Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 78

Hybrid View

  1. #1

    Exclamation أحاديث كاذبة في صحيح البخاري..!!

    عندما يترسخ في ذهن شخص ما أحكام مُسبقة ضد "أشخاص / آراء" فأنه أحكامه تلك ستظل تسيطر عليه وتقوده إلى التحيز.
    فإبداء الرأي في بعض المجالات لا يتطلب فقط استنتاجات مُتذاكية بل يجب أن يتوفر إلى جانب العقل إلمام بما يتصدى المرء للحديث عنه.
    كانت هذه الكلمات تلح على ذهني دائماً عندما أقرأ تحليلات / تفسيرات لبعض الأحاديث النبوية وسأعرض بأمثلة عن صحيح البخاري على سبيل المثال وكيف اعتمد البعض عليها لتكذيب صحيح البخاري بأكمله وهي:
    قصة ملك الموت الأعور
    الدرع الذي توفي النبي صلى الله عليه وسلم وهو مرهون عند يهودي
    وسبب نزول آية: ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين
    ورواية أن آدم عليه السلام خُلق على صورة الله تبارك وتعالى

    ملك الموت الأعور

    هذه رواية البخاري عن أبي هريرة:
    أرسل ملك الموت إلى موسى عليهما السلام ، فلما جاءه صكه ، فرجع إلى ربه ، فقال : أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت ، فرد الله عليه عينه ، وقال : ارجع ، فقل له يضع يده على متن ثور ، فله بكل ما غطت به يده بكل شعرة سنة . قال : أي رب ، ثم ماذا ؟ قال : ثم الموت . قال : فالآن ، فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فلو كنت ثم لأريتكم قبره ، إلى جانب الطريق ، عند الكثيب الأحمر .

    وفي صحيح مسلم
    عن أبي هريرة ، قال : أرسل ملك الموت إلى موسى عليه السلام . فلما جاءه صكه ففقأ عينه . فرجع إلى ربه فقال : أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت . قال فرد الله إليه عينه وقال : ارجع إليه . فقل له : يضع يده على متن ثور ، فله ، بما غطت يده بكل شعرة ، سنة . قال : أي رب ! ثم مه ؟ قال : ثم الموت . قال : فالآن . فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " فلو كنت ثم ، لأريتكم قبره إلى جانب الطريق ، تحت الكثيب الأحمر "
    مأخذ الطاعنين في صحيح البخاري: كيف يستطيع إنسان ما أن يلطم أيّاً من الملائكة بل ويفقأ عينه..!!

    الدرع المرهون

    في صحيح البخاري عن عائشة رضي الله عنها
    توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ودرعه مرهونة عند يهودي ، بثلاثين صاعا من شعير .
    وفي صحيح النسائي عن ابن عباس رضي الله عنه
    توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ودرعه مرهونة عند يهودي ، بثلاثين صاعا من شعير لأهله
    هذا الحديث وغيره جعل أناس مثل الدكتور مصطفى محمود والقرآنيون يسخرون من القائلين بصحة أحاديث البخاري كما في مقاله "وما هم بخارجين من النار" وهنا أذكر مأخذه على الحديث الذي قال عنه:
    "هو كذب وافتراء لا يعقل فقد مات سيدنا رسول الله والغنائم وخيرات البلاد المفتوحة تجبى من كل مكان وللرسول ولفقراء المسلمين نصيب فيها وله الخمس بحكم القرآن."

    سبب نزول آية الاستغفار

    في صحيح البخاري عن المسيب بن حزن:
    لما حضرت أبا طالب الوفاة ، جاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فوجد عنده أبا جهل وعبد الله بن أبي أمية بن المغيرة ، فقال : ( أي عم ، قل لا إله إلا الله ، كلمة أحاج لك بها عند الله ) . فقال أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية : أترغب عن ملة عبد المطلب ، فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرضها عليه ، ويعيدانه بتلك المقالة ، حتى قال أبو طالب آخر ما كلمهم : على ملة عبد المطلب ، وأبى أن يقول : لا إله إلا الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( والله لأستغفرن لك ما لم أنه عنك ) . فأنزل الله : { ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين } . وأنزل الله في أبي طالب ، فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : { إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء } .
    مأخذ المعارضين هنا من موقع الحق وهو موقع ديني لإحدى الفرق المُتطرفة حيث يقولون:
    ولكن الآية وقعت في سورة براءة المدنية التي نزلت بعد عشرة أعوام من وفاة أبي طالب ، فهل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستغفر لعمه طيلة تلك الفترة وهو أمر منهي عنه ؟ كما إن الآيات ما قبلها وما بعدها كانت في شأن المنافقين ولا دخل لها في قضية وفاة أبو طالب رضي الله عنه.
    ×××
    بالطبع من كان لديه معرفة بالقرآن الكريم لم يكن ليرد مثل حديث ملك الموت الأعور؛ فمن المعلوم بأن الملائكة خلقها مختلف عن خَلق البشر ورؤيتهم فوق طاقة البشر بنص القرآن

    وَقَالُواْ لَوْلا أُنزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنزَلْنَا مَلَكًا لَّقُضِيَ الأمْرُ ثُمَّ لاَ يُنظَرُونَ (8)
    وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَّجَعَلْنَاهُ رَجُلاً وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ (9)


    أي أن ملك الموت عندما قابله موسى عليه السلام كان في صورة آدمية يلبس مثل لبس الآدميين وعندما فقأ موسى عليه السلام عينه بالطبع فقأ عينه بصورته الآدمية وليس في صورته النورانية فحتى جبريل عليه السلام يُذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يره على صورته الحقيقة سوى مرتين حيث له أكثر من ستمائة جناح أما سوى ذلك فكان يأتيه على هيئة رجل كما في حديث السائل الذي كان يسأل عن أركان الإسلام والمذكور في أغلب كتب الحديث.
    ×××
    أما مأخذ القرآنيون على حديث الدرع المرهون فهو واهٍ؛ فصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم توفي وقد دانت له الجزيرة العربية بل وبعد غزوة حنين حيث المغانم الكثيرة ولكن هؤلاء القرآنيون يظنون أن نبي الإسلام مثل حكام المُسلمين في العصر الحاضر الذين يكنزون الذهب والفضة..!!
    فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يُعطي عطاء من لا يخشى الفقر بل إنه وزع مغانم حنين حتى عاد إلى الأنصار بدون أي شيء وقال لهم قولته الشهيرة: أما ترضون أن يذهب الناس بالأموال، وترجعوا إلى رحالكم برسول الله صلى الله عليه وسلم، فوالله ما تنقلبون به خير مما ينقلبون به.
    فما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ من شيء يكنزه لنفسه بل عاش زاهداً صلى الله عليه وسلم حتى مات ودرعه مرهون؛ فلو كان لدى القائلون بهذا المأخذ فهم بتاريخ وسيرة وخُلق النبي صلى الله عليه وسلم وإيثاره وزهده لما قالوا قولتهم تلك.
    ×××
    ذات الأمر فيمن لديه نقص في المعرفة بجمع القرآن وتدبره في تفسيره لسبب نزول آية الاستغفار حين يعتقد بأن السورة إذا كانت مدنية فإن جميع آياتها تكون مدنية؛ ويجهل بأن آيات القرآن نزلت متفرقة وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتعاهد قراءة السور في رمضان مُرتبة وعندما تنزل الآيات يخبر الصحابة بأنها مع سورة كذا وكذا.
    وعندما يقول المفسرون بأن تلك السورة مدنية أو مكية فإنهم يقصدون الغالب من آياتها.
    ويوجد آيات في السورة الواحدة الفرق بينهما في النزول سنوات وأكثر.
    بل إن الآية 281 من سورة البقرة
    "وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ" رُوي عن ابن عباس رضي الله عنه بأنها كانت آخر آية من القرآن على الرغم من وجود آيات بعدها في الترتيب ومثل هذا كثير..
    بالطبع لم تكن لتحدث مثل هذه التفسيرات الخاطئة لمن يردون أحاديث البخاري لولا نقص في استبيان المعلومات فالخوض في المسائل الدينية لا يكفيه حسن النية وعقل يرجم بالتفسيرات خبط عشواء وكيفما اتفق.
    فعلى من يتصدى للتفسير أن يكون لديه إلمام كامل بالأحداث التاريخية التي وقعت في عهد النبي وكذلك بأسباب ورود الآثار ووضعها في سياقها الصحيح.
    مثال أخير وهو ما ورد عن خلق آدم على صورة الله "بالمناسبة: اليهود والنصارى يعتقدون ذلك ومذهب أهل السنة والجماعة لا يؤيدهم".
    حديث:
    خلق الله آدم على صورته ذكره بهذا اللفظ عدد من المُحدثين.
    منهم: البخاري في الجامع الصحيح ومُسلم في المسند الصحيح وابن خزيمة في التوحيد والألباني في صحيح الجامع.
    أي أن الحديث لا لبس في نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم بهذا اللفظ.
    حدث لدي الالتباس أول مرة قرأت فيها هذا الحديث... هل الهاء في كلمة "صورته" تعود على لفظ الجلالة أم على آدم عليه السلام..؟؟
    لو أردنا المعنى الأول بشكل واضح لقيل: خُلق آدم على صورة الله. "تعالى عز وجل"
    ولكن المعنى الثاني: خلق الله آدم على صورته "أي آدم" الإنسانية ولم يُنشأ عليه السلام عن خلق آخر.. فنعلم بأن آدم خلق على هيئته البشرية الكاملة وليس كبقية البشر من نطفة ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (14)

    الأمر سيكون واضحاً إذا قرأنا الحديث كاملاً في الصحيح:
    خلق الله آدم على صورته ، طوله ستون ذراعا ، فلما خلقه قال : اذهب فسلم على أولئك ، نفر من الملائكة ، جلوس ، فاستمع ما يحيونك ، فإنها تحيتك وتحية ذريتك ، فقال : السلام عليكم ، فقالوا : السلام عليك ورحمة الله ، فزادوه : ورحمة الله ، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم ، فلم يزل الخلق ينقص بعد حتى الآن.
    وهذا هو موقف أهل السنة والجماعة.
    ×××
    ولكن هناك نقطة جديرة بالإهتمام وهي أن هناك بعض الأحاديث منقولة بحسب فهم الراوي وهو ما يجب أن يتنبه إليه قاريء بعض الأحاديث.
    علينا أن نرسخ في أذهاننا بأن القرآن نُقل إلينا لم ينقص أو يزد حرفاً واحداً.
    بينما بعض الأحاديث من المُمكن أن تنقل بلفظ مختلف بل بعض الأحيان يزيد الراوي حسب فهمه للحديث.
    مثال ذلك: الحديث السابق "خلق الله آدم على صورته" روي على لفظ مختلف وهو:
    إن الله خلق آدم على صورة الرحمن
    وبالتأكيد أن بعض الرواة سمعوا الحديث بلفظ: إن الله خلق آدم على صورته ولكن رووه بلفظ آخر وهو:
    إن الله خلق آدم على صورة الرحمن..!!
    ولكن رجال الحديث لم يدعوا هذا الحديث يمر بدون تعليق انظر خلاصة الدرجة في هذا الحديث المُنكر بلفظ "على صورة الرحمن" وانقله بإختصار من الموسوعة الحديثية على الشبكة:
    الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: له علل ثلاث - المحدث: ابن خزيمة - المصدر: التوحيد
    الراوي: عطاء - خلاصة الدرجة: مرسل وحبيب مدلس لم يعلم أنه سمعه من عطاء - المحدث: ابن خزيمة - المصدر: التوحيد
    خلق آدم على صورة الرحمن
    الراوي: عطاء - خلاصة الدرجة: مرسل - المحدث: ابن تيمية - المصدر: التسعينية
    الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: رجاله رجال الصحيح غير إسحاق بن إسماعيل الطالقاني وهو ثقة وفيه ضعف‏ ‏ - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد
    الراوي: - - خلاصة الدرجة: منكر - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة
    لا تقبحوا الوجه ، فإن ابن آدم خلق على صورة الرحمن عز وجل
    الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة
    لا تقبحوا الوجوه فإن ابن آدم خلق على صورة الرحمن
    الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: إسناده ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة


    ..!!..

    تأملوا الفرق الكبير في قوة الحديث فقط بإختلاف لفظة واحدة..!!
    قد يقول شخص ما: ومن أنت حتى تقول بأن الرواة قد يخطئون في فهم حديث ويروونه حسب فهمهم..؟؟
    الإجابة بأن الأمر حدث مراراً ومن الصحابة رضوان الله عليهم وسأطرحه في موضوع منفصل.
    فبعض التابعين عندما قرأوا سورة النجم وفيها:
    عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18) ظنوا المقصود بأن النبي صلى الله عليه وسلم رأى الله عز وجل بينما الآيات تتحدث عن رؤيته لجبريل عليه السلام وهذا ما أنكرته عائشة رضي الله عنها في الحديث الذي رواه البخاري:
    حدثنا يحيى، حدثنا وكيع، عن اسماعيل بن ابي خالد، عن عامر، عن مسروق، قال قلت لعائشة ـ رضى الله عنها ـ يا امتاه هل راى محمد صلى الله عليه وسلم ربه فقالت لقد قف شعري مما قلت، اين انت من ثلاث من حدثكهن فقد كذب، من حدثك ان محمدا صلى الله عليه وسلم راى ربه فقد كذب‏.‏ ثم قرات ‏{‏لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير‏}‏ ‏{‏وما كان لبشر ان يكلمه الله الا وحيا او من وراء حجاب‏}‏ ومن حدثك انه يعلم ما في غد فقد كذب ثم قرات ‏{‏وما تدري نفس ماذا تكسب غدا‏}‏ ومن حدثك انه كتم فقد كذب ثم قرات ‏{‏يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك‏}‏ الآية، ولكنه راى جبريل ـ عليه السلام ـ في صورته مرتين‏.‏

    وفي صحيح مُسلم:
    حدثني زهير بن حرب، حدثنا اسماعيل بن ابراهيم، عن داود، عن الشعبي، عن مسروق، قال كنت متكئا عند عائشة فقالت يا ابا عائشة ثلاث من تكلم بواحدة منهن فقد اعظم على الله الفرية ‏.‏ قلت ما هن قالت من زعم ان محمدا صلى الله عليه وسلم راى ربه فقد اعظم على الله الفرية ‏.‏ قال وكنت متكئا فجلست فقلت يا ام المؤمنين انظريني ولا تعجليني الم يقل الله عز وجل ‏{‏ ولقد راه بالافق المبين‏}‏ ‏{‏ ولقد راه نزلة اخرى‏}‏ ‏.‏ فقالت انا اول هذه الامة سال عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ‏"‏ انما هو جبريل لم اره على صورته التي خلق عليها غير هاتين المرتين رايته منهبطا من السماء سادا عظم خلقه ما بين السماء الى الارض ‏"‏ ‏.‏ فقالت اولم تسمع ان الله يقول ‏{‏ لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار وهو اللطيف الخبير‏}‏ اولم تسمع ان الله يقول ‏{‏ وما كان لبشر ان يكلمه الله الا وحيا او من وراء حجاب او يرسل رسولا فيوحي باذنه ما يشاء انه علي حكيم‏}

    هذه النماذج دليل على أن البعض قام بتأويل الأحاديث اعتماداً على معلوماته "العقائدية / التاريخية / العلمية" المَنْقوصة بغرض الحط من قدر التراث الإسلامي ورجاله؛ ولم يصل إلى النتيجة بعد بحث بل كان حكمه وفق رؤية مُسبقة؛ فعندما تكون فكرة ما مُترسخة في ذهن المرء بأن البخاري رحمه الله أو غيره شخص كاذب أو أنه لم يجمع الأحاديث الصحيحة عند ذلك سيظل يبحث في الأحاديث عن ما يوافق رأيه المُتجذر في عقله حتى لو كان العكس هو الصحيح.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    في الساخر
    الردود
    1,053
    سلمت يمينك ايها الحبر....!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    لعل هذا الموضوع فيه الكثير من الشجون
    انا لست من القرآنيين (وصفة قرآنيين لا تعني الذين يعتبرون القرآن المصدر الأساس في الدين، بل الذين يعتبرونه المصدر الوحيد..فينفون مواقيت الصلاة وصفة الصيام والحج الخ)
    لكنني لست أيضا ممن يعتقدون ان الإمام البخاري أوحي إليه فنزل كتابه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه..
    ولعلني اقول فيه ما قاله علماؤنا الأفاضل:
    1- صحيح البخاري يعتمد على صحة السند دون البت في المتن كثيرا..على أنه في بعض الأحيان رد الحديث لعلة المتن..
    2-هناك الكثير من الأحاديث التي استدركها العلماء على البخاري ..اتفق العلماء على أن عدتها على الأقل 70 حديثا ..منها ما فيه مغالطات علمية أو عقدية أو تاريخية... ولا مجال لبحث الأمر الآن.
    3-هناك فئة من الأحاديث التي تسمى "مناكير البخاري" وهي أحاديث صحيحة سندا على شرط البخاري منكرة متنا على شرط العلماء ...منها حديث سجود الشمس عند العرش في فترة الغياب... وكلنا يعرف ان الشمس لا تغيب ولا تغير مكانها..
    4-بعض الرواة تم تضخيمهم كثيرا لدرجة أوصلتهم للنبوة ..فكأن ما يقوله الراوي قول النبي عليه الصلاة والسلام..ومنهم أبو هريرة (وينسب إليه الكثير من الأحاديث المنكرة متنا) ..وقد سمعنا استدراك سيدنا عمر وعلي وأمنا عائشة وفاطمة على الكثير من مروياته وردودهم عليها..بل نجد في بعض الأحاديث أنه روى عن كعب الأحباراسرائيلاته ورفعها للنبي صلى الله عليه وسلم ظانا انها من الحديث الشريف.، بينما الكلام لكعب الأحبار..ومن هذا حديث فقأ عين ملك الموت، فهذا لا يليق بشخص صالح..فما بالك بنبي الله موسى؟ أيعقل ان يفقأ نبي لله عين ملك الموت خوفا من الموت؟! ولماذا يخاف سيدنا موسى من الموت وهو كليم الله التواق للقاءه؟!!


    خلاصة الأمر... طالما ان نفي الحديث على أساس المتن قد وسع الصحابة الأوائل ومنهم ابن عباس وسيدنا عمر أمنا فاطمة وأمنا عائشة وغيرهم، فلماذا لا يسعنا هذا؟ ومتى اصبح كلام شخص مقدسا ليرقى لمصاف الوحي؟!!

    يبقى الامام البخاري في عيوننا نجله ونحترمه...لكنه يبقى بشرا يعتور جهده الخطأ كما يعتور أي مجهود بشري عادة

  4. #4
    الى متى ستبقى مروياتنا بلا تحقيق .. وهل ننتظر المستشرقين لننقل عنهم بعض
    ما حققوه ونقرأ التاريخ - تاريخنا - من كتبهم ..؟!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في وسط المعركة
    الردود
    274
    شرح مميز

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    فضاء شاسع لاحدود له
    الردود
    30
    أتفق مع الأخ حبر

    كما أنني أتفق مع الأخ كعبلون في ناحيه ونواحي أخرى لا أوافقه

    صحيح ان البخاري رحمه الله غير منزه عن الخطأ كما غيره
    وأن كتابه غير منزل...
    لكن بالنسبه لحديث الشمس فقد رواه غير البخاري مثل الامام مسلم والترمذي

    ولم نسمع تضعيف الحديث في رواياتهم

    أمـا قولك (( وكلنا يعرف ان الشمس لا تغيب ولا تغير مكانها..))
    فغير صحيح أخي فبعض العلماء في اختلاف في ذلك
    وحتى عصرنا غير أن علماء الغرب حسب قوانينهم وحججهم الواهيه قالوا انها ثابته
    مع العلم ان اغلب مفسرين القرآن تكلموا عن أن الكل يتحرك
    ((وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ{38} وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ{39} لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ{40}))
    (سورة يـس)
    والله تعالى أعلم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    76

    Angry

    نظرا لما قرأت..موضوع لا أعلم كيف أشببه..ولكن كونك شخص مسلم وأنا أشكك في ذلك لا يحق بل لا ينبغي بل يخرج من الملة تكذيب حديث صحيح من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم..بل ويكفي قولنا((حديث النبي صلى الله عليه وسلم))..وليتك تعمل عمل البخاري ومسلم..وأين أنت يا عالم زمانك..هيا قم وعدل في نصوص الأحاديث التي لها 1400سنة..وأما المآخذ التي ذكرت من أخذ بها غير المستشرقين؟؟

    والجميع يعلم ما هو الدين الذي يدين به المستشرقون..

    أخي .. دع علم التخريج و الجرح والتعدليل لمن هم أكفاء منك في هذا المجال..

    تحياتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جسور عرض المشاركة
    أتفق مع الأخ حبر

    كما أنني أتفق مع الأخ كعبلون في ناحيه ونواحي أخرى لا أوافقه

    صحيح ان البخاري رحمه الله غير منزه عن الخطأ كما غيره
    وأن كتابه غير منزل...
    لكن بالنسبه لحديث الشمس فقد رواه غير البخاري مثل الامام مسلم والترمذي
    الفاضل جسور
    السلام عليك ورحمة الله
    من المعروف ان الإمام البخاري هو ثاني أكبر علماء الحديث من حيث التابعية (وسبقه في ذلك الإمام مالك)
    وأكبرهم من حيث جمع الأحاديث الشريفة..
    والامام مسلم والإمام الترمذي وغيرهم لاحقون ومن تلاميذ الامام البخاري أو من تلاميذ مدرسته
    كلامي كان عن الامام البخاري لان عنوان الموضوع هو "احاديث كاذبة في صحيح البخاري"
    وهذا لا يعني انني أو صاحب الموضوع الأصلي ننزه بقية الأئمة عن الخطأ او ننأى بهم عن مجال النقاش

    كلامي يبقى رأيي ورأي الكثير من العلماء الدارسين للشريعة والحديث.. ومشكلتنا في هذا العصر هو الخلط بين أمور اربع
    1- ما كان من عادة العرب وأقره النبي صلى الله عليه وسلم ..فأعتبره البعض جهلا من السنة.. حيث من المعروف ان الأعراف المتداولة في مكان ما تصبح مصدرا للتشريعات ما لم يخالفها نص قرآني أو حديث للنبي
    2- ما كان من فهم بعض الصحابة لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ..وخاصة من كانوا من أهل الكتاب او ممن احتكوا بأهل الكتاب فترى الكثير من الاسرائيليات تزخر بها كتب التفسير بسبب محاولة البعض لفهم الاسلام والقرآن من منظور الكتاب المقدس.. ومن المعروف انه في الكتاب المقدس الشمس والقمر معلقان في قبة تستر الأرض.. والأرض هي مركز الكون...اقرأ سفر التكوين الاصحاح الأول لتعلم هذا.. وبالتالي ففهم كلام النبي صلى الله عليه وسلم جاء من منطق ما تعارف عليه البشر في ذلك الوقت..
    3-ما كان من غير كلام رسول الله وخلطه الرواة نتيجة الخطأ بكلام رسول الله... وهذا وارد في علم الحديث ..كبعض تفسيرات كعب الأحبار او غيره للقرآن..
    4-ما كان حالة خاصة لا يقاس عليها، كمسألة رضاع الكبير وبعض التفاسير المبسطة جدا والتي استعملها الرسول صلى الله عليه ولم ليبشط شرح العقائد لعامة الناس...ومن المعلوم ان الرسول صلى الله عليه وسلم طلب إلينا ان نخاطب الناس على قدر عقولهم..فمن الطبيعي اذا ان يخاطب هو الناس على قدر عقولهم...ولما كان الحديث لم ينقل بتأريخه أو بصفة من كان يسمعه، فلا يجوز لنا أخذ العقائد من الحديث أذا خالفت القرآن الظاهر... فرسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى، لكنه لا يتحدث إلا بما يليق بالمجلس..

    تخيل مثلا ان يؤخذ علم الكيمياء عن لساني بينما انا اشرحه لطفل صغير؟! أو حتى لرجل كبير ممن هو من غير أهل الاختصاص...

    أعتقد انه قد آن الآوان لمراجعة تراثنا السني كاملا وربط الأحاديث والتفاسير والعقائد بالقرآن ابتداءا .. وتأويل أو تحييد أي فكرة لا تطابق مجمل ما يستخلص من الحديث والقرآن وكلام الصحابة


    حديث سجود الشمس نصه كالتالي:
    في صحيح مسلم رحمه الله عن أبي ذر رضي الله عنه: أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال يوما ‏ ‏أتدرون أين تذهب هذه الشمس قالوا الله ورسوله أعلم قال إن هذه ‏ ‏تجري حتى تنتهي إلى مستقرها تحت العرش فتخر ساجدة فلا تزال كذلك حتى يقال لها ارتفعي ارجعي من حيث جئت فترجع فتصبح طالعة من مطلعها ثم ‏ ‏تجري حتى تنتهي إلى مستقرها تحت العرش فتخر ساجدة ولا تزال كذلك حتى يقال لها ارتفعي ارجعي من حيث جئت فترجع فتصبح طالعة من مطلعها ثم ‏ ‏تجري لا يستنكر الناس منها شيئا حتى تنتهي إلى مستقرها ذاك تحت العرش فيقال لها ارتفعي أصبحي طالعة من مغربك فتصبح طالعة من مغربها فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أتدرون متى ‏ ‏ذاكم ذاك حين ‏ يوم لا ينفع نفس إيمانها لم تكن آمنت من قبل او كسبت في إيمانها خيرا
    نص الحديث يتكلم عن انتقال مكاني للشمس إلى تحت عرض الرحمن...صحيح انه يمكن تأويل السجود الذهاب إلى تحت العرش بغير ما هو ظاهر النص عليه..لكن الأولى ان يقال ان هذا الحديث هو لتبسيط الأمور على الصحابة ولا يؤخذ منه عقيدة... فلو قلنا ان من عقيدة المسلم ان الشمس تغيب لانها تذهب إلى عرش الرحمن وأن من لا يقول بهذا كافر لارتد أغلب أهل الاسلام !!

    الحديث هو ببساطة عن إعادة نخب الحديث الشريف واختيار الأحاديث التي تصلح حقا لأخذ السنة والعقيدة عنها، أما الأحاديث التي لا يوافق معناها الظاهر حقائق العلم والتاريخ فلا تعتبر مصدرا للعقائد.. والخلاف هنا عن صلاحية الحديث لكونه مصدرا لا عن صحته وكذبه

    هذا رأيي ورأي الكثير من العلماء حاليا... ولا أدل على صحة هذا الرأي من فتوى الشيخ الأزهري عن رضاعة الزملاء في العمل استنادا إلى حديث كان حالة خاصة لا يقاس عليها ولا يجوز اعتباره من السنة النبوية أساسا..

  9. #9

    Lightbulb

    العزيز كعبلون "الرد رقم 18"

    ما كُنت أود التنبيه عليه في الموضوع هو نقطتان جوهرية.

    أن تفسير الأحاديث يجب أن يكون على ضوء القرآن؛ وهناك الكثير من الأحاديث جاءت في ذلك السياق ولا ينبغي أن يكون العكس "بأن يُفسر القرآن على ضوء الأحاديث".

    الأمر الآخر هو أن جُلّ "إن لم يكن كل" أحاديث صحيح محمد بن إسماعيل رحمه الله لا شك في نسبتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أو إلى الصحابة وهنا نبهتُ بأنه إذا حدث إلتباس في فهم حديث أو أثر لا يعني ذلك نفي نسبة الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم بل ينبغي أن نعيد أسلوب فهم هذا الحديث واكتشاف المغزى والسياق الذي قيل فيه وهذا ما أوردتُ الشواهد عليه في صلب الموضوع والكثير الذي لم أخطه هنا.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    الردود
    1

    السلام عليكم

    [QUOTE=كعبلون;1254735]الفاضل جسور
    الأخ الكريم
    أري أن وجهه نظرك تحترم كثيرا
    أنت تدعو إلي أن نراعي المخاطب في حديث الرسول عليه الصلاه والسلام وبالتالي حين نري حديث هو غريب بالنسبه لنا علينا اولا ان ننظر ألي لغه المحاطب وفهمه ومن ثم المتن
    وبصراحه إن اتبعنا هذا الاسلوب فأنا أجد أن الحديث صحيح من حيث المعني
    فالحديث يتحدث عن الشمس ولكن ماهي الشمس بالنسبه للمخاطب هل هي هذا النجم الملتهب متوسط الحجم الذي نعرفه ؟
    لا فالمقصود تلك الشمس التي نراها في السماء وعلميا نحن لانري الشمس ولكن نري ضوء الشمس حيث أن الشمس أصلا لو اندثرت واختفت فسنظل نراها في السماء لمده 4 دقائق من زوالها حسب سرعه الضوء
    فبالتالي المقصود هو ضوء الشمس وهو طاقه ومن المعروف ان الطاقه لاتفني ولا تستحدث من العدم إذا هناك مقر لهذه الطاقه والحديث يخبرنا انه تحت عرش الرحمان فلا عجب ان الله الذي اوجد الطاقه فإنه يسترجعها إن صح التعبير مع العلم انها في كل الاحوال في ملكه ويحولها كيف يشاء ونحن أصلا لانعرف مكان عرش الرحمن ولا هيئته وهل له موقع فقد يكون الكون كله هو عرش الرحمان
    فبالتالي أفهم الحديث بمعني أن طاقه الشمس أو الضوء لا تفني ولكن لها مقر ولا أراه يتعارض مع العلم أو الفهم
    ألا تتفق معي أن الحديث يحتمل هذا المعني ؟

  11. #11
    ^^^
    ^^^
    ^^^
    المذكور أعلاه : سلم لي على عيونك الغير قارئة
    ..
    يا صاحبي الطريق طويلة
    وكل الحافلات تابعة للدولة
    وأنا أعرج
    منذ قضية أيلول الماضي
    فبربّك: كيف أصل ؟
    (الفياض)
    ..

  12. #12
    العزيز محمد إبراهيم.

    تسعدني قراءة شخص مثلك لطالما تابعت كتاباته..

  13. #13

    Lightbulb

    الأخ كعبلون.

    بداية وقبل كل شيء أرحب بك فمنذ زمن لم نلتقي في متصفح واحد.

    يوجد نقطة دائماً ما يذكرها من ينتقد الإمام البخاري وهي حديث موسى عليه السلام حيث يقولون كيف لنبي أن يخاف من الموت ودائماً ما أجيبهم بنفس الإجابة من القرآن الكريم:

    قبل النبوة:
    فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنصَرَهُ بِالأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ قَالَ لَهُ مُوسَى إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُّبِينٌ (18)
    بعد النبوة:
    وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى أَقْبِلْ وَلا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الآمِنِينَ (31)
    وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لا تَخَفْ إِنِّي لا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ (10)

    بل الآية التالية كان موسى عليه السلام خائفاً بعد النبوة ومع أن الله سبق أن وعده بأن ينصره على فرعون وذلك عن تحدى السحرة:
    فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى (67)
    قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الأَعْلَى (68)

    ولا أعتقد بأن مسلم سيأتي وينكر القرآن لأنه قال بخوف النبي موسى عليه السلام..!!

    بالنسبة لحديث سجود الشمس ما هو الغريب في ذلك..؟؟
    وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ [الرعد : 15]
    أَوَ لَمْ يَرَوْاْ إِلَى مَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلاَلُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالْشَّمَآئِلِ سُجَّداً لِلّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ [النحل : 48]
    وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ [النحل : 49]
    بل أعتقد أنك قرأت هذه الآية:
    أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ [الحج : 18]
    وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ [الرحمن : 6]
    ..!!

    أعتقد أخي كعبلون أن الذي أشكل عليكم هو كيفية هذا السجود.
    كلمة سجود لا تعني أنها تحدث بالكيفية التي اعتدنا عليه.
    تأمل الآية الآتية والتي أوضحت هذا المعنى..
    تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً [الإسراء : 44]

    شكراً لك وجودك..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    المكان
    عمان الاردن
    الردود
    677
    حبر...
    لله درك.
    صفحة علمية من الدرجة الاولى.

  15. #15
    أخي حبر شكرا على مقالك الممتع و المفيد
    لديّ نقطتان حولهما ضبابة
    النقطة الأولى بخصوص هذه الآية الكريمة: وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَّجَعَلْنَاهُ رَجُلاً وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ (9)
    على ما أعتقد أن الله سبحانه و تعالى يرد على المشركين الذين كانوا يرفضون الايمان بالرسل كونهم بشر و كانوا يرون أنهم لو كانوا، اي الرسل، ملائكة لآمنوا بهم، فكانت هذه الآية توضح أن الرسل لو كانوا ملائكة سيصعب علينا التعامل معهم بصورتهم التي تختلف عن صورة البشر و بالتالي كان الله سيلبسهم صورة الرجال و يلبسهم مما يلبس الرجال، أو هكذا فهمت، كما أنهم لو كانوا ملائكة لآمن بهم جميع الناس.
    هناك حديث يقول أن رجل دخل على الرسول و كان معه مجموعة من الصحابة و كان يسأله ما الايمان؟ و كثير من الأسئلة،- حديث مشهور- عندما غادر سأله الصحابة من يكون فأجابهم أنه سيدنا جبريل عليه الصلاة و السلام جاء ليعلمكم دينكم
    لماذا حضر سيدنا جبريل بصفة آدمية؟ لأنه جاء بهدف تعليم الصحابة، لماذا لم يأتِ بصفته الملائكية التي كان يأتي بها عندما يأتي بالوحي للرسول صلى الله عليه و سلم؟ رغم أن الرسول كان من ضمن مجموعة الصحابة.

    لديّ سؤال بعد هذه المقدمة
    سيدنا موسى نبي، و هل حدث و أن ظهر ملاك بهيئة آدمية عندما يكون الرسل لوحدهم؟
    ثم ما الحكمة من الظهور الآدمي؟
    ملك الموت ملك لا يأتي بعلم و لا ينقل رسائل يأتي ليقوم بمهمة نعرفها جميعا فلماذا يأتي بصورته الآدمية؟
    أرجو أني وفقت في صياغة السؤال.


    بالنسبة للنقطة الثانية عن الدرع المرهون
    أتفق معك لأن الرهن غير الدين، فالرسول صلى الله عليه و سلم لو كان مدين لأحد فكان بكل تأكيد سيدفعه.
    سؤال آخر، هل الرهن دليل على أن الرسول صلى الله عليه و سلم كان في حاجة؟

    شكرا لك مرة أخرى

  16. #16
    العزيز رأفت العزي.

    اتفق معك بأنه لنا الحق في التشكيك في الروايات وتمحيصها ولنا أن نأخذ الروايات التاريخية التي تحوي الموبقات والأعاجيب مثل تاريخ الطبري وابن الأثير وحتى بعض روايات ابن الكثير في التاريخ فمثل هذا الكتب توجد بين دفتيها العديد من الخرافات التي تحتاج إلى تنقية وتمحيص والسبب أنهم لم يعتمدوا الشروط الصارمة والقياس الذكي الذي لجأ إليه أمثال محمد بن إسماعيل البخاري والذي شهد له بصرامة شروطة علماء كبار.

    شكراً لك وجودك.

  17. #17
    العزيز أبو جود.

    أشكرك على ثناءك وأتمنى أن أكون عند حسن ظنك بي.

  18. #18
    العزيز جسور.

    صدقتْ؛ فبالنسبة لحديث الشمس ليس السجود يقصد به السجود العضوي بالكيفية التي اعتدنا بها.

    فسجود وتسبيح المخلوقات من دواب وشجر وشمس وقمر يكون بكيفية لا نعلمها نحن وهذا ورد في الآية القرآنية:
    تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً [الإسراء : 44]

  19. #19

    Smile

    العزيز نقار الخشب.

    كيف الحال..؟؟

    ..

  20. #20
    الفاضل ساخر السمو.

    يحدث معي ذات الالتباس الذي حدث للعزيز نقار الخشب عندما أفتح متصفحين في آن معاً..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •