Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 98
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الرياض
    الردود
    1,182

    (مساءَ الـبَوْحِ يا أبتِ)

    (مساءَ الـبَوْحِ يا أبتِ)



    مساءَ (الحبِّ) يا أبتِ
    مساءَ الشوقِ
    والأحلامِ
    والأنسامِ
    والشِّعرِ
    مساءَ عذابيَ الـمَوصُومِ بـِ (السُّكْرِ)..!
    فقد طَوَّفْتُ في عينيكَ
    روحُكَ أصبحتْ بحري
    .
    .
    .
    ورُغمَ مساحةِ الأوجاعِ في أوراقيَ الثكلى
    أحَلْتُ تَلَهُّفي ( وجعاً )
    دَلَقْتُ الحِبرَ - يا أبَتـَا - على الحِبرِ !!
    ومِن ثغري
    قَطَفْتُ أراكةَ التعبيرِ عاطرةً
    وقُمتُ أُخَلِّطُ الإحساسَ
    فاخترْ أنتَ .. واسْتَقْرِ
    .
    .
    .
    ورُغمَ الحبِّ يا أبتِ
    جعلتُ - لكي أناجيَكُم - بـِ دفترِ آهَتِي قِسْما
    فسافرَتِ اليراعةُ في رِحابِكَ
    تُـتقِنُ الرّسْما
    وباسمِكَ يا حبيبَ القلبِ
    أشرقَ غيهبُ السَّفَرِ !!
    يطولُ زمانُ تَرحالِي
    بأثقالِ الهوى العِربيدِ
    يعصُبُ وهْمُهُ عينيَّ
    والتَّرحالُ نحوَ الحُلْمِ دربٌ جمّةُ الخطرِ ..!
    .
    .
    .
    ورُغمَ الخوفِ يا أبتِ
    أحبُّكَ
    والفضَا يأسٌ
    وصوتُ الموتِ يهتِفُ كلَّ ثانيةٍ
    ويعبثُ بالخيالِ الخِصْبِ
    يهوى في الهوى قَهْري !!
    .
    .
    .
    هُمُ قالوا
    بأنّ الراحلينَ إلى السَّما
    يبقَونَ في الأرماسِ للحَشْرِ
    ولكنّي
    أراك بـِ (نظرةِ الأطفالِ) تَرمُقُني
    تُمازِحُني
    تَلُوحُ -كـَ فرحةِ الأعيادِ - بينَ السطْرِ والسطْرِ
    بنفسي أن تُعانِقَني
    تحدثَني بـِلا سَدَفٍ
    عن الأيامِ حينَ تَمُرُّ باسمةً
    عن الإبْهارِ
    والأشعارِ
    عن طُهْرِ الهوى العُذْرِيْ
    .
    .
    .
    أحبك أنتَ يا أبتِ
    وتعرفُ هذه الدنيا اللئيمةُ ما أكابِدُهُ
    فتطعنُ قلبيَ الواهي
    وتبسِمُ حينَ تلمَحُني
    صريعَةَ سَحْقِها المعتوهِ والعَصْرِ !!
    .
    .
    .
    أحبكَ أنتَ يا أبتِ
    وتُنشِدُ ذلكَ الأفلاكُ
    والأزهارُ
    والأطيارُ
    والأنْهارُ
    والأصدافُ في البحرِ
    فلا تسألْ
    عن استعبارِ قافيتي إذا ما فاضَ بِي وجدي
    لأني حينَها أهواكَ حتى حينَ تنهَرُنِي
    توبّخُني
    وتصفَعُني
    وأعرفُ - والدي الغالي -
    نعومةَ كفِّكَ الحانِي
    يَجُسُّ تورُّمي
    فأرى مكانَ اللّطْمِ بعضَ شقائقِ النُّعمانِ
    أستحْيِيْ
    وأفهمُ حكمةَ الصّبرِ ..!
    .
    .
    .
    أيا كوْنًا من الآلامِ يسكُنُني ولا يدري
    أحبكَ والمدى قَفْرٌ
    وليسَ إلى اللِّقا دربٌ
    ولن يرسوْ بنا حُلُمٌ
    ولا بَوحٌ .. ولا سَفَرُ
    فلا تعتبْ على جهْلي
    إذا ضيَّعتُ ما استبقيتُ من عقلي
    فقد أشبَعْتَني سُقْمًا إلى حدِّ النُّخاعِ
    أراهُ يسْتَشْرِي !
    فهل تدري ؟
    بأني لم أعد قمرًا
    ولم ألمحْ بـِ مِرآتِي فُتُورَ الجَفْنِ
    واستِلقاءةَ السِّحرِ
    ولم ألْقَ
    بـِ حُلكةِ شَعريَ الغَجَريِّ حُسنَ الليلِ في الشَّعرِ !
    لقد ضيّعتُ عنوانِي
    وتاهتْ في ملامحِ وجهيَ الأحزانُ
    وانبَجَستْ
    عيونُ محابرِ الهـَجْرِ
    فإمّا اغتلتُكَ الإمساءَ سامِحْني
    لأنّ الحرفَ قُربانِي .. وقُربانِي منَ البِرِّ !
    فـَ مُتْ أبتِ
    وغِبْ عن صُبحيَ المشلولِ
    أَعتِقْ - من ضَبابِ الحُبِّ - ما وفَّرتُ من عُمْري
    وغادِرْنِي بلا قلبٍ
    يُجَرَّعُ صابَهُ والسُّكَّرَ الممزوجَ بالصَّبِرِ
    وحينَ تَهُمُّ بالإفضاءِ قبلَ الموتِ شافِهْني
    وخبِّئْ خِنجرًا مِن (بَوحكَ المَشْدُوهِ) في نحري...!!
    .
    .
    .
    تصبحُ على خَيرٍ أبِي

    .
    صغيرتُك في المشهدِ الأخير
    ا
    ل
    (عبير) م ..ح .. م .. د
    م
    د

  2. #2
    أولى مشاركاتي هنا
    صُدمتُ بهذا الحرف الباذخ و البوح السامق إلى العلا و كأنني أغلي كمرجل ، أوَ هكذا يفعل الراحلون بالباقين على صدر الأرض . معبرة ٌ و حرف صادق ، ولو كنت مشركا ً لأقسمت باللات و العزى بأنك صادقة ، و الحمد لله بأني مؤمن و أقول : والله ِ بأني قرأت الصدق هنا .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    في الغابة..
    الردود
    1,449
    الله..الله
    بوركتِ يافتية..
    .
    .
    حرف بهي.. رشيق.. رغم مسحة الألم..
    رغم كل شيئ
    ولاعتب
    .
    .
    .
    ودي
    ـــــ..**..ـــــ

    الحنين .. فخّ الرغباتِ المؤجّلة

    .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2000
    المكان
    الرياض
    الردود
    531



    الاحساس العالي هنا، يصعّب مهمة العودة لقراءة أخرى..

    رحمة الله عليه، ألف رحمة..


    كان لدي ما أقوله عن تقاطعٍ لا يعيبها مع قصيدة نزار قباني: صباح الخير يا أمي..
    وبعد بحث صغير عن القصيدة وقعت على مداخلتك والأخت اندريفنا على قصيدة سلطان (قولي أنكِ اشتقتِ)
    فوجدت أني لن أقول جديداً..

    وعن النقد الذي خشيت على كتابتك منه. أتصور، مجرد تصور، أن التعمق بالنقد، قراءةً وممارسة، ربما يقولب الكاتب.. يجعله يعرف الخطوات جيداً..
    والذي يعرف الخطوات.. لا يمشي..

    مجرد هاجس لا أكثر..

    تقديري لشخصك الكريم، وشكراً لامتاعنا بهذا الجمال..


  5. #5

    نص مميز



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كبيرة أنتِ هنا

    كما هو كبيرٌ ألمك

    أختي الشاعرة


    عبير



    كنا مع التذكار الذي يقطر دمعاً وحزناً


    مبدعة أختاه رغم هذا النزف

    رحمه الله تعالى

    وأسكنه فسيح جناته

    أخوك


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    خلف السور
    الردود
    838
    الأخت عبير
    هنا روعة تستحقّ الوقوف
    أكثر قصائدك تأثيراً بي
    أرافيها روح شعرك
    و أراها و ( مساء الوجد يا أنتِ) تنبعان من مشكاةٍ واحدة
    إن اختلف الموضوع
    رائعة يا عبير
    دمت
    رائد

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    خلف السور
    الردود
    838
    الأخت عبير
    هنا روعة تستحقّ الوقوف
    أكثر قصائدك تأثيراً بي
    أرى فيها روح شعرك
    رائعة يا عبير
    و رحم الله من ذكرت
    دمت
    رائد

  8. #8


    يا للحَرف/ العَرف يا عبير ..

    نكأتِ جرحًا .. أعجز أمامه عن كل شيء عدا الألم !

    طيّب الله ثرى والدك وأكرم مثواه ..

    ود،،

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    يموت الصالحون وتبقى مآثرهم وشما على جبين المجد

    وفي صفحات الزمن ومحافل العطاء ونهر الصفاء

    يبقون ترنيمة صباح وشقشقة عصفور وريح عبير

    الشاعرة المُجيدة عبير

    كنتُ قرأت هذا النص قديما وقرأته الآن وكأنه تجدّد من سمو

    معناه وكريم فحواه وجمال مبناه

    ورغم وجعه ونزف جرحه إلا انه بديع ومطرب

    رحم الله أباك وأنزل عليه شآبيب رحمته

    دمتِ كأنتِ نقية وألق إبداع

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    سوريا
    الردود
    474
    ما شاء الله
    ورحم الله المتوفى
    ذكرتني بقولك: (صريعَةَ سَحْقِها المعتوهِ والعَصْرِ !!)
    بقول أحمد مطر: (بعصر السحق والعصر)
    دمت بخير وسعادة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الردود
    1,871
    عبير..
    مزدحم جدولي هذه الأيام..
    ولكنني سأعود..بإذن الله..
    كم أحبك وأحب شعرك..
    مدونتي

    صفحتي على الفيس بوك


    مكتبتي


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    264
    الأخت عبير نص جميل ورحم الله فقيدك وأسكنه الجنة وأعرف أن تخفيف الهمزة ضرورة شعرية تكثر في الشعر العربي لكن أختي الكريمة هل تسكين الفعل المضارع المسبوق بأداة نصب يُعدُّ ضرورة شعرية مباحة ومستحسنة

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الخامس عشر من آب !
    الردود
    323




    هنا سأصمت , للجمال والجلال .. والألم !
    ما أشدَّ ألمِ حرفك هنا يا عبير .
    من أشدِّ حروفك وقعًا على نفسي .

    تقديري .




  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    الرياض
    الردود
    686
    يا الله .. أكل هذا الألم ...


    رائعة يا عبير .. صارخة بالألم ..

    رحم الله والدك رحمة واسعة


    فائق احترامي


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المكان
    في مدينتي
    الردود
    2,085
    ما أقسى الألم،،

    ويح قلبي هل يشاركك البكاء؟!!

    بحق مؤثر ما وجدت هنا،،،

    رحم الله فقيدكم وأموات المسلمين.

    لنزفك الباكي شطر من قلبي،،، تحياتي لك.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    402
    التدوينات
    1
    مساء الفرح، يا عبير ...
    أتوقف بمحطتك دائما.. متأملا بوحك وبهاء أبجديتك ...
    لكن الغبطة تغلف مجمل ما كتبت من قصائد ، وصوت الآه أ سمعه موالاحزينا، ينبعث من أعماق بحرك الأبيض العالي .... رحم الله الوالد ،
    ولك كل نبلي وامتناني
    ساري

  17. #17
    كم هي حزينةٌ تلك السطور ...

    أشكر لك هذا التألّق الدائم ،

    و هذا القلم الدّافق بكل جميل و رصينٍ و ممتع ...

    لك الشكر من الأعماق ،

    أخوك فايز الغامدي ...

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    شمالاً باتجاه القلب ..!!
    الردود
    2,618
    الشاعرة الكريمة عبير الحمد
    كنت قرأت أيضاً هذا النص من قبل تسونامي الساخر ولم تتغير نظرتي لكِ
    كنت ولا زلت كبيرة في شعرك ، مفرداتك ، معانيك ، موضوعاتك ، وفي روح قلمك .
    سأظل أقول أيضاً رحم الله والدك وأسكنه فسيح جناته وجمعك بأهلك وأحبابك في دار الخلود ، وجميع المسلمين .
    دمتِ

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    الرياض..
    الردود
    1,273
    الأخت الشاعرة/ عبير الحمد

    قرأتها سابقاً عندما عارضت الغيمةُ سلطاناً

    وأعتبرها أجمل وأصدق ما قرأته لكِ

    رحم الله موتاكِ وموتى المسلمين..

    دمتِ بخير

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    154

    تضربني الأحزان هنا

    فاختنق بالدموع

    شعرك ِ عظيم الحزن هنا


    عبير ..



    رحم الله والدكِ و اسكنه فسيحة جناته

    أكثر ِ من الدعاء و كوني الولد الصالح

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •