Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 4 من 6 الأولىالأولى ... 23456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 110
  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    لسني يا مهرة ( داشّة ) رياضيّات ، ولكنّني ( داشّة ) : هندسة برمجيات الحاسب ، والرياضيات ما هي إلاّ شرارة من جهنّم هذا الكائن الغريب ، والدخيل على العالم العربي .

    عموماً - وسلامي للغائبة عموماً - ، يئبرني ألبك يا ستّي شو هالإجابات ما أحلاها

    صدقاً يا سيّدة الضوء ، شعرتُ كأنّي أنتِ ، لا شيء - بالنسبة لي - أجمل من أن ألتقي بعقولٍ تشابهني الفكر والهدف .

    وبمناسبة ما قِيل أعلاه أجد نفسي أعود لأسئلكِ :

    1- جهاز الكمبيوتر يعاني من مشكلة ( over flow) عندما يُطلب منه أمرٌ لا منتهي أو مجنون - كما القسمة على الصفر مثلاً - ويُعالج جهاز الكمبيوتر من هذه الآفة عبر برمجتِه على رفض كلّ مستحيلٍ وخارق للعادة .. برأيكِ ، هل الأفضل للأجهزة البشريّة أن تُعالج كما الكمبيوتر بمعنى أن ترفض كلّ ما لا تقبله مبادئها وما برمجت أدمغتها عليه ، أم أنّ عليها أن تبرمج ذاتها - بحكم أنّها تتميّز بهذه الخاصيّة - على قبول كلّ مستحيل ولا منتهي ومجنون ؟؟!!


    2- بنت الضوء أحمد ، تشبهني حدّ الارتواء ، هكذا أشعر ، وأشعر أيضاً بأنّي لا أقدر مدحها كما الجميل يفعل هنا ، ما السبب برأيكِ ؟
    هل لأنّنا لا نحبّ ما يشبهنا وإن كان جميلاً ؟


    3- أنا الآن في الجامعة ، على أعقاب حوارٍ حاد حول ( التعدّد ) ، بالتاكيد أنا من أنصار التعدّد - بالقوة كمان - لكنّ فكري ارتدّ إليّ خاسئاً وهو حسير بعد أن سردن قصص ( مظاليم ) النساء في المحاكم ، وقصص الرجال في المنازل ؟

    أمر آخر ، هناك ( مذهب نسائي ) أنوي الدعوة إليه إذا رفضن النساء ( مذهب التعدد ) ، وشعار هذا المذهب - حفظ الله كاتبه وقارئه والموصي به - :

    ( للقضاء على عنوسة البعض ، لا بدّ من عنوسة أُخريات )

    ماذا تقولين يا بنت أحمد ، خصوصاً إذا أخذنا بعين الاعتبار صاحب الخلق راجي الدين ؟



    4- بمن تذكّركِ الأيقونات التالية :

    1-
    2-
    3-
    4-
    5-
    6-


    5- وجّهي رسالة واحدة فقط لكلّ من :

    1- مادح وذامّ
    2- الشمس والقمر
    3- الموت والحياة
    4- رحمة الحربي والحب خطر



    وتحيتي
    بإذن الله يوم أرجع البيت احط لك أسئلة أمّي ، نسيت الورقة !
    " لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدّوافع الّتي تنبع من نفسي الحقيقيّة، فلما كان الأمر بتلك الصّعوبة ؟ "
    مدونتي

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    صندوق الوهم !!
    الردود
    270

    Cool

    فعلاً ماني هينه لذلك عدت وعلى فكره داك السؤال نسيته بس ماحبيت أكسر خاطرك وأطلع ما سألت
    <<-- محد قالك لازم تسألي

    على بركت الله نبدء

    ها أنا ذا بأسأل :
    ون: طبع في بنت أحمد حاولت مراراً التخلص منه وفشلت ؟

    تو: لما كنت طفله كان تركيب ضرس ذهبي زي اللي تتباهى فيه جدتي حلم عمري اللي عشانو بدأت بصنع حصالتي من علب النيدو ,,
    هل حلمت بنت أحمد بضرس ذهبي وبدت بصنع حصالتها من شانه\أجله؟

    ثري(بكسر الراء ) : لو كنتِ من عصر ماقبل النهضه(مافي عصر بالإسم دا بس قصدي قبل الثوره التكنلوجيه) هل راح كان يخطر ببالك إختراع الإنترنت زي ماخطر ببالي بس ياخساره هناك من سبقني؟
    <<-- شاده حيلها معلومه

    فور: إممم متى تبكي بنت أحمد (بكى جد ماهو بكانا عشان طلباتنا تتنفذ

    فايف( إن شاء الله يكون أخيراً بس ما أوعدك ) :
    والله كان في بالي كم سؤال لقيت الأعضاء متطرقين لها في أسألتهم لذلك فايف دا إعتبريه كل سؤال كان في بالي وسألووه إممم ممكن أساعدك بالإجابه عليه قولي لي فايف تمت الإجابه عليه مسبقاً




    بنت أحمد (باقة ورد قد العالم + )







    أوعدك ما أرجع تاني بس بجد مستمتعه بحديثك






    معلومه

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المكان
    بلاد الواق واق
    الردود
    2,533
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بنْت أحمد عرض المشاركة
    أكثر شيء تحبينه في الساخر ..!
    لماذا؟

    ممم ..ماذا بقي....
    صحيح ..سؤال خاص ..:تريدينه صاحب خلق أم صاحب دين ؟ <<<ركّزي!
    هالأيام من تطلب الدين فقد طلبت العنوسة في عقر دارها،
    فخلينا نطلب الخلق .. والدين يجي بعدين إن شا الله !
    هل نفهم من كلامك أن صاحب الدين هو غير صاحب الخلق؟
    وكيف يمكن أن يكون هناك رجل متدين بلا أخلاق ورجل خلوق بلا دين؟
    وهل ينطبق نفس الأمر على المرأة؟
    يعني ينفع تكون مؤدبة وخلوقة لكن بلا دين
    أو أخلاقها عاطلة ومع ذلك يظهر عليها التدين والتُقى؟



    أما بالنسبة لأكثر شيء تحبينه بالساخر يا بنت أحمد فأنا أضمن لك أن يوم واحد فقط من الإشراف معه كفيل بأن يجعلك تكرهين كل أسماء الاستفهام وكل علامات الاستفهام والتعجب أيضاً ..
    To be or not to be
    That is the question


  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    في داخلي
    الردود
    3,436
    ^

    أتوقع هذي البنت تتبندد ..ونحتفل فيها هنا في الساخر

  5. #65
    ^
    ^
    لا اعتقد!
    ***
    بنت الضوء أحمد...
    - دعينا نفترض أن القدر وضعك في موقف مأساوي مع رجل ونصف (زوج وطفل) على متن مُريكب برئ في البحر الميت، حيث لا ماء يُشرب أو سمك يؤكل أو هواء يرد الروح، قبل أن تمر بكم عدة أيام يقرر الزوج خلالها أن الوقت حان لأن يموت أحدكما – أنتِ أو الطفل - لأنه بدأ يشعر بالجوع!

    الغريب ان الأفكار نفسها كانت تراودك بشأن الزوج... أنت ترحبين بالفكرة، لكنك لا تصرحين بذلك لأنك ملاك...!
    من ثم يقرر الطفل الصغير انه سيضحي بنفسه ويموت، وذلك لأنه لم يعد يحتمل أكثر. تاركاً إياك مع الزوج الذي يقرر أن الوقت أزف، وانه يجب أن تقومي بمساعدته في استئصال شحوم الصغير كي يتسنى لكما شرب دمائه الطازجة قبل أن تجف!

    يا بنت أحمد، تأملي - بعيداً عن المثالية وعن قلبك الذي هو أروع قلب في العالم – ثم أخبرني، هل ستفضلين عندئذٍ لعق دماء الصغير مباشرة، أم انك ستقترحين على الزوج، تعرية جذع صغيركما تحت الشمس الحارقة والانتظار به قليلاً على أمل أن تحصلا معاً على وجبة دسمة؟!
    ***

    - لنقل أن المقادير قادتك لان تكوني بصحبة عزيزة لديك في مستشفى ما، وكانت – أي العزيزة - تعاني انفجاراً في زائدتها الدودية!
    لنقل أنها طلبت منك أن تكوني إلى جوارها أثناء إجراء تلك الجراحة لانها تتفائل بك...
    لنقل ان الأطباء كانوا من الرحمة بحيث سمحوا لك بذلك!

    أنت الآن في غرفة العمليات تلهجين بالدعاء وترجين الله من قلبك ألا تصابي بالإغماء، بينما أنت تشاهدينهم يقتحمون أحشاء أختك بمباضعهم الستانليس ستيل!
    لنقل أن العملية كانت تجري بنجاح إلى أن قمت أنتِ دون سواك بملاحظة ذلك الثقب الصغير في أنبوب التخدير، والذي تسبب – بطريقة ما – في أن يصاب كل الأطباء في الغرفة بالإغماء ما عداك!
    المستشفى خال - الموقف حرج - والعزيزة عليك ستواجه الموت لو لم ينجدها احدهم!

    أنت لا تفقهين شيئاً في العمليات الجراحية، مع ذلك ستتضح لك تلك الزائدة الدودية – محل النزاع - من خلال أحشاء مريضتك!
    مريضتك ستواجه الموت المحقق لو لم تقومي بمساعدتها، في نفس الوقت قد تحيا لو انك فعلت شيئاً من اجلها، كأن تقومي أنت مثلاً بإكمال الجراحة!
    القرار قرارك...
    ماذا ستفعلين يا مُهرة، غير أن تصابي بالهستيريا أو الذُهان على سبيل التسلية؟!
    ***

    - يتخيل محمود عزت في (الغائبات)... عالم بدون نسوان، في محاولة – يُفترض انها بريئة – للتشكيك في رجولية معظم الرجال الرجولية!
    ما رأيك؟
    وهل في رأيك سيكون باستطاعة أحداكن كتابة شيئاً يشكك في أنثوية النسوان النسوانية؟ وليكن (الغائبون) مثلاً، على غرار (الغائبات)؟
    أم أن الكاتبات العبقريات – معاليك على سبيل المثال- لا يجدن أنفسهن في غير الذم قدحاً في الرجل، حتى وان كان هذا الرجل عبيطاً في أفضل الأحوال؟
    ***

    أنتِ وحروفك... أيكما يمارس الآخر عادة؟ ولماذا ، منذ متى، وكيف، وما الجدوى... الخ؟
    .
    .
    شكراً للسناء، وللقائمين على الساخر شكراً إضافية...
    أخوك

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    الباسقة..بنت الأحمد...
    _من أين ينبثق النور هذه الأيام؟

    _يقول المستر الفاهم_غلط في توقيعه"لماماً .. أدرك ظلي وهو يختال معك !!"
    لمن توجهيهها_غير والدك حفظه الله وحماه_؟

    _لماذا؟ بعيدا عن_ لماذا الكيماوي _ لمن تقوليها؟

    _لقاءات الساخر في المجد ,ندوة الشعر بحضرة المتنبي 2007 أبو فيروز ,جوال الساخر, وأخيرا وليس آخرا مخططات د.العليان بفتح قناة فضائية للساخر...كل هذا ماذا يعني لك؟؟؟!!

    _سورة من القرآن أو آية تقفين عندها طويلا؟!

    كلمات ضعي لها تعريفا...
    الروح
    الادب
    الجريدة
    القبر

    _شكرا..من يستحقها من بنت الاحمد؟؟

    بنت الأحمد ذات الألق...أحب قلمك بنوره بما يحتويه.. حتى لو كان بدرا مبتورا...
    عُدّل الرد بواسطة wroood : 04-04-2007 في 11:03 PM
    "ما أسهل الكلام..!"

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    331
    إن من البيان لسحرا هو ما اردده حين اقرا للكاتبه بنت احمد ماشاء الله ..تبارك الوهاب
    ولاني قررت ان اكون "ساحرة" فهذه اسئلتي التي لا ينقصها ثقالة الدم فتحملي وتجملي بارك الله فيك

    في رايك لماذا نلجا احيانا للكتابة العامية على سوئها ومساوئها ؟

    لولا جمال الحرف العربي وسحر لغة العرب ما عرفنا كثيرا من الكتاب فلماذا يلجا بعض كتاب الساخر الى تطعيم كتاباتهم بلغة الاعاجم هل معنى ذلك ( يعني أني!) او ( كني مانيب لأهلي!) ؟


    لحرفك جمال وعنفوان لا تخطئه العين وغرفتك تطل على اسطبل الخيل ؟ وهذا جميل ....لكن
    احدى من أعرف ممن تملك جمال اللغة تطل غرفتها على حظيرة بقر !
    فما العلاقة بين القلم والبقر!؟



    متى تعرضت للسخرية في الساخر لأول مرة وعرفت ان الله حق !؟:gh:

    هناك من يعجب بالحرف وآخر يعشق "من" خلف الحرف ...كيف نوازن بين الاعجاب والحب؟

    ما مدى صدق مقولة (اللي ما يتسماش) : لا يبكي على الحب الا النساء ! ومن اول قائل للجملة الشهيرة (الله يقطع الحب وسنينه) أهو الرجل أم المرأة !؟

    هناك من هو رشيق الحرف , ساحر الكلمة , بديع المعنى
    أما واقعه فيقول انه سمين الكرش, غثيث النفس, غلس حمش هرش , فما علاقة هذا بذاك ؟

    الارملة السوداء "امريكا" قتلت عشيقها السابق وحسب المعطيات السياسية على الارض الشرق اوسطية فهي تبحث عن عشيق آخر...يا ترى من هو سعيد الحظ الذي سيحظى بالعناق الاخير !؟

    أسئلة خفيفة
    ما تخصصك العلمي
    ماذا اعطاك الساخر وما أخذ منك
    لو طلب منك ان تغيري "جنسيتك" فأي جنسية ستختارين
    ما الذي يسيطر على تفكير مهرة ؟

    ما هي نصيحتك لأختك أترجة التي

    وتقبلي حبي ودعائي لك ولوالديك بالعفو و العافية والتوفيق
    لا تكن إمعه!
    إن أحسن الناس أحسنت وإن أساؤا اسأت

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    قريباً مِنَ الفـُرص
    الردود
    1,011
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ضياءُ القمر عرض المشاركة
    قليلٌ من أسئلة لا يضير ؛ لنبدأ على بركةِ الله /

    1. الصّمت و الآذان الطينية و الإذعان دون أنْ ننسى الدّموع هيَ كلّ ما نقابل به ما يجري في بقاعِ العالم الإسلامي
    من جرائم و مجزرات تُرتكبُ في حقِّ إخوتِنا ؛ أمام كلّ الأعراض التي تنتهك !
    نقول أنّ البكاء و الدّعاء هُما أضعف الإيمان و أنا أرى أنْ نلتزم الصّمت أهون بكثير من أنْ نتفوه بهكذا كلام !
    هل فعلاً الحكومات و السياسات البتاعية هيَ السّبب في الجمود الذي نقابل به استغاثات إخوتنا عوض نصرتهم ؛
    أم هُوَ الإذعان و الذّل اللذان تشرّبتهما ذواتنا ! أم ماذا بالضبط !

    .
    2. المكاويّة تتمنّى أنْ تكونَ وزيرة الدفاع و أنا أتمنّى أنْ أكونَ وزيرة البتاع و الشؤون البتاعية ؛
    ماذا عنكِ أية وزراة سيقع عليها اختيارك و ما ستكون أوّل ثلاثة قرارات ستأخذينها في هذا المنصب الجديد !

    .
    3 .هل سنجد من سيترحّم علينا كما نفعلُ نحن الآن مع أجدادنا و أسلافنا !
    .
    4. ما السّببُ المباشر في كلِّ ما يحصل هنا و هناك و على السُّطوح !
    .
    5 .أقترحُ عليكِ رحلة استجمام في إحدى هذهِ الأماكِن الثلاثة فماذا ستختارين و لم /
    البيت الأبيض ؛ غوانتانامو ؛ أبو زعبل

    .
    6 . الأحلام هل هيَ واقع لَم نستطع تحقيقه أمْ خيال نسعى إلى تحقيقه !
    - هل راهنتِ على أحلامِك يوماً و خذلتكِ !

    .
    7.لا يحضرني القائل من بالضبط لكنّ هنالك مقولة تقول / الحياة كالقنطرة اعبرها و لا تعمّرها !
    هل تتفقينَ معَ ما ذكِر ! إنْ كان فإلى مدى !

    .
    8 – على ذكرِ خوفكِ من الصّراصير أذكر بكلِّ لؤمٍ في السّاخِر القديم في أحدِ المواضيعِ الضحية المشتتة
    سردتِ قصة بطولية وقعت أحداثها في منزلكم الموقّر و البطلُ طبعاً لَم يكن أنتِ بل الوالدة حفظها الله ـ على ما أتذكر ـ
    و التِّي أنقذتك من سطوةِ أحد الصّراصير الذي تسلّطَ على غرفتِك من غير وجهِ حق - - >> يا حبها للفضايح
    لمستُ هناك حساً ساخراً عالياً في منتهى الجمال و ليسَ هناك فقط بَلْ في أكثر ما من موضع و أرى أنّكِ ستكسرين الدنيا به !
    السّؤال بقى / هل جرّبتِ الكتابة السّاخِرة إنْ كانَ لا ! فهل تفكرين فيها كنمط من الكتابة قد يتباه قلمك يوماً ! إنْ كان لا ؛ فلم !

    .
    9. ماذا يتطلبُ توفره في الإنسان ليكون بني آدميا حزيناً !
    و هل صحيح ما يقال عن المرأة بأنها كائن نكدي بعنف !

    .
    10. هل تكتبينَ الشّعر يا مهرة !
    إنْ كانَ نعم ـ أوْ حتّى لا ـ فبليز يعني تكتبي فيّ بيت ـ أو قصيدة معنديش مانع خالص ـ
    ميخرش المية يكفلُ لنا أنا و أنتِ يعني الدّخول إلى موسوعة غينس !

    .
    .

    و أخيراً أسعدك البارِي في الدّارين و حفظكِ دوماً لقلوبٍ تحبّك
    و أدامَ السّعادة عليكِ و أحبّتك في طاعته

    .
    .

    طبعاً باستطاعتك تخطّي أي سؤال في الرّد لا يروق لكِ ؛
    و قبل أنْ أنسى ماهو يا ترى وقع كلمة ( حمشة ) على روحكِ
    و ما هي تلك الدلالات الإنسانية العميقة التي تتركها في نفسك !

    أختج المحبة ريحان شريطة ألا تدعي على ماسنجرها
    يقولج سبحان الله مع البسملة طعام الواحد يكفي الاثنين وطعام الاثنين يكفي الثلاثة وطعام الثلاثة يكفي الساخر !
    خلينا نشوف هالقليل وبسم الله

    1. الصّمت و الآذان الطينية و الإذعان دون أنْ ننسى الدّموع هيَ كلّ ما نقابل به ما يجري في بقاعِ العالم الإسلامي
    من جرائم و مجزرات تُرتكبُ في حقِّ إخوتِنا ؛ أمام كلّ الأعراض التي تنتهك !
    نقول أنّ البكاء و الدّعاء هُما أضعف الإيمان و أنا أرى أنْ نلتزم الصّمت أهون بكثير من أنْ نتفوه بهكذا كلام !
    هل فعلاً الحكومات و السياسات البتاعية هيَ السّبب في الجمود الذي نقابل به استغاثات إخوتنا عوض نصرتهم ؛
    أم هُوَ الإذعان و الذّل اللذان تشرّبتهما ذواتنا ! أم ماذا بالضبط !
    الله المستعان يا ريحان ! سألتِ عن جلل
    بالنسبة لي الاكتئاب الذي ينتج عن جلد الذات العااجزة على قلة حاصل هو السبب !


    2. المكاويّة تتمنّى أنْ تكونَ وزيرة الدفاع و أنا أتمنّى أنْ أكونَ وزيرة البتاع و الشؤون البتاعية ؛
    ماذا عنكِ أية وزراة سيقع عليها اختيارك و ما ستكون أوّل ثلاثة قرارات ستأخذينها في هذا المنصب الجديد !
    شوفي أول ثلاثة حروف من الكلمة ساعتها بتعرفين ليه ما أبي ولا وحدة منهن !
    بس إذا كنّا صريحات أكثر فسأقول لكِ حقيقة أنا راسمة على منصب وزارة التربية والتعليم ..
    القرار الأول : إلغاء الإجازات
    الثاني : منع النشيد الوطني مؤازرة مع نوال يوسف
    ثالث شي : تعديل وقت الدوام منذ صلاة الفجر وحتى الضحى
    وفي كثير بس هذا ما يحضرني

    3 .هل سنجد من سيترحّم علينا كما نفعلُ نحن الآن مع أجدادنا و أسلافنا !
    وهل تفعلين حقّاً
    وكنتُ أظننا الجيل الذي تبحثين عنه بسؤالكِ !

    4. ما السّببُ المباشر في كلِّ ما يحصل هنا و هناك و على السُّطوح !
    حرف الكاف، أمّا السطوح فلها طيورها التي تقع على أشكالها

    5 .أقترحُ عليكِ رحلة استجمام في إحدى هذهِ الأماكِن الثلاثة فماذا ستختارين و لم /
    البيت الأبيض ؛ غوانتانامو ؛ أبو زعبل
    مثلث برمودا أرحم !
    يا بنت إنتِ أمج وهي حامل فيج توحمت على غوانتنامو

    6 . الأحلام هل هيَ واقع لَم نستطع تحقيقه أمْ خيال نسعى إلى تحقيقه !
    هي وسيله للواقع، أمّا وقوعها فيتعمد على توفيق الله أولاً ثمّ سعي المرء لنفسه

    - هل راهنتِ على أحلامِك يوماً و خذلتكِ !
    أجل، وما الذي ينقص الأحلام لتكون كالواقع موغل بالخذلان !
    .
    7.لا يحضرني القائل من بالضبط لكنّ هنالك مقولة تقول / الحياة كالقنطرة اعبرها و لا تعمّرها !
    هل تتفقينَ معَ ما ذكِر ! إنْ كان فإلى مدى !
    لا أتفق، إلى المدى الذي يستفزني لأطرح عليه سؤالاً: إذن ماذا نفعل؟
    .
    8 – على ذكرِ خوفكِ من الصّراصير أذكر بكلِّ لؤمٍ في السّاخِر القديم في أحدِ المواضيعِ الضحية المشتتة
    سردتِ قصة بطولية وقعت أحداثها في منزلكم الموقّر و البطلُ طبعاً لَم يكن أنتِ بل الوالدة حفظها الله ـ على ما أتذكر ـ
    و التِّي أنقذتك من سطوةِ أحد الصّراصير الذي تسلّطَ على غرفتِك من غير وجهِ حق - - >> يا حبها للفضايح
    لمستُ هناك حساً ساخراً عالياً في منتهى الجمال و ليسَ هناك فقط بَلْ في أكثر ما من موضع و أرى أنّكِ ستكسرين الدنيا به !
    السّؤال بقى / هل جرّبتِ الكتابة السّاخِرة إنْ كانَ لا ! فهل تفكرين فيها كنمط من الكتابة قد يتباه قلمك يوماً ! إنْ كان لا ؛ فلم !
    ألم تسمعي قول الله تعالى:" يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم "
    قالوا له تيس قال احلبووه

    .
    9. ماذا يتطلبُ توفره في الإنسان ليكون بني آدميا حزيناً !
    الغباء
    و هل صحيح ما يقال عن المرأة بأنها كائن نكدي بعنف !
    ومهما قيل فستظل تفوق التصورات بهذا الجانب مادامت تستورده من المُصدّر الأوحد للنكد: الرجل !
    10. هل تكتبينَ الشّعر يا مهرة !
    اسألي رندا ( ويه متخيجل غصب لزوم التواضع )

    إنْ كانَ نعم ـ أوْ حتّى لا ـ فبليز يعني تكتبي فيّ بيت ـ أو قصيدة معنديش مانع خالص ـ
    وأنا لها !
    استلمي :
    انطلق فالدرب طويلة ** فيها أشواكٌ وزهور
    انتعل حذاءك وامشي يمشي من خلفك كركور << لا يهمك هذا ما يُدعى بالرمزية والايحاءات في عالم الشعر يعني شغلة طويلة وإنتِ مالك بالطويلة
    وسوالم

    ريحان . . مارثونكِ للوهلة الأولى يتبين وكأنّه يقطع الأنفاس
    وما أن عبرته حتى اكتشفت أنّه يسلب الألباب !
    اقبلي محبتي
    عُدّل الرد بواسطة بنْت أحمد : 05-04-2007 في 09:35 AM

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    قريباً مِنَ الفـُرص
    الردود
    1,011
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أحمد المنعي عرض المشاركة
    بصراحة يعني مدري ليه ما فيه رجاجيل كثير في الموضوع هذا ، بعدين أستحي أدخل موضوع زي كذا ، لكني قلت لسهيل يجي معي قال بيخلص السيجارة اللي في يده ويدخل ، عاد بحط أسئألتي وإذا تأخر بأمشي .

    أولاً أنا مو نصّاب ، ولا عندي عشرة آلاف سؤال << لا أبداً لو أبي أقول إن رندا نصّابة كان قلت ما عندي مشكلة !!

    فهل لك يا مهرة بعض الهموم الصغيرة ..:

    1- متى نظرت إلى النجوم المتناثرة بعيداً عن الأضواء والكهرباء ؟ وكيف تتفاعلين مع هطول المطر لو كنت - وأظنك كذلك - ربيبة المدنية الصناعية الصاخبة كحالنا غالباً ؟

    2- في خارطة التيارات الفكرية في البلد ، ما تصنيفك لنفسك ؟

    3- لماذا يهرب بعضهم من التفكير في الحقائق المرة ؟ بينما يغرق في تفاصيلها آخرون ؟ وإلى أيهم أنت أقرب ؟

    4- أنت الآن المشرفة العامة بالساخر ، ما هو التغيير الأبرز الذي ستفعلينه ؟

    5- المَلَك الموكل بكتابة رزقك وعملك وشقية أم سعيدة حينما كنت في ظلمات ثلاث ، وبعد عمرك الذي عشتيه حتى الآن ، هل تظنين أنه وكّل فكتب أنك سعيدة أم شقية ؟ ولماذا ؟

    6- ما هي أجمل ميزة وأسوأ ميزة في كل من : الحرف التاسع والعشرين – أفياء – الفصل الخامس

    7- قرأت سؤالاً ظريفاً عن الزواج ، ونقطة جميلة عن النظم الاجتماعية في الإسلام ومن هذين المنطلقين أتساءل بفضول : ما هي آلية اختيار الزوجين وفق النظم الإسلامية ، ثم هل عندما نضع وسائط بحثية ( الأم الأخت الخالات / الأب الأخ العم إلخ ) بين طرفي المشروع ( الشاب والشابة ) ألا يزيد ذلك من احتمالية القراءة الخاطئة لهذين الطرفين وبالتالي تقليل فرصة التوافق بينهما ؟ أو بالبلدي ( أنا لي نظرتي وثقافتي ومنطلقاتي ، وكثيراً ما يكون ذلك مختلفاً عند الوسائط اللي أستخدمها ، ألا يزيد ذلك من احتمالية إلخ إلخ)

    8- متى يذهب من وقتك ساعتين وثلاثة دون شعورك ؟ ما هي أمتع أوقاتك يعني ؟

    9- اذكري ثلاثة برامج في قنوات فضائية تتابعينها بحرص ، مع أوقاتها إن أمكن ( طبعاً غير مباريات الدوري السعودي )

    10- لو تحدثنا في ما لا يتحدث عنه ، كم لهذه الأمور من حظ في نفسك :

    الغضب
    غيرة الأقران
    المحبة الصافية
    كيد النساء
    أمنيات الشهرة
    الإيثار

    11- اكتبي ثلاثة أسماء وابعثي لهم رسائل خاصة .

    12- هات خمسة أسماء ثانية تقدح في ذهنك عندما تقرأين قول إيليا :

    أحبابنا ما أجمل الدنيا بكم * لا تقبح الدنيا وفيها أنتمو

    13- الآن لو رجعتِ من عمرك عشرين سنة ، وبدأت من هناك ، ما الذي كان سيتغير فيك ؟ أم أنك ستكونين نفسك حتى لو أعدت الحياة من جديد ؟

    14- هل تفكرين في نفسك يا بنت الضوء بعد عشرين سنة من الآن ؟ وهل لك أن تشاركينا استشرافاً لغدك البعيد ، الله يعطيك طولة العمر والصلاح .
    تصدّق كان عندي إحساس إنّه هذا المانع
    لدرجة تمنّيت قافية ومحمود الحسن وبقية الأخوات من قـ إلى قدرة قادر يخفّون الزيارة حبتين !

    1- متى نظرت إلى النجوم المتناثرة بعيداً عن الأضواء والكهرباء ؟
    عندما اصطدم أحدثهم بمحوّل الكهرباء القريب من منزلنا، محدثا دويّاً وشيء أشبه ببركان صغير تفجّر !
    فعمّ المدينة ظلام وسكون يبعث على التهام النجوم نجمة نجمة !
    وكيف تتفاعلين مع هطول المطر لو كنت - وأظنك كذلك - ربيبة المدنية الصناعية الصاخبة كحالنا غالباً ؟
    أصبتُ أنا وأخطأ ظنّك .. أسكن مدينة ريفية جميلة جدّاً يحدها من الجنوب جبالا رواسي شاهقات، ومن الشمال سواحل ذهبية، والشرق والغرب أذرعة تواصل !
    فإمّا وقفنا على الوديان على السفوح، أو ذهبنا لنستلهم النقاء من الهطول على الساحل، هذا إن وُجد من يعطينا ويه !
    أما خلاف ذلك .. فالسطح خير برهان على لهونا تحت الهطول أنا وبعض كتكايتي الصغار

    2- في خارطة التيارات الفكرية في البلد ، ما تصنيفك لنفسك ؟
    [في تيار اللّهم نفسي نفسي

    3- لماذا يهرب بعضهم من التفكير في الحقائق المرة ؟ بينما يغرق في تفاصيلها آخرون ؟ وإلى أيهم أنت أقرب ؟
    أحاول جهدي ألاّ أغرق فيها إلا عند ضمان السكر

    4- أنت الآن المشرفة العامة بالساخر ، ما هو التغيير الأبرز الذي ستفعلينه ؟
    [أول شي، أهدم جدران أفياء وأخليه مفتوح على باقي المنتدى
    ثاني شي أعيد سفلتة الشارع الذي بجانب الرصيف، فثمّة قرقرة هناك تشوّه منظره
    ممم وأسعى جاهدة لطرح خدمة جوال أدب للدول المجاورة الشقيقة
    يعني مب مدام سلمت أنا وناقتي، شعليّه من رفاقتي !
    وأضيف لمجموعة الصور صورة الريال لحاجتنا الماسّة إليه في الأوقات الراهنة

    5- المَلَك الموكل بكتابة رزقك وعملك وشقية أم سعيدة حينما كنت في ظلمات ثلاث ، وبعد عمرك الذي عشتيه حتى الآن ، هل تظنين أنه وكّل فكتب أنك سعيدة أم شقية ؟ ولماذا ؟
    شقيّة أحياناً لأسعد غالباً
    لكي أحتار بطريقة حمده !
    6- ما هي أجمل ميزة وأسوأ ميزة في كل من : الحرف التاسع والعشرين – أفياء – الفصل الخامس
    الحرف التاسع والعشرين : ندرته
    أفياء : اسمه
    الفصل الخامس : عجمته

    7- قرأت سؤالاً ظريفاً عن الزواج ، ونقطة جميلة عن النظم الاجتماعية في الإسلام ومن هذين المنطلقين أتساءل بفضول : ما هي آلية اختيار الزوجين وفق النظم الإسلامية ، ثم هل عندما نضع وسائط بحثية ( الأم الأخت الخالات / الأب الأخ العم إلخ ) بين طرفي المشروع ( الشاب والشابة ) ألا يزيد ذلك من احتمالية القراءة الخاطئة لهذين الطرفين وبالتالي تقليل فرصة التوافق بينهما ؟ أو بالبلدي ( أنا لي نظرتي وثقافتي ومنطلقاتي ، وكثيراً ما يكون ذلك مختلفاً عند الوسائط اللي أستخدمها ، ألا يزيد ذلك من احتمالية إلخ إلخ)
    دعني أؤجل الإجابة عليه، حتى لا أتهور الآن ولا أسهل من جيبة العيد في هذا السؤال

    8- متى يذهب من وقتك ساعتين وثلاثة دون شعورك ؟ ما هي أمتع أوقاتك يعني ؟
    حين أجلسُ مع من يحرّك الأشياء ويلوّنها في عالمي،
    وحين أقرأ رواية
    أو أشاهد فيلماً يابانياً


    9- اذكري ثلاثة برامج في قنوات فضائية تتابعينها بحرص ، مع أوقاتها إن أمكن ( طبعاً غير مباريات الدوري السعودي )
    هل ستصدقني إن قلتُ أنّه لا يبعدني عنه سوى بضع أمتار ولكن مضى على آخر تشغيلي له ما يقارب الثلاثة أسابيع، اي والله !

    10- لو تحدثنا في ما لا يتحدث عنه ، كم لهذه الأمور من حظ في نفسك :

    الغضب
    أقصى غضبي ابتسامة سيما مع من النفوس التي لم تصدأ بعد، أمّا مع التي صدأت فأهبهم نقاشاً متعجل محفوف بالاحترام لعل وعسى !
    ولكن تقول الحكم احذر شر من طول إلى السماء

    غيرة الأقران
    متركزة فيما إن جلسنا للنقاش فوجدت في إحداهن توسعاً في العلم وانطلاقا في وادٍ معين من المعرفة، تجدني أعود من تلك الجلسة وعلى طول على قوقل أو الكتب التي تخص القضية

    المحبة الصافية
    قرناء الانترنت

    كيد النساء
    عندما كنتُ طالبة في الجامعة، نالني ما نالني منهن قاتل الله عقول كالعصافير !
    فقد كادت لي إحداهن مكيدة لا أنساها أبد الدهر، ولكنّي لازلتُ أرد تحيتها بأحسن منها وأجيب اتصالاتها إن تكررت

    أمنيات الشهرة
    بعد المشرقين عن المغربين كمطلب << وينك يا تركي الدخيل تعال وتعلم ،
    رغم أنّها كانت السبب الرئيس لتكيد لي الكائدة أعلاه

    الإيثار
    موسمي

    11- اكتبي ثلاثة أسماء وابعثي لهم رسائل خاصة .
    صريع العبودية : لا تغرنّك جدران مُصمتة تغلّقت عليكَ، فهناك حيثُ الشرق باب من نور !
    الأشقياء : أنتم أغبياء لأنكم لستم سعداء
    مضمّري :
    أنت فضّ إلى الحد الذي تغفو فيه وردة مثلي على راحتك، في فمي ماء أذيبت فيه شفرتك أيّها المغرور ! :gh:

    12- هات خمسة أسماء ثانية تقدح في ذهنك عندما تقرأين قول إيليا :

    أحبابنا ما أجمل الدنيا بكم * لا تقبح الدنيا وفيها أنتمو
    صديقات مخلصات : هدى ، منيرة ، يارا ، نورة ، و أنا

    13- الآن لو رجعتِ من عمرك عشرين سنة ، وبدأت من هناك ، ما الذي كان سيتغير فيك ؟ أم أنك ستكونين نفسك حتى لو أعدت الحياة من جديد ؟
    سأحرص على تنفيذ كل فكرة راودتني منعني عنها الخجل في الطلب:
    سأقتني مجهراً ومايكرسكوباً وسأتجه نحو اللغة اليابانية والعبرية بكل تفان ٍ
    والأمر الآخر : سأتخلص من أفكار جعلت من حولي يظنني أنّي أسبق عمري !

    هل تفكرين في نفسك يا بنت الضوء بعد عشرين سنة من الآن ؟ وهل لك أن تشاركينا استشرافاً لغدك البعيد ، الله يعطيك طولة العمر والصلاح
    حقيقة لا أفكر، فهمّ يومي الذي أعيشه لا أطيقه، فكيف بالغد !
    إلا أنّي لا أطمح سوى لإعداد: حمّال ألوية هبّاط أودية . . (شهّاد أندية) .. للجيش جرار !
    وأحرص على الاستعداد لذلك من جميع النواحي، ممم أرسم تطلعاتي فيهم وأعيد الخربشة على ما تطلعت وأقول لن أرتكب أخطاء من سبقونا وأرسم وأحدد بنفسي مسار أبنائي، سأهبهم حق الاختيار الذي بلا شك ستسلبه منهم الحياة قسرا فيما بعد !

    طريقتك في الأسئلة تذكرني بذات ضجّ في جوانحها السكون !
    يا أحمد تشرفت بك والله
    عُدّل الرد بواسطة بنْت أحمد : 05-04-2007 في 08:45 AM

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    قريباً مِنَ الفـُرص
    الردود
    1,011
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إحسان بنت محمّد عرض المشاركة
    لسني يا مهرة ( داشّة ) رياضيّات ، ولكنّني ( داشّة ) : هندسة برمجيات الحاسب ، والرياضيات ما هي إلاّ شرارة من جهنّم هذا الكائن الغريب ، والدخيل على العالم العربي .

    عموماً - وسلامي للغائبة عموماً - ، يئبرني ألبك يا ستّي شو هالإجابات ما أحلاها

    صدقاً يا سيّدة الضوء ، شعرتُ كأنّي أنتِ ، لا شيء - بالنسبة لي - أجمل من أن ألتقي بعقولٍ تشابهني الفكر والهدف .

    وبمناسبة ما قِيل أعلاه أجد نفسي أعود لأسئلكِ :

    1- جهاز الكمبيوتر يعاني من مشكلة ( over flow) عندما يُطلب منه أمرٌ لا منتهي أو مجنون - كما القسمة على الصفر مثلاً - ويُعالج جهاز الكمبيوتر من هذه الآفة عبر برمجتِه على رفض كلّ مستحيلٍ وخارق للعادة .. برأيكِ ، هل الأفضل للأجهزة البشريّة أن تُعالج كما الكمبيوتر بمعنى أن ترفض كلّ ما لا تقبله مبادئها وما برمجت أدمغتها عليه ، أم أنّ عليها أن تبرمج ذاتها - بحكم أنّها تتميّز بهذه الخاصيّة - على قبول كلّ مستحيل ولا منتهي ومجنون ؟؟!!


    2- بنت الضوء أحمد ، تشبهني حدّ الارتواء ، هكذا أشعر ، وأشعر أيضاً بأنّي لا أقدر مدحها كما الجميل يفعل هنا ، ما السبب برأيكِ ؟
    هل لأنّنا لا نحبّ ما يشبهنا وإن كان جميلاً ؟


    3- أنا الآن في الجامعة ، على أعقاب حوارٍ حاد حول ( التعدّد ) ، بالتاكيد أنا من أنصار التعدّد - بالقوة كمان - لكنّ فكري ارتدّ إليّ خاسئاً وهو حسير بعد أن سردن قصص ( مظاليم ) النساء في المحاكم ، وقصص الرجال في المنازل ؟

    أمر آخر ، هناك ( مذهب نسائي ) أنوي الدعوة إليه إذا رفضن النساء ( مذهب التعدد ) ، وشعار هذا المذهب - حفظ الله كاتبه وقارئه والموصي به - :

    ( للقضاء على عنوسة البعض ، لا بدّ من عنوسة أُخريات )

    ماذا تقولين يا بنت أحمد ، خصوصاً إذا أخذنا بعين الاعتبار صاحب الخلق راجي الدين ؟



    4- بمن تذكّركِ الأيقونات التالية :

    1-
    2-
    3-
    4-
    5-
    6-


    5- وجّهي رسالة واحدة فقط لكلّ من :

    1- مادح وذامّ
    2- الشمس والقمر
    3- الموت والحياة
    4- رحمة الحربي والحب خطر



    وتحيتي
    بإذن الله يوم أرجع البيت احط لك أسئلة أمّي ، نسيت الورقة !
    شرفٌ لي يا إحسان ذلك التشابه، زادكِ الله من فضله إذ أحسنتِ إليّ بذلك التشبيه يا أم الكمبروتور على قولة جداتنا


    1- جهاز الكمبيوتر يعاني من مشكلة ( over flow) عندما يُطلب منه أمرٌ لا منتهي أو مجنون - كما القسمة على الصفر مثلاً - ويُعالج جهاز الكمبيوتر من هذه الآفة عبر برمجتِه على رفض كلّ مستحيلٍ وخارق للعادة .. برأيكِ ، هل الأفضل للأجهزة البشريّة أن تُعالج كما الكمبيوتر بمعنى أن ترفض كلّ ما لا تقبله مبادئها وما برمجت أدمغتها عليه ، أم أنّ عليها أن تبرمج ذاتها - بحكم أنّها تتميّز بهذه الخاصيّة - على قبول كلّ مستحيل ولا منتهي ومجنون ؟؟!!
    تفلتر الأمر فإن رأت أنّه يقبل أخذت به، وإلم يلقَ لديها قبولاً تخزّنه لليوم الأسود فالدهر حوائج !
    عليها أن تكون كالمقبرة لا تردّ أحداً


    2- بنت الضوء أحمد ، تشبهني حدّ الارتواء ، هكذا أشعر ، وأشعر أيضاً بأنّي لا أقدر مدحها كما الجميل يفعل هنا ، ما السبب برأيكِ ؟
    هل لأنّنا لا نحبّ ما يشبهنا وإن كان جميلاً ؟
    أظن أن السر في : السيريلاك
    ثم من هذا جميل؟! اللي ماخذ عئلك يتهنى به :gh: !
    قاعدة التشابه بالنسبة لي تزيد من نسبة احتمالية صوابي فيما ذهبت إليه؛ لذا تجديني أستثقل عند التشهابه لأني أصبح أكثر اتزاناً وقد يُفسّر ذلك على أنّه عدم تقبّل أو أننا لا نحب

    3- أنا الآن في الجامعة ، على أعقاب حوارٍ حاد حول ( التعدّد ) ، بالتاكيد أنا من أنصار التعدّد - بالقوة كمان - لكنّ فكري ارتدّ إليّ خاسئاً وهو حسير بعد أن سردن قصص ( مظاليم ) النساء في المحاكم ، وقصص الرجال في المنازل ؟
    المتوصف يقول:
    في حريم وفي حرمرم ** وفي مثل السفن عالي وسافل !
    دعكِ منهن فقد أجرن عقلهن للإعلام، والقائل بالتعميم ظالم ولا شك ..
    لا أنكر أنّي من اللواتي أجّرت عواطفها للإعلام إذ عبثت بها ووجهتها كيفما أرادت، ولكن أن تخدّر عقلي بتحريف القرآن وحذف آية عظيمة منه فذلك بلا شك منتهى الخرف !
    ولكن لا نزال نعاني من انفصام صوت العقل مع العاطفة لينتج عنه الإدراك

    أمر آخر ، هناك ( مذهب نسائي ) أنوي الدعوة إليه إذا رفضن النساء ( مذهب التعدد ) ، وشعار هذا المذهب - حفظ الله كاتبه وقارئه والموصي به - :
    ( للقضاء على عنوسة البعض ، لا بدّ من عنوسة أُخريات )
    ماذا تقولين يا بنت أحمد ، خصوصاً إذا أخذنا بعين الاعتبار صاحب الخلق راجي الدين ؟
    أسأل من تزوجت:" ما الذي ابتغته من وراء الزواج" فهل ابتغت أنسا وراحة وسعدا ً !
    فإن تزوجت فما يضر الشاة السلخ بعد الذبح !




    4- بمن تذكّركِ الأيقونات التالية :

    1- : مملكة الأحلام
    2- : حرم الطنيجي
    3- : أوفيليا
    4- : لماذا؟
    5- : رحمة الحربي
    6- : أحمد المنعي


    5- وجّهي رسالة واحدة فقط لكلّ من :

    1- مادح وذامّ : السكوت من ذهب
    2- الشمس والقمر :أنا وبعد أنا . . انتبها من الثقب الأسود فلا زلنا نطلب الحياة في الحياة !
    3- الموت والحياة : كلاهما جسر للآخر
    4- رحمة الحربي والحب خطر : توم آند جيري في الحلقة الأخيرة بعد أن تم الصلح، ثنائي أفتقده وبشدّة
    : لا تحزنا فإنّ الله معنا

    يا آنسة إحسان كنتِ كغصن غض رطيب أنتِ ووريقاتكِ الجميلة
    بقي أن أشتم الزهرة الفوّاحة، وياويلج لو تنسينها ثاني مرة

    بانتظاركما

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    Nueva Zelanda
    الردود
    520
    في البدء شكرا كثيرا طيبا مباركا فيه للقائمين على هذا اللقاء الحميمي الرائع

    الأخت ابنة أحمد ,, تحيتي المفعمة بالريحان لروحك الطيبة ,, وبعد
    السلام عليكم ورحمة الله

    سؤالي إليك يتيم , ولو أني أخجل قليلا من سؤال الناس بلا مناسبة , أو بلا سبب يدعو للسؤال .. لكني سأسأل على كل حال , وسأعتمر مناسبة أننا في الساخر لا نفعل سوى الثورة على كل المناسبات والأسباب ..
    ماو زي دونق قال ذات إجابة : " الشيوعية الإشتراكية تقف عند الحد الذي تتمادى فيه سخافات البشر في الخلط بين الحقائق " ., أجاب عندما سألته صحفية مرموقة عن رأيه في المساواة التامة بين الجنسين .

    سؤالي سيدتي
    متى برأيك ستثور الحقائق على المتغافلين لتثبت لهم حقيقة واحدة ؟ وماذا يجب على المتغافلين أن يصنعوا ؟

    سؤال آخر
    متى ستتخلى الأنثى عن عشقها لصوت الكاذب الرخيم ؟! وإلى أي مدى تصل الخيالات إلى التصديق في عقولهن ؟!

    أحسنتم الإختيار
    وفقكم المولى

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    قريباً مِنَ الفـُرص
    الردود
    1,011
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة معلومة عرض المشاركة
    فعلاً ماني هينه لذلك عدت وعلى فكره داك السؤال نسيته بس ماحبيت أكسر خاطرك وأطلع ما سألت
    <<-- محد قالك لازم تسألي

    على بركت الله نبدء

    ها أنا ذا بأسأل :
    ون: طبع في بنت أحمد حاولت مراراً التخلص منه وفشلت ؟

    تو: لما كنت طفله كان تركيب ضرس ذهبي زي اللي تتباهى فيه جدتي حلم عمري اللي عشانو بدأت بصنع حصالتي من علب النيدو ,,
    هل حلمت بنت أحمد بضرس ذهبي وبدت بصنع حصالتها من شانه\أجله؟

    ثري(بكسر الراء ) : لو كنتِ من عصر ماقبل النهضه(مافي عصر بالإسم دا بس قصدي قبل الثوره التكنلوجيه) هل راح كان يخطر ببالك إختراع الإنترنت زي ماخطر ببالي بس ياخساره هناك من سبقني؟
    <<-- شاده حيلها معلومه

    فور: إممم متى تبكي بنت أحمد (بكى جد ماهو بكانا عشان طلباتنا تتنفذ

    فايف( إن شاء الله يكون أخيراً بس ما أوعدك ) :
    والله كان في بالي كم سؤال لقيت الأعضاء متطرقين لها في أسألتهم لذلك فايف دا إعتبريه كل سؤال كان في بالي وسألووه إممم ممكن أساعدك بالإجابه عليه قولي لي فايف تمت الإجابه عليه مسبقاً

    بنت أحمد (باقة ورد قد العالم + )
    أوعدك ما أرجع تاني بس بجد مستمتعه بحديثك
    معلومه
    فعلاً أثبتِ إنج خطيرة يا معلومة هانم . . عظمة على عظمة يا ست
    وسويتِ الزين يوم رجعتِ، خبرج حرام كسر الخواطر
    .
    .
    وها أنا ذا أجيب:
    ون: طبع في بنت أحمد حاولت مراراً التخلص منه وفشلت ؟
    حساسيتي من الوالدة حفظها الله وأدامها ذخراً

    تو: لما كنت طفله كان تركيب ضرس ذهبي زي اللي تتباهى فيه جدتي حلم عمري اللي عشانو بدأت بصنع حصالتي من علب النيدو ,,
    هل حلمت بنت أحمد بضرس ذهبي وبدت بصنع حصالتها من شانه\أجله؟
    حقيقة صنعت حصالة من أجل اقتناء مجهر، فقد كان يراودني أزماناً ولكن تعلمين قاتل الله الدنيا ومغرياتها !
    ولا أشد على قلبي كراهية من ضرس الذهب
    بس عليج سؤال لا على البال ولا على الخاطر

    ثري(بكسر الراء ) : لو كنتِ من عصر ماقبل النهضه(مافي عصر بالإسم دا بس قصدي قبل الثوره التكنلوجيه) هل راح كان يخطر ببالك إختراع الإنترنت زي ماخطر ببالي بس ياخساره هناك من سبقني؟
    <<-- شاده حيلها معلومه
    هههههههههههههههههههههههه
    معلومة إنتِ جاية تنكتين ولا تسألين
    لو سمحتوا يا مشرفين شوفوا لي حل معاها ترى من بدت أسئلتها وأنا بس أضحك !


    فور: إممم متى تبكي بنت أحمد (بكى جد ماهو بكانا عشان طلباتنا تتنفذ
    أجبت السناء ولا بأس في إعادته لعيونج :
    حين أخاف من فقد والدي أو "خلف أبوي" !

    فايف( إن شاء الله يكون أخيراً بس ما أوعدك ) :
    والله كان في بالي كم سؤال لقيت الأعضاء متطرقين لها في أسألتهم لذلك فايف دا إعتبريه كل سؤال كان في بالي وسألووه إممم ممكن أساعدك بالإجابه عليه قولي لي فايف تمت الإجابه عليه مسبقاً !
    ممكن مساعدة صديق

    تونسين الخاطر الله يونسج دنيا وآخرة يارب
    وأنا والله استمتعت جدا بخفة دمج

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    قريباً مِنَ الفـُرص
    الردود
    1,011
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Ophelia عرض المشاركة
    هل نفهم من كلامك أن صاحب الدين هو غير صاحب الخلق؟
    وكيف يمكن أن يكون هناك رجل متدين بلا أخلاق ورجل خلوق بلا دين؟
    وهل ينطبق نفس الأمر على المرأة؟
    يعني ينفع تكون مؤدبة وخلوقة لكن بلا دين
    أو أخلاقها عاطلة ومع ذلك يظهر عليها التدين والتُقى؟



    أما بالنسبة لأكثر شيء تحبينه بالساخر يا بنت أحمد فأنا أضمن لك أن يوم واحد فقط من الإشراف معه كفيل بأن يجعلك تكرهين كل أسماء الاستفهام وكل علامات الاستفهام والتعجب أيضاً ..
    اوفيليا كويس اللي جيتِ،
    كنت أستخدم اسمج في سؤال إحسان عن الأيقونات، ولكن بعد ما استخدمته خبرك نكره لكنة الفرنجة !
    يللا خلينا نشوف فلسفتج

    هل نفهم من كلامك أن صاحب الدين هو غير صاحب الخلق؟
    وكيف يمكن أن يكون هناك رجل متدين بلا أخلاق ورجل خلوق بلا دين؟
    وهل ينطبق نفس الأمر على المرأة؟
    يعني ينفع تكون مؤدبة وخلوقة لكن بلا دين
    أو أخلاقها عاطلة ومع ذلك يظهر عليها التدين والتُقى؟
    من مسمى عصر الجاهليّة يتبين لنا أن لا دين له، ولكن سارت الركبان بأخلاقهم فكانت مضرب أمثال توارثتها الأجيال وتواترت عبر الأزمان!
    حاتم الطائي كان جاهلي، أخبار كرمه وجوده نتناقلها الآن وكأنّه بيننا !ً
    بنظرة خاطفة على أرفف المكتبة تجدينها تنضح بكتب أساليب الاتصال البشري، يعلموننا الأخلاق من منظور آخر وهم بلا دين !
    الأخلاق لم تكن يوماً حكراً لصاحب الدين فحسب، ولكن لزاماً على صاحب الدين التخلق بها



    أما بالنسبة لأكثر شيء تحبينه بالساخر يا بنت أحمد فأنا أضمن لك أن يوم واحد فقط من الإشراف معه كفيل بأن يجعلك تكرهين كل أسماء الاستفهام وكل علامات الاستفهام والتعجب أيضاً
    وما أدراكِ أنّي لست مشرفة !

    اوفيليا زيارة خفيفة تحمل من الزفرات ما الله بها عليم
    نورتِ يا ستي
    << لليوم تضحك على نفسها ليش أرسلت لج أتطمن على تيماء ولم أرسل لها هي شخصياً، حكم !

  14. #74
    بنت أحمد عن قرب

    تهانيي الحارة على هذه المساحة الجميلة بروعة سيدة الضوء ..

    سأعود بأسئلتي إن كان في العمر بقية بعد الاطلاع على كافة الأجوبة ..

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    ابنة الضوء

    مستمتعة والله بكل شيء هنا ...

    - طلب / حدّثينا عن بنت أحمد الأم << هذا لو أنتي أم فعلا << تمويه !

    - لو جاءتك بطاقة معايدة بالعيد ( الآن ) بم تردين على مهديها ؟

    - لو لم تكن الكتابة هي وسيلتك لاستخراج مافي روحك ، ماذا تعتقدين أنك كنت تفعلين ؟

    - عندما يحدث مايسرّني اسأل نفسي هل أنا أحلم أم حدث فعلا
    وحينما تمر بي حالة كآبة أردد ليته حلم ..
    متى ترديين هل هو حلم أو حقيقة ، ومتى تقولين ليتني أحلم ..

    سؤال ماأدري كيف جاء ببالي بس يالله /
    لو صحيتي يوم وحصلتي أنتِ مو أنتِ ، ماذا تفعلين ؟

    طيب آخر شيء /
    كنتِ تمشين في حارة أي حارة .. لكن مافيها غيرك .. طلع لك ، ماذا تفعلين بسرعة وبدون أي تفكير !

    حفظك الله ياغالية ..
    ولاحرمك من أحبتك ..
    "وإذا كان العنا رحلة
    بسمّيك آخر المشوار ..!"





  16. #76
    عزيزتي " الكسندرا " ...قصدي مهرة ...

    خذي نفس عميق .....كما ن......كمان ....أيوة ..بس ... ( ايقونة زرقاء شادة نفسها بقوة )

    وقفي لا تا خذين زفير .....

    ألمن أرجع بالأسئلة ....

  17. #77
    8
    8
    8

    يا لله خذي راحتك ...تبين تاخذين زفير خذي ....تبين تفطسين افطسي ...



    السؤال الأول .....

    ما هو المحرك الرئيسي لبنت الضوء في اكمال مشوارها في الحياة ...؟

    من هو الشخص الذي تحمدين الله عز وجل على وجوده بقربك غير الضوء أحمد وحليلته ...؟

    من هو الشخص الذي غير نظرتك في الناس إما سلباً أو إيجاباً ؟

    هناك إشاعة وصلت لي مفاداها أن " العم توجو موري " هو رئيس العصابة الذين صغروا كونان ...
    هل تصدقين هذه الإشاعة ....؟
    ما هي ردة فعلك لو حدث لك هذا الموقف مع أقرب الناس لك ؟

    لنفرض أنك في مكان عمل ومن الطبيعي أن يكون لك زميلات عمل
    حدث ذات يوم مشكلة بينك وبين احدى الزميلات ورفعت صوتها عليك والكل ساكت يتفرج وما إن هممتِ بالدفاع عن نفسك ورفعت صوتك درجة او درجتين أو ثلاث قام كل من كان يتفرج وأخذ يؤنبك على سوء أدبك وقلة احترامك لزميلتك , فقط لأن هذه الزميلة أكبر منك بـ 15 سنة ....


    سؤالي : كيف ستتصرفين في هذا الموقف ...؟

    لماذا قامت صبا نجد ( خدمة 24ساعة ) ببث نداء استغاثة عاجل لك في أحد مواضيعي ؟؟... تماماً كما يفعل بيبيرو بنداء مهرته البيضاء " جوبيتير " <<< شوف العبط " ايقونة حولاء"

    آخر طلب من حلب ....

    ما هو الشريط الإسلامي الذي استمعت له وأثر في حياتك؟

    .
    .
    .
    وبس..!


    ألقاك على خير يا فراشة الضوء
    ودام رفيفك حول ضوءه ما دامت السموات والأرض ...!

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الردود
    72
    بنت أحمد

    بعد زرع السلام سطراً هنا
    و باقةً منكِ !!


    إليك ....!!!






    ـ " لو كنتُ أعلمُ الغيبَ لاستكثرتُ من الخير "
    لو منحك الله عودة لنقطة ما في الماضي و أن تعيدي تخطيط السنين ، هل كنت ستسلكين طريقاً حدت عنه أم ستحيدين عن طريقٍ سلكته ؟ و إلى أين ؟!!

    ـ أيهم تراقب " مهرة " نفسها أم الآخرين ؟

    ـ في حفلة أقيمت في مكان ما بمناسبة شفاء والدكم الكريم ـ حفظه الله ـ أي الأثواب تلبس بنت الضوء ؟ ما لونه ؟ و في أي مكان تحب أن تقام الحفلة ؟ و ما الطقوس التي ستحييها ؟
    و ما الهدية التي ستقدمها لوالدها ؟؟

    ـ من يستحق السعادة ؟

    ـ قدّم لكِ شخص ما مليون درهم و طلب منكِ أن تتبرعي بالمبلغ لشخصٍ واحدٍ فقط ، فوجدت رجلاً شيخاً مسناً تتقاطر من تجاعيده السنين ، و يتشنج في عينيه الفقر ، و قد احدودبت حياته على عصا الضياع يخرق الطرقات و يملئه المسير !!
    و طفلاً في العاشرة من عمره من أي مكان مطره القنابل و الثلوج و أرضه الألغام و الجليد فقد كل شيء إلا حزنه وخوفه يخنقان كل مستقبله !!
    لمن ستقدمي المليون ؟؟!!

    ـ من عشوائية الأسماء اختار لكِ :
    " خالد ، عمر ، نور ، منال ، محمد ، جنان ، عهود ، رضا ، حنين "
    اختصري من تشائين منهم في بضع كلمات ؟؟!!



    دومي بخير



    subjects
    عُدّل الرد بواسطة subjects : 06-04-2007 في 12:16 AM
    ((ساهم معنا بالتصويت لبناء مسجد بلندن))

    الحمد لله الذي تواضع كل شيء لـ عظمته
    الحمد لله الذي استسلم كل شيء لـ قدرته
    الحمد لله الذي ذلّ كل شيء لــ عزّتــه
    الحمد لله الذي خضع كل شيء لــ قدرته

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في "الرياض"..على حافة..رحيــل..!
    الردود
    760
    ..بنت أحمد..

    متسع أخضر ملؤه ألق أيتها الطيبة..

    سدد الله خطاكِ وأسعد أيامك..

    مودتـي
    رحيـــل..
    .
    .


    (عندما نَقسوا على..الضفّةِ الليّنـة..!!)

    .
    .

    كأنَّ الكونَ في حقائِبهم!
    ..يرحَلون ويرحلُ كلّ شيء معَهمْ..

  20. #80
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    أسئلة أمّي - بارك الله السائل والمجيب - :

    ربّما يعدّ ذلك خرقاً للعادة في الساخر ، ولكنّها دعوةٌ لا تُردّ من هكذا قلم .
    ولا أخالني جئتُ بجديد هنا ، فقد اعتدنا من الساخر خرقاً لقوانين المألوف !

    بنت الضوء أحمد :
    ذات اللّغة المُستعصية !

    1- عزّة تبدّت في كلماتكِ فلا نجد فيها الشكوى من ذاك الرجل :الأب - الأخ - الزوج ، ربما لأنّكِ تمتلكين والداً - حفظه الله لكِ - قد وعى الأمر جيّداً ... فلم تمهتن نساؤنا الشكوى ؟


    2- أطلب من إحسان أحياناً تغيير بعض ردودها - التي ألحقّها طبعاً - مخافة خطأ فهم الآخرين لها وتوافق على مضض ، وبحسبها هم يحملون وزر ذلك .
    فمن يحمله ؟

    3- بقراءة موضوع الشاعر الفاضل : أحمد المنعي ( الشيخ مشرّع ) وموضوعكِ الأخير ، أحسستُ بأنّه لا زال منّا من يستحقّ الحياة ، وبالتالي لازلنا نستحقها لأنّ فينا مثلهم ، فكيف لي كأمّ أن أصنع من ابني رجلاً كهولاء ـ بالتأكيد أقصد والدك الفاضل أطال الله عمره والشيخ / مشرّع رحمه الله ـ في ظلّ ندرة هذا الصنف ؟

    ( طبعاً هي ما سألتكِ عن البنات لأنو ما يحتاج اللهمّ صليّ على النبي ! )

    4- غدت عمليات التجميل تُمارس بشكلٍ مقيت ، فهل اهتمّ الإنسان بتجميل خارجه بالقدر الّذي ساء داخله ؟

    5- أشكر لكِ كريم دعوتكِ ..
    دمتِ شمساً .. بل قمراً يعكس نوراً / ضوءاً بما يكفي
    " لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدّوافع الّتي تنبع من نفسي الحقيقيّة، فلما كان الأمر بتلك الصّعوبة ؟ "
    مدونتي

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •