Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 80
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    Tunisia
    الردود
    596
    الحب خطر


    /


    شكرًا لهذا الإختيار الرائع


    ولي عودة بإذن الله

  2. #22
    يقينا يالحب خطر لستُ من الممتنعات و هن راغبات ، ألم يكن من العدل أن تغيري قليلاً من المفاجأة، كان تحققي أمنية للأعضاء السابق ذكر أسمائهم؟
    ليتني لم أقرأ الجزءين السابقين، أين أنا من هؤلاء؟!
    شكرا الحب خطر و سأعود بالنص إن شاء الله تعالى.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    Tunisia
    الردود
    596
    v

    v

    v


    أنا بجاجة لبعض الأماني المُحقَّقَة


    نظرًا للإستعجال ... فالقطارُ لا ينتظرُ أحدًا...


    /


    بالمناسبة يا نــوال


    فكرة الأمنية ما خطرت على بالي أبدًا


    يمكن لأني من زمان ما فكرت أطلب شي ...!


    /


    الحب خطر يالله حققيلي أمنيتي

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    Tunisia
    الردود
    596
    بينماَ أقرأُ القصيدة تذكرتُ أغنية كاظم الساهر "أشهد أن لا إمرأةً أتقنت اللعبة إلا أنتِ"


    هناكَ شبهٌ كبير بينَ الإثنتين في بعض الأمكنة

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    ^
    طيب فيه قراءة كف ؟!


    مع تحقيق الأماني ..


    بس ياليت قرنبيط يوخر ماأدري توخر شوي :cwm11:

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    الباب العالي
    الردود
    1,272
    أمام هذه القصيدة يجف حبر القلم , ويتوقف الدماغ عن التفكير , واللسان عن الحركة , لذا أعذريني !

    تحية

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Oct 2000
    المكان
    الرياض
    الردود
    531
    ما أكبر حظي..

    محسودٌ أنا على إحاطة الطيبين بي، وبنصوصي، مع أني شرير، ولا يقل شري عن شر هذه الجميلة، التي فاجأتني بهذا العمل..

    شكراً لك الحب خطر، شكراً مربعة، ومثلثة، ودائرية.. وبكل الأشكال التي تحبين

    و مع أني أحس أحياناً بأن من يدعو لك بالحب، يدعو عليك!

    إلا أني أتمنى لكِ من يحبك على أقصى ما تحتمل خلاياه، وأكثر.. وأن تحبيه بالمثل..
    عُدّل الرد بواسطة أبورويشد : 02-08-2007 في 11:03 PM

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562


    الساخر الغامض




    الغضب

    نعم يحق لك المشاركة مرة أخرى وسيخضع نصك للتصويت سيكون مفاجآت أخر تنظركم في النشاطات المقبلة بإذنه تعالى

    صبا نجد

    كذلك أنت ياحبيبة يحق لك المشاركة وإخضاع نصك للتصويت سيكون حق علينا


    قرنبيطة



    يشرفني أن تفعلي وليس من كائن ينبض إلا كانت له فلسفته في الحب مهما بدت في نظرك بسيطة فهي حقيقة " قانون " من وضع القلب ولكل قانون


    بانتظار إبداعك


    عين القلم


    ما انطلق هذا النشاط إلا ليمنح الحضور لكل الأقلام المبدعة

    وبخصوص اسمي

    صدقت وكنت قد عبرت بشيء يسير عن ذلك فيما سبق ببقعة أخرى غير الساخر


    وقد أشارك هنا إن منحني الوقت بعضه

    بانتظار قلمك

  9. #29
    مراوِغة


    كعادتنا ندخل في تحديات، كمن يحبس أنفاسه أكثر و من يطيل الحديث عن الآخر أكثر و من يخدم الآخر أكثر، اليوم دخلنا في تحدي جديد، من يطيل النظر إلى الشمس أكثر، و كمحاولة منكِ لتفادي الخسارة رحتِ تسألين عن مدة وصول أشعة الشمس إلينا، لم يكن يهمني معرفة هذه المدة بقدر ما كان يهمني قيمة هذه الأشعّة، تماماً كما لا يهمني من كان السبب في أن تأتي إلى هذا العالم بقدر ما يعنيني قيمة هذا الذي أتى: أنتِ. أعلم أنه كان عليّ أن أخسر هذا التحدي، فشخص مثلي عاش نصف عمره بين الظلام يتجنّب النور و يخشى أن يُذهب بصره، عليكِ أن تعلمي أنّي لستُ أفكّر أن أتمتع بالنظر إليك على أقساط، أن أراكِ كاملة كهذه الشمس أو لا أراكِ.

    تذكرين يوم سألتِ عن الآذان و هو يودعنا عند باب المدينة: هذا للصلاة؟
    استغربتُ منكِ السؤال و أنتِ من لا تغفرين لي أسئلتي البلهاء، ابتسمتُ بمكر و نيتي الاقتناص فما كان منك إلا أن فاجأتني بأن في القرى الصغيرة يؤذّن عند الموت و الصلاة.
    ها أنتِ في حضورك تسألين عمّا وراء تسارع دقّات قلبي: أمِن أثر الركض و الهروب من قبضة الأشغال و الهموم؟، كان عليّ و أنتِ تراوغين أن أحكِم عليك الحراسة، أمسكتُ بيدك و جلسنا القرفصاء، و ذكرتكِ بالمتشرّد الذي كان يتوسّد كرتوناً وسط الشارع الكبير، كنتُ أنا ذلك البائس و أنتِ من انحنى ليستبدل الكرتون بهذه اليد التي لا يزال على ظاهرها أثر التراب، دعيه لا تنفضيه حتى لا تسألي عند حضورك و عند غيابك عمّا وراء هذا الخفقان.

    علمتني جدتي أنه عند الأرق لا جالب للنوم غير عدّ النعاج في قطيع من الأغنام أو تصور إسعاف متشرّد أو فقير، في كل الليالي الطوال التي سبقت انحناءكِ لقطفي كنت أتصورني الفقير إليك المُسعَف حتى إذا تحسستِ قلبي أتاني النعاس، حتى جاءت تلك الليلة التي اختلط عليّ فيها التصوّر و الحقيقة، فجئتِ و كنتِ الطبيب و سيارة الاسعاف، لا أعتقد أن بعد هذه الحقيقة ستبحثين عن سرّ هذا الخفقان؟

    علينا أن نتوقف هنا قليلاً، استنكرتِ متلهفة أن أكمل.علينا أن نتوقف هنا قليلاً حيث توقف بنا القدر كثيراً جدّاً، فتوقّفتُ أنا أيضاً كثيراً عن أخذ نصيبي من الأكسجين، تركته لأزواج مختلف الدرجات منهم من يمسك بيد حبيبته و منهم من تأبّطت ذراعه و منهم من كان يشاكسها و يحاول حملها أمام المارّة و هي تتمنّع، كنتُ استرق النظر إليهم و أنوفهم، كأنوف سكّان أعالي جبال " جرجرة"، طويلة ممتدة إلى السماء، للتعبير عن استرجاعهم للكرامة التي هُدرت سنوات العشق و أيضاً لاقتناص أكبر قدر من الهواء، كانوا أشدّ حاجة لهذا الأكسجين منّي، أنا؟ كنت منشغلاً عن كل هذا بتتبع رائحتك، أمتلئ بها لتبقيني، على الزفير وحده، حياً لبضع ساعات.
    أتذكر رسالتك القصيرة جدا عندما كانت تفصل بيننا تلك الجبال البشرية و الترابية، لم أتمكن من قراءتها بسرعة و قد تجمّع فيّ كل ارتباك البشر، كان فيها:" لا أشتهي حركات اللائي يضعن خاتم خطوبة ملفّقة للتباهي و لخلق التساؤلات حولهن لا أشتهي سذاجتهن لكنني مضطرة لأبتر كل أصابعي من أجل ألاّ أكون لـ ..". أكملتها بقلمي ( من أجل ألاّ أكون لسواك). أمازلتِ تبحثين عمّا وراء هذا البركان؟


    ثم أكمل القدر رحلته و اخترنا القاطرة الأولى لنختزل الوقت و نكون لوجهتنا أقرب، و من العجلة تركنا حقائبنا عند آخر محطّة، الرسائل و مكان الصغر، ما كان منّي إلا أن أعود طفلاً لنصنع معاً بيتاً من طفل و أمٍّ اختزلت كل البشر.غيّرتِ حياتي من تحريك قهوتي باتجاه عكس عقارب الساعة، و قبلها كنت أشربها دون سكّر، إلى النوم في الليل و الاستيقاظ في النهار كعامّة البشر بعد أن كان نهاري نهار و ليلي نهار. أحبك و لا تسأليني عما وراء تسارع دقّات قلبي و إن شئتِ افعلي، فبين المراوغة و الإجابة سننقل جميع هذه الحكايا.

  10. #30
    جميل يا نوال ما قرأته هنا، فتحتي شهيتي للكتابة
    وشكرا للحب خطر على هذا الذوق الرائع في انتقاء القصيدة
    مشغول ليومين قادمين في انتظار ما يخفيه القدر!
    مزيدا من الوقت فقط وألحق بنوال...

  11. #31
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة محمد العَرَفي عرض المشاركة
    جميل يا نوال ما قرأته هنا، فتحتي شهيتي للكتابة
    وشكرا للحب خطر على هذا الذوق الرائع في انتقاء القصيدة
    مشغول ليومين قادمين في انتظار ما يخفيه القدر!
    مزيدا من الوقت فقط وألحق بنوال...
    أنا مشغولة يا محمد لشهر لهذا حاولت اتخلص من هذه الورطة الجميلة بأسرع وقت
    نحن بانتظارك

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في رغيف اليوم !
    الردود
    380
    الحُب خطر // أبارك لكِ دوام هذا النشاط , وأتمنى لكِ أيضاً دوام الرقي ...


    //
    نوال يوسف أنتِ رائعة , وأود أن أستأذنكِ في قراءة النص للمرة الثالثة .. !!

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    تماماً كما لا يهمني من كان السبب في أن تأتي إلى هذا العالم بقدر ما يعنيني قيمة هذا الذي أتى: أنتِ
    لا لا لا لا يا نوال لا لا لا لا ...... لا لا لا لا يا نوال لا لا لا لا*
    كده أنا هزعل منك خالص يعني
    ياريت تقوليلي معنى الجملة دي, وياريت أكون أنا فهمت غلط
    مش هقول رأيي في النص لأني داخل على دول زعل


    * قصيدة لا للمتنبي

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث تحجّر الدمع في رأس قلمي !
    الردود
    1,059
    أعتقد أني كسرت القاعدة !
    لأني استوحيت من نص الفاضل : أبو رويشد .. امرأة !

    عذرا فلم استطع أن أكون كما هيبته وروحه في النص ..

    لذلك اخترت أن أكون امرأة !
    لكم أن تلقوا به في مكانه .. لأني ما عدت أعلم أأنا في الوجهة الصحيحة أم انحرفت عنكم !


    شكرا / وإليكم متواضع حرفي بينكم ..
    وَ.... قَد عَلا القلْب غِشاوَة !!


    رمالٌ قدْ كَستْ أفْراحي

    و وعُودا هيَ الأيّام قَد نَكثَتْ بِسَلامي

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث تحجّر الدمع في رأس قلمي !
    الردود
    1,059

    Wink إنّي أحبّـكَ عِندما تَأوينِي ...!



    إنـي أحبـك عندما تأويني ...!


    على قِممِ مَنارات المُحبّين / وبِمعطَفكَ الدّافئ الثّمين
    همستُ : أُحِبُّـكْ
    وكأنّ الأرضَ حولي اِهتّزت وربَت !
    وكأنّ السّماء من فَوقي رقَصَت وأَغدَقت !

    بين دَفتّي كِتاب / في أَعماقِ أَحرفَك
    دسَستُ وَردةً من أَحضانِك الحنّاء !
    حتى أَينعَت فُصول الكِتاب !
    وكأنّه حياتي / وفُصُوله رُبيعُ تَورُّد وجنَتي !
    .
    .
    أُحبُّك دوْما كطِفلي الوَحِيد
    تعْبثُ بكفّي
    تَرسمُ اِبتِسامَتي
    وتُسكِن قَلبي جَنّات نَعيم !

    أحبُّك دوْما كَسِحر عَتيق
    يُلألئ دُموعِي
    يُبهِر عَيني
    ويَزيدُ نَار شَوقي حَنين !
    .
    .
    بين قَوامِيس العُمر .. كَتبتُك مُفرَدة أَعجَميّة / لا مَعنى لها وكلّها مَعان
    وفي تَقوِيم السّنة .. فَرضتُك يَوما سَرمدّي / بِدايتُه مِيلادي مَعكْ ونِهايتُه قَبري في مَوطِنك !
    .
    .
    نَيزَك أَنتَ يَجوبُ فَضائِي
    فتَعترِضُك أرضِي لتُفجّر آبَاري
    وتَرويَ أَظمُئي / فَتعودُ مَجرّاتي

    وَكن أنتَ أعَالي الشّجر
    أطيرُ إليكَ لتَقتُل غُربَتي
    وعلى جَناحَيكَ يَكون المَقر
    .
    .
    أتَرى كَيف تَمِيلُ الزّهور لتَلعَق من الشّمسِ ضَوء !
    أمِيلُ أنَا عَليكَ لتَقِيني المطَر ..
    أتَرى كَيف يُخجِلُها نَسيمُ الفَجْر !
    أخْجَلُ أنْ أَرفَع رَأسِي فَيهِيمُ الشّفقْ ..
    .
    .
    وفي اللّيلَةِ القَمْرَاء ..
    مَا أنْ تُلوّح رِيحُ اليَأسِ العَاتِية / وتَجتَاحُني طَوائِف الطّمعِ الغَازِية !
    حتّى أراكَ فَارساً يَمتَطِي صَهوة خَيلٍ جَمُوح / يُنشِد :
    إنّي أحِبكِ عِندما تَبْكِينا
    وأحِبُّ وَجهَكِ غَائِما وحَزِينا
    الحزنُ يَصهُرنا مَعا ويُذيبُنا مِن حَيثُ لا أدرِي ولا تَدرينا ..نزار القباني
    فأحْذو مَعك وتَنتَشلني / فلا أَعلم أأحزَن لتُحبني أمْ أهْنَأ لأَنّك إلى جَانِبي !
    ,’,’,’
    حِينَها أُنشِد لك :
    وإنّي أُحبُكَ عِندَما تَأوِيني
    وأحبّ وَجهَكَ عَاشِقا و رَفِيقا
    الوِدّ يَخفقُ مَعكَ وَيدوِِيني
    ولقَلبِكَ أُلقِي بِدهرِي مُتيّما وأَسِيرا !
    .
    .
    أَيكفِيك مِنّي أنّي أُحبّك وأَموتُ مِرارا لتَحيَى قِندِيلا !
    أمْ يَكفِيك مِنّي أنّك رُوح ونَبض لا أَعتِقه ليَحرقني تَعذِيبا !
    .
    .
    أ .. أُحبّك فَوق اِحتِمالِ الخَلايا / وفَوقَ الأمَاني / وفَوقَ الخَيال / وحدّ اِغتِيالي !*
    ح .. حَنانٌ أنْتَ يَفوقني تَحمّلا
    ب .. بَرزخٌ أنتَ مَابين مَوتي قَبلكْ ومَوتي فِيك !
    ك .. كَوثرٌ تَروي عَصافِير جَنّتي مَعك !

    *أبو رويشد
    عُدّل الرد بواسطة >عيـن القلـم< : 04-08-2007 في 04:01 AM

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    12
    جميل جدا ماسطرته أناملك الرائعة في تلك المقطوعة يا الحب خطر ، وكم هو خطير جدا ..

    دام لنا قلمك وفكرك النير

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة >عيـن القلـم< عرض المشاركة


    إنـي أحبـك عندما تأويني ...!


    على قِممِ مَنارات المُحبّين / وبِمعطَفكَ الدّافئ الثّمين
    همستُ : أُحِبُّـكْ
    وكأنّ الأرضَ حولي اِهتّزت وربَت !
    وكأنّ السّماء من فَوقي رقَصَت وأَغدَقت !

    بين دَفتّي كِتاب / في أَعماقِ أَحرفَك
    دسَستُ وَردةً من أَحضانِك الحنّاء !
    حتى أَينعَت فُصول الكِتاب !
    وكأنّه حياتي / وفُصُوله رُبيعُ تَورُّد وجنَتي !
    .
    .
    أُحبُّك دوْما كطِفلي الوَحِيد
    تعْبثُ بكفّي
    تَرسمُ اِبتِسامَتي
    وتُسكِن قَلبي جَنّات نَعيم !

    أحبُّك دوْما كَسِحر عَتيق
    يُلألئ دُموعِي
    يُبهِر عَيني
    ويَزيدُ نَار شَوقي حَنين !
    .
    .
    بين قَوامِيس العُمر .. كَتبتُك مُفرَدة أَعجَميّة / لا مَعنى لها وكلّها مَعان
    وفي تَقوِيم السّنة .. فَرضتُك يَوما سَرمدّي / بِدايتُه مِيلادي مَعكْ ونِهايتُه قَبري في مَوطِنك !
    .
    .
    نَيزَك أَنتَ يَجوبُ فَضائِي
    فتَعترِضُك أرضِي لتُفجّر آبَاري
    وتَرويَ أَظمُئي / فَتعودُ مَجرّاتي

    وَكن أنتَ أعَالي الشّجر
    أطيرُ إليكَ لتَقتُل غُربَتي
    وعلى جَناحَيكَ يَكون المَقر
    .
    .
    أتَرى كَيف تَمِيلُ الزّهور لتَلعَق من الشّمسِ ضَوء !
    أمِيلُ أنَا عَليكَ لتَقِيني المطَر ..
    أتَرى كَيف يُخجِلُها نَسيمُ الفَجْر !
    أخْجَلُ أنْ أَرفَع رَأسِي فَيهِيمُ الشّفقْ ..
    .
    .
    وفي اللّيلَةِ القَمْرَاء ..
    عِندَما تُلوّح رِيحُ اليَأسِ العَاتِية / وتَجتَاحُني طَوائِف الطّمعِ الغَازِية !
    حتّى أراكَ فَارساً يَمتَطِي صَهوة خَيلٍ جَمُوح / يُنشِد :
    إنّي أحِبكِ عِندما تَبْكِينا
    وأحِبُّ وَجهَكِ غَائِما وحَزِينا
    الحزنُ يَصهُرنا مَعا ويُذيبُنا مِن حَيثُ لا أدرِي ولا تَدرينا ..نزار القباني
    فأحْذو مَعك وتَنتَشلني / فلا أَعلم أأحزَن لتُحبني أمْ أهْنَأ لأَنّك إلى جَانِبي !
    ,’,’,’
    حِينَها أُنشِد لك :
    وإنّي أُحبُكَ عِندَما تَأوِيني
    وأحبّ وَجهَكَ عَاشِقا و رَفِيقا
    الوِدّ يَخفقُ مَعكَ وَيدوِِيني
    ولقَلبِكَ أُلقِي بِدهرِي مُتيّما وأَسِيرا !
    .
    .
    أَيكفِيك مِنّي أنّي أُحبّك وأَموتُ مِرارا لتَحيَى قِندِيلا !
    أمْ يَكفِيك مِنّي أنّك رُوح ونَبض لا أَعتِقه ليَحرقني تَعذِيبا !
    .
    .
    أ .. أُحبّك فَوق اِحتِمالِ الخَلايا / وفَوقَ الأمَاني / وفَوقَ الخَيال / وحدّ اِغتِيالي !*
    ح .. حَنانٌ أنْتَ يَفوقني تَحمّلا
    ب .. بَرزخٌ أنتَ مَابين مَوتي قَبلكْ ومَوتي فِيك !
    ك .. كَوثرٌ تَروي عَصافِير جَنّتي مَعك !

    *أبو رويشد
    تومام, تومام, تومام
    تلاتة تومام

  18. #38
    معرف بلا قناع: شكرا لك، تفضل أنا الرابحة في تعدد قراءتك


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة في صمتك مرغم عرض المشاركة
    لا لا لا لا يا نوال لا لا لا لا ...... لا لا لا لا يا نوال لا لا لا لا*
    كده أنا هزعل منك خالص يعني
    ياريت تقوليلي معنى الجملة دي, وياريت أكون أنا فهمت غلط
    مش هقول رأيي في النص لأني داخل على دول زعل
    * قصيدة لا للمتنبي

    محمد انت افتكرت ايه؟

    الله هو من أوجدنا
    و أب و أم محمد هما السبب في وجودك.
    لو أنا غلطت ارموا النص
    عُدّل الرد بواسطة نـوال يوسف : 04-08-2007 في 02:30 PM سبب: لتصحيح التشكيل

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562


    نقاء

    ابشري

    احسري عنها غطاءها امنيتك ؟ وسأفعل



    نوال

    لا أشك قيد أنملة في لياقتك الكتابية ها أنت أول من يضع نصه

    بورك حبر نززته من قلبك



    صبا نجد

    خلصت لأي قرنبيط أم قرنبيطة ؟!


    k.s.a

    لا أظن أن ذلك يحدث إلا إن رغبت بذلك

    لمَ ترغب بذلك ؟!!!

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562


    ضيف الشرف

    أبو رويشد

    الحمد لله

    كنت أفكر في الطريقة التي يمكنني أن أصل إليك بها


    فكفيتني العناء

    قصيدتك إكليل ورد على رأس قصائد الحب

    ابق معنا

    ثمة حاجة



    وطن من ورد

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •