Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    لاجئة على الرصيف حيث اللامبيت !!
    الردود
    245

    أنا .. وهى .. وسُمُوُّه ..(( مسرحية السهرة )) ..

    انا وهى وسموه


    العنوان هو هو نفس العنوان لتلك المسرحية الكوميدية التى طالما اضحكتنا ملء افواهنا
    مع الاعتذار التام لاصحاب الحقوق المحفوظة فقد اصبح العنوان عنوانا لمسرحية اخرى
    مسرحية ولكن على المسرح الكبير
    ولان الحياة مسرحية كبيرة كما عرفها وليم شكسبير فكانت مسرحيتنا هذه الليلة


    عزيزى المشاهد عزيزتى المشاهدة نتمنى لكم قضاء وقت ممتع مع فصول مسرحيتنا هذه الليلة:
    "انا وهى وسموه "
    قبل البدء يسعدنا انا يكون معنا الناقد البصير "ضمير" الحقيقة اعزاءنا المشاهدين والمشاهدات هذا الناقد الفنى "ضمير" حصل على الدكتوراة فى النقد والتانيب والتوبيخ والتقريع بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف من جامعة الحياة الدنيا
    ليتفضل ضيفنا
    "ضمير"
    المسرحية التى نحن بصددها الليلة اعزاءنا المشاهدين تندرج تحت التصنيف
    "تراجيدى اى ماساة "
    وهكذا الحياة
    ((انا وهى وسموه))
    من (انا) :
    هى البطلة
    لعبت دورها الفنانة القديرة : انسانة
    ومن( هى)
    هى رفيقة البطلة
    ومن (سموه)
    هو الملك


    انسانة حباها الله بنعم كثيرة واغدق عليها من فضله العظيم
    ساحكى لكم على لسانها كما جاء فى المسرحية
    تقول :
    كنت على الرغم من كل النعم والمنن اشعر ان ثمة هوة عميقة فى داخلى تكاد تخنقنى
    حاولت كثيرا البحث عن سبب لازالتها فبؤت كثيرا بالفشل
    لم تذهب تلك الهوة الا عندما تصالحت مع رفيقتى
    كنا فى الفترة الماضية رغم قربنا متباعدين متنافرين
    صالحتها وبدأت معها حياة هادئة مطمئنة وكنت بالطبع القائدة لها
    فحب القيادة والرئاسة حب جبلى عندى لم اكن لارضى بان تقودنى صاحبتى مهما وصلت درجة محبتى لها
    وهى بالفعل استجابت لطبعى وطاوعتنى وهذه نعمة اخرى من نعم الله تعالى التى لاتعد ولاتحصى على وهى ان يستجيب لى من حولى ويستشعرون الصدق فى كلامى حتى يتمنون الا اكف عن الحديث العذب
    وكم اهتدى بفضله ومنته من اناس بهذا الحديث لدرجة ان البعض وصفنى بعذبة الحديث والمنطق
    لما لازمتنى ورافقتنى قلت لها تعالى نتعرف على سمو الملك
    نحن الرعية لا نستطيع ان نحيا من دون تقديم فروض الولاء والطاعة للحاكم الذى ارتضاه الله لنا
    وكما وصانا به الرسول الكريم بابى هو وامى :
    عليكم بالسمع والطاعة ولو تأمر عليكم عبد حبشى
    فمابالك يا رفيقتى وهو حاكم نحسبه على خير وان صلح صلحنا
    فوافقتنى على الفور ورافقتنى واستئذنا على الملك
    فاذن لنا ورحب بنا وقدم لنا من الضيافة مالم نكن نحلم به يوما
    وامرنا ان نحفظه حتى يحفظنا فاسرعنا مجيبتين أن نعم نعم يا سمو الملك
    وعشنا فى تلك المملكة حينا من الدهر مايقرب عقدين من الزمن نرتع ونزهو ونرتقى تحت الحكم الراشد فى ظل الملك العادل
    وكانت رفيقتى الصق بى من ظلى تابعة لكل اوامرى لاتنفك عنى بحال
    كم راعيتها وحافظت عليها وتعاهدتها باللين وقت اللين ووبالشدة غير معنفة وقت الشدة
    كم اسعدتها والنت لها الجانب حتى صارت تضاهينى فى رفعة المنزلة وكم كنت سعيدة برفعة قدرها وبعلو منزلتها
    "والله لايؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايحب لنفسه "
    كم كنت وفية ومخلصة معها حتى باتت فى كنفى آمنة مطمئنة
    وكم كان الملك صالحا عزيزا قويا عادلا لو بدر من احدانا هفوة كما هو الحال بين كل الرفاق لم يكن ينتظر لنأتيه نتخاصم اليه بل كان يبتدرنا هو باصدار الاوامر لاصلاح ذات بيننا
    ولانه مليكنا الذى ارتضيناه حاكما كنا لا نرفض له طلبا وكنت انا مفضلته وكان ينصفنى على رفيقتى فى اى هفوة تقع بيننا لما يلمحه من حكمة وصدق فى قولى
    ولكن لانها ماساة فكانت الخيانة والمؤامرة على حين غفلة منى
    لا ادرى ماسببها
    ولا اعرف حتى اللحظة كيف حدثت
    انها رفيقتى التى حبيتها بالحب وتعهدتها بالاخلاص خانتنى
    ذبحتنى على حين غفلة منى
    واتحدت على مع الملك
    ما اصعب الخيانة!!
    وما اقسى الحياة اذن !!
    بدأ الملك يتململ بيننا
    وبدأت قواه تخور ويضعف ملكه وحكمه
    لم يعد كما عهدناه قويا ابيا
    بدأ يفتر عن امرى ونهى وعن وعظى وزجرى
    ورفيقتى بدأت تحاول تتقدمنى فى الخطوات
    تحاول ان تسبقنى .. بل قد سبقتنى بالفعل
    فبعد ان كنت القائدة لها صرت امشى وراءها وصار الملك يمشى وراءنا ضعيفا مستسلما كالذى يغشى عليه من الموت
    اما انا فحالى اصبح يرثى له من الخور والوهن الذى اصابنى وكنت امد بصرى الى رفيقتى مشدوهة اعاتبها لماذا يا رفيقتى قابلت معروفى واحسانى باساءة وخيانة
    قد تعاهدنا من البداية على الرفقة الصالحة على ان تتبعينى وتطيعين اوامرى
    على ان نحترم الملك فبصلاحه صلاحنا
    أولم ترض باتفاقنا وعهدنا عقدين من الزمن ؟
    ما الذى اطاح بالعهد يا رفيقتى ؟
    كيف استطعت ان تضعفى الملك؟
    كيف تمكنت من سبقى وقيادتى؟
    ارتسمت على شفتيها ابتسامة صفراء
    قالت صاحبتى :
    كنت اسير خلفك كالخادمة وكنت راضية بذلك رغم مخالفته لطبعى ورغباتى
    كنت اسير خلفك رغما عن انفى لانك كنت قوية
    ومن قوتك كان ضعفى
    ومن قوتك كانت قوة الملك
    اليس الحاكم مرآة للرعية
    سيدتى
    كنت قوية لاتخافين فى الله لومة لائم تصدغين بالحق ولاتبالين
    سيدتى
    كنت قوية فى دعوتك محبوبة ممن حولك
    تركتيهم وهجرتيهم
    تركتى مسجدك
    تركتى الرفقة الصالحة
    ركنت الى عالم السراب
    ركنت الى عالم العناكب
    سيدتى
    لاتلوميننى ولومي حالك وشخصك
    حتى انا رفيقتك لا تلوميننى
    لومى انت
    اما انا والملك فلا توقعى علينا لوما
    ولاتجعلينا شماعة تعلقى عليها خطأك وزلاتك
    كم عمرك الان يا سيدتى ؟؟
    احسبيه بالسنين ..
    وتفكرى فى حالك ..أما تستحين !!
    كم رددت وكم ادعيت اقتراب عهد جديد
    عهد " رب اوزعنى ان اشكر نعمتك"
    أهكذا تشكر النعم !!


    لماذا تساهلت
    لماذا تهاونتى
    انت الملومة سيدتى لست انا
    كنت الملكة فأبيت الا ان تكونى جارية
    كنت القائدة فابيت الا ان تكونى تابعة


    تركتنى رفيقتى فى حيرة من امرى
    كلامها صادقا
    لم اتمالكنى
    وقعت مغشيا على
    وقعت وما افقت الا على الحقيقة واضحة
    انا الخائنة وليست رفيقتى
    انا التى خنت عهدها بداية يوم ان رضيت باول تنازل عن مبادئي بحجج واهية
    ويبقى الامل قائما لاينقطع فى رحمة من قال:
    "نبئ عبادى انى انا الغفور الرحيم "



    هنا انتهت الماساة

    نهاية مؤلمة نعم

    ولكن

    "وعسى ان تكرهوا وعسى ان تحبوا "تبقى املا لكل من اراد ان يحيا عهدا جديدا

    عهدا مع من هذه المرة

    أمع الوهم ؟

    أم مع خيوط العنكبوت الضعيفة الواهنة !!

    حددى العهد لمن ومع من هذه المرة


    عهدا مع الغفور الرحيم


    غافر الذنب قابل التوب شديد العقاب ذى الطول


    عهدا مع الحى الذى لايموت


    واصدقِ الله يصدقك



    كلمة أخيرة اعزائي المشاهدين للسيد ضمير يلقي الضوء على المشهد :

    اما انا : فهى كل انسان شرد عن الطريق
    واما هى: فالنفس التى بين جنبى صاحبها
    واما الملك :فالقلب تلك المضغة التى لاتكاد تملا قبضتك
    وبصلاحها صلاه سائر الجسد




    قلب الانسان ونفسه وضميره ابرع شخصيات تستطيع ان تؤدى اصدق المسرحيات
    فلينسج كل منا مسرحيته
    ومن نكث فانما ينكث على نفسه
    ومن تاب واناب وعمل عملا صالحا
    "فاولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما "
    فنسال الله تعالى العفو والعافية
    اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
    اللهم يا مصرف القلوب والابصار صرف قلوبنا الى طاعتك


    *

    *

    تحياتى وتقديرى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    454
    السؤال: اين وجدت السيد ضمير بكل هذه السهوله!!!!!
    ليعلق عى هذه المسرحية الجميله
    احسنت يا زهره

  3. #3
    اختى الكريمه . . . زهرة

    كم هو جميل طرحك تاعذب

    لك اجمل التحايا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    لاجئة على الرصيف حيث اللامبيت !!
    الردود
    245
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة وايه يعنى عرض المشاركة
    السؤال: اين وجدت السيد ضمير بكل هذه السهوله!!!!!
    ليعلق عى هذه المسرحية الجميله
    احسنت يا زهره
    ابدا يا سيدي وجدناه جالسا على الرصيف

    شكرا لك وايه يعني
    مرورك الطيب اسعدني

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    لاجئة على الرصيف حيث اللامبيت !!
    الردود
    245
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة كاسك ياوطن عرض المشاركة
    اختى الكريمه . . . زهرة

    كم هو جميل طرحك تاعذب

    لك اجمل التحايا
    شكرا لك
    وبارك الله فيك

    تحياتي وكل التقدير

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •