هذا العمل للرسامة "وفاء الريحان" صاحبة موقع ( بسنت للرسم الرقمي ) , وهو مستوحى من
حادثة غرق الأخوات الست في سد القريات.

...





حُزن يملأ الأرض..
تَفتح السماءُ أبوابها ..
وتحتضن ست رَيحانات ما بَين الثانيه عشرة والسادسة عشرة ربيعاً
أبَت إحداهن الصعود دون الأخرى..
سقطتْ الأولى...فتشبثت بها الثانيه ثم هَوت معها
ثم الثالِثه ثم الرابعه ثم الخامِسه ثم السادِسه
إخترنَ الصعودَ سوياً..!
كيفَ يَنبِض قلب والدهن الآن..
وفي أي ركن تجلس والدتهن اليَوم..
من يملأ الأماكن...!
حزن عظيم إنسكب .. حزن شَفيف..شَجن رهيف
إستحوذ على مشاعِر كلّ مَن سمِعوا بحادثة سد أم نخيله بالقريات
حزن يُخالطه إجلال.
مِن أَعظم قِصص التضحيه بهذا الزمان..
تَستحق التخليد ..حاوَلت تجسيدها بهذا العمل المتواضع
تَرددتُ كثيراً..تَوقفت كثيراً ..فَكرت كثيراً أثناء رَسم هذه اللوحه
وأُفكر الآن جدياً بإرسال هذه اللوحة لأسرة الفَتيات !