Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 33
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    41

    Lightbulb البعث من التابوت الأبيض

    احتبست أنفاس ساعتي الصغيرة ليلا ًطويلاً قبل أن تطلق في آفاق غرفتي المعتمة أول شهقات النجاة, معلنة دورة جديدة من سباقي الأزلي والمصيري مع عقاربها ذات السم الزعاف...

    وقبل أن أخرسها بيدي الحبلى بتوأم سيامي من الكسل والإرهاق, رفعت طرف بطانيتي على استحياء لاسترق النظر باحثاً عن خيوط الضوء التي كانت نادراً ما تتسلل إلى أروقة تابوت الأحياء الخاص بي (والذي يسمّى عبثاً سرير النوم)... وفي غضون ذلك لاح لي من خلف قضبان شباّكي المكبل بالحديد من يسترق السمع وربما النظر ذهبت إلى هناك لأجد أنها ليست إلا صديقتي القديمة " الشمس" واللي كانت تزورني كل يوم لتذكرني أني مازلت على قيد الحياة, وأن يوماً جديداً قد بدأ قبل ساعات, وأني سأحبسها خلف قضبان شبّاكي الصغير طويلاً قبل أن آذن لها بالشروق على الأقل على أطلال تابوتي الأبيض.

    نظرت لي الشمس بشفقه وقد أعياها الانتظار ثم ما لبثت أن تسامت في الأفق البعيد كنفحة من عبير, أشارت إليّ من بعيد بخيط ذهبي تدلّى من عرفها المشتعل أن الحق بي ولسان حالها يقول:
    إذا غامرت في شرف مروم....فلا تقنع بما دون الشمس

    حررت شبّاكي من أغلاله العتيدة وأعلنت حينها العتق الجماعي وغير المشروط لمليارات من ذرات ثاني أكسيد الكربون المحتبسة داخل زنزانتي المعتمة. نفضت عني أطناناً هائلة من الخمول وتحاملت على نفسي كثيراً قبل أن أسقط من تابوتي إلى جوف الحياة من جديد ..وأخيراً وجدت نفسي خارج زنزانة النوم التي كنت حبيسها منذ أمد بعيد وتحديداً منذ أن عرفت أن في الدنيا شقي وسعيد..

    جمعت في يدي قطرات من الماء والتي قد انسابت على مهل من صنبوري الصدئ وكأنها هي الأخرى كانت تنام في تابوتها الخاص , امتلأت يداي بدموع هذا الصنبور الهادئة فنثرتها على شعاب وجهي الظامئة فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبداً وراحت قطرات الماء الكسلى تطارد آخر فلول جيش النعاس والتي كان بعضها يختبئ خلف أسوار جفني الحصين..


    نظرت بخبث إلى فرشاة أسناني التي كانت تنتفض خوفاً من أن أدخلها المغارة المنتنة من جديد كما هو قدرها كل ثلاثة أيام وتآمرت مع العجوز لكي يقنعها بالدخول.. مسح معجون أسناني الهرم على رأس فرشاتي الخائفة وألبسها درعاً حصيناً من بركاته الزكية والمضادة لروائح شلالات لعابي النتنة في المغارة المخيفة... وفي وقت كانت فيه الفرشاة قد هدأت قليلاً , دفعتُ بها إلى المغارة غدراً وهي تصرخ:..لا..لا..أرجوك لا تدخلني إلى مغارة الموت من جديد.. غابت طويلاً قبل أن تخرج مسرعة وهي تلهث لتخبرني كم هي مخيفة أصوات النحيب والعويل في الداخل , ولم تعلم أنها خارجة من مقبرة الدجاج المشوي في قعر المغارة , دخلت الفرشاة من جديد ولكنها سرعان ما خرجت وقد انتفش شعرها من شدة الخوف والإعياء ..صببت الماء البارد على رأسها لأودعها سكراب الأدوات الصحية الذي يشبه إلى حد كبير صندوق العجايب وأغلقت ورائي الباب لتنتهي بذلك أول فصول البعث من التابوت الأبيض..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    220
    انسان طبيعي
    من بعثك من مرقدك هذا
    انت غير طبيعي

  3. #3
    اتدري يا انسان طبيعي بأنك غير طبيعي ؟؟؟
    مئات بل الألوف من المساكين يحلمون بمثل تابوتك الأبيض هذا بل حتى لو كان اسود !!
    او بما احتوته مقبرتك المعدوية من دجاج مشوي قبل ان يصل الى امعائك ؟؟
    لغتك جميلة جدا اخي المبدع لكن موضوعك (بطران)
    تقبل تحياتي

  4. #4
    اتدري يا انسان طبيعي فوق العادة
    مئات بل الألوف من المساكين يحلمون بمثل تابوتك الأبيض هذا بل حتى لو كان اسود !!
    او بما احتوته مقبرتك المعدوية من دجاج مشوي قبل ان يصل الى امعائك ؟؟
    لغتك جميلة جدا اخي المبدع لكن موضوعك (بطران)
    تقبل تحياتي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    41
    نفران؟؟ أرجو ألا تنفر كثيراً من موضوعي فليس إلا عبث.. والأمل هو من بعثني وكذلك صديقتي الشمس.. شكراً لنفورك الجميل
    أخي موجود مرهون؟؟ قد يكون النوم في العراء في زمن الذل وسف التراب في زمن الانكسار ألذ كثيراً من النوم في التابوت الأبيض ودفن المزيد من دجاجات العالم في مقبرة جماعية.. شكراً لمراهنتك على موضوعي البطران؟؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الردود
    232
    اسلوب النص ساخر وجميل وممتع لكنني لم اجد فكره في النص .!

    أتمنى ان تهتم اكثر في المقالات القادمة

    تحياتي

    بشبوش أفندي

    آآآ . . قصدي عآرب افندي . . .

    _____________
    ملاحظة:
    (ما عليك في كلامي . . كلام فاضي)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    في الساخر
    الردود
    1,053
    لم أعتد المجاملات مطلقا ,,,,ولكن بالفعل أنت رائع جدا........!!

    حبي.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    بين المرا سم
    الردود
    21
    ماذا دهاك .....

    كل ماذكرت وتريد من الشمس مصادقتك ؟؟؟؟

    عجباًً كل ذلك ...!!








    ودمتم,,,,,,,

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    41
    أخي محمد البراهيم..تشرفت بمرورك وتعليقك الجميل...
    بشبوش أفندي..أو أياً كنت..فكرة النص واضحةمع أنه مازال في أول فصوله..لك تحياتي..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    41
    بلا ميناء.. الشمس هي صديقتنا التي لانستغني عنها أبداً ..
    وكلما تلهبنا لانزداد له إلا حباً لأننا لانستغني عن نورها أبداً..
    دمت سالماً

  11. #11
    لغتك جميلة يا طبيعي أفندي
    أنتظر باقي النص
    عضو جديد

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    بين المرا سم
    الردود
    21
    انسان طبيعي ......

    أنتظر بقية رحلتك تلك ....

    فأين ذلك أنتظر بشغف


    ودمتم,,,,,,,,,,

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    4
    انت رائع وجميل ونصك سمين ويصلح مقلقل

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    هنا.
    الردود
    539
    هل لا يزال الحرف التاسع يهتم بشؤونه؟!

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    بين اضلع وتحت سلطة عقل
    الردود
    56
    كنت اتمنى اشوف علاقتك مع النزلاء اقصد الكائنات الحية الاخرى في الغرفة مثل النمل الخ
    بالعادة لايقدرن العشرة لكن معليش مرة اخرى
    شكرن لفرشاتك
    لو وقع عليك ناظري فسوف أصف لك حزني بكل دقة نقطة بنقطة
    لقد انسبت كريح الصبا لعلي أرى وجهك من منزل لمنزل من باب لباب من درب لدرب من طريق لطريق
    إن فراقك يجعل دماء قلبي تتصبب من عيني نهرا وراء نهر بحرا وراء بحر نبعا وراء نبع غديرا وراء غدير
    إن قلبي الحزين ينسج حبك على قماش الروح خيطاً بخيط وترا بوتر سدة بسدة لحمة بلحمة
    فلو انفصلت محبتك عن روحي لفقدت اعتباري كإنسان كما يفقد القماش قيمته إذا انفصلت اللحمة فيه عن السدة
    لقد عدت إلى داخل قلبي فلم أر أحدا سواك صفحة بصفحة فصلا بفصل ستارة بستارة طية بطية

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    609
    مقالك جميل وتعبيرات منسابة كسلاسل الذهب 00فكرتنى بالزمن الجميلوكتابات المنفلوطى وطريقته فى أستخراج صورة من صورة
    تابلوه جميل فيه حرفية شديدة قلما أن نصادف مثله فى الساخر
    أستمر وعلى بركة الله

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2002
    المكان
    الـــــمـــــريــــــخ
    الردود
    15
    أسلوب جميل .
    ولكن يبقى مجرد بداية .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في وسط المعركة
    الردود
    274
    بإنتظار بقيت فصولك لتمتعنا

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    24

    بحـــــــــــــــــــــــــــــق انت

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الحـــالـــم. عرض المشاركة
    هل لا يزال الحرف التاسع يهتم بشؤونه؟!
    الشمس التي لا تغيب والقمر الذي لا ينكسف احتراماتي وكامل تقديري لاناملك السحريه

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    صفحات التأريخ
    الردود
    8
    إنسان طبيعي حقا ..
    لكن بـ نصٍ غير طبيعي ..
    بوركت

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •