Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 33 من 33
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    لاجئة على الرصيف حيث اللامبيت !!
    الردود
    245
    المقدّمة والشرح:


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد للهِ الذي علّم بالقلم، علّم الإنسان ما لم يعلم، والصلاةُ والسلامُ على المبعوث إلى خير الأمم، وعلى آله وصحبه أهل الهمم، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:
    فهذا شرح مختصر على (العذراء في قواعد الإملاء)، وهي منظومة فريدة، مختصرة مفيدة، ومع أنها لم تخلُ من حشوٍ وضرورةٍ؛ إلاّ أنه يشفع لها أربعةُ أمور:


    أولاً: صغر سنّ ناظمها.
    ثانياً: قصر مدة النظم -مع أني لست بناظم-؛ فقد نُظِمتْ في قرابة يوم واحد.
    ثانياً: اعتناؤها بالضوابط والأصول.
    ثالثاً: كونها وحيدةً في هذا الباب، ولم أطّلع على منظومة (تحفة القرّاء) إلا بعد الفراغ منها.


    وليعلمْ القارئ أني لم أنظم كتاباً معيّناً، وإنما هي فوائد من شيخي ومطالعتي، وقد حوتْ على صغرِ حجمها على قواعد كلّية، تُغني عن كثير من التفصيلات، والتي لا توجد إلا في المطوّلات، فأسألُ الله تعالى أن ينفعَ بها، وأن يغفر لصاحبها وجميع المسلمين، إنه سميع قريب.



    doPoem(0)
    فالأول الهمزُ فتاءٌ وألـفوالخطّ واللفظُ وكلٌّ قد عُرِفْ




    فالقاعدة الأولى: كتابة الهمزة، والثانية: التاء المربوطة، والثالثة: الألف الممدودة والمقصورة، والرابعة: ما يخطُّ ولا يلفظ به، والخامسة: ما يُلفظُ به ولا يُخطُّ.

    باب كتابة الهمزة

    للهمزةِ ثلاثةُ مواضع: أول الكلمة، وسطها، وآخرها.

    فصلٌ: إذا كانت في أول الكلمة
    فالهمزُ إن تكن بها مُصَدّرا
    كـ(أنتمي) و(أحْتَبي) و(أكْبَرا)
    إذا وقعتْ الهمزةُ في أول الكلمة نحو: (أكتبُ، أحمد)، كُتبتْ بصورة الألف بكلّ حال، واكتفى الناظم بالمثال عن الحكم.


    doPoem(0)
    واسْتَثْنِيَنْ (لئن) (لئلاّ) (حينئذْ)لكونها توسّطتْ فالأصلُ (إذْ)




    هذه الكلمات الثلاث إذا جرينا على القاعدة فستكتبُ على ألفٍ هكذا (حين إذ)، وهذا معنى قوله: (فالأصلُ إذْ)، ولكنّها سُبقتْ بما يجعلها متوسّطةً، فجرى استعمالُها على نحو هذا التركيب.

    فصلٌ: الهمزةِ المتوسّطة

    والكسرُ أعلى رُتَبِ العلامةْ
    فالضمُّ والفتحُ بلا ملامةْ
    أقوى الحركات: الكسرةُ، ثم الضمةُ، ثم الفتحة، ثم السكون، وإنما ذكرها تمهيداً لقاعدة (قانون الحركات).


    doPoem(0)
    وقدْ أتى في وسْمِها ضبطٌ خَفيْمن حازَ منها قوّةً فقـد قُفِـي



    ذكر ما يُسمّى بـ(قانون الحركات)، وينصُّ هذا القانون على الأخذِ بأقوى الحركتين، فيُنظَرُ إلى حركة الهمزةِ وحركةِ ما قبلها، ثم تُكتَبُ على جنس حركة الأقوى، فقوله: (منها) أي: من حركتي الهمزة وما قبلها، وسيمثّل لها الناظم.


    doPoem(0)
    كقولهم: (مَسْؤُوْلةٌ) و(لُؤْلُـؤَةْ)(مستهزِئُون)، مثلُهُ: (مُسْتهْزِئَةْ)



    ففي المثال الأول كانت حركة الهمزة الضمة، والحرف الذي قبلها السكون، فكُتِبَت على الواو، وهكذا جرتْ القاعدةُ السابقة في سائر الأمثلة. وقد جرى الخلفُ في مثل: (مسؤولة)، فأكثر المتقدّمين يكتبها هكذا: (مسئولة)، ومثله: (مرءوس)، و(شئون)، وقد أقر مجمع اللغة العربية كتابتها على الواو هكذا (شؤون)، لأنها مضمومة وما قبلها مضموم، والمتقدّمون كرهوا توالي الأمثال، وقد رخّص أبو حيّان النحوي رحمه الله باجتماع الواوين في غير رسم القرآن.


    doPoem(0)
    وألِفٌ تلتْ لحكـمِ التثنيـةْبحسَبِ الوصْلِ فراعِ الأبنيةْ




    إذا تلتْ ألفُ التثنية الهمزةَ فإنها تكتبُ على حسب إمكان الوصل، فإن أمكن اتصالُ الهمزةِ بما قبلها خطّاً فعلى ياء نحو (خَطَئان، شيئان)، وإلاّ كُتِبَتْ الألف بعدها وبقيت الهمزةُ على حالها نحو (جُزْءان، لؤلؤان)، وقد جرى الخلافُ في ثنية ما الهمزة فيه على الألف أو السطر، نحو (جزء، خطأ)، فبعضهم يكتبها هكذا (جزآن، خطآن)، أمّا إذا كانت الألفُ لغير الثنية فإنها تكتب هكذا (آ) على المشهور، نحو (آمن)، فإنّ أصلَها (ءامن).
    فائدة: حروف الانفصال -وهي التي لا تتصل بما بعدها خطاً- هي: (الألف- د- ذ- ر- ز- و)، وما سواها حروف اتصال.
    فصل: الهمزة المتوسّطة إذا سُبِقَتْ بحرف لين:
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ



    doPoem(0)
    وإن تكن مسبوقةً بحرفِ لِيْنفتَنْفَرِدْ بنفسِها بِـلا مُعيـنْ



    حروف اللين: الألف، والواو، والياء، فإذا سُبقتْ الهمزة المتوسّطة بحرف لين، ولو كانت الواو مشدّدةً كما في (بوّءَهم)، فاكتبْها على السطرِ، نحو: (تساءَل، سمَوْءَلَ)، وكما مثّل، ويُسْتثنى ثلاثة مواضع؛ يأتي ذكرُها.


    doPoem(0)
    كقولهم: (مروءةٌ)، وخالفتْياءٌ وكسرُها بمثلِها أتَـتْ



    خالفتْ (الياء) والهمزةُ المكسورة هذه القاعدةَ، فإنها تُكتَبُ على ياءٍ، نحو: (هيْئة)، و(مسيْئُونَ)، و(في وضوئِهِ)، فالهمزةُ المكسورة تُكتَبُ على ياءٍ بكلّ حالٍ، وكذلك المسبوقة بالياء، ونثره: خالفتْ الياءُ والهمزةُ المكسورة القاعدةَ السابقة (حروف اللين)، فأتت بمثل الياء أو الكسرة، فتكتَبُ على ياء هكذا (ئـ).


    doPoem(0)
    كـذاكَ مضمـومٌ وقبلَـهُ ألِــفْفاكتبْ على الواوِ وصاحبْ مَن أُلِفْ




    كذلك إذا جاءتْ الهمزةُ المضمومة بعد ألف كُتِبتْ على الواو، نحو: (التفاؤُل)، والخلاصة: إذا ٍسُبقَتْ الهمزةُ بحرفِ لين تكتبُ على السطرِ إلا في ثلاثة مواضع:
    1- إذا سُبقَتْ بياء فتكتب على ياء 2- إذا كانت الهمزةُ مكسورةً فتكتب على ياء 3- إذا كانت الهمزةُ مضمومةً وسُبقت بألف فتكتبُ على واو.

    doPoem(0)
    وإن تتابعَتْ علـى التّوالـيفاكتبْ على السطرِ ولا تبالي

    كقولهِمْ: (موءودةٌ) كما ترىفلمْ يجئ في رسمِها منِ امترا




    إذا لزم من كتابة الهمزة على الواو أو الألف توالي ثلاث حروف من جنس واحد، كتبتْ على السطر كراهية التوالي، نحو (تبوّءوا، ماءان، ياءان)، وهذا متفقٌ عليه، وأشرتُ إلى الاتفاق بقولي: (فلم يجئ في رسمها من امترا)، بخلافِ ما إذا أدى كتابةُ الهمزة على الواو إلى اجتماع واوين، ففيه الخلاف المشهور، وقد مضى ذكرُه.


    doPoem(0)
    واسْتَثنيَن من ذاك (ياءً) إن أتتْك(مُرْ بشيئين)، وباعد العنـتْ




    واسُتثنِيتْ الياءُ من القاعدة الماضية، فيجوز توالي الياءات كما مثّل بقوله: (بشيئين).

    فصلٌ: الهمزة المتطرّفة:
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    doPoem(0)
    وإن تأخرتْ فشكـلُ السابـقِكقولهم: (قرأْ)، و(جزْءُ اللاّحقِ)



    إذا تطرّفت الهمزة نُظِرَ إلى حركة ما قبلها لا إلى حركتها، فإن كان ما قبلها مضموماً كُتبتْ على واو نحو (التهيّؤ)، وإن كان ما قبلها مفتوحا كتبت على ألف نحو (نبأ، بدأ)، وإن كان ما قبلها مكسوراً كتبتْ على ياءٍ نحو (شواطئ، بُدِئَ)، وإن كان ما قبلها ساكناً كتبت على السطر نحو (جُزْءٌ، كفْءٌ، ضوْءٌ).


    doPoem(0)
    وإن سُبِق بحرف ساكن وقـلْنصباً فضعْ (ياءً) إنِ الوصلُ قُبلْ



    إذا سُبقَتْ الهمزةُ المتطرّفة بحرف ساكن كُتبتْ على السطر كما مضى، فإن نصبتْ فضعها على ياء إن أمكن الاتصال بما قبلها نحو (شيئاً، خطئاً)، وإلا فضع بعدها ألفاً نحو (جزءاً، سوءاً، ردءاً، لؤلؤاً)، وإذا كانت على ألفٍ رُسمتْ فوقها علامة التنوين نحو: (نبأً).


    doPoem(0)
    وإن نُصبْ همزٌ وقبلهُ ألِفْفلا تَزِدْ شبيهَهُ فقدْ عُرفْ




    قد سبق الكلام على نصب الهمزة المتطرّفة إذا كانت على السطر -وهي التي قبلها حرف ساكن-، وقلنا في التي سبقتْ بحرف لا يمكن اتصالها به: ضعْ بعدها ألفاً، فذكر الناظمُ هنا مسألةً مستثناة، وهي ما إذا كان الحرفُ الساكن الذي لا يمكن اتصالها به ألفاً، فحينئذٍ لا تضع ألفاً، وهذا معنى قوله: (فلا تزدْ شبيهَهُ)، وتوضع علامة التنوين على الهمزة فقط نحو (رداءً، جزاءً، سماءً)، وذلك كراهية توالي ألفين.

    فصلٌ: في التاءِ المربوطة:
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


    doPoem(0)
    وتاءُ تأنيثٍ بحُكْمِ نُطقِهـاسكّنْ وعكسُه تفُزْ بفَهمِها




    هذه قاعدةٌ لفظيّةٌ مفيدةٌ، تحدّد لنا كتابة تاء التأنيث، فإذا نُطقَتْ تاءُ التأنيثِ هاءً في الوقفِ كُتِبَتْ مربوطةً، وإذا نُطقتْ في الوقفِ تاءً كُتبتْ مفتوحةً، وكثيرٌ من الطلابِ يستشكلُ عليه معرفةُ التاء المربوطة من الهاء، فللخلاصِ من هذه الإشكاليّة: سكّنْ آخرَ الكلمة ثمّ حرّكها، فإن كانت في الحالتين تُنطقُ تاءً فاكتبها تاءً مفتوحة –وتسمى مبسوطة- نحو (أبياتْ، أبياتٌ)، وإن كانت في الحالتين هاءً فاكتبها هاءً نحو (فوهْ، فوهُ)، وإن كانت هاءً في حالة الوقف؛ وتاءً في حالة التحريك فاكتبها تاءً مربوطة نحو (ثمرةْ، ثمرةٌ).


    doPoem(0)
    فالربطُ في اسمٍِ بعدَ فتحٍ أو ألِـفْواسْتثنِ جمعَ (مؤمنةْ) أصلٍ عُرفْ



    هذه قاعدةٌ أخرى لمعرفة التاء المربوطة والمفتوحة، يستعملها مَن لم تسعفْهُ قريحتُه، ومضمونها: تُكتبُ التاءُ مربوطةً في الأسماءِ؛ إذا جاءتْ بعد حرفٍ مفتوحٍ، نحو (ثمرة، تفاحة، شجرة)، وكذلك إذا جاءتْ بعد ألفٍ، نحو (قضاة، فتاة، زكاة، صلاة)، ويُستثنى من ذلك جمع المؤنّث السالم نحو (مؤمنات)، وجمع أصلٍ تاؤهُ مفتوحة نحو (أموات، أصوات، أبيات)،= =فإنّ أصلها (موت، صوت، بيت)، وهذا مراد قوله: (أصلٍ عرِف)، أي: جمعَ أصلٍ عُرفَ أنه مفتوحُ التاء، فـ(أصلٍ) معطوف على (مؤمنة).


    doPoem(0)
    وعكسُهُ في الفعل والحروفِوبعدَ ساكن من الحـروفِ



    وتُكتَب التاءُ مفتوحةً في ثلاثة مواضع:
    1- الأفعال نحو (كتبتُ، قالتْ)2- الحروف نحو (ليت)3- بعد الحرف الساكن نحو (بنْت).

    فصلٌ في الألفِ الممدودة والمقصورة



    doPoem(0)
    وألِفٌ إن جاء في وسط الكَلِمْفوضْعُهُ بغير خُلفٍ قد عُلِـم




    إذا كانت الألفِ في وسط الكلمة كـ(قال، باع) كُتبَتْ ممدودةً بكلّ حال بلا خلاف.


    doPoem(0)
    وفـي رباعـيٍّ بيـاءٍ الألــفْكقولهمْ: (بشرى)، و(دنيا) بالألفْ



    إذا جاءت الألف رابعةً فأكثر كتبتْ على شكل (ياء) – وتسمى مقصورة- سواء كانتْ الكلمةُ اسماً أو فعلا نحو (أعطى، حُبلى، مستشفى، مصطفى)، ويستثنى من ذلك ما إذا سُبقتْ بياء، فتكتبُ على شكل الألف –وتسمى الممدودة- لئلاّ يتوالى في الرسم ياءان على الطرف نحو (دنيا، استحيا)، وأشار إلى الاستثناء بقوله: (ودنيا بالألف) أي: وإذا سبقتْها ياءٌ نحو (دنيا) فاكتبها على صورة الألف -وتسمى الممدودة-.


    doPoem(0)
    وقولهم: (يحيى) بقصرٍ العلمْوإن أردْتَ فعلَهُ امْدُدْ واستقِمْ




    كذلك قد تأتي في رباعيٍّ وتُكتبُ ممدودةً، وذلك إذا خِيفَ الالتباسُ بين كلمتين أحدهما فعل والآخر علَم كـ(يحيى، يحيا)، فيُكتبُ العلمُ بالألف المقصورة؛ تمييزاً للعلَمِ عن الفعل، وقوله: (وإن أردتَ فعلَهُ امدُدْ) أي: إن أردتَ فعل اللفظ (يحيا) فاكتبهُ بالألفِ الممدودة، نحو (يحيا قلبُ المؤمنِ بالقرآنِ).


    doPoem(0)
    وإنْ تكنْ أسماءً اعْجميّةْفالمدُّ غيرَ ستـةٍ بقيّـةْ



    الأسماء الأعجميّة تُكتَبُ بالألفِ الممدودة، وإليه أشار بقوله: (فالمدُّ)، وسواء كان الاسم الأعجمي ثلاثياً كـ(لوقا، وأغا)، أو غيرَ ثلاثيٍّ كـ(زليخا، وطنطا، وأستراليا، وأمريكا).


    doPoem(0)
    (موسى) و(عيسى) وكذاكَ (كسْرىمتّى)، (بخارى) وكـذا (كمّثـرى)



    استثنى الناظم ستَّ كلمات أعجميّة؛ تُكتَبُ بألفٍ مقصورة، و(كمّثْرى): اسمُ فاكهةٍ أعجميٌّ.


    doPoem(0)
    وقدْ جرى الخُلْفُ في مثْلِ مـا (سعـىأو مَنْ (رمى) أو قولهِم: عند (الضُّحَى)




    جرى الخلافُ في الألفِ إذا وقعتْ ثالثةً في حروف الكلمة الثلاثيّة، فالجمهورُ على أن ما كان أصلُها واواً تُكتَبُ ممدودةً، نحو (دعا، عصا)، وما كان أصلُها ياءً تُكتَبُ مقصورةً، نحو (دُمى، سَعى)، وقالتْ طائفةٌ: تُكتَبُ ممدودةً بكلِّ حال، وقد حاول مجمعُ اللغةِ العربيّة أن يجعلَ جميعَ ما ينتهي بالألفِ دائماً بالممدودةِ سواء كان ثلاثياً أو زائداً عليه، إلاّ الكلمات الستّ المستثناة في البيت التالي، لكن استُقبح في ذلك أن يُكتَب مثلُ: (عيسا، موسا...)، والذي أختاره ما ذهب إليه الجمهور، فهو طريقةُ الكُتّاب العرب في القديم والحديث، والأمرُ فيها سهلٌ، فحيثُ لا تجدُ لك أسوةً في الرسم بالألِف المقصورة فارسمْها بالممدودة إن شئتَ، فتكون مخرجاً عند الإشكال.
    فائدة: معرفةُ أصل الألف يكون بالرجوع إلى كتب اللغةِ، ولكن مما يساعد على معرفة الأصل في الأفعال بمضارعة الماضي، نحو (دنا، يدنو)، والإتيان بالمصدرِ، نحو (مشى، مشْياً)، والإسناد إلى ضمير الرفع المتحرّك، نحو (رمى، رميتُ)، وفي الأسماء والأفعال بالتثنية، نحو(فتى، فتيان)، و(عصا، عصوان)، و(سعى، يسعيان)، و(دعا، يدعوان)، والله تعالى أعلم.


    doPoem(0)
    واخرجْ بستّةٍ: (على)، (حتّى)، (إلى)( أنّى)، (متى)، والآخرَ اجعلْهُ (بلى)




    هذه الكلمات الستّ؛ تُكتبُ بالألف المقصورة إجماعاً، وذاك لأنها مجهولةُ الأصلِ.
    فصلٌ: ما يُكتَبُ ولا يُلفَظُ




    doPoem(0)
    فـي أوّلٍ تُـزادُ همـزُ الوصـلِفي (امْرأةٌ) و(امْرُؤُ) فاسمعْ نقلي




    همزةُ الوصلِ همزةٌ يُتَوصّلُ بها إلى النطق بالحرفِ الساكن، وهي تظهرُ في النطقِ حين نبدأ بنطق الكلمة التي وقعت هذه الهمزة في أوّلها، وتختفي من النطقِ حين تقع هذه الكلمة في وسط الكلام، فتظهرُ حين تقول: (امْرأةٌ)، ولا تظهر حين تقول: (هذهِ امْرأةٌ) بوصل الكلمتين في النطق، ولها مواضعُ يأتي ذكرُها في النظم.



    doPoem(0)
    و(اثنان) و(اسمٌ) و(ايمنُ) وقد أتىفي مصدر الفعل الخماسي يا فتى



    هذه الكلمات تكتَبُ بهمزة الوصلِ، ومثل (اثنان): (اثنتان)، ومختصر: (ايمنُ): (ايْمُ اللهِ)، نحو (اجتماع) مصدر (اجتمع)، و(اتحاد، اشتراك، ابتسام، انتهاء، انتظار...).



    doPoem(0)
    ومصدرُ الفعلِ السداسي مثلهوالأمرُ والمضيُّ ذاك فعلُـهُ



    أي: مثل مصدر الفعل الخماسي في الحكم، فيُكتب بهمزة وصل، نحو (استخراج) مصدر(استخرج)، و(استقلال، استقبال، استدلال، استحسان، استيعاب...)، وفعل الأمر والماضي كالمصدر، فالأمر الخماسي والسداسي يُكتب بهمزة الوصل، نحو (اجتهدْ، اجتمعْ، اتّحدْ –لاحظْ أنّ الحرفَ المشدّد حرفان مُدْغَمٌ أحدهما في الآخر-)، و(استخرجْ، استقبل، استوعبْ)، والماضي الخماسي والسداسي كذلك، نحو (اجتمع، اتّحدَ، اشتركَ، ابتدأ)، و(استخرجَ، استوعبَ، استدلَّ)، وبقيَ موضعٌ لم يذكرْهُ الناظم وهو الأمر من الفعل الثلاثي (كتب، دعا، ذكرَ)، فتكتبُ: (اكتبْ، ادعُ، اذْكُرْ).



    doPoem(0)
    ول(ابنٍ) انْ تُردْ كتابةَ الألِفْفابدأ بها، كذا جرى به السّلَف




    أشار بقوله: (فابدأ) إلى البدايتين: المعنوية والحسّية، فالمعنوية كقولك: (رأيتُ محمداً وابنَ صالحٍ)، فـ(ابن) ليست بدلاً عن (محمد)، فكأنّك بدأت بشخصٍ آخر غير الأوّل، والحسّية: بأن تأتي في أوّل السّطر فتُكتبُ بالألفِ، فشروط حذف الهمزة في (ابن) ثلاثة:
    1- أن تقعَ بين علمين متّصلين 2- أن تكون نعتاً للعلمِ الأوّلِ 3- أن تكون مفردةً
    فإن فصل بين العلمين لم تُحذف، نحو (حمد هو ابن صالح)، لأن كلمة (هو) فصل بين العلمين، وكذلك (العالمُ ابنُ العالمِ) لأنها وقعت بين اسمين غير علمين، وكذلك (اشتهر العبّاسُ وحمزة ابنا عبد المطلب)، لأنها ثُنّيَتْ، وكذلك (يوسف ابن يعقوب)، جواباً لمن سأل: مَن يوسف؟، فإنها وقعت خبراً لا نعتاً، ومثال موضع الحذف: (محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم).
    فائدة: الكنيةُ –كأبي الفضل- واللقب –كزيد العابدين-كالعلَم في الأحكام السابقة، فتقول: (جاء أبو الفضل بن أبي المجد).



    doPoem(0)
    والواو في (عمْرٍو) إذا لم ينتصبْلأنّه في النّصبِ مـدّاً يصطحِـبْ



    وُضع الواو في (عمْرو) للتفرقة بينه وبين (عُمَر)، وإنما حُذِفت حال التنوين بالنصبِ؛ لوجود ألف التنوين، وهو المشار إليه بقوله: (مدّاً يصطحب)، و(عُمَر) ممنوع من الصرف، أي: لا ينوّنُ، فلا تلحقه ألف التنوين حال النصب، فعندئذٍ لا ضرورة للواو، وذلك لزوال الالتباس.



    doPoem(0)
    وألفـاً زدْ مـع واوٍ اتّـصـلْبالفعلِ، والمقصودُ تمييزٌ حصلْ



    إذا اتّصل واو الجماعة بالفعل كتبتْ بعدهُ ألفٌ، نحو (قالوا، لن يفعلوا)، وتُسمّى (الألف الفارقة)، لأنّها تفرّق بين واو الجماعة وغيرها من الواوات التي إمّا أن تكون من أصل الكلمة كـ(يدعو)، أو علامةً للرفع في جمع المذكّر السالم والأسماء الستّةِ حالَ الإضافةِ، نحو (مشركو قريش)، و(أخو محمد).



    doPoem(0)
    {وفي (أُولى) إشارةٍ أو صحبةِكذا (أولاتُ) الواوَ حشواً أثبتِ}



    مضمّنٌ من (تحفة القرّاء) للعلامة الببلاوي المولود سنة 1279هـ رحمه الله، يقول رحمه الله تعالى: (وفي أولى إشارةٍ) وهي اسمُ إشارة للجمع، فتقول: (أولئك المؤمنون)، بكتابة الواو دون لفظها، وإنما زيدتْ فيه تمييزاً له عن (إليك)، وقوله رحمه الله: (أو صحبةِ) يشير إلى (أولي) وهو ملحق بالجمع المذكر السالم، لأنه وصف لا واحد له من لفظه، وواحدُهُ من معناه (صاحبُ)، تقول: (جاءَ أولو العلمِ)، و(أحبُّ أولي العلم)، وكذلك (أولاتُ) وهي بمعنى (صاحبات)، وهي ملحق بجمع المؤنث السالم، تقول: بناتُك أولاتُ أدبٍ، فتزيد الألفَ حشواً، وذلك حملاً على المذكّر (أولو).



    doPoem(0)
    و(مئةٌ) بدون مدٍّ قد رجحْلكونه في الزمانِ مُتّضِحْ



    قوله: (بدون مدٍّ) إشارة إلى الألف الممدودة، وإنما زيدَتْ الألفُ في (مائة) قبل إعجام الحروف ونقطها، وذلك تمييزاً بينه وبين (منه)، فهما في الرسم سواء، وحُمِل المثنى (مئتان) على المفرد، وأما في حالة الجمع فقد اتّفق العلماء على أنّ الألف لا تزاد فيها، فتكتب (مئات، مئون)، واختار أبو حيّان النحوي حذفَ ألف (مائة)، لزوال المحذور، يقول الدكتور عبد اللطيف الخطيب حفظه الله: ((مما يدعونا إلى حذف هذه الألف أنّ بعض الناس يخطئون في النطق بهذا اللفظ (مائة)، فينطقونها بالألف مع أنها زيدت خطّاً وأهملتْ في النطق))، وعلى هذا عملُ كثير من محقّقي التراث اليوم.

    فصل: ما يُلفَظُ ولا يُكتَبُ


    doPoem(0)
    وحرفُ تعريفِ أتى من بينِلامين حذفُه بغيـر ميـنِ



    إذا دخلت لامٌ على اسمٍ مبدوءٍ بلامٍ معرّفٍ بـ(أل) كـ(اللّيل، اللّبن)؛ حُذَفتْ (أل) كراهيةَ اجتماع ثلاثِ لاماتٍ، وهذا بالإجماع، نحو (اللّيل) تقول: (للّيل)، أمّا دخلت على اسمٍ مبدوءٍ بغير اللام معرّفٍ بـ(أل) فلا تحذفْ إلاّ همزة الوصل فقط، نحو (الرجل) تقول: (للرجل)، وخبر (حذفهُ) محذوف تقديره (صوابٌ).



    doPoem(0)
    ولامُ موصولٍ أتى في المفردِوجمْعِ تذكيرٍ فقط فلْتَسعَـدِ



    تُحذَفُ لام الاسم الموصول المفرد أو جمع المذكّر، نحو (الّذي، الّذين)، بخلاف المثنّى أو جمع المؤنّث السالم، نحو (اللّذان، اللّتان، اللاّت)، فتكتَبُ باللامِ.



    doPoem(0)
    {وألفاً في اسمِ الإْشارةِ احْذفِمعْ لامِ بُعدٍ فاحفظَنْها تُنصِفِ}



    قال الببلاوي رحمه الله: (وألفاً) مفعول مقدّم (في اسم الإشارة) يعني: (ذا) (احذفِ) وذلك إذا جاء (معْ لام بُعْدٍ) وهي اللام المكسورة، فتُكتبُ هكذا (ذلك)، أمّا إذا جاءتْ مع اللام المفتوحة –وهي التي تفيد المِلْك- أُثبتتْ الألف، نحو (ذا لَكَ هديةً منّي).



    doPoem(0)
    {كذاك ها التنبيهِ فيهِ قـد عُـرِفْفي مثلِ (هذا)، (ههنا) حذفُ الألفْ}



    قال الببلاوي رحمه الله: (كذاك) أي: كحذف الألف من اسم الإشارة حذفُها من (ها التنبيه)، نحو (هذا)، و(ههنا)، فإن دخلت ها التنبيه على اسم إشارة مبدوءٍ بالتاء، أو مختومٍ بـالكافِ لم تحذفْ، نحو (هاتان)، و(هاذاك)، ولْتعلمْ أنّ في (ههنا) خلافٌ، فأكثرهم يكتبها هكذا (ها هنا)، والخطب سهلٌ.



    doPoem(0)
    ونون (عن) و(من) كذاك حرفُ (أنإن تَتّصَلْ ب(مَن) أوِ ال(لا) فافْهَمَنْ



    تُحذَفُ نون (عن) و(من) إذا اتّصلت بـ(مَن)، نحو (عمّن تسأل؟)، و(ممّن القوم؟)، وكذلك نون (أن) إذا اتّصلت بـ(لا)، نحو (نصحتُك ألاّ تتعبَ)، ففيه لفٌّ ونشرٌ مرتّبٌ.



    doPoem(0)
    وقد وصلتُ بعدُ للختامِفالحمدُ للهِ على التمامِ





    تم النقل واعادة التنسيق ليتيسر بفضل الله فهمها
    والحمد لله الذي شرفني بهذه المهمة
    نسال الله القبول

    كما اسال الله تعالى ان ينفع بها كل من مر وقرأها
    وان يجزي عنا ناظمها خير الجزاء في الدنيا والاخرة







  2. #22
    الأخت زهرة
    هذا الموضوع ربما لو قرأته قبل أسبوع لكنت أكثر الناس سعادة به واحتفاء بما فيه
    أول أمس انتهيت من طباعة رواية خالدة أو كانت خالدة .. سبحان الله كأنك كنت تقرئين ما بها من عثرات لتبنى عليها موضوعا قيما كهذا
    دمت بخير

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث لا يمكن أن تتوقع !
    الردود
    4,284

    مجهود تشكرين عليه .

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بانتظار وطن !
    الردود
    2,042
    .

    رائع جدا أيتها العزيزة .. لا حُرمت أجره .. ومن حفظ المتون حاز الفنون .. كما أنها تقوّم اللسان ..

    أول متن حفظته منذ 8 سنوات كان متن " سلم الوصول "
    أبدأ باسم الله مستعيناً .. راضٍ به مدبراً معيناً
    وبفضل الله ثم شيخي تجاوزته في مدة قصيرة ..
    لكنها تحتاج للمتابعة فهي صعبة الحفظ ( خاصة للذاكرة التي لا تهتم بالحفظ ) سهلة التفلت والنسيان كالقرآن تماماً ..ويسهل أمرها مع إنشادها ..


    بوركت يا طيبة ..


    .

  5. #25
    اخت زهرة القحوان

    شكرا لك على هذا الموضوع الذي نحن بأشد الحاجة اليه

    شكرا لك

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    ليس لمركبي ثبات ..!! فأنا مهاجرة دوماً ،،،
    الردود
    54
    أستاذتي الجليلة زهرة الأقحوان ..
    جميل جداً .. أن نرى من يهتم بنا وبعثرات حروفنا .. مثلك ..
    فمنك هنا نحن وأقلامنا نستفيد ..
    بذلٌ رائع .. أشكرك عليه ..

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    المكان
    تونس
    الردود
    165
    مجهود رائع
    وموضوع مفيد
    شكرا

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    كأني هنا
    الردود
    10
    موضوع جميل جداً ومفيد

    متابع إلى النهاية

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الخامس عشر من آب !
    الردود
    323



    تمَّ حفظ الصفحة بنجاح ..

    لأني لست بحالة تسمح لي أن أفهم شيئًا أو أستوعِبه .

    تقديري .





  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    هناك .. في قلبها ...
    الردود
    865
    الخطأ الشائع: زعر
    التصويب: ذعر

    غلاسة بس والله

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    SpAcE
    الردود
    33
    زهرووورة الغالية

    مشرقة اينما حللتِ

    زادكِ الله من فضله..تقبلي حبي

  12. #32
    لم التوقف .. نحن في شوق للمزيد
    .
    [SIGPIC][/SIGPIC]

    لا تظن أن هذه عودة
    فعودتي عندما تنتهي الأسئلة الغبية
    متي . أين . لماذا

    أكرم عبد القوي الأعلامي

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    25
    كم جميل أن نرى مثل هذه المواضيع و خاصة أننا نسقط كثيرا و نتعثر عندما نكتب و إنه لأمر غير صحي أبدا أن نستخدم الصمت و " التطنيش " .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •