Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 13 من 13
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    بانتظارِ قطار .. الرّحيـل
    الردود
    7

    رغمًا عني .. مضى الأمس !!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    .
    .
    في خضمِّ الأيام .. فتحتُ صندوق الماضي .. أفتش عن وجهٍ يؤنسني .. فوجدت صورتها .. و وجدتُني ..
    بين ذراعيْها .. صغيرة .. بحاجة إلى كل ما لديها من حنان و عطف و رحمة .. رأيتُني رضيعة لا حول لي ولا قوة .. فاحتوتني و ضمّتني و قبلتني .. و عاشت حياتين .. حياتها ، و حياتي ..!

    رأيتُني مريضة طريحة الفراش .. أستيقظ منتصف الليل أبكي من الألم .. لكنها كانت هناك تمسح أدمعي .. تربت على رأسي .. و تطمئنني إلى أنّ الله سيشفيني .. ثم تحتويني مرة أخرى .. فأنسى الألم و كلّ شيء سواها ..!

    أذكرُ يوم أعطتني دواءًا للإستعمال الظاهري .. من شدةِ لهفتها لم تتمهل لتقرأ ما كتب على غلاف الدواء .. فاعطته لي عنْ طرق الفم .. لكنني لم أكن مع آلامي أعيشها .. بل كنت أتأملها و هي تجري هنا و هناك من أجلي ...

    في دجى الليلِ .. و بينما الجميع نيام .. إذ أرتني الشياطين منامًا سيًئا استيقظت منه صارخة .. فوجدتها بجواري .. تطوقني بذراعٍ لم يكف يومًا عن الفيض بالحنان .. ثم تقبّلني و تعدني بأن غدًا سيكون أفضل ..

    كم أتمنى أن أعود صغيرة أرجع مِن أول يوم في المدرسة فأجلس أمامها في شغف .. و أقصّ على مسامعها ما رأيت ..
    هذه الطالبة يا أمي فعلت كذا .. أما هذه الـمُدرسة فقد قالت كذا .. بينما ألعب في الفناء حدث كذا ...... ليتكِ كنت معي يا أمي ..!!
    و هي تبتسم و ترسم بريشة فنان على ملامحها ملامحي .. فكلما ارتسم الغضب على وجهي و أنا أحكي عن الزميلة المغرورة .. أراه قد ارتسم على وجهها ..
    عندما أضحك على الموقف الذي حدث معي في المدرسة .. تعانق ضحكاتي ضحكاتها ..
    ثم تتتذكر أنها نست الطعام على النار فتهرول إليه .. بينما أتعلم منها المحاكاة فأهرول معها و قد رسمت على وجهي ملامح الجدية ..

    كانت تُحفِّظني السبع المثاني حتى أقف بجانبها أصلي .. فألهو .. أو أنسى .. و أحيانًا أقف أمامها أرتلُ عليها ما حفظتُ ، فتهديني هديّة .. و تخبر أبي الذي يضمني و يقبلني و يدعو لي ..
    " إذا زلزلت الأرض زلزالها " .. لم أستطع نطقها .. فكانت تتهجى الحروفَ و تطلب مني ترديدها ..
    * " إذا "
    ** إذا
    * " زلزلت "
    ** زلــ..
    * زلت ... زلزلت
    ** زلـزلت
    * " الأرض "
    ** الأرض
    * زلـ
    ** زلت ..!!
    كانت كل ليلة تنيمني في حجرِها و تقرأ " تبارك " و " الواقعة " قبل النوم ..
    هكذا حفظتهما .. بصوتها .. بترتيلها .. بنبراتها ..

    اليوم حينما أقرأ " تبارك " و " الواقعة " أذكرُ أمي .. و أرتلها كأنما صوت أمي يتردّد في أذني ..

    منذ أن كنتُ صغيرة .. لم تعانقني أمي .. لم تعدْ ترسم ملامحي على ملامحها .. ظنّت أنني كبرت فاستغنيتُ عن حنانها و تطويقِ ذراعيها .. ظنت أنني كبرت فانتهت واجباتها نحوي و بدأت حقوقها ..
    لقد أصبحتُ لأمي مجرد مساعدة في أشغال المنزل ..
    لقد كبر كلانا .. و اختطفت الدنيا النّفوس الصافية ..
    بينما أمي لا تدركُ أنني الآن أشد ما أحتاج إليها و إلى مشاعرها الفياضة .. الخوف يعصف بي .. الوحدة تلتهمني .. البكاء يهزني ..

    يومًا طلبت منها شيئًا فردتني برفق .. لقد نسيتُ ذاك الشيئ .. لكنني يومًا وجدتُني وحيدة ..
    فظللت في غرفتني أبكي .. بعدها نمت طويلًا .. لكنني بعدما استيقظت .. خرجت من الغرفة بوجهٍ لم آلفه .. ثم جلست على مكتبي أحاولُ جمع شتاتي ، و لملمة أشلاء جأشي من على قارعةِ الحزن ..
    فوجدتُها قد أتت و معها ما طلبت منذ زمن .. أعطتني إياه .. ثم خرجت مِن الغرفة .. توقفَت هنيهة .. و عادت بقبلة لم أنسها .. طبعتها على جبيني و غادرت .. !!

    ليتك تعرفينَ يا أمي أنني لا أريد سواكِ .. لا أبغي إلا حنانكِ الذي أتمنى المرض أحيانًا لأظفر به .. إن آخر ما أحتاج إيه منكِ هو شيء مادي تراكمت عليه الغبار الدنيوية .. لا أحتاج منكِ سوى قلبكِ الرقيق .. و همساتكِ الحانية .. لا أصبو إلا إلى بسمةٍ تحيي سعادتي ...

    إن هناك من الأشياء ما قد تموت شوقًا إليه .. لكنك لا تسطيع أنْ تطلبه .. لأن قيمته تكمن في كونه نابعًا بلا طلب .. و بلا مقابل ..
    .
    .
    عُدّل الرد بواسطة جهـاد .. : 22-07-2007 في 04:03 PM

  2. #2

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جهـاد .. عرض المشاركة
    إن هناك من الأشياء ما قد تموت شوقًا إليه .. لكنك لا تسطيع أنْ تطلبه .. لأن قيمته تكمن في كونه نابعًا بلا طلب .. و بلا مقابل ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    معكم ..
    الردود
    2,117


    ..

    غصبا علينا لو نكتب الأم ، أو ننطق الأم ، أو تطري على البال .. نبكي

    مؤثر يا أختي

    تحياتي لك

    ..


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    حروف تركت أثرا كبيرا

    دمت والمتعة في رحاب الألق

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    لاجئة على الرصيف حيث اللامبيت !!
    الردود
    245
    رائع بحق بوح خاطرك جهاد ..
    كلمات عميقة تصف الحال تماما بلا ادنى مبالغة
    كم اعتتلنا بالمرض لنحظى من ست الحبايب بكلمة عطوفة ولمسة حانية؛ تطعمنا في فينا وتجلسنا في حجرها مثلما الاطفال الصغار

    ومازلنا نحتاج حضنها الدافئ رغم الكبر ورغم متاهات الحياة
    الام يا جهاد هي بحق الحياة

    كل التقدير لروعة حرفك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في "الرياض"..على حافة..رحيــل..!
    الردود
    760
    جهـاد..

    رسمت مفرداتك لوحة صدقٍ لونهُ الإشتياق..

    تسلسلٌ جميل وبوحٌ جديرٌ بمكانتها!

    حقق الله آمانيك وسدد خطاك..

    تحية طيبة
    رحيــل
    .
    .


    (عندما نَقسوا على..الضفّةِ الليّنـة..!!)

    .
    .

    كأنَّ الكونَ في حقائِبهم!
    ..يرحَلون ويرحلُ كلّ شيء معَهمْ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث تحجّر الدمع في رأس قلمي !
    الردود
    1,059
    أختي جهاد ..

    تمر الأيام وتعصف بنا ونراها قابعة هناك تنتظرنا تلملم خطانا لنستمر ولنواجه وأخيرا لنهنأ !

    و قديما أذكر تلك الأنشودة وكم لها من الأثر الطيب علي :
    لـك يا أمـاه حبي ** بعد إيماني بربي
    لـك يا أمي وداد ** يلمؤ القلب ويسري

    وأعتقد أني نسيت الباقي !

    حفظها الله وأتمها عليكم بكل صحة وعافية

    تحية طيبة
    وَ.... قَد عَلا القلْب غِشاوَة !!


    رمالٌ قدْ كَستْ أفْراحي

    و وعُودا هيَ الأيّام قَد نَكثَتْ بِسَلامي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    بانتظارِ قطار .. الرّحيـل
    الردود
    7
    أشكر لكم جميعًا مروركم الكريم و الذي أسعَدني كثيرًا ..

    ابن الأرض :
    كمْ هي بليغة و جميلة تلكَ الصورة ..
    أوجزت الموضوع بدقّة ..
    ممتنّة لمرورك ابن الأرض ..

    واضح :
    صدقتَ أخي الكريم ..
    نسأل الله أن يجمعنا بهنّ في جنات النعيم ..
    تحياتي ..

    خالد الحمد :
    أنرتَ الموضوع يا شاعرنا ..
    سعدت كثير بهذا المرور ..
    دمت بكلِّ خير ..

    زهرة الأقحوان :
    نحتاج و أيّما حاجة يا زهرة ..!
    لكنها _ و لأنّها الأم _ فهي و إنْ لم نعد صغارًا ، فإنها لمْ تغادر القلب منذ سكنته ..
    سعدتُ بمروركِ زهرة .. أنا سابقًا
    كوني بخير ..

    :::رحيـــل:::
    اللهم استجب .. و لك بمثلهِ إن شاء الله ..
    شاكرة لك مرورك و ردّك الجميل ..
    جوزيت خيرًا ..

    >عيـن القلـم< :
    أسأل الله أن يستجب ، و لك مثله إنْ شاء الله ..
    جميلة جدًا كلمات الأنشُودة .. و هذان بيتينِ من أنشودة أيضًا كنت أحبها كثيرًا
    الله يا أماه أسألُ بالرضـا ** لكِ و القبول
    و إليكِ أهدي دمعتي مع أنها ** شيءٌ قليل

    بوركتَ أخي عين القلم ..
    و دمت في رعاية الله ..

    .
    .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    أحيانا لا يكفي أن نستدعي تلكم الأشياء اللذيذة - بنكهة الـ " بدون مقابل " - ،
    ربما لزمنا شيء من السعي إليها / بدون مقابل ! - ايضاً -


    رزقكِ الله كل ما تتمنين ..


    .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    بانتظارِ قطار .. الرّحيـل
    الردود
    7
    .
    .
    ضياءُ القمر ..
    أختي القديرة الكريمة و الفاضلة ..
    كمْ أخبرتكِ بأن تكفِّي عن ( البكش ) ، لكنَّك تضربينَ بنُصحي عرض أتخن حاِئط ..!
    ثمَّ أينَ قرأتِ حرفي و متى أخبرتيني مرارًا .. ألا تريْن معي أنني ( كأنّه هنا ) !
    يعلمُ الله سعادَتي بكونكِ هنا ضياء ..
    و لنا قريبًا حديث ..
    دمتِ بود ..


    Abeer ..
    آمين و لكِ بمثلهِ يا عبير ..
    لا يكفِي أنْ نستدعيهَا ، لكنّنا لا نملكُ سوى ذلكـ ..!
    لكنْ لا ضرر مِن _ على الأقلّ _ مُحاولة السّعي لنيلها ..
    شكرًا لكِ جميل ردكِ يا غالية ..
    دمتِ بود ..
    .
    .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    أختبئ خلفَ حرفِ الزَّايْ !.
    الردود
    1,072
    أنا أيضاً ، كـَ ريحانْ !!
    .
    عدتُ إليها مراراً ، و أجهلُ ما الذي يمكن لي _ حقاً _ أن أكتبَه !

    لكنْ ..

    لا أحدَ يستغني عن حنانِها يا صديقتي ،
    _ الغريبُ أنني أفعلْ _

    شكراً لمساحة الجمالِ و النقاءِ هذه ،
    .
    ( `•.¸
    ¸.•´
    ( `•.¸
    `•.¸ )
    ¸.• )´
    (.•´
    ×´¨) (¨`×
    ¸.•´¸.•´¨) (¨`•.¸`•.¸
    (¸.•´ ( ... . . . . ) `•.¸)
    (¨`•.¸`•.¸ ¸.•¨)
    هُزَّني أيُّها الغَضَبْ. أنا شَجَرَةُ الدَّهْشَة،،
    وَهَذَا خَرِيفِي. الحُبُّ والشِّعرُ يَدْعُوَانِها ، لِكَيْ تكُونَ غُبَاراً.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    لاجئة على الرصيف حيث اللامبيت !!
    الردود
    245
    جهاد حبيبتي
    هل غيرتي معرفك بسببي ؟
    اصدقيني غاليتي وانا والله مستعدة اغير معرفي من زهة الى اي نوع زرع آخر

    مممممممممممم
    ممكن فجلة بقدونس بصلة
    ولايهمك
    المهم انك تعودي من جديد
    هيا اعترفي واريحي قلبي

    كل الحب لكِ

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    454
    إن هناك من الأشياء ما قد تموت شوقًا إليه .. لكنك لا تسطيع أنْ تطلبه .. لأن قيمته تكمن في كونه نابعًا بلا طلب .. و بلا مقابل ..
    حروفك تنبض بالحياة وتمس القلب سريعا
    ولكن ليس من الضرورى الطلب والتعريض بالموضوع قد يفى او مناقشة بسيطة
    قلوب الولدين عامرة بالحب ولا خلاف على ذلك انصحك بمناقشه هذا الامر معها
    ولا توخر عمل اليوم الى الغد

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •