Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 27
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813

    ابتسم للسماء ، هناك من ينظر إليك Open sky/Closed mind

    - حاول تعديل هندامك قبل أن نخرج من الباب
    - لا حول ولا قوة إلا بالله . لا أحد في الخارج سوى كلاب الحارة ، هل تعتقد أنه يهمها شكلي وهندامي
    - مخطيء ، هناك من ينظر إليك من السماء .
    - استغفر الله
    - لماذا تستغفر ؟
    - إن الله في كل مكان وليس في السماء فقط .

    وأخذ يحدثني عن من لا يحد بزمان ومكان ، ويخبرني عن ربي الذي هو أقرب إلي من حبل وريدي ، وظللت استمع بإنصات المحترم لكثرة ما يرد من آيات وأحاديث وتكرار لفظ الجلالة .

    الحقيقة أنني لم أكن خاشعا، وتلك الابتسامة التي يحملها محياي ، قد تعني له التهكم والاستهانة بما يقول ، ولكن عقلي مازال يفكر بمن ينظر إلينا من السماء . إنها سماء مفتوحة ، حتى الغيوم قد تفشل في تغطيتها كاملة ، ويظل للشمس نور يخترقها ويصبح كالظلال .

    هل سمعتم يوما بمن يقول : اليوم الجو غائم ، والشمس غائبة . ويتحدث وكأن النور منتفي الحضور في نهارنا . ولا أرى الناس تحمل المصابيح ، وحتى ذلك الذي مازال يلبس نظارته الشمسية ، إنما يحاول تبرير سعرها الغالي بالاستخدام في كل الحالات ، هي شيء يقصد به الأناقة ، وليس حجب النور عن عينيه .

    هل شعر أحدكم يوما بقسوة النظر للسماء بعد سهر متواصل لا نوم يفصل بين ليله ونهاره ، دائما أشعر بذلك ، لأن الحياة بكل تقلبات الدنيا فيها ، نهارها وليلها ، فصولها وطقوسها ومناخها ، لم تعد تشكل فارقا كبيرا في تواجد الأجواء الاصطناعية ، وفي وفرة أنوار الشوارع . أصبحت لا أستطيع النظر إلى السماء ، ولا استطيع تحدي الشمس بعيني وفي أذني ( رابح صقر ) يغني " حط عينك بعين الشمس " ، إنه أمر صعب جدا يجبر رؤوسنا على الإختباء في ظلال خطواتنا إن كانت تسبقنا ، أو في ظلال من يمشي أمامنا إن كانت ورائنا . ومن خلفك من يتظلل بظلك ، فلا تستعجل المشي وحاول أن تساعده على الوصول إلى حيث يريد ، فأنت دائما تسير دون وجهه ، فاجعل خطواتك وجهة لغيرك ، واترك لها فرصة السعادة بأداء واجب افتقدته منذ بداية الفشل الأول .

    - حسنا الآن ، انظر إلى الأعلى وابتسم ، وحاول أن تكون سعيدا لتبدي الرضا .
    - ماذا فعلت بك الغربة ، لقد كنت طبيعيا .
    - ربما تقد أنها جعلتني طبيعيا .

    إن الإنسان الطبيعي ، شخص يعتقد أن حياته التي ولد بها أمر طبيعي وما عداه ظروف تجبره على تغيير مساراته ، ويبدأ بالتحدث عند كل فشل عن ظروف قاهرة ، وأقدار ظالمة ، وظروف ليست طبيعية . لا يعلم أحدنا أن لا شيء طبيعي سوى الطبيعة نفسها ، لا تملك عقلا ، ولا جسدا ، ولا أرجلا ولا قلوب . تلك الأمور التي تجعلنا قابليين للتغير في كل لحظة تتفاعل فيه أحاسيسنا مع المحيط ، ويظل المحيط مستكين لا يعبأ سوى بالتكرار على من يأتون بعدنا .
    أتراه يخبرنا عن آثار العابرين .
    يحفظ لنا ذاكرة نفتدقها بعد حين من الرتابة نسميه " التعود " .

    - لم اتغير يا صديقي ، كل ما في الأمر ، أنني وجدت محيطا مختلفا ، هل سبق لك أن مشيت على الثلج . إنه رمل بارد ، يمكنك شربه عندما تشرق الشمس .
    - اترك عنك هذه السفسطة ، وانظر أمامك ، فلا أحد ينظر إليك من الأعلى .
    - ماذا عن الملائكة .؟
    - هم حولك في كل مكان
    - هل تعني أن من الممكن أن اصطدم بأحدها .
    - تشعر بك ولا تشعر بها . وتحفظك وترعاك متى أخلصت النية لله .
    - أليست أيضا تسجل أخطائي ، وتنفذ أحكام الله فيني .
    - هذا أيضا . انظر إلى الجانب المشرق يا صديقي .
    - تقصد أن انظر إلى السماء ، فلا شيء أكثر إشراقا منها . أترى أنك تنصحني بما لا تطيق فعله حين طلبت منك . انظر إليها وابتسم فهناك من ينظر إلينا أيضا كجانب مظلم من هذه الحياة .

    ويظل الصمت مرهون بخطوات سحب خفيفة ، تزعج الرمل تحت أحذيتنا وتمنعها من الاستقرار ، إن الإنسان يمشي لا يضرب حسابا سوى لنفسه ، ويعتقد أن كل شيء مخلوق لأجله فقط ، ومن حقه تجاهله والتصرف فيه كيف يشاء .

    - لحظة قف هنا .
    - لماذا .؟
    - أريد أن انظر إلى الأعلى وابتسم
    - إنك مجنون فعلا . أنا فقط انظر إلى السماء الواسعة أفكر بتلك الأعين التي تنظر إلينا الآن . هل تراها تعتبر احجامنا الصغيرة حقيقية ، ألسنا أقل من أن نحفظ حقوقنا ، وأضعف من استرداد حقوقنا ، إن تلك الأعين تراقبنا ، فاتركنا نبتسم لها لنخبرها أننا لا نعبأ بها . ما رأك أن نتخلص من ثيابنا ؟
    - أريد العودة إلى المنزل .
    - حسنا .

    لماذا نحاول منع عقولنا من التوسع بحجم السماء ، لماذا نمنعها من التوقع لما فوق رؤوسنا ، إن كنا نفعل كل شيء تحتها دون حياء أو خوف ، لماذا نشعر بالذنب حين نتذكر انها مازالت هناك فوقنا ؟
    أليس من المخجل أن لا نتذكرها إلا حين ننظر إليها .؟

    وعند باب المنزل أغتصب نظرة سريعة نحو السماء . وألوح بيدي واعدا أياهم بالعودة . لن يدخلوا معي ، ولن يروني هنا ، ولكنهم قد يسمعون ما أقوله ، ويقرأون ما اكتبه ، وربما هم من يجعلني أفكر وانشغل بمثل هذه الأفكار . أخبره بذلك ، ولكنه عاهد نفسه منذ تلك اللحظة ، على الصمت في حضوري ، يتأرجح رأسه مع خطواته في إشارة لاستهجان ما أقوله ، اتبعه بهدوء ومازال فمي يتحدث عن السماء المفتوحة ، والعقول المفتوحة ، والأعين التي تحيط بنا في كل مكان ، أخبره أنهم ليسوا ملائكة ، ولا علاقة لهم بالخالق جل شأنه ، أعينهم فقط هناك ، ولكنهم مازالوا على الأرض .

    مازال يتجاهلني ، وأعرف أنه يريد إثبات أمر ما . يجلس أمام جهاز الكمبيوتر ، ويبدأ في البحث عن آيات وأحاديث جديدة ، مجادلات دينية ، يظن أن عقيدتي مجروحة ويريد وقف نزيفها ، وهذا الدواء بين يديه ، يجعله طبيبا ، ينقر على الكي بورد ، يتصفح المواقع .
    امسك يده بقسوة ، وأثبت أصابعة على الفأرة ، وابتعد قليلا بالمؤشر إلى أعلى الصفحة . يحاول التملص مني ، يعتقد أنني أريد إقفال الصفحة ، يقاوم مرضي وجنوني ، يدعوا لي بالهداية ، ويطلب من الانتظار قليلا حتي يريني كل ما يجده من توجيهات دينية .
    ولكنني استمر بالتوجه إلى تلك الأيقونة بيده هو ، أريده أن يشعر بذنب الوصول إلى هناك مع يدي . أريده أن يشارك في ذلك الإثم الذي يحسبني انفرد به .
    أضغطها
    ينتظر قليلا
    ينظر باستسلام من يريد العودة بعد قليل إلى حربه الدعوية معي .
    - أليس هذا منزلنا ؟
    يستغرب المنظر ويفتح فمه قليلا ، هذه بادرة جيدة على أنه سوف يترك لعقله فرصة الانفتاح ،
    - ألم نكن نسير هنا قبل قليل ؟
    يظل متوجما ، وفمه يزداد توسعا ، لو آمن أن السماء واسعة بقدر فمه لما وصلت به حيث نحن الآن .
    - ماهذا ؟
    - هذا ما كنت اطلب منك الابتسام له . والنظر إليه ، وإبداء السعادة والرضا ، أنت صغير جدا على هذه الشاشة ، وكل شيء تعتقده كبير ، هو ضيئل حقير من حيث ينظرون ، منزلك ، سيارتك ، مدينتك ، دولتك . كل شيء تفتخر به ، انظر إليه كيف يتضائل أمام عينيك بضغظة زر .
    يكرر السؤال : " ماهذا ؟ " وأجيبه وأنا أدير ظهري عائدا إلى حيث السماء الفاضحة .
    - Google Earth

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الردود
    27
    *
    دخت مع فارة قوقل!!

    لكن
    هل من الممكن ,أن تتضاءل قلوبنا كما يتضاءل كل شيْ؟!
    لذا أخبرني كيف يتضاءل"القلب" مع قوقل!؟


    مع سلامي / ..
    *

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    موسكو.. الأزقة الخلفية
    الردود
    344
    الاخ شلفنطح هل الملائكة هي التي تلهمك على كتابة الاشياء الجميله..
    .
    دمت بخير
    عُدّل الرد بواسطة إبراهيم سنان : 10-09-2007 في 01:55 AM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    علينا إذن أن ننظر للأعلى ونقول "تشيييييييز"
    أنا مع صاحبك في إغلاق العقل, حتى لا يروا ما بداخله P:

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    أنت صغير جدا على هذه الشاشة ، وكل شيء تعتقده كبير ، هو ضيئل حقير من حيث ينظرون ، منزلك ، سيارتك ، مدينتك ، دولتك . كل شيء تفتخر به ، انظر إليه كيف يتضائل أمام عينيك بضغظة زر
    لنكتشف اننا نقطه في هذا الكون ومع برنامج Google Sky نصبح جزء من جزء من نقطه.
    الكون كله اصبحت أبوابه مفتوحه على بعض ببث حي ومباشر..لم يعد هناك شيء يسمى مغلق
    ربما الا العقول.
    حاول تعديل هندامك قبل أن نخرج من الباب
    ربما في المستقبل يجب أن يكون الهندام معدل ومرتب داخل البيت قبل خارجه وبدل أن تبتسم للسماء تبتسم للجدران وللسقف أيضاً فقد يكونوا ينظرون اليك وانت في غرفتك..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    ارض الله الواسعه
    الردود
    354

    الأنا والآخر..وغوغل..

    عودة للانا والاخر..
    لنقد الفكر الديني القائم على النظرة الضيقة للكون والمخلوقات وعلاقتها بالخالق جل وعلا..
    و عودة لفكرةاتساع الرؤية وضيق العباره.

    امس فقط..وصلني ايميل من صديقه..حول الأخطاء الشائعة في الصلاة..والتضرع..من ضمنها رفع الراس والنظر الى اعلى عند الدعاء..لان الله في كل مكان.والاولى الدخول في حالة الخشوع والطمانينة التى لا تستدعى سوى الخضوع والتصاغر..والخجل عند الدعاء.
    .
    .تسقطنا الافتراضات الجاهزة عن الآخر في التباس المواقف..هناك دائما افتراض اننا نعلم احيانا اكثر من الاخر..لمجرد اننا مقتنعين بفكرة،قرانا عنها ، تحمسنا لها،وحشدنا لها الدفوع، امام كل من يعتقد لا عكس الفكرة فقط ، ولكن من يختلف في تفسيرها ايضا، مصادرين حقه في هذا الإختلاف،وفارضين في الوقت ذاته احادية ، وضيق رؤيتنا الخاصة، تجاه هذه الفكره.
    .
    .
    .ربما احتجنا الى اعادة تربية النفس على قبول الاخر كما هو..دون حاجة لفرض افكارنا ورؤيتنا الخاصة عليه..كمدخل اول نحو تفاهم مشترك..لكي يقبلنا ايضا كما نحن..لا بأس ان نطرح افكارنا ورؤيتنا للحوار..نتفق ونختلف..ولا نفرض..وإلا ماكانت هذه الحروب والاختلافات الكبرى حول فرض الرأي بالقوة مهما كان نوعها وحجمها.(سواء صديقي او .....امريكا!)
    .
    .
    .سبحانه جل وعلا اعلم بما في نفوسنا واقرب الينا من حبل الوريد،واعلم بحسن النوايا،وصفاء الضمائر، ونصاعة القلوب، وبياض الايدي..نضعه نصب اعيننا في كل ما نفعل..ونستحي من لقائه ونحن جاحدون لنعمه، فنجد في السعي لمرضاته..وهو وحده الحكم.فمن راى في سعينا هذا عدم كفايةونقصا..فذلك شانه وحده..

    .
    .ومخترقون من عهود قديمة يا أخي الكريم..يراقبون حتى تشكّل الكلمة وهي تخرج من افواهنا..من قبل الاستشراق..وما بعد العولمه..يعدون الخطط..ويبنون المستقبل..
    .
    .وربما اكتشفنا ان هناك عوالم اخرى..ايضا تراقب بني الانسان قاطبه..تنظر اليهم وهم يراقبوننا..ايضا..وتبتسم.
    .
    .
    .من خدمات غوغل المدفوعة الثمن، برنامج مطور لغوغل ايرث يريك التفاصيل اكثر..الشوارع..وارقام المنازل وداخلها(رأيت الغرفة الزجاجية في حديقة منزلنا-الان يعرفون سببا اضافيا للإحتباس الحرارى!)..وبهذا..يمكنهم ايضا مراقبة الناس في تحركاتهم تحت سطوة الاقمار الصناعيه..
    .
    .ماذا نفعل اذن؟
    هذا عالم يتسع لي ولللآخر.. تحكمه المصالح..وينمو باللحظة...واذا توقفنا عند البديهيات..وجرّمنا بعضنا البعض لمجردفكرة مخالفه..وألّبنا الآخرين وجيّّشنا الدين..واستعنا ...حتى بغوغل في البحث عن دفوع..طعنا في السن في اماكننا ولم نتحرك..نقلب اعيننا في السماء..فيما تهز الملائكة ر}وسها حزنا على ضياع العقل..والبصيره..

    تحية لك..لإتاحة الفرصة لحرث المخيله..وابتسم...ربما رصدك غوغل ايرث..!

    بالمناسبه..غوغل سيطرح هواتفا نقالة في المقبل من الايام بسعر التراب...لتسهيل التقارب بين الناس!
    كل شوقٍ يَسكنُ باللقاء...لا يُعوّلُ عليه-ابن عربي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    في داخلي
    الردود
    3,436
    سؤال:
    كيف يكون الله في كل مكان ..ثم لا يحده مكان ولا زمان !

    هذا تناقض!
    وخطأ!
    ومصيبة!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    949
    ^

    ليست الحَقائق بطَبيعة الحال مُذنبة حين لا نستطيع فهمَها ..
    نوع العُجمة في أفهامِنا عن اللّغة يجعلنا لا نفرّق بين وجود " الذّات " ووجود " المعيّة "

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    في داخلي
    الردود
    3,436
    ^
    معك حقك
    إنه نوع العُجمة في فهمي ..والذي جعلني لا أفرق بين وجود "الذات" ووجود "المعية"
    أعتذر لكم جميعا عن فهمي القاصر
    سامحوني أرجوكم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    غرفتي غالبًا!
    الردود
    2,092
    الإستفزاز خطأ أكبر من ضيق الأفق..
    أو على الأقل هذا ما أعتقد..

    ,,,

    تذكرت وأنا أقرأ طفلا مميزا -من التمييز وليس التميز- تحدث بصوت عال قائلا:
    أنا أكبر من الله!

    أي فهم ضيق الأفق لن يفهم سوى ظاهر الكلمة..الواضح ﻷي مستخدم للغة.. لأن قواعد اللغة تجرنا إلى هذا المعنى..
    ينتظر العزيز أن يغضب من حوله منه ليقول بعدها:
    أنا أقصد أن ربنا يكبرّني!
    ..
    يا حبيبي.. لا تقترب من المقدسات.. هذه أشياء تستخدم اللغة معها بحرص زائد..
    نحن مطالبون حتى باحترام مقدسات غير المسلمين.. فكيف لا نحترم مقدساتنا؟

    أليس من قلة الإحترام أن نخلق شكا كبيرا يعني أننا ننتهك حرمتها ونحن نقصد غيرها من أجل أشياء كإظهار أننا نعرف اللعب بالكلمات أو أي شيء آخر؟
    أن يحدث بلا قصد أو بلا وعي شيء آخر سهل التسامح فيه.. لكن بوعي؟
    لا أظن أن أفقي الضيق يتقبل ذلك ولو بعد ألف سنة!!

    ...
    الدين والمرأة.. لا تقترب منهما ﻷن الإنسان مستعد لفقد حياته من أجلهما!
    مجرد النقاش والحوار هذا لا شيء ... عمر الفاروق كان مستعدا لو كان مكان صاحبنا أن يفصل رأسا عن جسد..!!


    ... كل هذا الكلام غير موجه لشخص معين.. إنه رد على الأفكار التي مرت بي في هذه الصفحة فلا يغضبن أحد

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    في المكان الذي يصبح فيه الحجرُ ثميناً كـَ..رصاصةْ
    الردود
    572
    مثير و رائع و لي عودة إلى هذا النص الغائر

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    الباب العالي
    الردود
    1,272
    الرائع ش.ش.ن ..

    قليلة هي المواضيع التي أفهمها في الفصل الخامس , ومنها هذا الموضوع ..

    تحية
    صاحبي..
    ما الذي غيركْ
    ما الذي خدر الحلم في صحو عينيك من لف حول
    حدائق روحك هذا الشَرَكْ

    الثبيتي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الردود
    1
    [ وجهَة نظرْ ]

    معَّ جُل إحترامي لِلكَائنَات النَورانيّة التيّ تَقطُن السَماءْ ..
    إلا .. أنَّي أؤمنْ .. بأنّ بَعضها يَصطدمُ بي .. أحياناً ..

    [ إعتقادْ ]

    كُلنا نَعيشُ في بُرواز مُربّعْ .. رُغمَ كرويّة الأرضْ ..

    [ نَصيحَة ]

    لا تُجادلْ "متفلسفاً" في الدينْ .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    شكرا لمن رد على الموضوع وشكرني وعبر عن إعجابه
    والشكر موصول للناصحين أيضا

    وأكثر ما يعجبني في نفسي _ الله يحفظني ويخليني ذخر للأمة الإسلامية _ أن مواضيعي تجتذب أنواع معينة من القراء ، وأغلبهم المصلحين والدعاة _ جزاهم الله خيرا _

    ولكن المشكلة لا أحب أولئك الذين يعبرون بالحق عبور الخجول من قوله ، والذي يخاف أن يشرح ويفصل وينتقي من الموضوع تلك النقاط التي لم أجد فيها ما يزعج ضميري _ إن وجد _ ولا يجرح في عقيدتي . ولا أدري هل الدعاة الذين قرأوا هنا والمصلحين ، التقطوا الإشارات العامة والتي تنطبع منذ القراءة الأولى بسبب توارد اصطلاحات دينية ومسميات لها قدسية معينة .

    كم كنت اتمنى من هؤلاء المصلحين أن يكونوا على مستوى كبير من الأخلاقية التي يزعمونها بنصحهم ، والتي يبادرون فيها على عجل وبطريقة عامة وكأنهم يخافون على مشاعري ، ولا أدري هل مشاعري الأهم أم الدين الذي انتفضوا له .

    والنوعية الأخرى من القراء مثل " السناء "، أولئك الذين يعتقدون أن لديهم ما يضيفونه وان ذكائهم الخارق شبه لهم الفهم لأمر ما فبادروا بحساب 1+1= 2 دون مراجعة حقيقية لخلفيتهم الثقافية ،
    ولكن لا مشكلة فأنا لا نستطيع محاكمة شخص أو محاسبته على مستوى ثقافته أو ذكائه ، تلك فروق فردية وأرزاق من الله .

    ولكن الأجمل والأروع في الموضوع الأذكياء جدا مثل " صبح " والتي بادرت بالأجابة على تساؤل أختها في الله ، بجملة مختصرة جدا لها مداخل عقيدية كثيرة ولا يمكن رميها ببساطة .
    ولكن أيضا هذا يقع في حكم " الشبكة والغربال " والله يخليهم لبعض

    اتمنى ممن وجد شيئا أو استفزه شيئ في الموضوع أن يبادر إلى التحدث عنه بكل وضوح ، وأن يضع أولا ثقته في نفسه التي حركت فيه غيرته على الدين والحق ، أو حتى غيرته على الفهم . وأن يتحدث دون الخوف من شيء ، هذا موضوع فقط وليس حقل ألغام . وإلا فمن الأفضل له أن يختصر الكلام على نفسه ويعبر هنا صامتا .

    تحياتي لكم

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    ذكرتنا بتقديس إختراع قيّم..

    فكثيراً مما نراه لم نعد ننبهر به..

    ولكن بقي إختراع علم لم تُقتحم أبوابه حتى الآن..حسب ما أتابع

    علم ناقل عرش سبأ

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فجرٌ أشرقْ عرض المشاركة
    ذكرتنا بتقديس إختراع قيّم..

    فكثيراً مما نراه لم نعد ننبهر به..

    ولكن بقي إختراع علم لم تُقتحم أبوابه حتى الآن..حسب ما أتابع

    علم ناقل عرش سبأ
    لا
    بل هو علم ومعرفة مقتحمة ومشروحه وعليها نظريات كثيرة
    وهناك من يعترض على وصفه بعلم طبيعي ويعتبره علم خاص مرتبط بشروح التفسير وما ورد من وصف لناقل العرش وصنفه ونوع علمه ومعرفته

    كتب عن ذلك ونظر فيه العالم مصطفى محمود وآخرين
    سأحاول مراجعة الكتب وإفادتك بما أستطيع ولكن لا أعدك بشيء ، ويمكنك البدء بالبحث لنفسك لعلك تصل قبلي وسأكون شاكرا بإضافة ما تجده هنا .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    سؤال:
    كيف يكون الله في كل مكان ..ثم لا يحده مكان ولا زمان !

    هذا تناقض!
    وخطأ!
    ومصيبة!
    تعالى الله جل في علاه من سؤالك أعلاه لولا تأدبتي مع خالقكـ فأنتِ بخير..

    وببداهة ما يوجد في كل مكان ليس له حدود كالهواء...

    سؤال غبي مع إحترامي واستنتاج أغبى


    هي خُيوط ُ الفَجْرِ .. تتسلل لتُعلنَ مِيلاَدِي


  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    كتب عن ذلك ونظر فيه العالم مصطفى محمود وآخرين
    سأحاول مراجعة الكتب وإفادتك بما أستطيع ولكن لا أعدك بشيء ، ويمكنك البدء بالبحث لنفسك لعلك تصل قبلي وسأكون شاكرا بإضافة ما تجده هنا .
    نعم أخي قرأت عن ذلك..لكن هي تفسيرات لإعجاز القرآن أكثر منها سعياً لتطبيقه بشكل عملي...

    تفسير تحليلي


    هي خُيوط ُ الفَجْرِ .. تتسلل لتُعلنَ مِيلاَدِي


  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فجرٌ أشرقْ عرض المشاركة
    نعم أخي قرأت عن ذلك..لكن هي تفسيرات لإعجاز القرآن أكثر منها سعياً لتطبيقه بشكل عملي...

    تفسير تحليلي
    إن لم تخني الذاكرة فأنا اتذكر أنه تم تطبيقه بالتعاون بين معهد التكنلوجيا في ماساتشوست ومعهد آخر في اليابان . واستطاعوا نقل نقطة زيت أثيريا عبر الكرة الأرضية من امريكا لليابان .

    اعتقد أن اهتمامك سيجعلني انشد لإعادة البحث عنه .
    ولكن لنترك ذلك في موضوع آخر
    واتمنى التحدث عن هذا الموضوع الذي بين أيدينا .

    شكرا

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    48
    واتمنى التحدث عن هذا الموضوع الذي بين أيدينا
    أمام أعيننا..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •