Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 49
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    يزعجني يا أخوان ان اكون في هذا الموقف .
    وبالفعل اتمنى لو انني املك القدرة على توزيع نسخة على الجميع ، لأنني في جميع الأحوال بدأت في الساخر وبكم ومعكم وصلت إلى حيث هذه الرواية . ومن الأنصاف ان اشارككم جزء من هذه السيرة .
    ولكن للأسف
    ربما يكون الأخوة في الشام والدول العربية أقدر في الحصول على نسخ من الرواية قبل الأخوة في السعودية . لذلك اعتذر لكم عن عدم التوفر وسوف أبلغكم في حال توفرها مباشرة وباسم المكتبات

    اوفيليا
    احببت عرضك جدا
    واشتقت لقراءة روايتي مرة أخرى ، وكأنها اختلفت علي ، او ازدادت جمالا ، ربما كان القراء اكثر انصافا للكاتب من نفسه . لأنه يحمل هم ان يصل بما لديه حد الكامل وماهو بواصل إليه . ولكن القراءات المتعددة والأراء تتراكم لتملأ تلك الخانات التي لم يستطع الكاتب الوقوف عليها لرؤية نفسه من خلالها .
    وهنا نظرت إلى نفسي من خلال عيني القارئة اوفيليا واحببت ما رأيت وشكرا جزيلا لك .

    تحياتي للجميع
    ومبروك عليكم انتم أيضا

  2. #22
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Ophelia عرض المشاركة
    زنجبيل

    ثم بالنسبة لكلمة "الرواية الخالدة" أعتقد أنها جاءت في ردود أحد الأعضاء ولم يصرح بها مصدر مسؤول لكي تتخذها حجة في كلامك
    فبالنسبة لي يكفي أنها استخدمت لنعت رواية الروائي العظيم أيمن ابراهيم لأشعر بالاشمئزاز من هذه الصفة ومن أي شيء يطلق عليها
    مبارك يا ابراهيم وسأعود إليك بعد قليل
    حين قلت أنا عن روايتى بأنها خالدة سبقت قولى بعبارة " القرد فى عين أمه غزال " لكنى رأيت البعض يستكثرون الخير على الغير ، فجعلت من وصف الخالدة لازمة لا تفارق ذكرى للرواية ، لا يلام الأب إن هو رأى أن طفله الأجمل والأحسن والأفضل حتى ولو لم يكن كذلك .. شفاك الله من الإشمئزاز وسأحرص أن أكرر دعائى لك بصلاتى ليس لأجلك ولكن لأجلى
    ابن الأرض من أصدقائى التسعة الذين قرأوا روايتى ومما قاله عنها بتعبيره " الرواية خطيرة ورهيبة وتعقد ، بصراحة روايتك تثير احباط وحسد أى كاتب "
    هى بالفعل تحفة أدبية خالدة ، وقبل أن أنهى ردى أرجو من لماذا أن يتحلى بالرزانة ولا يخف كالطير كلما رأى ردا لى ليتحفنى برد من ردوده السمجة بينما يتجاهل كعادته تعليقات تتكرر من الأخت هنا ، وتذكروا دوما أنكم من تدوسون على دوائرى .
    مرة أخرى مبارك الرواية يا ابراهيم وقد قرأت عبارات أخلاقية بها وهذه بشرى خير .. كل عام وأنتم بخير

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    مرة أخرى مبارك الرواية يا ابراهيم وقد قرأت عبارات أخلاقية بها وهذه بشرى خير .. كل عام وأنتم بخير
    وكل عام وأنت بخير
    والله يبارك فيك
    كنت اتمنى ان تستبشر بأخيك خيرا دائما ودون الحاجة للعبارات التي قرأت ، فأنا وأنت في منتدى واحد ونقرأ لبعض ولا أدري يا أيمن إن كنت لم تجد مني حتى الآن سوى هذه العبارات الاخلاقية كي تكون بشرى خير .
    شعرت من ردك أنك تتوقع شيئا لا اخلاقي أو انك تعودت مني مواضيع لا أخلاقية .
    ولكن لا بأس
    جعلها الله بشرى خير لك ولجميع المسلمين وعم بنفعها ارجاء البلاد .
    شكرا لك

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المكان
    بلاد الواق واق
    الردود
    2,533
    أمر من يطلب الخلود عسير .. لا يعار الخلود من يستعير
    ذاك أسمى مطالب المجد لا يد .. ركه مدعٍ ولا مغرور
    غاية الفن لا ترام وما يق .. رب منها إلا النبيغ الصبور

    ***

    عجَبٌ مَا رَأَيْتُهُ فِي زَمَانِي .. مِنْ بُغَاثٍ مُسْتَنْسِرٍ لا يَطِيرُ
    دَعْ مِنَ الْفَخْرِ مَا تَعَاطَاهُ مَزْهُوٌّ .. بِترْدِيدِ شِعْرٍ أَوْ فَخورُ
    وَصِفَاتٌ لِبْثُهَا يَقْرَعُ الطَّبْلَ .. المُدَوِّيَ وَيَضْرُبُ الطُّنْبُورُ
    يَكْرَهُ الْفَضْلُ مُا يُعادُ وَيُبْدَى .. مِنْ دَعَاوَى فَنِّيَّةٍ هِيَ زُورُ
    لَيْسَ حُكْمُ الْجَمْهُورِ فِيهَا بِحُكمٍ .. وَلِحِينٍ قَدْ يُخْدَعُ الْجَمْهُورُ
    إِنَّ لِلْفَنِّ مَرْجِعاً وَلأَهْلِ الذِّكْرِ .. فِيهِ الإِنْصَافُ وَالتَّقْدِيرُ

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    89

    بعيداً عن شد الشوش : ) ، و قريباً من الكتب ؛ أجدني في شوق لاقتناء الرواية ، أتمنى أن تصل إلى مرابعنا قريباً جداً ، و قبل أن تأكل الطير من رأسها .. آميين .!

    موفق يا إبراهيم سنان ، و ياأيمن إبراهيم ، و يا جميع المسلمين ..



  6. #26
    ربما يكون الأخوة في الشام والدول العربية أقدر في الحصول على نسخ من الرواية قبل الأخوة في السعودية
    يعني ممكن اشتريها في الغد من مكتبة بالناصرة؟!. . . طيب حيفا؟!

    مش تقاطع اسرائيل وتقطعنا من روايتك :diablosad:

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المكان
    MAROC
    الردود
    1,039
    شكرا لك أوفيليا على التقديم الطيب لصاحبنا وروايته.

    أما أنت يا إبراهيم.. فلا تهمنها الدول العربية أو الشامية... أرسل الرواية إلى عنواني وأرسل لك ثمنها مسبقا في الويسترن يونيون. لأني أريد توقيعك وإهداء بخط يدك.

    سمعت ؟؟؟


    عفوا، أقصد.. قرأت ؟؟؟
    بانتظار الثانية صديقي. مبارك ولا تجعل غربتك الوجود.

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المكان
    قبضة القدر ..!
    الردود
    52
    ألف مبروك لإبراهيم،
    وألف شكر لك أوفيليا على هذا التقديم الجميل بتميزك..

    ماذا لو طلبت منك عزيزتي أن تهدني شيئا من الرواية، ترى ماذا سيكون نصيبي منها؟
    أنتظرك

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المكان
    بلاد الواق واق
    الردود
    2,533
    الفيلسوف...

    "لن تندمل جروحنا، وستظل ندوبا تذكرنا بأفعالنا."


    وهكذا هي شخصية صالح.. عصية على النسيان



    شلفنطح شطح نطح

    "غادرني يا صالح إلى الإتجاه الذي تريد، ولا يهمني إن كان نحو الجنة أو الجحيم، فنحن نخلق من خياراتنا ما نريد. فرذائل البعض جنة يستمتعون بها"




    أيمن ابراهيم

    "- ولكني أجدك تبرر لأولئك المتسللين خفية في الظلام ليمارسوا الرذيلة ويعودوا في النهار أمامنا أشخاصا صالحين وأسوياء.
    - وماذا تريد منهم، أن يمارسوا الرذيلة علنا أمامك. إن ما يهم المجتمع هو ان يكون الجميع صالحا بحيث يحافظون على سيره باتجاه الفضيلة. وأما ما يفعلونه منفردين بعيدا عن مجتمعهم يظل أمرا خاصا بهم ولست مسؤلا عنهم يا صالح، فلهم رب يحاسبهم.
    - هل تعني ان علي احترام شخص يسكر ويزني سرا، لأنه يظهر لي الصلاح علنا.
    - لو كان الله يريد منا الحكم على الآخرين بما يخفون لأعطانا ميزة قراءة النوايا وما تخفي الصدور."





    فكره

    "ليست الجاذبية سببا في انهيارنا، هي فقط تفتح ذراعيها لنا عندما ينقطع الايمان الذي يعلقنا بالسماء"




    آلام السياب

    "المادة تجعل من الشرف قناعة يمارسها الفقراء، والقوانين تجعل من النزاهة رمزا يميز الجبناء. وكلاهما الفقر والجبن يتفقان على جعل المواطن صالحاً!"




    ISSAM

    هل سبق ورأيت رجلا يبكي يا عصام؟
    "إنه يبكي من العمق المستحيل. ذلك المكان الذي يحفره الرجال لمشاعر الرقة واللين ليحافظوا على كبرياء دموعهم، حتى يصبح هاوية سحيقة تنتظر ابتلاعهم مع أول خطوة ضعف تمر على حافتها، ليسقطوا بعدها مسافات غائرة أضعاف ما كانوا يتوقعون."




    من سكان الرصيف

    لك يا سكان أنقل الرواية كلها وأبقى مقصرة
    ولكن إليك هذا المقطع المغازلجي اللذيذ

    - حواء لم تمت أبدا، فكل إمرأة هي حواء تكمل مسيرتها.
    - وأنا آدم الذي ينتظر منك التفاحة.
    - لن اتحمل ذنبك مرة أخرى يا آدم، هذه المرة اترك لك حرية اقتطاف التفاحة دون إشارة مني.
    - افضل أن اتركها زاهية على غصنها أتأملها، ومن يدري لعلها تسقط على رأسي واكتشف سر جاذبيتك.

    To be or not to be
    That is the question


  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    في دُنيا .. من الغجرِ .. !!
    الردود
    1,686
    جميـل روايـة .. خرجت من رحـم السـاخر ..
    على هذا روايتي إن شـاء الله .. ستخرج في عـام 2030 .. وسأعطي أوّل نسخـة لابنـة أوفيليا ( ثقافة بالوراثة ) كي تقوم بقراءة نقـدية لهـا وتقـدمها في قالب جميل هُنـا ..
    وعلى حدّ علمي أيضاً أن من يكتب روايـة عليه أن يقرأ قبلها ألف روايـة مما كتبه السابقون والمعاصرون .. وأنا على ثقافتي المتـواضعـة لم أقرأ إلا ثلاث ( الغلابـة " البؤساء " ، حمـود دافنشي " شيفرة دافنشي" ، عمـر يظهر في القـدس ثُمّ يفحـط )

    ... المشرفـة الفاضـلة
    قراءتك تفصيلية نقديـة .. شوقتنا كثيراً لقراءة الروايـة .. وإذا كانت لم تصل الخليج بعـد .. فمتى ستصل اليمـن ؟
    لكـن لا مشـكلة .. قالوا بأن سعرهـا في الموقع 7$ دولار أي يعني ( 1400 ريال يمني ) .. وهي موجودة في الجيب الآن .. فقـط أرسلها لإبراهيـم سنـان ... وهـو يرسل لي الروايـة وخلصنا
    أو أنتظرهـا حتى أذهب إلى السعـوديـة بعد شهرين ، شهر ونصف .. وأخذها من هنـاك ..
    وحينئذٍ سترون رأي .. بخصوصهـا ...

    آلام ..
    هـل تدخل منشورات الدار أو المؤسسة العربيـة .. إلى عرب 48 .. ؟ إذا كان ذلك يحدث فعلاً .. سترينها هنـاك أو بإمكانك طلب نسخـة منهـم .. وربمـا يدخلوهـا تهريب .. ؟!

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    root+
    الردود
    904
    قبل كل شيء : أحبك جداً يا اوفيليا

    بعد كل شيء : مبروك يا سنان على الرواية .. وخيلك دايماً سنان

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المكان
    بجوار علامة استفهام
    الردود
    4,269
    تم حذف جميع الردود التي لا علاقة لها بالموضوع الأساسي ..
    وأرجو احترام المكان قبل أي شيء .. ولا مشكلة في أن يحاول البعض أن يحترم نفسه رغم إدراكي صعوبة مثل هذا الأمر ..
    ولعلي أبالغ في الأمنيات فأتمنى أن يكون الحديث ـ في هذا الموضوع على الأقل ـ عن الرواية وحقوق النشر وأية أمور تتعلق بهذا الأمر فقط ..

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المكان
    قبضة القدر ..!
    الردود
    52
    لك يا سكان أنقل الرواية كلها وأبقى مقصرة
    ولكن إليك هذا المقطع المغازلجي اللذيذ

    - حواء لم تمت أبدا، فكل إمرأة هي حواء تكمل مسيرتها.
    - وأنا آدم الذي ينتظر منك التفاحة.
    - لن اتحمل ذنبك مرة أخرى يا آدم، هذه المرة اترك لك حرية اقتطاف التفاحة دون إشارة مني.
    - افضل أن اتركها زاهية على غصنها أتأملها، ومن يدري لعلها تسقط على رأسي واكتشف سر جاذبيتك.

    بداية أشكر لك بعمق هذا الجمال الذي تتحلى به روحك عزيزتي..

    أما بعد،

    لنعد إلى الرواية، وتحديدا هذا المقطع الغزلي الذي اخترته لي.. ابتسمت عميقا حين قرأته.. وعدت به ومعه إلى أحداث الرواية التي اطلعت من خلالها على خفايا المجتمع الخليجي.. الفارق كبير جدا بين بلاد الأرز وبلاد النخيل، وبعض الممارسات الاجتماعية الخاصة بمجتمعكم رغم أنها أثارت في نفسي شيئا من دهشة مصحوبة بتساؤلات وجدت بعضا من إجاباتها في ثنايا برزخ، إلا أني لم أستطع إلا أن أحترم هذه التقاليد التي تحفظ كرامة الإنسان قبل أي أمر آخر..
    وربما كان أكثر ما أثارته بي الرواية سؤال قد يثير غيظ الكثيرات.. هل حقا تحتاج المرأة للمساواة مع الرجل؟.. هل أن كيانها حقا لا يكتمل إلا بعد نيلها كل هذه الحريات التي تسعى إليها؟.. ألن تحن بعدها إلى دورها الأساسي في هذه الحياة وهو "حواء" بكل ما للكلمة من بعد إنساني واجتماعي وفلسفي..
    الغزل في رواية ابراهيم جاء بحالات شتى.. العابث والبريء والمرمم إن صح التعبير.. وكذلك الحب.. وقد استطاع الكاتب ببراعة أن يأخذني برفقة الشخصيات إلى حيث أراد.. وأظنه قد طرق أبوابا كثر، فتارة كنت أبتسم وطورا أغضب وأحيانا أندهش بل وأيضا أملّ..
    إنها تشبه الحياة كثيرا، هذه الـ "برزخ".!

    سوف أعود مجددا لمناقشة بعض ما تطرح الرواية من أفكار، فقط أحببت أن أشكرك أوفيليا على ما اخترت لي.

    * همسة لكل من يرغب بالحصول على الرواية في لبنان سيجدها في المكتبات التالية: بيسان، الفرات، المغربي..أما في سوريا فهي متوفرة في كل من مكتبة الوطنية، مكتبة النوري ومكتبة قاسيون.
    اليوم هو غد الأمس ..
    وسيكـون أمـس الغــد ..
    كلماتي لا تصيب الزمن بالشيخوخة ،
    بل أشيخ ويبقى الدهر شابا يقتبس من لحظاتي طفولته ...

    "إبراهيم سنان"

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مخدره هنا
    الردود
    32
    انا مغرمه بصالح رغم انني لم اقراء الروايه ..... لانني اجد فيه من خلال سردك لمقتطفات من الروايه انه يعيش في دائره من التناقضات هكذا تصورته ... اتمنى ان تكون الشخصيه فعلا هي مزيج من التناقضات
    لانني اعشق الثراء في الشخصيه ......... اتمنى ان احصل عليها
    مجرد انطباع ........

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    في بلاد الضالين
    الردود
    569
    اسمح لي أن أبارك لك أول عمل روائي تقوم به أخ إبراهيم

    و سجلني متابعا لقلمك ..
    استفسار بسيط .. التعليقات على الرواية
    هل تكون في هذا الموضوع ؟

    رغم أنني لم أحصل عليها ..
    لكن اقتباسات الأخت Ophelia كانت كفيلة بأن تشدني لها - الرواية بالطبع -

    شكرا لكم

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المكان
    قبضة القدر ..!
    الردود
    52
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة و... عرض المشاركة
    انا مغرمه بصالح رغم انني لم اقراء الروايه ..... لانني اجد فيه من خلال سردك لمقتطفات من الروايه انه يعيش في دائره من التناقضات هكذا تصورته ... اتمنى ان تكون الشخصيه فعلا هي مزيج من التناقضات
    لانني اعشق الثراء في الشخصيه ......... اتمنى ان احصل عليها
    مجرد انطباع ........
    إن كنتِ أغرمتِ به لمجرد الشك بوجود تناقضات تعبق بها شخصيته، كيف سيكون حالك إذا حين تغرقين في عالمه المليء بالتأملات ونتائجها.. لا تحمل شخصية صالح من التناقضات بقدر ما تحمل من الثراء في الفكر والحكمة، وتقبض على كثير من مفاتيح النفس البشرية مهما اختلفت مشاربها وتعددت انتماءاتها.. وإن كانت هذه هي الخلاصة التي ارتسمت في مخيلتي عن هذه الشخصية، فإن ذلك لا ينفي عنها صفات أخرى مثل السذاجة في بعض المواقف وهو المشهود له بذكائه، والطيبة المتناهية رغم جموده ولا مبالاته..
    وماذا سيحل بك على شواطئ النهاية، حين تتسارع الأحداث بطريقة دراماتيكية لتفجر بوجهك خاتمة ستنسيك كل الدروب التي سلكتها عبر الفصول الأولى للرواية، فتأتي النهاية لتولد في نفسك مزيجا من مشاعر الغضب والحزن بعد أن كانت البدايات تتبنى هدهدة الأفكار على مهد التأمل والترقب..

    أما "مجرد انطباع" فأظنها عبارة ستتحول إلى نقطة مركزية لـ "عدة انطباعات" تتداخل بعضها ببعض وتخلص إلى نهاية بعلامات استفهام كبيرة: هل يمكن لهذه الشخصية أن تكون حقيقية؟.. هل يمكن لإحداهن احتواءها بكل ثرائها وهفواتها والمحافظة عليها في رحلة حياة؟.. هل ما أصابها يشابه ما يرشقنا به القدر في الواقع؟.. وتتضخم الأسئلة في نفسك لتستحضر إجابة واحدة:
    سامحك الله يا ابراهيم، عزفت على أوتار نائمة فأيقظت وأوجعت!

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المكان
    بلاد الواق واق
    الردود
    2,533
    ذات إنسان!

    لا بأس يا ذات إنسان بإمكانك أن تكتب رواية حتى وإن لم تكن قد قرأت أي شيء على الإطلاق
    فكما يبدو لنا من ظهور بعض الطفيليات في عالم الرواية أنه لا القراءة ولا الأخلاق ولا الفهم شروط ليكتب أحدهم رواية..
    أما بالنسبة لابنتي فتأكد أني لن أعلمها القراءة إطلاقاً وسأزوجها من عمر 15 حفاظاً على شرايينها وأعصابها وشفقة عليها من رؤية بعض الأشكال التي تدعي الأدب والـ immortality وهي مالها علاقة باللياقة..


    صبا الشرقية
    رجاء تخلين الكلام الرقيق دا للخاص


    لماذا؟
    تآمر يا طويل العمر
    لك ما تتمنى ولنا أن نتمنى أيضاً أن تفعل أنت ما تتمناه علينا
    يعني بالعربي متى بنسمع رأيك بالرواية؟


    و...

    ستغرمين به أكثر عندما تقرئينها كاملة
    ثقي بذلك..


    ماجـد

    أهلا يا ماجد
    بالنسبة للتعلقيات على الرواية إن لم يعجبك هذا الموضوع يمكنك فتح موضوع آخر لوضع قراءتك النقدية فيه
    أما هنا فسأبدأ معكم بقراءة الرواية من البداية ولا سيما أن من يرغب بقراءتها لا بد وأنه قد حصل عليها
    فلكل من يرغب ببدء قراءتها معنا ووضع انطباعاته هنا أهلا ومرحبا به


    من سكان الرصيف


    لا داعي لأن أخبرك أن وجودك وتعليقاتك ومتابعتك مهمة جداً
    وكما أخبرت ماجد سأحاول معكم أن أعيد قراءة الرواية من البداية والوقوف على ما جاء فيها من مواضيع ونقاط تستحق النقاش وسيكون ذلك أروع بحضورك ومشاركتك
    شكراً لهذا الوعي وهذه الانطباعات والشمولية في الرؤية
    بانتظار عودتك دائماً
    To be or not to be
    That is the question


  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المكان
    بلاد الواق واق
    الردود
    2,533
    تبدأ الرواية بنصيحة جد يوجهها لحفيده الشاب الذي سيغادر القرية وبساطة الحياة فيها ليتعرف على عالم أوسع وأكثر تعقيداً..
    إذا فالرواية تنبؤنا منذ بدايتها بوجود مراحل انتقالية فيها.. الانتقال من الريف إلى المدينة .. من البساطة إلى التعقيد.. وبشكل أوسع من البدائية إلى الحضارة...
    هي رحلة تشبه رحلة الخيميائي في رواية باولو كويلو الذي ترك قريته وذهب ليكتشف المجهول ويبحث عن الحكمة ليكتشف أخيراً أنه تركها هناك وراءه عند النقطة التي انطلق منها..

    تبدأ الرحلة بحماس شاب يرغب بالسيطرة على كل ما حوله بدءا من مقود الطائرة وانتهاء بعلاقاته بالآخرين ليعود في النهاية مدركاً أن الحياة هي من تقوده وتحدد له مواعيد الاقلاع والهبوط وأنه لن يتمكن من الجلوس خلف مقودها حتى وإن كان مقوداً وهمياً..

    هكذا كان يعتقد في علاقته بأصدقائه.. بأنه ربان الشقة التي يمارسون فيها عبثهم وجنونهم ومنطقهم ومغامراتهم العاطفية وصلاتهم!
    فكان يجلس بينهم صامتاً مراقباً لكل ما يصدر عنهم من حركات وأفعال وأقوال وتصرفات.. يشعر أنه يغمرهم بنظرة كلية تشملهم جميعهم وتجعلهم مكشوفين أمامه دون أن يتمكنوا من اختراق قواعده وحواجز الصمت التي يحيط نفسه بها..

    سامي.. الشاب الحبّيب المغامر بقلبه وقلوب الفتيات.. ليس ثرياً لدرجة الاستهتار ولا فقيراً لدرجة التعفف.. بل بسيطاً بقلبه وعقله وصادقاً في منح عواطفه وفي عدم قدرته على العيش بلا حب..

    سالم.. الذي ينتمي للطبقة التي تعتبر الحب والرومانسية رفاهية وترف لا يتوفران إلا لأولئك الذين يرتدون ساعات باهظة الثمن يبددون وقتها في هواية اصطياد القلوب .. أو لمن يقود سيارة فاخرة يملك بها رخصة ارتكاب الحوادث العاطفية.. بينما كل ما يملكه هو أن يسخر من كل ماحوله فيخفف بذلك الاحساس بألم الحرمان من أبسط حقوقه الإنسانية كالحب..

    إنه تلك الشخصية البسيطة المتدنية التي كثيراً ما نراها والتي ربما فرض عليها فقرها ومسؤوليتها تجاه أم وعدة أخوات لا معيل ولا سند لهم سواه.. فرض عليه نمط حياة واحد بأن يبقى مستقيماً وملتزماً ليحافظ على شرف وكرامة أسرة لا تملك مالاً ولا نفوذاً للحفاظ عليهما..

    أما ناصر.. والذي يشعر صالح نحوه بشفقة أكثر من شفقته تجاه سالم نفسه رغم الفارق الكبير والصراع الأبدي بينهما.. بين الغني والفقير ، بين البرجوازية والبوليتاريا.. فأن تنتمي لتلك الطبقة التي يجب دائماً أن تظهر القوة والرزانة والسلطة والجدية حتى وإن كانت زائفة.. يمارسون كل ذلك على حساب طبيعتهم وتلقائيتهم ودواخلهم.. وربما كان هذا السبب الأول الذي جمع ناصر بهم في تلك الشقة، رغم إحساسه بالفارق بينه وبينهم، ليمارس شيئاً من التنفيس ونوعاً من فك ربطة عنق المجتمع والطبقة التي ينتمي لها فيحاول في تلك الشقة أن يمارس ذاته وتلقائيته حتى وإن تغلبت عليه قيوده (كمركز ومكانة والده الاجتماعية) في كثير من الأحيان.. فصالح وحده كان يعرف أن تلك كلها مجرد مظاهر.. وثقته ماهي إلا ثقة وهمية بنفسه منحته مزيداً من الغرور لا مزيداً من التوازن.. ويمكن أن تنهار عند أدنى محنة..

    الفرق بين سالم وناصر أن سالم واضح والتعامل معه بسيط .. فمع سالم يمكنهم ممارسة إنسانيتهم بالاحساس نحوه بالشفقة ومحاولة تقديم المساعدة حتى وإن عرفوا أنها لن تجد نفعاً.. لكن يكفي أن سالم واضح وعندما يتألم أو يحتاج فسيعبر عن ذلك بعبارات ساخرة تضحكهم وتشعرهم برغبتهم وعجزهم عن مساعدته بنفس الوقت..

    بينما ناصر فمظاهر القوة والسلطة والقدرة التي يحيط نفسه بها ستمنعهم من التعاطف معه والتفكير بأنه قد يحتاج لمساعدتهم حتى وإن كان أكثرهم حاجة للدعم والتعاطف.. فحاجة سالم مادية وتزول مع الوقت أو تبقى ليتعود الجميع عليها.. أما حاجة ناصر معنوية وتزداد تأزماً مع الوقت..

    من أجمل المشاهد التي تجمع هؤلاء الأربعة وتصور لنا بوضوح شخصية كل واحد منهم هو ذلك المشهد الذي يعلن به الآذان عن إقامة الصلاة فيتبادل الأربعة النظرات المتسائلة الخجلة التي باتت مفهومة فيما بينهم ثم يتوجه ناصر لأداء صلاته بصوت خاشع بينما يتسلل ناصر لغرفة مجاورة يمارس فيها عبادة ذاته بصوت دافئ.. ويبقى سامي الذي لا ينتمي لهذا ولا لذاك مكانه ليحترم طقوس الطرفين دون أن يمارس أي منهما..

    أما صالح.. فإلى متى سيبقى متماسكاً وهو يشاهد ويراقب ويفكر بكل شيء.. وإلى متى سيصمد وهو يلعب دور المواسي والماسح لدموع من حوله بينما هو يتآكل داخلاً ندماً ورغبة وخوفاً...


    يتبع..

  19. #39
    -
    -
    ووااو اوفيليا
    احسك تناقشين الرواية بمزاج رايق جداً وهذا وصل لنا شوقنا لقراءتها /

    شكرا لك ومتابعه /
    /

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    بين الروح والعدم
    الردود
    76
    جداً رائعة في وصفك للقصة ..

    لن أهنأ حتى أقرأ .. وإذا قرأت سيكون لي رداً أخر ..

    لنا لقاء قريب ..

    أجزلت فلك الشكر ،

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •