Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 48
  1. #1

    يا مُوغلاً في الحزن ...

    يا مُوغِلاً في الحزنِ


    ماذا جرى ؟
    حتى و أنتَ بذروةِ الأحلامِ
    تحضُنُك الجراحْ
    حتى و أنتَ على ضفافِ السَّعْدِ
    تَتْلو من كتابِ الحزنِ ألْحانَ العذابْ !
    دوماً تُرى في نشْوةِ الأفراحِ
    يكسوكَ الظلامْ .
    لا ، لمْ تَمُتْ بالحزنِ ،
    لكنْ كلّما تَتّدحْرجُ الأحزانُ نحوكَ تنتشي !
    و أَرَاكَ حينَ الهمُّ يقتلعُ السعادةَ
    من فؤادكَ تزْدَهي !
    عَجَباً !
    أَتَحْيى بالهمومْ ؟!
    قدْ كَبَّلَتْكَ جَحَافلُ الأحزانِ
    و الرِّيحُ اسْتَبَدَّتْ بالغصونِ
    و تَنْتَشي ؟!
    ما زِلْتُ أَلْمحُ في ظلامِ عيونكَ الظّمئا
    بصيصاً من شعاعْ ...
    و سنابلاً خُضراً ...
    و شيئاً من بهاء ...
    يا مُوغلاً في الحزنِ ...
    هلاّ قلتَ لي :
    كيف اجْتلَبْتَ السّعدَ
    من أعْماقِ بئرِ المُضنياتْ ؟

    كيفَ الْتَقَطْتَ لآلئَ الأفراحِ
    من بحْرِ الشّقاءْ ؟
    حَدِّثْ و قُلْ للرّكبِ :
    كيفَ تعيشُ صََلْداً بينَ أَكْوامِ العَناءْ ؟
    يا مُوغلاً في الحزنِ ...
    هلاّ قٌلتَ لي :
    كيفَ اسْتَقى النّخلُ الصُّمودَ ،
    و صارَ في الصّحراءِ
    رَمْزاً للعطاءْ ؟؟

  2. #2
    هلاّ قٌلتَ لي :
    كيفَ اسْتَقى النّخلُ الصُّمودَ ،
    و صارَ في الصّحراءِ
    رَمْزاً للعطاءْ ؟؟


    استاذ فايز حقاً إنّها قصيدة جميلة جداً
    بسلاستها ومعانيها الجميلة
    الاّ انني استغربت تسكينك لبعض أواخر الكلمات!

    استاذ فايز شكرا لك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    لست متأكداً أنني أعيش !!
    الردود
    809
    الله .. الله يا فايز

    مبدع حقيقي ، نظمت حرفا ً بهي المطلع منمق الأطراف

    قصيدة تجبرك على الرحيل إلى عوالم أُخر .

    سلمت للشعر .

    فايز

  4. #4
    آلام السياب :

    لك الشكر من الأعماق على هذا المرور اللطيف ،

    و بالنسبة لتسكين بعض أواخر الكلمات فهو لدواعي الوزن يا صديقي ...

    أشكرك مرة أخرى على هذه الملاحظة .

  5. #5
    أخي فايز ذياب :

    مرورك من هنا فخرٌ لي ولقصيدتي ، فلك الشكر سحائباً يهطل غيثها بربوعك الفينانة ...

    همسة :

    يبدو أنك نسيت الوعد القديم بيننا ، أين أنت يا رجل ؟؟؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    في زاوية المقهى
    الردود
    671
    قصيدة جميلة تجبر القارىء على التوقف عندها

    مميز يا فايز

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الردود
    4
    رائع .. يا فايز












    خلود البنفسج

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    121
    شاعر أنت بلا جدال

    وآخر سؤال بها قصيدة بحد ذاته

    تحياتي لك أيها المبدع

    ودمت بعافية

  9. #9

    الغامدي العزيز

    [quote=فايز الغامدي;1173524]
    يا مُوغِلاً في الحزنِ



    ماذا جرى ؟
    حتى و أنتَ بذروةِ الأحلامِ
    تحضُنُك الجراحْ
    حتى و أنتَ على ضفافِ السَّعْدِ
    تَتْلو من كتابِ الحزنِ ألْحانَ العذابْ !
    دوماً تُرى في نشْوةِ الأفراحِ
    يكسوكَ الظلامْ .
    لا ، لمْ تَمُتْ بالحزنِ ،
    لكنْ كلّما تَتّدحْرجُ الأحزانُ نحوكَ تنتشي !
    و أَرَاكَ حينَ الهمُّ يقتلعُ السعادةَ
    من فؤادكَ تزْدَهي !
    عَجَباً !
    أَتَحْيى بالهمومْ ؟!
    قدْ كَبَّلَتْكَ جَحَافلُ الأحزانِ
    و الرِّيحُ اسْتَبَدَّتْ بالغصونِ
    و تَنْتَشي ؟!
    ما زِلْتُ أَلْمحُ في ظلامِ عيونكَ الظّمئا
    بصيصاً من شعاعْ ...
    و سنابلاً خُضراً ...
    و شيئاً من بهاء ...
    يا مُوغلاً في الحزنِ ...
    هلاّ قلتَ لي :
    كيف اجْتلَبْتَ السّعدَ
    من أعْماقِ بئرِ المُضنياتْ ؟


    [center]كيفَ الْتَقَطْتَ لآلئَ الأفراحِ
    من بحْرِ الشّقاءْ ؟
    حَدِّثْ و قُلْ للرّكبِ :
    كيفَ تعيشُ صََلْداً بينَ أَكْوامِ العَناءْ ؟
    يا مُوغلاً في الحزنِ ...
    هلاّ قٌلتَ لي :
    كيفَ اسْتَقى النّخلُ الصُّمودَ ،
    و صارَ في الصّحراءِ
    رَمْزاً للعطاءْ ؟؟

    أحبك يا غامدي , وأستفقدك
    جميل ماعدت به علينا بعد طول غياب ورقراقة تلك الحروف

    يا موغلاً في الحزن هلّا قلت لي :
    كيف استقى النخل الصمودَ
    وصار في الصحراءِ
    رمزاً للعطاءْ
    بالله عليك لا تبخل علينا بالغناءْ

    لك كل الحب لكن لاتسافر في جراحي
    وارحل إلى ماشئت من دنياك واترك قلبي المكسور منتظراً صباحي

  10. #10
    شيطان الشعر :

    أشكرك من أعماق الفؤاد على هذا المرور الجميل ،

    و لا عدمنا طلّتك البهية ...

  11. #11
    هذيان حلم :

    أرحب بك ، و أشكر لك هذا المرور اللطيف ، و أتمنى لك طيب الإقامة في هذه الأفياء الجميلة ...

  12. #12
    متمكن :

    تحياتي لك أيها الرائع ، و شكري الوافر لجميل حضورك ...

    أتمنى لك دوام السعادة و الهناء

  13. #13
    المستجير 2002 :

    جميل أنت دوماً ،

    و حضورك مرحّب به ،

    أشكرك على مشاعرك الطيبة ، و أتمنى أن أكون عند حسن الظنّ ...

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في مهبّ الجرح
    الردود
    686

    ماذا جرى ؟
    حتى و أنتَ بذروةِ الأحلامِ
    تحضُنُك الجراحْ


    ياللوجع..
    .............والجمال
    إعجابي الشديد يا فايز

    زادك الله بسطةً في العلم والرزق
    .


    أطبقت قلبي أيهذا البحركم نزفت شفاهي صمتها
    وأبت تبوح وتعترف ..

    جاوزتُ بحري والمدى
    لكنني فوق الجزيرة تحت أقدام النخيل

    تركتُ قلبي يرتجفْ..!!

  15. #15

    Thumbs up

    أحتار في التعليق كثيرا
    لا أجد ما أقوله لأعبر عن حبي لقصيدتك من أول ما قرأتها
    أحب الحزن الجميل والشحوب الأنيق .. وأحلى ما بنا أحزاننا...

    كيف اجْتلَبْتَ السّعدَ
    من أعْماقِ بئرِ المُضنياتْ ؟

    كيفَ الْتَقَطْتَ لآلئَ الأفراحِ
    من بحْرِ الشّقاءْ ؟

    هذا أجمل مقاطع القصيدة وأكثر ما أطربني

    أبدعت أبدعت أبدعت يا فايز .. بدون مجاملة
    معتقلون نحن داخل الأحزان
    .. وأحلى مابنا أحزاننا
    نزارقباني

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المكان
    ... وكل الأرض لي وطن
    الردود
    1,149

    روعة جدا يا فايز

    حقا من اعتاد على شيء ألفه

    حتى القط في الدار والحجر الصلد ربما تألف

    والحزن أيضا يؤلف

    خاصة أن من تفارقه مصيبة وتسقبله أخرى يألف الحزن ويرى أنه قطعة منه

    كمن اعتاد على رائحة جاره الحدّاد

    فايز الغامدي :

    سعدتُ جدا بمروري هنا لجمالها وربما لملامستها أوتار القلب

    مودتي لك


    مدونتي

    http://www.musab.ws/

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    لا مكان .. !
    الردود
    58
    قد تنتحب القصائد إن لم ننتحب
    جميل أنتْ !


    m.a.jed

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    من مالي وأعيش في البيت
    الردود
    388
    الشاعر الرائع / فايز الغامدي .

    حزنك نبيل .. و تجريدك مخاطَباً من نفسك برهان على أنك تتلذّذ بتعذيب ذاتك ؛ فتنزع إلى النزعة المازوخية - رأي النقاد - كأنك مفطور على الحزن ..

    عميقٌ حرفك و مترامي الأبعاد ..

    أشكرك على هذا الجمال ..

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    شمالاً باتجاه القلب ..!!
    الردود
    2,618
    الشاعر فايز الغامدي

    كل مرة تقدم لنا فيها نصاً مميزاً بنكهة مميزة
    أتمنى أن يكون هذا الحزن الذي رسمته حزناً مفترضاً لا واقعاً ، فإن الشعارء يعمدون لافتراض حزن يعيشونه ليكتبوا عن الإنسان وعن مختلف مشاعره
    ومع ذلك فقد كتبت شيئاً مميزاً .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    بالسعودية (أيقونة قلب)
    الردود
    1,754
    موغلٌ في الحسِّ أنت َ يا فاير ..


    تقبل أطهر ودي ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •