Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 17 من 17
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119

    صـــدى الفكـــر .. دعوة للمشاركة ( 1 )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    صدى الفكر ، دعوة للمشاركة ( 1 )


    .

    ( الأشياء ليست كما نراها دائماً
    الكون يصدقنا ، وأعيننا كاذبة ! )
    هكذا يقول أينتشاين ..
    يقيناً بأنّ السماء التي نحسبها جداراً للأرض ، ما هي إلاّ هواءاً نتنفّسه بطريقةٍ أخرى !
    وأنّ الجدار الّذي يتصلّب أمامك في هذه الغرفة ، ليس إلاّ جزيئاتٍ تفرّقها المسافات ..
    والثواني ! .

    .
    .

    الرسم التجريديّ كان مرايـا البعض للتعبير عن الكون الّذي يرونه .. ولا نراه !
    ودموع الأطفال ..
    رؤيةٌ أخرى لصراخ الجوع ، والألم ، ورائحة الأمّهات ! .
    ماكس بلانك ، هو العالم الرياضيّ الّذي أراد أن يجعلنا ننظر إلى الحياة بعينٍ واحدة ، ببعدٍ واحد ، وبصدقٍ واحد ، فكتب نظريته الشهيرة ( النظريّة الكمّيّة quantum theory ) .

    ولا جدل في أنّك قد ( درست ) هذه النظريّة في إحدى المراحل التعليميّة
    هل تتذكّر :
    الطاقة = ثابت بلانك × الذبذبة !!!
    .
    .
    هذا ما تعلّمناه في المدارس ، وما تعلّمناه ليس إلاّ نصف العلم ..

    ونصفه الآخر هو فلسفة النظريّة الكميّة :
    فماكس بلانك أراد منّا أن ننظر إلى الحياة بعينٍ رياضيّة ، حياتنا كلّها بالأرقام ، الألوان موجات تتغيّر أطوالها / أرقامها فتؤثّر في بصر الإنسان ، رسائل الـ sms ، ضوء الشمس الأبيض ، غناء محمد عبده ، برامج الإذاعة ، الزلازل ، الساخر، كلّها مجرّد أرقام اختلف توزيعها ! .


    .
    .


    كم تؤثّر الفرضيّات العلميّة فينا والحياةَ ؟
    دونك القلم .. والكيبورد
    دع أفكارك تبحر في ( النظريّة الكميّة ) ببعدها الفلسفيّ ..
    وأبدع : " نصّـــاً مفتــوحاً "

    .

    .
    وتقبّلوا تحيّة مشرفي الفصل الخامس

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984
    أجد صعوبة في الإقتناع بنظرية ما لأن أحدا ما وإن كان عالما قد اكتشفها !
    دعك من أن العالم بشري يحتمل رأيه الخطأ كغيره ودعك أيضا من أن عددا لا بأس به من النظريات لاح بعد سنين من الإعتقاد بها أنها أقرب للتفاهة منها للخطأ ! ـ مقدمة لا تهم أحدا بالتأكيد ـ

    لا أذكر أني درست نظرية الكمية .. و حتى لو كنت درستها سأقول ما قلت قبل قليل كجواب مُنقدٍ مادام أستاذ الفزياء ليس هنا كي يثبت عبثي

    هذا تعريف بسيط وجدته في أحد المواقع

    ..أما النظرية الكمية فهي تهتم عموماً بالأجسام الصغيرة، كالقُسَيْمات particles التي يُعَد تحديبها للمكان–الزمان مهمَلاً لضآلته. تدريجيا أصبحت النظرة السائدة للقوى على أنها تبادُل لقُسَيْمات بين الأجسام المتفاعلة: فتنافُر إلكترونين (التفاعل الكهرومغناطيسي) يتم بسبب تبادُلهم الفوتونات ناقلة messenger photons، وليس بسبب تَضادِّهما. وقد عُمِّمَتْ هذه النظرة على بقية القوى، فافتُرِضَ أن الجاذبية تسري عبر تبادُل قُسيمات تسمى الغرافيتونات gravitons.

    على أيٍ أظن أن الموضوع ليس واضحا بما يكفي مثلا لو كان هناك تفسير مبسط و شامل في نفس الوقت للنظرية لكان أحسن حتى لا تكون النظرية في وادي و نحن في واد

    وجهة نظر !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    أهلاً بالغضب

    النشاط يهتمّ بالوجه الفلسفيّ للنظريّات العلميّة ، ولن ندخل في التفاصيل الفيزيائيّة لها .
    وليس شرطاً أن نؤمن بهذه النظريّة كي نتحدّث عنها ، يمكنك أن تكتب عن الأرقام كدخيلٍ يحوّل الحياة إلى أسواق أسهم ويقسّم النّاس إلى طبقاتٍ بغيضة ! .
    أرجو بأن تكون الفكرة قد وُضّحت الآن ..
    شكراً لاهتمامك أخي
    في أمان الله
    " لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدّوافع الّتي تنبع من نفسي الحقيقيّة، فلما كان الأمر بتلك الصّعوبة ؟ "
    مدونتي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    20
    أن الحياة قيمة متصلة ، تتراكم عليها كلها نتائج علاقاتنا الإنسانية بمن يحيط بنا مرهونا بظروف لم يكن لنا خيارا في انتقاء الأفضل منها .
    عندما عاتبتني والدتي على غيابي الطويل عنها ، وجلست تحثني تجاه التفكير بها كقيمة حقيقية تتطلب مني الاهتمام بتواجدها كقيمة مطلقة ، افترضت أن الكم الوحيد اذي يبيح لي الاستمرار في حياتي هو ان ان اكون منعزلا عن احداث القدر .
    حملت حبها وشوقها إلى منطق لا يمكن لقلبها فهمه ، ولكنه كافي جد لإسكاتها ، وذلك السكوت في حد ذاته قيمة تحطم كل القيم المبررة لأفكاري ومشاعري .
    وكما تعودت عليه حولت كل المشاعر إلى حقيقتها المادية والتي تمثل القيمة الكمية البسيطة التي تتراكم على شكل أحرف تعبر عن اعتذار مبهم في مضمونه ، يحاول التخلص من كآبة المنطر وسوء المنقلب ، ويحررني من الشعور بالذنب .
    سألتها هل كانت اختارت ان أكون ابنا لها ، أم انها رضيت بما قدره الإله ، ومارست غريزة الأمومة تجاهي بغض النظر عن قدري الذي سبق في اختيارها كوسيلة لوجودي في هذه الدنيا .
    وأخذت انظم شيئا يشبه الشعر ولكنه لا يعتبر سوى إنكارا لهذا الكم الهائل من التواجد المُبرر في هذا العالم ، والذي يتركز على مادية ما نبديه ، وليس على التقاط أثير يحاول التشبه بما نشعر به .
    وقلت في خضم ذلك :
    ابتدا عمري بنهاية نشوةٍ حلت فـي ليـل
    وانتفيت من العدامة وانكشف سر الوجود
    تمسك الاقدار امري رفضها شيءٍٍٍ يحيـل
    سالكٍ دهموم بحـرٍ قـاربٍ ريحـه تنـود
    مالت الكفة براسي عاجـزٍ فيهـا يخيـل
    وانعقد درب المسائل وانبنت فيه السـدود
    ما سكرت من الخمور الدايرة بكاسٍ طويل
    بس تعكس في عيوني فيض تنكره الحدود
    صاحبي حتى المتاهة دلهـا فكـرٍ يسيـل
    عقل راعيها يجاري مستحيلٍ مـا يهـود
    ساري ليلي تنيـره نجمـةٍ ماهـي دليـل
    ضايعٍ حر الارادة حتى في موته محسـود
    خالقي بسألك حكمة من يزال ومن يزيـل
    عقلي الممنوح منك مـا تهنـى بالخلـود
    وإن تعدتني المسائل بضرب برجلي السبيل
    صوب درب قد نسيته حافظن كل العهـود
    نجلتي بعين الموادع ترسل الدمع الكحيـل
    ينزل بخطن يزخرف يوم فرقاي الخـدود



    كنت أكذب جدا في افتراض وجود إمرأة أخرى يمكن لها أن تحل محل الأم ، ووظفت الخيال كي يخلق صورة وهيمة تبقيني في حالة نشوة مستمرة تعبدني عن الاهتمام بأي انثى في هذا العالم ، ولكن الأم لا تنتمي إلى أيقونة الأنثى التي نعبر تجاهها عن غرائزنا وشهواتنا ، هي قيمة فعلية ناتجة عن قدرتها التي منحها الإله في أن تحوي البويضات وتنتظر من يثير فيها قدرا تجاه مخلوق يظل متصلا بها حتى نهاية عمره .

    إن الكم الذي تخلقه الرياضيات لفهم الواقع ، يوقعنا في تناقض مع منطق القدر في أنه تجاوز لكل حدودنا العقلية ، وأرضاخنا لاعتبارات بسيطة من المشاعر العشوائية التي تتولد تجاه أشخاص آخرين ، لم يكن لهم خيار أيضا في تحقيق الرغبة النهائية للحياة والتي رتبها ونظمها الإله ، ليخلق عالما كبيرا يتحكم به ويبقيه خاضعا لكل ما يفرضه عليه من قيم وفضائل ، مطالبا بما يعاكس غرائزه الاخرى التي خُلق بها ، مقاوما لكل ما احتوته نفسه من بواعث للشر والسوء تجاه العالم وتجاه ما يحيط به .

    ليس على الأبناء في نهاية المطاف سوى التخلص من مفاهيم العلم التي تراكمت بطريقة عشوائية لهدف آخر لا يمثل إنسانيتنا وسوف نتجاوزها نحو احلام وامنيات ليست حقيقية ومطابقة لما يتأملونه منا
    إن المستقبل وإن بدا مهما للكثير ، فهو في حقيقته تافه مقارنة لما نملكه من مشاعر تجاه أولئك الذين كانوا سببا في تواجدنا .
    ابي الذي حرص على ان أفهم معادلات التفاصل والتكامل ، لم يشك يوما في ان هذا قد ينعكس بطريقة تجعله عنصر مجهول ينتظر من معادلات قدري التفاضلية والتكاملية تبريره بما يجعل له الحق في الاستمرار كجزء مهم وثابت لا يمكن الإستغناء عنه لحل المسألة الرياضية .
    لا أدري هل انا اجعل الأرقام في مقام اهم من الإنسان
    ان ان الكم الذي نطالب به لننال المغفرة والتسامح ، ليس سوى ثابت رياضي يرتبط بما نطبقه من معادلات مجردة تبتلع القيم وتخلق قيما أخرى أشد غموضا .
    بعيدا عن كل هذا
    اشتاق بكم يعادل حجم العالم
    وسرعة تعادل الضوء في انتظاره
    إلى حضن بسيط من امي ، لا ينتظر علامة = كي يحتوي ما ألم بي من تعاسة نتيجة كل هذا البعد .


    تحياتي
    عُدّل الرد بواسطة عثرة : 09-02-2007 في 07:03 AM

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    في داخلي
    الردود
    3,436
    لست أدري عنك ..
    !
    أما أنا فيجب أن أفهم أعرف ..أؤمن ..أتيقن !
    ....أفهم البداية والنهاية وإلى أية حدود ..وعند أية حدود.!
    وهل سيكون تفسيرك للحدود هو قوانين الطبيعة ام القوانين الرياضية أم القوانين الفيزيائية أيها يمكن أن يحكمنا أو يحكم بيننا..أن أتحدث عنها هكذا الأمر ليس سهلا أن أطلق العنان لأفكاري فلسفتي ..يقيني ..أقذفها في وجهة ورقة رقمية ..إن أخطأت لا أمزقها ..بل أعيد فتح أخرى ..أو أكبس delet!
    بأي منطق تريدني أن أتحدث وبأي شكل سأطرح فلسفتي للحياة والوجود والموت ..والأكوان المتوازية وسرعة الضوء الثابتة ..وتقوس الزمان والمكان ..وإنحراف في مسار النور!
    ويحهم هل ينحرف النور أبدا!!
    يقولون يسقط في فخ شباك للزمان وللمكان ..بحكم الثقل ..بحكم الجذب!!!
    لكنه لا يسقط..لكنه يسطع!

    بالتأكيد أنا لن أمسك المسدس* ....لأمر ما لن أفعل ..لا تشعرني الحيرة برغبة في الإنتحار ..لا أشعر بالحيرة أصلا ..!
    ولن أتساءل عن تلك المسافة التي تفصلني عن الجنة ..أو تبعد بك عن النار ..وكم أحتاج من وقت حتى أقطع رحلة المعراج..وكم بلغت سرعة البراق ..!

    لا زالت الشمس تشرق لي ولك ..وتسترق خلسة وقتا لتسجد عند العرش ..!
    لا زالت قطة شرودنجر ..حيّة ..رغم أنها ربما ميتة ..!**
    لا زلت هنا رغم أنني ربما هناك ..
    هل تشك في كل شيء..وهل أنا أشك ..في أي شيء..!

    القدرة التي أتحدث عنها لا تحكمها حدود ولا قوانين ..قالت لي ذات مرة .." إلا القوانين الثابتة فإن تلك القدرة لا تحكمها " ويحها ..ويح من أخبرها وعلمها ولقنها ..بل وتقدر ..!!بل وتفعل؟؟..!!!
    كم أعرف وكم أعلم ..وكم أتيه عزة أنني أفهم ..!

    لا شيء يهزم ذلك اليقين الذي لدي ..ولا حتى عدم يقينك ..بكل قوانينه وظواهره وحدوده التي عجزت عنها ..!
    ولا حتى حين يصف آلبرت عجزك بنقص في العلم ..وتخفٍ للحقائق سينجلي لكم مع الزمن ..!
    والزمن بيننا ..ماذا ستعرفون أكثر وإلى أين سيقودكم العلم ..يابلانك!

    إستمر في اللعب مع آينشتين على آلتك الموسيقة المفضلة وأنا سأظل أعزف على أوتار الإيمان ..ربما لأنني أختلف عنك بأنني آمنت ..علمت وعرفت الكثير والأكثر عن القدر والحتمية ..والشك واليقين .. عن تلك القدرة العظيمة ..والتي "لا تلعب _أبدا_ بالنرد" ..!
    هذا هو يقيني!..
    ولست أدري عنك //






    * بالإشارة إلى قول هوكنج:"كلما سمعت عن قطة شرودنجر مددت يدي نحو المسدس !!" .
    **بالإشارة إلى قطة شرودنجر في تجربة نظرية تدرس تأثير الحدث الكمومي على الحدث النمطي !

  6. #6
    هُنَا شَيءٌ مِنْ زُرْقَةٍ .....!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    ( بسم الله الرحمن الرحيم )


    .
    .
    زهرٌ ، برائحة الأرقام !
    .
    .



    فلتحمل سنابل على عاتقك ، إذا أراد الآخرون كسرة خبز خفّفوا حملها عنك ، وألقوا على ظهرك البسمات ! .

    .
    .


    كان صغيراً .. الطفل إذا ما غضب ، إليّ ألقى بحزنه وقال :
    - أحبّك حبّتين بس !
    ولم يكن يعرف بأنّ الحياة أقصر عمراً من أن نعدّ فيها حبّ الأصدقاء ! .
    - ... أصدقاءٌ نحن ، ألا تعترف بذلك ؟
    - صديقين ، ثلاثة ، أنا وأنتِ وبات مان ...
    نحن ملايين الأصدقاء ! .
    تتعلّق عينيه عيناي ، أردتُ أن أخبره بأنّ العبث بالأرقام الكبيرة يؤذي القلوب الصغيرة ...
    أردّتُ أن أحدّثه عن الحياة ، والطريقٌ يتوسّد أكفانه البعض
    ويعمره آخرون ..
    والبعض مثل " سالي " ، يشارك الطّريق هواءه ، ويجلس إليه بانتظار أحدٍ ما !
    - اسمع يا أحمد ، ستكبر يوماً ، هل ستظلّ الحيوانات والأشياء الصغيرة صديقةً لك ؟
    - كم سيصبح عمري حين أكبر ؟
    وأبتسم ، الأسئلة المنطقية تحمل إجاباتٍ وهمية دائماً ، هكذا أسئلة الأطفال ، وهكذا إجاباتنا ! .
    - ربّما تسع سنوات !
    - وكم كان عمري حين كان عمركِ تسعاً ؟
    - امممممم
    وأبحث عن علاماتٍ أرسمها للصغير ، فيدرك بأنّّ الإنسان يُولد من رحم الفناء ، ويموت في قبره ! .
    ( الأعداد اللانهائيّة تبدأ من الرقم صفر )
    هكذا أردّد دائماً ، لا أعرف بأنّ صفر الإنسان لا يحمله إلاّ إليه ! .
    يذكّرني الصفر بـ فيثاغورس ، وحديث الأرقام والنهايات ، فيثاغورس يُحدّثنا عن الأرقام كلّها ، لكنّه يغفل الصفر ! .
    وأفكّر اليوم ، كيف لّلذين لم يكتبوا الصفر في دفاترهم أن يسمعوا بكاء الفلك وضحكاته ؟
    هل كان فيثاغورس يأكل الخبز كلّ صباح ؟
    ما أعرفه بأنّه لم يكن مجنوناً حين رسم الأعداد مثل كائناتٍ تشرب الملح وتنام على ظهر البحيرات ، ثمّ صرخ بمن قبله ، أنّ الأرقام هي مبدأ الخلق ، بينما صافحه الّذين لحقوا به ، فالذرّات مبدأه ! .
    أحمد ينظر إليّ ، أيّ غرابةٍ تحملون في قلوبكم أيّهاالكبار ؟
    يحلم دوماً بأن يكبر ، سبع سنينٍ
    ( المدرسة مكانٌ جيّد للطفل
    والحياة أجمل رقمٍ تعدّ دوائر الأطفال ! )

    .

    .

    إحسان

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    تلكم الخانة
    الردود
    25


    ماذا لو كنت أفر من قدري ؟

    هل يجدي ؟

    هل أفر منه بسرعة الضوء ؟ لو فعلتها سأجد نفسي قد لاقيت قدري أيضا !

    أنا مؤمن ولم أكن يوما غير ذلك .. وأعتقد بأن الحياة نوعا ما في جانب من جوانبها أشبه ما تكون بممرات بيضاوية يدور فيها الكائن الحي مع الزمن

    هناك قوة جذب نحو المركز حب البقاء وقوة طرد نحو اللا معلوم أو لنقل المجهول أو بالأحرى الموت ..

    تبعا لنسبية الأشياء يمكنني الفرار من قدري نسبيا .. لو شئت الآن .. سأفعل بضعة أشياء جنونية نسبيا لغيري .. وسأذهب لكن لقدري المحتوم !

    أنا لا أعرف قدري تماما لكني أعرفه نوعا ما وهذا يكفي لجعلي أنطلق الآن بسرعة تقارب سرعة الضوء ناسيا أن العجلة من الشيطان .. ولكن ما الفائدة ؟

    أأفر من قضاء الله إلى قضاء الله ؟


    نعم ! ولم لا ؟ فعلها عمر !!


    لو فرضت أن هناك عدد لا نهائي من المسارات تحوي كل منها نقطة ..
    لو فرضت أني انطلقت من تقاطع حدث مع نقطة بداية على مسار بيضاوي آخر هي ( أ )لم تكن باختياري

    ومررت بنقط على مسارات أخرى هي (ب) و(ج) و (د) بعضها مختارا و الآخر لا ،

    هل بإمكاني اختيار التقاطع مع نقطة (هـ) واستبعاد نقطة (و) ،

    نعم ، حسب معدل سيري ، وتبرز معضلة أخر هل يمكن التحكم في معدل سيري ؟ نعم أنت مخير لا مسير في اختيار تلك النقاط لكن المحطات الكبرى في المنظومة و المحطة النهائية هي كائنة لا بد .

    قد أجد نفسي أرغب في التقاطع مع (هـ) لكن معدل سيري مرتفع بحيث لا أتوقف عندها وقد يتباطئ معدل سيري بحيث تتخاطفني نقطة( و ) رغما عني وأنا الذي عشت أهرب منها طيلة الدورة ،

    خلال تلك الانطلاقة المستمرة في المسار البيضاوي ستبرز فجأة نقطة تقاطع مع مسار يقترب زمنيا ومكانيا ليقلب الأمور و يغيرها ثم يخرج عائدا من حيث أتي بعد أن يكون قد قلب الأمر جيد لسيء أو العكس ، ولكنه دائما خير للمؤمن الذي يؤمن بالقدر خير وشره ، قد يتكرر هذا الأمر لكن لابد وأن يعود ذلك المسار مرة أخرى ليقلب الأمر ويدمر المنظومة بحيث تتزايد قوة الطرد و يخبو نجم حب البقاء لتصل إلى النهاية المحتومة لأي كائن حي والخروج من المنظومة الخيالية عبر قوة الطرد المركزي ثم التفتت إلى المنظومة الحقيقية الأبدية حيث لا نسبية وشكوك وفرضيات بل عين اليقين .

    أما إذا أردت الحياة من جانبها المطلق فهي كما نعرف خط مستقيم منه خطوط فرعية ( مصائب – شهوات – ملذات – فتن – ابتلاءات – طول الأمل - إلخ ) إذا فاتك هذا ينهشك ذاك و الكيس الفطن من حافظ على صراطه مستقيما حتى النهاية بعيدا عن رجس النظريات .. !!
    عن علي رضي الله عنه : ( لولا أن الكلام يعاد لنفد )

  9. #9
    إني خارج التغطية... أريد أن أبتعد عن جو ال...
    لنترك المساحة للمبدعين

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    ما زلت أبحث عني
    الردود
    279
    1000111010011100011000011001
    24841x15346=156411654E
    حيث E = غلط!!
    أنا الآن لست مداد الموت!! أنا 25461546544645124 مجموعة أرقام
    انتي بقؤولي ايه؟ اصحى أمي تسمعك..
    أنا في نظري كلما زاد عدد الشعوب العربية زادت الهمجية..
    وكلما اجتمع الحكام زادت المصائب والآلام = تناسب طردي
    إلا أن تأتي طائفة تنزع إشارة (-) من أمام شعوبنا الناقصة وذلك بضربها بمعامل السيف حتى تعود أمتنا إيجابية لها حاكم واحد غير قابل القسمة على 2..
    ويلغي كل المجموعات التي لا تنتمي إلى س حيث س هي الدولة الإسلامية..
    ورجاء في الموضوع القادم دعونا نضع فرضية الجاذبية بتاعت نيوتن
    شدة جاهل تنفع .. خير من نفاق محب يضر






    خرجنا من السجن شم الأنوف كما تخرج الأُسـد من غابها

    نمر على شفرات السيــوف ونأتي المنية من بابهـــا

    ونأبى الحياة إذا دنســــت بعسف الطغاة وإرهابـــها

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    في العالم الأسلامي
    الردود
    25
    عندما يعم الضباب الكون فأنك قد لا تتبين الشيئ الذي أمامك....وعندما تحاط الفكرة بغبار الغموض فأنت لن تتبيين الحقيقة من كل ما يكتب....ما أروع الوضوح للعابرين إليك في هذا الطريق المظلم بلا ليل0

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    لن تزيد القضمة من كعكتي المفضلة لذة ، إن عرفت كم من جزئيات السكر فيها .
    لن أكون أكثر شاعرية إن عرفت عدد بحور الشعر واسمائها وعدد تفاعليها . لن أكون أكثر صدقاً إن حفظت تعريف الكذب والصدق والفرق بينهما .
    لن يجدي نفعاً أن أعرف أن السعادة هي سيلات كهربائية تجتاح ضفائري العصبية التي أعج بها .

    وعلى من وهب طفرة في التفكير أن يجلب لي الحقائق كي أعرفها لا أن استخدمها في تعاملي مع الأشياء.
    يحدوني نصب من حقيقة أن فهم الحياة يزيدها تعقيداً حد الألم .

    ---------------------------

    علمت من الوهلة الاولى أني كنت على خطأ في الأمر الذي أعول عليه بالذات . لكن وهج التجربة . ربما سكر التأرجح في الاحتمالات كان أكبر من أن يقاوم، أشد وطأة على ما تحجر مني وهمش لفترة طويلة .
    سعيد أني أخفقت فلم يعد هناك داعي لتقبل تبعات شعور مات في أوجه ،وأخر مراحل تطوره .

    شعور المداهمة جميل كذلك وهج البغتة . شي مثل الهبوط بقوة في قطار بمدينة ملاهي مصممها مجنون . ومغامر .

    أدعي لي أن أفيق من تلك اللحظة بالذات حين تحول عادم السيارات لعطر أخاذ وأصبح كل شيء يأخذ منحى كريكتوري مضخم من جمال أتصوره حقيقية مع علمي أني أهذي أو سوف أموت بعد دقيقة .
    يختصرني الفرح في طفل أرعن ، أو مهرطق يدعي أن الملائكة صافحته منذ قليل وأقرأته السلام لأهل الأرض عدى بضعة اشخاص سوف أنتقيهم لاحقاً .

    عدوني أن لا تخبروا الفيزياء بجنوني ، عدوني أن لا تتدخل الكيمياء بكل جلال قدرها بما سوف ينضح مني من أباريق الفضة التي تعج بماء الورد .
    ولا تدخلوا ايضاً السحر والشعوذة في الأمر فليس هناك طلسم يصمد أمام وضوح جبين يفك المغاليق في غياهب الهم .
    عدوني أن تنحروا اينشتاين على بوابة اسواري في لياليّ الوْضْح .
    لم يعد للكم داعي فكيفها أخبر الجميع أنه عربيد يخربش على جدارني ما يشاء من شتائم لكل حقائق الأرض .لكل كياسة تقتطع منك بحجم ما تبقى منك لتتنفس . ستروني عندما يهرب علماء المعادلات من أمام رماحي المشرعة في وجه رقم 2 بالذات أو ربما 4 ولن يكون أي رقم بمنأى من رماحي عدى رقم واحد تحدياً وليس كونه يحمل خاصية رياضية بل كونه ممشوق القاوم لا غير .
    فهل لأحد هنا أعتراض على فرحة لا علاقة لها بفيزيائكم أو كيميائكم الشمطاء

    أنه أنا حين أريد فقط .

    لذلك أخلق ما تريد وقبل هذا كن ذا قبلية لذلك .
    توهج لتنير لا تكترث بلقليل من الحرارة تدسها الفيزياء في اوصالك , ولا لزوجة تأزها الكيمياء في زيت توهجك . لا عليك كلهم أعداء يا صديقي .

    بخير كونوا
    بعض جنون كتب في التو واللحظة
    (سلام)

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    المكان
    مدينه الاحزان
    الردود
    34
    تسلمين ع الموضوع
    مع حبى ودعواتى وخالص امنياتى

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    87
    كل ما أعرفه أن الرياضيات ثقيلة طينة على قلبي
    يا حبني للتدبير المنزلي يوسع الصدر

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    4
    لا أدري أيؤسفني أم يسعدني أن أكون آخر من يرد على دعوتك لي للإبحار في عالم الكتابة ساخراً من كل شيء حتى من نفسي دائماً وليس أحياناً .. لا أحب الإستعجال في حياتي فدائما مايرتبط بالسلامة إسمي .. قرأت وقرأت ومازلت أقرأ لكل الساخرين المبدعين .. أيقنت أنني أمام حرب ضروس مع الكلمة كي أجاري الركب على الأقل .. فأيقنت أن التريث خير بداية .. لا أريد أن أكتب لمجرد الكتابة ولا لمجرد السخرية .. أريد أن أكتب ليرتاح ضميري ...

    ودمتم عابرين على ضفاف الكلمة .. ساخرين من الحروف التي تحملكم ..

    ملاحظة :

    الضمير : هو الشيء الذي ينام عند الحق .. ويصحو مع غياهب الظلم ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    المكان
    موطن الخلافة
    الردود
    209

    Post




    قبل التحرير أحييك عزيزي التعبير

    شفرة سخرية تفككت إلا من سخريتها !!!

    حيث أن 1 + 1 لا يساوي 2

    لكل فعل ردة فعل معاكسة له في الاتجاه مساوية له في القوة

    وماذا عن فعلين !!!

    نضعهما في جهة واحدة فلن يكون هناك ردة فعل

    لكل فعلين صفر ردة فعل مجارية له في الاتجاه مضاعفة له في القوة

    التحليل / (( كلما قلّت ردود الأفعال زادت الأفعال ))

    والأرقام تجرّ الكلام لكل مفعول به فعل نتج عن فاعل

    قاعدة مظطربة تَجُرّها عربـَ ـةٌ قاعدة ؟

    وفيها/ 1 ضَرَبْ 10.000.000 يبقى 1

    وَ 10.000.000 لا تضرب 1 فيبقى 1

    ومنها نتعلم ترييض الفقه

    فكما تختلف القواعد الرياضية حسب اختلاف المكانة

    فقد تختلف الفتوى حسب الزمان والمكان

    فلو تَغَيّرَ القاعدين لَعَلَّ القواعد تتغير .

    فلا تكترث!!!
    من أين أبدأ والقوافـي مثقلـة=وحروفها نـارٌ تراهـا مشعلـة
    بدمي أصوغ لحونها ومدامعـي =هي أحرفي هي كالسهام المرسلة
    إني سأرسلها لقومي ياتُرى =هل تسمع الآذان أم هي مقفلـة
    سطّر حروفك يا شويعـر إنهـا =آهاتُ قلبٍ يشتكـي مـن آكلـة

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    68
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة السناء عرض المشاركة
    إستمر في اللعب مع آينشتين على آلتك الموسيقة المفضلة وأنا سأظل أعزف على أوتار الإيمان ..ربما لأنني أختلف عنك بأنني آمنت ..علمت وعرفت الكثير والأكثر عن القدر والحتمية ..والشك واليقين .. عن تلك القدرة العظيمة ..والتي "لا تلعب _أبدا_ بالنرد" ..!
    هذا هو يقيني!..
    ولست أدري عنك //
    ولعلكِ أخطأتِ حين ذكرتِ أسم إينشتاين هنا؟

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •