الله ما وفقنا جميعا لما فيه صلاحنا

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    اليمن -صنعاء
    الردود
    15
    صدقت الاخت بلقيس الا انني اريد اناقول رائي في هذا الموضوع ان سبب تخلفنا هو الاهتمام والتمسك بسفاسف الامور وجعلها شغلنا الشاغل وابتعادنا عن الاشياء التي فيها مصلحتنا
    واعتقد ان قل الثقافه والفقر هما سبب تدهورنا وكذلك نحن امة تعيش في الماضي كنا كذا والمهم هو ماذا اصبحا وم سوف نصبح ؟ الله يوفقنا جميعا لما فيه صلاحنا

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الردود
    640
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة وائل دماج عرض المشاركة
    صدقت الاخت بلقيس الا انني اريد اناقول رائي في هذا الموضوع ان سبب تخلفنا هو الاهتمام والتمسك بسفاسف الامور وجعلها شغلنا الشاغل وابتعادنا عن الاشياء التي فيها مصلحتنا
    واعتقد ان قل الثقافه والفقر هما سبب تدهورنا وكذلك نحن امة تعيش في الماضي كنا كذا والمهم هو ماذا اصبحا وم سوف نصبح ؟ الله يوفقنا جميعا لما فيه صلاحنا
    رائع وائل ، شخصت الداء ووصفت الدواء ، واملي أن نكون نحن جزء من الحل

    وفق الله الجميع لكل ما يحب ويرضى

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •