Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 19 من 19
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48

    ’,’ إجتمـــاع الأعـــضاء ,’, قصة تخيلية ’,’

    قصـــة تخيلية


    ▒▒ إجتمـــاع الأعـــضاء ▒▒
    ..::||::. ..::||::.. .::||::..
    على غــرار
    • .. المسخ أو الصرصـــار....للكاتب التشيكي فرانز كافكا .. •
    • .. الأنـــــف.....للكاتب الروسي نيكولاي جوجول .. •
    نخلق قصتنا...ولكن بعيوننا نحن
    ..::||::. ..::||::.. .::||::..


    (1)


    • .. هروب الأعضاء .. •



    شاع الخبر بينهم , أن هناكـ إجتماع سيتم قريباً , إجتماع عاجل ومهم جداً , فعزم أكثرهم النية على الحضور لهذا الإجتماع السري والخطير , وخططوا وفكروا

    كيف سيتم ذلك.
    فقد تم تحديد مكان الإجتماع في المشرحة التابعة لمشفى المدينة الرئيسي , لإبعاد الأنظار عن الإجتماع والتخفي في هذا المكان.
    وإن كان الكثير منهم يفكرون ويهيئون كيف سيتم الوصول لمكان الإجتماع فذلك صعباً جداً , والبعض الآخر قد أعاقته هذه الصعوبة فقرر البقاء دون اللحاق
    بالإجتماع , مكتفين بما سيصلهم من أخبار عن طريق الحاضرين.
    فإستخدام وسائل الإتصال العادية سيكون صعبا بالنسبة لأحجامهم الصغيرة , وقد يتعرضون للدهس أو عدم قبول التعاون , ولكن من أصر منهم على الحضور إبتكر
    الطرق للوصول.

    ..::||::. ..::||::.. .::||::..

    انهى محادثته التشاتيه مع صديقته الإنترنتيه وقرر النوم قبل الآذان بنصف ساعة , وما أتم له بضع لحظات منذ أستلقى على فراشه إلا وقد غط في نوم عميق , وهنا كانت يداه تنتظر نومه...
    تحركت اليد اليمنى بهدوء لترى هل يشعر بها وهي تتحرك , فرأت وجهه قد غاب عن الوعي وعادت قسمات وجهه إلى الإستسلام التام وفمه مفتوح بعض الشيء من عمق النوم , فإطمئنت
    وتحركت بهدوء لتضرب بشكل خفيف على اليد اليسرى , فنهضت الأخرى , ومباشرة فعلت مثل ما فعلت أختها اليمنى ألقت نظره لوجه صاحبهما لتتأكد من نومه , وبعدها نظرت لرفيقتها متساءلة..
    اليد اليسرى : ماذا هناك؟
    اليد اليمنى : علينا أن نتوجه للإجتماع..
    إلتفتت اليد اليسرى يمينها ويسارها , ثم تبعت ذلك قائلة : كيف نتحرر؟؟
    اليمنى : سننخلع
    اليسرى : هذا صعب جدا , لا أعتقد أننا نستطيع فعل ذلك..
    اليمنى : نستطيع..علينا حضور الإجتماع
    اليسرى متخاذلة بصوت هامس : لا أعتقد أني أستطيع اذهبي أنتِ ثم أخبريني عن ما جرى
    إغتاضت اليمنى من خذلان اليسرى ..وقالت محدثة نفسها..ألا تعلم هذه الغبية أننا لجسد واحد ومئالنا واحد !
    وقررت الإنسلاخ قبل أن يستيقظ صاحبها , حاولت وجربت ونجحت في ذلك...
    تحررت من ساعدها الممسك بها طوال عمرها..
    قفزت من السرير..
    توجهت للباب وجدته مغلق...واليسرى ترمقها من بعيد
    تذكرت اليمنى الكرسي الدوار , توجهت له وبدأت تدفعه بكل قوتها بحذر حتى لا توقظ صاحبها , حتى وصلت للباب , فحاولت جاهدة حتى صعدت للكرسي , ثم أدارت مقبض الباب
    وإلتفت للوراء لرفيقتها الخاملة المتخاذلة , وألقت لها إبتسامة النصر...وغادرت
    ..::||::. ..::||::.. .::||::..



    هذا في ورطه!!
    يشعر أنه قد تأخر , ولم تتح له الفرصة بعد للهروب
    فصاحبه مازال يلوك به العلكة..وهو يتحدث عن طرق الغش في الإختبار
    وبينما هو يتقلب بداخل فم صاحبه..يفكر جاهداً لإيجاد حل سريع..فموعد الإجتماع إقترب وهو الخطيب
    خطرت له فكرة...وإن كان بها تضحية عظيمة منه , سيلقي بنفسه داخل مطحنة الأسنان الشديدة , فينتفض صاحبه ألماً ويصرخ
    وحينها يقفز هو من فم صاحبة إلى الأرض ويتشكل بشكل دودة تتلوى بالأرض حتى تختفي عن
    أنظار صاحبها المشغول بألمه...
    نجحت خطته..وهرب من فم صاحبه وتوجه للشارع وأكمل المسير للمشرحه على شكل دودة لحميه تتقلب في الطريق...

    ..::||::. ..::||::.. .::||::..

    ولاعب الكورة الهاوي هذا...كلت قدماه من الركل والرفس وهما تبحثان عن فرصة لتقتربا من بعض وتتفقا على حضور الإجتماع
    أنى لهما ذلك وصاحبهما يذرع الملعب طولاً وعرضاً...ولحظات توقفه قليله
    ولكن من حسن حظهما أنه توقف ريثما يتفق اللاعبون على خطه..
    واستغلت القدمان ذلك ليتفقا هما أيضاً على خطة
    اليسرى : اقترب وقت الإجتماع..كيف ننسلخ منه؟؟
    اليمنى : رباط حذائي مفكوك
    اليسرى : وماذا ينفع هذا؟
    اليمنى : سأستغله للسقوط , سأعرقله بها ويقع..فيتألم بسببي...وحين إنشغاله إهربي أنتِ
    اليسرى : هذه تضحية عظيمة منكـ أنت ستتألمين!
    اليمنى : لا بأس المهم أن يحضر أحدنا الإجتماع..علينا أن نتعاون
    وبالفعل تمت الخطة...وهربت القدم اليسرى تاركة الحذاء خلفها...والناس منشغلون بإسعاف قدمه اليمنى
    وأكملت اليسرى طريقها للإجتماع قافزة...
    ..::||::. ..::||::.. .::||::..


    وعلى غرار ذلكـ تحررت أعضاءٌ كثيرة من أصحابها غفلة أو حيلة،،،، لتحضر الإجتماع

    يا ترى ما سر هذا الإجتماع؟؟






  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    644
    قـد يكـون لبنـاء جسـد الأحـرار !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    308
    يا ترى ما سر هذا الإجتماع؟؟
    ربما ..........لا لا لا
    لا أظن
    تظنين ؟؟
    لا لا لا لا
    ممكن ؟؟؟
    لآلآلآلآلآ
    أيعقل ؟؟؟


    تقليداً لما يحدث في الخارطة الشرق أوسطية ممزقة الأوصال ..
    أو بالأمة الإسلامية مفككة الروابط..
    أو مللاً من أجساد تعيش لتأكل ,وتأكل وتأكل وتنام ؟؟
    ربما ؟؟؟
    حياءًً وخجلاً هربت ..
    بملء إرادتها قبل أيدي الغزاة.........

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    (2)


    • .. قاعة الإجتماع "المشرحة" .. •



    ..::||::. ..::||::.. .::||::..



    قبل الموعد المضروب لبدء الإجتماع إكتظت القاعة المعدة بالأعضاء المدعويين المنسلخين والفاريين من أصحابهم بأشكالهم المختلفة , وإن بقيت بعض الكراسي خالية
    لم يأتي أصحابها بعد..
    وقد أجتمع كل المثلاء مع بعضهم ليتناقشوا في أمورهم المشتركة , فالأعين قد تجمعوا في ركن منفرد يتحادثون ويتحاورون وقد تباينت أشكالهم فمنهم الأسود والبني
    والعسلي وتنفرد عين بينهم بالإزرقاق وأخرى بالون الأخضر.
    والألسن لا تختلف كثيراً عن بعضها في الشكل وإن كان الإختلاف في الطول وتدرج لونها الزهري.
    أما الأيدي والأرجل فقد تفرق كل منهم أيضاً فريقان إلى أصحاب اليمين والشمال..وتفاوتهم لا يتجاوز الأطوال وإختلاف الألوان.
    والأنوف تجمعت في ركنها تشتم وتعلق على ما تشم..وقد تمايزت في الأحجام.
    وكان اللسان خطيب هذه الجلسة يدور ويتقلب في أحد أركان القاعة بحركات شبه رياضية كانه يستعد لإلقاء كلمته حين إكتمال الحضور.

    ..::||::. ..::||::.. .::||::..



    فُتح الباب ودخلت اليد اليمنى وهي مـُـغضبة تـَبين ذلك من تعابيرها المقطبة , وقد
    تنكرت في زي طبيب له خمسة أرجل!
    قالت بصوت مرتفع كي يسمعها الجميع و تسكت الضوضاء..
    أيها الأعضاء , هل لكم رفيق مثلي خائن؟؟
    فإن توأمي اليسار رفضت القدوم معي , مما سبب لي مشاكل كبيرة في الطريق , فقد
    إتقفنا على خطة من قبل للوصول إلى هنا ولكنها تخلت عني في آخر اللحظات
    واضطررت للتنكر بزي طبيب عجيب غريب , وأوقفت سيارة تاكسي وأمرته بالتوجه
    للمشرحة , ولم يرى أحدكم نظراته المرتابة لأرجلي الخمس التي تدلت من
    تحت معطفي , فما كان مني حين أطال النظر إلي أن قفزت من مقعدي وصفعته على وجهه.
    أتصدقون بعدها لم يلتفت!
    بل حتى لم يطلب مني ثمن الأجرة!!
    يبدوا أني سأتصرف مستقبلاً مع صاحبي بهذا الشكل , إن لم تعجبني تصرفاته
    الحمقاء , صفعته على وجهه بكفه اليمنى.
    هنا توقف اللسان عن التحرك والدوران , وكأنما شد حديث اليد إنتباهه , وتوجه
    مباشرة إلى صدر القاعة ليهم بإلقاء الكلام.
    اللسان يخاطب اليد اليمنى بشكل غير رسمي..
    ألا تعلمين يا حضرة اليد اليمنى أنك بتصرفك هذا قد تثيرين الشك والريبة؟؟
    وما يدريك لعل سائق التاكسي يتوجه إلى الشرطة ويخبرهم بما حدث فيقتحمون علينا
    إجتماعنا.
    اليد اليمنى مقاطعة وهي ضاحكة : لا تخشى شيئاً يا حضرة اللسان , فإذا ما توجه هذا
    المسكين إلى الشرطة وأخبرهم بما حدث , سيقولون بلا ريب مجنون
    ولربما بلغوا عنه مصحة المجانين فحبسوه , أكملت اليد اليمنى بعد هذه الجملة ضحكة
    جلجلت القاعة , بل وبثت في أعضاءها القلقون الراحة , فما لبثوا إلا أن تبعوها
    ضاحكين.
    اللسان : هدووووء يا حضرات الأعضاء , فنحن ما إنسلخنا عن أصحابنا لنضحك
    وحدنا , نحن أتينا لأمر مهم .
    وبالفعل إستجاب كل الأعضاء...وهموا إلى أماكنهم متراصين منتظمين في هدوء
    ليبدأوا الإجتماع المهم.

    ..::||::. ..::||::.. .::||::..



    وبدأ اللسان مختطباً...
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الذي خلقنا وبث فينا الروح لنعبده
    وشكلنا وصورنا لصحبنا لنكون لهم خير معين في العبادة والعمل
    بسم ربنا الواحد الأحد
    أخوتي الأعضاء...لقد أتت فكرة الإجتماع..لنحقق هدفاَ واحد ولنبحث في أمر واحد
    وأنتم تعرفونه جيداً..فما آمله بحق أن نستطيع الوصول لنتيجة معينة
    فنحن نعلم ما نحن مقبلون عليه..وعلينا أن نواجهه وإلا وقعنا في شر مستطير
    هنــــا...
    حدثت بعض الضوضاء
    بجهة الأنوف
    فسأل اللسان مستفسراً : ماذا هناك؟
    أجابه أحد الأنوف وهو يشير لأنف آخر يتلوى : لا أعرف حالته غريبة ؟
    سأل اللسان : هل يحتاج لإسعاف ؟
    أجاب الأنف المتلوي : أريد أن أشم.
    اللسان : تشم ماذا؟
    الأنف : هروين.
    اللسان: !!
    الأنف : لقد تعودت أن صاحبي يشم من خلالي , وأنا الآن بحاجة لأشم.
    اللسان : أنت بعيد من صاحبك.
    الأنف : أعرف , ولكن الحالة أصابتني بدونه, أعتقد أنه يحتاجني الآن ليشم .
    وهم الأنف بالخروج للعودة لصاحبة..
    اللسان : قف , لم نكمل بعد.
    لم يستمع له الأنف..
    اللسان موجه خطابة لبعض الأقدام القريبة من الباب..أغلقوا الباب
    توقف الأنف وهو في حال لم تسمح له أن يجاهد لفتح الباب..فقد كان يتلوى ويتألم شاكياً
    انتهى عنه اللسان ليكمل ما بدأ
    اللسان : أرأيتم يا أعضاء؟؟
    كيف يجرونكم أصحابكم إلى المهالك؟
    أنظروا لحال هذا الأنف المسكين...إنه يتجرع السم كل يوم ليوصله لبقية أعضاء صاحبه
    أي عقل هذا !
    كيف أكون أنا وأنتم سبباً في هلاكـ صاحبنا وبقية الأعضاء
    قاطعته أذن من الحاضرين..
    الأذن : سيدي اللسان...إنك تحملنا المسؤولية...و نحن أعضاء ضعيفة , ولنا صاحب يتحكم بنا كيفما يشاء , أنى لنا أن ننقذ أنفسنا أو نغير هذا الحال؟ فهل لي شأن إن سمع صاحبي الغناء أو سمع القرآن؟
    إن سمع بذيء الكلام أو سمع خير الكلام؟؟ هذا شأنه وحده وأنا لست إلا موصل خلقني الله له.
    اللسان : كلامك صحيح سيدي الأذن , ولكن , إن إستمريت بهذا المنطق , فحالك مثل حاله يوم القيامة , إن كان من أهل الخير كنت معه في الخير , وإن كان من أهل النار كنت معه في النار.
    جملة اللسان الأخيرة سببت بعض الهمسات القلقة في القاعة.. فقامت يد بالسؤال بجدية
    ماذا علينا أن نفعل إذن؟؟
    اللسان : حقيقة أنا ليس لدي حلول فعلية , ولكننا إلى الآن نتناقش فلربما نصل لنتيجة .
    هنا قامت عين , بها بريق حكمة..بالحديث
    العين : أيها الصحب , أسأل الله أن يجعلنا ممن ينطقون بالخير لصحبنا إذا أُنطقنا يوم الدين , سأحكي لكم عن حالي , أنا عين لصاحب أنكر نعمة الله عليه , فلا يزال ينظر بي إلى المحرمات والعورات وما نهى الله عنه , يطيل النظر ولا يغض البصر , وقد أقلقنا حاله هذا...وكنت أنا العين اليمنى له أحادث رفيقتي اليسرى بسوء حاله , فقالت لي أنه لن يعود لرشده إلا إذا فقد هذه النعمة.
    ومنذ سمعت بخبر الإجتماع أردت الحضور , ليس لأجل الحضور ذاته , بل لأبتعد عنه فيفقد نعمة الله عليه , وقد رأيت أنا ورفيقتي أن نغادر كلانا , ولكنها فضلت أن تبقى أحدنا فلعله يتعظ بفقد واحده.
    هنا قفز اللسان متحمساً , وقال : إنها فكرة رائعة حضرة العين , لقد أوحيتي لنا بالفكرة , فأنا مثلكم مللت من غيبة صاحبي وشتمه ولعنه وقوله البذيء حتى لوالديه , فأنا أقترح أن نبتعد عنهم مدة من الزمن حتى يعرفوا مقدار النعمة التي منحها إياهم الله ولا يستعملونها فيما يغضبه...فما رأيكم؟
    واجهت الفكرة موافقة و استحسان أغلب الحاضرين واتفقوا على الإختفاء في المشرحة , إما في العلب أو الدواليب...
    وهم يتساءلون كيف حال أصحابهم في هذه الأثناء؟
    ..::||::. ..::||::.. .::||::..



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الردود
    1,871
    أسعك الله وأثابك..
    منذ زمن لم أجلس على مثل هذا الكلام الطيب..
    وكأنني في معزل عنه..
    سبحان الله..
    جزاك الله خيرا..
    نص رائع ولذيذ أيضا من ناحيته الأدبية..
    وطريف من حيث طريقة التخلص من الجسد..
    شكرا لك..
    أندريفنا بتروفتش

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة قبرالشر عرض المشاركة
    قـد يكـون لبنـاء جسـد الأحـرار !

    وهل يُبنى الجسـد الحـــر بأعضاء العبيد؟؟


    وهل يُبنى بيت الأمير بأحجار الفقراء!


    عذراً توقعكـ ليس في محله...
    عُدّل الرد بواسطة فجرٌ أشرقْ : 07-04-2007 في 05:21 AM

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نور وبس عرض المشاركة
    تقليداً لما يحدث في الخارطة الشرق أوسطية ممزقة الأوصال ..
    أو بالأمة الإسلامية مفككة الروابط..
    أو مللاً من أجساد تعيش لتأكل ,وتأكل وتأكل وتنام ؟؟
    ربما ؟؟؟
    حياءًً وخجلاً هربت ..
    بملء إرادتها قبل أيدي الغزاة.........

    اقتربت...فانتظر

    نــــوراً فقط


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    308
    لابد أن حالهم كحالنا!!
    آآه
    حسناً نسيت طلبت مني أن أنتظر ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    (3)



    • .. الـإلتحـــام .. •




    ..::||::. ..::||::.. .::||::..





    في هدوء عم المكان

    إلا من بعض مارة من الأطباء والممرضين والمختصين في المشفى , لم يكن

    هذا الهدوء يعكس حالة الهلع التي كست المدينة.

    فهناك بالخارج عن حدود هذا المكان , ضج الناس , خوفاً وهلعاً ورعباً من الأعضاء التي إختفت

    وفقدت , فأصحابها قد أصابتهم الإعاقة في بعض أمورهم

    فالكاتب منهم توقف , واللاعب منهم أعتزل , والخطيب انخرس , وكثرت الشائعات عن تلك الأعضاء

    التي اختفت عن أنظار أصحابها.

    فهناك من يقول أن دودة إلتهمتها أثناء إنشغال أصحابها عنها , وهناك من يدعي أنها تريد التحرر كما

    كل طالب للتحرر.

    وبعض الشائعات تفيد أن هذه الأعضاء مصابة بمرض نفسي مما أدى بها إلى الإنفصال عن أصحابها.

    ولم يتوانى أصحاب الأعضاء المفقودة في فعل أي شيء لإستعادة أعضائهم , فمنهم من قام

    بمظاهرة تسير في الشوارع بصمت يحملون بها لافتات "يا أعضاءنا الحبيبة عودي إلينا"

    وكثير من الشعارات الرنانة علها تؤثر في أعضاءهم الثائرة.

    بل وقام البعض بوضع إعلانات في الجرائد والمجلات عن "عضو مفقود" ويتضمن شكل العضو

    ومواصفاته وجائزة لمن يستطيع التعرف عليه

    أو التبليغ عنه.


    ..::||::. ..::||::.. .::||::..




    غاب كل هذا الضجيج عن الأعضاء الساكنة بصمت في خفايا المشرحة

    لولا أن تسللت قدم بوهن للمنتصف ونادت...

    يارفاق , لقد كساني الإزرقاق وأعياني فقد الدم , فإما أن أظل هكذا حتى تخفت

    كل حركة بي , أو أعود لصاحبي.

    فكانت كلمة هذه القدم الفيصل الذي حرك سكون كل عضو من مكانه , فخرجوا أفواجاً..

    وقد كستهم الزرقة وأعياهم الوهن , وكل منهم لسان حاله يقول سنعود لأصحابنا لتعود لنا الحياة.

    تقدم خطيبهم ورفع صوته قائلاً: يارفاق نرجوا أن نكون قد أوصلنا الرسالة

    لأصحابنا ونرجوا أن نعود إليهم وقد اتعظوا بفقدنا وشعروا بنعم الله عليهم فلا يعودوا بعدها لإستخدامنا

    في المعاصي وما يضغب الله , والآن بعد إنفصالنا عنهم هذه المدة أبلغكم أنه آن لكم أن تعودوا

    لأصحابكم وكل عضويلتحم بأصله وتوخوا الحذر في طريق العودة , لئلا يصيبكم مكروه.

    همّ الأعضاء للتراص في صفوف منظمة للخروج , لولا أن لفت إنتباه الجميع خمسة أعضاء تتحدث

    بإنفراد وبينهم جدل.

    وجه الخطيب سؤاله لهم : أنتم...ماذا هناك؟

    والخمسة أعضاء مكونة من يدين وقدمين وأنف.

    فتحدثت إحدى القدمين وقالت : سيدي نحن أعضاء لشخص واحد.

    اللسان : ماذا! كلكم لشخص واحد...لقد أرديتموه إذن.

    ردت القدم : ولمَ لا نفعل وهو لم يسجد علينا سجدةً قط , هو الذي سيردينا , ولذا

    نحن نتساءل هل نعود إليه أم نتركه هكذا فهو لا يستحق هذه النعم.

    اللسان : ولكن إذا لم تعودوا إليه ستموتون.

    القدم : الموت دونه أفضل.

    اللسان : عودوا إليه لا تدرون ما آل حاله عليه.

    القدم : حسناً سنفعل وعله قد تبدل.



    ..::||::. ..::||::.. .::||::..



    خرجت من بين الصفوف المتراصة

    يد صغيرة بيضاء يبدو عليها النعومة والترف , وتكلمت لتجذب

    الأسماع لها وقالت:

    أيها الاعضاء العائدون , سأشكوا لكم حالي , فمازلت في تردد بين البقاء

    والعودة إن صاحبتي لا هم لها إلا تلييني وترطيبي بالكريمات واللوشنات وأطايب العطورات حتى غدوت

    لامعة براقة , فما في ذلك بأس , ولكنها أيضاً تستخدمني آداة عقاب لخادمتها الضعيفة , فلا تكل

    من ضربها ووكزها بي أخشى وربي أن أعود فتعود للضرب بي.

    وأتتها الأصوات عودي عودي فنحن نرجوا أنهم قد اتعضوا

    فتغيرت أحوالهم.



    ..::||::. ..::||::.. .::||::..




    وبنفس الخلسة التي تحرر بها الأعضاء

    عادوا لأصحابهم والتحموا مع أصلهم , فكان من أحوال

    أصحابهم عجباً من الفرح والشكر والذكر والعتاب والعناق.

    وأوقعت خطة الأعضاء شيئاً في النفوس التي تتعظ , فكثير أقلع عن ذنبه , وهم لشكر ربه , وتحول

    عصيانه إلى طاعة واطمأنت الأعضاء من بعدها لحالها راجية عفو ربها.

    فالأعضاء الخمسة التي كانت لصاحب لم يصلي في حياته قط , إستيقظ قلبه وأشرقت نفسه

    فأصبح من المصلين المؤمنين بيوم الدين.

    واللسان الذي يشغله صاحبه باللهو الفارغ ناهيك عن الكذب والغيبة إستقام فأصبح لسان حكيم

    فهيم لا ينطق إلا بالحرف الموزون .

    وغيرهم الكثير..




    ..::||::. ..::||::.. .::||::..




    وأكثر من الكثير التائبين المتعظين

    من فرحوا بعودة أعضائهم لم يلبثوا إلا قليلاً حتى عادوا لما كانوا عليه

    بل أشد فسقاً وعصياناً وحل لأعضائها أن ترثي حالها وتقول ليتني لم أعد وليتني كنت

    نسيا منسيا.

    فتلك اليد الصغيرة الشاكية عادت لصاحبتها آملة خيراً ولكن قلوب القساة لا تتعظ

    فما هي إلا أيام حتى عاودت ضرب المسكينة والتنكيل بها.


    وتلك الأذن التي هربت خوفاً من سماع الأغاني والمعاصي , تاب صاحبها وثاب فيما لا يتجاوز عدة

    أشهر ثم مالبث أن عاد لما كان عليه حاله من قبل.


    وهكذا....أنى لقلوب مقفلة أن تتعظ

    ولو جاءتها الآيات تلو الآيات

    ولمَ العجب..فقد أخبرنا ربنا بهم في كتابه العظيم

    فقد قال الله جل في علاه (سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا

    يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ

    كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ )

    وقوله تعالى (وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ*لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا

    بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ )


    ..::||::. ..::||::.. .::||::..



    والعظة أن نعبد الله بما أعطانا من نعم

    فعينانا

    ويدانا

    وألسنتنا

    وقلوبنا

    وعقولنا

    والكثير الكثير

    نعم منّ الله بها علينا...

    وستكون شاهداً لنا أو علينا يوم الدين

    وستشترك معنا في النعيم أو الجحيم

    وسينطقها الله بقدرته كما خلقها أول مرة

    (وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ

    مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ )
    .

    .

    .

    (الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ )




    ..::||::. ..::||::.. .::||::..




    انتهت بعيوننا...فأغمضناها





    عُدّل الرد بواسطة فجرٌ أشرقْ : 07-04-2007 في 05:27 AM

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    308
    (وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ

    مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ )
    {اليوم نختم على افواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون}
    للهم أغفر لنا وارحمنا وعافنا واعفو عنا يارحمن يارحيم .آمين.
    عُدّل الرد بواسطة نور وبس : 07-04-2007 في 03:46 AM

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    غابت عني


    أضفتها نـــور


    جزاكـ الله الجنــة وجعل دربكـ من نور



  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    644
    العضـو انشـقّ ليبنـي جسـد الحريـة ويتخلص من عبـوديتـه .. هل تحملـه وزر جسـده !!

    كن منصفـاً يارجل !

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الغيمة عرض المشاركة
    أسعك الله وأثابك..
    منذ زمن لم أجلس على مثل هذا الكلام الطيب..
    وكأنني في معزل عنه..
    سبحان الله..
    جزاك الله خيرا..
    نص رائع ولذيذ أيضا من ناحيته الأدبية..
    وطريف من حيث طريقة التخلص من الجسد..
    شكرا لك..
    أندريفنا بتروفتش

    ولكـ مثل
    شكراً لمروركـ العبق بدعاء نحتاج منه
    تحياتي
    الغيمة أو اندريفنا بتروفتش


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة صُبح عرض المشاركة
    نعَم .. قُصُور حُكَّامِنَا !

    .
    .
    بعض الأسماء تثيرنا حد بروز المخالب..!

    أوافقك بأن "بعض" السلاطين يبنون بيوتهم على كتوف وأنقاض الفقراء
    لكنـ،،
    دكــاً وليس أخذاً

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة قبرالشر عرض المشاركة
    العضـو انشـقّ ليبنـي جسـد الحريـة ويتخلص من عبـوديتـه .. هل تحملـه وزر جسـده !!

    كن منصفـاً يارجل !


    ربمــا نقيس هذا...على أن العضو وجسده وصاحبهما يلقيان ذات المصير يوم الدين

    قد تنصف المرأة أيضــاً...ما رأيك؟

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    على الهامش المقابل
    الردود
    493
    طق .. طق .. طق ..

    هذا صوت تصفيق يداي لك على هذه الرائعة التي قرأت ..
    ولن أعلق أكثـر من ذلك بكلمـة ، سوى ..
    أحسنت ..

    عدي بلال ..

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في كبد الأمكنة
    الردود
    229
    ياااااه كم تجسدت الاعضاء بكل معانيها؟

    هل نحن أغبياء لهذه الدرجة؟
    ربما علينا ان نكون صداقات مع أعضاءنا تماماً مثلما نصاحب أرواحنا ...فعتدها ستعطف أكثر ونلين .
    .
    .
    تجسيدك مبدع ونقلك الخيال كحقيقة جعلني أعيش معك ومع الاعضاء ومع علب المشرحة ودكتور التاكسي ...كل شي يبدو قريباً على غير العادة.


    !

    زينب

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في كبد الأمكنة
    الردود
    229
    ياااااه كم تجسدت الاعضاء بكل معانيها؟

    هل نحن أغبياء لهذه الدرجة؟
    ربما علينا ان نكون صداقات مع أعضاءنا تماماً مثلما نصاحب أرواحنا ...فعتدها ستعطف أكثر ونلين .
    .
    .
    تجسيدك مبدع ونقلك الخيال كحقيقة جعلني أعيش معك ومع الاعضاء ومع علب المشرحة ودكتور التاكسي ...كل شي يبدو قريباً على غير العادة.


    !

    زينب

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    طق .. طق .. طق ..

    هذا صوت تصفيق يداي لك على هذه الرائعة التي قرأت ..
    ولن أعلق أكثـر من ذلك بكلمـة ، سوى ..
    أحسنت ..

    عدي بلال ..

    وأسدل السِتـــار

    المهم أنه قد تم دفع التذكرة : )

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •