Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 37
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119

    السخرية .. في قصص أصحاب النبيّ صلّى الله عليه وسلّم

    بسم الله الرّحمن الرحيم


    ( السخرية .. في قصص أصحاب النبيّ صلّى الله عليه وسلّم )

    .

    .

    ( 1 )


    أسودٌ .. بألف


    بلال .. أيّها الرجل الفاحم ذي الأكتاف النحيلة ، والشعر الكثّ ، والطول الممتدّ كما أنت !
    يا سيّدي .. هل أتاك نعيم الوسائد ، وفرش النعام ، وأنت ابن أفريقيا المسلمة
    تعيش عبداً .. وتموتُ عباداً!
    هل أتاك حديث رحلات البرّ حيث الصحراء تكوينا دفئاً كما لم تفعل صحراءك ؟
    وأنت بلالٌ بين الرمال وأسطورة تحت السماء ؟
    أقصصت عليّ يا ابن رباح أيّام سيّدك الأولى ؟
    والنوق ترعاها يدان وتحلبها يدٌ واحدة ..

    .
    .

    لم تكن بأكثر من عبدٍ حبشيٍ رُسمت أقداره بين بني جُمحٍ في مكّة
    ومثلك لا يملك أيّاماً يلاعبها ، وأحلاماً تواسيه ، و أوطاناً يغتابها إذا انخفضت الأسهم
    لكنّما لك روحٌ - يا بلال - لم تُستأجر إذ استؤجرت قواك
    ولم تُبع حين بعت في سوق النخاسة
    ولم تسقط حين سقط جسدك في رمضاء بكّة !
    وفي رمضاء بكّة أراد أميّة إحراق جلدك بقيظ الشمس فكانت لك نوراً
    وعُذّبتَ بالسوط فتنهّد السوط عذاباً ورُطّب لسانك خلوداً : أحدٌ .. أحد

    - اذكر اللاّت والعُزّى يا بلال
    - أحدٌ .. أحد
    - قل كما نقول ..
    - إنّي لا أحسنه

    أتعرف يا سيّدي يا صاحب رسول الله كم مرّة ابتسمتُ إذ " أسمعك " تقول : ( إنّي لا أحسنه )!!!
    كيف للعذابِ - صدقاً - أن يُحال سخريةً بين أجسادكم يا بلال ؟!
    واهٍ .. لقد أسلمت نقيّاً
    وصدحت بالأذان طويلاً
    وإنّ من الألوان ما لا يقبل المفاضلة !

    .
    اليوم ، أنظر مكّة وأضمّ إليّ يداي برداً ، وأسأل الفنادق والأبراج :
    - أيّكِ كان حجراً أُلقيَ على ظهر بلال ؟
    تبتسم / باكية !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    ( 2 )
    إلهٌ .. في قمامة المدينة !


    معاذٌ ومعاذ ، صديقان من سروات شباب المدينة ، الخير في قلبهما ما كان أخرس بل كان يصدح ساخراً بكلّ مقدّسٍ يصنعه ما نزرع ونعجن ، وبكلّ ترابٍ أحاله الحمق آلهة للأرض !

    .
    .

    طيّب عمرو بن الجموح صنمه منافاً للمرّة المائة ، ثمّ صرخ بجنون :

    - ويلكم ، من عدا على آلهتنا الليلة ؟

    فيبتسم معاذٌ ابنه ساخراً ويعدو إلى صديقه يحكي له أيّ سخطٍ حلّ بوالده بعد ما فعلاه اللّيلة ..
    وكلّ ليلةٍ ..
    يلتقي الشابّان المؤمنان في منزل عمرو.. يحملان صنمه منافاً إلى حفرةٍ يلقي بها أهل المدينة فضلاتهم !
    ويستيقظ عمرو يريد إكرام إلهه .. ويبحث عنه فلا يلقاه إلاّ في الحفرة ؟
    وفي ذات صحوةٍ ، أخذ عمرو سيفاً ووضعه على صنمه وقال سائماً :

    - لو كان فيك خيراً ، فدافع عن نفسك !

    لكنّ منافاً لم يكن له أن يغضب لرميه في القمامة .. فضلاً على أن يدافع عن نفسه إن هو ألقي بها
    واستيقظ عمرو
    وبحث عن إلهه
    فلم يجده أمامه
    بل وجده في ذات الحفرة طريحاً وموثوقاً بكلبٍ ميّت !
    وإذ به يضرب الأرض أسفاً ..

    - ويلكم ، من عدا على آلهتنا الليلة ؟

    فتجيبه الأرض والكائنات والألباب التي لم تغشها الحماقة والسفاهة :
    - أتعرف محمّداً وما يدعو إليه
    أتعرف الله المتعال الأول الّذي ما كان قبله شيء ، والآخر الّذي لن يكن بعده أحد ؟
    - ألا تحمل النور ونحن يا عمرو ؟!

    ويستيقظ عمرو
    ويعلن إسلامه
    ويحسن إسلامه
    ويجود بماله وبنفسه
    وإنه ليقسم يوم اُستُشهد أن يخطر بعرجه الجنّة .. ولسوف يخطرها إن شاء الله .

    .
    .
    .
    - من سيّدكم يا بني سلمة ؟
    - الجدّ بن قيسٍ يا رسول الله ــ على بخلٍ فيه ــ
    - وأيّ داءٍ أدوى من البخل ! بل سيّدكم الجعد الأبيض : عمرو بن الجموح .

    " لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدّوافع الّتي تنبع من نفسي الحقيقيّة، فلما كان الأمر بتلك الصّعوبة ؟ "
    مدونتي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    ( 3 )


    قُتل الحرير .. ما أحقره !



    دنيا ..
    وقطبيّ عالــــَـــم !

    .
    .

    المكان : القادسيّة
    الزمان : ذات / خير قرنٍ !

    هاأنت .. يا أيّها " الرجـَــال " ، تركب فرساً قصيراً وتحمل رمحاً يشبه الّذين غادرتهم عن قريب .
    هاأنت تحمل طيبة
    وأيّام طيبة
    وأصوات طيبة
    ورائحة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم .

    أموْفِدٌ أنت يا ربعيّ على رستمٍ ، تعاهده بأن يصبح الموتُ أبطأ في قرى فارسٍ وبادية مكّة !
    وأن تُحفر القبور في صنعاء ، لتبني ترابها معابد النار !

    أرسولٌ أنت يا ربعيّ إلى رستم ، تدعوه زائراً ليبارك قصر عمرٍ ، وقهوة ابن أبي وقّاص ؟

    وربعيّ موفدٌ مختلف جاء على دعوةٍ من رستم ، فدخل إليه راكباً فرسه ، ثمّ عقلها بإحدى نمارق الحرير التي زيّنت والبُسط والياقوت مجلس قائد جيوش الفرس ، اتّكأ على رمحه ومضى إليه ، فخرق بخطوه وسائد الفرس وحريرهم .

    ساخراً يا صاحب رسول الله من كلّ ذي دنيا يصيّرها الهوى ديناً
    ساخطاً - بأبي أنت وأمّي - من خطوط قوانين الأرض ... من الّذين يخطّونها .

    - ويحك يا أنت .. ألا تضع سلاحك ؟
    - دعني .. فإنّما جئتُ بدعوة منكم فإلاّ دخلتُ به ، أو عدتُ من حيث أتيت .

    أكانت الأرض يوماً تُطوى لغير الّذين يحملون سماءها على ظهورهم ؟
    ثمّ يلتفتون إلى المدائن وقبور الفاكهة والدّم فيجعلون منها مساجد يُذكر اسم الله فيها كثيرا .
    وإذا وُهِبوا الدنيا أجابوا ساخرين بأنّ أعناقهم أعلى بكثيرٍ من أن تُرفع عليها اللآلئ والأحجار الكريمة !





    ( الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله ، ومن ضيق الدّنيا إلى سعتها ، ومن ظلم الأديان إلى عدل الإسلام ) .
    ربعيّ ابن عامر رضي الله عنه
    " لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدّوافع الّتي تنبع من نفسي الحقيقيّة، فلما كان الأمر بتلك الصّعوبة ؟ "
    مدونتي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    ( 4 )

    الرًّبة تصرعني يا ثقيف !


    هل كانت النجوم أحجاراً خاصمتِ الهوى ، فقبضتها السماء إليها ؟!
    الطرق في مدينتي اليوم تُكفّن بالحجارة !


    .
    .
    .


    والمغيرة يحمل معوله ، يُهمّ بالإنقضاض على الرّّبة - إحدى أوثان ثقيفٍ في الطائف - أراد أن يطّهر الأرض منها ، أو أنّ الأرض هي من استسقت ربّها ذات مساءٍ ترجوه أمطار المغيرة وخالد وشرحبيل ، سيّان يا قلم ، فالجمال هنا يتشابه في كلّ الوجوه .

    المشهد :

    في ساحة الرًّبة تجمّع أهل الطائف ، يبتهلون أطفالاً ونساءاً ورجالاً بأن تنتقم الآلهة من الرجل الّذي تجرّأ اليوم ورفع معوله على الرَّبة ـ آلهة الحليّ والذهب والفضّة ـ

    (مضى وقتٌ طويلٌ مذ رحل رسول الله عن ثقيفٍ دامياً بعد أن سلّط القوم عليه عبيد الطائف وسفهائها )
    هكّذا حدّث المغيرة أصحابه اليوم لا شيء يفصل بيني والربّة سوى دقائق الوقت والتراب .
    والله لأضحكنّكم من ثقيف !! .

    - الله أكبر ـ ويسقط ..

    المغيرة ابن شعبة على الأرض ، يضرب برجله متخبّطاً كالمصروع فيصيح أهل الطائف بسعادة :
    - أبعد الله المغيرة ، قتلته الرّبة
    - أبعد الله المغيرة ، قتلته الرّبة
    - أبعد الله ....

    وما لبثت صيحاتهم أن أُحيلت ضحكاتٍ على أفواه المغيرة وأصحابه ، لقد أراد ابن شعبة أن يصل بسخريته إلى قلوب أهل الطّائف علّ فطنتهم تستردّ الدّين والدّنيا ، وينهض صاحب رسول الله قائلاً :
    " والله يا أهل ثقيف إنّ هذه الرّبة لُكاع حجارة ومَدَر "
    ولُكاع كلمةٌ تُقال للمرأة الحمقاء اللئيمة !

    ثمّ قال :

    " فاقبلوا عافية الله واعبدوه "
    وراح المغيرة رضي الله عنه يحطّم الرّبة حجراً حجراً وأصحابُه ، حتّى أتى الأساس ، فقال خادم الصّنم راجياً كرامة آلهته :

    " سوف يغضب الأساس ، ويخسف بهم، فيقضي عليهم "

    لكنّ أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هدموا أساس الرّبة حتّى أتوا جوفها ومياهها ، وما تحرّك إعجازٌ ولا هبّت ريح كرامة ! .
    .
    .
    .
    يا أهل الطّائف ، أيّكم في يومنا هذا يعرف للرّبة مكاناً ؟!
    " لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدّوافع الّتي تنبع من نفسي الحقيقيّة، فلما كان الأمر بتلك الصّعوبة ؟ "
    مدونتي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    الله !

    أي فخرٍ يتملكني الآن وأنا أسجل حضوراً بين يدي ذكرى هؤلاء !

    وأي كبرياء يملأ كلمتك وأنت تخاطبين بلال الأسود بـ : سيدي ! وإني لأزاحمك الكبرياء فأقول طوبى لي أن يكون سيّدي أيضاً ..

    منتهى الإلهام الجميل على متن هذه السحابة المازنة .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    في دُنيا .. من الغجرِ .. !!
    الردود
    1,686
    وسيدي أنا أيضاً !!

    ملحوظة أين كانت آنسة رياضيات فيما مضى ( ظلت أكثر من شهر ونحنُ لا نراها في الساخر ) !!
    يُعْنَى بِالإِنْسَان .. كَقِيْمَة تَنتهِي عندها كُلُّ الْقِيْم !َّ



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    جميل جدا, بقدر إيمانهم
    جمعنا الله بهم
    ............
    تقبلي تحياتي !
    رب اجعله عملا صالحا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    ( الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله ، ومن ضيق الدّنيا إلى سعتها ، ومن ظلم الأديان إلى عدل الإسلام ) .
    لله درك يا ربعي ابن عامر كم وكم نحن بحاجة الى رجال مثلك..
    يا الله يا آنسة..بقدر ما أحسست بالعزة وأنا أقرأ موضوعك بقدر ما أحسست بقهر بألم..بشوق..برغبة بالبكاء.
    "ما أسهل الكلام..!"

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث لا يمكن أن تتوقع !
    الردود
    4,284

    هذه المواضيع وإلا فلا !

    جزيت خيرا يا آنسة .
    " وآخر كتابي أيا مهجتي
    أمانة ما يمشي ورا جثتي
    سوى المتهومين بالوطن - تهمتي - !! "



    .

  10. #10
    اللهم اجمعنـا بهم وباقي صحابته رضي الله عنهم على حوض نبيك الحبيب سيدنـا محمد عليه وعلى آله أفضل الصلاة والتسليم برحمتك يا أرحم الرحمين يا حي يا قيوم كمـا جمعتنـا في هذه الصفحة المباركة العطرة ..

    شكراً أختي الفاضلة آنسة رياضيات.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بين سطور الكتب و عقول الكتاب
    الردود
    74
    بعد السلام:
    أختي العزيزة ....
    بوركت و بورك قلمك و جزاك الله كل خير....
    لا استطيع ان اقول سوى جمعنا الله و اياهم في الجنة....


    تحياتي...
    القلم والكتاب والقراءة شموع تضيء لنا العتمة فمتى نشعلها؟


    (تأبطت الكتاب وغبت فيه ,,,,, فما أحلى الرحيل مع الكتاب)

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    هناك .. في قلبها ...
    الردود
    865
    سلم يراع خط مثل هذا
    آنسة رياضيات ..
    أحنيتِ الرؤوس خجلا ...
    وألما ..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    الباب العالي
    الردود
    1,272
    انسة رياضيات ..

    أتمنى أن تكثر غيباتك ..!

    مادامت تأتي لنا بمثل هذه الروعة

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    331
    اللهم صل على محمد وآله وارض عن اصحابه اجمعين

    بوركت اليد والكيبورد يا آنسة

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    آنسة رياضيات
    العود أحمد ..
    اشتاقك النفوس والله لجنة عرضها السماوات والأرض ..
    لاحرمك الله إياها
    على إمتعانا هنا ..
    ورزقك ماتتمنين ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث لا أحد
    الردود
    177
    نصوص رائعة
    أشعلت فينا نار الشوق للقائهم
    ولقـاء سيدنا
    حبيب القلوب وشفاء الصدور
    محمد صلوات ربي وسلامه عليه


    آنسة رياضيات
    وفقكِ ربي

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أحمد المنعي عرض المشاركة
    الله !

    أي فخرٍ يتملكني الآن وأنا أسجل حضوراً بين يدي ذكرى هؤلاء !

    وأي كبرياء يملأ كلمتك وأنت تخاطبين بلال الأسود بـ : سيدي ! وإني لأزاحمك الكبرياء فأقول طوبى لي أن يكون سيّدي أيضاً ..

    منتهى الإلهام الجميل على متن هذه السحابة المازنة .
    أهلاً بك أستاذ أحمد
    كان صحابة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إذا أقبل أبو بكرٍ رضي الله عنه قالوا :
    أقبل سيّدنا ومعتق سيّدنا - أي بلالاً -

    اقرأ ما كتبه خالد محمّد خالد في رائعته ( رجال حول الرسول ) :

    ويذهب اليهم أبو بكر الصديق وهو يعذبونه، ويصيح بهم:

    (أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله)؟؟

    ثم يصيح في أميّة بن خلف: خذ أكثر من ثمنه واتركه حرا..

    لقد طابت نفسه وسعدت حين سمع أبا بكر يعرض ثمن تحريره اذ كان اليأس من تطويع لال قد بلغ في في نفوسهم أشده، ولأنهم كانوا من التجار، فقد أردكوا أن بيعه أربح لهم من موته..

    باعوه لأبي بكر الذي حرّره من فوره، وأخذ بلال مكانه بين الرجال الأحرار...


    وحين كان الصدّيق يتأبط ذراع بلال منطلقا به الى الحرية قال له أمية:

    خذه، فواللات والعزى، لو أبيت الا أن تشتريه بأوقية واحدة لبعتكه بها..

    وفطن أبو بكر لما في هذه الكلمات من مرارة اليأس وخيبة الأمل وكان حريّا بألا يجيبه..

    ولكن لأن فيها مساسا بكرامة هذا الذي قد صار أخا له، وندّا،أجاب أمية قائلا:

    والله لو أبيتم أنتم الا مائة أوقية لدفعتها..!!


    وخالد محمّد هو الّذي لقّب بلالاً بـ " الساخر من الأهوال "

    شكراً لك أخي
    شكراً لأنّك هنا

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ذات إنسان ! عرض المشاركة
    وسيدي أنا أيضاً !!
    ملحوظة أين كانت آنسة رياضيات فيما مضى ( ظلت أكثر من شهر ونحنُ لا نراها في الساخر ) !!
    شكراً يا ذات إنسان ، قريبةً ... لم تعد أشيائي !

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة في صمتك مرغم عرض المشاركة
    جميل جدا, بقدر إيمانهم
    جمعنا الله بهم
    ............
    تقبلي تحياتي !
    يا الله .. يهزّني هذا المديح .. يهزّني كثيراً !
    شكراً لأنّكم في الساخر تعملون كـ " جرعات تفاؤل " !!
    " لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدّوافع الّتي تنبع من نفسي الحقيقيّة، فلما كان الأمر بتلك الصّعوبة ؟ "
    مدونتي

  20. #20
    al3enawea عضو جديد
    تسلم يدينج...
    ومشكوره وما قصرتي...
    تحياتي
    ونتظر منك المزيد يا انسه رياضيات
    _______________________________

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •