Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 71
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    شمالاً باتجاه القلب ..!!
    الردود
    2,618

    شــــاعرٌ عــربــي ...!!



    .

    هل بذرةُ الشمسِ وارَتْها
    يدُ السحبِ
    لينبُتَ النورُ أغصاناً
    من الذهبِ
    ياللضُحى كيف تنسينا حكايتُهُ
    مواجعَ الليل من همٍّ
    ومن تعبِ
    /
    ما بينَ عينيْ وألواحِ المدى
    قلمٌ ، من التأمّلِ
    والتخمينِ والعجَبِ
    مرّتْ " أسيلُ "
    وإن مرّت فمشيتها
    تقولُ للناسِ :
    هذي الأرض مِلْكُ أبي
    /
    لمّا انثنتْ
    ..مثل حظّي..
    قلت مرتجلاً :
    القدّ أصدق إنباءً من الكتبِ
    تعجّبتْ ثم قالت
    ..في ممازحةٍ..
    أتستعيرُ أبا تمّام في طلبي ؟!
    /
    قلتُ القصائد ورْدٌ زاده ألقاً
    حسنُ استدارتِهِ -يوماً-
    بجِيدِ ظبي
    لكنّ قومي يجترّون ماضيَهمْ
    أما علِمتِ بأني :
    "شاعرٌ عربي" !!
    /
    تبسمَتْ يافديتُ الذائباتِ هنا
    في طوقِ جمْرٍ شهيٍّ
    حُفَّ بالتعَبِ
    تمْتَمْتُ بيني وبيني
    قولَ صاحبِنا:
    "يا غصّة سكَنَتْ في حلْقِ مستَلَبِ"*
    "سلوا الخليجَ فما ماء الخليجِ سوى"*
    "دموعُ أهل الهوى من ساهِري الهُدُبِ "*
    قالت : أتستعذبُ المنْعِيَّ؟
    قلت لها :
    حبيبُنا وهْوَ
    فينا الشاعر الذهبي
    لكنّني لظروفِ الحالِ
    ..أسْرِقُهُ..
    أما علمْتِ بأني فارسٌ عربي ؟!
    .
    .
    .
    زادَتْ بشهْقَتها شالَ النسيمِ شذىً
    يا دهشةً
    تملأُ الإحساسِ بالطرِبِ
    أحسُّ أني بريءٌ
    حالَ ضحْكتِها
    وبعدَ ضحكتِها دوماً أصيرُ غبيْ
    /
    قالت:أتعشقُ عينيْ؟
    قلتُ أعشقها
    عيناكِ قدْسٌ وعيني:
    أمةُ العرَبِ
    يكفيكِ حُبّي وإنُ لم تظفري بيديْ
    أما علمتِ بأني :
    "خائنٌ عربي " !!




    .
    * ) بعض من أبيات الشاعر أحمد المنعي رحمه الله .

  2. #2
    تعجّبتُ ثم قالت
    ..في ممازحةٍ..
    أتستعيرُ أبا تمّام في طلبي ؟!

    أظن أنه خطأ ضبط
    لي قراءات في سماء هذه
    الفارعة سيدي السلطان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    لست متأكداً أنني أعيش !!
    الردود
    809
    حاشاك من الخيانة يا أبا عبدالرحمن .

    نص جميل فيه إغراق في وصف اللحظة و التأمل فيها .

    و الحوار الذي دار فيه لعب دورا مهما في التنقل بين الأفكار بشكل سلس و ممتع .


    ياللضُحى كيف تنسينا حكايتُهُ
    مواجعَ الليل من همٍّ
    ومن تعبِ

    هذا البيت يعيد لي الذاكرة إلى المثل الشعبي الذي يقول : سوالف الليل يمحيها النهار .



    قالت:أتعشقُ عينيْ؟
    قلتُ أعشقها
    عيناكِ قدْسٌ وعيني:
    أمةُ العرَبِ

    يا لروعة التصوير هنا و الفكرة .

    لكني تساءلت كيف جاءت العين في بداية البيت بالمفرد ثم اصبحت ( عيناك ِ ) ، و لعل أجد عندك ما يشفي سؤالي .


    دمت بخير أيها الأنيق

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    سوريا ... حمص
    الردود
    561
    لله أنت ياسلطان

    كيف مزجت هذه القصيدة بماء روحك

    فجعلت حبك والعرب على طرفي نقيض وعلى نفس الطريق

    فلا أدري كيف كانت حالتك وقتها
    وفيم كنت تفكر


    أنا هنا مصدوم يا أخي ولا تسألني لماذا


    أحب حرفك يا سلطان

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الرياض
    الردود
    1,182
    هل بذرةُ الشمسِ وارَتْها
    يدُ السحبِ
    لينبُتَ النورُ أغصاناً
    من الذهبِ
    .
    .


    لمّا انثنتْ
    ..مثل حظّي..
    .
    .
    أحسُّ أني بريءٌ
    حالَ ضحْكتِها
    وبعدَ ضحكتِها دوماً أصيرُ غبيْ
    .
    .
    قاتل الله الشعراء
    وآمنتُ بالله !

    .
    .
    .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد العُـرب أوطاني
    الردود
    438
    لقد استمتعتُ بالقراة فأنا
    من
    المدمنين
    كتابةُ الشعر مضيعة ٌ للوقتِ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الردود
    25
    سلام عليك أخي الحبيب
    في ظني أخي الحبيب أن القصيدة في المجمل تبدوجيدة السبك
    واضحة العبارة
    لكن اسمح لي أخي الحبيب أن أبدي لك بعض ملاحظاتي المتواضعة حول النص
    قلت : مرت أسيل وإن مرت ... ألاترى أن التكرار هنالا داعي له وإنماأعوزك إليه تمام الشطر
    ماذا لوقلت : مرت أسبل وإن لاحت ... وإن تخطو أوما شابه ذلك أوبدلت هذاكله
    وقلت : وبعد ضحكتهادوما أصيرغبي
    أرى أن (دوما )حشو ألا قلت مثلا : وبعد ضحكتها مالي أصيرغبي ؟ أو ... وبعد ضحكتها الولهى...الخجلى...
    وقلت : قلت القصائد ورد... حسن استدارته - يوما - بجيد ظبي
    أيضا( يوما) حشو هلا قلت مثلا : عقدا أو...
    (ظبي)بسكون الباء
    ولست أدري حقيقة هل من السائغ في الضرورات الشعرية
    تحريك باء ظبي كما قد كسرته أنت فقلت
    (ظَبِي) أم لا؟
    هذه بعض ملاحظا تي المتواضعة وغير المتأنية حول النص
    والتي قد أكون مصيبا فيها أوبعضهاأ ومخطئا
    أرجو أن تجد لديك- أخي- صدى وصدرا رحبا.
    ,, محبتي وتقديري ,,

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    لا إله إلاّ الله محمد رسول الله

    إني بواد ذي زرع عظيم

    أقسمت انها من عيون أشعارك ياسلطان

    ورأيي أعرضه ولا أفرضه

    فوالله لولا أني في حالة سكر حتى الثمالة من هذه الخريدة

    ولولا أن كبدي في هواها مقروحة وروحي مجروحة

    لسالجلتك ولكن الحصر ينتابني

    قالت:أتعشقُ عينيْ؟
    قلتُ أعشقها
    عيناكِ قدْسٌ وعيني:
    أمةُ العرَبِ
    يكفيكِ حُبّي وإنُ لم تظفري بيديْ
    أما علمتِ بأني :
    "خائنٌ عربي " !!


    هنا مكر ودهاء اتبع سلطان الشعر الغزل المضمون

    حتى لانثرّب عليه

    نعم هذا الغزل العفيف

    جميل وبديع

    لا تخف ما صنعت بك الأشواق .. واشرح هواك فكلنا عشاق
    فعسى يعينك من شكوت له الهوى . في حمله فالعاشقون رفاق

    سلطان ثكلتك أمك وسوف تبوء بجرم غيرك ياصاحب القلب الأخضر

    دام ألقك وإبداعك وإمتاعك أيها الغرّيد

  9. #9
    قالت:أتعشقُ عينيْ؟
    قلتُ أعشقها
    عيناكِ قدْسٌ وعيني:
    أمةُ العرَبِ
    يكفيكِ حُبّي وإنُ لم تظفري بيديْ
    أما علمتِ بأني :
    "خائنٌ عربي " !!
    يكفيك هذه يا سلطان الشعر فهى رائعة

    ملحظ / ما دلالة كلمة بيدى فى البيت الثانى ؟

    أجمل تحياتى

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المكان
    لا أتذكر
    الردود
    1,051
    وماشاء الله يا سلطان !

    إني أراك تعصر شعرا

    يا صريع القوافي

    أرَقصٌ حد الطرب يا سلطان هذا !

    فزادك الله سعدا

    أم هو تمرد على شجن !

    باذخ يراعًا شهيا فيك شقاوة إلا قليلا

    مما تدخره لما وراء الأكمة والخبر

    يا كبير المقام

    لا تلتقط الشمس نكهة السناء من أنفاسنا يا صديقي

    إلا بحرف يزأر في همس

    وحين يكون قلم ذكي مثلك يماهي أفقنا بالدهَش

    فالشمس أنت حين تصهرها لنا قصيدة حكاءة بفمك العذب

    يا رفيق الحرف

    ما بينَ عينيْ وألواحِ المدى قلمٌ \ من التأمّلِ والتخمينِ والعجَبِ

    معجِب أنت ومعجَب أنا

    غير أنك خالفت ولا بد من قسيمة

    يا كبير القلب

    فادفع بالتي هي أحسن

    فقد جئت بـ ( عربي ) في أربعة مواطن

    ولما تنه حجم مقطوعة بعد كل واحدة

    فهي في جملة أبياتها السبعة عشر

    أقل من حجم ثلاث مقطوعات

    وكذلك ( التعب ) و ( الذهب )

    وإن كانت ( الذهبي ) تعد أخرى لأنها نسبة والأخرى ذات

    لكنها سبعة عشر بيتا وكان لك في كل هذا مندوحة

    فأنت سلطان لا مواطن

    وإن كان من أبرز فسح شعر التفعيلة

    تكرار الكلمة لغرض بلاغي معنوي

    فإن أسوأ ما في شعر نزار قباني هو التكرار ، حتى لنمله أحيانا

    وهذه عمودية ، فنحن نحاكمها على هذا

    غير أن توظيفك الرمزي

    هو أعذب ما فيها وأسمى ، وهنا الوقدة الشعرية والذكاء فيك

    فماشاء الله

    واعلم أني أمسك بـ( السواك ) الآن فلا تخف يا صديقي

    فلله غمامتك التي عندنا ديمتها وعند الخائنين صواعقها

    وقد صدقت وربي ، فها هو القدس يهدم ولا يتحرك في العرب ساكن

    لتبق لها ولنا بين النجوم نداء متوهجا يا سلطان الشعر

    حينما يداهم مساءنا حرفُك في حضرة الأرق

    فتهدأ بعض سواقي الهم في قلوبنا وآهاتنا

    ما أجملك يا سلطان الشعر ما أجملك !

    كرم الله وجهك .
    وَأَعْلَمُ أَنَّ القَلْبَ فِيهِ سَعَادَةٌ .......... إِذَا بَقِيَتْ فِيهِ المَوَدَّةُ وَالشِّعْرُ
    ========================================جرير الصغير .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المكان
    السعوديه
    الردود
    1,576
    الفاضل سلطان..............
    لست أدري هل أمدح وهل مدحي يضيف لك شيئا.....
    لست أدري!!!!!!!!!
    ولكنني أعلم يقينا انني أجد عندك مستقرا ومقعد اتفيأ من خلاله الكلمة والمعنى وأطرب له الى حد الثماله
    لك كل الشكر ووافر التقدير
    ولك تحية خاصه

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    10
    .

    .


    كنت لا أظن أن شيئاً سيفيقني من إغماءات البحث
    حتى أجد نفسي واعية عند هذه الثملة

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    هناك
    الردود
    889
    أقول...
    "روح منّك لله"
    يا سلطان .. ليش ما تعرّف شيطاني على شيطانك
    سو فينا جميل أنا وخويي....

    على العموم قصيدتك طرب زيادة
    تستاهل هذا الألق ويستاهل المنعي
    ويستاهل الشعر وجودكم يا.....

    وفالك المليون

    لو قلت : لي عودة
    بتصدقني؟

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    على رفـات -لأقتات-!
    الردود
    51
    أخي الفاضل السلطان .. سلطـان..

    مبهر عزفك بالأحرف .. مبكمة صورا تضخها أبياتك ..

    وهنـا لا أملـك إلا تهنئتك بما مُنحت إياه ,,
    فدمـت ودام القلـم
    حـرف يُفـجّر إنسـانا ..

    ودمـع يُسقِط الهيبـة أصنافا ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    644
    (( ان من البيـان لسحرا ))

    فُتِـنتُ بهـذه الخريـدة الى النخـاع


    ماأجملك !!

  16. #16

    ماشاء الله تبارك الله

    لله درك ودر حروفك

    عذبه المنطق وسهله النطق
    سلاسه تمتد من روعة الجمال إلى قمة الابداع

    ياسيد الحرف وسلطان الشعر
    دمت لنا ودام إبداعك
    ودام سناءك بارقاً

    لك مودتي ومحبتي
    وأزكى وأطيب تحيتي




  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    بجوار [ حُلْمِي ] المُحْتَضر
    الردود
    463
    قلتُ القصائد ورْدٌ زاده ألقاً
    حسنُ استدارتِهِ -يوماً-
    بجِيدِ ظبي
    لكنّ قومي يجترّون ماضيَهمْ
    أما علِمتِ بأني :
    "شاعرٌ عربي" !!
    لله ما أشعرك يا سلطان
    للشعر هنا طعم ولون


    بارك الله قلمك الرائع وباركك

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    ..
    الردود
    750
    رائــــــــــــعه
    دمت ودام البهاء ياسلطان
    تحيتي أطيبُها....
    .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    82
    (بذرة الشمس) وارتها (يد السحب) فأنبت النور (أغصاناً من الذهب)
    سبحان الله كيف أتيت بهذه الصورة؟
    وهذا الاستهلال الرائع العجيب
    لله درك مبدعاً و لله درك مبدعٌ
    وأعجب من هذا مضمون القصيدة الماكر ذي المسارين: الغزلي في الظاهر، والشكوى الساخرة في الباطن
    وإلا أخبرني لِمَ
    لـ قصائد الماضي (شاعر عربي)
    ولـ السرقة (فارس عربي)
    ولـ للقدس (خائن عربي)
    لقد أحسنت وآآآلمت.
    لك كل الشكر
    و
    جزاك الله خيراً

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    لا إله إلا الله ..
    من يجاري هذا الجنون يا سلطان ،
    المهم يا كابتن إنا أمس في الصالون إياه ، كنا نقول إنك تحبط الشاعر ، وتطرب الناس !
    يعني أي شاعر يقرأ لك يصاب بالإحباط لأنه لا يملك أن يبلغ من ذراك وفنك أي مبلغ ..
    وتطرب الناس ونحن من سواد الناس ، لأنك غير طبيعي إطلاقاً ، وهذا رأيي كقارئ بعيداً جداً عن كونك ذكرتني في النص أم لا ، وأنت تفهمني بالتأكيد .

    لا أقول شيئاً ، وحقاً لا يجب أن يقال شيء هنا ..

    أصلاً الواحد يقرأ البيت الأول وخلاص ما وده يقرا أو يكتب شي إلا بعد فترة ..

    هل بذرةُ الشمسِ وارَتْها
    يدُ السحبِ
    لينبُتَ النورُ أغصاناً
    من الذهبِ

    وكذلك ثمة ملاحظة لاحظتها جانبية رائعة جداً وأجدني اكسل من أن أكتبها الآن لعلها في عودة لاحقة .

    ثم هذه :

    مرّتْ " أسيلُ "
    وإن مرّت فمشيتها
    تقولُ للناسِ :
    هذي الأرض مِلْكُ أبي


    يا شيخ أنا أروح أسيل عشان هالبيت << داشر يمدح قصيدة

    هذا ، وفكرة النص كله على بعضه رائقة وممتعة وذكية جداً .. فلا عجب أن خرج كل هذا الخليط بالطرب هذا كله ..

    أعود معقباً على الناقدين والناقدات أعلاه ، لأقول بتجرد : إن سلطان يكتب ليُطْرِب لا ليُنْقد !! وهي بهذا الكبر أعنيها !

    وسأقوم بالنيابة عنك يا أبا عبدالرحمن فاسمح لي :

    قلت : مرت أسيل وإن مرت ... ألاترى أن التكرار هنالا داعي له وإنماأعوزك إليه تمام الشطر
    ماذا لوقلت : مرت أسبل وإن لاحت ... وإن تخطو أوما شابه ذلك أوبدلت هذاكله
    لا يا أخي مبتدأ ، ليست أجمل ولا أعوزه لذاك تمام الشطر - وكاستطراد فإني اجد سلطان من الشعراء القلائل الذين يجيدون صب المعنى في قالب البيت بقدرة نادرة ، حتى لا تملك أن تغير حرفاً واحداً أو تطور التركيب ليغدو أسهل ، بمعنى أنه يجيد استغلال المساحة في وزنه وبيته بشكل متقن جداً - أقول إن استخدام مفردتين بذات المعنى يشتتني كقارئ أولاً ، ومن السهل الممتنع من الشعر ما يضم القارئ في بيت واحد ملتحم منسجم ، ثم إنه في هذا البيت تحديداً ثم تصوير للحظة محددة قصيرة ، لا تحتمل فعلين ، فهي مرت ، في هذه اللحظة بالذات ، والمقصود هو هذا المرور بالذات ، مساحة الزمن هنا ضيقة جداً على أن تستوعب فعلين ، وانتباهي كقارئ لا يتسع لأن يقدم لي الشاعر مفردة إضافية ، أرى أن تكرار مرت هنا من روائع أساليب القصيدة ، ومن روائع حركات سلطان في شعره كذلك في مواضع أخرى .


    وقلت : وبعد ضحكتهادوما أصيرغبي
    أرى أن (دوما )حشو ألا قلت مثلا : وبعد ضحكتها مالي أصيرغبي ؟ أو ... وبعد ضحكتها الولهى...الخجلى...
    الحشو المنبوذ هو ما أضعف المعنى أو عارضه ، أما الاستعانة بمفردات لتمام البيت لا تلغي أو تجعل المعنى مضطرباً فهي مما تواضع عليه الشعراء ، أما سمعت بـ ( إذ المتنبي ) وهي كلمة إذ وأخواتها مما استخدمها المتنبي كثيراً في تراكيبه ، مما لا يخلخل المعنى أو يثقل في السمع ، وهنا أرى أن البيت مستقر جداً في المعنى وفي وقعه على السمع والقراءة ، فما هو بالحشو المرفوض .


    وقلت : قلت القصائد ورد... حسن استدارته - يوما - بجيد ظبي
    أيضا( يوما) حشو هلا قلت مثلا : عقدا أو...
    (ظبي) بسكون الباء
    ولست أدري حقيقة هل من السائغ في الضرورات الشعرية
    تحريك باء ظبي كما قد كسرته أنت فقلت
    (ظَبِي) أم لا؟
    نعم يا مبتدأ ، من الضرورات السائغة للشاعر تحريك الساكن ، وله ضوابطه التي لا يتسع لها مقامي ، وله شواهد كثيرة .
    كما أن القافية تجبرك على تسيكن الياء ، ولو افترضنا أن باء ظبي ساكنة فسيكون التقاء ساكنين ، مما يوجب بالضرورة تحريك أحدهما بدون حتى ضرورة شعرية .


    ملحظ / ما دلالة كلمة بيدى فى البيت الثانى ؟

    أجمل تحياتى
    أخي الكريم ، هذا سؤال في باب المعاني ، وبالمناسبة أرى أن الشاعر غير ملزم بشرح قصيدته وترك أبواب معانيها مفتوحة للفهم الخاص بكل قارئ ، طالما أنه أصلاً لم يطلسم قصيدته ويتعمد الرمزية المعروفة أكرمكم الله !!
    بالنسبة لسؤالك ، رأيي كقارئ أن مفردة يدي أنتت لتسقط على المعنى المناظر وليس للمعنى الأاساسي في البيت ، فالمعنى المناظر هو حال الأمة العربية مع القدس ، والصورة الأصلية هي الحبيبة وحب الشاعر لها ، ومفردة اليد هنا أتت في سياق الانتقال بين صورتين أرادهما الشاعر وبينهما ، أو مما يمكن أن أضعه في منطقة التخلص من مشهد لمشهد آخر ، فهي تحمل على مدها بالعون للقدس وترتبط بالصورة المتعلقة بالقدس وكف يد النصرة لها .

    فادفع بالتي هي أحسن

    فقد جئت بـ ( عربي ) في أربعة مواطن

    ولما تنه حجم مقطوعة بعد كل واحدة

    فهي في جملة أبياتها السبعة عشر

    أقل من حجم ثلاث مقطوعات
    أبا مهند ، أسعدك الله ثم إني أقف ضد ما جئت به هذه المرة ، أنت تعني ما أقره بعض النقاد أن تكرار اللفظ في القافية يساغ أن يتكرر بعد سبعة أبيات ، وهذا قول من سخيف ما جاء به اخواننا النقاد ولا ألومهم لأنهم " يشبرون " النصوص قبل قراءتها ، لكني لا أريد لك أن تنحو نحوهم ، وأنت تعلم أن حجتهم في تمتير سبعة أبيات هو زعمهم أن تكرار القافية يعني صحالة الخزينة اللغوية لدى الشاعر ، وأنا هنا أتساءل مما نعرف ، هل سلطان فقير في ألفاظه ليكرر ؟ وهل الولد تورط في القافية فاضطر لتكرارها !
    أنت تفضلت يا جرير بأن التكرار قد يكون له وجهه البلاغي المقصود ، وهو كذلك هنا بل مما زاد القصيدة جمالاً وأوصل الفكرة الكبيرة بإتقان وإجادة ، فالتكرار هنا جزء من النكتة التي أرادها الشاعر نكتها في النص !!
    قد أتفق في جزئية صغيرة متعلقة بـ ( التعب ) فهي تكررت فعلاً بدون مبرر ، لكن ما عداها فن من فنون سلطان لا نقول فيه إلا ما يرضي ربنا : قاتلك الله يا سلطان

    وشكراً للأخت روضة برضه

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •