Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 45
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,660

    إلى منير في الظلام / كلام سعه !

    ..



    .
    .

    صديقي ..
    صديقي فقط ، ولن أقول صديقي الذي أحب لأني أحترمك والحب في الغالب الأعم كلمة تدل على حقارة ما !
    كل ما سأقوله هنا ليس إلا كلام من باب "كلام السعة " !
    وكلام السعة يا صاحبي هي تلك الكلمات التي يقولها من يقف على رخام بارد وهو يستغرب من الطريقة التي يتصرف بها أحدهم وهو يمشي على الجمر !
    حين يسأل ، لماذا يمشي هكذا ؟ مالذي يدفعه لأن يقفز بهذه الطريقة فالأمر لا يستحق !
    ولعلك تذكر ما قالته "هيلدا " عن برجها السرطاني :
    "ولدت أنا في هذا (السرطان).. (برجٌ )أموميٌّ حتى النخاع.. مضمخٌ بألم ..سادرٌ في أنوثة.. وحتى لو اتكأ (السرطان) على حجري.. مرضًا لقمت بـ تدليله ...وتدليله .. حتى الموووت "
    هكذا بكل بساطه لو أتكأ السرطان على حجرها مرضاً لدللته !!
    هذا هو " كلام السعة " ـ كما اتفقنا ونحن نتقاسم حزن ما ـ وهي تقول ذلك لأنه لم يتكيء عليها ولا حولها ولا تعرفه حقيقة .. وأتمنى ألا تعرفه !
    لكني أستشهد بكلامها لأني أعتبر أن كل ما سأقوله ليس إلا شيء يشبهه !
    .
    .
    الحزن يا صاحبي حالة أنانية مفرطة !
    نريد أن نحتفظ بأولئك الذين رحلوا إلى جانبنا مهما كان وجودهم مؤلماً لهم ، مهما كانت عذاباتهم ، نريد أن نحتفظ بهم بكل ألمهم حتى لا نشعر نحن بألم الفقد !
    وحين يرحلون حقيقةً فإننا نمارس الحزن بكل أنانية ونتمنى أن الزمن توقف عند الثانية الأخيرة قبل رحيلهم !
    لا نحزن عليهم لأننا لا نعلم مالذي يفعلونه " هناك " ربما كانوا في مكان أفضل ، ربما ارتاحوا من عذابات كنا نحن سببها ، لكننا نحزن على أنفسنا لأنها فقدت شيء ما !
    .
    .
    هل تراني أحرضك على ألا تحزن ؟!
    ألم أقل لك أنه كلام سعه !
    ثم إني أنظّر كثيرا ..
    هكذا أعرف نفسي وهكذا يكتشفني بسهولة من يعرفني .. !
    لو قمت ببحث يسير في الكلام الذي أكتبه هنا منذ خمسة أعوام لوجدت أن أكثر الكلمات التي تكررت حد السأم هي " حزن " و "رحيل " و " انتظار "ومشتقاتها ...
    وأنت تعلم يا صاحبي أني كاذب كبير فأنا لست حزينا ولم أفقد أحد بمعنى حقيقي للفقد ، ولم انتظر سوى راتبي في آخر الشهر !

    ثم إنك قد تجدني أتحدث عن أولئك الذين يخلعون أحبتهم على أبواب قلوبهم كما يفعلون مع أحذيتهم عند أبواب منازلهم ..
    وأنت تعلم أيضاً أني لم أدخل قلب أحدهم حتى أخرج منه ، لكن قليل ـ أو كثير ـ من الكذب لا يضر .. لا يضر أبداً !
    أنا لا أحزن يا صاحبي ولو أدعيت ذلك في مجلدات من الأحرف الفارغة ..
    أنت تعلم كيف كانت ردة فعلي حين أتصل بي أحدهم قبل ثمان سنوات من الآن ليقول لي تلك العبارة المختصرة : " محمد مات يا عبدالله " .. أذكر أني ابتسمت ، وأنا أذكرك بذلك وأنت تعلمه ..
    ابتسمت ثم أكملت عملي في أوراق كانت بين يدي وكأن شيئاً لم يحدث ، شعرت فقط بشيء من الضيق لأنه لن يحضر في المساء حيث كنا متفقين على الاجتماع تلك اللية ، وأنت تعلم كم أمقت أولئك الذين لا يحضرون في مواعيدهم أو يتخلفون عنها لأسباب تافهة .. كالموت !
    .
    .
    لم يتغير شيء ولازالت الحياة تسير ..
    كل ما في الأمر أن كل شيء اصبح قابلاً للسخرية ، لاشيء صدقني يستحق أن نكون جديين من أجله ..
    نحب أحدهم ثم يموت هكذا دون مقدمات .. !
    وتطلب مني أن أكون حزينا فوق هذا كله !
    لن أفعل ..!
    حين قابلت أمه بعد أشهر من رحيله ، نهضت من مكانها تنظر إلى الباب الذي دخلتُ منه دون أن تلتفت لي ، كانت المرة الأولى التي أدخل ذلك الباب دون أن يكون خلفي ، كانت تبحث عنه ولم تجده !
    أردت أن أقول لها : "ما عليك فيه ، ما يستاهل أحد يزعل عشانه ،، أجل يموت بدون ما يقول لنا " !
    لكنها فاجأتني بسؤالها الذي لم أجد له إجابة حتى اليوم : "ليه تتركه يروح ؟"
    .
    .

    يا صاحبي ..
    لا شيء يستحق
    اللي يجي يجي واللي يروح يروح .. وفي الحياة متسع لكل شيء وجرب أنت ومت وصدقني أني أيضاً سأبتسم !
    وأنت مهيأ للرحيل فأنت صادق بما يكفي لكي يكون وجودك الآن بيننا جريمة لا تغتفر!!
    وإن لم تمت ورحل أحبتك قبلك فابتسم ، لا تدع حزناً يتسلل خلسة إلى قلبك لأنك ستكون حزيناً حينها على نفسك وتلك أنانية يا منير ..!
    يا صاحبي ..
    أمر الله من سعه ..
    وأنت تدرك أن حديثي حديث سعه ،وكلام كذاب تعرفه أكثر من غيرك ،كتبته هنا بعد أن قرأتك هنـــــا

    وبس ...
    ..//
    .
    .
    ما أقربك يا الله ...

    [ مقهى التجلي .. ]


    وقد أكون هنا ، وقد لا أفعل !

  2. #2
    .


    .



    .



    .


    .




  3. #3
    كلٍ يعرف يكتب عن الحزن .. بس اللي يكتبون الفرح ماااتوا ..!

    أمر الله بهون يا (صديقي الذي أحب) !!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    تحت السماء
    الردود
    347
    لم يتغير شيء ولازالت الحياة تسير ..
    ......
    و لن

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    فى زاوية النسيان0
    الردود
    2,551
    رحم الله صديق صديقك رحمة واسعة
    واسكنه فسيح جناته والهم اله الصبر0
    مواساتك تحمل معانى طيبة وكلماتك
    قد تخفف عنه وقع الالم والصدمة لفقدان
    الاحباء0000 دمت طيبا0

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    أعيش على أرض صلبة
    الردود
    1,260
    نص ضمخت أوراقه بحزن عميق وغلف بقشرة اللامبالاة
    وأمر الله من سعة .......شكرا لك سهيل

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    يالله !
    رفقاً ..
    .
    لامست ياسهيل حزن يسرق قلبي هذه الأيام ..
    واكتمل هنا ..
    .
    " ولم يتغير شيء .. ومازالت الحياة تسير " .. رغما عنّا ...
    حفظك الله
    ورحم موتى المسلمين

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بيت أهلي
    الردود
    2,294
    لا نحزن عليهم لأننا لا نعلم مالذي يفعلونه " هناك " ربما كانوا في مكان أفضل ، ربما ارتاحوا من عذابات كنا نحن سببها ، لكننا نحزن على أنفسنا لأنها فقدت شيء ما !


    صحيح .. تفسير منطقي أناني وصادق !

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في المستقبل
    الردود
    1,231
    قرأتك فيك ياسهيل وجهاً داخلياً..
    أو ربما قرأت منك ما نحاول أن نخفيه بكلام منمق.
    ماأعرفه أيضاً أن من يحبنا حقاً لم يحبنا لأننا نكتب كلاماً جميلاً ولا لأننا -طيب الله ثرانا-
    نملك مالا يملكه الأخرون، فربما لسوء حظهم لم يلتقوا بأحسن منا فظنونا أحسن الموجود!
    وماأعرفه حقاً أن الحب ليس فستاناً فاخراً ليملكه الأغنياء فكل البشر يحب بالطريقة التي تروق له، ومع مضي الزمن
    تُصاب عواطفنا بالعقم ويكون الفلاح إن ظفرنا بقلب سليم.
    لن أقول أنك ذكرتني بمقطع من مسرحية هاملت لأخفي عن نفسي أمراً أعلمه(عنها) وجدته مكتوباً في كلامك، ولا أدري
    حقيقتةً إن كان الأحبة ينتظرون منا بعد رحيلهم شيئاً نبرهم فيه لنظهر للناس -وحتماً ليس لهم- أننا أحببناهم بصدق
    ولكن أعلم أنهم يريدوننا أن نبقى لما أحبونا له.
    شكراً على هذا المساء المختلف.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    عندي
    الردود
    215
    والحب في الغالب الأعم كلمة تدل على حقارة ما !
    من هنا ! من هنا بدأ وأنتهى هذا الموضوع . الحب كلمه تدل على حقاره ما !
    .. ...إذا كان كذلك ..فـ .. قله الحب أو "الكره" كلمه تدل على ماذا ؟
    /
    هل جربت الحب ياسهيل ؟


    لم أدخل قلب أحدهم حتى أخرج منه
    جرب أن "يدخل" أحدهم قلبك ...

    ولم انتظر سوى راتبي في آخر الشهر !
    جرب أن تنتظر "دخوله" كاملاً .. ^^

    لست حزينا
    جرب إذا أدخلته أن يُلامس حدود روحك وحتى يختلط بك ..^^

    ولم أفقد أحد بمعنى حقيقي للفقد
    ثم جرب أن تفقد من أختلط بك ..^^ !!




    حينها
    لابد أن تتراجع عن هذا :
    كل ما في الأمر أن كل شيء اصبح قابلاً للسخرية
    ليس لأنها جمله خاطئه , بل لأنها ستصبح حقيقه موجعه لاتستطيع "كتابتها".

    ثم
    تكتشف أن :
    لاشيء صدقني يستحق أن نكون جديين من أجله ..
    ليست سوى نزوه .



    -----------------


    نحب أحدهم ثم يموت هكذا دون مقدمات .. !
    وتطلب مني أن أكون حزينا فوق هذا كله !
    يامؤلم ..
    ألم تلاحظ بأنك لم تذهب بعيداً , كأنك تريد هنا أن :
    نبتسم فوق هذا كله !

    أتصل بي أحدهم قبل ثمان سنوات من الآن ليقول لي تلك العبارة المختصرة : " محمد مات يا عبدالله " .. أذكر أني ابتسمت ،
    .
    .
    .
    هل تعتقد مثلاً أن "الإبتسامه" سهله لهذا الحد ؟!




    ----------------


    وأنت مهيأ للرحيل فأنت صادق بما يكفي لكي يكون وجودك الآن بيننا جريمة لا تغتفر!!
    معك حق , لاأعرف الشخص المعني . لكني أتفق في العباره
    نجرم في حق أنفسنا تدريجيا كلما حرمناها الصدق والحب .

    أنظروا لهذه الصوره :


    أيمكن العيش بملامح طفل كهذه ؟

    /
    دعونا نتعمق أكثر :


    "سالب"


    "موجب"


    !


    ولعلي اعود , للأخ العزيز منير .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    " تائه "...لم أجدني حتى الآن عندما أجدني سأخبركم
    الردود
    1,690
    سالت صديقي ذات مساء: إن أتاك خبر بأنني قد مت ماذا سوف تفعل ؟
    أجابني قائلاً : لاشيئ ربما سوف أقيم حفله وأبحث فيها عن صديق آخر ..... وكأنه يسخر مني ومن سؤالي
    ثم أتاني من الغد ليلقي علي سيل من اللعنات لأنه لم يستطع النوم فقد أمضى ليله يفكر بذلك السؤال ويستشعره حقيقه ثم قال لي : هل تصدق أنني فكرت أن اتصل بك عدة مرات لأتأكد بأنك لازلت على قيد الحياة
    حاولت تغيير مجرى الحديث لأنني لا أود أن اقول له بأنني أخشى العلاقات الحميمه كي لا أحزن كثيراً عندما أفقدها


    ولكن أعتقد ياسهيل أن الابتسامه وتصٌنع اللامبالآه سوف تكون مجرد محاوله لإخفاء الدموع وتجاهل الحزن وهذا في نظري كبت للمشاعر وكما تعلم يا صاحبي بأن الكبت يولد الإنفجار وهذه إشاره إلى أن مابعد الابتسامه وتصُنع الآمبالاه شئ لا يحمد عقباه

    رحم الله موتى المسلمين واسكنهم فسيح جناته

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130
    رب سائل يسأل..ان كنت لم يدخل قلبك أحد،،ولم تدخل قلب أحد ولم تحزن على فقد أحد ولن يفقدك أحد لماذا إذن نعيــش...؟؟
    ليس ذلك بسؤال شخصي..بل هو عام..لنا كلنـا وربما هو يستفسر عن ماذا نريد وماذا علينا أن نفعل...!!
    فلسفة على الصبح...!!يا فتاح يا كريم يا رزاق يا رحيم..

    اكتشفت أخيرا بأن علينـا أن نريح احبابنـا من آلامهم كي ينعموا بحياة بعيدة عنـا ولا يهم إن حزنّـا على فقدهم ..قليلٌ من الإيثار لراحة من نحب...أنستطيع ذلك..؟؟






    صبحك الله بالنور والسرور
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المكان
    حيث أنا..
    الردود
    4,091
    كتبتُ له قبل ستة أعوام:
    هل رأى القدر حمقى مثلنا..
    يقطع الجدال، يحسم القضية، يرفع الجلسة، ويعلق القرار في لوحة أقدارنا، فلا يروقنا..!
    لا يروقنا؟!
    ما أسخف الإنسان!
    وكيف هذا (يحسم القضية)! هب أن القضية حياة.. طفلا.. حبا..
    ما أسخف الإنسان!

    * * *
    ومن يوم قراءته لتلك الرسالة، يمتلئ غضبا كل ما رآني لإيماني بذاك المبدأ (المنحلّ) كما كان يسميه.. إلى أن أضاف القدر قراراً جديداً إلى اللوحة.. رحل أبو همام.

    لا عزاء لكل الأنانيين بيننا..

    تحياتي لك سهيل.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    فى غيابة الجب
    الردود
    364
    ياااااااااااااااااااااالله !!!!

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    فى غيابة الجب
    الردود
    364
    رحم الله أبا محمد ..
    وأحسن عزاءك أخى منير ..
    وجمعك به فى الجنة ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    نعم لا تحزن فلا شيء يستحق, كل مشاعرنا أصبحت مزيفة, لن أصدق أحدا يخبرني بأنه مازال يحمل بعضا من الحزن في قلبه, الحياة منذ بدايتها تقذفنا بالاحزان, لنعتاد على سياستها, من يحزن بعد هذا العمر, أين كان من الحياة قبل ذلك؟
    صدقني لا وقت للحزن, لاوقت للوقوف على الموت, لو أنفقنا أعمارانا حياة فلن نعيشها كما ينبغي, فلِمَ نهدر الوقت في أشياء لا تستحق؟, لِمَ نتوقف لأجل أحدهم؟, الحياة بكاملها لاتتوقف لأجله.
    لن أحزن, ولن أقف لأتجرع من نفس الكأس, حتى لا أكون سببا في حزن أحد, حتى لا يقف أحد من أجلي, سأمضي داعيا الله أن يتذكروني دقيقة واحدة فقط, مؤكد هي كثيرة وأنا لا أستحقها, ولكنها حقي, فقد وقفت عليهم كلهم دقيقة كاملة لم تنتقص شيئا, فليقفوها ليس حزنا عليّ, ليجعلوها فرحا لفراقي, ألا أستحق ذلك؟
    ربما لا فائدة من القول أني استهلكت كل حزن متاح, نصيبي من الحزن استهلكته من زمن , لأسير في الحياة وانا لا أبالي, ربما في يومين فقط كنت أحزن أهل الأرض, اليوم الثالث لا أدري ما الذي أصابني, تحولتُ إلى "شيء" آخر تماما, ربما هذا أفضل, ان نحمل قلوبا من حجارة
    لا تحزن على أحد, حزنك سيشعرك بالوحدة, وعندها ستضطر إلى البحث عمن يملأ فراغك هذا, ستنهي حياتك باحثا عمن تحزن عليهم .
    افرح فلقد رحل إلى "الله" الذي هو أرحم به منك !
    ..................
    مواااء الخير
    وكأن كل رحيل يتبعه بكاء علينا نحن وليس على الراحلين .
    متفقين إذا ..
    رب اجعله عملا صالحا

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    بالقرب منــ/هم...!
    الردود
    922
    سامحك الله سهيل
    اليوم ولأول مرة منذ ان فتحت عيناي وانا اقول
    لن ابكي
    فحزني تشربني خلية خلية
    ولكني لن ابكي
    وبعد كلماتك
    لن ابكي ايضا
    فقط
    سأغسل عيناي بماء القسوة التي ابدعت بها هنا


    "ما عليك فيه ، ما يستاهل أحد يزعل عشانه ،، أجل يموت بدون ما يقول لنا "

    أخ
    بس!!
    مطر يغني عند نافذتي...
    أتراك أتيت
    !!

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الردود
    74
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة طين عرض المشاركة

    ولعلي اعود , للأخ العزيز منير .
    إلى أن تعود إلى من منير فإني موافقك رأيك في كل ما قلت

    طين

    شكرًا لك

    سهيل
    هل تملك قلبًا أو شعورًا حقيقيًا
    كم أنت قاسي يا سهيل

    سلام

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    أختبئ خلفَ حرفِ الزَّايْ !.
    الردود
    1,072
    هل تعرف يا سهيل أنّك دائماً تقنعني ؟
    لم يتغير شيء ولازالت الحياة تسير ..
    كل ما في الأمر أن كل شيء اصبح قابلاً للسخرية ، لاشيء صدقني يستحق أن نكون جديين من أجله ..
    نحب أحدهم ثم يموت هكذا دون مقدمات .. !
    لكن ، ليس َ هذه المرّة !


    حزينة أنا . .. !!
    .
    ( `•.¸
    ¸.•´
    ( `•.¸
    `•.¸ )
    ¸.• )´
    (.•´
    ×´¨) (¨`×
    ¸.•´¸.•´¨) (¨`•.¸`•.¸
    (¸.•´ ( ... . . . . ) `•.¸)
    (¨`•.¸`•.¸ ¸.•¨)
    هُزَّني أيُّها الغَضَبْ. أنا شَجَرَةُ الدَّهْشَة،،
    وَهَذَا خَرِيفِي. الحُبُّ والشِّعرُ يَدْعُوَانِها ، لِكَيْ تكُونَ غُبَاراً.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    338
    حين رحل أبي اعتقدت أن أمي منافقة .. !
    كيف تحزن وهي التي دوما تحدثنا عن الله .. والجنة التي يذهب إليها المسلمون !
    أبي لم يكن يكذب .. وكان يصوم رمضان ويصلي الفجر في المسجد لذا لن يذهب إلى النار وهو الآن في الجنة ..!
    والجنة حتما مكان أفضل بكثير من منزلنا العربي المتواطئ مع المطر والغبار ..هل كان غريبا أن أصاب بالربو باكرا ؟!
    وفي الجنة لن يضطر أبي إلى قيادة " شاحنة " على مدار السنة .. فليس من حق سائق الشاحنة أن يتمتع بإجازة weekend!
    لم يكن للـحزن في "عقلي" مساحة من فهم أو حضور
    لكنها كانت حزينة وكأنها تواصت بالحزن .. أو كأن لم يحزن سواها !


    لا أعرف كم احتجت من السنين كي " أشعر" أننا حين نواري أحدهم الثرى فإننا ندفن بعضنا أو ربما كلنا!
    وأن أصعب وأقسى ما في الرحيل أنه لا يأتي بــمواعيد رسمية مسبقة ولا يمنحك وقت مستقطع ولا فرصة إضافية كي تمسك بكف " راحل " وتعتذر منه عن كل الكلمات التي له في قلبك ولم تقلها له!

    رحل أبي حين كان يقطع سيرا على الأقدام شارعا من شوارع الرياض وكان "قاتله" على عجل .. لم يكن هناك فرصة للـتشهد أو وصية لزوجة وصغار !
    أحضروا لنا " الدية " .. وكلمات عزاء سبق استخدامها في مكان آخر لرجل آخر ..
    ولم يسأل أحد " أمي" ..
    إن كان في صدرها وبين ضلوعها من الحروف والكلمات ما تود قوله لرجل كانت تسكن في عينيه .. وحين رحل أسجى عينيه قاتله !



    منير ..
    لا أحد يسرق الحروف .. لكن ليس لها قيمة إن لم نقلها لهم !
    نحن من يموت .. والراحلون هم !

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •