Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 83
  1. #1

    ابن الأرض .. وداعا

    هكذا هى الدنيا نغفو فنستيقظ وطعم الحزن على الشفاه
    ما عليكم .. نعود للعنوان وقبل أن أرثى صاحبه دعونى أثرثر قليلا عن صور للموت


    (1)
    أفتح النافذة فيدخل الهواء
    أموت إختناقا .. !!


    (2)
    كان صديقه يغرق بينما هو على الشاطيء يرقبه ويفكر بقصيدة رثاء !!


    (3)
    ماتت منذ ساعة
    وأنا مت بعد ساعة


    (4)


    القطة التى سقطت من الطابق العشرين لم تمت !!
    قتلت قطة أخرى حين سقطت عليها


    (5)


    طفلة عارية تعبر شارعنا
    تسرق وردة من حديقتنا المتخمة
    تغرسها فى رغيفها الهزيل
    يخطفه منها طفل جائع
    تجرى خلفه .. يجرى كل الشارع خلفه
    يلهث وتلهث
    يموت رعبا وتموت تعبا
    ويهلل الشارع


    ولأنى هذه الأيام أكتب أجمل رواية يمكن أن تراها عين إنسان فقد زهدت بحديث المطابع وما فيه
    .. شكل الواحد لايق مجرم

    ولأنى مستفز بفتح الفاء فقد جعلت إهدائى بها لرجاء الصائغ بهذه الصيغة : وإلى رجاء الصائغ حتى تتعلم الفرق بين الأدب والثرثرة
    كما أستمتع يوميا وأنا أرسل لأصدقائى نور أوقافية أو نشيد الربيع بعضا من عباراتها وأسمع آهات الإعجاب بعدها .. طبعا بعد إصدارها سأنكر علاقتى بهؤلاء
    منذ أن بدأت بكتابتها وحتى الآن كلما هممت بكتابة نص آخر وظفته تلقائيا بأحداثها
    كل عبارة فيها تأتى راقصة وتستطيع أن تقرأها من الإتجاهين مثل كلمة باب
    دائما كنت متيما بروايتى الأديب محمدعبدالحليم عبدالله شمس الخريف وبعد الغروب ، ليس أدبه مجرد سرد لأحداث كما نرى اليوم من مهازل أدبية لذا أنصحكم بقراءة الرجل ورواياته متوفرة بجرير، الرجل يرسم لوحات إنسانية رائعة ويفلسف قناعاته بعمق وشفافية ولا أدرى لماذا كلما ذكرت اسمه أمام الرفاق أنكروه


    من أجواء روايتى هذه العبارة (( حين تصب غزالا برصاصة ، لا يقف لينظر إليك معاتبا تترقرق فى عينيه الدموع ...بل ينطلق رغم جرحه ليختفى في الغابة ويكمل نزفه وحيدا خلف الأكمه حتى يموت ))
    فمتى أطلقت الرصاصة ؟!


    أما ابن الأرض فهذا العنوان المستفز حركة من حركاتى المبتكرة حتى تخرج من عشك وسلامة أم العيال يا أجمل القلوب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث تحجّر الدمع في رأس قلمي !
    الردود
    1,059
    أخي أيمن إبراهيم ..

    هكذا هى الدنيا نغفو فنستيقظ وطعم الحزن على الشفاه

    أخاله ينثر على الوجدان بعض ثماره لنقطفها ليلا !
    حيث نحن والشفاه -الحزن-

    حسنا ..
    علي فقدت نفسي هنا !
    لأني تهت في أي سطر أنا لا أعلم

    كنت في الحزن فانتقلت وإياه إلى الموت !
    أحسست أنه يعرّفني ويوثق صلته بالموت أكثر !!
    ولكن أحدهما لا يتوافق مع الآخر .....

    إلى أن تخيلت أني الطفلة والحزن رغيفي أما الموت فهي الوردة التي سرقتها ... جوعا !

    وبعدها ....... إلى المطابع !

    لتطبع الصورة !

    شكرا أيمن
    وتحيتي أطيبها
    وَ.... قَد عَلا القلْب غِشاوَة !!


    رمالٌ قدْ كَستْ أفْراحي

    و وعُودا هيَ الأيّام قَد نَكثَتْ بِسَلامي

  3. #3
    طيب بالله عليك هذا عنوان

    كاد أن يقف قلبي , ظننت أن ابن الأرض لحق بـ " أبو الشماطيط "

    دقاتُ قلبِ المرء قائلة له

    إن الحياة دقائقٌ وثوانِ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    الحي اللاتيني ..
    الردود
    1,249
    خساره .. !!

    على بالي مات ..

    يالله خيرها في غيرها .. والجايات اكتر يارب ..

    شكرا ياأيمن لانك بعثت فيني الامل والفرح للحظه ..

    انطلق نحو القمر .. فحتى لو أخطأته فسوف تهبط بين النجوم !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بانتظار وطن !
    الردود
    2,042
    .

    أخي أيمن ..
    أولا .. جميل منك هذه التذكرة ..
    ثانياً : الله يسامحك على العنوان ذكرني بعناوين الصحف
    مرة قرأت : [ انقلاب في اليمن ] فإذا في تفاصيل الخبر ( انقلاب عربة يقودها حمار !! )..

    بوركت أخي ..

    .
    عُدّل الرد بواسطة وحي : 23-05-2007 في 06:32 PM

  6. #6
    [center
    ]القطة التى سقطت من الطابق العشرين لم تمت !!
    قتلت قطة أخرى حين سقطت عليها[/
    center]

    هناك سبب آخر لعدم موت القطة....وهو ان ربنا ستر!!! ...سبب آخر ان واحدة بس اللى ماتت ..قدر ولطف..!!!!

    سؤال برىء
    مين ابن الأرض ده ...؟؟؟!!!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    454
    طفلة عارية تعبر شارعنا
    تسرق وردة من حديقتنا المتخمة
    تغرسها فى رغيفها الهزيل
    يخطفه منها طفل جائع
    تجرى خلفه .. يجرى كل الشارع خلفه
    يلهث وتلهث
    يموت رعبا وتموت تعبا
    ويهلل الشارع
    سؤال من اين اتت الطفلة بالرغيف
    أما ابن الأرض فهذا العنوان المستفز حركة من حركاتى المبتكرة
    احترس من ابن الارض اعتقد انه يعد العدة للثار
    كان صديقه يغرق بينما هو على الشاطيء يرقبه ويفكر بقصيدة رثاء


    ما اخلص هذا الصديق اذا قورن باصدقاء اليوم
    الاخ ايمن
    دمت مبدعا ننتظر المزيد والمزيد ان شاء الله
    كل الشكر والتقدير

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث لا يمكن أن تتوقع !
    الردود
    4,284

    هناك أشياء كثيرة تقال في مثل هذه الحالات ..

    1- استغلال بشع لاسم ابن الأرض .. وهذا مقبول إلى حد ما !
    فالاستغلال البشع يجوز إذا كان المستـغَـل بشعاً كابن الأرض !

    2- أن أحداً لم يعلّق على موضوعك .. المارّون قبلي علّقوا على وفاة ابن الأرض ( وهو أمر لا شكّ فيه ) .. وهذا أيضا قد يعتبر مؤشّراً معتلّاً على قوة مواضيعك يابو يمن .

    3- نريد خبراً حقيقياً كهذا .

    4- أن محمود الحسن وصل إلى هذه النقطة وهو لا يعرف رأسه من قدميه من وقع المصيبة الوهمية .

    5- أسحب أقوالي السابقة .
    " وآخر كتابي أيا مهجتي
    أمانة ما يمشي ورا جثتي
    سوى المتهومين بالوطن - تهمتي - !! "



    .

  9. #9
    أزهر أخ ..لا.. ق .. يا عم قلبك أبيض .. الحكاية وما فيها إنى كنت أتعشى بإحدى الحدائق أمس أنا والحبيب أشواق فاتصلت بابن الأرض وسألناه ليه غايب عن الساخر ؟
    وعرفنا السبب ربنا يزيله إن شاء الله ، فبرقت الفكرة برأسى وقلت لمحمد عليها وهو مش فارقه معاه وكانت النية إنى أكتب عنوان وصفحة فاضية ، بس قلت عيب الناس اللى عشمانه فى جنازة يخرجوا من غير شيء ، عندى كتاب أعده للنشر اسمه مئة قصة ساخرة إخترت منه بعض القصص علشان خاطر الجماهير .. أما تعليق المارة على موضوعى .. فابن الأرض هو موضوعى .. وعقبالك


    وايه يعنى .. أخى العزيز .. قصة الطفلة كنت عاوز أضعها بالمشهد تحت عنوان قصة قصيرة جدا علشان تتثبت هناك بس قلت بلاش نقطع على الخلق ، أما من أين أتت الطفلة بالرغيف فهذا من باب الخيال العلمى والأدبى بالقصة

    أشواق ملتهبة .. معلومات مفيدة يا صديق .. صحيح مين ابن الأرض ده ؟ هو احنا مش قتلينه سوا

    وحى .. أنا قرأت ردك قبل التعديل بس نسيته .. كان حلو بس ده سكر زياده .. أسعدنى ردك

    ضياء القمر .. أقول لنفسى مبررا هذه التصرفات البريئة أن للمغترب ما لغيره ، فله أن يؤلف ويخرج ويمثل .. ثم مقطع الغزالة ييجى إيه جنب مقطع الحمار

    مسار .. أنا من زمان وعارف إن قلبك أبيض بس ما كنتش فاكره أبيض للدرجة دى .. أعتقد أن تعليقك هو أول شيء هيضحك محمد .. نورتنا يا طيب رغم إنى لسه متأثر من ردك على مريود .. ابقى فرمل شويه

    محمود الحسن .. من يومين على الماسنجر أرسل لى أحدهم هذه الجملة .. مبارك مات
    كانت فرحتى غامرة .. بعد دقيقة أضاف .. للأسف صحى تانى ..
    ييجى ايه اللى عملته أنا جنب النذل ده

    عين القلم .. والله من لحظة قريت ردك الجميل قلت لنفسى خسارة فى الموضوع

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    بجوار [ حُلْمِي ] المُحْتَضر
    الردود
    463
    حين تصب غزالا برصاصة ، لا يقف لينظر إليك معاتبا تترقرق فى عينيه الدموع ...بل ينطلق رغم جرحه ليختفى في الغابة ويكمل نزفه وحيدا خلف الأكمه حتى يموت
    مقطع جميل بل رائع .. جداً

    حكمة وفلسفة عميقة.. جداً جداً

    ولو كانت روايتك كلها على هذه الدرجة من الروعة

    فمؤكد أنها ستكون درةً باهرة ..

    وفقك الله في إكمالها ونشرها كما تحب وتتمنى


    أما عنوان الموضوع فلن أعلّق عليه

    لكن بالله عليك لاتكررها






    بشعورٍ مضطرب ومتناقض أقبع في زاوية هذا الموضوع

    لعل الكآبة التي غمرتني في بدئه تزول


    كن بخير

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    فى غيابة الجب
    الردود
    364
    وأنا جيت على وجهى قلت ألحق على الورث ؟
    طيب عشونا على الأقل
    لَيْتَنِى طِفْلَــــــة .. تَبِيعُ أَحْزَانَهَـــــا بِقِطْعَــــةٍ مِنَ الحَـــلْوَى ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الأرض التي تمتص دم الشهداء ...
    الردود
    631
    أيمن إبراهيم .... وداعاً !!!



    حركة قوية ... !! لكن فقدت الرغبة لقراءة الموضوع رغم أن هذه
    كان صديقه يغرق بينما هو على الشاطيء يرقبه ويفكر بقصيدة رثاء !!
    غيرت الموازين !

    الله يحفظ الجميع ....

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بيت أهلي
    الردود
    2,294
    هكذا هى الدنيا نغفو فنستيقظ وطعم الحزن على الشفاه
    ما عليكم .. نعود للعنوان وقبل أن أرثى صاحبه دعونى أثرثر قليلا عن صور للموت

    ^
    ^
    منك لله يا ايمن ابراهيم ..
    حسبت ابن الارض فيه شي بجد !
    ع العموم يرجع بالسلامة ان شاء الله ..
    بالنسة للرواية بباركلك عليها وعندي ملاحظة بريئة ع الساخر
    ماشاء الله اغلب الاعضاء شاغلين روايات !
    بحس اني بحسدكم بتجيبو الوقت من فين !؟
    في العادة الناس بتخلص رواياتها بعد الف وخمسمية قرن !
    افتكر إني قرأت رواية البارع .. بس ماطلعت رواية ! طلعت المقالات اللي كاتبها في الساخر !
    هيا تنفع المقالات تكون رواية !
    ع العموم كان اسلوب جديد بيمر عليا يعني

    ثم إنه شكرا أيمن .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في المستقبل
    الردود
    1,231
    حين نقرأ أو نكتب فنحن نتحدث مع أنفسنا.. حوار صامت.. نستفيد منه مالا نستفيده من الكلام (مع الأخرين) لأن الجهد الذي تبذله الحواس يقل تباعاً بتقليل عدد الحواس المستنفرة فحين نكتب فنحن نبحث "في أنفسنا" أو نتكلم بدون صوت مع أنفسنا عما يعجبنا في الدنيا ومانكرهه نقيم فيه وزناً كبيراً لمشاعرنا
    وتوقعاتنا بأن ماسنكتبه سيكون شيئاً جيداً لأن المزاج الكتابي -كاصطلاح- جيد فيكون التصالح النفسي -كما أسميه- في أوجّه فنزركش الحقائق بعبارات تثير شهوتنا للحياة فنخفف المؤثرات الخارجية كالضوء والضوضاء فنأوي لركن سَكيّن وهادئ ونخفت الأنوار. أما ما نكتبه ونحن في أوج مأساة أو فرح فيكون ناطقاً أفصح لما نريد قوله فهو يصف شعور حي نعيشه وقلما يتلون بأي زركشة أو زخرفة كلامية وفي العادة يكون عادياً ومباشراً جداً. في حال الفرح فنفسية الشخص تتوق لأكثر، كون الصفاء النفسي متحقق ويسمح بالتفكير الحر لما هو أعلى أما في حالة التعاسة فتعاني النفس من أرتباك نفسي ولا تبحث عن جديد ولهذا قلما ترى من يجيد "القراءة" وهو تعس، لماذا؟
    في أوقات القراءة نحن نستقي خلاصات الكاتب ونظرته للأمور فتؤثر على أحكامنا ونظرتنا للأمور وهذا مالا نريده في تلك الحالة بل نسعى للأنغلاق التام عن الحياة في سعينا لتضميد جراحنا بأنفسنا لأن الحزن يبقي الإنسان في حالة ضعف وهو من يسعى للقوة وأحكام السيطرة على الأمور فتراه ينكف عن الأخرين حتى لا يره في حالة الضعف تلك.
    جُمل الحكمة تأتي مع إنسان يجيد أقتباس مشاعر الأخرين والشعور بالأمور على أنها خاصته فتكون نظرته للأمور بحيادية نوعاً ما وغالباً ما تأتي بعد حدث مفرح أو محزن فتكون النفس في طريقها للصفاء. فالنفوس البشرية تتشابه في سعيها الدائم نحو الأستقرار والفرح كما يقول سقراط
    عن الأخيرة في أنها الشئ الوحيد الذي يحبه كل البشر وأنا أضيف الأولى أيضاً لها، فعندما نمر في حالة عدم أستقرار حزنية فإن دوافع الحياة تحاول معادلة تركيزالحزن (ولنرمز له بإشارة السالب أو الناقص) بتركيز مماثل من الفرح (إشارة الموجب) كما يحدث في علم الكيمياء لأحداث مايسمى بـ
    Neutralization وهو مانطلق عليه بصورة دارجة "النسيان" فلا عجب عند الحكماء والكتاب من هجرة للناس لتحييد المشاعر من المؤثرات الخارجية فيزداد التركيز ويقل التشويش النفسي فنحن نادراً جداً مانسمع من طرفي القضية أرائهم لأنه في الغالب يكون الطرف الثاني لا يملك القدرة على الحديث كالطبيعة مثلاً أو الحياة كما هو الدارج من تسمية ونستمع دائماً لبشر مثلنا كطرف أول.
    طبعاً الطبيعة محايدة جداً فلا تملك مشاعر كالحب أو الكره أو السخط وغيرها كونها لا تملك حواس لتتأثر بما حولها على عكس الحيوانات مثلاً (ويندرج تحت هذا الباب الإنسان ) فنراهم يتأثرون بما تنقله الحواس إليهم إيحاباُ وسلباً(فرحاً وحزنا).
    وككلمة أخيرة، طبعاً يحتاج الإنسان لوقت حتى ينسى وأوعز ذلك كما أسلفت لما يملكه من دوافع فنحن قد نرى أخويين شقيقين يُتوفى والدهما ومع ذلك فإن التأثر يختلف والفترة المطلوبة لحدوث النسيان تختلف فإن كانت الدوافع عند الأول أقل من الثاني فإن المدة ستتطول حتى تنجح الدوافع من معادلة الحزن لا أكثر ، كون التأثير يزول تدريجياً مع زوال المؤثر حتى يصبح الحدث كخبر كان كما يقال، وأسوء شئ هو الإنصراف والعزلة عن الناس مباشرة بعد حدوث حادث كون الإنسان يواجه نفسه ودوافعه ويقلل من مدخلات العوامل الخارجية إلى مايقرب للصفر وهذا مما يجعل المدة تأخذ كامل وقتها حتى يتم النسيان.
    هذا ما أتاني من كلام حين قرأت موضوعك أخ أيمن وأقبله كهدية متواضعة كونك أنصرفت حالياً إلى الكتابة وصارت حياتك كلها حبر وورق وكما يقول عبادي الجوهر : ).

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    ليتني هنا
    الردود
    399
    .

    ..
    الحمدلله أن محمد بخير....

    أريد أن أقول الكثير هنا... لكن... ستنتظرني أليس كذلك؟!؟؟؟...

    كعادتي سأصل مُتأخراً................. أسامه..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783

    جميل ياأيمن ..

    بس العنوان يفجع من جد !!
    اعاد الله محمد سالما ..

    وحفظكم جميعا ..
    دمت في حفظ الله
    "وإذا كان العنا رحلة
    بسمّيك آخر المشوار ..!"





  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    949

    ابْن الأرْض .. وَداعًا

    <-- لمْ تَقرَأ المَوضوع

    .
    .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    في داخلي
    الردود
    3,436
    كلام رندا...!!!
    شوفي يا رنود..أنا لا أفهم يالروايات وكنت هنا حين أدخل حارة أوفيليا أحس إني مرررة جاهلة بأدب الرواية ..واستغرب ماذا نستفيد من قراءة طويلة لقصة قصيرة أعني أن أي رواية يمكن تلخيصها بكلمتين ! ليه بيكتبوها طويلة !
    على الأقل أنا عن نفسي لا أجد في الروايات ما يروي ظمأي!
    أحب الأشياء التي تأتي سريعة ومختصرة وفي الهدف ...وكثيرا ما اسقط كثير من الأمور في أي موضوع أو رد ..أفترض ضمنا أن البني آدم يللي بيقرأ لازم يفهم أنا شو قصدي..!
    يعني الواجبات أكثر من أوقات فأعن غيرك على الإستفادة من وقته وإذا كان لك رواية ..فأوجز في سردها!


    رواية البارع كانت غريبة بجد..وقتها تأكدت إني لا أفهم بتابتا في موضوع الروايات ..


    في النهاية لا أدري لماذا أنا دخلت هنا ولكن ربما لأن الموضوع فيه ريحة ابن الأرض ..
    ثم بالتوفيق يا أيمن في روايتك ...





    ثم ..<<<لأ دي زيادة ..مالهاش داعي

  19. #19
    السناء .. بتحصل معايا كثير وألاقينى دخلت مقال لا يستحق بس الله يجازى قلبى دايما يورطنى كده حتى فى اختيار العناوين .. الأهم إتك هنا .. وبالنسبة للرواية فأحيانا كنت أتساءل بعد قراءة بعضها نفس سؤالك وأقول إيه اللى استفدت منه وأنا شايف تولستوى مثلا عمال يوصف فى باب أو دولاب برواية الحرب والسلام فى ثلاث صفحات .. لكن لما أقرأ لديستوفيسكى طبيعى إنى أكون سعيد وهو بيوصف مشاعر إنسانية وانفعالات غاية فى التعقيد ولو فى 30 صفحة .. أعتقد أن طريقة التناول وأسلوب الأديب هو الفيصل ، كما أن القصة لها دورها وأهميتها فى التفكر والتذكرة بنص القرآن .. شكرا لابن الأرض اللى شرفنى بزيارتك

    صبح .. عينى فى عينك كده .. لا تخافى .. أنا أغض النظر وتقريبا عندى حول

    صبا نجد .. بصراحة مش شايف شيء جميل ، الموضوع ده دليل مادى إنى عيل مش عارف يكبر زى البنى آدمين .. حلمى أسيطر على أفكارى الطفولية مش العكس .. ما علينا .. كيف حالك

    الحبيب زمان الحنين .. أجمل ما فيك وضوحك وصراحتك وحسن نيتك ، لذا أتقبل عودتك كيفما كانت فصديقك من صدقك ولو قسى

    الحبيب خالد .. لوهلة ظننت أننى بالفصل الخامس .. كعادتك تأتى مدجج بالحجة .. بالفعل حياتى الآن حبر على ورق ولم تكن هكذا من قبل .. أشكر لك وضوحك وصدقك وهذا دائما ما أريد

    راندا .. مرحبا يا راندا .. ثم .. كتابة الرواية أمر مرهق لمن يحترم القاريء فلا يكون هدفه إضافة صفحات بلا هوية ، قد أظل بصفحة واحدة أسبوعا وقد أكتب فصلا كاملا بساعة .. لم أقرأ رواية البارع لأحكم عليها لكنى قرأت العشر صفحات الأولى ولم أتفاعل معها وقد أثنى عليها البعض والبعض رآها عادية ولم تأت بجديد
    بكيت فى بعض الفصول اعجابا بما كتبت بروايتى وقد أرسلت فصلا لأحد المقربين أثق بذوقه عنونته بــ أريد دواءً خافضا للحب .. فقال لو لم يكن بها غير هذا لجلست أحلام ببيتها وانصرفت عن الكتابة مع الإعتذار لأبى ميشال .. وكل الفصول برأيى ساحرة وتوفيق ربى بها كبير

    وحصريا هنا أضع هذه العبارة وستجدى مثلها بالرواية الكثير (( أتعلم .. بعض الجسوم إذا أصابها شيء عجزت إلا عن مهنة بعينها
    و بعض القلوب إذا أصابها العشق عجزت إلا عنه... وما عادت تصلح إلا للحبيب الذى أعطبها
    ))

    كما أن القصة عبقرية بكل المقايس وخصوصا فى أبعادها النفسية والسياسية والرومانسية والإجتماعية
    رغم أنى أكتب الشعر لكنى لا أنشره عن قناعة بأنه من العيب أن أكتب فى حضرة سلطان أو عيسى جرابا أو يحيى السماوى ومن شابه .. وسبق وكتبت روايتين ولم أذكر عنهما شيئا أما هذه فدرة أدبية سيكتب لها الخلود إن شاء الله مع الأخذ فى الإعتبار أن القرد فى عين أمه غزال وحين أنتهى منها سأضعها هنا وفاءً للساخر الذى تعلمت فيه الكثير .. تحياتى لك

    جفرا .. شعرت بعتابك وأشكر حضورك الكريم

    ذات الإحساس .. فى الأربعين يا طيبة هيكون العشا فلافل .. وتحيات أخيك

    أمل الصومال .. أختى الكريمة .. أتمنى من كل قلبى أن أعدك ولكن أعلم أننى ربما أعود .. أنا أحب أن أكون غير متكلفا وبخاصة أن ما فعلته قد يراه البعض جريمة وأراه غير ذلك .. كما أسعدنى بالفعل أنك هنا

  20. #20
    مرحبا أيمن
    كيف حالك خويا؟

    بكيت فى بعض الفصول اعجابا بما كتبت بروايتى وقد أرسلت فصلا لأحد المقربين أثق بذوقه عنونته بــ أريد دواءً خافضا للحب .. فقال لو لم يكن بها غير هذا لجلست أحلام ببيتها وانصرفت عن الكتابة مع الإعتذار لأبى ميشال .. وكل الفصول برأيى ساحرة وتوفيق ربى بها كبير
    "اريد دواءً خافضا للحب" ما أجمل هذا الـ perspective
    في موضوع لأبي ميشال في المطابع عن الكتب المملة، قرأت لك تعليقاً طريفاً حول روايات أحلام مستغانمي، و أشاركك رأيك فيها سواءً كان مزحاً أو جدّاً

    هذا الصديق وضعك في ورطة بمقارنته للعبقرية المستغانمية، نريد منك تشبيهاتك صادمة و اسقاطات قوية يا أيمن، على الأقل نقرأ شيئا نظيفا و مدهشاً.
    موفق أيمن

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •