Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 25
  1. #1

    كره متبادل ووصايا بريئة !!

    قد تكرهنى أنت إذا قلت أنا : أن محمود درويش كاتب قد تجد له بعد صبر واجتهاد حكمة أو عبارة تستحق الحفاوة بين صفحات طويلة و مملة لكنه لا يمت للشاعرية بصلة ، وأن قصيدة لسلطان السبهان أمتع عندى من ديوان كامل له .. لا بأس فحبك لا يهمنى

    وقد سبقك فى كراهيتى أيامى ، تلك التى غبنت فيها نفسى حيث شابه يومى أمسى وأحيانا كثيرة يتفوق أمسى على يومى ويومى على غدى

    لكن رجاءا فلتشاركنى كراهية اللغة الإنجليزية لأنها لغة المحتل الذى استخربنا والفرنسية لأنها لغة محتل آخر أشد ضراوة وخبثا والصينية لأنى أتوقع أنهم سيحتلوننا يوما ما ، فالعولمة نصيبنا منها أن نكون مشاعا لكل يد تبحث عن قفا عريض يرحب بها

    ولا داع لأن تتعلم لغة يهود لتأمن مكرهم ، فربما تصبح بعد إتقانها كما دلت التجارب المعاصرة جاسوسا أو شاعرا مزيفا أو سمسار وطن فيحسدك صائب عريقات ودحلان وأبومازن وأبوالعلاء وأبوالبلاء

    ولا داع أيضا لتعبر عن حبك لله و النبى أو للجهاد ، فالنية محلها القلب وقد يبطل الرياء عملك وما أعظمها صدقة السر

    لا ضير بأن تسبح الله فى غرفة نوافذها محكمة الإغلاق مسدلة الستائر على السرائر وإمعانا فى التمويه عليك أن تضع مسجلك على الهاى فوليم حيث تتغنج أليسا أو لعل وقت ذكرك ، وليتنى كنت ذا علم ببنات الفرنج فأخبرك بأسماء بعضهن حتى تكون التقية متقنة ولا يقطع تسبيحك صاروخ شك أو قنبلة ريب فقد شغلنى عن حفظ أسمائهن مراقبة الصدور والأرداف انتقاما لنزعهن حلاوة الإيمان التى ذقتها يوم كان منتهى حلمى رصاصة تضع رأسى على صدر حورية من الجنة

    كما أوصيك بألا تكتئب لفقر دائم أو مرض مقيم أو حاكم خالد أو والد ولا تشعر بالحرمان ولا الأحزان ولا تقلق لكونك جوعان أو جربان أو حران أو بردان ، كلها أمور ثانوية والأهم منها أن تردد خلفى : القناعة كنز لا يفنى ..

    لا تتذكر أيام إلحادك حين كنت تغوى الناس بكفرك الجديد مخلصا لأفكارك الغبية ، ثم ها أنت منذ أن من الله عليك بالهداية لم تدعو واحدا ممن كان ضلالهم على يديك إلى العودة للإيمان مرة أخرى .. فالله يهدى من يشاء وهم كلاب لو أراد بهم ربهم خيرا لهداهم مثلك

    و إذا حرضتك نفسك الأمارة بالسوء للثورة على ظلم أو حن كبرياؤك المهان للكرامة التى سقطت منك سهوا وأنت تحشر جسدك فى أتوبيس 208 إمبابة ، أو سقطت سهوا للمرة الثانية بعد صفعة عبقرية لأمين شرطة يحثك على النظام بإخلاص عاشق للوطن ، أو سقطت كرامتك للمرة الثالثة أمام فرن العيش المدعم على ناصية منزلك ، أو سقطت مرة رابعة أمام مديرك بالعمل وهو يوبخك على تأخيرك ساعة دون أن يضع فى حسبانه أن طابور العيش طال حتى سقط آخره فى بالوعة المجارى المفتوحة دون أن يشعر به أوله !! فلا تفعل وردد خلفى : الله معاك ومعاك قلوبنا .. ونروح فداك ما إنت حبيبنا

    وإذا سقطت كرامتك للمرة الخامسة وأنت تمارس العادة السرية التى لم تعد سرية فبعد أن تخطيت الأربعين دون زواج عليك أن تشكر الدولة والتى بفضلها أصبح حظك فى الحياة قطعة صابون بلا رغاوى يصرفونها لك ببطاقة التموين كل أول شهر مع كيس شاى وكيلو سكر
    فلا تضجر أو تتأفف فلربما قطعوا عنك الصابون ووقتها قد تضطر لشراء الشامبو و تعرض نفسك لمتاعب جديدة بدعوى عدم تكافؤ النسب !!
    ولتردد خلفى : : امشى جنب الحيط يحتار عدوك فيك

    وأخيرا يا من تكرهنى ألا ترى أن كرامتك اعتادت أن تسقط منك سهوا باستمرار !! وأن لا معنى لكراهية حقير مثلك !!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث لا يمكن للأحلام أن تغدو إلا كوابيس مزعجة ..!
    الردود
    1,029
    خليك جنب الحيط يحتار فيك عدوك ؟؟..
    كلام غير منطقي ..
    ما أصلو من كثر ما لصقنا في الحيط طاح علينا !!



    أيمن ابرهيم ..
    بالفعل .. أكرهك !!
    لكن .. كيف عرفت أن كرامتي قد سقطت ؟؟!
    :D:


    مع التقدير مخلوطا بجرعتي حب بريئة !

  3. #3
    مش عارف ليه فكرتني بالحاج نعمه
    ولا شيخ الغفر ابو الغيط عايزين يضربوا الناس كلها بالنار

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    خلف جدار القمر
    الردود
    311
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أيمن ابراهيم عرض المشاركة
    ، وليتنى كنت ذا علم ببنات الفرنج فأخبرك بأسماء بعضهن حتى تكون التقية متقنة ولا يقطع تسبيحك صاروخ شك أو قنبلة ريب فقد شغلنى عن حفظ أسمائهن مراقبة الصدور والأرداف انتقاما لنزعهن حلاوة الإيمان التى ذقتها يوم كان منتهى حلمى رصاصة تضع رأسى على صدر حورية من الجنة

    !
    انتقام رائع...لا فض..فوك
    شكرا لوصاياك الثمينة
    دمت بود لا ينقطع.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    فى زاوية النسيان0
    الردود
    2,551
    من شدة صدمتى بما قرأته الان..لااستطيع ان اصف
    حالتى..ولا بما شعرت به ولا بما يدور فى رأسى
    واعجز بالفعل عن ان ارد بأى شئ..
    احتاج لوقت حتى استعيد شتات نفسى.
    وبعضا من كرامتى المهدرة.
    ايمن ابراهيم..منك لله.ربنا يسامحك.

  6. #6
    إنما الأعمال بالنيّات ..
    دقاتُ قلبِ المرء قائلة له

    إن الحياة دقائقٌ وثوانِ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    على درج الـ...ياسمين
    الردود
    260
    سأستخدم امكانات النت الهائلة في البحث تاريخيا
    عن كائن .... أي كائن قال للسيف إذا يطعنه ( كم أنت رائع )
    فقط لأتشجع على قولها هنا
    ما الذي أتى بي إلى هنا
    بل بكل من سبقني ومن سيليني
    هذا يثبت أن الكرامة تختلف عن العمود الفقري....وإلا ما قوي أحد على المجيء !!
    خبيء قصائدك القديمة كلها
    مزق دفاترك القديمة كلها
    واكتب لمصر اليوم شعراً مثلها


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المكان
    في العالم الاخر من الساخر
    الردود
    49
    يكفي يا ايمن
    سياطك يا اخي موجع هدرت الكرامات اكثر من هدرها لنفسها ولكن.....
    احدا احد ..احدا احد...

  9. #9
    لحظة مواجهه وصراحه مع الكرامه ....

    لا تعليق ..

    فأنت هنا صادق أكثر من أن نُزيف الحقائق ...


    تحيـــا ( تي )

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    كرامة إيه يا أستاذ أيمن اللي وجعت بيها دماغنا دي, يا أخي تحدث عن قضايا الحاضر ولا "تصدعنا" بحديثك عن أشياء لا نراها إلى في المتحف
    ثم إيه حكاية الكرامة الساقطة سهوا هذه؟
    على فكرة مفيش كرامة بتسقط سهوا, كلها عن عمد صدقني, لا شيء يسقط سهوا إلا "المحفظة" في اوتوبيس 208 "المكيف".... يلا بقي شكلي هروح ماشي
    .
    .
    .
    معلش منا فعلا جالي صداع من الموضوع ده
    دمت بكل الود

  11. #11
    رائع جدا يا أيمن
    الكرامة ام المشاكل
    مابين الموروث الاجتماعي والمثاليات
    وبين الواقع المرير الذي تشوى فيه الكرامة بأسياخ الكباب

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    الردود
    781
    الكره خيبه الكاتب المفكر لايعرفه ومن لايفكر يعرفه سواء من بني يهودا او بني قعودا
    والحب حلو

    شكرا لأني أحبك

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    Nueva Zelanda
    الردود
    520
    أيها الثائر غضبا .. الكاظم حِْلمه , مهلا .. فلم أعهد ذلك

    كأني بك تتخيل الرجل الذي قابَلته بالحج وأنت تقرأ هذا التعقيب ..

    لم يعرف المتنبي لا الخيل ولا الليل ولا قسوة البيداء , لكنه أبدع في وصف نفسه
    وأعلم أننا هنا يارفيق لا " ننبئ " أنفسنا , هنا أنت تقتل الحقيقة بشجاعة الخيال .. كالمتنبي إلا أنه منفرط خياله كاد " ينبئ " نفسه ..

    وتماما كما تتخيّل دائما ذاك الرجل الذي قابلته بالحج ..

    شكرا بحجم حنقك يا رفيق

  14. #14
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أيمن ابراهيم عرض المشاركة
    قد تكرهنى أنت إذا قلت أنا : أن محمود درويش كاتب قد تجد له بعد صبر واجتهاد حكمة أو عبارة تستحق الحفاوة بين صفحات طويلة و مملة لكنه لا يمت للشاعرية بصلة ، وأن قصيدة لسلطان السبهان أمتع عندى من ديوان كامل له .. لا بأس فحبك لا يهمنى

    وقد سبقك فى كراهيتى أيامى ، تلك التى غبنت فيها نفسى حيث شابه يومى أمسى وأحيانا كثيرة يتفوق أمسى على يومى ويومى على غدى

    لكن رجاءا فلتشاركنى كراهية اللغة الإنجليزية لأنها لغة المحتل الذى استخربنا والفرنسية لأنها لغة محتل آخر أشد ضراوة وخبثا والصينية لأنى أتوقع أنهم سيحتلوننا يوما ما ، فالعولمة نصيبنا منها أن نكون مشاعا لكل يد تبحث عن قفا عريض يرحب بها

    ولا داع لأن تتعلم لغة يهود لتأمن مكرهم ، فربما تصبح بعد إتقانها كما دلت التجارب المعاصرة جاسوسا أو شاعرا مزيفا أو سمسار وطن فيحسدك صائب عريقات ودحلان وأبومازن وأبوالعلاء وأبوالبلاء

    ولا داع أيضا لتعبر عن حبك لله و النبى أو للجهاد ، فالنية محلها القلب وقد يبطل الرياء عملك وما أعظمها صدقة السر

    لا ضير بأن تسبح الله فى غرفة نوافذها محكمة الإغلاق مسدلة الستائر على السرائر وإمعانا فى التمويه عليك أن تضع مسجلك على الهاى فوليم حيث تتغنج أليسا أو لعل وقت ذكرك ، وليتنى كنت ذا علم ببنات الفرنج فأخبرك بأسماء بعضهن حتى تكون التقية متقنة ولا يقطع تسبيحك صاروخ شك أو قنبلة ريب فقد شغلنى عن حفظ أسمائهن مراقبة الصدور والأرداف انتقاما لنزعهن حلاوة الإيمان التى ذقتها يوم كان منتهى حلمى رصاصة تضع رأسى على صدر حورية من الجنة

    كما أوصيك بألا تكتئب لفقر دائم أو مرض مقيم أو حاكم خالد أو والد ولا تشعر بالحرمان ولا الأحزان ولا تقلق لكونك جوعان أو جربان أو حران أو بردان ، كلها أمور ثانوية والأهم منها أن تردد خلفى : القناعة كنز لا يفنى ..

    لا تتذكر أيام إلحادك حين كنت تغوى الناس بكفرك الجديد مخلصا لأفكارك الغبية ، ثم ها أنت منذ أن من الله عليك بالهداية لم تدعو واحدا ممن كان ضلالهم على يديك إلى العودة للإيمان مرة أخرى .. فالله يهدى من يشاء وهم كلاب لو أراد بهم ربهم خيرا لهداهم مثلك

    و إذا حرضتك نفسك الأمارة بالسوء للثورة على ظلم أو حن كبرياؤك المهان للكرامة التى سقطت منك سهوا وأنت تحشر جسدك فى أتوبيس 208 إمبابة ، أو سقطت سهوا للمرة الثانية بعد صفعة عبقرية لأمين شرطة يحثك على النظام بإخلاص عاشق للوطن ، أو سقطت كرامتك للمرة الثالثة أمام فرن العيش المدعم على ناصية منزلك ، أو سقطت مرة رابعة أمام مديرك بالعمل وهو يوبخك على تأخيرك ساعة دون أن يضع فى حسبانه أن طابور العيش طال حتى سقط آخره فى بالوعة المجارى المفتوحة دون أن يشعر به أوله !! فلا تفعل وردد خلفى : الله معاك ومعاك قلوبنا .. ونروح فداك ما إنت حبيبنا

    وإذا سقطت كرامتك للمرة الخامسة وأنت تمارس العادة السرية التى لم تعد سرية فبعد أن تخطيت الأربعين دون زواج عليك أن تشكر الدولة والتى بفضلها أصبح حظك فى الحياة قطعة صابون بلا رغاوى يصرفونها لك ببطاقة التموين كل أول شهر مع كيس شاى وكيلو سكر
    فلا تضجر أو تتأفف فلربما قطعوا عنك الصابون ووقتها قد تضطر لشراء الشامبو و تعرض نفسك لمتاعب جديدة بدعوى عدم تكافؤ النسب !!
    ولتردد خلفى : : امشى جنب الحيط يحتار عدوك فيك

    وأخيرا يا من تكرهنى ألا ترى أن كرامتك اعتادت أن تسقط منك سهوا باستمرار !! وأن لا معنى لكراهية حقير مثلك !!
    اخي الكريم أيمن /
    كلامك المطول محفوف بالأخطاء في كثير من جنباته فالمؤمن تظل كرامته عالية رفيعه مهما دارت به الايام .
    إلا إن كنت ترى أن كرامتك قد مُسحت بها البلاط
    ثانياً: قلت أنه ( ولا داع أيضا لتعبر عن حبك لله و النبى أو للجهاد ، فالنية محلها القلب ) وأقول تباً لك
    فإن كان لا داعي ان تعبر عن حب الله ورسوله في ظاهرك وباطنك في مخبرك وجوهرك وأن تجعله منهج حياة .... فهل ما له داعي هو أن تتشدق بحب المغني الفلاني والراقصة الفلانية وأن تنشغل بمراقبة صدور وأرداف الرخيصات الذين أنسوك حلاوة الأيمان كما زعمت بد أن كانت همتك عالية تطلب الحور ولا ترضى لذلك بديلا .
    لا أقول سوى هداك الله أيها المتقاعس

  15. #15
    رسالة جاءتنى على الخاص من أخى أشواق ملتهبة أحببت أن أضعها هنا بين أيديكم قبل أن أعلق على آرائكم الطيبة

    --------------------------------------------------------------------------------

    أخى الحبيب
    أن تبعث فى الناس جرعة أمل....أعظم أجرا وأبقى أثرا من أن تذكرهم بلحظة ألم...

    لا تبعث فى الناس الحنق الذى قد يجرهم إلى الكفر والعياذ بالله ...فما تزال نعم الله علينا رغم كل ما ذكرت أكثر من أن تعد وأن تحصى

    مبدع كما أنت فى تصوير الألم ....وليتك تتعلم من عمرو خالد الإبداع فى نشر الأمل...

    ذكرهم بأنه مهما طال الليل واشتد الظلام...فدولة الباطل إلى زوال...والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

    وكما علمنا علماؤنا بأن مبشرات النصر القادمة كثيرة جدا...ويكفى أن أذكر لك أن بنو يهود ورسالة ريادة العالم وشعب الله المختار تحولت إلى أن منتهى الأمل أن تعترف بهم حماس ...الله أكب ولله الحمد..

    سامحنى إذا قسوت ولكن ما تعودت أن أخونك فى نصحى أبدا ..نفعك الله بما كتبت ...ونفع بك ...وهدانا وإياك لما يحبه ويرضاه

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الردود
    837
    موجع يا أيمن
    رفقا بنا يا صديقي

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    المغرب- البيضاء
    الردود
    459
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    أستاذ أيمن، كن دائما بخير... أتمنى أن يجد ما كتبت طريقا نحو... لست أدري ما هو؟ فهذه آذان سمعنا بها، و هذه ألباب فهمنا و أقررناك بها، و هذه قلوب أحستها و ضختها دموعا نحو أعيننا... فماذا يلزمنا؟
    ياأهلي هاكوا الملح حتى لا ننسى هذا الجرح...

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    454
    إذا حرضتك نفسك الأمارة بالسوء للثورة على ظلم أو حن كبرياؤك المهان للكرامة التى سقطت منك
    الاخ الحبيب وبعد ان حطمت الاقنعة التى نتوارى خلفها
    [/COLOR] ونزعت ورقه التوت التى ظننا انها تسترتنا وتركتنا نرى انفسنا
    بدون رتوش او تجميل فماذا نقول ؟؟؟؟؟

    عسى الله ان يمن علينا بفتح من عنده

  19. #19
    القدير وايه يعنى .. نسأل الله أن يعيننا على أنفسنا .. شرفت بمرورك أخى

    القدير adamo .. مرحبا بالطيب الكريم ، أنت يا رجل تجلب الراحة والهدوء أينما حللت ، تقبل خالص المودة والتقدير

    القدير مرايا .. الوجع لم يعد له تأثيره الذى كنا نعهد .. هو الآن فى الماء والهواء .. هو أدمنا ونحن نحن إليه يا صديقى

    أشواق ملتهبة .. الأخ والصديق .. ليس المقال دعوة للتشاؤم أو جلد الذات حتى لا يكون التلقى النفسى سلبيا وإنما هى محاولة تعرية للضمير فربما وأنت تقرأ تأخذك العزة لحيث أردت أنا من شحنة الإستفزاز النفسى به ، الجميع سيتبرأ من حالة هذا الذى بلا كرامة

    القدير جوز الهند .. جزاك الله خيرا على نصيحتك وأشكر لك غيرتك على ديننا ، أنا لا أحكى عن شخصى فحتى بيتى ليس به تلفاز أو ريسيفر لأنى راع ولى رعية أغار أن يخدش حياءنا ما يعيب ، أدعو حضرتك أن تقرأ الموضوع بتروى لتدرك أننى أعبر عن لحظة قهر يعيشها البعض حين يَطالب بإدراج إيمانه تحت الخصخصة الحكومية مثله كالشركات ويرضى بهذا الهوان .. ولا تنسى أيها الكريم أن المقال ساخر والله عز وجل يخاطب الكافر بجهنم بـ ذق إنك أنت العزيز الكريم .. لم يضايقنى ردك لأنى أعلم أن المرء يعذر بجهله وتقبل تحياتى


    شفرة العزيز .. لعلك يا صديقى كما يقولون جبتها على الجرح .. بالفعل لم أشعر بحياتى بلحظة غضب قاتل كتلك .. كنت أنظر فى وجه الشيطان وبينى وبين الكعبة أمتارا .. للآن أتألم بصورة مميتة وقاتلة .. أنا على يقين تام أن الإنسان إذا انكسر مرة فلن يقوم له قائمة مهما خرج يزهو أمام الناس . كان كثير ممن حولى يومها هكذا ، كأن كل كلمة كتبتها بهذا المقال تحكى عنهم . ساعدنى لأنسى إذن يا صديقى


    Almamez .. أنا أيضا أحبك .. غير أن شيء من الكراهية لا يضر إن كان هناك ما يستحق .. حياك الكريم

    زياد المخيدش .. فى كل مكان تتلقى الكرامة طعنات قاتلة ، بالمنزل والشارع والمدرسة والجيش والعمل و .. و... و.. أحار كيف لعبد كعنترة يحمل من حوله على تعظيمه وتبجيله ونحمل نحن من حولنا على إزدرائنا وإهانتنا .. سعدت بك


    فى صمتك مرغم .. لا عليك ولا حواليك .. إنت فينك يا طيب مشتاقين


    السيكودراما الحبيب .. جميل أن ترانى صادقا فهذا يجعلنى أفكر فى احتراف التمثيل .. دمت جميلا


    الغالى خوى الذيب .. أتعلم يا صديقى .. ببداية عملى هنا لم أستلم راتب كامل أبدا .. دائما هناك حسومات بحجة الإخلال بالنظام وكثرة الإعتراضات ، تنقلت بين أربع شركات بنفس الطريقة حتى وجدت المكان الذى تصان فيه كرامتى ، بعد معاناة ومشقة لا تتخيلها ، كنت على يقين أن الله لن يضيعنى ما دمت أخاطر بكل شيء فى سبيل ماء وجهى وقد كان .. مأساة البعض أنهم يتخذون البعض الآخر أربابا من دون الله ، مسألة الرزق لها دور حاسم فى هذه النفسية التعسة .. أفتقدك دوما

    القديرة تسبيح .. جميل أن خرجت من صومعتك .. لم تتغيرى .. لا زلت تكذبين ، ولا زال كذبك جميلا

    العزيز محمود الحسن .. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أجئتنا راضيا أم غاضبا يا صديقى ؟

    الفاضل بيانولا .. أعتقد أن على الساخر تكريمك بشكل أو بآخر .. دمت بخير أيها الكريم

    القدير همس الحنين .. أسعدنى تواجدك ، دائما يوزرك يذكرنى بأسامة وأفكر بتغيير اسمى أنا الآخر إلى وجع الحنين .. لك مودتى أخى العزيز

    المهاجر الحبيب .. بصراحة إنت عارف إن كل الفترة اللى قضيتها بقريتنا من عمرى حوالى 9 سنوات فقط لذلك حين أقول أننى لا أعرفهما فلا تظننى أبالغ .. بس تعقيبك بيؤكد الفكرة تماما ..

    هادى رحال .. يا أخى لا زال لاسمك موسيقى بأذنى لا تنتهى ، أنت قلم جميل يا هادى

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الردود
    28
    أنموذج ل(أدب التقريع ) ها هنا
    أنت مشكلة ..... كيف تطيق نفسك سيدي ؟؟!!
    أواه يا زمن الزعامة للذئابِ... ولا أُسُد
    غرسوا الشِفارَ وأوغلوا... في لجة اللحم الجَلِد
    طابت مجالسهم على أنغام نزفي المنفرد
    ن. م

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •