Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 44

الموضوع: ( طه على ماها )

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    في المدينة التي لم تسم عـبثًا ...قـاهـرة
    الردود
    1,000
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مروان الغفوري
    صديقي الناقد : إبراهيم عادل .

    لم تقُل رأيك في رواية " المتشرّد " . أنتَ أول من تسلّمها و آخر من سيقرأها .
    هوا ( تـشـريد ) ... على حـس المتشرد يا عم الشااااعر .. ولا إيه


    من قال لك أني لم أفعـل ؟؟؟


    أم أنك تشغلنا عن قصيدتك بتلك الرواية التي ملأت الساخر بـ (منها ) . . .

    على كـلٍ .. لقد تسرعت يا صديقي


    ألقااااك قبل السفر

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الردود
    48
    والله شعر محلبيه بالباميه

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    325

    َ

    مساءُكَ.. عشبٌ أخضر.. عافَ القضمَ منهُ..
    الفقــــراء!!..
    حُتات الكرامة ينمو!.. مازال..
    ولكَ.. نضرةُ الزرعُ تنمو.. بااتجاه
    هذا الـ ضخّ.. الريّ..
    حسبَ مافهِمنا.. والغموض.. بعد اعادة
    تذوق.. لهذا.. سـ يُزال..


    !
    !
    بالأمينِ الذي خانهم ..
    بالبلاد - إذا فضّ " نيرونُ " أقدارها ،
    ذابتِ الريحُ شيئاً فشيئاً ، و ذابَت أناملها في دمي ..
    مثل قرطٍ غوتهُ البحيرةُ في الليلِ ،







    لما طفَا الماءُ يأكلُ آثارها .




    !


    باالحقّ الذي هالَـهم..
    لمّـا طغا البؤس يطفئ نارهـا!

    !


    وهل من نارٍ هنـا سوانا.. أراكَ أعظم ماينتمي إلى
    علبة الثقابِ.. يشعلها / الحروف / يشعلنا / القرّاء ..
    ( ؟؟؟ )

    !

    دُمتَ... كمـا الشمس في حضن الليـل... تعمي
    الأبصــــار خيااال...
    كلّ الواقع .. بهِ رغم ذلك .. أنتَ أتيت.
    !


    أخـــتــك/
    كِنـان



    " معبد الأبجديات"

    ليست الحياةُ سوى معبدٌ.. ملئٌ بالشياطين!


  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    الأخ : حالم


    خلينا نشوفك

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    الفوضوي : صحّتين ، و بالهنا و الشفا .

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    كنان ،
    نفدتِ إلى النص ، بحميمية .

    سعيدٌ لذلك .

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    مرحباً بنون الثامر .

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    12

    Wink شكرا

    إلهي ..



    ]

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    57
    عفوا ,,
    أخالك لا تمانع تساؤلي عند عتبة موضوعك
    فلستُ بشاعر, ولا كاتب
    ولأن مقطوعتك "مُلكٌ" للجميع
    فاسمح لي بأسئلتي:

    من هو "سيد الخلد" الذي تعنيه !!

    ماذا تعني كلمة "طه" ومالفرق بينها وبين "طه" التي في القرآن!!

    وفقط


  10. #30
    نزفك.......رائع حدّ الثماله..

    كانت هُنا مجرّد..أنوثه للحظات

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    ترو مان
    شكرا لك

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    أنا ..

    هي قصة فلكلورية شعبية عنوانها طه على ماها . و طه رجل أحبّ فتاة ، فغاب عنها في الحرب لسنين . و لما عاد وجدها في حفل زفافها . و قد كان فيما مضى من أيام يعنون رسائله لها بـ " طه على ماها " أي أنه ينتظرها على النهر . و لما عاد في زفافها ، بعث إليها بمن يقول أمامها و أمام عريسها : طه على ماها . فتركت العريس و الفرح و انطلقت تعدو في الوديان و الحقول حتى وافته .. بعد سنين .


    شكراً لك .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    و تركت ياسمين ، يرشّ قلوبنا بدموع عذبة .

    شكراً لك .

  14. #34
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مروان الغفوري
    ..

    هي قصة فلكلورية شعبية عنوانها طه على ماها . و طه رجل أحبّ فتاة ، فغاب عنها في الحرب لسنين . و لما عاد وجدها في حفل زفافها . و قد كان فيما مضى من أيام يعنون رسائله لها بـ " طه على ماها " أي أنه ينتظرها على النهر . و لما عاد في زفافها ، بعث إليها بمن يقول أمامها و أمام عريسها : طه على ماها . فتركت العريس و الفرح و انطلقت تعدو في الوديان و الحقول حتى وافته .. بعد سنين .
    شكراً لك .
    هممممم... هي الحكاية طلعت كدا!
    طيب...
    ما تزعلش!
    اصل فهمي على قدي...
    اه والله، حتى أسأل طه!
    بس انت برضه غلطان. :D:

    اخوك

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المكان
    في الحاضر ....!!
    الردود
    1,148
    التدوينات
    3
    إزيك يامروان
    ولهذا السبب وجدتُ نفسي هنا
    على كل حرفٍ كريم / صدقة .. أمنحنا اللهم السلام وأقذف في نصوص هذا الرجل بعضاً من نور ليخلطه ببعضه حين ينقسم ُ عن ذاته اليك من جديد ..

    أخوك عدرس
    لاتقل شئنا فإنَّ الله شاء
    تقديري الكبير واحتراماتي الكثيرة ياسي مروان

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المكان
    الموصل
    الردود
    68
    سمو الأمير
    اليماني
    ألست معي أنه ليس من اللائق دعوة الناس الى قصرك الذي يبهر الابصار من بعيد وقد أحكمت إقفاله
    طفت ما طفت حوله .. تمكنت بشق الثياب أن اتسور سوره العالي ..
    ودرت على كل أبوابه .. مقفلة
    بحثت عمن يعيرني مفتاحا واذا بمن حولي اكثر مني حيرة وعجزا
    حاولت التسلل .. هل مضطر أنا لكل هذا العناء والوصب لأدخل قصرك
    سأنصرف وأرضى بأبيات من الشعر
    أو بيوت من الشعر
    في أرض أهلها بسطاء
    مثلي
    مع وافر محبتي

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    يا ابن الأرض ، أنت قلبٌ ..

    و حسب .

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    عدرس ..


    تذكرتُك منذ أيام ، ثم وجدتُك .. لكن وجدتُك صحابيّاً

    كن بخير ، لأجلي .
    أنا كثيرٌ جدّاً بهذا التونسي .. الجواادي

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    محمود الدليمي ،

    أيها الرفيق الخالد .

    كنتُ منذ أسابيع في الشارقة ، لأمر متعلق بالأدب و الشعر على وجه الخصوص . التقيتُ شعراءً من العراق . سألتهم عن شعراء العراق ، و عن الموصل بالتحديد ، فذكروا أسماء كثيرة و لما انتظرتُك بينهم لم يأتوا بك .

    قلتُ : محمود الدليمي ، يحملُ العراق في حزن الموصل .. و يحملهما العراق نحو شعر لا انتهاء له .

    أحبّك كثيراً أيها الكثير.. الكثير جدّاً .
    أنا كثيرٌ جدّاً بهذا التونسي .. الجواادي

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المكان
    الموصل
    الردود
    68
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مروان الغفوري
    محمود الدليمي ،

    أيها الرفيق الخالد .

    كنتُ منذ أسابيع في الشارقة ، لأمر متعلق بالأدب و الشعر على وجه الخصوص . التقيتُ شعراءً من العراق . سألتهم عن شعراء العراق ، و عن الموصل بالتحديد ، فذكروا أسماء كثيرة و لما انتظرتُك بينهم لم يأتوا بك .

    قلتُ : محمود الدليمي ، يحملُ العراق في حزن الموصل .. و يحملهما العراق نحو شعر لا انتهاء له .

    أحبّك كثيراً أيها الكثير.. الكثير جدّاً .

    سمو الامير
    لك في قلبي والله يشهد الكثير
    يا أخي أنا رجل مغمووووووووووووووووور جدا وأنا اخترت ذلك
    الظروف لا تسمح بالظهور
    الجو ماطر ماطر مرعد مبرق
    ساكتفي بهذه الحكاية
    دعيت الى مهرجان الكويت الاول للشعر العربي في العراق
    القيت قصيدة وصفا حيا لواقع العراق تناولت فيها الامريكان وما يفعلون
    نقلت القراءات على الفضائيات العراقية وقناة الفيحاء اعادتها اكثر من مرة
    عرضت قراءات كل الشعراء وهم كثر ما عداي .. مع العلم ان قصيدتي لاقت قبولا من الجميع حتى الكويتيين انفسهم
    لا اقول الا لنا الله نحن الذين يراد لنا ان نصبح غرباء في بلدنا العراق العربي الذي اشك انه سيبقى كذلك
    محبتي يا سمو الامييييييييييييييييييييييييير
    غلبتني
    وحدك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •