Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 116
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    شمالاً باتجاه القلب ..!!
    الردود
    2,618

    ياصبا : بالله رديني إليّ ...!!

    لم يزلْ في النفسِ من دنيايَ شيّْ
    ها أنا ميْتُ مشى ...
    في ثوبِ حيْ
    عاشِقٌ
    والشوق شِعرٌ يمتطي
    بحر دمعٍ فاضحٍ
    /...في مقلَتيّ.../
    /
    ليسَ عدلاً
    يا ابنة العشرين أن
    ترفل الأغصانُ
    في أثوابِ غي
    يا صبا :
    بالله جودي بالذي
    قلتِ ، أو بالله :
    /... رُدّينيْ إليّ...../
    /
    لم تُريحي القلبَ قتلاً ،
    إنما:
    بعضُ قتْلٍ ،
    شِبْهُ موتٍ ،
    نِصْفُ كيّ
    /
    مُتْعِبٌ تجديفُ عينيْ
    ( حيرةً )
    في عيونٍ
    مات فيها ألفُ فيّ
    ما احتطاب الرمشِ إلا
    رحـلـةٌ
    عُدْتُ منها ليس ليْ ،
    لكنْ عليّ
    /
    ويْ ، كأنّ الجفنَ بوّابٌ غفا
    مُثْقَلاً ،
    فانسَلّ منه الموتُ ..ويْ
    ناءَ بالأهدابِ حملاً
    فارتدى
    حُلّتيْ :سحرٍ قد استشرى ،
    وعيّ
    /
    يا صبا أرخيتِ حبلي
    بعدما أمسَكَتْ حبْلَ الهوى
    كلتا يديّ
    حُبّكِ المجنونُ
    طفلُ ضاحِكٌ
    صار أغلى زِينة الدنيا
    لديّ
    /
    قّدَّ أسمالاً غِلاظاً ،
    واكتسى
    من غيومِ الحبَّ
    - كي ترضينَ - زيّ
    أنتِ لي ، بل أنتِ منّي،
    بل أنا منكِ ،
    بل ما عدتُ أدري أيَّ شي
    كل ما أدريهِ أني
    ( ذائبٌ )
    فيك ، لا حيٌّ ، ولكنّي حُيَيّ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    50
    دفقك رائع .... إحساسك رهف..... ولكن تمهل: فربما ردت عليك بنت العشرين بما لايليق , فتقول:
    رأين الغواني الشيب لاح بعارضي فاغرضن عني بالخدود النواظر
    طاب قلمك .... وطاب يومك.... كن بخير
    طل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الردود
    211


    الله الله
    من يقول بأن الشعر قد اندثر ؟
    من يقول حي على النثر ؟

    تتفنن في انتقاء البحر والقافية اللائقة بقصائدك يا سلطان
    شكراً للشعر هنا

    شكراً لك


    .


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    هناك
    الردود
    889
    أنت والله السلطان
    لن أقول الآن غير..

    لا أدري والله ما أقول ........ سأعود

  5. #5
    لا فض فوك..
    يا صبا أرخيتِ حبلي بعدما
    أمسَكَتْ حبْلَ الهوى كلتا يديّ

    هكذا الشعر وإلا فلا لا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    غرقنا مع شاعرنا المرهف حسا

    ودهشنا لصبا صباه وقد طوّح بنا ذات اليمين

    والشمال عراكها معه مضن على مراكب الأشواق

    ما أبدعك وأبرعك ياصاحبي

    سلطان لقد شتت أفكارنا بوضع الشدة على حرف الروي

    هنا ياصاحبي:

    ها أنا ميْتُ مشى ...
    في ثوبِ حيْ


    الله الله الله هوّن عليك ياصاحبي

    لمَ قلت ميتُ ولم تضع تنوين الضم ((ميتٌ)) هل ميت ممنوعة من الصرف

    أم هو تنطع وغلو في اللغة خشية أن تصبح فاعلاتن ((فعلاتن ))

    أم أنها زلة في لوحة المفاتيح

    حسنا ياسلطان لامشحاة في ذلك

    عاشِقٌ
    والشوق شِعرٌ يمتطي
    بحر دمعٍ فاضحٍ
    /...في مقلَتيّ


    جميل ياصاحبي جميل لكن كلمة يمتطي أراها لم توظّف في مكانها

    وهو رأي قاصر مني

    ليسَ عدلاً يا ابنة العشرين أن
    .... ترفل الأغصانُ في أثوابِ غي


    الله الله أيش الحلاوة ذي ياسلطان
    رااائع جدا لكن لعل المراهقة أو الغرور المحمود جعل
    الغصن يموس ويميد فاغفر لها زلّتها

    مُتْعِبٌ تجديفُ عينيْ
    ( حيرةً )


    ماتخريجك ياصاحبي لكلمة حيرة مع علمي أنك تستطيع

    أن تذكر لها أكثر من وجه وهذا منهجنا في مدرسة ابن جني

    حُلّتيْ :سحرٍ قد استشرى ،
    وعيّ


    ثقيلة ياسلطان

    أنتِ لي ، بل أنتِ منّي،
    بل أنا منكِ ،
    بل ما عدتُ أدري أيَّ شي


    حبيبي سلطان أشعر أن هذا البيت فيه حشو وفلسفي بحت

    لكنه متكلف جدا


    وتبقى رائعا ومبدعا

    والله إنك شاعر مُجِيد ياصاحبي

    دام عزك أيها الأشم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المكان
    سوريا
    الردود
    489
    رقيقة ورشيقة وراقية وعذبة كالسلسبيل..
    لقد استمتعتُ بلغة ابن الفارض التي أراها ها هنا..وذكرتي كلماتك الشعرية المبدعة تلك
    بقصيدة (ابن الفارض) : سائق الأضعان يطوي البيد طي...منعماً عرج على كثبان طي

    ومع كل هذه الروعة..والجرس الموسيقي المتناسق .مع هذا كله وجدت مطبات موسيقية (تفعيلية) قد تكون في أذني لا في رائعتك..

    شكراً لك عزيزي سلطان.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    عفوا حبيبي سلطان

    أخي علي رشاد

    قصيدة سلطان كوزن الملح في الطعام

    بيد الطهاة الماهرين فلا مطبات صناعية ولاطبيعية

    القصيدة ياصاحبي على بحر الرمل

    تحية لقلبك ومعذرة لعودتي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المكان
    ... وكل الأرض لي وطن
    الردود
    1,149


    جميلة يا سلطان كجمالك
    ولكن صاحبي في بيتك :
    لم تُريحي القلبَ قتلاً ،
    إنما:
    بعضُ قتْلٍ ،
    شِبْهُ موتٍ ،
    نِصْفُ كيّ

    ألا ترى معي ان هناك ضعف في المعنى في الشطر الثاني او بالأصح هناك تكلف
    لك مودتي


    مدونتي

    http://www.musab.ws/

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المكان
    لا أتذكر
    الردود
    1,051
    ويْ ! يا سلطان

    ويْ ، منك ومما فعلت بي

    يا سارحا بنا وساحرا بها

    يا شاعرا متقنا فن لغة القافية

    وأنيقا في معانيها المخملية

    هفوة عثرت بي في نقد النص حتى بدأت أشعر بالصدمة

    ولا مشكلة في الخطأ والنسيان ، لكنها أخذت موقعها من كل بيت بلا استثناء

    كدت تدهسني خطأ لا عمدا يا سلطان

    لقد انسلت كالثعبان في حجري فأصبحت لا أقدم ولا أؤخر

    هاك وربي مسودة بدأت فيها أشن هجمتي عليك

    إذ قلت في نفسي : هنا وقع سلطان أخيرا ، لن تمر هذه الأخطاء بلا مشاكسة

    أيظن سلطان أني سأسكت !
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جريرالصغير
    سأختلف معك كثيرا في شيء ما يا سيدي

    ستراه ، وأعلم بعلمك بها

    وأحصرها بحركة وسكون فيما يلي :

    قبل ( بحر ) :
    والشوق شِعرٌ يمتطي
    بحر دمعٍ فاضحٍ

    قبل ( أن ) :
    ليسَ عدلاً يا ابنة العشرين
    أن ترفل الأغصانُ
    في أثوابِ غي

    قبل ( قلت ِ ) :
    يا صبا
    بالله جودي بالذي
    قلتِ أو بالله
    رُدّينيْ إليّ

    قبل ( بعض ) :
    لم تُريحي القلبَ قتلاً
    إنما
    بعضُ قتْلٍ
    شِبْهُ موتٍ
    نِصْفُ كيّ

    وقبل ( في ) :
    مُتْعِبٌ تجديفُ عينيْ
    ( حيرةً )
    في عيونٍ
    مات فيها ألفُ فيّ
    كل ذلك ظنا مني أنها قصيدة تفعيلة

    لكني ـ حين كثرت علي ـ فكرت وقدرت

    ثم نظرت

    ثم عبست وبسرت

    ثم قررت أن سلطان لا يقع هكذا بسهولة

    لم أكن أعلم أنها خليلية النشأة والهوى حتى ألبستها من مفكرتي ثوبها القديم

    فخرجت لي كحسناء تشبه طعم التفاحة يا سلطان

    خفيفة سهلة راقصة

    لله درك يا سلطان ما أجمل رحلتي معها قراءة

    لا نقدا

    فقد عدت من احتطاب نقدي ( ليس لي لكن علَي ْ )

    لم أجد وربي ما يمكنني أن أنال منها

    هكذا أنت مثير وفاتن

    وغاية في الجمال والبهاء

    يا سلطان أفياء

    من أول يوم في حسن مطلعها

    إلى يوم ذوبانك

    مرورا بصرختك الــ وي ْ التي راقت لي كثيرا

    لم يزلْ في النفسِ من دنيايَ شيّْ
    .............ها أنا ميْتٌ مشى في ثوبِ حيْ

    لكني هنا رأيت ثقلا في الشطرة الثانية يا سلطان :

    لم تُريحي القلبَ قتلاً إنما
    .............بعضُ قتْلٍ شِبْهُ موتٍ نِصْفُ كيّ

    وأما دلالها وواسطة غنجها فهنا :

    ويْ كأنّ الجفنَ بوّابٌ غفا
    ............. مثْقَلاً فانسَلّ منه الموتُ ، ويْ

    لكني حذر من ( عي ) التي جعلتها بمعنى الشعور بالرهق والضعف

    فالعِي هو الحصر في الكلام يا سلطان

    ناءَ بالأهدابِ حملاً ، فارتدى
    ............. حُلّتيْ سحرٍ قد استشرى وعيّ

    وإنما عنيت أنت العياء والتعب والانجهاد

    فهات تفسيرا ، أو بديلا يا سلطان

    وألله ! ما أجملك هنا

    يا صبا أرخيتِ حبلي بعدما
    ............. أمسَكَتْ حبْلَ الهوى كلتا يديّ

    ثم لمَ أثبتَّ نون الفعل ( ترضين ) وهي منصوبة

    لا يجوز لك هذا يا سلطان !

    ورأيت :

    أنتِ لي بل أنتِ منّي بل أنا
    ............. منكِ ...............

    في غاية الذكاء البنائي

    أنت رائع هنا

    لأني ما أكملت في نفسي قائلا :

    يحتاج هذا البيت إلى إعادة النظر فيه ، فهو مكرورٌ لفظًا ومعنًى

    حتى أذهلتني قافيتها :
    أنتِ لي بل أنتِ منّي بل أنا
    ........................منك ، بل ما عدتُ أدري أيَّ شي

    رائع أنت والذي برأك يا سلطان !

    وي ! يا سلطان

    وي ، منك ومما فعلت بي

    كرم الله وجهك .
    وَأَعْلَمُ أَنَّ القَلْبَ فِيهِ سَعَادَةٌ .......... إِذَا بَقِيَتْ فِيهِ المَوَدَّةُ وَالشِّعْرُ
    ========================================جرير الصغير .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    سوريا ... حمص
    الردود
    561
    سلطان ...
    لم يحن موعد قتلنا فارفق بنا يا صاح ....
    هل سمعت بالقتل شعراً ...؟؟؟؟
    سر إذا فالشعر مبارك وقائله مبارك .....

    أخي سلطان
    كلما أشرعنا أفئدتنا لموجة الشعر وجدناك تحمل حقائبك أمامنا ...وتلج البحر قبلنا ...
    معزوفة فريدة يا سلطان ...
    مسكرة كخمرة بابلية (( وقانا الله شر الخمور ))
    ولا وقانا خمرة شعرك ....

    لك كل الود

  12. #12
    رائعة سيدي

    لم يزلْ في النفسِ من دنيايَ شيّْ
    ها أنا ميْتُ مشى ...
    في ثوبِ حيْ

    مطلع رائع جداً

    ليسَ عدلاً
    يا ابنة العشرين أن
    ترفل الأغصانُ
    في أثوابِ غي

    ليس عدلاً هنا جاءت نشازاً هنا ،، الأبيات في منتهى الشاعرية ،، و لكنك أقحمت (ليس عدلاً) الإنشائية ،، فجاءت (بايخةْ )

    يا صبا :
    بالله جودي بالذي
    قلتِ ، أو بالله :
    /... رُدّينيْ إليّ...../

    رائعةْ جداً/

    لم تُريحي القلبَ قتلاً ،
    إنما:
    بعضُ قتْلٍ ،
    شِبْهُ موتٍ ،
    نِصْفُ كيّ
    /
    مدري كيف ،، ماهي مضبوطه هذي


    ما احتطاب الرمشِ إلا
    رحـلـةٌ
    عُدْتُ منها ليس ليْ ،
    لكنْ عليّ
    /
    أتعبت من بعدك في هذا البيت الرائع المعنى الرائع الصياغه

    ويْ ، كأنّ الجفنَ بوّابٌ غفا
    مُثْقَلاً ،
    فانسَلّ منه الموتُ ..ويْ
    ناءَ بالأهدابِ حملاً
    فارتدى
    حُلّتيْ :سحرٍ قد استشرى ،
    وعيّ
    رائعتان ،، خاصةً (كأن الجفن بواب )

    يا صبا أرخيتِ حبلي
    بعدما أمسَكَتْ حبْلَ الهوى
    كلتا يديّ

    جداً رائع المعنى

    أنتِ لي ، بل أنتِ منّي،
    بل أنا منكِ ،
    بل ما عدتُ أدري أيَّ شي

    جميلة ،، عبّرت عن (الخربطة) التي تعتري الإنسان جرّاء الحبّ بشكل جميل !!! (شكلك مطيفيق ياخوي)
    كل ما أدريهِ أني
    ( ذائبٌ )
    فيك ، لا حيٌّ ، ولكنّي حُيَيّ

    (ذائبٌ ) هنا جاءت نشازاً ،، لا أدري لماذا !!!

    تحياتي العجره ،، أقصد العطره

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    في قلب امرأة ميتة
    الردود
    89
    الله الله يا سلطان
    أفاض الإخوة على بعض الهنات التي لا تعيب هذه المنمنمة الرقيقة
    شدتني هذه المعابثات الحبية والنزهات بين الموت والحياة لكن خطر لي خاطر أسجله هنا للاستئناس:
    لم لم أصدق هذه التجربة الشعورية ؟!
    وهل على الشاعر أن يكون صوتاً جهورياً/قوياً تنقاد له أفهام القراءة فيأخذها عنوة إلى مقاصده ؟
    هل ما زال المتذوق/القاريء العربي منقاداً أو بحاجة إلى القيادة ليأنس بالشعر ؟
    مجرد تساؤلات
    تقديري سلطان

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في قلب فَراشَة ..
    الردود
    1,036
    أيا سلطان .. دام مدادكَ خير سفير لنبضات روحكَ وقناديل خلجات فكرك وأهازيج مخيلتك العذبة

    الناطقة بعبير إيقاعات الكلم ..




    دمعة الماس

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    لست متأكداً أنني أعيش !!
    الردود
    809
    رائعة يا سلطان ،، يعجبني جدا ً توظيف القافية القوية في شعر سلس . و وي هنا جميلة جدا ً كما قال جرير و عي ثقيلة هنا كما قال الحمد .

    تحية بشدة البرد اللي قبل شوي

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المكان
    تيمـَـــاء ..
    الردود
    443
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سـلـطـان !! عرض المشاركة
    لم يزلْ في النفسِ من دنيايَ شيّْ
    ها أنا ميْتُ مشى ...
    في ثوبِ حيْ
    يا صبا :
    بالله جودي بالذي
    قلتِ ، أو بالله :
    /... رُدّينيْ إليّ...../
    يا صبا أرخيتِ حبلي
    بعدما أمسَكَتْ حبْلَ الهوى
    أنتِ لي ، بل أنتِ منّي،
    بل أنا منكِ ،
    بل ما عدتُ أدري أيَّ شي
    كل ما أدريهِ أني
    ( ذائبٌ )
    فيك ، لا حيٌّ ، ولكنّي حُيَيّ
    .


    روعةٌ متجددة أيها الأديب الفذ ..
    وكما قيل : فالصمتُ في حرم الجمال جمالُ ..

    وأهلاً بك أيها الميّت الحيّ في نادي العشاق الكبير .!

    دمتَ بخير .


    .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    سلطان!
    رائع !
    .
    الصمت أبلغ كثيرا ..
    فسلمك الله ..
    لحظة جابني العنوان
    واستمتعت بالجمال ..
    "وإذا كان العنا رحلة
    بسمّيك آخر المشوار ..!"





  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في "الرياض"..على حافة..رحيــل..!
    الردود
    760
    رائعة عنوانا وتفصيلا..
    أخي سلطـان..
    امتَعتَنا فيها بقافية أنيقة جوهرها بديع..
    ـــــــــــــــــ
    مُتْعِبٌ تجديفُ عينيْ
    ( حيرةً )
    في عيونٍ
    مات فيها ألفُ فيّ
    ما احتطاب الرمشِ إلا
    رحـلـةٌ
    عُدْتُ منها ليس ليْ ،
    لكنْ عليّ
    ـــــــــــــــــ
    ويبقى التعقيب قاصرا إزاء أقلامٍ لا معتادة..
    دام الوهج..
    ..رحيـــل..
    .
    .


    (عندما نَقسوا على..الضفّةِ الليّنـة..!!)

    .
    .

    كأنَّ الكونَ في حقائِبهم!
    ..يرحَلون ويرحلُ كلّ شيء معَهمْ..

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث تحجّر الدمع في رأس قلمي !
    الردود
    1,059
    أخي سلطـان !!

    أبـدأ بك::
    أنتِ لي ، بل أنتِ منّي،
    بل أنا منكِ ،
    بل ما عدتُ أدري أيَّ شي
    كل ما أدريهِ أني
    ( ذائبٌ )
    فيك ، لا حيٌّ ، ولكنّي حُيَيّ

    هنـا وصفت_بكل نضارة يزخر بها قلمك_رياح مشاعر تقتلعنا وتدور بنا أنحاء عالم لا حدود له ,,
    والأحرى تقديم الصمت وانحناء القلم ..

    مُتْعِبٌ تجديفُ عينيْ
    ( حيرةً )
    في عيونٍ
    مات فيها ألفُ فيّ
    ما احتطاب الرمشِ إلا
    رحـلـةٌ
    عُدْتُ منها ليس ليْ ،
    لكنْ عليّ
    /
    ويْ ، كأنّ الجفنَ بوّابٌ غفا
    مُثْقَلاً ،
    فانسَلّ منه الموتُ ..ويْ
    ناءَ بالأهدابِ حملاً
    فارتدى
    حُلّتيْ :سحرٍ قد استشرى ،
    وعيّ

    ويصعب انتشاء الجميل من الأجمل ,,
    دمت بكل خير , كل شكري وأجزل تقديري ..
    تحية تليق بك وبقلمك
    وَ.... قَد عَلا القلْب غِشاوَة !!


    رمالٌ قدْ كَستْ أفْراحي

    و وعُودا هيَ الأيّام قَد نَكثَتْ بِسَلامي

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    ( هنا ) تحديداً بين الأقواس .!
    الردود
    369
    سلطان الجميل ، شعرت بكل حرف كتب هنا ، ولو كان في الاطالة خير لاطلت واطلت ، اقبلني كما انا وفجر ارض الشعر جمالا واجازة ..!

    اخوك ، المحب ( انا) .!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •