Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بين ثنايا الكتب
    الردود
    656

    أدولف هتلر.. الرجل الذي اراد عملياً احتلال العالم.


    قبل عدة سنوات، كنت مع أحد الزملاء اتحدث عن هتلر، فقلت له.. إني ابحث عن كتاب أقرأه عن هتلر.. فقال عليك بكتابه كفاحي.. اقتنيت الكتاب بعد فترة.. وقرأت منه قليلاً ولكني لم اكمله ذلك الوقت، مللت منه، فتركته.. قبل اسبوعين تقريباً، كنت في مكتبة جرير، أقلب الكتب كعادتي.. سقطت يدي على كتاب اسمه (أدولف هتلر.. الرجل الذي اراد عملياً احتلال العالم). بقلم مؤرخ النازية الشهير: د.لويس ل. سنيدر. استاذ التاريخ بكلية سيتي كوليدج في نيويورك. أخذت الكتاب وقلت في نفسي، لعلي أن أفهم شيئاً حول هذا الهتلر المجهول..
    مقدمة الناشر تقول بأن الدكتور لويس من اصدق من كتب عن النازية وتاريخها، لقد كان الدكتور لويس طالباً يدرس في جامعة فرانكفورت بمدينة (مين) الألمانية عام 1928م. فهو قد رأى اجتماعات النازي رأي العين وعاش وسط الأحداث التي سجلها موثقة في كتابه المعنون “الهتلرية: القبضة الحديدية في ألمانيا”.
    (لكن ماذا عن صغاري الرائعين؟ هل يوجد من يضاهيهم في العالم؟ انظر لهؤلاء الشباب والفتية! يالها من خامة! إنني بهم أستطيع صنع عالم جديد.. شباب نشيط قوي عنيف، شباب مهيمن جبار.. هذا ما أريده وما أنا وراء تحقيقه الآن.. شباب لاضعف فيه ولا ميوعة، شباب لايبالي بالألم، شباب أريد أن أرى أعينه تبرق مرة أخرى بالزهو وبمقدرة الوحش الكاسر) [أدولف هتلر].
    الكتاب في نظري مجحف في حقه، فهو في أول الصفحات فيه يسميه بالطاغية والشرير، وغيرها من الكلمات القاسية.. تحدث عن ميلاده وحياته صغيراً ومن ثم يتمه، وإلتحاقه بالجيش، ومن ثم تأسيسه لحزب النازية، ومحاولة الإنقلاب، ثم سجنه، وتأليفه لكتاب (كفاحي)، وهكذا يسرد سيرة هذا الرجل ولكن فيها من الكلمات القاسية الشيء الكثير.. تحدث عن كراهية هتلر لليهود، وأقر مذبحته الشهيرة، حتى أنه وصفها بدقة.. وذكر حروبه كلها بالتفصيل الوجيز، وموقفه من المتعلمين، وغيرها من المعلومات المهمة لباحثي الشخصية..
    طريقة عرض الكتاب جميلة، فهي على شكل فصول قصيرة.. فكل حدث مهم في فصل جديد.. اسلوبه جميل ايضاً.
    يقال عن هتلر أنه لم يتزوج وكان يسرق ألباب الشعب في مقولته (لقد تزوجت ألمانيا) ولكنه قبل موته بأيام تزوج، ثم مات وإياها في يوم واحد.
    الناشر:
    يحتفظ التاريخ الحديث بالعديد من الأحداث المؤسية وتمتلئ ذاكرته بالصور المؤسفة المروعة لصراعات البشر وشرورهم، وكأنها أجراس تدعونا فى كل وقت ألا ننسى الماضى من أجل المستقبل. فى هذا الكتاب يعرض المؤلف فصلا قاتما من فصول التاريخ البشرى، متمثلا فى الحرب العالمية الثانية التى مازلنا نعانى بعضا من آثارها ويلاتها.. وذلك من خلال حياة الزعيم النازى ( أدولف هتلر) وتحليل شخصيته التى قادته إلى خراب العالم وإنزال الدمار ببلده (ألمانيا)، مستعينا بما أيتح له من مشاهدات مباشرة أثناء دراسته بجامعة ( فرانكفورت) بالمانيا قبيل اندلاع الحرب. ولم يكتف المترجم بنقل الكتاب إلى العربية بلغة سهلة مثيرة، وبأمانة شديدة، بل حرص على تبصرة القارئ بما بثه من معلومات وتعليقات مفيدة توسع مدراكه وتزيد الحق وضوحا.
    الكتاب: أدولف هتلر.. الرجل الذي اراد عملياً احتلال العالم.
    المؤلف: د. لويس ل. سنيدر.
    الطبعة: 2001م ابن سينا، الطبعة العربية الثالثة (موسعة).
    ترجمة: طارق السيد خاطر.
    الصفحات: 208 صفحة.
    شراء الكتاب: ابن سينا ، النيل والفرات.
    ويكيبيديا: أدولف هتلر
    إن الحياة قصيدة أبياتها // أعمارنا ، والموت فيها القافية


    شَيْئٌ مِن شَتَاتي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    تحت الاحتلال!
    الردود
    2,512
    أدولف هتلر في المطابع؟
    ذلك المجنون الذي أحرق مئات الكتب لمجرد أنها تختلف مع أفكاره؟
    هل تعرف يا Pen أن ثمة أدب نازي أيضا؟ في زمن هتلر كان ثمة شعراء أيضا
    كتبوا الكثير " ضمن مشروع المانيا الكبرى" أو " النازية" أو كيفما كانت مسمياتها، كتبوا الكثير من الروايات و القصائد التي نحتاج إلى قراءتها و اكتشافها، بعضهم انتحر بعد أن اجتاحت جيوش التحالف برلين، و بعضهم توقف عن الكتابة خوفا من العقاب..!
    تبدو لي تلك الكتابات أفضل بكثير من السيرة الذاتية ل " أدولف هتلر" الذي أراد أن يصنع " ألمانيا الرجل الأبيض" .. لو تحققت تلك الألمانيا، لكان هتلر أول ضحاياها لأنه لا يشبه في شيء " لا طولا و لا شكلا و لا سحنة وجه " الألماني النموذجي الذي أرادت النازية تحقيقه

  3. #3
    اعارضك داليا ( ليس لأنّ مهنتي المعارضة ) فانا اعتقد انّ هتلر شخصية ستزدان بها المطابع فلطالما أعجبت بها وتمنيت التعرف عليها أكثر ولكن الوقت وشح الكتب لدي لم يسمح بذلك.
    وأرى انذها فرصة جميلة أن اتعرّف عليه هنا من الاخ PEN فلديه المقدرة على ايصال الكلمه بصورة جيده. ومن ثمً من ماذا يشكي هتلر . . ؟ فلطالما تمنيت لو وُجد لدينا ببلاد العرب هتلراً حلمه بناء رايخ عربي. .

    أتعلمين بان جدّة هتلر يهوديّة ؟!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    تحت الاحتلال!
    الردود
    2,512
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة آلام السياب عرض المشاركة
    اعارضك داليا ( ليس لأنّ مهنتي المعارضة ) فانا اعتقد انّ هتلر شخصية ستزدان بها المطابع فلطالما أعجبت بها وتمنيت التعرف عليها أكثر ولكن الوقت وشح الكتب لدي لم يسمح بذلك.
    وأرى انذها فرصة جميلة أن اتعرّف عليه هنا من الاخ PEN فلديه المقدرة على ايصال الكلمه بصورة جيده. ومن ثمً من ماذا يشكي هتلر . . ؟ فلطالما تمنيت لو وُجد لدينا ببلاد العرب هتلراً حلمه بناء رايخ عربي. .

    أتعلمين بان جدّة هتلر يهوديّة ؟!
    يا ستي عارضيني زي ما بدك إن حذفت الموضوع أو شتته مثلا.. و أكيد ستجدين في سيرة هتلر ما يعطيك الكثير من الأفكار الإضافية لوظيفة المعارضة
    أما عن جدة هتلر اليهودية فحسب علمي أن الطبيب الذي تسبب في مقتل أمه كان يهوديا .. !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مِنْ وَطَنِ الُّشَعَراءِ أَتَيْتُ...
    الردود
    121
    جميل الكتاب هذا قرأته كاملاً ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    بجاور الزنزانة المجاورة
    الردود
    235
    أنهيت قرأت الكتاب قبل شهر تقريباً


    إستمتعت ...وتألمت ... وتعجبت ... من هتلر والحروب العالميه ...وحياة الناس في ذلك التاريخ الهتلري


    بالنسبة لكونه أحرق الكتب فهووو ممؤمن بفكرة ان اليهووود أحقر و أوسخ جنس بشري

    والفكرة كانت من د جوبلز لأن هتلر يعتقد ان مؤلفات اليهووود تلووث عقول الألمان


    إلى الان وأنا اتمثل صووور هتلر عند دخوووله الإستاد الرياضي لــ إلقاء الخطب

    وصوووت الطبول والموسيقى العسكرية ... وصراخ المعجبات وهتافات الجماهير

    وجهة نظري : هتلر عظيم ...لكنه يعاني من بعض

    العقد النفسيه

    في ذلك التاريخ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    65
    Pen

    صديقي الذي ابتهج برؤيه مشاركاته


    لم اجد كتاب كفاحي في بحر الانترنت بنسخته الكامله
    هل استطيع ان اضمها لـ شتاتك في كتب اتمناها !! - التكرونياً-

  8. #8
    ما يثير الدهشة حول هتلر هو..
    أقام دولة قوية في أوروبا حتى مع وجود الحضر على صناعة الأسلحة نتيجة لهزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الأولى.

    لكن كلمة حق تقال.. لم يؤمن سوى بعرقه الآري, مما يعني لن يهمه أحد غير عرقه فقط...
    وعلى الرغم من عقليته الفذة إلا أنه أخطأ أشد الخطأ عندما أوقف هجومه على لندن وتوجه في وقت الشتاء نحو السوفيت وجيشه الأحمر...

    أخيرا أخي شاهدت مؤخرا فيلما رائعا يحكي عن الساعات الأخيرة لهتلر وهو في برلين قبل انتحاره اسمه Down Fall وهو فيلم ألماني, حاربوه النقاد والعالم, لأنه يحكي قصة مختلفة عن هذه الطاغية, جانبه الإنساني!.. وإذا لم تخني ذاكرتي ممثله ترشح للأوسكار..

    دمتم

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •