Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 81
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    شمالاً باتجاه القلب ..!!
    الردود
    2,618

    من بنات البدو ....!!

    .

    .


    قد أَوقدَتْ لأبيهـا
    /..بُكْـرةً ../
    حَطَبَـهْ
    وأعْجَلَتْ لِتُـرَوّي دلْوهـا طَرِبـةْ
    فتّانةٌ
    من بنـاتِ البـدْوِ
    تحسدهـا ..بنتُ الملوكِ
    ذوي الحُرّاسِ والحجَبَةْ
    وبنتُ قصرٍ يُغنّي فوق مفرقها
    ريشُ النعامِ
    ويشكو جيدُها ذهَبَه

    /

    ألقت على مفرق الليلينِ طُرْحَتهـا
    أطرافُها من بقايـا عطرها
    /.. رَطِبـةْ ../
    جدائل الليل
    ماتت في مناكبهـا
    وفي الجبين هلالٌ
    حُسْنُهـا طلَبَـهْ
    مرّت مع النور والأشياءُ
    ترمقها
    والحُسنُ يلقي على تلك الرُّبى خُطَبَهْ
    كانت تغنّي
    فيهتز الخزامُ لها
    والوردُ كلُّ الندى من جوفِهِ :
    سكَبَهْ
    مرّ النسيمُ فأهدى من قصيدتها:
    " كل الذين وشوا ما بيننا
    - كــذَبَـةْ - "

    /

    لم يبقَ غيرُ انتصابِ العشبِ
    إن ضَحِكَتْ
    أو يُسقِطُ الجذعُ
    إنْ مرّت هنا رُطَبَه !
    تكادُ تسرقُ سِحْرَ الماءِ
    رِقّتُها
    حتى أتى يقتفيها
    مُنكِراً نَسَبَهْ !
    تغتابُها الشمسُ
    يهذي الليلُ في عجَبٍ
    بها ، وما فنّدَتْ أفكارُهُ عجَبَه

    /

    أغمضْتُ عينَ حنيني
    عن تذكّرِها
    فوصلُها اليأسُ
    جذّت شِقوتي سبَبَهْ
    لكن فِداها جروحٌ أُترِعتْ ندَماً
    وأنفُسٌ في هواها
    أجلَبَتْ تعِبَةْ

    /

    لو قدّرَ اليأسُ صبر الانتظارِ لَما
    رأيتني مُدْنفاً
    زادَ الهوى كُرَبَه !
    لو يفهمُ الليلُ معنى الشوقِ
    ما سَرَقَتْ
    عَبيدُهُ ثوبَ صُبْحٍ طيّبٍ
    صَحِبَهْ !

    /

    لكنْ على الله أجرُ العاشقينَ
    وما
    يلقونَ ، حتى نسيمَ الليلِ قدْ كتَبَه
    جمرُ الصبابةِ
    في أعطافِ عِفّتِهمْ
    مانالَ أجرؤهم من خِلِّهِ أَربَه !
    لو راودَ الطُّهرَ حظُّ النفسِ
    ما ألِفَتْ
    نفوسُهُمٍْ صُحْبةَ الأحزانِ
    /..مُحتَسِبَةْ../

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المكان
    فـيـهــــا !
    الردود
    450
    لاعتك إذاً !
    لنا الله يا سلطان ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    الله الله .............. الله .!


    نعم .. / في صُحبة الأحزان محتسبة !


    .

  4. #4
    لو يفهمُ الليلُ معنى الشوقِ
    ما سَرَقَتْ
    عَبيدُهُ ثوبَ صُبْحٍ طيّبٍ
    صَحِبَهْ !

    صورة حلوة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    644
    دائمـاً في انتظارك ياسلطـان استرق النظـر هنا وهنـاك لعلـي افوز بحـرفٍ من حروفـك أو تقع عينـي على ابـداع من ابداعـاتك , وهاأنا اليـوم أسعـد مني بالأمـس , فشكـراً ياسلطـان .


    ألقت على مفرق الليلينِ طُرْحَتهـا
    أطرافُها من بقايـا عطرها
    /.. رَطِبـهْ ../

    أفتنـي في تخيلي هل تقصـد بالليليـن سواد شعرها والليل , والمفـرق هو طرحتها حين وضعتها على رأسهـا !


    جدائل الليل
    ماتت في مناكبهـا
    وفي الجبين هلالٌ
    حُسْنُهـا طلَبَـهْ

    من وجهـة نظـري في مناكبهـا ليسـت محبـذة لأنك تقصـد بوصفك السـواد شعـرها لا منكبيها , وأعتقـد أنها شوهـت الصـورة فالمتبـادر الى الذهن سواد في منكبها !
    ولو استبـدلت فـي بعـلى أو فـوق لذهبـت بي الى ما تريـده !

    أما ان كنـت تقصـد بالضمير في مناكبهـا جدائل الليـل نفسهـا فالأمر جميـل جميـل .


    مرّ النسيمُ فأهدى من قصيدتها:
    " كل الذين وشوا ما بيننا
    - كــذَبَـةْ -
    عجـزت أفهـم هذا البيـت ياسلطـان , أفهمنـي سوّد الله لحيـتك .




    أما هـذا البيـت ففي أغـواره معنـى جميـل جداً استحـق أن يكـون الأجمل
    تكادُ تسرقُ سِحْرَ الماءِ
    رِقّتُها
    حتى أتى يقتفيها
    مُنكِراً نَسَبَهْ !



    وهنـا أيضـاً ابداع وروعـة
    لو يفهمُ الليلُ معنى الشوقِ
    ما سَرَقَتْ
    عَبيدُهُ ثوبَ صُبْحٍ طيّبٍ
    صَحِبَهْ !





    سلـطان .. أنالك الله ماتريـد .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الرياض
    الردود
    1,182
    ماشاء الله
    .
    .
    كم أطربني معنى العفة في عشق البدوية .. ألولاه كانَ متفردًا ؟
    مررتُ عجلى .. بأمر الطرب
    ولي عودة لأنظر في إبداع الحرف يا سلطان الشعر
    دمت كما تتمنى
    .
    .

  7. #7

    سلمت يميناً كتبت ويداً خطت
    رائعةً كروعة صاحبها
    دام قلمك كبيراً بكلماته رائعاً بمعانيه

    سيدي الكريم
    عندما أقرأ ماتكتبه أقف عاجزاً عن التعبير
    فاعذر تقصيري ياسيدي

    تحياتي وتقديري ومودتي لك




  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    على درج الـ...ياسمين
    الردود
    260
    مبدع كما أنت دائما يا سلطان القصيد
    تحياتي وتقديري
    خبيء قصائدك القديمة كلها
    مزق دفاترك القديمة كلها
    واكتب لمصر اليوم شعراً مثلها


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    المكان
    جازان ..
    الردود
    710
    سلطان ..

    هنا لأستعذب اللحن المنسكب عليّ بفيض منه ..

    أطربت قارئ نصك .. لا عدمتك ..


    مســافر ,,

  10. #10
    اسجد لله شكرا يا سلطان


    يا أمير شعراء هذا الزمان

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    هناك
    الردود
    889
    مرّ النسيمُ فأهدى من قصيدتها:
    " كل الذين وشوا ما بيننا
    - كــذَبَـةْ - "


    سلطان!!


    أخشى عليك من فرط الجمال

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    في الغابة..
    الردود
    1,449

    Smile

    تعف الكلمات

    عن وصف قصيدك

    وتدثر نفسها حياءاً..
    أيّ معاني وأفكار تنسجها

    ماشاء الله وتبارك

    ماشاء الله وتبارك..
    ياجميل الشعر

    كن بخير

    لي عودة

    إن شاء ربك
    فلا أستطيع المرور هكذا دون تمحيص وتفصيل

    لاسيماحرفك سلطان ! !



    دمت كما يحب ربك
    ـــــ..**..ـــــ

    الحنين .. فخّ الرغباتِ المؤجّلة

    .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في "الرياض"..على حافة..رحيــل..!
    الردود
    760
    .
    .
    مغرقة في تلكَ البقاع البدوية الأصيلة..

    صورتَ ليلا كسى رأسها وافترقَ نصفين ليرتمي مجدولا على كتفيها..
    وورداً وندى..ونسيما عابرا قد شُغفَ بها..ثمَّ عشبٌ ورطبٌ وماءْ..وشمسٌ سمعنا بين القصيدِ استياءها..
    إلى...حنينٍ وذكرى..وصبرٍ تجلى ليهبط اليأسُ ويُحبط في النفسِ آمالها..
    .
    .
    سلطان!!
    قصيدةٌ من وطن بعيد..(حملتْ لهُ جوازا آخر..وتكلمتْ بلغة مختلفة)..
    ..والقافية فخمة..
    .
    .
    دمتم شعراء..
    رحيــل
    .
    .


    (عندما نَقسوا على..الضفّةِ الليّنـة..!!)

    .
    .

    كأنَّ الكونَ في حقائِبهم!
    ..يرحَلون ويرحلُ كلّ شيء معَهمْ..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2000
    المكان
    الرياض
    الردود
    531

    ملهمة هذه الجميلة.. يا سلطان

    أبى قلبي إلا أن أترك أثراً، ولو.. نقطة.

    قد لايكون وقته هذا، ولكني حريص أن يصلك..
    دائماً أحيل كل من يسعى لي بمحاولاته الشعرية البكر، إلى المنتدى الساخر، كي يتعلم من نقاده.
    فوجودك، وكوكبة من المثقفين، الذواقين، طويلي البال، الذين لا يبخلون بإبداء ملاحظاتهم وتوجيهاتهم، دون تمييز بين قديم أو جديد، بين ذكر أو انثى، وقبل هذه وتلك، نشرهم للوحات شعرية رائعة كهذه، تعلِّم كل من يريد - ومن لا يريد- أن يتعلم.

    لذلك أكرر لك الشكر على كل هذا..


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    17
    كلما قرأت سلطان تعلقت بالغزل العف أكثر. قتلتني - يا ابن أخي - بشعرك.
    لي عودة بإذن الله.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    62
    يا سلام ..


    أجمل مما كنت أحفظها لك ..


    لا فض فوك يا سلطان ..


    حفظك الله وبارك فيك وزادك جمالا ..

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المكان
    تيمـَـــاء ..
    الردود
    443
    .


    يكفيني المرور في مغنى الحرف ، ويكفيك الصمت في كون الطّرف .

    طاب الحرف .


    .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الرياض
    الردود
    1,182
    ألقت على مفرق الليلينِ طُرْحَتهـا
    أطرافُها من بقايـا عطرها
    /.. رَطِبـهْ ../
    جدائل الليل
    ماتت في مناكبهـا
    وفي الجبين هلالٌ
    حُسْنُهـا طلَبَـهْ
    .
    .
    مرّت مع النور والأشياءُ
    ترمقها
    والحُسنُ يلقي على تلك الرُّبى خُطَبَهْ
    كانت تغنّي
    فيهتز الخزامُ لها
    والوردُ كلُّ الندى من جوفِهِ :
    سكَبَهْ
    مرّ النسيمُ فأهدى من قصيدتها:
    " كل الذين وشوا ما بيننا
    - كــذَبَـةْ -
    .
    .
    تكادُ تسرقُ سِحْرَ الماءِ
    رِقّتُها
    حتى أتى يقتفيها
    مُنكِراً نَسَبَهْ !
    تغتابُها الشمسُ
    يهذي الليلُ في عجَبٍ
    بها ، وما فنّدَتْ أفكارُهُ عجَبَه
    و وقفتُ حذاءَ هؤلاء فأبينَ والله إلا تَملِّيَهُنَّ والانبهار ببهاهُنّ المعتّق بالبساطة والوضوح .. تمامًا .. كقلوبِ بناتِ البدو اللواتي لم يعبث بصفاء سرائرِهن كيدُ الحضارة .. وخبثُ طواياها
    .
    .
    وأتساءل فيما يشبه الحسرةَ لو أسعفني صدقُ تعبيرٍ عبَرَ على حين غِرّة:
    ماذا لو ملكنا -على ما أثرتنا به الحضارة من جديدها- الإطلالَ صباحَ مساءَ على آكام البوادي وعيون مائهاولمحَ قطْرِ الندى فوقَ خُضرِ أشجارِها
    والاستلقاءَ تحتَ نجومها حينما تبردُ حبيبات الرمل على نفودها البرونزية سَحَرَا
    أولن يكونَ للشعر فينا أمرٌ غيرُ هذا الأمر ؟!
    ها نحنُ ذا مُصفَّدونَ بأغلالٍ صنعناها لأنفسنا فحرمناها بعضَ مُتَعِ الحياة ..على وهمٍ بأننا نرفِّهها ونترفها
    فليتنا كنا بدوًا نقتفي أثر الحَيا !
    .
    .
    وحينَ أوسعت المكان بثرثرتي .. أبقيتُ في أثري سؤالاً:
    على أي تخريج نصبت : نسيمَ الليل .. بعد حتى ..
    وهي أما معطوفة على أجرُ العاشقين وما يلقون .. وهذا مستبعدٌ بدلالة : قد كتبه
    فهي جملةٌ مستأنفة؛ النسيم مبتدؤها فحقه الرفع
    وكأني بتقدير الكلام:
    حتى نسيم الليل قد كتب ما يلقون
    أليسَ يا شاعر ذا إلا إن فاتني مقصدك ؟
    .
    .
    وأما طرحتها .. فالذي أعرف أنها بفتح الأول لا بضمه ..
    فهل استندت بالضم إلى غير الدارجة ؟
    ثمّ ما الهلال في جبين البدوية؟
    فإني لم أستطع استيعاب المشهد؟
    أستعارة هو؟ أم وشم؟ أو نوعُ حِليَة؟
    (وحده ماتفهم )
    .
    .

    واسلم يا سلطان لهذا السهل الممتنعْ الخصيب للمنتجِعْ !

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    المكان
    حبث أضمد قلمي ‍‍!
    الردود
    380
    ..

    شَاعِرُنَا الرَّائِعُ .. سُلْطَان !

    كَمْ أَحْتَاجُ لِأَسْتَنْشِقَ الـ صُّبْحَ بِذَرَّاتِهِ فِي أَبْيَاتِكَ الخَمْرِيَّةِ

    ..

    وبنتُ قصرٍ يُغنّي فوق مفرقها
    ريشُ النعامِ
    ويشكو جيدُها ذهَبَه

    إِصَابَةٌ مُوَفَّقَةٌ لِتَرْكِيبَةٍ وَلا أَرْوَعُ

    ..

    دُمْتَ لَنَا

    ..

    صُهَيْبُ بنُ مُحَمَّد

    ..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    شمالاً باتجاه القلب ..!!
    الردود
    2,618
    ابن العم الكريم أويس
    ذكّرتك إذاً
    لك الله




    abeer
    أهلا وسهلا بك
    أسعدني حضورك



    نجاة
    شكراً لك .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •