Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 15 من 15
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273

    حين يأتي الضوء الأخضر..

    حين أقف ضعيفاً ومجرداً أمام العين الحمراء الآمرة لا أدري كيف تنتهي الأشياء.. لم أشاهدها وهي تبدأ بالنشوء.. لقد أتيت حين كانت منهمكة بحدوثها.. لذا اكتفيت مثلها بارتكابي مجبراً في كل لحظة.. إني الآن أنا.. وبعد قليل أنا.. دائماً أنا.. حتى حين أشذ عن فلك الزمن البائد متجهاً نحو الأبدية سأكون أنا.. إن الأنا كينونة فريدة تزرع بالأرض وتحصد بالسماء..

    ما الذي يحدث الآن.. لمَ تستهلك الإشارة الحمراء كل هذا الزمن مقابل شيء من المسافة.. لمَ أشعر بأن روحي أصبحت مليئة بالثقوب.. إن الإشارة الحمراء تشرق الآن من ثقوب روحي.. على كل الأشياء التي تسكنني التوقف.. كيف تقف تلك الأشياء التي أحبها طاعة لهذا المصباح الأحمر وهي لم تفكر في يوم أن تقف لتشاهد الشمس وهي تذهب خجلة إلى غد الكائنات التي استنفذت يومها قبلنا..

    إن الطفلة تنظر لي بدهشة وأنا أشعل السيجارة.. أحسست بالمرارة وأنا أشاهدها تنظر للدخان يخرج من فمي.. كنت أشعر بأني سأعلق في ذاكرتها كمشهد كئيب.. عادت للوراء واختفت عن مجال رؤيتي.. إن الإشارة الآن خالية من أي دلائل الذاكرة.. إنها فقط تجبر المزيد من الزمن على النفاذ في ذات المكان..

    إلى أين سأذهب حين يأتي الضوء الأخضر.. حين تشعر بأن جميع أشيائك الثمينة قد ذهبت فعلاً تبدأ بالشروع برحلة البحث العبثية عن المعنى المنسي خلف مشهد الحياة.. هل يجب أن أحلل بعقلية أبدية المناظر الهشة والزائلة التي تقتحم عيني.. مازالت الإشارة تبث الضوء الأحمر.. ومازلت لا أدري إلى أين سأذهب حين يثور الضوء الأخضر..

    الألوان مجرد موجات ضوئية فقط.. ولكن العقل لا يستطيع رؤية الأمور كما هي عليه لذا يبدأ بتلوين الموجات وتلحينها لتبدأ الروح بالرقص والانزواء بين لحظة دافئة وأخرى باردة كالنصل.. هل أستطيع إدخال يدي في رأسي وإخراج كل الكتب والأشياء التي أعرفها.. هل أستطيع طرد الفلاسفة والحكماء والأصدقاء والملاعين الذي يستعمرون رأسي.. هل من الخطأ أن أظن بأن الأنا مجرد الذائقة التي تجمع المعاني والقيم وبقية أشياء الحياة.. هل من المفترض أن أفكر بهذه الطريقة أم أن هناك عطباً ما في مكان ما أدى إلى حدوثي بطريقة ما..

    أخيراً هطل الضوء الأخضر فبدأت العربات تتحرك ببطء وكأنها جيش جرار.. قبل أن يخفت المشهد تماماً رأيت الطفلة وهي تلوح لي بكفها.. حين كانت الخردة التي أتسكع بها تشق درباً آخر لا أدري إلى أين يوصل كنت أقول للمقعد الفارغ بجواري بأنني قد لا أكون مجرد مشهد كئيب في ذاكرة طفلة.. لو لم يكن هذا المقعد فارغاً تماماً حتى من الصدى لأعاد صياغة حديثي بعبارة واحدة :
    " تباً للضوء الأخضر..!! "
    ..

  2. #2
    أصبحنا أشباح على هذه الأرض ...

    لماذا تعبث بنا هكذا الحياة ...؟
    وماذا تنوي أن تفعل بعد ...؟
    لقد جعلتنا نهذي ...

    هل هي الحياة ؟ أم الأشخاص ؟ أم الزمن الذي لا يعرف الضوء الأحمر .....؟

    أيها البارع
    ما أجمل هذا الهذيان ..

    جنونستان انه المكان المخصص لنا جميعاً ..

    لست وحدك في هذه المدينه الفــا ضـ(ص)ــلة

    أطربني خيالك ...

    تحيه للضوء الأحمر فإنه يوقفنا عن الحيره أحياناً ...


    تحيه لقلمك البارع

    اخوك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    غرفة فـــ×ــي بلد الغربة
    الردود
    247
    البارع ...

    اصافح قلمك البارع ...

    طفلة بريئة ...

    هتف في قلبها ...

    يملك من المال ما يحييه وما يقتله

    وانا لا املك من المال ما يحييني ...

    بدل الـ (5.5) ريالا مقابل هذا الثعبان ...

    أما كنت أولا بها

    أعدك سأستخدمها في أمر نافع ...

    في عشاء على الأقل ...

    أهنئك

    هانت عليها الامها

    فما تتألم من أجله رأته أمامها يقتل من يمتلكه


    لقد خافت مما تمنت تلك البريئة..!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    26
    [CENTER][SIZE="3"]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ياهلا ومسهلا ابراهيم بحبره وقلمه والمه موجود ...بعد ما كان مفقود..مفقود..مفقود الساعه المباركه والله يالبارع لي يومين مرمي في الهند قاعد اقرا ارشيفك القديم الذي تجدده الاحداث من حولنا..فدغون وفولتارين وبقية الناس الكويسين....بعد السلام وسيل الذكريات.
    لم يتغير شئ لازال البارع بارعأ لكني تغيرت اصبحت اؤمن ان رحلة البحث في الحياه لم تكن ابدآ عبثيه هي رحلة سارها نبي الله ابراهيم عليه السلام لكننا كما قلت قد نسينا المعنى خلف مشهد الحياه . لااقول يا ابراهيم اني اصبحت افهم الواقع من حولي فهو والله فتن تجعل الحليم حيران لكني اصبحت اقول لنفسي كل يوم قوله تعالى (ياايها الانسان انك كادح الى ربك كدحآ فملاقيه) اصبحت اذكر نفسي بقول الرسول صلى الله عليه وسلم فيما معناه ان الانسان والدنيا كرجل على سفر فوجد شجرة استظل بها ثم اكمل رحلته. اتدري يا ابراهيم لم تصبح رحلة الحياه اليوميه للبحث عن رغيف يسد رمقي وجوع صغاري رحلة شاقه ومضنيه كما كانت لم يعد الرغيف هو الهدف كما كان ان كان مقسوما لي ساجده ولن يحظى به غيري ...هذا ماكان للبدن اما روحي فصارت قوتها (من وجد الله فماذا فقد)...
    على العموم طمني عن الشعرتين الباقيات طارن والا لهالحين.. تصدق اني البارح من خوفي عليهن افكر انت اذا تلبس الشماغ تلبسه بطاقيه والابدون نبي لنا موضوع على ذوقك الحلو وسمه (الطواقي وتأثيرها على الشعر الباقي) واذا بغيت ابشر والله بزيت الشعر الطيب دامني بالهند ابدور لك على اجود نوع
    دمت بخير ايها الكويس[/SIZE]
    [/CENTE

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    بالقرب منــ/هم...!
    الردود
    922
    حين أمسكت بخيالات الأنا تلك اللحظة
    ليتك فتشت فيها عن نواياها التي تمتلكها لتنقلنا كالآلات بعد ذلك الضوء الأخضر

    أيحرك ابداعك الضوء الأخضر دائما!
    تبا لمن لايتحركون
    !!
    مطر يغني عند نافذتي...
    أتراك أتيت
    !!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    المنفى
    الردود
    763
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة البـارع عرض المشاركة
    .. هل يجب أن أحلل بعقلية أبدية المناظر الهشة والزائلة التي تقتحم عيني..
    نعم، يجب للأسف. هذا ما يسمى بـ" لعنة الحس"..

    أعتقد أن هذه اللوحة تنتمي للمشهد، و الله أعلم.
    :
    في انتظار ما لا يأتي.
    :

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    ربما كل الإشارات الحمراء جديرة باللعن, أقصد تلك الإشارات التي توقفنا ولا ترشدنا
    أريد أن أظل هكذا مندفعا بلا توقف, لتنتهي رحلتي سريعا دون ألم, أخشى أن يتمهل الزمن أمامي فأكون مشهدا في ذاكرة الآخرين, "مشهدا كئيبا" قد يجلب الشفقة
    أكره الإشارات كلها, تلك التي فعلها كائن مثلي
    رب اجعله عملا صالحا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    سوق عتيقة
    الردود
    510
    تقتلنا التفاصيل..

    ضوء أحمر.
    طفلة.
    تيه.

    أدوات مغرية لترصيع مشهد (متجمد) بتفاصيل قاتلة.

    تقتلنا التفاصيل، نحن المسكونون بها والتهمة "إحساس".

    تباً لكل شيء.
    :Brand Name

    الماء موصل جيد للكهرباء !

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    21
    ما الذي يحدث الآن.. لمَ تستهلك الإشارة الحمراء كل هذا الزمن مقابل شيء من المسافة
    وحدهما الزمن والمسافة يجعلانك تدرك الحقيقة...
    تستحق الحقيقة
    دام نبضك الحي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث تحجّر الدمع في رأس قلمي !
    الردود
    1,059
    أخي البارع ..

    الإشارة الحمراء !
    < إنها أخف وطئا .. حيث يتوقف عندها كل شيء إلا الزمن والقلب وأفكارا تنتظر الخضار لتنطلق !

    فلسفة بارعة !

    دمت بكل خير
    تحيتي أطيبها
    وَ.... قَد عَلا القلْب غِشاوَة !!


    رمالٌ قدْ كَستْ أفْراحي

    و وعُودا هيَ الأيّام قَد نَكثَتْ بِسَلامي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984
    براعتك في مقدرتك على جعل " أي شيء" شيئا !

    شكرا لك ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    بجوار [ حُلْمِي ] المُحْتَضر
    الردود
    463
    إلى أين سأذهب حين يأتي الضوء الأخضر.. حين تشعر بأن جميع أشيائك الثمينة قد ذهبت فعلاً تبدأ بالشروع برحلة البحث العبثية عن المعنى المنسي خلف مشهد الحياة.. هل يجب أن أحلل بعقلية أبدية المناظر الهشة والزائلة التي تقتحم عيني.. مازالت الإشارة تبث الضوء الأحمر.. ومازلت لا أدري إلى أين سأذهب حين يثور الضوء الأخضر..
    لماذا تتسائل ( إلى أين ؟ )

    دع طريقكَ يأخذك حيث تنتظرك الأقدار .. بحلوها ومرها

    ما أجمل الانسياق مع الموج بهدوء وانسياب

    بدلاً من التوهان في غياهب التساؤلات غير المجدية

    والتي يستحيل الإجابة عليها دائماً ..


    أخي البارع

    بارعٌ أنتَ في اقتناص الثواني المترعة حيرةً وتساؤلاً لاينتهي

    أبدعتَ وأبهرت


    أين سأذهب حين يثور الضوء الأخضر..
    مجرد رأي

    كن في الجانب الأيمن دائماً ففيه النجاة


    دام الابداع ونبض المداد


    كن بخير

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130
    للخامس أيها الأخضــر..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562
    حين تشعر بأن جميع أشيائك الثمينة قد ذهبت فعلاً تبدأ بالشروع برحلة البحث العبثية عن المعنى المنسي خلف مشهد الحياة

    حين نشعر بأننا أضعنا أشياءنا الثمينة لأجل أشياء ليست قابلة حتى للعرض ندرك أن رحلة بحثنا لن تسفر إلا عن خيبة

    ولأجل ألا نصطدم بها من الأفضل ألا نفكر بالقيام بمهمة البحث .



    البارع

    حالة إحباط

    دججها برياحين وورد

    على الأقل

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    السيكووودراما
    ما أجملك أنت يا صديقي..


    صارخ بصمت
    ..قبر فارغ
    أي شيء أشد رعباً من هذا..


    راعي العيس
    أهلاً يا صديقي
    فعلاً أصبحت الحياة محيرة جداً.. حتى أني أكتشفت بأني قد أنهض من النوم وأنا ليبرالي وأنام وأنا أصولي متطرف..!! لعل هذا بسبب كمية المعلومات التي تضخها التقنيه وبقية الأشياء اللعينة المعقده في رؤوسنا كل يوم..
    لو كان فدغون هنا كان عطاك حكمة خنفشارية تتعلق بالموضوع هذا..على العموم الله يذكر فدغون وفولتارين ودوف ومتعب المتعبين وكل الناس الكويسه بالخير..
    وبما انك بالهند يا فـ" شكرياهي " يا صديقي


    وخرأناطفشانه!
    لم أمسك بشيء.. لقد افلتت الأنا مني..


    تيماءالقحطاني
    لعلي إذاً يجب أن أتوقف عن ارتكاب " لعنة الحس "..


    في صمتك مرغم
    عليك أن تطير إذاً يا صديقي ..


    قرنبيط
    تقول تيماء القحطاني
    " الموت أصدق ما حولي وحولك "
    والموت جزء من "كل شيء".. لذا قل هذا في وجه الموت حين تقابله..


    أنّة
    لا شيء يتوحد بالحقيقة .. إنها مشاعة للجميع .. حتى للزيف
    شكراً لك


    عيـن القلـم
    يقول أحدهم " بين أن أكون أو لا أكون وقت مستقطع يحتضن الكون "
    دمت بخير

    الغضب
    ولكن "أي شيء" هو فعلاً " شيء " بدون أي تدخل مني يا صديقي..


    أمل الصومال
    إني أتسأل لأن الطريق لا يمتلك القدرة على هذا..
    إن يوصل بأمانة للتيه.. حيث اليمين واليسار مجرد وجهات نظر شخصية
    سأحاول أن أكون بخير وأتمنى أن تحاول مثلي


    الحنين
    نعم إنه " الخامس " يا طيبه..


    الحب خطر
    نعم لعل الأمر مجرد حالة أحباط..
    ولكني أفضل أن أدججها بكوب شاي وسيجارة.. إنها تعنيني أكثر من أشياء النباتات..
    أهديك كوب شاي بس
    لأن التدخين مضر بالصحة إلخ إلخ

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •