دعينى أحبك يا أميرة الجمال
يامن للحياة فجرها وللقمر المدار
دعينى أسافر فى عينيك
قبل أن يرحل القطار
دعينى أترجم بعض مشاعرى
وأقبل يديك وأقدم الأشعار
وأحاول ولو عبثا...
أن أسبح فى شفتيك ولا أنهار
دعينى أغنى أسمك ألف مرة
بلا ناى وبلا مزمار
دعينى أرسم وجهك ألف مرة
فوق شمس النهار
فتلك الشمس يغيب ضؤها وعينيك
لا يسد ضؤها ألف من الأحجار
دعينى أقول أحبك ألف مرة
ولا يهمنى إن مللتى من التكرار
*********
دعينى أكتب إليك رسالة
أعبر فيها عن مشاعر الأزهار
فهى تنتظر أن تسقى من عينيك
كما تنتظر زخات الأمطار
أو أعبر فيها عن مشاعر الطيور
فآخر مناها أن توقف الإبحار
وتنام بين كفيك دقيقة
وإن أسدل بعدها...على الحياة الستار
**********
وأنا يا حبيبتى عاشق بلا حدود
لا يقيدنى الدهر ولا يوقفنى الزمان
أنا من كتب الشعر وسافرت قصائده
تحرر الحياة وتذيب القضبان
أنا العشق لا فخر
وكنت للنساء البحر ...بلا شطآن
أنا الإحساس بالحب فى دربى
والشعور بالأمن فى عينى والأمان
أنا فيض من الرقة والعذوبة
والرجولة والحنان
أنا من جمع بين جنون العاشق
وعقلية الحكيم واندفاع الركان
وأريدك أن تعلمى أنى وهبتك
قصرى وبلاطى وخدمى والستان
وانى أكتب عنك قصيدة ...
أعلم أنها لن تنتهى إلا مع أنتهاء الزمان
فخذينى حبيبا لن تندمى
وستدركين حقا كيف تذوب الأحزان
فى حضن رجل عاشق..لم يقيده الدهر
ولم يوقفه غيرك انسان
********
ولا تعجبى حبيبتى
إن رأيتنى بالطرقات أكلم الورد والزهر
أو رأيتينى أرسم وجهك فى الهواء
وأحفر أسمك فوق الحجر
وأكتب فيه ألف قصيدة ...
وأعزفه ليلا على الناى والوتر
ولا تعجبى إن تحدث الناس عنى
وقالوا يشرب كثيرا من ماء المطر
لا تعجبى ولا تقولى مجنون
واسمعى منى وانظرى بعينى للبشر
إنى إن تحدثت للورد فلأنى أدركت
أن الناس لن تفهم مشاعرى فجربت الزهر
وإنى أردت ان تكونى فى صدور الناس
فرسمت وجهك فى الهواء كوجه القمر
وإنى أردت أن أعلم الشعراء معنا جديدا
فكتيته شعرا لا يندثر
وعزفته ليلا لكل العشاق
ليحبوا من أجله السهر
وإنى أعلم..أنت ملاك من السماء
والمطر من السماء فشربت المطر
وودت لو جمعته جميعا بصدرى
ولا يقاسمنى فيه طيرا أو شجر