Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 79
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1

    رحلة الأسى والشجى


    هلْ قطّعتكَ سهامُ الحبّ يارجلُ
    وهلْ دهاكَ الهوى والأعينُ النّجُلُ


    أم صارعتكَ شجونٌ تصطلي حِمَماً
    فرحتَ تشكو وأنتَ الفارسُ البطلُ


    وهل حسيسٌ من الأشواقِ مسعرةٌ
    قد ألهبتكَ فهاجَ الوجْدُ والغزلُ


    ورأسكَ الحرّ قد لاحتْ عوارضُهُ
    شيباً وأنتَ شبابٌ نبضُهُ أملُ


    هيّا أبحْ ياسفيرَ الحزنِ في عَجَلٍ
    عن سرِّ قلبٍ شُقِي أم أنَّهُ عَضِلُ


    وسيّرِ القافَ في بحرِ الشجى زمراً
    فأصدقُ الشعرِ ماقد كانَ يشتعلُ


    وأجملُ الشعرِ أنهارٌ مُرقرقَةٌ
    وأقبحُ الشعرِ مافي حرفِهِ وشَلُ


    أجابَ في حسرةٍ منْ بعدِ زفرتِهِ
    هل يزدهيْ الروضُ والأحرارُ تقتتِلُ


    والزهرُ ماأبهجتْ في الصبحِ نضرتهُ
    في أرضِ قفرٍ جفاها الوابلُ الهَطِلُ


    والشوكُ يحيا إذا عاشتْ شرائكُهُ
    ويذبلُ الزهرُ طوراً حينَ يُختزلُ


    ودوحةُ العشقِ إنْ غنّتْ بلابلُها
    غدا ستبكي وليس الجرح يندملُ


    نجدان والمرءُ في إدراكِهِ عِبَرٌ
    شرٌّ وخيرٌ إذا ماراحَ يمتثِلُ


    دينا لها في خضمِّ القولِ مُعتركٌ
    والفعلُ مارامهُ التسويفُ والكسلُ


    رأيتُ في عينهِ يأساً يمورُ بها
    والصوتُ ينتابُهُ التنهيدُ والمللُ


    فقلتُ هلاّ تجلّيها مُداهمةً
    قالَ الأعادي وجيشُ الحقدِ مُقتبِلُ


    أحاولُ البوحَ عن أعماقِ مُختنِقٍ
    لكنْ خشيتُ من الأوباشِ تحتفِلُ


    عُدّل الرد بواسطة خالد الحمد : 18-03-2007 في 06:44 PM سبب: سقوط حرف التاء من تقتتل شكرا للدكتور فايز

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    لست متأكداً أنني أعيش !!
    الردود
    809
    رائع يا أبا علي
    هفهافة تنساب مثل الألق

    و لكنها ( تقتتل) ليست ( تقتل ) أليس كذلك ؟

    و حسرة الشيب تداهمك و لكن قلبك يشتغل أملا قبل أن يشتعل الرأس شيبا


    لك الود على هذه الرائعة .

    فايز

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الرياض
    الردود
    1,182
    فقط لأحجزَ مقعداً ..
    في الصف الأول .. ثم إني سأعود ..
    .
    .
    بخصوص يقتتل .. كنتُ سأسبق فائزاً فسبقني ..
    .
    .
    عُدّل الرد بواسطة عبيرمحمدالحمد : 18-03-2007 في 07:39 PM سبب: لأنني فُهِمْتُ خطـأً

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    لست متأكداً أنني أعيش !!
    الردود
    809
    أجل أنا الشقي اللي عاج على رسم يسائله هاه

    طيب يا خرقاء ( بعد ترى الخرقاء كلمة تقولها العرب و لا تريد معناها أحيانا ً )

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    شمالاً باتجاه القلب ..!!
    الردود
    2,618
    وأنا أيضاً سأحجز مكاناُ هنا للمشاكسة طبعاً
    وأنت تعلم يا أبا علي أنني لا أستغني عن مشاكستك
    بل بوجه عام لا أحبذ أن يفوتني أي هوشة أو خناقة أو نقاش ...
    س
    أ
    ع
    و
    د
    إن شاء ربي ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الرياض
    الردود
    1,182
    وبين ثلاثةٍ .. الحبُّ أضعَفُهم .. دعنا نصفِّقُ للقوّة ..!
    لم نعد لنسمعَ حسيسَ الألم حين يرتدي الشعرُ من الصدقِ والحكمةِ حُلّةَ المَلِك,
    ولستُ إن قلتُ شيئاً هنا ذا بال إلا ناقلةً بديعةَ التِّــهاميِّ يومَ قال :
    ليسَ الزمانُ وإن حَرَصْتَ مُسالِماً .. خُـلُقُ الزمانِ عداوةُ الأحرارِ
    إنـِّي لأرحَمُ حاسدِيَّ لـِحَرِّ ما ... حملَتْ صدورُهـُمُ من الأوغارِ
    لاذنبَ لي, قد رُمتُ كتْـمَ فضائلي.. فكأنما بَرْقَعْتُ وجهَ نـَهاري
    .
    .
    ثم إني سأحملُ مجهراً وأتفحصُّ التوالي, فاسمح لي بذا يا خالد..

    وهل حسيسٌ من الأشواقِ مسعرةٌ
    قد ألهبتكَ فهاجَ الوجْدُ والغزلُ
    أزعم هنا الصفة واجبةَ الإتْبَاعِ للموصوف تذكيراً أو تأنيثاً .. فماللحسيسِ مذكراً وصفته (مسعرة) مؤنثةً ؟
    وإن كنتَ تُريدُها صفةَ الأشواق؛ فإني أزعم الصفة تتبعُ موصوفَها إعراباً فمالك رفعْتَها, وموصوفها مجرور؟
    هذا هو مرادُك على مابدا من دلائلَ في الشطر التالي, فليسَ إلاّ قلبُ ضمةِ (مسعرة) كسرةً , ويستقيمُ الأمر تماماً.

    .
    .
    .
    هيّا أبحْ ياسفيرَ الحزنِ في عَجَلٍ
    عن سرِّ قلبٍ شُقِي أم أنَّهُ عَضِلُ
    وهنا, أعجبني تصريفك الفعل(باح بالسر) إلى (أباح بالسر) وقد ظننتُه مُشكِلاً حتى فِئْتُ إلى لسانِ العرب فتفيَّأتُ هنالكَ ظلاً ..
    غير أننا سنعود لنختلِف على حرف التعدية, فهو الباءُ لا (عن) ولو قلت: بسرِّ قلبٍ
    لم يختلَّ الوزنُ, فلا تشذّ يا شاعرُ دونَ اضطرارْ!

    .
    .
    والشوكُ يحيا إذا عاشتْ شرائكُهُ
    ويذبلُ الزهرُ طوراً حينَ يُختزلُ
    وهنا .. فهمتُ – إن حالفني الفهم- أنّ المرادَ بالشرائك (الزهرُ) فهو قَسِيمُ الشوكِ في الغصن .. أليس؟
    وفي البيت جمالٌ يا خالد, فالشوك يتطفل ليعيشَ بإزاءِ الزهر الجميل, ويغْتَذيَ على مائه, لكنه لا يموتُ بـِموته!
    ألا تراه سيبدو أجمل وأبهى لو قلت: والشوكُ يحيا وإنْ ماتت شرائكُه, ففيه تكنيةٌ عن قبح هذه الدنيا حينَ الشوك لا يتأثر بموت الزهر, على حين تطالعنا البدعة الجميلة في الشطر الثاني: لكنَّ الزهر الجميل يموتُ بمجرد نزعِهِ من الغصن!
    أليستْ مفارقةً أليمةً إزاءَ ارتكاباتِ الحياةِ في حقِّ الطيبين؟
    (وجهة نظر , بنيتُها على فَهمٍ خاص)

    .
    .
    فقلتُ هلاّ تجلّيها مُداهمةً
    قالَ الأعادي وجيشُ الحقدِ مُقتبِلُ
    وهنا, تلزمك نقطتان رأسيتان بعد قال, لنعرف حدودَ القول, وهو عبارة: الأ
    عادي وجيش الحقد مقتبلُ
    فلربما ظنّ القاريء لوهلة أن فاعل القول هو الأعادي, وإنما هو الشاعر.
    .
    .
    .
    شكراً أنِ اتسع مكانُكم لثرثرتنا, وشكراً أكثر لمزيدِ الإمتاع هنا
    ثم
    دام العطاااء
    .
    .
    عبير

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    644
    خالد الحمـد .. علمنـي كيف نطقـت بهـذه وأعطيـك نظيرذلك كرسي دوّار

    أعجـز عن الـرد في اصطفـاف شموس الشعـر للـرد على قصيـدتك .. ولكـني أقـول لك شكـراً لأنـك أمتعتنـي .

    أنالك الله ماتريـد

  8. #8
    أحاولُ البوحَ عن أعماقِ مُختنِقٍ
    لكنْ خشيتُ من الأوباشِ تحتفِلُ

    يالروعتك ياخالد .. سلمت أيها الشاعر .. مودتي شديدها لك .. ودمت بخير وسلام ,,

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    اليمن
    الردود
    1,009

    Smile

    الكريم...خالد الحمد
    جميلة مزدانة بمسحة حزن رقيق...أتينا نضع باقة ورد قبل أن تشغل بما قرأناه في الأعلى
    لك تقديري العميق...دمت معطاءا.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    أخي الحبيب فايز الشمري

    كان مرورك في المرات الماضية كالهفوف

    لكن زورتك هذه لها طعم خاص

    كطعم خلطة الكنتاكي السريّة

    ممتن لحضورك يافايز

    دمت محلّقا ومغرّدا أيها العندليب

    همسة: أرسلت لك مع طائر سليمان رسالة على الخاص أتمنى

    أن تكون قد وصلتك
    عُدّل الرد بواسطة خالد الحمد : 19-03-2007 في 05:04 PM

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    الشاعرة عبير

    أشكركِ على إطرائكِ وهذا كثير بحقي ولا أستحقه لولا سمو فكرك

    وقد سررت والله بقراءتكِ للنص وتشريحكِ وتحليلكِ له فهو قبس

    هنا وقد شرفت بمروركِ

    وهل حسيسٌ من الأشواقِ مسعرةٌ
    قد ألهبتكَ فهاجَ الوجْدُ والغزلُ


    مارأيكِ لو جعلنا مسعرة خبرا لمبتدأ محذوف تقديره هي

    بالنسبة هنا أشواق لا أدري هل تعتبر معرفة بأل بحيث لايجوز جعل مسعرة

    مجرورة بالكسرة هذا مايتضح من لفظة الأشواق بأنها معرفة بأل ظاهريا

    ومسعرة نكرة لكن لم والله أبحث مسألة ال هنا

    كما أنه قد يأتي سلطان ويجعل مسعرة حالا بحيث تكون حالة كون الأشواق مسعرة

    والتأويلات كثيرة في هذا

    هيّا أبحْ ياسفيرَ الحزنِ في عَجَلٍ
    عن سرِّ قلبٍ شُقِي أم أنَّهُ عَضِلُ


    لعل حرف الجر ((عن)) يأتي بمعنى الباء كقول الله تعالى: (( وماينطق

    عن الهوى ))

    والأمر هنا سهل وسمح ياعبير

    بالنسبة للشوك والزهر فهو أمر ذوقي وأحترم رأيك الجميل

    فقلتُ هلاّ تجلّيها مُداهمةً
    قالَ الأعادي وجيشُ الحقدِ مُقتبِلُ


    هنا عبير أعتقد أن المعنى واضح ولايحتاج إلى نقطتين

    أشكرك عبير بأن أطلت المكوث وقضيتِ وقتا طويلا هنا

    وهذا شرف وترف للنص وصاحبه

    نحتاج إلى قراءات عميقة كقراءتك كي نثري الساحة

    دام العلم والوئام

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سـلـطـان !! عرض المشاركة
    وأنا أيضاً سأحجز مكاناُ هنا للمشاكسة طبعاً
    وأنت تعلم يا أبا علي أنني لا أستغني عن مشاكستك
    بل بوجه عام لا أحبذ أن يفوتني أي هوشة أو خناقة أو نقاش ...
    س
    أ
    ع
    و
    د
    إن شاء ربي ..
    صديقي الشاعر سلطان

    لا فديتك بلا هوشة وبلا إزعاج نفسي طالعة مع خشمي توني جاي من الديرة

    تعرف مشاوير الرياض مزعجة

    أتشرف بك ياسلطان في كل وقت فافعل ماشئت في القصيدة

    واستخرج مساوئها وعيوبها ودع محاسنها إن وجدت ومكانك القلب والعين

    مكانك محجوز ومكانه درجة الأفق وكرسيك عرش القلب

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الرياض
    الردود
    1,182
    أحسنت أحسنت ..
    وقد غابت عني فاعذر جهالتي ..
    هي كما قلت, ولا تصريف لها الا الانتصابُ على الحالية
    .
    .
    بوركت خالد
    .
    .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2000
    المكان
    الرياض
    الردود
    531

    Red face

    من قبل أن أقرأها، وأنا أقول...
    ليسامح الله أبا علي...
    سيرهق قلبي ولا شك..
    ولا شك أنك كنت "قدّها"..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    شمالاً باتجاه القلب ..!!
    الردود
    2,618
    الشاعر الغالي خالد الحمد
    كنت حاضرا هنا بشحمك ولحمك واحاسيسك في القصيدة
    هذه ليست قصيدة إنما هي خالد الحمد بشحمه ولحمه .
    لكني وعدت بمشاكستك :

    هلْ قطّعتكَ سهامُ الحبّ يارجلُ
    وهلْ دهاكَ الهوى والأعينُ النّجُلُ


    أستاذي أجد أن الفعل " قطعتك " لايناسب الفاعل "سهام" ، فالتقطيع أظنه للسكين غالباً ، وكان بودي أن يكون هنا فعل أكثر ملائمة .
    لكن المطلع بجملته أعجبني وكان قوياً في تساؤله .



    وهل حسيسٌ من الأشواقِ مسعرةٌ
    قد ألهبتكَ فهاجَ الوجْدُ والغزلُ

    البيت هذا موضع النقاش اجد أنك يا سيدي أنثت الحسيس ولابد ، والدليل قولك " ألهبتك " وعليه فأؤيد رأي الشاعرة عبير الحمد القديم وانتقاده في الرواية الولى عنها رحمها الله .

    ورأسكَ الحرّ قد لاحتْ عوارضُهُ
    شيباً وأنتَ شبابٌ نبضُهُ أملُ

    هذا بيت جميل والله ، لكن الرأس مؤنثة أيضاً كما أزعم وعليه فـ الحر / عوارضه تحتاج لإعادة نظر أو دليلاً على صحة تذكير الرأس


    وسيّرِ القافَ في بحرِ الشجى زمراً
    فأصدقُ الشعرِ ماقد كانَ يشتعلُ

    القاف كلمة مجيرة في نظري للشعر الشعبي ويطلقونها على الشعر .
    وهل لها أصل فصيح ؟!
    بالمناسبة كنت أقرأ في تفسير قوله تعالى ( ق والقرآن المجيد ) وجدت أن عوامنا يفهمونها على أن قاف هو جبل في الجزيرة وهو وارد في أشعار بعضهم ، وكنت أحسب أن هذه الآية ليس فيها هذا القول إلا أنني وج\دت تفسيرا يدل على قولهم
    ما العلاقة هنا ؟
    لا أدري




    وأجملُ الشعرِ أنهارٌ مُرقرقَةٌ
    وأقبحُ الشعرِ مافي حرفِهِ وشَلُ

    هنا كلمة الوشل فيما أظن معناها الاجتزاء والأخذ بالدلو من لنهر أو منبع الماء
    واحفظ بيتا لابن الوردي في لاميته فيه :

    ملك كسرى عنه تغني كسرةٌ
    وعن البحر اجتزاء بالوشل !

    وعليه
    ما معنى أن يكون في الحرف وشل ؟!
    أجد أن كلمة الحرف لو استبدلت بما هو أعم لكان أنسب في وجد الاجتزاء منها .



    والشوكُ يحيا إذا عاشتْ شرائكُهُ
    ويذبلُ الزهرُ طوراً حينَ يُختزلُ

    هنا بيت جميل في معناه لكني لا أجد حاجة لكلمة " حينا " بل لابد أن يختزل .



    دينا لها في خضمِّ القولِ مُعتركٌ
    والفعلُ مارامهُ التسويفُ والكسلُ

    أظنها دنيا وليت دينا !

    بح يا أبا علي ولاعليك ممن يحتفل لحزنك ...
    فديت حرفك لموجوع ..
    ودمت للروح العالية والهمة الصادقة .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    هناك
    الردود
    889
    أترك النقد كالعادة لأهله كفانا الله شرهم

    وهي يا خالد من جميلك وربي

    هفهافة بحق بل ومتألقة بهفهفتها
    فلا تحرمنا من هفهفاتك

    أخوك المهفهف الصغير

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    91
    أحاولُ البوحَ عن أعماقِ مُختنِقٍ
    لكنْ خشيتُ من الأوباشِ تحتفِلُ

    **********

    سلم فلبك ايها الشجي
    اجد هنا خيط وصل انا اولى به

    لك الود والتقدير

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    أخي الأحب الشاعر العذب سلطان

    أنا مدين لك بهذه القراءة الجميلة ومثلك صديق ونديم أشرف

    بمروره حتى ولو جاء للمشاكسة

    هلْ قطّعتكَ سهامُ الحبّ يارجلُ
    وهلْ دهاكَ الهوى والأعينُ النّجُلُ

    أستاذي أجد أن الفعل " قطعتك " لايناسب الفاعل "سهام" ، فالتقطيع أظنه للسكين غالباً ، وكان بودي أن يكون هنا فعل أكثر ملائمة .
    لكن المطلع بجملته أعجبني وكان قوياً في تساؤله


    قصدت ياسلطان برشق السهام الكثيرة حتى أنها قطّعتك وهي مبالغة وكناية

    وهل تصدق بالله ياسلطان أن في النفس منها شيئا عندما كتبتها ولكني قلت لعلها للمبالغة

    وسوف أعيد النظر وأتدبرها

    وهل حسيسٌ من الأشواقِ مسعرةٌ
    قد ألهبتكَ فهاجَ الوجْدُ والغزلُ
    البيت هذا موضع النقاش اجد أنك يا سيدي أنثت الحسيس ولابد ، والدليل قولك " ألهبتك " وعليه فأؤيد رأي الشاعرة عبير الحمد القديم وانتقاده في الرواية الولى عنها رحمها الله .

    حبيبي سلطان الجملة هنا استفهامية فيغلب فيها أن تكون فعلية وحسيس فاعل لفعل مقدّر

    ومن تدلّ على السببية فالمعنى بسبب الأشواق وكلمة مسعرة والجملة بعدها قد

    ألهبتك حالان

    ولي فيها والله ياسلطان مخارج أخرى وتأويلات غير ماذكرت لك فأنت من المؤلفة

    قلوبهم ولا أريد أن أكثر عليك من الزن .... الحميدة خشية تنطعك

    ورأسكَ الحرّ قد لاحتْ عوارضُهُ
    شيباً وأنتَ شبابٌ نبضُهُ أملُ
    هذا بيت جميل والله ، لكن الرأس مؤنثة أيضاً كما أزعم وعليه فـ الحر / عوارضه تحتاج لإعادة نظر أو دليلاً على صحة تذكير الرأس

    يقول أبوسفيان الثوري: التشدد كلٌّ يحسنه والفقه بالترخص

    لا أدري سلطان عدم إجازتك للشطرة الأولى وجعل الرأس مؤنثا فقط

    حدثنا ‏ ‏حجاج ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ليث ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عمرو بن الحارث ‏ ‏عن ‏ ‏بكير بن عبد الله ‏ ‏عن ‏ ‏شعبة ‏ ‏مولى ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏أو ‏ ‏كريب ‏ ‏مولى ‏ ‏ابن عباس ‏
    أن ‏ ‏عبد الله بن عباس ‏ ‏مر ‏ ‏بعبد الله بن الحارث بن أبي ربيعة ‏ ‏وهو ‏ ‏يصلي مضفور الرأسمعقودا من ورائه فوقف عليه فلم ‏ ‏يبرح ‏ ‏يحل ‏ ‏عقد رأسهفأقر له ‏ ‏عبد الله بن الحارث ‏ ‏حتى فرغ من ‏ ‏حله ‏ ‏ثم جلس فلما فرغ ‏ ‏ابن الحارث ‏ ‏من الصلاة أتاه فقال علام صنعتبرأسيما صنعتبرأسيآنفا قال إني سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ ‏مثل الذي ‏ ‏يصلي ورأسهمعقود من ورائه كمثل الذي ‏ ‏يصلي مكتوفا

    ((لا تكن رأساً فإن الرأس كثير الأذى ))

    وسيّرِ القافَ في بحرِ الشجى زمراً
    فأصدقُ الشعرِ ماقد كانَ يشتعلُ
    القاف كلمة مجيرة في نظري للشعر الشعبي ويطلقونها على الشعر .
    وهل لها أصل فصيح ؟!
    بالمناسبة كنت أقرأ في تفسير قوله تعالى ( ق والقرآن المجيد ) وجدت أن عوامنا يفهمونها على أن قاف هو جبل في الجزيرة وهو وارد في أشعار بعضهم ، وكنت أحسب أن هذه الآية ليس فيها هذا القول إلا أنني وج\دت تفسيرا يدل على قولهم
    ما العلاقة هنا ؟
    لا أدري


    ومن جيّرها للشعر الشعبي فقط فالفصيح والشعبي يشتركان

    ولا تجيب طاري الشعر الشعبي فديتك ترى يجونك الخلف وربعه

    ويحوسون مريرك

    على كلِّ حال قاف وقوافي وقافية ووو ولا ضير في ذلك

    وأجملُ الشعرِ أنهارٌ مُرقرقَةٌ
    وأقبحُ الشعرِ مافي حرفِهِ وشَلُ
    هنا كلمة الوشل فيما أظن معناها الاجتزاء والأخذ بالدلو من لنهر أو منبع الماء
    واحفظ بيتا لابن الوردي في لاميته فيه :

    ملك كسرى عنه تغني كسرةٌ
    وعن البحر اجتزاء بالوشل !

    وعليه
    ما معنى أن يكون في الحرف وشل ؟!
    أجد أن كلمة الحرف لو استبدلت بما هو أعم لكان أنسب في وجد الاجتزاء منها


    رأيك جميل ياسلطان ولكن قصدت بالوشل القلة

    الشعر يصبح قبيحا إذا كان في حرفه وشل

    بلا معنى أو فيه ركاكة وهكذا

    أتمنى أن تكون الفكرة وصلتك

    وبالنسبة لكلمة حين فرأيك أحترمه وأقدره

    ودينا نعم هي دنيا

    شكرا لك ياصاحبي على وقوفك طويلا مع القصيدة

    وهذا مايؤنسني ويشرفني

    وسوف أظل أبوح وأبوح

    كن قريبا


  19. #19
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المكان
    جدة
    الردود
    1,432
    شدني قبس من نور

    فدلفت هنا
    فوجدت مشكاة من الجمال

    خالد الحمد
    قصيدة أمتعتني كثيراً

    دمت مطراً
    لك تحياتي

  20. #20
    شاعر .. وربي ..
    كنت متأكد من أني سأجد مايبل الصدى , ويروي الظمى
    شكراً لك يا أباعلي كرم الله جبهتك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •