Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 11 من 11
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    في جدة ام الرخا والشدة
    الردود
    39

    مع فارس - الشعر الحلمنتيشي - الساخر " حسين شفيق المصري "

    الأخوات والأخوة ... اخترت هذه المقالة عن " الشعر الحلمنتيشي – الفكاهي - " وعن فارس من فرسانه – .. بل فارسه المبدع " حسين شفيق المصري " ( لعل أكثر أبناء اليوم لا يعرفه )


    * - حسين شفيق المصري.. الذي ولد بالقاهرة عام1882م لأبوين تركيين ، وتوفي بالقاهرة عام 1948 م وبين التاريخين عاش شاعرنا حياة الصعاليك بعد أن بدد ثروته التي ورثها عن أبوه فيما لا يفيد ( الهلس ) فقد كان متلافا لحد التهور .. ولم يحظى بقدر من التعليم فقد ترك مدرسة " أم عباس " ولم ينل الشهادة الابتدائية .. لكنه كان شغوفا بالقراءة فانكب على قراءة كتب الأدب حتى أصبح حجة في اللغة والشعر ، وراوية لأدب العرب وشاعرا مجيدا للشعر الشعبي الفكاهي والشعر المقفى – وإن ذاعت شهرته بالأول ) حتى انه تولي رئاسة تحرير مجلة " كل شيء والعالم " ثم مجلة " الفكاهة " التي كانت تصدرهما دار الهلال ، ثم اصدر هو مجلة باسم " الأيام " وقد وصفه الكاتب الساخر – محمود السعدني – بقوله :
    ( ظل حسين شفيق المصري يتدحرج طول حياته ويتقلب في مهن كثيرة ، من كاتب محام إلى مصحح في الجرائد إلى زبون دائم في مقاهي القاهرة وعلى أرصفتها الشهيرة ، ومن خلال هذه المهن الغريبة استطاع العبقري أن يرى الحياة كما لم يرها احد من قبل )
    وقد برع شاعرنا في كشف عورات النظام الاجتماعي .. كان صاحب مدرسة في الأدب والشعر والفكاهة لما يتمتع به من خصوبة خيال واتساع أفق وقدرة على الإبداع ، فظل طيلة خمسين عاما يضحك الناس وهو في قمة الألم والمأساة !! يقول :


    تعففت حتى قيل إن له غنى
    وأكثر مالي لو علمت قليل
    وطولبت بالإحسان ، لست بقادر
    عليه ، فقالوا : إنه لبخيل
    فأيقنت أن البخل والفقر واحد
    وان بخيل الأغنياء ذليل


    وقد أثارت ازدواجية حسين شفيق المصري حيرة الناس ، فقد كان متمكنا من العربية وفي نفس الوقت كان من ابرز بل ابرز شعراء العامية


    * - الشعر الحلمنتيشي


    هو الشعر الفكاهي الضاحك الساخر .. وشاعرنا حسين شفيق المصري هو أول من أطلق عليه " الشعر الحلمنتيشي ط حيث كان شاعرنا يعارض مطلع القصائد القديمة بقصائد فكاهية ضاحكة فبدأ معارضة " المعلقات السبع " التي نظمها الشعراء الجاهلين بقصائد أطلق عليها " المشعلقات " ثم نظم قصائد أخرى يعارض بها القصائد المشهورة في الشعر العربي قديمه وحديثه وسناها " المشهورات " وبدأ – مشعلقاته – بمعارضة للشاعر الجاهلي – طرفة بن العبد – في معلقته التي مطلعها:


    لخولة أطلال ببرقد ثهمد
    تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد
    فعارضها شاعرنا حسين شفيق المصري بقوله :


    لزينب دكان بحارة منجد
    تلوح بها أقفاص عيش مقدد
    وقوفا بها صبحي على هزازها
    يقولون لاتقطع هزازك واقعد
    أنا الرجل الساهي الذي تعرفونه
    حويط كجن العطفة المتلبد
    فلما تناغشنا الغداة وهزرت
    معانا وأعطتنا " برولا " بموعد
    فأقبل زوج البنت يلعن أمها
    ويسعى إلينا بالمداس المهربد


    و كتبت ـ حنان جناب في " مجلة فنون " :
    (أحد الكتب الساخرة التي عرضت في معرض مسقط الدولي العاشر للكتاب (الشعر الحلمنتيشي) لمؤلفه محمد شفيق المصري، من إصدار دار الراية للنشر والإعلام، يقول صاحب الدار ومديرها احمد فكري: حسين شفيق كامل شاعر فكاهي تناول في شعره العديد من الموضوعات الاجتماعية والسياسية بطريقة فكاهية طريفة .والشعر الفكاهي ليس من السهولة نظمه لأنه يتطلب موهبة خاصة وسليقة ظريفة تستطيع أن تعطي لنا الفكاهة ببساطة وتلقائية، ويضيف احمد فكري: في الكتاب الذي قام الأديب والناقد محمد رضوان بجمعه يقدم سيرة حياة الشاعر ويحلل شعره الجاد والفكاهي بجدية وموضوعية، أما كلمة (الحلمنتيشي) فالشاعر هو الذي أطلق تلك التسمية على هذا اللون من الشعر الساخر الذي يمزج فيه بين الفصحى والعامية بأسلوب يعتمد على المفارقة المفجرة للسخرية مما يجعله فكاهيا لفظا ومعنى. وأساس الشعر أن يأتي في بداية قصيدته الهزلية بمطلع لقصيدة قديمة من أجود الشعر ، ثم ينسج على منوال هذا المطلع شعرا فكاهيا، فكان عمله أشبه بمعارضة هزلية للقصائد القديمة الرصينة التي نظمها كبار الشعراء.)
    _________________________________________________


    * والآن دعونا نستعرض بعضا من شعر شاعرنا الحلمنتيشى


    - قال أبو العلاء المعري:


    عللاني فإن بيض الأماني
    فنيت واظلام ليس بفان


    - فعاضه حسين شفيق المصري – منددا بمن ينتهزون شهر رمضان ليكثروا من الأكل ليلا حتى يصابون بالتخمة.. قال:


    نصف شعبان قد مضى ووراء
    النصف باقي الأيام من شعبان
    فترى كل ما تحب وترضى
    من شهي الطعام في رمضان
    من كباب ، وكفتة وفطير
    وكنافة متقونة في الصواني


    خير ما يشترى من الفرخاني
    وابدأ الأكل عندما يضرب المدفع
    والهط واشفط وقربه كماني
    غير أني أخاف أن يتخم الأبعد
    أو.. قد يصاب بالزوران
    ليس معنى الصيام لوكنت تدري
    جوعة.. ثم أكلة عمياني


    - ومن – مشعلقاته – اللاذعة... التي انتقد بها الاقتصاد المصري في ايامه وخضوعه للأجانب ..يقول :


    وم الخواجات تأخذ كل شيء
    بأسعار .. تجننا جنونا
    فآبوا بالفلوس وبالهنايا
    وأبنا بالشقاء مكضمينا
    كبائعة مصاغا أو نحاسا
    يرن غطاء حلتها رنينا
    ولولا أن أوروبا علينا
    لكنا قد مشينا عريانينا
    إذا بلغ الفطام لنا وليد
    يموت بحانة سكران طينا


    ______________________________



    وهناك شعراء شعر حلمنتيشي غير شاعرنا في العالم العربي يغط شعرهم في غياهب النسيان – حتي يسخر له الله من يتولاه بالبحث والتنقيب والنشر
    حتى لا نفقد هذه الثروة الأدبية الغالية ! ومن هؤلاء الشعراء
    - الشاعر – الشيخ عامر الأنبوطي ون شعره:


    طناجر الضان ترياق من العلل
    وأصحن الرز غيها منتهى أملي
    أملي غداء وأكلي في العشاء على
    حد سوى إذا اللحم السمين قلي
    أريد أكلا نفيسا أستعين به
    على العبادات والمطلوب من عملي
    والدهر يفجع قلبي من مطاعمه
    بالعدس والكشك والبيسار والبصل


    * - ويتناول حسين شفيق المصري القصيدة ذاتها مارضها بطريقته فقال :


    سعيي أخيرا وسعيي أولا تعب
    والمشي في"مهمشا"كالمشي في "القللي"
    وتعرض الناس عني عند توسختي
    وإن نضفت فكل الناس تزغر لي
    دنياك إن قصدت تنغيص عيش فتى
    فالرز باللحم مثل المش والبصل


    * - معذرة.. فمع أني – أطلت - إلا اني لم استطع تجاوز هذه القصيدة لشاعرنا الساخر- حسين شفيق المصري .. وهذا مقطع منها


    أفتش في الديوان عن واحد له
    نفوذ لتوظيفي وفكري موزع
    يقولون لي هل من وسيط تجيبه
    شفاعته عند الرئيس بتنفع
    فهل كانت الليسنس لما أخذتها
    شهادة تطعيم.. بها أتسكع
    اليس حرام أنني على ابوابكم أتلطع
    وغيري عشان محسوبكم متوظف
    اراه عليكم دائما يتدلع
    بغير شهادات ولا فهم عنده
    بليد وفي اشغاله يتلكع
    ولو لم يكن محسوبكم كان حقه
    يكون حمارا أزرقا يتبردع
    إذا كنت ذا عقل فكن ذا صناعة
    أو اسرح بفجل حين يمضع يبلع
    ارى طلب التوظيف ليس براجل
    ومن كان ذا شغل فذلك مجدع


    *- وقرأت قصيدة حلمنتيشية لشاعر سعودي .. أظنه " خالد الروقي " اسماها " ( ثورة الأرز )..يقول:




    كيس الأرُزُ ..على مـدى الأزمانـي
    هو .. أولاٌ .. وهو الرفيـق الثانـي
    قد جاء من بنجاب .. فـوق سفينـةِ
    قُبطانهـا روقـي .. مهـب يابانـي
    قد كان شمـر .. للسفيـنِ ذراعُـه
    حتى أستوى فـي شامـخ البُنيانـي
    وساقهـا فـوق الخليـجِ .. كأنهـا
    مطيـةً .. تشعـب مـع البـدوانـي
    حتى وصل .. حول المواني .. ولفها
    لفة هل البـل مـن ورى الصمانـي
    وحل.. في أرضٍ يُكافِـحُ .. شعبهـا
    من دومـة الجنـدل الـي جيزانـي
    شعباً يحب العز والـرز .. والشحـم
    ويذوب .. لا .. عرض غصين الباني
    همت به .. عوج السنين .. وراعُـه
    وجُه الزمـانِ ... ولعنـة الانسانـي
    من يوم جات الخصخصه والعولمـه
    أغلـت عليـه الحشـو و الطليانـي
    ياشاكيـاً .. سعـر الارز ...فذمتـي
    أنـك مريضـاً أوغشـاك جنـانـي
    هلاااا .. بغير الرز ... أبديت الاسـى
    هلااااا .. شُغِلت .. بخُلـة الاخوانـي
    أن الأرُز البسمـتـي ... وعبـيـرهُ
    سحـراً لأهـل الـدار والضيفـانـي
    يربو بقدر الضغط .. حتى ... ينتشي
    فيصيُـر قِـدرُك بـعـدهُ مليـانـي
    (يعطيك في طرف اللسـان حـلاوة)
    تغنيك عـن خبـز وعـن قرصانـي
    أن الأرُز .. إذا الــرؤس تمايـلـت
    طب الكبـود .. وبهجـت الجوعانـي
    لايشتـريـه ولا يـقـدم صحـنـه
    الا الكريـم .. وفـارس الفرسانـي
    لو زودو .. سعره فبـالله .. الرجاء
    أنـه يعـود .. بأرخـص الاثمانـي
    عشان شعب قد طوى الجوع .. نِصفهُ
    والنصف الاخر ... راقـداً شبعانـي


    _________________



    ومات شاعرنا - حسين شفيق المصري – فقيرا معدما .. لكنه ترك ثروة شعرية وأدبية ومدرسة في أدب الفكاهة الرفيع ، وفن الإضحاك الراقي.. مات وهو يهمس في أسى دفين :


    لم تدع لي الأيام دمعا يراق
    فبكائي الذهول والإطراق
    ويطاق الحزن الذي يلد الدمع
    وليس الحزن العقيم يطاق
    ما بقائي من بعد خيرة قومي
    وثوائي وكل يوم فراق


    ________________________




    تحياتي
    الغلبان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    تحت تحت تحت كمان .. أيوة هنا
    الردود
    2,342
    التدوينات
    16
    مقالة جميلة و صيد موفق
    و لعل حسين شفيق المصرى كان آخر من تحدث بالحلمنتيشى ليأتى بعده رواد الزجل فيرسون له الأصول و البحور و الأوزان ، و يبتعدون بضعف الحلمنتيشى ليقتربوا أكثر من نبض الشارع العامى
    فكانت البداية عند بيرم ، و لما تنتهى بعد
    شكراً أخى الغلبان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    في جدة ام الرخا والشدة
    الردود
    39
    شكرا أخي الكريم- ساخر سبيل
    لمرورك وتعليقك المفيد .. وقد لفت انتباهي لموضوع "الزجل" وأميره - بيرم التونسي - وأعد بمقالة تتناول الزجل من خلال بيرم وسيرته الحافلة بالأحداث الإنسانية والاجتماعية والسياسية.
    ومن زجل بيرم في مجال النقد الاجتماعي - تربية الأبناء - مخاطبا الأم - يقول :

    وبطّلي قُولة العفريت والغوله

    لَيطلع الواد عبيط والبِتّ مخبوله

    متعرفيش الكلام ده يتلف الأولاد

    ويفرّجوكي المرار وتعيشي مخبوله

    - أو ما رأيك أخي الفاضل" ساخر سبيل " أن تتولى أنت الأمر فتسقينا من" سبيلك الساخر " جرعة" بيرمية" مترعة الكأس أو أقل من ذلك - كما تشاء .
    وسأكون أنا بأذن الله أول من سيردبسعادة" سبيلك " للارتواء.
    - في انتظارك
    دمت بصحة وسلامة
    الغلبان

  4. #4
    وقرأت قصيدة حلمنتيشية لشاعر سعودي .. أظنه " خالد الروقي " اسماها " ( ثورة الأرز )..يقول:





    كيس الأرُزُ ..على مـدى الأزمانـي
    هو .. أولاٌ .. وهو الرفيـق الثانـي
    قد جاء من بنجاب .. فـوق سفينـةِ
    قُبطانهـا روقـي .. مهـب يابانـي
    قد كان شمـر .. للسفيـنِ ذراعُـه
    حتى أستوى فـي شامـخ البُنيانـي
    وساقهـا فـوق الخليـجِ .. كأنهـا
    مطيـةً .. تشعـب مـع البـدوانـي
    حتى وصل .. حول المواني .. ولفها
    لفة هل البـل مـن ورى الصمانـي
    وحل.. في أرضٍ يُكافِـحُ .. شعبهـا
    من دومـة الجنـدل الـي جيزانـي
    شعباً يحب العز والـرز .. والشحـم
    ويذوب .. لا .. عرض غصين الباني
    همت به .. عوج السنين .. وراعُـه
    وجُه الزمـانِ ... ولعنـة الانسانـي
    من يوم جات الخصخصه والعولمـه
    أغلـت عليـه الحشـو و الطليانـي
    ياشاكيـاً .. سعـر الارز ...فذمتـي
    أنـك مريضـاً أوغشـاك جنـانـي
    هلاااا .. بغير الرز ... أبديت الاسـى
    هلااااا .. شُغِلت .. بخُلـة الاخوانـي
    أن الأرُز البسمـتـي ... وعبـيـرهُ
    سحـراً لأهـل الـدار والضيفـانـي
    يربو بقدر الضغط .. حتى ... ينتشي
    فيصيُـر قِـدرُك بـعـدهُ مليـانـي
    (يعطيك في طرف اللسـان حـلاوة)
    تغنيك عـن خبـز وعـن قرصانـي
    أن الأرُز .. إذا الــرؤس تمايـلـت
    طب الكبـود .. وبهجـت الجوعانـي
    لايشتـريـه ولا يـقـدم صحـنـه
    الا الكريـم .. وفـارس الفرسانـي
    لو زودو .. سعره فبـالله .. الرجاء
    أنـه يعـود .. بأرخـص الاثمانـي
    عشان شعب قد طوى الجوع .. نِصفهُ
    والنصف الاخر ... راقـداً شبعانـي


    سلمت ودمت ياخي ..الفاضل .. رفع الله قدرك ..اخجلتم تواضعنا ... ادعوك لمشاهدة مواضيعي في المنتدى ( حرف تاسع وعشرون ) واعتبرها هديه لك .. ولي عوده باذن الله


    اخوك خالد الروقي

  5. #5
    في بداية عصور الانحدار الأدبي خلال حكم دولة المماليك التي حكمت من سنة 648هـ حتى استيلاء العثمانيين على القاهرة سنة 923هـ بدأ الشعر الفصيح يفقد جزءاً من قوته وجزالته اللفظية وجمالياته التصويرية ويفقد كثيراً من تماسكه ورونقه , وكان السبب في ذلك تأثر اللغة العربية الصرفة باللغات المجاورة لها كالتركية والفارسية والبربرية وحالات العبث والتفريط باللغة الأم , مما أوجد لغة جديدة محكية هي في واقع الأمر خليط غير متناسق من اللغة الفصيحة واللغات الدخيلة .
    من هنا كانت بداية الشعر الحلمنتيشي إذ قام بعض الشعراء بإدخال العبارات العامية المحكية الجديدة على القصيدة الفصيحة ذات الرصانة والبناء المتماسك ليس بشكل كلي ولكن بشكل جزئي ومحدود في البداية , وقد لقي هذا النوع من الشعر قبولا من عامة الناس الذين بدؤوا يبتعدون تدريجياً عن اللغة الفصيحة وينسجمون مع اللغة المحكية الجديدة , واستمر هذا الامر الى أن تحولت القصيدة العربية الفصيحة الى القصيدة العامية أو الشعبية التي نراها الآن مع بقاء القصيدة الفصيحة في حالة تأرجح تارة الى الاعلى وتارة الي الاسفل , مع ظهور بعض مدارس الاحياء والتجديد بين حين وحين , وفي الآونة الاخيرة وفي ظل كساد القصيدة الفصيحة لدى شرائح كبيرة من المتلقين والمستمعين وارتفاع أسهم الادب الشعبي حتى جاوز حدود المعقول والمقبول توجه بعض الشعراء الشعبيين المثقفين ومن دافع معرفتهم بقيمة وأهمية اللغة العربية الفصيحة الى طرق الشعر الحلمنتيشي من جديد لتبدأ رحلة العودة العكسية الى القصيدة الفصيحة إن شاء الله بنفس الطريقة التي انحرفت بها أصلاً .. وهي تطعيم النصوص الشعبية بألفاظ وتراكيب لغوية فصيحة مناسبة .. وبطريقة مرحة وجذابة لتتعود أذن المستمع البسيط على هذه اللغة وللمساعدة في انتشارها وقبولها لدى أكبر عدد من المتلقين .. ومن شروطها طرق المشكلات والقضايا الاجتماعية وإضفاء الطابع الفكاهي المرح والذي لا يتجاوز الى التهريج السمج , وهي خلطة فريدة ومميزة من المكونات الإبداعية التي لا يجيدها أي شاعر , وأورد هنا نموذجا لما قصته :



    هرعتُ الي الرَّبْع ذات صباح
    معَي بعضُ حُبٍ وبعضُ أملِ
    وصحْت بصوتي لطير الفلاح
    محمدٍ راعِ المقـام الأجَل
    يا ابو عيضة الوضع فيه انفتاح
    وفيه مشاكل وفيه خللِ
    زمان مولِّي وكأسٍ وراح
    وضرْب دفوف وهزُّ كُفل
    أرى الحِيل شبْعن وصارن لقاحِ
    وما به ربيعٍ وما به فحل
    وهـذا دليلُ ُ على الانبطاح
    وسوء علومٍ وسوء عمل
    ( إذا الشخص يوماً أراد ) الكفاح
    أصابه رخامه واصابه شلل
    وجَرّ المخده يَبى الانسـداح
    وغنَّى لسرْب القطا والحجل
    عُدّل الرد بواسطة خالد الروقي : 02-10-2007 في 05:53 PM سبب: خطاء

  6. #6
    رأي بسيط والله أعلم .........

  7. #7
    رأي بسيط والله أعلم .........

    وارجوا ان تتقبلوني ...هنا كمستفيد

    اخوكم ////////// خالد الروقي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    في جدة ام الرخا والشدة
    الردود
    39
    هلا وسهلا.. بك يا أخي الأستاذ - خالد الرواقي - ( هنا )
    وشكرا جزيلا على التعريف التاريخي للشعر ( الحلمنتيشي ) إضافة قيمة على الموضوع .
    أخي الفاضل - خالد
    لقد تأكدت الآن بأنك شاعر قصيدة " ثورة الأرز " وقد قرأتها بتمعن - بشكلها ومضمونها - ظاهرها ومابين سطورها .. واسمح لي أن أقول لك بإعجاب.. أنك بالفعل استخدمت ( الشعر الحلمنتيشي ) بسخرية ايجابية نقدية اجتماعية لا مست إشكالية قائمة ومعاناة آنية معاشة.
    ولعمري أن هذا ما نحتاجه بالفعل من هذا الشعر.. فالتوعية والنقد هما الهدف والغاية وقد تحققت في قصيدتك.. وأرجوا أن تمعن النظر في معاناة ومشكلات المجتمع ، وستجد أخي - خالد - تربة خصبة - لموهبتك الشعرية البراقة الرائعة . ولتتناولها تحقيقا لغايتها النبيلة.
    ويشرفني أن أزور ( حرف تاسع وعشرون ) لمطالعة ما خطه قلمك .. للاستفادة.
    دمت لمحبك مع تقديري
    الغلبان

  9. #9
    وتواصلاً مع هذا الموضوع الشيق .... اليكم قصيدة الشاعر سعود الدهيمي ... عن غلاء الاسعار ..وهي حلمنتيشيه درجه اولى !!!!


    على الاطلالِ ميعاد التلاقـي
    سقت اطلالنا الغرُ السواقـي
    مرابط خيلنا وعـدود اهلنـا
    اجيها بالفكر لاعجـز ساقـي
    اليها اسـرج التفكيـر دومـاً
    عن الضيقه وكثر الاختناقـي
    من التجّار..واسعار البضائـع
    اذا مازادت ازتدنا احتراقـي
    غلاءُُ فاحشُ ُ قد لعـب فينـا
    كما لعبت مريكـا فالعراقـي
    غـلاءُُ فالغـذاءِ وفالكسـاءِ
    وفيما نستضيفُ به الطراقـي
    غلاءُُ فالمواتـر والاراضـي
    وحتى فالعمايـم والطواقـي
    غلاءُُ شاملُ ُ في كـل شـئٍ
    فلم يبقى امام الشعـب باقـي
    سكتنا كلنـا سمـعُُ وطاعـه
    فأصبح صمتنا مـرُ المذاقـي
    فلم نكتب ولم نشجـب بتاتـاً
    وجاملنا الوزير مـن النفاقـي
    الى ان غليت اعلاف المواشي
    فقلنا الوضعُ هـذا لايطاقـي
    عطايا الله على المضرم ترازم
    وحنـا نتقـي سـد المتاقـي
    ايـا خالـد امـا تعلـم بإنـا
    مانلقى شعيرها الاّ بالطقاقـي
    وسعر الكيسُ خمسونَ ريـالاً
    وإذا لم تشتريهُ فمنـت لاقـي
    وسعر التبن والبرسـمُ ايضـاً
    علوّه كل يـومٍ فـي سباقـي
    الا يـا أيهـا الروقـي تكلّـم
    مادامك تنتقد باسلوب راقـي
    الم تكتب عن الرز البشـاور
    فينزل سعرهُ سـرع البراقـي
    فإما عن غلا الاعلاف تكتب
    وإلاّ تشتـري منـي نياقـي





    +++++++++++++++++++++++++++++++

    وهذه الرد البسيط الي الاخ سعودي مني أنا خالد الروقي

    +++++++++++++++++++

    سلامي .. وأحترامي .. وأشتياقـي
    لوردٍٍ .. فوق ساقيـةٍ .. وساقـي
    تفوح ..روائح الاطيـاب ...منهـا
    فتسهر .. والمحب علـى عناقـي
    اقمنـا .. واستقمنـا .. واتبعنـا
    وأوثقنـا .. القريحـة ..بالوثاقـي
    سـلام الله مـن ربـي طـهـوراً
    على ..أغلى رفاقي ..مـن رفاقـي
    على سعود الدهيمـي فـي محلـه
    عريب الجد ...محبـوب النطاقـي
    محبه ..خالصـه فـي جانـب الله
    والا فيهـا ..تصـدع ..وانشقاقـي
    ومـن .. بعـد البدايـة ياجماعـه
    ابا اعود .. الـي نفـس السياقـي
    بجاوب ..من بـدع حلـو المثايـل
    وخلاها علـى ركبـه .. وساقـي
    وخلاهـا .. علـى ماقيـل فرصـه
    ( وسابقني .. فاطمـع باللحاقـي )
    يباني ..عن غلا الاعلاف ..أكتب ..
    والا ..أشتـري ..منـه النيـاقـي
    يأبو مشاري .. ترى الاوضاع مالت
    على أهل .. المطية .. والرواقـي
    وعلى الشعب ..الذي ماعاد فيهم ..
    سوى الاحزان.. والدمع المراقـي
    فـلا تجـزع ..لعاديـة الليـالـي
    (فما لحـوادث الدنيـا ..بواقـي)
    غـلاً .. فـي غـلاً .. فـي غـلاً
    وكلام شاقياً .. مـن راس شاقـي
    وزيراً ..ياكل الحرجـه .. ويـذن
    على روس الطـوال.. ولا يعاقـي
    مايـدري عـن ..معانـات الاوادم
    ( لإنه عايشاً في وضـع راقـي )
    نبا ناسم علـى ..رقبتـه بمغـزل
    وعلى راسه نبا .. نضرب عراقـي
    عساه يحـس بالوضـع الحقيقـي
    ويلقـى فـي حيـاتـه مانـلاقـي
    وعسى الله يحفظ طـوال الغـوارب
    وياقهـا مـن الاخطـار ..واقــي
    ويـرزق كـل أنحـاء الجـزيـره
    بسيلاً يغنـي أحـواض السواقـي
    نبا نعتاض عـن كيـس النخالـه
    مـع الامطـار بالعشـب الدقاقـي
    وصـلاة الله علـى محمـد والـه
    شفيع النـاس فـي يـوم التلاقـي



    .............وسلمتم أجمعين ...

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الردود
    14
    رائع هذا النوع من الشعر

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الردود
    22
    نقل ممتاز

    أول مره اسمع عن هذا الشاعر المبدع

    مشكوووووور اخي علي النقل الرائع

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •