Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 19 من 19
  1. #1

    رواية: فتاة البرتقال - جوستاين غاردر

    تنبيه: في مراجعة الرواية هذه لا يوجد أي حرق للرواية, أو كشف لأي جزء من حبكتها. هذه المراجعة كٌتبت خصيصاً لأولئك الذين لم يقرءوا الرواية بعد.

    ***

    بطاقة الرواية:

    عنوان الرواية: فتاة البرتقال
    عنوان الرواية الأصلي: Appelsinpiken
    اسم الروائي: جوستاين غاردر
    دار الترجمة: دار المنى
    اسم المترجم: مدني قصري
    عدد الصفحات: 203
    السعر: 68 ريال سعودي
    المكتبة التي اشتريتها منها: مكتبة جرير

    ***


    غلاف الرواية:



    ***


    عن الرواية:

    كتب جون قبل وفاته بأيام قليلة رسالة لابنه جورج ذو الأربعة أعوام؛ كي يقرأها حين يكبر, وبعد أحد عشر عاما من وفاة جون تعثر عائلة جورج على هذه الرسالة وتسلمها له, يقرأها جورج ومن ثم يحكي لنا قصته مع رسالة والده, الرسالة كانت تحوي قصة وسؤال, قصة حب والده لفتاة البرتقال, وسؤال يطرحه بعد سرده للقصة.

    ماذا يمكن أن يكتب رجل على وشك الموت ليقرأه ابنه في المستقبل البعيد؟, ولماذا يروي له قصة حب غابره؟, وما هو السؤال الذي قد يسأله إياه؟.

    كاتب الرواية هو جوستاين غاردر (بالنرويجية ينطق: يوستاين غوردر) أستاذ الفلسفة السابق في جامعة أوسلو, غاردر اشتهر عالميا بسبب روايته "عالم صوفي", وسبب نجاح هذه الأخيرة هو المحتوى الفلسفي المباشر الكثير الذي تقدمه, وهو ما يختلف عن رواية "فتاة البرتقال" التي تحتوي على طرح فلسفي ولكن بشكل مبثوث في روح الرواية وبين أضلعها, وفي الواقع ليست الفلسفة فقط ما خبأه غاردر بين سطور الرواية, هناك الموسيقى, وهناك الحب, وهناك علم الكون, وبهذه الرباعية يقدم غاردر روايته بأقصى درجات الأناقة والعمق والتأثير.

    ما نلاحظه في هذه الرواية - وفي روايات غاردر بشكل عام - هو أن القصة تُحكى من وجهة نظر شاب صغير, ونلاحظ أيضاً وجود رسائل تصل لأبطال الرواية وتلعب في الرواية دوراً أساسياً, ويبدو أن غاردر مفتونا بالرسائل والمظاريف حتى النخاع, وكالعادة يحب غاردر أن يستخدم أسلوب (قصة داخل قصة), ونلاحظ أيضاً أن روايات غاردر تسرد في بيئة نرويجية, وهذه الميزة الأخيرة تعطيها خصوصية لا تشاركها فيها كثير من الروايات.

    في هذه الرواية يوجد ثلاث أزمنة, زمن سرد الابن جورج القصة لنا وهو في بداية الألفية الثالثة, وزمن كتابة الأب جون القصة لابنه وهو في أول التسعينات, والزمن الذي حدثت فيه هذه القصة بالفعل وهو في أواخر السبعينات.

    لا شيء يثير الهيبة والحزن والخشوع والتأمل مثل مرور الزمن, لذا نجد غاردر يتنقل بين هذه الأزمنة الثلاثة ليفجر فيك كل ما يمكن أن يتفجر منك, ولذا نجد غاردر يدمج هذه التنقلات الزمنية بقصة حب, قصة حب يحركها أمام خلفية من الفلسفة والموسيقى وعلم الكون؛ ليفجر فيك مناطق لم تكن تعلم أنت أنها موجودة أصلاً لتتفجر.

    رواية صغيره لكنها دعوة للشجاعة, ودعوة للحياة, دعوة للتأمل, رواية عجنت بالكثير من الشجن, شجن جاء به غاردر من مادة الحياة الأصلية, شجن كوني, شجن لا مفر منه, لكنه شجن غاية في الجمال والأبهة والسحر.

    بقي أن أشير لنقطة مهمة: لجوستاين غاردر روايات عدة لم تترجم بعد, وكلنا أمل أن تواصل دار المنى نقلها لأعماله, لكن من المؤسف ومن المخزي ما يقوم به بعض دور النشر العربية من نقل وتزوير لهذه الرواية كما فعلت مع سابقتها "عالم صوفي", الشيء الذي حدا بصاحبة الدار بمناشدتهم بالتوقف عن أعمالهم هذه.

    أعمال ثلة الحمقى هؤلاء هي جرائم بالمعنى الحرفي لكلمة جريمة, وإذا كان أحدهم سوف يشتري نسخة غير أصلية ليوفر مبلغاً ضئيلاً من المال, يجب أن يعرف انه في الحقيقة يوفر مبلغا أكبر مما اعتقد, لأنه بهذه الطريقة لن يشتري رواية أخرى لجوستاين غاردر؛ لأنها لن تترجم بسببه.

    ***


    روايات أخرى لنفس المؤلف:

    1 – عالم صوفي
    2 – مايا
    3 – سر الصبر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    428
    شكرا لك يا سعود على اختياراتك الموفقه.
    عنوان الروايه الأصلي جعلني في حيرة عندما قرأته.. فتاة التفاحه ..ثم قرأت أن الكاتب نرويجي..فعلمت أنني أعاني من عسر في الفهم.. من تفاحه الى برتقاله..فالأنجليز ياصديق لازالوا يستعمرون العقول.
    مشوقه جدا..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المكان
    بلاد الواق واق
    الردود
    2,531
    عُدّل الرد بواسطة Ophelia : 17-04-2007 في 12:38 PM
    To be or not to be
    That is the question


  4. #4
    Silent Soul

    الله يعطيك العافيه .. واتمنى ان تجد الرواية ممتعة .. شكرا لك استاذي
    ***
    Ophelia

    لم أكن أعلم أن رواية(هل من أحد هناك؟) .. شكراا لك جدا جدا جدا جدا جدا ..

    يعطيك آلف عافيه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بين ثنايا الكتب
    الردود
    656
    عرض رائع وجميل...
    في الطريق إلى القراءة..
    إن الحياة قصيدة أبياتها // أعمارنا ، والموت فيها القافية


    شَيْئٌ مِن شَتَاتي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    22
    شكرا للعرض الجميل شوقتني لقراءتها كنت أجدها دائما على رف المكتبة لكن سعرها جعلني أتردد . فسعرها (107ريال *) تقريبا نصف مصروفي الاسبوعي وصفحاتها لاتتعدى المائتين .. ربما تستحق .. شكرا لك .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المكان
    بو رايدا
    الردود
    116
    لم يمنعني شيء من قراءة الرواية إلا سعرها المرتفع جدا ... 85 ريال!!!

    ولكن الان تقول 68 ريال؟... فيها نظر

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    1

    Question طلب...

    دى اول مشاركة ليا فى المنتدى واتمنى ان الاقى اجابة على طلبى انا عايز رابط لتحميل رواية فتاة البرتقال انا قرات قبل كده رواية عالم صوفى الرائعه واتمنى الاقى نسخة الكترونية pdf لرواية فتاة البرتقال.......شكرا لكل واحد بيساهم فى نشكر فكرة او كلمة او معلومة

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    إبحَث عنّي
    الردود
    170
    رااائعة جدا " هل من أحد هناك؟ "


    طفولية ،، بريئة ولكنها ،،،، فلسفية

    حَد البَرِد لا تخلينّي..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    على شواطئ الحنين ,,
    الردود
    54
    أشكرك أخي سعود

    رواية ( فتاة البرتقال) من الروايات الممتعة

    ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    قريه "لا تعش" السطح الاول على الرصيف...
    الردود
    26
    عالم صوفي ....... روايه فلسفيه لا بل حياتيه تبدأ بالسؤال من انت ؟
    فهل من احد يعلم من هو ؟!!!!

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    root+
    الردود
    904
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة المتسول عرض المشاركة
    عالم صوفي ....... روايه فلسفيه لا بل حياتيه تبدأ بالسؤال من انت ؟
    فهل من احد يعلم من هو ؟!!!!
    بالفعل رواية عالم صوفي رواية مذهلة بتفاصيلها وأتحرق شوقاً لقراءة المزيد لهذا المؤلف المقتدر ..
    سؤال من انتِ ؟ يندرج تحته الكثير .. الكثير .. أتذكر اولل ما قرأتها رحت أمثل مثل صوفي .. ما أنا ؟ أنا من ؟؟

    مشكورين وبالتوفيق

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    314
    متشوقة للقراءة ، وقد حملت القصص الموضوعة هنا .
    شكرا للجميع.............

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    7

    اذن سأقرأها

    فتاة البرتقال عندي من فتره ولكني لم اقرأها تحمست الان لقرأتها...اما عالم صوفي فهي الروايه التي دوختني .من زمانم وانا نفسي اقرأ تاريخ الفلسفة فكان لي مااردت من خلال طابع روائي جميل.شكرا

    اتشرف بزيارة مدونتي
    www.makan.maktoobblog.com


    http://makan.maktoobblog.com/

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    بين السطــ..ور
    الردود
    118
    اتشوق جدا لقرائتها .. اعتقد انها رائعة بروعة عالم صوفي
    بحثت عنها لكنني لم اجدها بعد عندنا ...

    شكرا اخي سعود العمر على هذا العرض

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    بذاك البلد
    الردود
    12

    Smile

    السلام عليكم



    قرأت عالم صوفي ..
    مذهلة كثيرا ،
    فكرة الرواية ، و سرد الرواية ، الوقوف على مبتغى الكاتب ،
    حقا ، الى الآن ، افكار منها تطاردني ..

    مذهلة لأبعد درجة ..


    سلمت اخوي سعود ..

    زهرة

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المكان
    بلاد الواق واق
    الردود
    2,531
    صاحب رواية عالم صوفي يعود مع

    فتاة البرتقال
    بحثٌ أعمى عن قِيَمٍ أصيلةٍ في عالَم منحطٍّ ومتفسِّخ


    فاتنة صالح الكردي

    الكاتب النرويجي جوستاين غاردر [بالنرويجية: يوستاين غوردِر]، مؤلِّف هذه الرواية[*]، أستاذ سابق في الفلسفة وتاريخ الأفكار واللاهوت في جامعة أوسلو. أصدر عدة مؤلَّفات حظيت بشعبية بالغة في كثير من دول العالم، سواء كتبه للأطفال أو رواياته للكبار؛ وهو حاليًّا متفرغ للكتابة.

    يوستاين غوردِر

    تعرَّف الجمهورُ العربي إليه من خلال روايته الأولى عالم صوفي[†] التي تقدم الفلسفة تقديمًا روائيًّا والتي بيع منها أكثر من 30 مليون نسخة في العالم وتُرجِمَتْ إلى أكثر من أربعين لغة، من بينها العربية. كرَّستْ عالم صوفي المؤلِّفَ وأكسبتْه التقدير لدى النقاد والقراء على حدٍّ سواء. وقد اتكأ فيها على المغامرات الخيالية للفتاة صوفي أموندسن ذات الأربعة عشر عامًا، وذلك لكي يطرح أسئلتَه الفلسفيةَ التي مابرحت تشغل ذهنه: ما هو الإنسان؟ ما هو الكون؟ إلى أين يمضي العالم؟ – إلى جانب غوصه في الأسئلة الخالدة التي تحتفظ بهالة من الغموض والقلق وتشغل العقل البشري منذ القِدَم: الوجود والعدم، الزمان والمكان، إلخ.


    أغلفة الطبعات العربية الثلاث المتوفرة من عالم صوفيا

    يثير البحثُ في تلك المسائل والتنقيبُ في أعماقها شعورًا بالدهشة. ومن أجل أن تكون تلك الدهشة شاملة، لجأ الكاتب، في محاولة منه للاستيلاء على ذهن القارئ استيلاءً كاملاً، إلى رواية الأشياء في سرد حكائيٍّ ينطوي على فجوات يتسرب منها التوترُ ويمكث فيها سرٌّ خفيٌّ يهرب من صفحة إلى صفحة.
    أثارت رواية جوستاين غاردر الثانية فتاة البرتقال ضجةً كبيرة في أوساط الغرب. وهي تكاد أن تكون ملحقًا أو هامشًا إضافيًّا إلى عالم صوفي، يقدم فيها المؤلِّف أسئلةً وإجاباتٍ فلسفية عن مغزى الحياة ودلالاتها وعن الكون والوجود والموت والحب والشجاعة وسرِّ المعرفة والاكتشاف، ويطرح سؤالاً وجوديًّا مريرًا مضنيًا، يردِّده بطلُ الرواية في ألم؛ وبالتالي سيكون إرثًا له واستكمالاً لسيرورة حياته على المحكِّ نفسه من التساؤلات التي لا إجابة عنها في يد بني البشر: "هل يسعني اليقين بأن لا وجود بعد هذا الوجود؟ ترى كيف السبيل لأن نعرف إن كنَّا لأرواحنا لوحة جديدة أيضًا؟"

    تبدأ الرواية بحكاية على شكل رسالة يرويها الطبيب جون أولاف، والد بطل الرواية، الذي توفي وابنه جورج في الرابعة من عمره، وهو لا يذكر عن أبيه إلا القليل. هي رسالة مطوَّلة من ميت، وَجَدَها جد جورج وجدته في مغلف مغلق في العربة الكبيرة التي اشتراها الأبُ خصيصًا لابنه وأصرَّ في وصيته على الاحتفاظ بها. وتلك الرسالة التي ظهرت في الوقت المناسب هي رسالة وداع، تروي قصة حبٍّ لـ"فتاة البرتقال" العجيبة: حكاية رحلة تنتمي إلى الماضي، لكنها ترتبط بالمستقبل، وتطرح على جورج أسئلةً عن مغزى الحياة ودلالاتها. زمن الحكاية هو غير زمن كتابتها أو زمن سردها.
    كما توقع والده، في الخامسة عشرة من عمره تلقَّى جورج الفتى الرسالةَ التي كتبها والدُه الشاب حين داهمه المرض الفتاك الخطير وهو في عزِّ أوقات سعادته مع زوجته وابنه. جورج يغلق باب غرفته على نفسه وينكب على الأوراق يقرؤها، تاركًا الآخرين في الردهة ينتظرون في لهفة معرفةَ فحوى الرسالة، ليقول بعد انتهائه من قراءتها: "لعله كان خيرًا لي أن لا أولد على الإطلاق لشدة حزني على أنني لا محالة صائر إلى حيث صار أبي."

    في أثناء دراسته في السنة الأولى في كلِّية الطب، يقع الأب في حبِّ فتاة في مثل سنِّه من اللحظة الأولى التي التقاها فيها في قطار فروغنر الكهربائي، وهي على وشك أن تفقد كيسًا ورقيًّا مملوءًا بالبرتقال المنتقى بعناية، غزير العصارة. وعند تدخُّله لنجدتها، أفلَتَ البرتقال كلُّه منها؛ فما كان من الفتاة إلا أن نعتتْه بالغباء، وترجلت من القطار بعدما التمست منه برتقالة واحدة، في حين تألم هو وتحسر كثيرًا:

    إني اقترفت الكثير من الحماقات في حياتي، لكن حماقتي هذه فاقتْها كلَّها... وكان الموقف أحرج المواقف في حياتي! وقلت لنفسي: دعكِ الآن من هذه البرتقالات ودعيها تتدحرج في القطار بعض الوقت؛ فليس البرتقال على أية حال بيت القصيد في قصة القطار الكهربائي هذه. وما لبثت الفتاة أن التفتت إليَّ من جديد، ولكن على غير ابتسام هذه المرة، حيث بدت كئيبة حزينة؛ وقد لمحتُ ذلك من المسحة القاتمة التي غشت وجهها. لم يسعني أن أقرأ أفكارها، وما ظننتُني قادرًا على ذلك بأية حال. وتوقعت بأنها ستنفجر بالبكاء بين لحظة وأخرى، وكأن لكلِّ برتقالة في نفسها أهمية خاصة... أجل، يا جورج، وكأن كلَّ برتقالة كانت فريدة من نوعها. لم يَدُمْ هذا المشهد طويلاً. فما لبثت الفتاة أن حدجتْني بنظرة تبرُّم وضجر أوحت لي فيها في وضوح بأنني مسؤول عما أصابها. وأحسست أنني بددتُ حياتها، ومعها حياتي أيضًا؛ بل قلْ كأنني أضعت ما أتطلع إليه من مال. لَكَم تمنيت لو كنتَ إلى جانبي، يا جورج، في تلك اللحظة حتى تنقذ الموقف بدعابة منك أو طرفة. لكني في تلك الفترة لم أكن أمسك بيدٍ صغيرة لأنك لم تكن قد جئت إلى هذه الحياة. وفي خجل جمٍّ، ارتميتُ على الأرض لألتقط البرتقالات المنتشرة ما بين عدد من الجزمات، بعضها طويل الساق وبعضها قصير الساق. امتلأتُ قذارةً وأدرانًا، لكني لم أجمع من تلك الفاكهة إلا كمًّا قليلاً.

    تعلَّق جون بالفتاة، وبدأ يبحث عنها بحثًا دقيقًا في سوق الفاكهة والمحلات والأمكنة التي يباع فيها البرتقال في أكياس ورقية. فهو لم يكُ يعرف عنها شيئًا سوى أنها تحمل كيسًا ورقيًّا من البرتقال وأنهما تقابلا في القطار. وبعد أسابيع، التقيا مصادفة في أحد المقاهي (كارل جوهان)، وكانت تحمل أيضًا كيسًا ورقيًّا مملوءًا بالبرتقال. جلس إلى طاولتها، التقتْ نظراتُهما وروحاهما، ثم غادرت المقهى مردِّدة عبارات: "يا لك من شخص نبيه! هل تسمح لي ببرتقالة؟" ويجيبها: "سامحيني."

    لقاؤهما الثالث تَصادَف ليلة عيد الميلاد. يتبادل معها بعض الحديث، معترفًا بمتاعبه وبمساعيه للالتقاء بها. يصارحها بحبِّه لها، وتنشأ بينهما قصة حبٍّ تختزل الكون والحياة والوجود. تطلب منه أن ينتظرها ستة أشهر، ولكنه لا يطيق الانتظار؛ إذ تضعه في اختبار وتبقيه على حدِّ الاتصال والانفصال. كيف عرفتْ عنوان بيته وهما لم يلتقيا سوى ثلاث مرات من دون أن يتبادلا سوى بضع كلمات؟! – سؤالٌ راوده عندما وصلتْه رسالةٌ قادمة من إشبيلية من "فتاة البرتقال". يخبر والديه عن عزمه على السفر والزواج بالفتاة، فيباركان له ويقرضانه مبلغًا من المال. في إشبيلية ينتظرها في حديقة جميلة قديمة، لعله يقابلها. وبالفعل تأتي، ليكتشف أنهما يعرفان أحدهما الآخر من قبل: فقد كانا صديقَي طفولة قبل أن يفترقا في الإعدادية، لتُتابع هي دراستَها للفنون الجميلة. تبقى الفتاة تتابعه، حتى تتعرَّف إلى عنوانه وتزور في غيابه والديه، اللذين يتذكرانها أيضًا، وتخبرهما بعزمها على السفر لمتابعة دراستها، وبالتالي، يوافقان على ذهابه إلى إشبيلية لمقابلتها.

    من خلال الرسالة تُطرَح أسئلةٌ وتُعقَد مقارناتٌ كبيرة حول تشابُه الكون الواسع والأسرة الصغيرة – أو لعلهما عالم واحد؟! كيف نشأ الكون، وكيف نشأت الحياة عليه؟ ولا يلبث الكون أن يتمدد حتى يصل إلى لحظة الانفجار. ينسحب ذلك على الأسرة التي تنشأ ويولد الأطفال، ثم يموت الناس. فمثلاً: كان لكلٍّ من والد جورج ووالدته عالمُه المستقل عن الآخر؛ ثم اتحدا معًا، صارا كيانًا واحدًا، ونشأت عن اتحادهما ولادتُه هو، ثم فرَّق الموتُ بينهما. وهنالك مشاهد كثيرة في الكون تعبِّر عن ألغاز الحياة وأسرارها: تعاقُب الليل والنهار، شروق الشمس وغروبها، دورة حياة القمر، الذي يبدأ هلالاً، ثم يكبر بالتدريج، حتى يكتمل بدرًا، ثم يتضاءل حتى يعود هلالاً، ويختفي مختتمًا شهرًا في دورته العادية، ليولد من جديد، وهكذا دواليك.

    تحتفي الرسالة بـالمعرفة، التي هي أقدس ما يملكه الإنسان، وباختلافها وشموليتها. فالمعرفة بالكون والفلسفة والحياة تقود إلى أعمق المعارف والاكتشافات التي تغير الحياة وتطوِّرها وتنفع الناس. فالإنجازات التي أفادت الإنسانية، مثلاً، بدأت كلها بأسئلة ومعلومات متاحة، كما أجمل الكتب التي بدأت بأفكار عادية واستُخدِمَ فيها ما يعرفه الناس جميعًا. كيف تنشأ المعرفة والأسئلة، ثم تتكون أفكارٌ وملاحظاتٌ واستنتاجاتٌ كثيرة ومعقدة، يرجَّح بعضُها ويُستبعَد بعضُها الآخر. كيف بدأت عمليةُ البحث عن فتاة تحمل كيسًا ورقيًّا من البرتقال وحسب، وكيف أوصلتْ إلى معرفتها.

    كما تقدِّم الرسالةُ أيضًا المعلوماتِ الفلكيةَ عن النجوم والكواكب والمعلومات الطبيعية. فذات البطل الروائي تتحول إلى مركز لمختلف فروع المعرفة: العلمية والفلسفية والطبيعية. والنظر في الطبيعة من حيث فصولها ونجومها وغيومها وطيورها وأشجارها – برتقالها بصفة خاصة! – يشكِّل محورًا أساسيًّا من مَحاور الرواية؛ فالبرتقالة الواحدة تتخذ فرادةً في الشكل واللون بحيث لا تماثلها أية برتقالة أخرى. وكذلك بحث جون الحقيقي عن الفتاة، أو تخيله لتفاصيلها الصغيرة وحركاتها الدقيقة وتعذر الالتقاء بها لأسباب تحول دون هذا اللقاء، الذي لا يتم إلا بمعرفة أشبه ما تكون بالمعرفة الإشراقية أو الحدسية التي تُسرَد بكثير من الحميمية والرغبة في البوح. المعلومات التي تقدَّم عن البرتقال ومحتوياته، بألوانه الزاهية واختلافه ذي الدلالة واستخداماته عبر العصور، تنتثر في ثنايا السَّرد التي يعود إليها الساردُ في تكرار في أكثر من موضع.

    لا يلتفت الناس إلى الزمن الذي يغيِّرهم ويبدِّلهم ويمضي بهم إلى الفناء، شأن معظم الأشياء الكبيرة والمهمة التي يراها الناس يوميًّا. وهنا يتعجب جورج من سؤال والده عن التلسكوپ المداري العملاق هوبل، الذي يحمل اسم الفلكي إدوين پاول هوبل والذي أثبت أن الكون في حالة تمدد، وقد سمَّاه جون أولاف "عين الكون". وقد تزامَن السؤال الذي كتبه أبوه قبل موته بأحد عشر عامًا مع كونه أنهى قبل أيام بحثًا عن الموضوع. التلسكوپ الفلكي تمَّ وضعه في مداره حول الأرض بواسطة المكوك الفضائي Discovery في العام 1990 أيام كان جورج يعاني سكرات الموت. وقد اكتشف العلماء وقتذاك عيبًا في المرآة الرئيسية للتلسكوپ، ولم يُتَحْ لجون أن يعرف أنه جرى إصلاحُه بعد وفاته بثلاث سنوات، في العام 1993 تحديدًا، ولم يعرف أنه زُوِّدَ في العام 1997 بتجهيزات علمية إضافية وبقدرات هائلة على الرصد مكَّنتْه من التقاط صور وتحصيل معارف تتيح النظر في أعماق الزمن ومعرفةً إضافية للناس والعلماء عن الكون واكتشاف مجرات جديدة لم تكن معروفة، كسديم Eta Carina العملاق الذي يبعد عن المجموعة الشمسية ثمانية آلاف سنة ضوئية، بالإضافة إلى التقاطه صورًا لمجرات وسُدُم تفصلها عن مجرتنا درب التبانة ملايين السنوات الضوئية. كما استطاع تلسكوپ هوبل أن يصور مجراتٍ يزيد عمرها عن اثني عشر مليار سنة إلى الوراء في تاريخ الكون؛ وهو أمر أشبه بالجنون، فيه لحظات تقترب من لحظة ولادة الكون وميلاد الزمان أيضًا، لأن عمر الكون في تلك الأثناء لم يكن قد جاوز مليارًا واحدًا من السنين. وقد كاد تلسكوپ هوبل أن يدرك لحظة الانفجار الأعظم التي عيَّنتْ ميلادَ الزمان والمكان.

    نهاية الرواية، التي تكاد تكون أشبه بالبحث الأعمى عن قيم أصيلة في عالم منحطٍّ ومتفسخ، تقود أبطالَها إلى حالة من السموِّ إلى المُثُل العليا. يطرح الأب في الرسالة على ابنه أسئلةَ الوجود الكبرى ليسمو بالإنسان، الذي لن يعيش هذه الحياة إلا مرة واحدة، مبتدئًا:

    لا نجيء إلى الحياة باختيارنا. إن اخترتَ الحياة فليس لك خيار إلا أن تختار الموت أيضًا. نسأل أنفسنا، ولا نعرف رأي أبنائنا الذين يأتون إلى الحياة دون خيارهم. ألا يأتون إليها لو خُيِّروا أن يحيوا حياة قصيرة يموتون بعدها؟ هل بعد هذا الوجود من وجود آخر نمضي إليه بعد الموت؟ هل يمكن لي الاقتناع بأني لن أكون في مكان آخر بعدما أكون؟

    رواية فتاة البرتقال هي أنشودة للحياة والحب والشجاعة التي لا غنى عنها في التغلب على أصعب الدروب وأشدها وعورة. إنها قصة الفكرة الخالدة التي يرثها الأبناءُ عن الآباء، وكيف ينقل الآباءُ إلى الأبناء خبراتِهم ومواهبَهم. يبدو فيها جوستاين غاردر مهووسًا بفكرة واحدة تستولي عليه ولا يستطيع منها فكاكًا، وكأنه لم يستنفد ما كان يريد قوله في عالم صوفي، وكأن الأسئلة تسمَّرتْ، وتأبَّدتْ، وتحولتْ إلى لازمة ينبغي أن تتكرر في كلِّ رواية، حيث يفرش أدواتِه وأشغالَه من جديد، ويستأنف اللعبة بالقواعد والإشارات والمرامي ذاتها التي طَرَحَها في روايته السابقة.

    تستند فتاة البرتقال في بنائها الفني وفي محتواها الفكري إلى السرديات الكبرى. وهذه هي وسيلة المؤلِّف لبناء الحبكة الروائية: ثمة أسرار وخفايا وشخصيات غامضة ورسائل تأتي من مجهولين، تجتمع لتنسج شبكةً من الحوادث تحيط ببطل الرواية وتحبسه فيها. يسرد غاردر الحكاية في أكثر من صفحة على شكل استرجاعات flashbacks يسدُّ بعضٌ منها فجواتِ السرد أو نواقصَه. كما تعمَّد المؤلِّف استخدام تقنية التواتر أو متعة التكرار لممارسة نوع من الرويِّ التقريبي، ليحسَّ فيها المروي له، أي جورج، كما لو أنها تحدث للتو. وقد أضفى غاردر، بتواترُ الحدث – أي اللقاء بـ"فتاة البرتقال" في القطار – وإعادته وروايته مراتٍ عديدة، على السرد إيقاعًا جميلاً يوحي بالدهشة والتشويق وانتظار إماطة اللثام عن سرِّ هذه الفتاة، مستثمرًا التقنيات العجائبية والغرائبية في التنويع على الأحداث، وبخاصة في بحثه ومحاولاته اليائسة للعثور على الفتاة.

    وفي أثناء استراحته من قراءة الرسالة، يعيد جورج إنتاج الأحداث ومناقشتها من منظوره هو؛ وتأتي إعادة رواية الأحداث من باب إثراء تعددية الأصوات في الرواية بوجهات نظر مختلفة تناقش الحدثَ الواحد وتقلِّبه على مختلف الوجوه. فسردُ المرويِّ له والراوي جاء كله على اللغة والوتيرة نفسهما، على الرغم من تفاوت عمريهما (الأب، الابن)؛ فلا يجد القارئ أية فوارق بين السرود على مستوى الحوار واختلاف اللغة – إضافة إلى جون الذي ما فتئ يذكِّر جورج بالأحداث من جديد. مثال على ذلك: "عند هذه النقطة من القصة، أرى ضرورةً في أن أذكِّرك بالأحداث تذكيرًا سريعًا، وإني أعدك بألا يتكرر منِّي هذا كثيرًا."

    *** *** ***

    تنضيد: نبيل سلامة

    ملحق

    عن صحيفة الغد:
    استنكر المترجم الجزائري المقيم في الأردن مدني قصري[‡] عملية السطو والتزوير التي لحقت بالرواية التي ترجَمَها للكاتب النرويجي جوستاين غاردر فتاة البرتقال والتي صدرت عن دار المنى في السويد لصاحبتها الناشرة الأردنية منى زريقات.
    وكانت الناشرة زريقات وزعت بيانًا على الصحف الأردنية اتهمت فيه جهاتٍ، لم تسمِّها، بالسطو على رواية فتاة البرتقال، كما أنها صرَّحت في اتصال مع الغد أن ناشرين أو مكتبات أردنية قامت بإعادة طبع الرواية التي تملك حقوق نشرها بالعربية دون إذن منها، ووزَّعتْها في عدد من الدول المجاورة، منها إسرائيل.
    وقال قصري في تصريح خصَّ به الغد إن "الرواية عمل إبداعي من روائع الأدب العالمي؛ ولأنه جميل، لم ينجُ من السطو والتزوير، شأنه في ذلك شأن الكثير من الأعمال الإبداعية التي ابتذلتْها أيادي تجار الكلمة ودنَّستْها". وأشار قصري إلى أن هذه "القرصنة ستخيِّب أمل الكاتب جوستاين غاردر، كما أنها ستخيِّب أمل الناشرة الأردنية زريقات، التي وقفتْ نفسها في الغربة على إسماع صوت المبدع العربي في الغرب".
    وأعرب قصري عن خيبة أمله أيضًا، كمترجم للرواية، وعن خيبة أمل القارئ العربي الذي أُعجِبَ بهذه الرواية أيما إعجاب، إضافة إلى خيبة أمل النقاد والكتَّاب الذين ثمَّنوا هذا العمل أيما تثمين وصفقوا له كثيرًا. كما أعرب عن حزنه وهو يرى "الهيئات المعنية لا تحرك ساكنًا أمام هذه الجريمة"، مبينًا أن "على المسؤولين في الأردن اعتبار السطو على الكتاب بمثابة السطو على البنوك، وذلك لأن الأردن، الرائد في مجال التربية والثقافة، يجب أن يدافع عن المبدعين والمثقفين".
    وأكد قصري على أن رواية فتاة البرتقال تُعَد ملكًا لأصحابها ولهويتهم، متسائلاً: "بأي حقٍّ تُسلَب هويةُ المبدع لتباع في السوق السوداء؟! وأين هي حقوق الملكية وحماية حقِّ المؤلِّف التي يجب ترسيخُها لحماية الإبداع وصيانة حقوق المؤلِّف وكرامته؟!"
    وكانت الناشرة زريقات ناشدت خلال البيان الذي أصدرتْه الكتَّابَ والشعراءَ والنقادَ إلى جعل هذا النداء عنوانًا لقضية احترام الإبداع وإدراك أهميته ودوره في النهوض بالشعوب والأفراد. واعتبرت زريقات أن دار المنى مهَّدت الطريق لـفتاة البرتقال لكي تبصر النور باللغة العربية ويحتضنها القراء والنقاد، لافتةً إلى أن الجميع قد وجدوا في أجوائها وتفاصيلها فسحاتٍ واسعة للغوص في عالم الأنا والبحث عن سرِّ هذا الوجود، مؤكدةً بأن "القرصنة هي العدو الأول للكتاب"، ومعتبرةً أن هذه القرصنة قد تمَّتْ في الوقت الذي طفح الكيل وصار لزامًا علينا أن نقول لها "كفى!"
    وناشدت زريقات دُور النشر المحترمة أن تتبنَّى هذا النداء وأن تقف وراء هذا الشعار "من أجل تنظيف مهنة النشر إلى الأبد من هؤلاء الذين يقضون على الإبداع في مهده، ومن أجل الرقيِّ بالكتاب وتقدير المؤلِّفين والمترجمين، والعمل على دعم حقوقهم، ليتمكنوا من تقديم المزيد من العطاء"، مبيِّنةً أن "القرصنة وقعت على رواية فتاة البرتقال، ومن قبلها على عالم صوفي للكتاب النرويجي نفسه؛ وهذا يدل على أنها قرصنة مقصودة يقوم بها بعض الناشرين المزورين"، لافتةً إلى أن "هذه الممارسة تجفف بئر العطاء وتؤدي إلى تصحر العقول وتقوقُع النفوس"، ومعتبرةً أن هذا ما تراه الآن في العالم العربي وما يتمثل في أنه "الغرق الدائم للروح".
    من جهته، قال مدير المطبوعات والنشر بالوكالة أحمد القضاة أن "موضوع القرصنة وتزوير الكتب انتقل من اختصاص دائرة المطبوعات والنشر إلى المكتبة الوطنية، المخوَّلة الآن النظر في ظروف هذه القضايا، شريطة وجود شكوى مقدَّمة من المؤلِّف أو دار النشر المتضررة". وهو الأمر الذي أكَّده مديرُ المكتبة الوطنية مأمون التلهوني، موضحًا أن "المكتبة تقوم بالتجاوب التام مع كلِّ شكوى تتضمن اعتداءً على مصنَّف من خلال طباعته أو استنساخه، ومتابعة الموضوع عبر الضابطة العدلية ومكتب حماية المؤلِّف"، مبينًا أن المكتب يقوم بالتفتيش على المصنَّف المعتدى عليه بموجب المادة 36 من قانون حقِّ المؤلِّف رقم 22 وتعديلاته التي تنص على أن "مكتب حماية المؤلِّف له الحق في تنفيذ أحكام القانون إذا وجد ما يشير إلى ارتكاب أية مخالفة". ودعا التلهوني مديرة دار المنى للنشر إلى متابعة شكواها، مؤكدًا على أن المكتبة الوطنية ستقوم بالبحث عن المادة المقلَّدة لضبطها وباتخاذ الإجراءات اللازمة في حقِّ المعتدين.
    ***



    [*] جوستاين غاردر، فتاة البرتقال، بترجمة مدني قصري، دار المنى، ستوكهولم 2003.

    [†] هناك، على حدِّ علمنا، ثلاث طبعات عربية لهذه الرواية، متفاوتة من حيث جودة الترجمة والطباعة، هي: جوستاين غاردر، عالم صوفي: رواية حول تاريخ الفلسفة، بترجمة حياة الحويك، دار المنى، ستوكهولم 1999؛ يوستن جاردر، عالم صوفيا: رواية في تاريخ الفلسفة، بترجمة أحمد لطفي، دار الأوائل، دمشق 1998؛ جوستان غاردير، عالم صوفي: موجز تاريخ الفلسفة، بترجمة حافظ الجمالي، دار طلاس، دمشق 1996. (المحرِّر)

    [‡] من المترجمين المتعاونين مع معابر. ننتهز هذه المناسبة لكي نحييه ونشاركه شكواه ونشكره على أريحيته وجميل تعاونه. (المحرِّر)




    معابر
    To be or not to be
    That is the question


  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    دمشق
    الردود
    18
    سلمت ايديكم

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في المستقبل
    الردود
    1,231
    السلام عليكم/
    أيستطيع أحد أن يساعدني بتحميل الرواية أو برابط عليها وله جزيل الشكر(<< لا أعد بتقديم شئ أكثر من ذلك )

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •