تَحَرّز الخَرَزَاتْ


:: :: :: :: :: :: :: ::


عشر خرزات أو دون ذاك

متلئلئاتٌ للفطن ظاهراتٌ مبهرات

في وصفهن يعجز الفصيح عن السُكات

فيهن ضوءٌ وصفاء وعلو هامات

عقد بديع موزون العُقُدات

في جيده لؤلؤة تثير السكنات

في بغى وصلها تشحذ الهِّمات

ومن يبغ نيلها يكثر الصلوات

راجياً رافعاً أكفه بالدعوات

معتكفاً نابذاً كل الملذات

وأي عقد بديع رفيع يثقل الحسنات

في كفة الميزان يطيش بالصُحُفات

بمسح الخطايا في الأولات والآخرات

بعفو رب غفور يقبل التوبات

فتحرز له للنيل والمكرمات

للخلد والفوز بالجنات

هن الباقيات من شهر الخيرات

فلا تعلم نفسٌ أهو عائدُ عليها بالعطيات؟

لعل المنية تقدُم وتسكر السكرات



:: :: :: :: :: :: :: ::


فقم وقل أنا لنيلها من السابقين

وشد المئزر وكن مع الساجدين

على سنة المصطفى وخير الصالحين

لـ ليلة عظيم أجرها كبضع عام وثمانين

رغبة من الإله مع عظيم اليقين

إلحق بركب الفائزين

فحينها عيدك عيدين

ذنبٌ مغفور وعتق من النيران




:: :: :: :: :: :: :: ::