Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 51 من 51
  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562


    هديته لنورا




    تذكّرتها،
    وكـنتُ ملمّاً
    بذاكرات القلوب
    وأجبرتها ،
    على اختراق المواجع
    حديثاً إذا ما الأمور
    استقرّتْ،
    وهـسهسَ في الجوف حبٌّ قديم
    أسيرُ ويسري معي رحيقُ
    شفاكِ
    ولكنني أتعسُ العاشقين
    فلا قابلتِني ،
    ولا ترسّخَ في ذهنيَ
    الاشتياق
    حنانٌ جميلٌ
    وكلُّ حناني اختفى حسبما تزعمين
    وبعضُ بقاياكِ ،
    لو تعلمين
    هي المعضلاتُ تسّوي أموري ،
    إذا ما مررتُ ،
    بأنفاس روحكِ، والمغرمين
    سريعاً مررتُ بأطلالكم ،
    فهل تعذرين؟
    و هل
    تـولدُ الأمنياتُ ببحرِ سماكِ؟
    ألم يسمع المتعبين؟
    دقيقَ اضطرابي ،
    إذا
    ما تداعتْ بقايا السنين؟
    ألم يصرخ الوجد في جانبيكِ؟
    ألم تستبين؟
    بقـايا بـقايايَ في مقلتيكِ ،
    وهل ما تزال الجوانب ،
    قبري الدفين؟

    يقولون إنّكِ في ربعنا تمرحين
    وعن سالف العهد والملتقى تسألين
    فهل ضاقتْ الأرض في ربعكم؟
    وهل عاودتكِ الهواجسَ وقت القدوم؟
    أنا راحلٌ دائماً فاعلمي :
    إنـكِ في بؤبؤي دائماً ترحلين ..
    سنينٌ تمرُّ وما فارقتني شفاكِ
    وعند مروري (ببغداد) لمحاً ،
    لمحتكِ في نخلها تقطنين
    فمارستُ شوقي إليكِ كما عادتي
    وأطلقتُ نبع اسمكِ المغنّى ،
    إلى مائها دجلةً
    لـعلَّ الشواطئ
    تزهرُ بعضاً من الياسمين
    ويـوماً سأقطفُ بعضَ شذاهُ ،
    ويوماً
    أرى زورقي في الطما يستكين ..

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562


    وأهدى الغضب


    لماذا أنتِ تؤذيني؟
    وأنتِ بديع ما تحوي دواويني؟
    واسمكِ أجمل الأسماءِ في شعري
    أراهُ بدون أن أدري
    مصادفةً يصادفني
    يلاطفني
    يداعبني
    يخطُّ حروفهِ الأربع
    على صدري
    وينقشُ بصمة الإصبع
    فأخشى هدأة الأسحارِ إن أخبرتها أمري
    وأخـشى خلوة المخدع
    فأنتِ جميع أحبابي
    وأنتِ خلاصة الأحزان ،
    في أعتاب عنّابي
    فكيف تركتني للريحِ تلفحني ،
    عشيةَ ليلكِ الكابي؟
    وكـيف تركتِني في آخر العرباتِ مقطوراً ؟
    ولم تتشبّثي قسراً بأثوابي؟
    كفتكِ إذن دموع الافتراقِ المرّةِ الحيرى ،
    ولم تتسائلي ما بي؟
    أنا مدٌّ لما تطوين من كمدٍ
    أنا بحرٌ من السحبِ
    أنا أقصوصةٌ للحبِّ ما ذاعت حكايتها،
    ولا وصفتْ معانيها ، قواميسٌ من الكتبِ..
    فإنْ دقّقتِ في لغتي
    وما قد جاء في أدبي
    ترين مشاعري رقراقةً كالماءِ ،
    أو فوّارةً كالنارِ في الحطبِ ..
    فلا تبكي ولا تستنفري حزناً ،
    ولا تتوقعي نسبي
    سأبقى راحلاً أبداً ،
    أغازل غيمةً عبرت
    أداعبُ خصلةً من شعرك الذهبي
    تغزلها خيوط الشمس إنْ سحرت ،
    أمنّي النفس باللقيا، ولكن دون مقتربِ .



  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562


    و لمهزوم


    كيف لمْ تبرد بـقاياكِ على خوص حصيري؟
    كيـف لمْ تذهب عطورٌ ،
    كنتِ تـختصّينَ فيها ،
    وهي ما زالتْ تقاسمني سريري؟
    أيُّ حزنٍ رفَّ نشواناً بصدري
    إذ عصـرتُ الشـوقَ إكسيراً بكأسي ،
    قبلَ أنْ أطلقُ أسرابَ طيوري
    صوبَ أنحائكِ فاخـتارتْ على صدري مقاماً
    تنثر الحـسراتَ أبخرةَ النشورِ
    من لي بذاكَ الطيبِ ،
    يُخرجني من الأزمات
    يختصر الأسى ،
    يذكي حضوري
    لستُ تمـثالاً، أنا بعضُ بقاياكِ ،
    تـركتيها نثاراً كرمادٍ مستطيرِ
    فـتـعالي لملمي ما ظلَّ مني
    رفرفَ الإخفاقُ مذبوحاً بصدري
    واستضافتني وطاويطُ القبورِ
    أوصدي بابَ النحيبِ
    وافتحي أبوابَ طيبي
    أسقني بعض محيّاكِ ،
    بأشواقي تذوبي
    إنَّ نار العشقِ تُذكى ،
    لو سقيتيها لهيبي
    مـا لهذا النأيُ إلاّ
    مخدعي بعـدَ الغروبِ
    فتعالي، كلَّ أبوابي طرقتيها ،
    ولمْ يبقَ سوى باب الهروبِ

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562


    بالنهاية


    أقدم أوطاناً من شكر مضمخة بالورد

    لــ

    الشاعر النبيل

    الأستاذ / أحمد حسين أحمد

    على ما أترف به النشاط من جميل بيانه


    و أشكر كل من



    نورا


    الغضب


    مهزوم



    ولأيمن إبراهيم أتمنى أن تترك أثراً لإبراهيم وألا تخذله وتخذلني

    وللفاهم غلط أتمنى أن ترفل والدتك في ثياب الصحة والعافية وأن تعود والسعادة قد ملأت أفقك

    ولنوف الحبيبة أتمنى أن تظل تطل على الساخر بحروفها المضيئة وبحضورها القوي

    ولإبراهيم سنان أيضاً أتمنى أن تظل دائماً وأبداً الراعي لهذا النشاط

    كل الحب

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    15
    الكريمة/الحب خطر: جزيل الشكر لك على هذا النشاط الرائع, وإلى مزيد من التوفيق بإذن الله
    الأستاذ/ أحمد حسين محمد: لك خالص التقدير على ما أبدعته, وشكرا كثيرا على هديتك الغالية
    الكريم/الغضب: مبروك لك الفوز, ونصك يستحق بالفعل
    الكريكة/نورا: لا شك أن نصك جميل بما يكفي
    كل الشكر لكم جميعا وإلى الأمام دائما

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984
    شكرا الحب خطر ، وشكرا لشاعرنا الكبير !

    مهزوم تحية من القلب وأخرى للكاتبة نورا

    سأعود

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    على ضفاف شجن
    الردود
    157
    تحايايَ وتهانِيَّ للقلمين الوضاءين الغضب و مهزوم

    وحقولُ شُكرٍ لشاعرنا السخي/ أحمد حسين أحمد على إهدائة العذبِ

    وأغصانُ ريحان لصاحبة القلب الخَطِر والجهود الخضراء ....
    والشكرُ أيضاً لمن شكرتهم الحب خطر وللأعضاء المارقين دروب الحرف

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    المكان
    ألمانيا
    الردود
    350
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بداية أقدم أخلص التهاني للمبدع المتلبس بالغضب على نصه الراقي ومبروك لحلا ومهزوم نصيهما الأخاذين وبصراحة كانت كل النصوص جميلة تجعل المرء يتردد في اختيار الأقوى منها ولا يعني التصويت لأي منها شيئا

    شكرا لكم جميعا ولكل المتابعين هنا
    كما أتقدم بجزيل الشكر للرائعة الحب خطر والتي فاتني أن أخصها ببضعة أبيات كهدية مني تعبيرا عن امتناني لما تقدمه لنا
    ولكن ما يزال هناك متسعا لتتقبل مني هذا المقطع من قصيدة عيناك البجعات البيض عساها تعجبها

    تقبلوا تحياتي واحترامي

    فرَّ البجعُ المهووس بعشقِ طيور النورسِ،
    للبحر الشاسع..
    خجلى نزهتكِ البحريةُ في مائي،
    لم ينحسر المدّ،
    ولا عاد البجع الأبيض من عرض البحر،ِ
    تمشّطني الشمسُ الذهبيةُ في خديكِ،
    بقايا نسج لامع..
    يا هذه البجعاتُ المهووسةُ لا ترتعشي،
    يأتي الصبحُ نديّاً يركبُ خيلَ الريحِ،
    يصففُ روحي القدح الثلجي نهاراً،ً
    في مرمى عينيها كالبَرَد الناصع
    صبحٌ كالوشمِ يعبّدني في منزلقِ النهدينِ،
    تنامُ القارورةُ والناطورةُ والشمسُ المسحورة،ُ
    كالطفلِ بحضنٍ واسع..
    أيُ جنون يدركني ،
    الرقصُ على أرضٍ هشّة..
    لن يسحب من تحتي قشة..
    كنـتُ بنيتُ قراي بغابِ قريحتها،
    تقرأني شعراً خمرياً عـتّقَ في دنٍّ ساقع..

    أسمعُ صوتَ هبوب الريح على ممشى أهدابكِ،
    تفتتح الغابات بفسحة روحي المأزومة،
    من بؤبؤ عينيكِ وحتى طرف الشارع..
    عيـناكِ البجعاتُ البيضُ تطاير حولي،
    وأنا السمكُ البحريُ يخضّبني ماء الملح،
    فأطفو كالضوءِ الساطع..

    ألمانيا

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984
    صراحة مهما شكرت فلن أوفي الشاعر الكريم و المتميزة الحب خطر حقهما !

    و صدقا ـ مرة أخرى ـ أشكر أساتذتي مهزوم و نورا

    شكرا للجميع و إلى لقاء قادم بإذن الله

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أحمد حسين أحمد عرض المشاركة
    كما أتقدم بجزيل الشكر للرائعة الحب خطر والتي فاتني أن أخصها ببضعة أبيات كهدية مني تعبيرا عن امتناني لما تقدمه لنا
    ولكن ما يزال هناك متسعا لتتقبل مني هذا المقطع من قصيدة عيناك البجعات البيض عساها تعجبها

    تقبلوا تحياتي واحترامي

    فرَّ البجعُ المهووس بعشقِ طيور النورسِ،
    للبحر الشاسع..
    خجلى نزهتكِ البحريةُ في مائي،
    لم ينحسر المدّ،
    ولا عاد البجع الأبيض من عرض البحر،ِ
    تمشّطني الشمسُ الذهبيةُ في خديكِ،
    بقايا نسج لامع..
    يا هذه البجعاتُ المهووسةُ لا ترتعشي،
    يأتي الصبحُ نديّاً يركبُ خيلَ الريحِ،
    يصففُ روحي القدح الثلجي نهاراً،ً
    في مرمى عينيها كالبَرَد الناصع
    صبحٌ كالوشمِ يعبّدني في منزلقِ النهدينِ،
    تنامُ القارورةُ والناطورةُ والشمسُ المسحورة،ُ
    كالطفلِ بحضنٍ واسع..
    أيُ جنون يدركني ،
    الرقصُ على أرضٍ هشّة..
    لن يسحب من تحتي قشة..
    كنـتُ بنيتُ قراي بغابِ قريحتها،
    تقرأني شعراً خمرياً عـتّقَ في دنٍّ ساقع..

    أسمعُ صوتَ هبوب الريح على ممشى أهدابكِ،
    تفتتح الغابات بفسحة روحي المأزومة،
    من بؤبؤ عينيكِ وحتى طرف الشارع..
    عيـناكِ البجعاتُ البيضُ تطاير حولي،
    وأنا السمكُ البحريُ يخضّبني ماء الملح،
    فأطفو كالضوءِ الساطع..

    ألمانيا

    الشاعر العراقي النبيل

    شكراً لك بحجم سموات

    يبدو أنني دائماً على موعد مع طيور النورس معي بكل مكان ترافقني كظلي

    أظن أن في حنايا ضلوعي من يحبها جداً

    شكراً أحمد

    ووطن من الورد

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562

    صبح

    الغضب

    وشكرآخر لكما على جميل دعمكا

    كنت أتمنى أن يختم هذا النشاط بتواجد راعيه

    ولكن

    تأتي الرياح

    فلكما وله في غيابه وطن ورد

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •