Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 312 من 374 الأولىالأولى ... 212262302310311312313314322362 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 6,221 إلى 6,240 من 7474
  1. #6221
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    ذيل غيمة
    الردود
    573
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مأزق عرض المشاركة
    ثم إنه يا نور لا تدخني! لا أقول هذا خوفا عليك من ضرر التبغ ولا حرصا على مالك من الإنفاق على شيء لا يستحق الإنفاق عليه، بل لترحميني. فقد أقلعت عن التدخين منذ يومين وأحس أنني أتغير وتتغير شخصيتي مع الإقلاع، فكأنني بعد أيام لن أعود مأزقا كما كنت. وهذا -وربي- يصيبني بالحيرة ويجلب علي كآبة من نوع خاص!
    وعلى الأقل، إن دخنت فـ (ضيفي)، فإن ههنا من الخلق من باتوا يعشقون الحروب من أجل منظر الدخان!
    عذراً يا مأزق لم أرى هذا الرد إلاّ اللحظة
    أما عن التدخين فقد أقلعت عنه منذ أمد بعيد وتحولت لتدخين أعصابي .
    وبما أنك في بداية الإقلاع أنصحك بالعودة
    ليس لكي تصرف نقودك على مالا يفيد
    أو لكي لا تضر نفسك [ حسب عرف من يقول بذلك ]

    بل لأنك ستجد نفسك ذات جنون تلتهم نفسك والجمرة هي عمقك
    تدري الكارثة لحظتها ؟!!
    أنك لن تستطيع إطفاؤك كما السيجارة



    *
    لا تاخذ بنصيحتي
    لأنها نصيحة واحد مش شايف من التعب ونفسه بسيجارة

  2. #6222
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    ذيل غيمة
    الردود
    573

    احتاجيتك اخو واصير اليه ذراع
    وكلت احزام ظهري بساعة الشدة
    ولمن زاد حملي وصحت يا ناس
    اول واحــــد اتبريت انت
    طحت مغدور وانت عيونك اشوف
    وظل بيه نفس جيت وكتمته




  3. #6223
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    ورحتُ أرحلُ لا قلبي بمرتعش ٍ
    عند الوداعِ ولا كفي على كبدي
    لكنني والمدى أضحى يجرجني
    إلى المنافي حزينا واهن العضد ِ
    أدركتُ أن وجودي ضاع من بدني
    وأنه لم يعد في الأرضِ من أحد ِ *

    مع تحية بقدر ثلاث جالونات لمصراوي .

  4. #6224
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن عطاء عرض المشاركة
    قال : المقنع الكندي في مكارم الاخلاق

    يعاتبني في الدين قومي وانما
    ديوني في اشياء تكسبهم حمدا

    الم ير قومي كيف اوسر مرة
    واعسر حتى تبلغ العسرة الجهدا

    فما زادني الاقتار منهم تقربا
    ولا زادني فضل الغنى منهم بعدا

    اسد به ما قد اخلوا وضيعوا
    ثغور حقوق ما اطاقوا لها سدا

    وفي جفنة ما يغلق الباب دونها
    مكللة لحما مدفقة ثردا

    وفي فرس نهد عتيق جعلته
    حجابا لبيتي ثم اخدمته عبدا

    وان الذي بيني وبين بني ابي
    وبين بني عمي لمختلف جدا

    اراهم الى نصري بطاء وان هم
    دعوني الى نصر اتيتهم شدا

    فان ياكلوا لحمي وفرت لحومهم
    وان يهدموا مجدي بنيت لهم مجدا

    وان ضيعوا غيبي حفظت غيويبهم
    وان هم هووا غيي هويت لهم رشدا

    وان زجروا طيرا بنحس تمر بي
    زجرت لهم طيرا تمر بهم سعدا

    وليسوا الى نصري سراعا وان هم
    دعوني الى نصر اتيتهم شدا

    ولا احمل الحقد القديم عليهم
    وليس كريم القوم من يحمل الحقدا

    فذلك دابي في الحياة ودابهم
    سجيس الليالي او يزيرونني اللحدا

    لهم جل مالي ان تتابع لي غنى
    وان قل مالي لم اكلفهم رفدا

    على ان قومي ما ترى عين ناظر
    كشيبهم شيبا ولا مردهم مردا

    بفضل واحلام وجود وسؤدد
    وفي ربيع في الزمان اذا شدا
    اختيار لا يتناسب إلا مع معرفك .

  5. #6225
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الردود
    61
    رحل عنا محمود درويش يوم السبت 9 آب 2008 بعد 67 عاما من حياة دأب ينتقل فيها من قمة إلى أخرى أعلى منها، دون كلل أو ملل. كان إنسانا جميلا، قبل أن يكون متنبي عصرنا الحديث، يرى ما لا نراه، في الحياة والسياسة وحتى في الناس، ويعبر عن كل هذه الأمور بلغة وكأنها وجدت ليكتبها. وحين قرر أن يخوض غمار هذه العملية الجراحية الأخيرة اعتقدنا أنه سيهزم الموت، كما هزمه في مرات سابقة، لكنه، بعينه الثاقبة، رأى على ما يبدو شبحه "قادما من بعيد".
    أراد أن يفاجئ الموت بدلا من أن يفاجئه الأخير بانفجار "القنبلة الموقوتة" التي كانت عبارة عن شريانه المعطوب. كان مستعدا كعادته، وتركنا نحن وراءه كي "نربي الأمل".
    من أجمل قصآئده
    عابرون في كلام عابر

    1

    أيها المارُّون بين الكلمات العابرة
    احملوا أسماءكم وانصرفوا
    واسحبوا ساعاتكم من وقتنا، و انصرفوا
    وخذوا ما شئتم من زرقة البحر و رمل الذاكرة
    و خذوا ما شئتم من صورٍ كي تعرفوا
    أنكم لن تعرفوا
    كيف يبني حجرٌ من أرضنا سقف السماءْ...

    2

    أيها المارُّون بين الكلمات العابرة
    منكم السيف - ومنَّـا دمنا
    منكم الفولاذ والنار- ومنَّـا لحمنا
    منكم دبابة أخرى- ومنا حجرُ
    منكم قنبلة الغاز - ومنا المطرُ
    وعلينا ما عليكم من سماء وهواء
    فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا
    وادخلوا حفل عشاء راقصٍ.. و انصرفوا
    وعلينا، نحن، أن نحرس ورد الشهداء ْ..
    و علينا، نحن، أن نحيا كما نحن نشاء !


    3

    أيها المارُّون بين الكلمات العابرة
    كالغبار المُرّ مرّوا أينما شئتم ولكنْ
    لا تمروا بيننا كالحشرات الطائرة
    فلنا في أرضنا ما نعملُ
    و لنا قمح نربِّيه و نسقيه ندى أجسادنا
    و لنا ما ليس يرضيكم هنا :
    حجر... أو حَجَلُ
    فخذوا الماضي، إذا شئتم، إلى سوق التحفْ
    و أعيدوا الهيكل العظمي للهدهد، ان شئتم،
    على صحن خزف.
    فلنا ما ليس يرضيكم: لنا المستقبلُ
    ولنا في أرضنا ما نعمل

    4

    أيها المارُّون بين الكلمات العابرة
    كدِّسوا أوهامكم في حفرة مهجورة، وانصرفوا
    وأعيدوا عقرب الوقت إلى شرعية العجل المقدَّسْ
    أو إلى توقيت موسيقى المسدسْ!
    فلنا ما ليس يرضيكم هنا، فانصرفوا
    ولنا ما ليس فيكم : وطنٌ ينزف شعباً ينزفُ
    وطناً يصلح للنسيان أو للذاكرة..
    أيها المارُّون بين الكلمات العابرة
    آن أن تنصرفوا
    وتقيموا أينما شئتم، ولكن لا تقيموا بيننا
    آن أن تنصرفوا
    ولتموتوا أينما شئتم، ولكن لا تموتوا بيننا
    فلنا في أرضنا ما نعملُ
    ولنا الماضي هنا
    ولنا صوت الحياة الأوَّل
    ولنا الحاضرُ، والحاضرُ ، والمستقبلُ
    ولنا الدنيا هنا.. و الآخرة
    فاخرجوا من أرضنا
    من برنا .. من بحرنا
    من قمحنا .. من ملحنا .. من جرحنا
    من كل شيء، واخرجوا
    من ذكريات الذاكرة
    أيها المارُّون بين الكلمات العابرة !..




    ..........................................




    النهر غريب و أنت حبيبتي

    الغريبُ النهرُ - قالتْ
    و استعدَّت للغناءْ

    لم نحاول لغة الحبِّ، و لم نذهب إلى النهر سدى
    و أتاني الليلُ من منديلها
    لم يأت ليلٌ مثل هذا الليل من قبل فَقَدَّمْتُ دمي للأنبياء
    ليموتوا بدلاً منا..
    و نبقى ساعة فوق رصيف الغرباءْ
    و استعدَّت للغناءْ.

    وحدنا في لحظة العُشّاقِ
    أزهار على الماءِ
    و أقدام على الماءِ
    إلى أين سنذهبْ؟
    للغزال الريحُ و الرمحُ. أنا السّكين و الجرحُ.
    إلى أين سنذهب؟
    ها هي الحريَّةُ الحسناءُ في شريانيَ المقطوع،
    عيناكِ و بلدانٌ على النافذة الصغرى
    و يا عصفورة النار، إلى أين سنذهبْ؟
    للغزال الريحُ و الرمحُ،
    و للشاعر يأتي زَمَنٌ على من الماء، و أدنى من حبال
    الشَّنْقِ.
    يا عصفورة المنفى! إلى أين سنذهبْ؟
    لم أودِّعك. فقد ودَّتُ سطح الكرة الأرضيَّةِ الآنَ..
    معي أنت لقاء دائمٌ بين وداع و وداع.
    ها أنا أشهدُ أن الحب مثل الموتِ
    يأتي حين لا ننتظر الحبَّ،
    فلا تنتظريني...
    الغريبُ النهرُ - قالتْ
    و استعدَّت للسّفرْ.
    الجهاتُ الستُّ لا تعرف عن ((جانا))
    سوى أنَّ المطرْ
    لم يُبَلِّلها.
    و لا تعرف عنها
    غير أني قد تغيَّرتُ تغيَّرتُ
    تصبَّبْتُ بروقاً و شجرْ
    و أسرتُ السنبادْ.
    و الغريبُ النهرُ - قالت
    ها هو الشيء الذي نَسْكُتُ
    قد صار بلادْ
    ها هِي الأرض لبتي نسكُنُ
    قد صارت سفر.
    و الغريبُ النهرُ - قالت
    و استعدَّت للسفر.

    وحدنا لا ندخل الليلَ
    لماذا يتمنّى جسمُكِ الشّعر
    و زهر اللوتس الأبعدَ من قبري
    لماذا تحلمين
    بمزيدٍ من عيون الشهداءِ؟
    اقتربي مني يزيدوا واحداً
    ((خبزي كفاف البرهة الأولى))..
    و أمضي نحو وقتي و صليب الآخرين.
    وحدنا لا ندخل الليل سدى،
    يا أيها الجسم الذي يختصرُ الأرض،
    و يا أيتها الأرض التي تأخذ شكل الجَسَد الروحي
    كوني لأكونْ.
    حاولي أن ترسميني قمراً
    ينحدر الليلُ إلى الغابات خيلاً
    حاولي أن ترسميني حجراً

    تمضي المسافاتُ إلى بيتيَ خيلاً
    فلماذا تحلمين

    بمزيدٍ من وجوه الشهداءِ،

    ابتعدي عنّي يصيروا أمَّةً في واحد...
    هل تحرقين الريح في خاصرتي؟
    أم تمتشقين الشمس؟
    أم تنتحرينْ؟
    علَّمتني هذه الدنيا لُغَاتٍ و بلاداً غير ما ترسمه عيناكِ.
    لا أفهم شيئاً منكِ. لا أفهمُني ((جانا))
    فلا تنتظريني!..

  6. #6226
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المكان
    منحدر شاهق
    الردود
    43




    تجلس عجوز .. في اول السوق ..

    عند الأبواب
    وتحت الشبابيك .. تبيع السوالف ..
    وأغصان المساويك ..
    ومايخالف .. لو باعتني الحكي ..
    الحكي غالي هـ الايام ..
    مريتها .. ابي الكلام ..
    وقلت : ياخاله أنا ..


    أنا إن نسوني الناس .. زعلت ..
    وإن اذكروني الناس .. زعلت ..
    مدري وش فيني ..
    نفسي وحروفي مبعثره ..
    ضحكت وقالت :
    لو عدلت .. ارتحت قلب وحنجره ..
    ماعطيتها فلوس على هذا العتب ..
    وماريحتني من التعب
    قمت وعلى عيوني غباش ..
    مدت لي مسواك جديد ..
    عييت ..
    وقالت لي بلاش ..!
    ان كانت سنونك نظاف ..
    حطه في جيبك ياولدي ..
    يجلي محانيك الرهاف ..
    عن كل إحساس ردي ..



  7. #6227


    دواجن

  8. #6228
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الردود
    61
    برجك ياحمام

  9. #6229
    من جد

    آخر الزمر طيط


    ثم أنه لطز ورب البيت لطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــز

  10. #6230
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الردود
    61
    اضحك الصورة تطلع حلوة

  11. #6231
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في الجامعه
    الردود
    39
    .



    يقولون لا تبعد وهم يدفنونني



    .
    وآه يا نبض الشوارع



    ask me

  12. #6232
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الردود
    61
    على خوديه وكل كوزبان سرمـى تسكين دردوهاي قلبي رفا سرف
    يعني ترى بالكردي النار ضرمـى بين الحنايا من سبب جـادل تـرف

  13. #6233
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في زاوية المقهى
    الردود
    1,046
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة صاحب العكاز عرض المشاركة
    على خوديه وكل كوزبان سرمـى تسكين دردوهاي قلبي رفا سرف
    ...
    شعر صيني هذا ؟؟؟

  14. #6234
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في زاوية المقهى
    الردود
    1,046
    حَىِّ الشُّعُوبَ تَقُودُ اليَوْمَ قَائِدَهَا:
    تُزيحُ ظُلْمَةَ لَيْلٍ كَىْ تَرى غَدَهَا

    لَمْ تَخْشَ سَيْفًا، ولَمْ تَعْبَأْ بِحَامِلِه:
    فَأَحْجَمَ السَّيْفُ خَوْفًا حينَ شَاهَدَهَا

    مَعْ كُلِّ نَائِبَةٍ للأَرْضِ تُبْصِرُهُمْ:
    مَعْ أَنَّهُمْ أُشْرِبُوا غَدْرًا مَكَائِدَهَا!

    قَدْ كَسَّرَتْ صَنَمًا، واسْتَنْهَضَتْ هِمَمًا:
    واسْتَعْذَبَتْ أَلَمًا، كَىْ لا يُطَارِدَهَا

    ثُوَّارُنَا بُسَطَاءُ النَّاسِ قَدْ بَذَلوا:
    مَعْ أَنَّهُمْ حُرِمُوا دَوْمًا مَوَائِدَهَا!

    شَبيبَةٌ حُرِّرَتْ مِنْ كُلِّ مَنْقَصَةٍ:
    قَدْ وَدَّعَتْ لَيْلَهَا، والصُّبْحُ وَاعَدَهَا

    قُلْ للذى قَدْ طَغَى أُخْزيتَ مِنْ صَنَمٍ:
    بِذُلِّ أُمَّتِنَا أَخْرَجْتَ مَارِدَهَا

    اللهُ سَطَّرَ أَنَّ الأَرْضَ قَادِرَةٌ:
    فَهَلْ سَيَجْرُؤُ عِلْجٌ أَنْ يُعَانِدَهَا؟

    دَرْسٌ من اللهِ للإِنْسَانِ عِبْرَتُه:
    أَنَّ الفَرِيسَةَ قَدْ تَصْطَادُ صَائِدَهَا!
    ■ ■ ■
    مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ...؟
    أَنْ يُصْدِرَ الرَّحْمَنُ أَمْرًا بانْتِدَابِكَ فَوْقَنَا رَغْمَ الثَّمَانينَ التى بُلِّغْتَهَا؟
    هَلْ خَبَّأَ الحُرَّاسُ عَنْكَ سُقُوطَ بَعْضِ مَمَالِكٍ مِنْ حَوْلِنَا كم زُرْتَهَا؟
    لَمْ يَنْتَبِهْ جَلادُهَا لإِشَارَةٍ كَبِشَارَةٍ
    قَدْ أُطْلِقَتْ بِحَرَارَةٍ وَجَسَارَةٍ وَمَرَارَةٍ
    مِنْ قَلْبِ مَنْ مَلُّوا الحَيَاةَ مُحَدِّقينَ بِذَلِكَ الوَجْهِ العَكِرْ...!
    لَنْ يُصْدِرَ الجَبَّارُ أَمْرًا بالخُلُودِ سِوَى لأَرْضٍ خُنْتَهَا...
    يَا أَيُّهَا العُقَلاءُ هَلْ مِنْ مُدَّكِرْ...؟!
    ■ ■ ■
    مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ...؟
    أَنْ يَكْسِرَ الثُّوَّارُ بَابَكَ؟
    حينَهَا هَيْهَاتَ تَقْدِرُ أَنْ تُمَثِّلَ فَوْقَ شَاشَاتِ القِوَادَةِ
    دَوْرَ غَلابِ العِبَادِ المُنْتَصِرْ...!
    لَوْ حَاصَرَ الثُّوَّارُ قَصْرَكَ فى الظَّلامِ فَسَوْفَ تَخْذُلُكَ الحِرَاسَةُ والحَرَسْ...
    سَتَصِيرُ قِطًّا عَلَّقَ الفِئْرَانُ فَوْقَ قَفَاهُ فى الليلِ الجَرَسْ...
    لاحِظْ فَإِنَّ هُنَاكَ بَعْضَ مَمَالِكٍ
    لَمْ يَنْفَعِ السُّلْطَانَ فيها كُلُّ أَسْوَارٍ وأَجْنَادٍ فَغَادَرَ وانْتَكَسْ...
    هِيَ سُنَّةٌ للهِ تَصْدُقُ دَاِئمًا
    يَتَكَلَّمُ الثُّوَّارُ بالحَقِّ المُبِينِ
    تَرَى البَنَادِقَ قَدْ أُصِيبَتْ بالخَرَسْ...!
    ■ ■ ■
    مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ...؟
    عَوْنًا مِنَ الأَغْرَابِ؟
    أَمْ عَوْنًا مِنَ الأَحْبَابِ؟
    أَمْ عَفْوًا مِنَ الشَّعْبِ الذى قَدْ سُمْتَهُ سُوءَ العَذَابْ...؟
    مَاذَا أَشَارَ عَلَيْكَ قَوَادٌ وحَاشِيَةٌ تُصَعِّرُ خَدَّهَا للنَّاسِ؟
    أَنْ تُلْقِى خِطَابًا آخَرًا؟
    وتقول: إِنَّ الذِّئْبَ تَابْ...!
    مَاذَا يُفِيدُ خِطَابُكَ المَحْرُومُ مِنْ أَدَبِ الخِطَابْ...؟
    مَاذَا سَتَفْعَلُ...؟
    والمَكَانُ مُحَاصَرٌ بِجَميعِ مَنْ عَيَّرْتَهُمْ بالفَقْرِ أَوْ بالجَهْلِ والأَمْرَاضِ
    أو حَذَّرْتَهُمْ سُوءَ المَآَبْ...!
    سَتَقُولُ قَدْ خَدَعُوكَ...؟
    مَنْ ذَا قَدْ يُصَدِّقُ كَاذِبًا فى وَقْتِ تَوْقيعِ العِقَابْ...؟
    مَا زِلْتَ تَحْسَبُ أَنَّ طِيبَةَ قَلْبِنَا تَعْنِى السَّذَاجَةَ
    لا...
    فَنَحْنُ القَابِضونَ عَلى مَقَابِضِ أَلْفِ سَيْفٍ
    يَسْتَطِيعُ بَأَنْ يُطَيِّرَ ما يَشَاءُ مِنَ الرِّقَابْ...
    لا تَعْتَمِدْ أَوْ تَعْتَقِدْ أَنَّ التَّسَامُحَ إِنْ أَتَى الطُّوفَانُ مَضْمُونٌ
    لأَنَّكَ حينَ تَبْدَأُ بالتَّفَاوُضِ
    والمِيَاهُ تَهُزُّ تَاجَكَ
    سَوْفَ تَعْرِفُ كَمْ تَأَخَّرَ نَاصِحُوكَ عَنِ النَّصِيحَةِ
    سَوْفَ تَعْرِفُ كَمْ يَتُوقُ الشَّامِتُونَ إلى الفَضِيحَةِ
    سَوْفَ تَعْرِفُهَا الحَقِيقَةَ
    أَنْتَ مَحْصُورٌ كَجَيْشٍ هَالِكٍ
    كَانَتْ لَهُ فُرَصُ النَّجَاةِ مُتَاحَةً
    لَوْ كَانَ قَرَّرَ الانْسِحَابْ...!
    يَا أَيُّهَا المَحْصُورُ بَيْنَ الرّّاغِبينَ بِقَتْلِهِ
    أَنْصِتْ بِرَبِّكَ
    قَدْ أَتَى وَقْتُ الحِسَابْ...!
    يَا مَنْ ظَنَنْتَ بِأَنَّ حُكْمَكَ خَالِدٌ
    أَبْشِرْ فَإِنَّ الظَّنَّ خَابْ...!
    ■ ■ ■
    مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ...؟
    قَبْرًا مُلُوكِيًّا؟ جِنَازَةَ قَائِدٍ؟
    ووَلِىَّ عَهْدٍ فَوْقَ عَرْشِكَ قَدْ حَبَاهُ اللهُ مِنْ نَفْسِ الغَبَاءْ...؟
    كُنْ وَاقعيًّا...
    كُنْتَ مَحْظُوظًا وشَاءَ الحَظُّ أَنْ تَبْقَى
    وهَا قَدْ شَاءَ أَنْ تَمْضِى
    فَحَاوِلْ أَنْ تَغَادِرَنَا بِبَعْضِ الكِبْرِيَاء...
    لا تَنْتَظِرْ حَتَى تُغَادِرَ فى ظَلامِ الليلِ مِنْ نَفَقٍ إلى مَنْفًى
    يُحَاصِرُكَ الشَّقَاء...
    حَرَمُوكَ طَائِرَةَ الرِّئَاسَةِ
    لا مَطَارَ يُريدُ مِثْلَكَ
    لا بِسَاطٌ أَحْمَرٌ عِنْدَ الهُبُوطِ ولا احْتِفَاءْ...
    قَدْ صِرْتَ عِبْئًا
    فَاسْتَبِقْ مَا سَوْفَ يَجْرى قَبْلَ أَنْ تَبْكِى وَحَيدًا كَالنِّسَاءْ...
    مَا زِلْتَ تَطْمَعُ تَدْخُلُ التَّأريخَ مِنْ بَهْوِ المَدِيحِ
    وإنَّ شِعْرى قَالَ
    تَدْخُلُهُ، ولكِنْ مِنْ مَواسِير ِالهِجَاءْ...!
    فى خَاطِرى يَعْلُو نِدَاءْ...
    مَنْ عَاشَ فَوْقَ العَرْشِ بالتَّزْويرِ يَرْحَلُ بالحِذَاءْ...!
    ■ ■ ■
    مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ...؟
    حَدِّقْ بِمِرْآَةِ الزَّمَانِ وقُلْ لِنَفْسِكَ
    كَيْفَ صِرْتَ اليَوْمَ رَمْزًا للمَذَلَّةِ والخِيَانَةِ والخَنَا...؟
    مَاذَا تَرَى فى هَذِهِ المِرْآَةِ غَيْرَ مُجَنَّدٍ لَمْ يَسْتَمِعْ لضَميرِ أُمَّتِهِ
    فَوَالَسَ وانْحَنَى...!؟
    مَاذَا تَرَى فيها سِوَى وَجْهٍ تُغَطِّيهِ المَسَاحِيقُ الكَذُوبَةُ دُونَ فَائِدَةٍ
    فَيُبْصِرُهُ الجَميعُ تَعَفَّنَا...!؟
    اصْرُخْ أَمَامَ جَلالَةِ المِرْآَةِ
    ثُمَّ اسْأَلْ ضَمِيرَكَ مَنْ أَنَا...؟
    سَتَرى الجَوَابَ يَعُودُ
    أنْتَ القَائِدُ المَهْزُومُ لُحْظَةَ أَسْرِهِ
    مُتَذَلِّلاً
    مُتَوَسِّلاً
    مُسْتَنْجِدًا بِعَدُوِّهِ مِنْ أَهْلِهِ
    وإِذَا خَسِرْتَ ذَويكَ لَنْ يُجْديكَ أَنْ تَرْضَى الدُّنَا...
    فَاتْعَسْ بِذَمِّ الشَّعْبِ
    ولْتَهْنَأْ بِمَدْحِ عَدُوِّنَا...!
    ■ ■ ■
    مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ...؟
    القَادِمُ المَجْهُولُ أَصْبَحَ وَاضِحًا كَالشَّمْسِ فى عِزِّ الظَّهِيرَةْ...
    فَاذْهَبْ إلى حَيْثُ الخَزَائِنِ واصَطَحِبْ مَعَكَ العَشِيرَةْ...
    قَدْ يَغْفِرُ النَّاسُ الخِيَانَةَ إِنْ رَحَلْتَ الآنَ
    لَكِنْ إِنْ بَقيتَ فَقَدْ تُطَالِبُ أَلْفُ عَاقِلَةٍ وعَائِلَةٍ بِبَعْضِ دِيَاتِ قَتْلاهَا
    وإِنْ صَمَّمْتَ أَنْ تَبْقَى
    تَرَى أَهْلَ القَتيلِ يُطَالِبُونَكَ بالقِصَاصِ
    فُخُذْ مَتَاعَكَ وابْدَأِ الآنَ المَسِيرَةْ...
    كَمْ قَدْ خَدَمْتَ عَدُوَّنَا
    وَسَيُكْرِمُونَكَ فى مَدَائِنِهِمْ
    فَسَافِرْ - دونَ خَوْفٍ - نَحْوَهُمْ فى رِحْلَةٍ تَبْدُو يَسِيرَةْ...
    مَا زالَ عِنْدَكَ فُرْصَةٌ
    فَلْتَقْتَنِصْهَا
    إِنَّهَا تَبْدُو الأَخِيرَةْ...!
    ■ ■ ■
    مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ...؟
    الآنَ غَادِرْ لَمْ يَعُدْ فى الوَقْتِ مُتَّسَعٌ لمَلْءِ حَقَائِبِكْ...!
    اهْرُبْ بِيَِِخْتٍ نَحْوَ أَقْرَبِ مِرْفَأٍ
    واصْحَبْ جَمِيعَ أَقَارِبِكْ...
    لا وَقْتَ للتَّفْكِيرِ
    فَالتَّفْكيرُ للحُكَمَاءِ
    والحُكَمَاءُ قُدْ طُرِدُوا بِعَهْدِكَ
    والمُطَارَدُ صَارَ أَنْتَ الآنَ
    فَاهْرُبْ مِنْ جَميعِ مَصَائِبِكْ...
    أَتُرَاكَ تَعْجَبُ مِنْ صُرُوفِ الدَّهْرِ؟
    لا تَعْجَبْ
    فَكَمْ عَجِبَتْ شُعُوبٌ مِنْ سَخِيفِ عَجَائِبِكْ...!
    أَتَظُنُّ أَنَّ الجَيْشَ يُطْلِقُ رُمْحَهُ نَحْوَ الطَّرِيدَةِ رَاضِيًا مِنْ أَجْلِ كَرْشِكْ...؟
    أَمْ هَلْ تَظُنُّ أُولئِكَ الفُرْسَانَ تَسْحَقُ بالسَّنَابِكِ أَهْلَهَا لتَعِيشَ أَنْتَ بِظِلِّ عَرْشِكْ...؟
    يَا أَيُّهَا الجِنِرَالُ كُلُّ الجُنْدِ فى فَقْرٍ
    وإِنَّ الفَقْرَ رَابِطَةٌ تُوَحِّدُ أَهْلَهَا فى وَجْهِ بَطْشِكْ...!
    فَلْتَنْتَبِهْ...
    إِذْ لا وَلاءَ لِمَنْ يَخُونُ وَأَنْتَ خُنْتَ جُنُودَ جَيْشِكْ...
    احْذَرْ سَنَابِكَ خَيْلِهِمْ
    واحْذَرْ سِهَامَ رُمَاتِهِمْ
    واحْذَرْ سُكُوتَهَمُ وطَاعَتَهُمْ وتَعْظِيمَ السَّلامِ
    فُكُلُّ تِلْكَ الجُنْدِ قَدْ تَرْنُو لنَهْشِكْ...
    قَدْ يُوصِلونَكَ للأَمَانِ إذا رَحَلْتَ
    ويُوصِلونَكَ إِنْ بَقِيتَ لجَوْفِ نَعْشِكْ...!
    ■ ■ ■
    مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ...؟
    يَا أَيُّهَا المَشْتُومُ فى كُلِّ المَقَاهِى مِنْ جُمُوعِ السَّامِرينْ...
    يَا أَيُّهَا المَلْعُونُ فى كُلِّ الشَّرَائِعِ مُبْعَدًا مِنْ كُلِّ دينْ...
    يَا أَيُّهَا المَنْبُوذُ فى القَصْرِ المُحَصَّنِ بالجُنُودِ الغَافِلينْ...
    مَاذَا سَتَفْعَلُ...؟
    هَلْ سَتُقْسِمُ أَنْ تُحَاسِبَ مَنْ رَعَيْتَ مِنَ الكِلابِ المُفْسِدينَ الفَاسِدينْ...؟
    أَمْ هَلْ سَتَعْفُو عَبْرَ مَرْسُومٍ رِئَاسِىٍّ عَنِ الفُقَرَاءِ مَعْ دَمْع سَخِينْ...؟
    عَفْوًا يَعُمُّ الكُلَّ ولْتُسْمِعْ جُمُوعُ الحَاضِرينَ الغَائِبينْ...
    فَلْتَشْهَدُوا إِنَّا عَفَوْنَا عَنْ ضَحَايَانَا
    شَريطَةَ أَنْ يَمُدُّونَا بِبَعْضِ الوَقْتِ كِىْ نَقْضِى عَلَيْهِمْ أَجْمَعينْ...!
    لَنْ يَنْفَعَ المَرْسُومُ فالمَقْسُومُ آتْ...!
    لَنْ يَرْحَمَ الثُّوَّارُ دَمْعَكَ
    أَنْتَ لَمْ تَرْحَمْ دُمُوعًا للثَّكَالى الصَّابِرَاتْ
    تَحْتَاجُ مُعْجِزَةً ولَكِنْ مَرَّ عَهْدُ المُعْجِزَاتْ...
    هُوَ مَشْهَدٌ مَلَّ المُؤَرِّخُ مِنْ تَكَرُّرِهِ
    رَئِيسٌ أَحْمَقٌ خَلَعُوهُ فى عَجَلٍ
    ويَبْدو آخَرٌ فى يَوْمِ زِينَتِهِ قَتِيلاً مِنْ عَسَاكِرِهِ الثِّقَاتْ...
    يَا كَاتِبَ التَّأْريخِ قُلْ لى
    كَمْ حَوَيْتَ مِنَ العِظَاتِ الوَاضِحَاتْ...؟
    لَنْ يَنْفَعَ الحَمْقَى جُيُوشُ حِرَاسَةٍ
    فَنِهَايَةُ الطُّغْيانِ وَاحِدَةٍ
    وإِنْ لَعِبَ المُؤَرِّخُ بالأَسَامِى والصِّفَاتْ...
    فَاهْرُبْ لأَنَّكَ إِنْ بَقيتَ تَرَى المَهَانَةَ قَبْلَ أَنْ تَلْقَى المَمَاتْ...!
    ■ ■ ■
    مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ...؟
    أَدْرى وتَدْرى رَغْمَ كُلِّ البَاسِطِينَ خُدُودَهُمْ مِنْ تَحْتِ نَعْلِكَ
    أَنَّنَا فى آخِرِ الفَصْلِ الأَخيرِ مِنَ القَصيدَةْ...!
    أَدْرى ويَدْرى السَّامِعُونَ جَمِيعُهُمْ أَنَّ الخِيَانَةَ فيكَ قَدْ أَمْسَتْ عَقيدَةْ...!
    أنَا لا أُحِبُّ الهَجْوَ...
    لَكِنْ إِنْ ذَكَرْتُكَ تَخْرُجُ الأَلْفَاظُ مِثْلَكَ
    فى النَّجَاسَةِ والتَّعَاسَةِ والخَسَاسَةِ
    لا تَلُمْهَا
    إِنَّهَا فى وَصْفِكَ انْطَلَقَتْ سَعَيدةْ...
    حَاوِلْ تََدَبُّرَ مَا تَرَاهُ
    فَمَا تَرَاهُ
    نِهَايَةٌ مَحْتُومَةٌ
    هَيْهَاتَ يُجْدِى مِنْ مَكِيدَتِهَا مَكِيدَةْ...
    مَا زِلْتَ مُحْتَارًا...؟
    أَقُولُ لَكَ انْتَبِهْ
    دَوْمًا عَلامَاتُ النِّهَايَةِ فى اقْتِرَابٍ حينَمَا تَبْدُو بَعِيدَةْ...!
    فى الصَّفْحَةِ الأُولَى نَرَاكَ مُتَوَّجًا
    ولَسَوْفَ نُبْصِرُهُ هُرُوبَكَ مُعْلَنًا ومُوَثَّقًا
    بِشَمَاتَةٍ طُبِعَتْ على نَفْسِ الجَريدَةْ...!
    يَا سَيِّد القَصْرِ المُحَصَّنِ
    نَحْنُ مَنْ يَجْرى وَرَاءَكَ بالحِجَارَةِ والبَنَادِقِ
    فَانْتَبِهْ...
    لَسْتَ الزَّعيمَ اليَوْمَ بَلْ أَنْتَ الطَّرِيدَةْ...!




    عبد الرحمان يوسف
    ثـوري بـلاد الله.. لا تخشيهمُ
    فالجاثمون على عروشك أخيلة


    هذا صـباح قـد أتـاك مراودا

    قـولي فديتكِ يا حبيبة: هيت له

  15. #6235
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في زاوية المقهى
    الردود
    1,046
    بالمنسبة
    هل لاحظ أحدكم أن عبد الرحمان يوسف اصبح يقلد تميم البرغوثي ؟


  16. #6236
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في زاوية المقهى
    الردود
    1,046
    بالمناسبة أيضا
    منذ نصب الاصدار الاخير لمتصفح فاير فوكس اصبحت الكتابة المشكوله تظهر متقطعة

    حد عنده حل ؟؟؟
    ثـوري بـلاد الله.. لا تخشيهمُ
    فالجاثمون على عروشك أخيلة


    هذا صـباح قـد أتـاك مراودا

    قـولي فديتكِ يا حبيبة: هيت له

  17. #6237
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783

    عساك بخير ..
    وش أوّل وآخر جروحك
    عساك بخير ..
    وش أوّل وآخر فراقي ؟!

    يقولوا ..
    من المسا تلملم بقايا نبرتي وتروح ..!

    يقولوا ..
    من المسا تلملم بقايا قمرتي وتموت..!
    نسيت اسأل .. صحيح تموت ؟!




  18. #6238
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    موقع خطاي ..
    الردود
    2,521
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سَجينةُ فِكر عرض المشاركة
    ^^^
    ربي يحفظها لك
    .
    .
    .
    .

    الله يجزاكِ خير .. تسلمين .. توّني أنتبه له بين الردود لأنـّـي كنت أدوّر على ردودي وأشوف هالقصيدة أدناه حطـّـيتها ولاّ لا .. وتعبت وقلت أحطـّـها وأدوّر بعدين !

    .
    .

    لا تعتبر جمر الحكي .. من شاعرِك .. يعني هجاء ** لو كنت بأهجِي حضرتك .. ما خفت منـِّـك .. قلت لك !

    هذي القصيدة مصنـِّـفة .. في دفتري قصـّـة رثاء ** حبٍّ يموت وتنولد .. وحبٍّ يعيش ويقتلك !!

    ناديت لك ياما ولاَ .. لبـّـيت لي .. ضاع النداء ** مبحوح صوتي والصدى .. من كثر ما ناديت لك !

    أقرب من ثيابي عليّ .. وأبعـَـد من نجوم السماء ** رغم إبتعادك والتعب .. أرسم طموح وأمهِلَك !

    ما كنت لي الداء وأنا .. ما كنت لجروحك دواء ** ما عشت في دنياي ليّ .. عايش ولكن عشت لك !

    علـّـمتك القلب الوفي .. ما يخذلك .. فيه إنتماء ** علــمتني كيف العشم .. في من تحبـّـه .. يخذلك !

    علـّـمتك إن أصل الهوى .. يرجع لكلمة إحتواء ** علـّـمتني إنّ الهوى .. ما عاش يوم بداخلك !

    علـّـمتك إنِّي لك بحرْ .. مدَّه وجزره لك وفاء ** علـّـمتني كيف أنصدم .. وأغرق أنا في ساحلك !

    ما تستحي !! دامك كذا .. إفعل حبيبي ما تشاء ** توِّي عرفت إنـِّـي كثر .. ما أعرِفِك .. كنت أجهلك !

    ما كان قلبك بسّ لي .. قلبك لعب دور الدهاء ** وما كنت لك أقرب من أنـ .. ـفاسك وأقرب .. من هلك !

    ما عاد تفرق غيـْـبتك .. أو رجـْـعتك .. عندي سواء ** كنت إهتمامي .. رغبتي .. والحين دوْري أهملك !

    لا صار قلبي لك وطن .. أبسألك وين الولاء ؟! ** وشلون حال المملكة .. دام الخيانة من ملك ؟!

    إن كنت جاهل .. لعبتك .. قلبي وما فيها ذكاء ** حتى الطفل إن جبت له .. لعبة .. ولاءه صار لك !

    قبل أنتهي عندي أمر .. ما هو طلب ولاّ رجاء ** لا يشغلك ماضي إنتهى .. ركـِّـز على مستقبلك !

    .
    .
    .
    .

    أحدٍ رزقه الله عيون .. وما يشوف ! ** وأحدٍ بدون عيون .. شايف كلّ شي !

  19. #6239
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في الجامعه
    الردود
    39
    .



    لك أعلو فكأني " محض روح " !




    .
    وآه يا نبض الشوارع



    ask me

  20. #6240
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    ذيل غيمة
    الردود
    573

 

 
الصفحة 312 من 374 الأولىالأولى ... 212262302310311312313314322362 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 2 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 2 زوار

وسوم الموضوع

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •