Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234
النتائج 61 إلى 80 من 80
  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562


    قرنبيط اعتذر

    و13 كتب مقالاً مخالفاً شروط المشاركة

    الأماكن هرب وعاد بمغرد

    البقية

    ملتزمين صمت

    ما بال أهل الحرف مطبقة أقلامهم شفاهها ؟!!!


  2. #62
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    حيث جميع القطط الأخرى ... على قارعة الشارع
    الردود
    744
    جميلة جداً .. شكراً لك
    بقايا جراح ممزقة من قطة شقراء
    وما زالت وحيدة على الأرصفة
    صريعة الغباء !



  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562



    القطة الشقراء

    الجمال ورودك المكان


    ................


    للذين لم يتقدموا بطرح مشاركاتهم لسبب أو لآخر هلاّ أعلنوا عن ذلك حتى ننهي النشاط ويتم طرح النصوص للتصويت .

    يدهشني حقاً تجاهل بعض الأسماء المشاركة رغم تواجدها كنت أتمنى أن نتعامل مع الأمر بجدية أكثرو أن يرسل اعتذار عن المشاركة في وقت أقصاه أسبوع من نشر النشاط وذلك لنتمكن من اختيار البديل .

    البعض يتهرّب من المشاركة خوفاً من نشر اسمه الصريح فيما بعد والبعض أرهبه الحرف والبعض سافر قبل أن يترك أثره على بياض ومر بصمت .

    الذين ناشدوا ملهميهم أن يتعرّضوا لانبجاس أقلامهم لا زال يلفهم الحضور الصامت .

    حتام ننتظر ؟!!!



    رسالة لأهل الأدب من الساخريين ..

    الحب أمامكم والحرف عن يمينكم وشمالكم والأضواء تسّاقط من علٍ تحلّق وجودكم.

    فسيروا على بركة الله



  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    حسنا أنا هنا لأقدم اعتذاري, وعذري لا يندرج تحت الأعذار المذكورة أعلاه
    فقط بدأتُ أهتم بلحم الخراف فقط P:

    .
    .
    .
    الحب خطر: مجهود رائع تشكرين عليه جدم جدم

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    البيضة
    الردود
    665
    السلام عليكم..

    لم أتجاهل الأمر.. إنما أرسلت رسالة لكَ / لكِ أسأل حول أمر الموضوع المثبت لجهلي بموضوعه وفكرته ثم رأيت أن لا ردّ هناك ولا (مايحزنون) فآثرت أن هذا ليس مكاني.


    أشكرك على التنظيم ..
    قلبي م الحامظ لاوي





    ميم دال حالياً

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984
    سأعود بنصي قريبا جدا إن شاء الله

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    ليس من السهل الكتابة لمجرد وجود الإرادة أو حتى الأسباب .

    اعتذر عن التأخر ولكن للتو بدأت احصل على متسع من الوقت للتفكير والمحاولة . سأجهز نصي واتمنى أن يرقى لمستوى نشاطك الجميل .

    تحياتي

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    Tunisia
    الردود
    596
    الحمد لله ...


    كدتُ أستسلمُ للحزن وأقول أنّ هذا المكان سيظلُّ نائمًا فترةً طويلـة

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    المدينة المنورة
    الردود
    78
    طفقت أدوزن كلماتك..أستجمع لها حصيلة بخسة من معرفة بفن الانعاطافات
    والمجازات..وأخيلة اللغة وأسرار البلاغة..حتى أرتب فهمي..وأستوعب الكلام
    الجميل..؟منذ اشتركنا في هذا المد ،،حتى وافينا خاتمة الكلام..على حين يقظة ترتق
    ثقوب غياب.. منذ حطت ركابي هنا..
    لاأذكر..من كلامي شيئاً..
    ولكنني أذكر أنني أنني كتبت.................؟؟

    كونوا ولي عودة

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    ارض الله الواسعه
    الردود
    354

    لك منطق..

    الحب خطر..

    رجاء مغفرة التأخير..للتو قرأت هذه الرسالة ..وسمعت النداء..
    يسعدني أن يفكر بي احد بكل حسن الظن الذي يضعني مع تلك الاسماء..
    نعم سأشارك..بنص بسيط..أرجو ان يرتقى لمستوى التطلع.
    ضوء لخطاك.
    كل شوقٍ يَسكنُ باللقاء...لا يُعوّلُ عليه-ابن عربي

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    ارض الله الواسعه
    الردود
    354

    مرايانا..

    مرايانا.
    ___________________


    1
    غافلنا الوقت فامتدت بنا المسافة..
    ولمعت في سماءنا بروق ليس بينها وبين المطر قربى،
    فما جنحت بنا الخطى صوب مسالك تشهّيناها أول الدرب..ولا فاجأتنا المسالك.
    نضرب في الرحابة وخلفنا سحائب الأحلام.. يراود ظلها الشمس..
    عرّشت فوق القلوب حتى أوقفتنا في اللهفة ، وما أصبنا الرذاذ.


    2
    يتسع البياض ،
    ولا ناي يزفُّ لنا اقتراب الحقول ..وقد غادرت ألوانها ..
    أو يثقل خطونا على ماء الظنون..
    تهزمنا القلوب..وقد لانت..
    تسلمنا الى أقدار شوق وسهاد..
    تمر على دم الوجد، وتتهجّى الحكمة في التصاريف..


    3
    كيف نصل الحكمة وأيدينا في أوجاع الحرقة وطيش الرتابه..؟
    .تنهشنا ضواري الغيرة، وتهرب أجسادنا إلى الأرق خوف الرؤى.
    هل طعنّا في سَورة ا الإنتظار فما عدنا نرى غير دمنا في الشفق، ورجفة قلوبنا في انحناء النخل، أم لم يتجاوز الحب بنا سر العذاب ؟
    4
    إذن .ما كل هذا العسف الذي نمشى فيه بصمت الحالمين وندّعى أننا ..أسرى الظروف.
    نخبىء وحشة الليل في حداء أعزل يشق سكون التوجس،
    ونحسن الظن بما يغسل الروح من أنين الرجاء...ولا جدوى.


    5
    غافلتنا المسافه...،
    جمعت مرايا الوقت وخبأتها في ازدحام الغرور وما انتبهنا.
    فلما أتى على جرأتنا حين من الدهر،بحثنا عن مرايانا،
    وليتنا لم نحث الخطى صوبها،أو غضضنا الطرف حين تَواجَهنا.
    تُهنا كثيرا فألبسنا الصفات ما ليس يشبهها....حتى غدا الإنصاف قدحاً...والخوف..قدر،


    6
    وما اعترفنا.!


    7
    جازفنا باجتياز البحر ،
    لا بوصلة ولا مناره.
    واختصرنا بأحلامنا الفلوات ، فما رأفت بنا مرافىء ولا أسلمتنا الرمال لغير الريح..
    فهاجر حزن..وانفض سامر..ورغمت أنوف..


    8
    أيّ الطَّعن أجدى؟
    نَصْل بين رئتين..
    نفي على نفي..
    أم الليل يسقط في الصبح..هجرة بعد أخرى.


    9
    هات يدك..
    ليس لصمتك غير صمتي،وإن شقّت الريح بحرا لمسراها.
    ولا لكلامك غير قلبي،
    تآكلت الحكمة، وشرق الصبر،وتبعثر ذهب السكوت..
    فاضت بنا أنهار الحنين، فاضت..
    واختصرت براكين أقدارها، ووجلت شموس،
    وما ثُبنا لغير الجنون..


    10
    أما آن الآوان.. لتخلد المسافات إلى غفوه..وتوقفنا في العناد.؟
    فما خلف هذا الباب غير وجوهنا..
    هات يدك.
    قد رأينا المرايا .....وطاش الألم...واقتسمنا السراب..
    وفراشة الروح أتعبها الرفيف...

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984
    غدا بإذن الرحمن أضع نصي

    وشكرا لصبرك الحب خطر

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    على متن القصيد :

    بالشاعر ومنه وإليه ، لم أجد في شعرك ما يثير قلبي ويشغله بصياغة الحب ، تلك الصيغة التي ظلت محرمة على وحشية البدوي كصحراءه ، وتظل عيناه نافذتان يستطعم بهما جمال الواحات ويتمنى الربيع ليقضي به حاجته ومن ثم يغادره بالذكريات الجميلة .

    اعترف أنني لم أحب ولا استطيع الحب كما يشاع في كلماتك ، وأجدني حين قرأتك أحاول حتى الرجاء لصحوة تضعني في مصاف العاشقين . ولكن للأسف أظل حبيس رجل يلتقط من غوغائية الحياة حالاتها الشاذة ويستنير بما يراه الناس سوادا .

    للنساء سطوة في حضورهن تجعلهن جميعا قادرات على إثارة قبيلة من الرجال في نفسي ، وجمالهن الذي أراه لا يستطعن حتى تخيل أنفسهن فيه ، هو جمال خاص بي يغذي نفسي ببعض جوانب الحياة ، ويترك للروح فرصة التعايش مع ما حولها من قصص وأساطير أو حتى تجارب ، يغامر بها الرجل ليبحث عن الحب . ولا يعلم أن الحب يبحث عن الأشخاص .

    وحدث في كل لحظة من الزمن أن نفذ إلى بصيرتي وبصري وجه داعبت ملامحه حتى جعلتها أيقونات انتصاري في معارك الرجولة ، تلذذت به على خفاء ، واستانست به في حالات الكدر ، وأقتت منه لأصفي النفس من كل قبح أدركته بحواسها الفارطة في كل مكان .

    ولا أكذب حين أقول أن تلك التي أحب _ لو افترضت أنها واحدة _، لم تدخل قلبي ، ولكنها أسرت عقلي ، وروادتها عن فكرها ، وظلت تجول حولي تبحث عن منفذ لإجابات معلومة بضرورة التراكم عبر تاريخ الرجل والمرأة ، وتركت أسئلتي عالقة فيما قبل ذلك ، ومتى خلقنا كي نصبح مرتبطين ببعضنا البعض ، لا نرى ولا نسمع غير أنفسنا التي تطوقت بقيود تلك العلاقة . وننفي العالم من حولنا ، ونرى في الحقيقة تجاوزا على حريتنا ، ونصبغ الشهوات الخافتة ببراءة نستدركها بعبث الطفولة ، ونرفض طبيعة الطين الذي يسعى للامتزاج كي يتمدد في كيان تلتئم فيه كل الجزيئات وتصبح مزيجا واحدا .

    لا الربيع ولا الأمطار ، ولا الذكريات التي تراودني بها وعنها ، كل تلك أمور يختلقها عقلي ليظل قلبي ثملا بوجود يحتوي الفراغ من حولي ويحقق إنسانيتي ، وأجدني مصمما على أنها الأقدر على بعثي من جديد ، حين تتآمر الدنيا برتابتها وتجعل الفراغ مكتظا بنا وبأفعالنا وأفكارنا .

    تلك إمرأة أعانقها في كل مرة يطرأ على ذهني حنين للاحتواء ، فأجدها مني قبل أن أكون منها ، وأجد النفس تشربت سنن التآلف لتخلق من كل أنثى كونا يخلق فيه الرجل من جديد . فهل يكفي ما تقوله من كلمات عن الذكريات والأمطار والربيع .

    سيدتي ، آنستي .
    أيا كان ذلك الذي عشقت منه بعضا ألملم به كلي ، وأتجاوز بعقلي منطق الوجود الذي يثبت آسري في هذه الحياة ، وأخلق زمنا افتراضيا يجمعني بكن ، أمارس فيه سطوة جنس الرجال ، وانظر بأعينهم إلى أنثى واحدة تترآى لي في كل إمرأة ، حتى أن الأحاديث تصبح عنكن في غيابكن ، والأشعار لكن مني دون إذن الشعراء .

    المكوث طويلا أمام المرأة الجميلة يجعلني أدرك أنني سأصبح وحيدا لفترة من الزمن اجعل ذكرياتي عنها تضمحل حتى تموت وحينها تصحو كل الصيغ المحرمة وتربك فضولي ، وتجعلني أستتيب النفس وأعود إلى حيث بدأت أول مرة ، عينان تلمح الوجوه وتغادر ملامحها ببعض اللذة .

    شكرا لكم

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562


    في صمتك مرغم

    من الضروري أن تشارك هناك مفاجأة جميلة بانتظار للفائزين سيعلن عنها في الجزءالأخير من النشاط الأول

    كي يسهل عليك الأمر صدقني ..


    الغضب

    أخشى أن يدركك الوقت ونخسر نصك



    إبراهيم سنان

    صبري عليك طال .

    الجملة انتهت عند النقطة فقط لا شيء بعدها كالوقت الممنوح

    تقديري لمشاركتك

    ستخضع للتصويت



    ميم دال

    يؤسفني

    أخــ " تـ" ـي

    أنني نسيت أن أجيب على تساؤلك في خضم الأعمال التي كنت أنوء بها

    أرسلت إليكِ اعتذاراً خاصاً

    يهمني أن تصفحـ /ـي عني ضياعي في متاهة النسيان أن تفتحي لي باب من عذر

    بودي أن تضعـ /ـي مشاركتك كخاتمة لهذا النشاط

    لك أوطان ورد



    نقاء

    أحب إطلالتك على وطن الورد لعل في ذلك بقاء




    مريم بنت عمران

    خلال ضياعي في متاهة النسيان تركت عقلي على البوابة الرئيسية منها تقتضي الحاجة أن أدعه وحده برهة من الزمن ..

    أخشى أنني لن أحسن التعقيب هنا

    لذلك أستميحك العذر

    سأنثر في طريقك ورد من لون أبيض ..



    فاطمة ن

    لا بأس أيتها السامقة

    أن تأتي متأخرة خير من ألا تأتي

    وطن بهاء



    غداً بإذنه تعالى ستعرّض النصوص للتصويت

    أرجو من جميع القراء أعضاءا وزواراً المشاركة في اختيار النصوص الفائزة من النصوص المدرجة للتصويت


    سنختم النشاط بنبذة مبسطة مع الشاعر كما عودناكم في الجزئين السابقيين أرجو أن غيابه لن يطول

    كل الحب

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562
    خنقني العمل فأجهز على راحتي أيضاً لم أجد متسعاً لطرح التصويت سأبذل جُل جهدي اليوم لأطرحه

    عذراً

  16. #76
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    Tunisia
    الردود
    596
    يا حب...


    أعانكِ الله عزيزتي ... وشكرًا من القلب لجهدكِ وصبرك ..

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562


    ولفاطمة ن



    زاد تبقى

    يترادف وقصيدة الشاعر



    تقول فاطمة

    وليكن..
    لا بد للتواريخ أن تعيد نفسها.
    .لكي يقع الناس فى الحب مرة بعد مره..
    وأن تشرب الغزالة ..صورتها فى الغدير..لتتجدد فتنتها..
    وأن استيقظ ..على حبك هذا الصباح.
    ***
    علمونا أن نخبيء الحب..
    فى سنبلة القمح المثقلة بالذهب..
    فى ريش العصافير المهاجرة الى أراض بعيده..
    فى رسالة صغيرة فى حقيبة مدرسيه..
    وفى ورده...بين طيات كتاب..
    شرط ألاَّ.. نعلنه..
    لكي لا نحمّل النهار فوق طاقته..
    ونربك الآخرين بالانتباه إلى قلوبهم.
    أو قلوبنا.
    ****
    لكن نهاري جاء محمَّلا فوق طاقته
    ورغما عنى..
    وارتبكت بالانتباه الى قلبي..
    بما يكفى لأسمع العشب وهو ينمو
    وحفيف النخل يقتسم الماء القليل
    والورد يتآمر على بعضه..
    وحديث الريح للأغصان..
    وسرب العصافير يعدّ لهجرته الموسميه.
    ***
    حسبي من المحبة..أنك اعتقدت أن هذا الكون
    لا يتسع لإثنتين مثلي...
    وان لم يكن ذلك عادلا..
    ورأيتنى أشق حقل الحنطه..ببطء
    ولم أكن هناك..
    وامنح الطير اسماء جديدة
    والغيم بقاء أطول..
    واجعل للمطر فصلا إضافيا..
    أسميه الشوق.
    ***
    حسبى من المحبة انك عدت..بى.. طفلا..
    واعدتنى طفله..
    وظننت أننى ضوء فريد
    لا يرانى من لا ينظر بقلبه..
    وحسبى انى للحظة شعرت ان الحياة صالحتنى.. بك
    واني غفرت لها ..
    من اجل تلك اللحظة فقط.
    ***
    لو إجتمع العالم الليلة..على نفيى خارج كوكب الأرض
    او الى مجرة مجهوله..
    لن يكون لدى ما اشتكى منه..
    يكفيننى اننى شعرت بالمحبة ذات يوم
    وكما لن يختبرها احد...لا قبل ولا بعد..
    بما يكفي لأن اعيش الف عام..
    من السعادة حتى اتألم..
    أما انت...
    فحسبك..انك...منحتنى كل هذا..
    وحسبك..انك انت!

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562




    قبل أن نغلق أبواب هذا النشاط ونتهيأ لنشاط جديد

    لا زالت عيون الحضور تنتظر بكل شوق

    نبذة ميسّرة عن الشاعر المتألق

    بطل الجزء الثالث من " لك منطق يشفي الجوى "

    أبو رويشد


    شاعرنا

    هو

    سليمان بن عيسى الطويهر


    متى بدأ أبو رويشد رحلته الشعرية؟

    بدأت الكتابة عام 2000 ، أي مع دخول النت للسعودية. ولم تكن كتابة جادة، إنما للتسلية، والتسلية جرّت البوح، والبوح شكَّل نفسه في القصة والشعر والخاطرة.


    للشعر أغراض وفنون ففي أيها كتبت ؟


    لستُ من الشعراء، الذين تُغلق على أحدهم الباب، وحين تفتحه، تجده قد كتب قصيدة. لم أصل بعد لهذه المرحلة الاحترافية. لذا كتاباتي قليلة. ولم أتطرق في الشعر، لغير الغزل.
    فالأنثى - وإن كانت أخرجتنا من الجنة - إلا أنها صارت لنا جنة، في هذه الدنيا. فلذا ليس قليل عليها إذا احتكرت رصيدي القليل من القصائد.


    وَسْوَس إليها


    بعيناها الدنيا

    تستلقي في ربوة أخيلةٍ ..
    عاقدةَ الأيدي خلف ضفائرها ..
    تتثاءبُ..
    تُسبلُ عينيها ..
    تزرعني في ليلِ ذوائبها ..
    نجمة ..
    فأراني ..
    لا أصفى منِّي في الدنيا ..
    ترسمني في بؤبؤ عينيها ..
    بسمة ..
    فأراني ..
    لا أجملَ منـِّي في الدنيا ..
    وتلـّون بالفرحةِ وجهي ..
    تـُبعدني ..
    تـُدنيني ..
    تمحو من عيني أحزاني ..
    تكتملُ الرسمة ..
    فـ أراها ..
    والدنيا ..
    عيناها ..
    ساعةَ تلقاني ..
    تـَحضُنُني ..
    تمسحُ عن رأسي تعبي..
    بكفوفٍ أبيض من غيمة !
    وأحنُّ من الضلعِ على قلبي ..
    فكأني لم أُخـْلـَقْ أبداً ..
    لم أحْـزَن أبداً ..
    لم أعرف إلا رجفةَ قلبٍ غرِّيدٍ ..
    وشفاهٍ ..
    تجعلني نحلاً ..
    وفراشاً ..
    تأخذني مني..
    تنساني !
    فأراني ..
    لا أسعدَ مني في الدنيا ..
    تبتسمُ ملاكاً ..
    فأتوه بغمازٍ شيطاني ..
    تجترئُ ..
    وتضحكُ ..
    تتنهدُ ..
    تخجلُ..
    تهمسُ ..
    "يا حبي .."
    وأتوهُ .. أتووهُ ..
    أنجرفُ بأحلى توهانِ ..
    وأكادُ..
    أُقـَبـِّلُ أحرفها !
    وترددُ أُغنيةً جذلى :
    "ياحبي .. وكياني .."
    وأهيم بصوتٍ أشجاني !
    مبحوحٌ ..
    يهمي كالسيل بشرياني ..
    ينقشُ حرفين بوجداني ..
    وتقول :
    " يا كل الحب.. أتنساني ؟!"
    وتعودُ ..
    لـ ترسمني ..
    في بؤبؤ عينيها ..
    هطلاً ..
    تشكو لي ..
    من وجعِ الحب ..
    وتهتفُ :
    " يا كل الحب.. أتنساني ؟!"
    ويفرُّ بياضٌ يغسلني ..
    يَتسرَّبُ فوقي ..
    يمتزجُ بأحلى ألواني ..
    أتلاشى ..
    أتلاشى ..
    أتـ..لا...شـ...ـى ....

    تهمسُ في وهن الباكي:
    "ستنساني ..
    تنساني ..
    تنسى ..
    تنـ..
    تـ.."

    تشهقُ بالدمعِ..
    وينبتُ من بين مزيجِ الألوان..
    كفٌ ..
    وعيونٌ ..
    وفؤادٌ ..
    فتعودُ تـُلملمُ أدمعها ..

    تستلقي ..

    تزرعني ..
    نجمة ..
    ترسمني في البؤبؤ ..
    بسمة ..
    تكتمل الرسمة ..
    فأراني ..
    لا أجمل منّي في الدنيا ..
    و أراها ..
    والدنيا ..
    عيناها ..
    ساعةَ تلقاني ..




    لأنه كان رجلاً يحسن الكلام

    بعث إليها


    شكراً لكِ..أن أبقيتِ لي قليلاً من العقل..
    أواجه به الناس..
    أصافحهم..
    أعانقهم..
    أسألهم عن أخبارهم..
    وكأني مهتمٌ بأحوالهم.. وأمالهم.. وآلامهم..
    وكأن دائرة اهتمامي المفصلة عليك، تسع غيرك معك..

    شكراً لأنكِ تتجاوزين دائماً.. دائماً.. عن هفواتي.. ونزواتي.. بحنان أمٍ..
    ليس مثلها أم..

    شكراً.. لأنكِ لم تعلقيني على حبلِ الإهمالِ يوماً..
    جزاءَ فظاظتي معك..

    شكراً لأنكِ لم تغضبي علي، يوم ركبتُ أعلى خيولَ حماقتي، وقلت لكِ، غاضباً، كاذباً :
    لستِ أجمل نساء الأرض!.

    فيما أنتِ..
    لا أنثى تساوي ظلكِ على الأرض..

    لا أدري، يا أرقى نساء الأرض..
    ما الذي يجبركِ على قبولِ رجلٍ عاديٍّ مثلي..
    بسيطٍ مثلي..
    غريبٍ مثلي..
    مُمِلٍ مثلي..
    لا يستطيعُ مفاجأتكِ.. بخيانة!
    ولا مباغتتكِ.. بهجر!

    ما الذي يعجبكِ، وأنتِ سيدة الأناقة..
    في رجلٍ ينسى أن يغلقَ زرَّ ثوبهِ العلوي..
    حتى في ليلةِ زفافه..
    في رجل يضعُ يديهِ في جيوبه..
    و يتسكَّع في الشوارعِ والأسواق متلفتاً..
    متبسماً..
    مصفراً...
    دون أن يكترث..
    للدمى المتحركةِ، و مزهريات الوردِ، وأواني الأنوثة..
    المدنَّسةِ بالهمسِ، واللمسِ، و...

    وأنتِ التي يركض خلف سيرة جمالك..
    وكمالك..
    ودلالك..
    ونظارتك..
    وحضارتك..
    كل أصحاب الأزرار المذهبة..
    والخدود الملساء..
    التي لها مواعيدٌ ثابتة للغذاء..
    كريم الصباح..
    كريم المساء..
    كريم ما قبل الاستحمام..
    وكريم ما بعد الحلاقة..

    ما الذي يغريكِ يا من تستحق أنوثتها كل احترام..
    وكل اهتمام..
    في رجلٍ ينساكِ في حضرة فيلم..
    يوقفه قليلاً ليضحك..
    وكثيراً.. ليبكي..

    ما الذي يجبرك على إلقاء رأسكِ في حضنه..
    ومتابعة الفيلم معه..
    وهو لا يمنحكِ إلا أصابعاً تجوس خِلال شعرك..
    ونحرك..
    وثغرك..
    فيما غيره..
    ينثر دقائق عمره..
    وقدرات خياله..
    وهو يفصِّلُ على جسدكِ أنعمَ الحرائر..
    وألينَ القطنيَّات..
    ويتمسك بأذيال أطيافكِ الهازئة به..

    ما الذي يغويكِ..
    برجلٍ فظَِّ بالفطرة!

    يتكسر..
    ويتنثر..
    ويتبعثر..
    على أعتاب كلمة "أحبك.."..
    وكلما حاول أن يقولها..
    حالت الغصة بينه وبين أن يقولها..!


    بعكس القصص، التي كتبتها، والتي أظن أن الهم الاجتماعي فيها واضح.





    بمن تأثر الشاعر ؟ ولمن قرأ ؟

    كل جميل أقرأه يؤثر علي، سواء شاعر دواوين، كنزار قباني أو البردوني أو عمر أبوريشة.
    أو شاعر قصيدة كابن زريق، الذي ودع قمراً في بغداد، ولازال كل العشاق، جيلاً وراء جيل، يتألمون له، ويدعون له بأن يلتقيه في الجنة.
    هذا بخلاف العميق والجزل من الشعر النبطي.
    هذا ما يخص قراءة الشعر، أما الروايات والقصص فحدث ولا حرج، وهي بداية تعلقي بالكتب منذ الطفولة.

    نصيحة يوجهها الشاعر لكل شاعر وأديب في بداية مشواره الأدبي ؟

    لازلت في بدايتي فكيف أنصحهم؟
    لكني سأنصحهم بما أنصح نفسي، بأن لا يتوقف الأديب عن القراءة، ولا يتوقف عن الكتابة، وأن ينقح نصوصه كثيراً كثيراً، وأن يعرضها على من سبقوه في هذا المجال، ويأخذ آراءهم/ تجاربهم دون تأفف، حتى لو لم يعمل بها.


    هل الشعر مكتسب أم فطرة أوجدها الله في روح الشاعر ؟

    الشعر إحساس، وكل أنسان يحس، إذاً كل انسان شاعر.
    أما كتابة الشعر فموهبة، والموهبة تولد مع الإنسان، لكنه لا يكتشفها إلا بمؤثر.
    والمؤثر، قد يكون صدمة، أو ألم، أو خيبة، أو ثورة داخلية.. أو أي أشكل آخر، من صفعات الحياة.
    والحزن الذي لا يعرف صاحبه سببه، الحزن العميق، المديد، هو موهبة لم يكتشفها صاحبها، فظلت تطوف في روحه على هيئة حزن.
    لذلك دائماً ما يردد صُنّاع السعادة: اعرف نفسك!

    إذاً الشعر ككل المواهب فطرة، وصقله هو الإكتساب.


    أين وجد الشاعرنفسه في نثر المتسابقين ؟

    حقيقةً وبلا مجاملة، كل ما قرأته من نثر جميل، وكل نص صنع لي فرحة توازيه. وصعب أن أقول أين وجدت نفسي، فكل نص كان له خصوصية، وله بصمة، وله جاذبيته عليّ.

    فإن كانت قد تصدرت كتابة القديرتين نوال يوسف ، وهند النصوص، من حيث روعة السبك، وبراعته، ما أدهشني، وأسعدني.
    إلا أن النصوص الجميلة التي أبدعها الرائعون عين القلم ونقاء وصبا نجد، كانت تتماس مع النص بشكل جميل. بل كانت هي الأقرب.

    وكذلك مشاركات الأخوين القديرين 13! وابراهيم سنان كانت تحمل جانب فلسفي، وإن كان بعيد عن العاطفة، لكن إضافتها عززت الجانب التنافسي، ببصمتهما المختلفة.

    أما حضور الأديبة القديرة فاطمة الناهض، فجاء مختلفاً، وجميلاً، ككل ما تبدعه الأستاذة فاطمة.



    لمن صوّت الشاعر أبو رويشد ؟

    التصويت أمره صعب، فأتمنى أن تعفوني منه.




    كنت أتمنى أن أكون في لحظة صفاء وأنا أنهي هذا الجزء من النشاط رنين هاتف من هنا وسجلات تتراكم فوق المكتب هناك وعقل يسبح في ملكوت بعض الحمقى والمغفلين في البُعْدَيْن ورقاب مشرئبة تنتظر بفارغ الصبر نهاية هذا الجزء ليعلن عن أسماء الفائزين الخمس بتصويت الجمهور .


    صوّت 186 عضو وأغلق التصويت في 10/9/2007

    لكل من

    إبراهيم سنان بـ69 صوتاً

    عقبته

    الأديبة المبدعة صبا نجد بـ 50 صوتاً

    ثم صاحبة الحضور اللافت نوال يوسف 41 صوتاً

    لحقت بالركب صاحبة الحرف النضّاح جمالاً فاطمة ن 29صوتاً

    ثم نقاء صاحبة الحرف النقي 17 صوتاً

    بذلك فإن هؤلاء الأدباء سيمثلون الساخر ويهبطون على أرض الواقع في كتابنا بخمسة نصوص لكل واحد منهم

    والذين لم يتماس معهم الحظ ليس لأنهم لم يبدعوا ولكنه الحظ الذي ما فتيئ يذكر صحبه

    لكن أظن أنه سيفعل في النهاية لا شك سيفعل

    بل سيفعل

    سأرغمه نهوضاً

    الذين فتحوا علينا أبواب الحب فتجاذبت تلابيبنا حروفهم ودفعتنا إلى عمق معانيها نكصنا إلينا ضاحكين مستبشرين


    يالهذا الحب الذي آمن بوطنه وكفر باحتلال العقل وناهض من أجل مستعمرته الصغيرة بكل ما أوتي من خفقات ..

    رتلّ آيات الخطر.

    إلى لقاء جديد ...





  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    Tunisia
    الردود
    596
    لكِ حبًّا... يا حب...


    والحمدُ لله على كل شيء...


    مباركٌ للبقيــة وبالتوفيق للبقيــة الآخرين


    كلكم مميزون بحروفٍ لا تتكرر ...

  20. #80


    شكراً لكِ..أن أبقيتِ لي قليلاً من العقل..
    أواجه به الناس..
    أصافحهم..
    أعانقهم..
    أسألهم عن أخبارهم..
    وكأني مهتمٌ بأحوالهم.. وأمالهم.. وآلامهم..
    وكأن دائرة اهتمامي المفصلة عليك، تسع غيرك معك..

    شكراً لأنكِ تتجاوزين دائماً.. دائماً.. عن هفواتي.. ونزواتي.. بحنان أمٍ..
    ليس مثلها أم..

    شكراً.. لأنكِ لم تعلقيني على حبلِ الإهمالِ يوماً..
    جزاءَ فظاظتي معك..

    شكراً لأنكِ لم تغضبي علي، يوم ركبتُ أعلى خيولَ حماقتي، وقلت لكِ، غاضباً، كاذباً :
    لستِ أجمل نساء الأرض!.

    فيما أنتِ..
    لا أنثى تساوي ظلكِ على الأرض..

    لا أدري، يا أرقى نساء الأرض..
    ما الذي يجبركِ على قبولِ رجلٍ عاديٍّ مثلي..
    بسيطٍ مثلي..
    غريبٍ مثلي..
    مُمِلٍ مثلي..
    لا يستطيعُ مفاجأتكِ.. بخيانة!
    ولا مباغتتكِ.. بهجر!

    ما الذي يعجبكِ، وأنتِ سيدة الأناقة..
    في رجلٍ ينسى أن يغلقَ زرَّ ثوبهِ العلوي..
    حتى في ليلةِ زفافه..
    في رجل يضعُ يديهِ في جيوبه..
    و يتسكَّع في الشوارعِ والأسواق متلفتاً..
    متبسماً..
    مصفراً...
    دون أن يكترث..
    للدمى المتحركةِ، و مزهريات الوردِ، وأواني الأنوثة..
    المدنَّسةِ بالهمسِ، واللمسِ، و...

    وأنتِ التي يركض خلف سيرة جمالك..
    وكمالك..
    ودلالك..
    ونظارتك..
    وحضارتك..
    كل أصحاب الأزرار المذهبة..
    والخدود الملساء..
    التي لها مواعيدٌ ثابتة للغذاء..
    كريم الصباح..
    كريم المساء..
    كريم ما قبل الاستحمام..
    وكريم ما بعد الحلاقة..

    ما الذي يغريكِ يا من تستحق أنوثتها كل احترام..
    وكل اهتمام..
    في رجلٍ ينساكِ في حضرة فيلم..
    يوقفه قليلاً ليضحك..
    وكثيراً.. ليبكي..

    ما الذي يجبرك على إلقاء رأسكِ في حضنه..
    ومتابعة الفيلم معه..
    وهو لا يمنحكِ إلا أصابعاً تجوس خِلال شعرك..
    ونحرك..
    وثغرك..
    فيما غيره..
    ينثر دقائق عمره..
    وقدرات خياله..
    وهو يفصِّلُ على جسدكِ أنعمَ الحرائر..
    وألينَ القطنيَّات..
    ويتمسك بأذيال أطيافكِ الهازئة به..

    ما الذي يغويكِ..
    برجلٍ فظَِّ بالفطرة!

    يتكسر..
    ويتنثر..
    ويتبعثر..
    على أعتاب كلمة "أحبك.."..
    وكلما حاول أن يقولها..
    حالت الغصة بينه وبين أن يقولها..!



    الحب خطر ما لا تعرفينه أنني لا أحسن تقديم الشكر و أنت تستحقين أكثر من الشكر
    تقديري لك و للشاعر أبو رويشد الذي حقيقة أنا سعيدة جدا بما قرأته له و لو لم أخرج من هذا النشاط إلا بقراءة قصائده لكفاني ذلك.
    مبارك للفائزين و كل عام و أنت و الجميع بألف خير.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •