Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 25

الموضوع: وهكذا..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273

    وهكذا..

    عالمي قذر.. تخونني الوجوه التي تدعي الغباء.. كل الأصوات نزقة.. كل الأيادي ترتفع لتجسد العلامات النابية.. علي أن أتتبع العبارات الغاضبة حتى أصل لمصدر الضوضاء اللعينة..
    بالأمس كان شعوراً غريباً لا أعرفه يتسلل إلى روحي.. لقد أتى الأمس فجأة هذا اليوم.. إنني مبعثر بين الأشياء التي لم تحدث من قبل.. إن الصمت يجتاح عالمي.. وكأن اللحظة المقبلة ستأتي معطوبة لتفسد خط "الآن" الذي أتسكع فيه.. من المربك أن أتوشح ظلي لأسير "الآن" مؤمناً بالأمس ..

    والآن حيث لا شيء من الغضب قادر على دس بعض الدفء في دمي أسير متخبطاً بيقظة مشبوهة وأهز اللحظة حتى تطيش روحي وتنسكب لعناتي على خطاي المترنحة.. ما الذي تبقى الآن لأتركه خلفي أو لأبحث عنه أمامي..

    مازالت الأشياء تتحالف ضدي.. ومازلت أشعر بالفشل وهو يحاول مواساتي بأنه رفيقي الوفي.. مازلت أشعر بالمرارة كلما أدركت أكثر ما معنى أن أكون أنا.. إن الملاعين والكائنات البليدة والآلات البيولوجية الذكية لا تعرف عما أتحدث.. فقط المخلوقات المركولة إلى الحياة بدهشة هي من تبكي حين تضج الجموع بالضحك.. لم أختر أن أكون أنا ولم أختر الحياة ولا أنتظر أي شيء سحري.. إنني فقط أقنع الواقع بالحدوث.. تعال يا وغد.. كن أنت مثلما تكون كل الأشياء البائسة هي.. لمَ كل هذا الغضب.. لمَ لا ينتهي.. لمَ تنتهي اللحظات البائسة لتأتي تلك التي تعلمني بأن البؤس المنتظر خلف وجهة الحاضر الدميم أشد لعنة من ذاك المختبئ في تقاسيم الأوغاد الذين كنت أحبهم.. حقاً لمَ كل هذا الغضب مادام الموت نهاية كل الأشياء.. من الجميل أن تموت أحياناً.. من الجميل أن ينتهي كل شيء.. من الجميل ألاّ تأتي الأشياء أبداً.. من الجميل أن أختفي ولا أعود أبداً..

    كلما تعلمت أكثر وكلما سافرت لبلدان أبعد وكلما خالطت بشر من حضارات مختلفة كلما ازدادت الأسئلة التي لا أجد إجابات لها.. لا أدري إن كان هذا الألم الذي يعتصر قلبي قابل للشفاء.. لا أدري إن كنت يوماً ما سأنظر لكل هذا وأضحك بسعادة وليس بقصد التشفي من نفسي.. إنه لأمر مضحك أن تكره نفسك لدرجة تجعلك تنظر في عيون البشر علك تجد شخصاً ما يكره نفسه لتحبه عوضاً عنه.. أن تجد نفسك تسير بلا هدف ولا وجهة في أرض غريبة ومع هذا تشعر بأنك ولدت لتقوم بهذا..

    هناك عبارة كانت أمي ترددها كلما قمت بشيء غبي كانت العبارة تصفني بدقة وكأنها تعريف علمي للكائنات المختلة التي أنتمي لها.. إني الآن أردد عبارة أمي كلما أخبرتني الأشجار عن الشمس التي تناولتها بالأمس وكلما بكيت مع العلب الفارغة وهي تحكي عن أقدام السكارى التي كانت تركلها بالليل.. إن الغربة مجرد كلمة جوفاء بلا روح ولا ملامح في قلبي الذي لم يعرف مكان ينبض به بأمان.. من المحير كيف تصبح الأشياء التي أحبها مجرد هباء تبعثره أول زفرة نزقة.. كنت أقول لمحفظتي الفارغة إن روحي ليست للبيع وكان عقلي يخبرني بأني يجب أن أجد شخصاً يهتم بالشراء قبل أن أبدأ بالتبجح بالحديث عن روحي التي ليست للبيع.. تباً للأشياء التي تباع وتشترى..

    إن السماء الآن مليئة بالغيوم وصدري ممتلئ بالدخان وصديقي محمد يطل الآن من النافذة وعلى وجهة ابتسامة غامضة لعينة وإني الآن سأتوقف عن الكتابة..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    أعيش على أرض صلبة
    الردود
    1,260
    هناك عبارة كانت أمي ترددها كلما قمت بشيء غبي كانت العبارة تصفني بدقة وكأنه
    تعريف علمي للكائنات المختلة التي أنتمي لها.. إني الآن أردد عبارة أمي كلما أخبرتني الأشجار عن الشمس التي تناولتها بالأمس وكلما بكيت مع العلب الفارغة وهي تحكي عن أقدام السكارى التي كانت تركلها بالليل.. إن الغربة مجرد كلمة جوفاء بلا روح ولا
    سبحان الله المواقف تتشابه والأسباب تختلف ولكنها تصب تحت مصطلح الغباء العفوي

    إن السماء الآن مليئة بالغيوم وصدري ممتلئ بالدخان وصديقي محمد يطل الآن من النافذة وعلى وجهة ابتسامة غامضة لعينة وإني الآن سأتوقف عن الكتابة..
    والغيوم ستنقشع والدخان انفثه من صدرك ومحمد صديقك دعه ولاتحبطنك ابتسامته الغامضة اللعينة
    وأكمل مابدأت به واجعل نافذتك نقيه من كل الشوائب وتنفس أوكسجين الكتابةالتي عودتنا عليها
    أخي القدير البارع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الردود
    14
    إنه لأمر مضحك أن تكره نفسك لدرجة تجعلك تنظر في عيون البشر علك تجد شخصاً ما يكره نفسه لتحبه عوضاً عنه..
    إذن فلنتبادل الأنفس
    من الجميل أن أختفي ولا أعود أبداً..
    أتظنُّه جميلا للآخرين..أم أنَّك لا تبالي!!
    .
    .
    تحية... بحجم الكره و الحب أعلاه.
    .

    .

    قد كنت أحلم بالحياة وهاأنا في الوهم

    سائر

  4. #4

    ............
    وش رايك في رأي والدتي -حفظها الله -عندما اشكو لها هذه الحياة وأني اتعس
    أخواتي لتفاجئني بجملتها - حتى "التعاسة" يا بنتي بمقاسات مختلفه"!-
    وكنت اقول هل تقصد بمقاييس ولا مقاسات وش قصدها .؟!
    والنتيجة عرفت أني استاهل هذا "الكبد" في الحياة وأن والدتي محقة /

    وعليه - كم مقاس العطب في حياتك -.!
    وعليه كمان وكمان - احسب مقاس الألم الذي يعتصر قلبك لتعلم هل هو قابل للشفاء أم لاء
    حسب النتيجة!

    وبدل ما تكتب موضوع يزيدنا "كآبة" خذ قلم وورقة واحسب مقاسات معاناتك مع كل الأشياء اللي ذكرتهم هنا-والله تطلع بتيجة صدقني -

    ولا تخجل اكتب النتيجة هنا!
    شف انا عادي عندي اهلوس عادي

    /
    ----------------------

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    أراك يا صاحبي لم تجد تغيير بين السحن السمراء هنا وبين السحن التي فسخ لونها هناك

    صدقني الموضوع أبسط من أن يكون معضلة . فقط إن تيقنا أنه ليس بمعضلة

    الأحلام لا تتحقق في الأغلب ، لا أسباب ولا مبررات ، تقبل الوضع بصدر رحب أو ضيق .
    في النهاية أنت من يدفع الثمن .

    محبك التنزاني
    سلام

  6. #6
    البارع
    وإن ضاقت بك الحياة لا تعتقد أن بإمكانك إستبدالها أو ردها وإسترجاع نقودك ...!!
    الحياة هي سلعتك التي كانت تنتظرك وقت قدومك على هذه الأرض ..
    يجب أن تراها بعين صاحبك محمد المُبتسم ، أو بعين أحد الماره في طريق يمتلىء بالحفريات وهو راض دون أي إعتراض حتى بينه وبين نفسه ...
    الحياة هي لوحتك التي لم تخترها لشدة إعجابك بها ، بل هي التي أختارتك لحقدها عليك ...!!!
    .
    .

    أخي
    كلنا لسنا بخير ...!!
    .
    .
    لن أقول جميل أو مؤلم ما نثرت ..
    ولكن سأكتفي بأن أقول ( الله يفرجها)
    .
    لقلمك وليس لك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    949

    أنت تقلق كثيرًا ..
    وهُنا أسئلة تَخشاها الأجوبة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    في الغابة..
    الردود
    1,449
    سيّدي
    صدقّني كُل الوجوه تتَشابهْ..!
    .
    .
    سلام..!
    ـــــ..**..ـــــ

    الحنين .. فخّ الرغباتِ المؤجّلة

    .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    428
    نعم ايها البارع .. كنت بارعا هنا بقرار سليم..
    توقف ايها الصديق عن الكتابة فقد يظهر لك النجاح في أفشل القرارات.
    فذرف الحرف هو من علامات الفشل
    كما ان للحرف ادمان
    سوف يغويك
    عندما..
    تعزف الغربه!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    لا تتوقف أبدا
    اختنق على الورق, أخرج ما بصدرك على الورق
    المهم أن يخرج في صورة سلمية لا تضر أحدا, ولا تضرك
    تقبل تحيتي !

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    آسف بعنف
    نسيت أن كل شيء سيكون على ما يرام رغماً عن أنفه


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث تحجّر الدمع في رأس قلمي !
    الردود
    1,059
    أخي البارع ..

    هُناك من يقول :
    أحيانا أكادُ أفضّل أن ينتقِص البشر أعواماً من حياتي من أن يأخذوا مني اللحظة التي أحياها !..بيرل بيلي..

    .
    .
    وأحيانا أكاد أحرق المستقبل فقط ليهاب الماضي العودة وأصبح في الأمس دوما !

    إنه لأمر مضحك أن تكره نفسك لدرجة تجعلك تنظر في عيون البشر علك تجد شخصاً ما يكره نفسه لتحبه عوضاً عنه

    وإنه من الأمور المضحكة المبكية !
    لا شيء بعض من ضياع هنا

    دمت بكل خير

    تحية طيبة
    وَ.... قَد عَلا القلْب غِشاوَة !!


    رمالٌ قدْ كَستْ أفْراحي

    و وعُودا هيَ الأيّام قَد نَكثَتْ بِسَلامي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273

    الأشياء التي لا تحبك..

    لكم أمقتني كلما اشتقت لها.. ليتها لم تدعني أموت وحيداً في فضاء صمتي.. ليت قلبها كان أكبر.. ليت روحها كانت أعذب.. ليتها لم تكن هي.. ليتني لم أكن غبياً بما يكفي لأحبها.. ليتني لم أكن ذكياً بما يكفي لأدرك أنها مجرد شيء آخر مصطنع..

    إن العالم مدمر والكثير من البشر يعانون في كل مكان.. هناك تقسيم غير عادل يجعل أكثر البشر يعيشون بطريقة لا تليق بكائن كالإنسان والأقلية يعيشون كمخلوقات مستوطنة من كوكب آخر.. إني الآن ثمل ولا أعي أي كلمة أكتبها.. كل ما أعرفه أني غاضب جداً من كل شيء يدفعني لخانة المخلوقات الأنانية القذرة.. هل الفشل الذي يستولي على روحي كلما بدأت عيناي بدحرجة الدموع هو من يخبرني بالحقيقة أم أن تلك الضحكات الوقحة التي أرميها في آذان البشر هي من ترسم حدود الحقيقة النزقة.. إني لا أعرف.. وإني لا أبالي .. ولن أبالي.. لم أصنع هذا العالم المجنون لأحاول إصلاحه.. تباً لي حين أفكر هكذا.. وتباً لحرفي حين يخرج جامحاً بلا رغبة بالانصياع.. وتباً لكل شيء بلا روح تحثه على الغضب أو البكاء أو حتى الرقص.. لقد انتهيت من القلم.. إنه مجرد أداة غبية ولا عقلانية بين يدي كائن معدم مثلي..

    كان عندي حلم بأن الأحداث المؤلمة ستختفي.. كان عندي حلم بأن جميع أطفال العالم سيكونون سعداء مهما كانت ألوانهم ولغاتهم.. كان عندي حلم بأنني سأطير بجناحين من نور.. كان عندي حلم بأنني سأرسم ابتسامتي المخفية على صفحة الشفق.. كان عندي حلم بأن الحياة ستكون على ما يرام رغماً عن رجال الدين والسياسة.. كان عندي حلم بأن الزفرات الحزينة ستعزف لحناً سعيداً.. كان عندي حلم بأنني سأكون غبياً بما يكفي لأصدق أحلامي.. ولكن العالم يتداعى الآن فوق أحلامي الضعيفة.. وإنني أختفي وسط الحطام..

    كلما حاولت أن أكون سعيداً أشعر بأني أناني.. كلما حاولت قول كلمة ودعاً للعالم الذي كنت أعرفه أشعر بأنني الخائن الأكبر الذي تشير إليه كل الأصابع المستنفرة.. كلما حاولت الهرب شعرت بالكون الذي أهرب منه يستبقني ويتحول بخبث إلى مستقبلي وحاضري وكل كل أشيائي.. لم أعد أشعر بالغضب إني الآن بارد كقطعة من الثلج.. هل أستطيع الآن التلويح لكل البشر الذين أحبهم بيد صغيرة باردة.. هل أستطيع الآن القول بأنني تخليت عن كل أملكه من أجل كل شيء لا أملكه.. هل أستطيع القول بأن القمر الذي كنت أترقبه في كل شهر هو ذاته نفس الشيء البائس المستدير الذي يحاول باستماتة إنارة الليالي السوداء المفرغة من العاطفة.. هل أستطيع الآن ممارسة النسيان على أنه العلاج الوحيد للكائنات المعطوبة التي تريد صياغة الحياة لتتواءم مع روحها الممزقة الضعيفة..

    إنني الآن أتناول مشاعري وكأنها جرعة مخدرة.. إنني الآن أكتبني وكأنني وصفة الخلود الممنوعة للكائنات المؤقتة.. ومن الجميل أن لا أحد سيصدقني.. حاولت بكل ما أتيت من صلف أن أصنع حاجزاً بين ضحكاتي ودموعي إلا إن سدودي دائماً ما تنهار لتمتزج أشيائي العذبة الرخيصة بملوحة صدقي.. وإني الآن لا أمتلك أي عبارة أصدق من الوداع لأقولها لمن أحب..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    في المكان الذي يصبح فيه الحجرُ ثميناً كـَ..رصاصةْ
    الردود
    572
    لي عودة ( نصك صدمَ شيئاً بداخلي بعنف )


    أستغفــرُ الله العظيــــم

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273

    عقيدة الذئاب..

    لتشعر بالأمان عليك أن تحقق السلام في داخلك.. عليك أن تستسلم لضعفك.. أن تدع نفسك تنتصر عليك.. أن تتخلى عنك.. أن تهادن فشلك.. عليك أن تتحول لكائن " أليف " لتحقق السلام في صدرك.. ثم تضع رأسك على المخدة وتحلم بأنك سعيد.. وبأنك تشعر بالأمان.. تماماً كالخروف المنهك العائد من رحلة رعي طويلة حافلة.. وحين يصيبك الأرق فكر ملياً بما يجب عليك أن تعده وهو يقفز من فوق السياج..

    إنه خروف.. خروف آخر.. وثالث.. هل نمت الآن ؟..

    إن أصحابك يجتازون السياج.. لا لبحث عن الحرية ولكن ليجلبوا لك النعاس.. نم الآن أيها الكائن المليء بالسلام.. دع السهر للذئاب.. للمخلوقات التي لا تشعر بالأمان ولا تبالي بالسلام.. دعه للعيون التي ترعى الضوء في حلكة الظلام.. دعه لمن يتخيل بأن أصحابك يجتازون السياج ليأتوا إليه.. نم أنت ولا تفكر بهم.. فلن يزاحموك غداً على ذات السجادة الخضراء.. إنها لك وحدك.. أنت فقط يا من تعد رفاقك لتنام.. ونعدهم لنشكر هيبة الصحوة حتى وإن كانت بعين واحدة.. غداً سيصيب الأرق أحدهم.. وتخيل من سيجتاز من أجله السياج ليجلب له النعاس..؟
    ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    186
    من الجميل أن تغوص في عمق لحظات الفرح وإن كانت بضع ثواني

    أنا لا أمنحك أملا إن كان قد استوطن الضد بداخلك

    لكن حقًا لم نحن عاجزين عن غض قلوبنا تجاه ما نكره ؟؟

    لم نمنح الحزن وقتًا ونصنع منه أيامًا لنا ؟؟


    إلى من يجد الجواب // ألف تحية

    وكل التحية لك يابارع

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    87
    يبدو أنك تعشق هذا الشعور الذي يجتاحك

    يسعدنا آلمك

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الردود
    10
    أكادُ أراهِنُ أنّ هذا القلمَ يغرفُ منْ معينٍ لا ينضب
    فـَ ليستْ هذه قراءتي الأولى لِـ حرفكَ وَ ليسَ هذا ارتكابك الأوّل لِـ الجمال !

    وَ أراهِن أيضاً ..
    أنتَ مِمّن يغسلونَ عقولَهُم مراراً وَ مرارا ..
    حتى تعدّدَ عقلكَ وَ ظلّت الروحُ واحدة !

    يكفي أنّ هذا القلمَ إنما يكتبُ لِـ غيره بـِ قدرِ ما يكتبُ لِـ نفسه .. وَ ربما لِـ غيره أكثر !
    فـَ كنْ هكذا على الدوامِ شفيفاً وَ جميلاً


    تقديرٌ وَ مُتابعة

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273

    استخدم قلبك أكثر..

    أنا لا أقول بأن البداية دائماً ما تأتي غبية ومجردة من الدوافع الواقعية.. إن البداية دائماً ما تأتي كحدث مفاجئ كالشمس حين تشرق في العيون المغتربة.. إنها القيامة.. إنها الرعب الهائل لكل الأرواح العاصية الضعيفة والمليئة بالخطيئة.. إنها الطلاسم التي لا تدركها إلا العقول المنهكة بالبحث السرمدي عن الحقيقة التي تسكن بالقلوب البسيطة والمليئة بالإيمان.. إنني لا أقول كيف تحول الكائنات المتعبة أرواحها إلى مواد قاسية وصلفة فقط لتتابع ارتكاب الحياة ليوم آخر.. إنني لا أقول أي شيء ذو قيمة للمخلوقات التي لا تبالي إلا بذاتها.. إنني لا أتحدث عن أي شيء قيم حين أرتكب ذاتي بطريقة مفضوحة من أجل حفنة من الحقيقة..

    ولكن غداً حين تبدأ الحياة بسرد حبكة العمر الممتد من الحبل السري حتى اللحد الأبيض الرخيص سيكون فات الأوان لسرد البداية من جديد.. ستكون حينها الكائنات التي كانت تهز حقها بالعصيان هي من تحاول هز أيديها فقط لترمي بيرق الغرور المولود في رحم الــ أنا.. حينها سيكون الندم مجرد حالة عاطفية جوفاء بلا فائدة..

    من المحير كيف تصبح خطوة واحدة للأمام قادرة على ركلك للخلف لألف خطوة.. هناك شيء لا يسير على ما يرام لبقية الأشياء التي تسير على خط الصواب.. هناك صوت لا تعرفه يناديك في المنام ليخبرك بأنك لا تحلم حين تكون الأشياء ترقص في حلمك.. هناك أشياء لا ترى تتحدى الأعين المغمضة وتتشكل بتحدي في الرؤوس النائمة.. هناك أسئلة تتمنى لو أنك مجرد إجابة كبيرة هائلة تستطيع استيعاب كل هذا الغموض الذي يحيط بكل شيء بدل أن تكون مجرد "أنت".. هناك كم هائل من الأشياء التي لم تتخيل ولو للحظة بأنك تعرفها تدور الآن حول حمى وعيك وتتمنى لو فتحت قلبك لتخبرك عن ذاتها..

    إني أدخن السيجارة العاشرة وأنا أكتب لك هذا.. لذا حاول أن تحترم رئتي المثقوبة حين تقرأ..
    حاول أن تكون أنت.. ككائن ساذج وبريء.. كن أنت حين كنت في العاشرة من عمرك.. إنك الآن أكثر غباءً وأقل خبثاً..

    إنك الآن مذهل.. وكأنك تلويحة الوداع.. وكأنك علم الوطن.. وكأنك صورة أبي.. وكأنك أنا حين أقبل يد أمي..

    تباً لك.. كم أحبك الآن رغماً عنك.. أيها الكائن الوغد المليء بك..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273

    قطعة صغيرة من الجحيم..

    داخل الفشل الهائل الذي يستعمر الوجدان.. داخل الحطام الكئيب الذي يحتل القلب.. داخل الغضب الجحيمي الذي يتفجر في الروح.. داخل البدايات التي لا نهايات لها.. داخل الضوضاء المجنونة للحياة..داخل الـ "هنا" التي في جوف الـ "هناك".. حيث لا مسافة تسمح للحضور أو للغياب..هناك من يبحث عن كينونة مبررة في عالم الأشباح.. يبحث عن دوافع لا تكتفي بامتلاك الأشياء.. يضع السكر في البحر.. يحرك المساء بملعقة .. يحتسي الفجر..يسرق الظل من الظهيرة.. يدس الليل خلف الشمس.. يأكل القمر.. يجمع النجوم بيده.. هناك من يبحث عن كل شيء.. ثم عن القليل من كل شيء.. ثم لا يبحث عن أي شيء.. فلا يجد شيء.. دائماً ما تتجه مؤشرات البحث إلى " هناك " حين يبدأ الواقع بالتقلص.. حين يصبح العصيان خياراً متاحاً تتشح جميع الرغبات الأنانية بلعنة الثوار وتذهب بعيداً لتختفي في خجلها.. فلا تبقى إلا غصة في الصدر لتلجم الروح عن البوح.. وسيجارة تتخذ طرف تلك الابتسامة النزقة مسكناً لها.. حين ترقص للشمس ستهديك قطعة من الليل لترسم بها ظلك..
    سقف غرفتي مبقع بسبب الماء الذي يتسرب من الأعلى لذا أشعر بالبؤس كلما استلقيت على ظهري ونسيت عيني مفتوحتين.. تباً إني مجرد جثة ترتدي الثياب.. إني لا أنتمي لهذا المكان.. لعلي فقدت الذاكرة أو ما شابه ونسيت من أنا وماذا كنت من قبل.. أعلم بأني لم أكن شيئاً يذكر من قبل ولكني لا أريد أن أظل هكذا.. ليت شيئاً ما يتغير.. إن السقف يود لو هبط عليّ.. يتمنى لو سحق هذا الكائن الوغد الذي يستكين بحقد تحته.. ليت السقف يعلم بأني أكرهه كثيراً.. حتى أني أكرهه أكثر من نفسي.. إني أتمنى من أعماق قلبي أن أغمض عيني وأكف عن ارتكاب المزيد من البؤس بحجة الحياة.. ليتني أنام ولا أفيق أبداً..

    إني أسير الآن في الداخل.. في العمق.. في قلب الأشياء.. إن الكون الآن مجموعة ذرات دائرية تدور حولها خيوط من الطاقة.. إني الآن داخل الدوافع التي نتأرجح بينها.. إني الآن داخل الليل وعتمته التي تستحيل على البصر وتتعرى للبصيرة.. إني الآن أبكي بغضب داخل وحدتي.. إن العالم الحزين يتهاوى الآن فوق رأسي.. إن البشر يركضون بذعر.. إن كل شيء ينهار فوقهم.. لن يموت أحد.. لا أحد يموت في الحلم.. إنهم بالعادة يموتون بعده.. إني الآن أضحك بجنون وأنا أشاهد السباق البشري نحو الشيخوخة.. إني معطوب ومحطم في هذا العالم اللعين الذي لا ينتمي لشيء..

    إن الوحدة وحيدة جداً لدرجة لم تسمح لي بالحياة معها..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •