Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 31
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    124

    الشيخ أسامة الحكيم ...................... و كمّون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ((ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِنْ رَبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ))
    (محمد:3)



    الشيخ أسامة الحكيم ................ و كمّون


    ( أواعدك بالوعد وأسقيك يا كمّون )



    السلام عليكم

    لقدت سرَدَت لنا القصص الكثير من العِبَر .. إذ كانت تضمّ من الحكم مازال الكثير منّا يأخذ بها ويجعلها تعضيداً لكلامه ،، وقد اشتهر العرب بالأمثال ، حتى إن الآية الكريمة تقول (كذلك يضرب الله للناس أمثالهم) !!

    فحكمةٌ بليغةٌ ، وذات مغزىً بليغ ، هي قصة مثالنا لهذا المقال .

    قيلَ أن لقمان الحكيم ، كان قد إشتهر وذاع صيته في شتى مجالات الحكمة وقد سُمّي لقمان الحكيم! ، وأظنه (أنا شخصياً) هو نفسه العبد الصالح لقمان بن عاد (كما وردت في بعض الروايات)، والذي ورد ذكره في الكثير من الأساطير العربية القديمة (الميثولوجيا) وحكاوي شعوبها ، وهي ليست المجوسلوجيا !! .. فأولائك ما ورد منهم أبداً ، إلاّ الشر ! : )

    نعم ..

    فلقد قيل أن لقمان الحكيم كان قد تشاطر عليه رجل إسمه (كمّون) قد بلَغَ من العلم لابأس به ، وقد بلغَ كرهه للقمان كونه صار عنده قاعدة شعبية قوية وتأييد جماهيري واسع ، فصار يتحدّى لقمان الحكيم للتخلّص منه ومن قاعدته !!

    جاء ذات يوم ( كمّون) ، وقال للقمانَ الحكيم :

    - يا لقمان سأصنعُ سُمّا وأسقيكَ به ،، وتصنَعَ سُمّاً وتسقينني به !! ولنرى أيُّنا أبرَعَ من الآخر ، وأيُّنا أقوى سُمّا ؟؟

    ما كان من لقمان إلاّ الموافقة ، لأنه على يقين من أنه الأبرع لِما كانَ لديه من علم ودراية يمكّنانه من الوثوق بعلمه وبإعتداد وإيمان قويين ثابتين .

    - قال موافق يا كمّون ، لكَ ما طلبت !

    - فسارع (كمّون) بالقول ، سأبدأ أنا أولاً.!!

    - قال لقمان ، لكَ ما طلبت ، أيضا !

    ذهب كمّون لبيته ، وأحضر السمّ في اليوم التالي ، وأعطاه للقمانَ ، فشربه لقمان سريعاً ، ثم ذهب كمّون لبيته ينتظر النتيجة لفعل السم الذي صنعه بأخبثِ الطرق حتى لا يتمكن لقمان من إيجاد الترياق المضاد له .

    ثم تقول الحكاية ، أن لقمان نزع ملابسه ، ثم قام بتجريح جسمه من أماكن عدّة ، ثم طلى جسمه بالدبس ، أو العسل ، ثم خرج إلى العراء وألقى بنفسه عند (مزبلة أوساخ) ليتجمّع الذباب والحشرات على جسمه المطلي العسل !!

    فامتصت الحشرات والذباب من جسم لقمان كمية من الدم كافية لإستبداله بدم جديد !! وبهذه الطريقة الحكيمة قد عالج التسمم بواسطة التجريح (الحجامة) و(الدبس) هنا يُعتبر طعم للذباب !! كي يجذبه ، ثم ليقوم بإمتصاص دمه المُسمّم ، والذي هو أشهى عند الذباب من طعم العسل !

    فلبث لقمان مُلقىً هناك ماشاء الله أن يلبث ، ثم تململَ بعد حين ، فقام صحيحاً مُعافى ، ورجع إلى بيته ،، والتزم الصمت!

    سَمِعَ (كمّون) بخبر نجاة (لقمان الحكيم) من الضربة السُمّية التي وجهها إلى كامل الأراضي اللقمانية !!

    يوم ، يومين ، إسبوع وإسبوعين !! .... ولقمانَ مُعتكفٌ ببيته كعادتهِ ، يشتغلُ بأموره المٌعتادة !

    بلغَ الإنتظار قرابة الشهر وكمّون يتلضّى على نار مُحرقة !! ، فبلغَ بهِ الحنق إلى أن جاءَ إلى لقمان ..!!

    - وطرق بابه ليقول له (ها ؟؟ ... متى تسقيني السم ؟) .

    - أجابه لقمان بكل برود أعصاب ، أسقيكَ ، أسقيكَ يا كمّون!! .. أي سأسقيكَ فلا تستعجل ! ولقمان يهز رأسه بهدوء ، إشارة منه بالإيجاب ، وإن أمركَ جداً سهل وأن الطبخة قريبة : )

    رجع كمّون بين الفرح والترح!! ينتظر ذلك اليوم ، ليفهم!! ، ليُحظّر!! ، وأين ستكون ضربة السم المُخصصة ؟ .. للقلب ؟ .. للأعصاب ؟ .. للمُخ ؟ ... فضاقت ثم احتارت به الأفكار والظنون !

    مكث فترة ، ثم جاء للقمان وطرق بابه !!

    - أيا لقمان ؟؟ ... متى تسقيني ؟ ... متى تسقيني يالقمان ؟؟ !!

    - أجابه : أسقيك ياكمّون ،،، لا تستعجل ! ويهزّ رأسه إيجاباً .

    - كمّون : يا لقمان أنت توعدني وتخلف ،، فمتى يكون موعدك ؟

    - لقمان : أسقيك يا كمّون .....(كالعادة : )

    وهكذا قد بلغت المرات الكثيرة بـكمّون ، حتى بلغت روحه وخرجت من الخوف والرعب والترقّب وعدم تصوّر الخلطة ، بل وأين ستكون الضربة ،، فلقد مات كمّون من الهم والنكد ...........(رجاءاً بدون ضحك)

    للأمانة الميثولجية والفلوجية ، أنا هنا أقهقه ضحكاً ، وفرحتُ بموت كمّون بهذه الطريقة البشعة !!

    وهكذا وبكل حنكة وحكمة استطاع لقمان الحكيم أن يقتل كمّون الذي تجرأ بعلميته التي بهرته فقتله هماً وقلقاً وذهب عقله رعبا !! وذهب علمه حسرات ، دون أن ينفعه ، أو حتى يستخدمه !

    نجد اليوم ، أن أمريكا وهي أم العلم ، والتكنولوجيا والرعبلوجيا ، كذلك لا ننسى أن أمريكا أكثر الشعوب خيالاً !! وأبرعهم في تصويرها ، بل ويدخلون في أدق تفاصيل تجسيد الرعب والهلع والخوف ! وهذا نتاج حقيقي لما تُعانيه تركيبة النفس عند الإمريكان ، من فراغ روحي وإيماني شاسع ، ولايجد أحدهم طعم الأمان والرضا النفسي ذات يوم !

    وهذا ما تصفه لنا حكايات الميثولوجيا لتلك الشعوب ... فهي غنية بالخيال والوهم والرعب وتراهم من أي بارقة ، فإذا هم فزعون من كل صارخ !! وكل صيحة !! لأنهم جبناء ، والجبن وتوجس الخوف : هو عامل يزيد قابلية التوهّم والتخيّل !!

    ((يَحْسَـبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ))

    نرى في الآونة الأخيرة أن أمريكا هلعة جداً ، ودراساتهم وبحوثهم وتحليلاتهم ، وخططهم الأمنية والإحترازية قد فاقت حدود التصوّر ..! بل تدعوا إلى حد الشفقة على عقولهم الفارغة التي باتت تتمنى الضربة اللقمانية القادمة ، لكي يتخلّصوا من شبحها الذي ظل يطاردهم سنين !
    حتى باتوا لاينامون ليلهم ... إلا ذعورا .


    ولربما سيأتي بوش شخصياً (على أساس إنه شخصية مهمة) .. فيطرق باب لقمان الحكيم ، فيقول :

    - يا لقمان خلصني أرجوك .. فكلمّا آتيك تقول أواعدك بالوعد ... ولا تسقيني ؟؟ !!

    - ثم يرد عليه الشيخ إسامة الحكيم ، أسقيكَ أسقيك يا كمّون ! ويهزّ رأسه بهدوء متوعّداً .

    ثم يزيدُ خبال أمريكا ، ونراها اليوم تضج بالتحوّطات في كل جانب ،، خائفين من ضربة أسامة الحكيم !!

    - وأواعدك بالوعد ... وأسقيك يا كمّون .... إلى أن ينسلّ بالسلَّ فيموت كمَداً.

    - لكنها حقاً ، ستكون ضربة ،، بل وقريبة !! .. وما أدراك لربما في نفس موعدها ، فلم يبقى سوى أربعون يوماً يا كمّون !!

    بالمناسبة !! .. لاتخبروا أحداً .. فهم سيكونون في هذا اليوم أفزع الناس في العالم بل وأجبن أمة !

    ودعونا نلعب بإعصابهم قليلاً ،، فعسانا نوصل بعض الطعنات السمّية اللقمانية للبدن الأمريكي الذي اصبح مشلولاً يستجدي ويشحذ أي همّةٍ كانت .

    نعم ،، فالضربة قادمة يا كمّون (ولا أعني هنا بان كيمون زعيم عصابة الأمم المنتحرة)

    وإن موعدكم الصبح ،، وربما عند الفجر ،، على قطار النقل الداخل للمفاعل النووي !!

    أو طائرة ، ثم أخرى وأخرى ....!!

    فأنتظر الأخرى ، فهي قادمة . سنسقيكَ يا كمّون حتى تتجرّع كأس المُرّ غصباً.

    فإن لقمانَ بن لادن كان صبوراً ، والدنيا كانت بخير !! ... إلاّ أنكم قد تطاولتم زمناً ، فلا رحمة الآن ولا شفقة تأخذنا بكم .


    وستفسح لها الآفاق نائيةً ! ... فاضرب بها الأهداف غضبانا
    أو قد تحمل أجوائنا حُمماً ... نقذف بها العادينَ تغلي ونيرانا
    ويلك يا كمّونَ من يوم غدٍ ... إن زُلزِلَ الكوكبُ المحزون إيذانا
    تعصفُ كالبرق كأنها لضىً ... دمارٌ يهزُّ عرش إبليسَ بركانا
    لا ترجفي يا أمتي وابشري ... فالقادم الآتي أنباءاً .. وألحانا




    هكذا ينتهي كمّون !

    وهكذا ينتهي الصبر بالظفر



    وهكذا أقول ..

    السلام عليكم



    لويس

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بانتظار وطن !
    الردود
    2,042
    .

    لعلك أستاذي من القلة الذين يبعثون على التفاؤل هنا في التاسع والعشرين ..
    ولعلني لم أخبرك قبل الآن أن كلامك رقية وشفاء ..

    وأزيدك أن هلاك دولة الكبرياء والعظمة سيكون من داخلها ولعلنا ندرك زمن بكاء أيتام بوش والخميني قريبا ..

    وإنا إلى رجسة الخراب لـ بالأشواق !

    زادكم الله نوراً ..

    .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    142
    مقال مدهش

    وجميل

    وممتع

    وقوي

    وحٌرّ

    ونادر

    والغريب أن لا يذيّل بـ لويس


    دمتَ ههنا ثائراً
    .
    .
    .

    ربما !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    هناك
    الردود
    129
    لم أقرأ في هذا المنتدى مقالا بمثل روعة هذا المقال ..

    لا تحرمنا يا أخي من كتاباتك فلعلنا نصبح مثل كمون !! ولكن بانتظار مقالاتك !! .. ليس .. السم ! ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    55
    موضوع يطرق باب التفاؤل في الساخر...!!!!
    غريب وعجيب..!!!!!!

  6. #6
    طرح خصب ....يدفع الى نمو جديـــد في جو تفاؤلي

    محبكم دوما.........................

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2001
    الردود
    100
    والله إنه ليسقيه في كل يوم السم الزعاف في أرض العراق وأفغانستان
    وأسأل الله أن يرينا سمه في نيويورك وواشنطن كما فعل من قبل

    .
    .

    رائع هذا المقال ,, فزدهم , , وزدنا بارك الله فيك

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    أسكن فيّ.
    الردود
    83
    أسقيك ياكمون..
    عفوا!!!!
    أقصد أحييك يالويس
    موضوع جميل يصور بصدق حال الأمريكان مع بن لادن والرعب الذي يعيشونه ويتعذبون به كل يوم.

  9. #9
    اسمح لي بحفظ الموضوع لقراءته ( علي رواقه ) لطوله

    وقد احتفظت به بعد قراءة القليل منه وقد تأكدت أنني مع موعد للمتعة الفكرية الخلاقة
    .
    [SIGPIC][/SIGPIC]

    لا تظن أن هذه عودة
    فعودتي عندما تنتهي الأسئلة الغبية
    متي . أين . لماذا

    أكرم عبد القوي الأعلامي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    124
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة وحي عرض المشاركة
    .

    لعلك أستاذي من القلة الذين يبعثون على التفاؤل هنا في التاسع والعشرين ..
    ولعلني لم أخبرك قبل الآن أن كلامك رقية وشفاء ..

    وأزيدك أن هلاك دولة الكبرياء والعظمة سيكون من داخلها ولعلنا ندرك زمن بكاء أيتام بوش والخميني قريبا ..

    وإنا إلى رجسة الخراب لـ بالأشواق !

    زادكم الله نوراً ..

    .
    أستاذي الفاضل وحي

    إنه لشرفٌ لي أن يمرّ وحيك ههنا

    وإنا معكم بتلك الأشواق

    لابد أن يكون من داخلها حتماً !! ولابد من دخولها لفعلها !!!

    شرّفتني أخي الحبيب

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    124
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ربما ! عرض المشاركة
    مقال مدهش

    وجميل

    وممتع

    وقوي

    وحٌرّ

    ونادر

    والغريب أن لا يذيّل بـ لويس


    دمتَ ههنا ثائراً
    .
    .
    .

    ربما !
    ربما !

    أراك في أحايين كثيرة ربما !

    وأماكن أخرى ربما !

    فلربما هو أنت " ربما !"

    بارك الله فيك أخي الحبيب ، وأسعدني حضورك

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    124
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عاقد الحاجبين عرض المشاركة
    لم أقرأ في هذا المنتدى مقالا بمثل روعة هذا المقال ..

    لا تحرمنا يا أخي من كتاباتك فلعلنا نصبح مثل كمون !! ولكن بانتظار مقالاتك !! .. ليس .. السم ! ..
    يا عاقد الحاجبينِ

    أعاذك الله من الحلات الكمّونية الإنبعاجية

    لك ما طلبت !

    شكراً لك أخي الحبيب وأشكر حضورك

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    124
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الرياض2004 عرض المشاركة
    موضوع يطرق باب التفاؤل في الساخر...!!!!
    غريب وعجيب..!!!!!!
    الرياض

    تفائلوا ... بالخير تجدوه !
    سلامي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    124
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (فاضي&مليان) عرض المشاركة
    طرح خصب ....يدفع الى نمو جديـــد في جو تفاؤلي

    محبكم دوما.........................
    سلمت أخي الحبيب .. دوماً

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    124
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عربيد عرض المشاركة
    والله إنه ليسقيه في كل يوم السم الزعاف في أرض العراق وأفغانستان
    وأسأل الله أن يرينا سمه في نيويورك وواشنطن كما فعل من قبل

    .
    .

    رائع هذا المقال ,, فزدهم , , وزدنا بارك الله فيك
    عربيد

    أحسنت الشمل ! فهم كمّون ، حيثما ثقفتموهم !

    ونؤمّن على دعائكم ، آمين

    بارك الله فيك

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    124
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حرّة كفراشة عرض المشاركة
    أسقيك ياكمون..
    عفوا!!!!
    أقصد أحييك يالويس
    موضوع جميل يصور بصدق حال الأمريكان مع بن لادن والرعب الذي يعيشونه ويتعذبون به كل يوم.
    أسقيكِ أسقيكِ يافراشة

    أقصد ..

    أُحييكِ أُحييكِ يا فراشة ... وأهزّ رأسي بهدوء (مرحباً)

    وسلامي

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    124
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فرعون فصيح عرض المشاركة
    اسمح لي بحفظ الموضوع لقراءته ( علي رواقه ) لطوله

    وقد احتفظت به بعد قراءة القليل منه وقد تأكدت أنني مع موعد للمتعة الفكرية الخلاقة
    فرعون فصيح

    لك ماطلبت !

    كما شرّفني حضورك أيها الأخ الفصيح الحبيب

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    الردود
    11
    مقال ممتع لأبعد حد
    والله أني لأستحيت أن أخرج من الموضوع دون أن أشكرك فلك كل الشكر أيها العزيز على هذا الإبداع
    بارك الله فيك..

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    أميركا
    الردود
    752
    وما يوم كمّون ببعيد
    صار اقرب من حبل الوريد .
    جاسم الرصيف

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    775
    شكرا لويس
    مقال رائع جدا .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •