Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 71

الموضوع: نـهـــاية ..

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة انتصار حسين
    هل لي بطباعة بعض الحروف اعجابا لما تبذولوه لهذا الموقع
    و كذلك اعجابا يشابه ضحكات الاطفال براءة بما تكتبون فعلا كلمات تدخل حثيثا للقلب دون طرق تدخله عنوة .
    اعجب احيانا ان تكون للعيون آذان تسمع بها تلك الترانيم التي تصدر عنكم و كأنها ابتهال لعيد ما او فرحة تلتف حولها الاطفال فعلا دون مجاملة اضاف هذا الصرح الكثير الكثير لمعلوماتي شكرا لكم
    كثير احترامي و تقديري
    يجبرني على زيارتكم الاستفادة و لا يجبركم على زيارتي شيء
    انتصار ..

    حيهلاً بك هنا ساخرة ساحرة ..

    الحرف هنا يتباهي بمثلك .. خلقاً وحرفاً وإحساساً ..

    أشكر لك هذ النبض المفعم بالصدق ،،

    روحان ،،



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    المكان
    حيثما يكون الضوء ... خافت
    الردود
    715
    التدوينات
    7
    إن جعلته شعراً كـ هذه ... قاتلة
    فلسوف أرضى

    أنا
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة روحان حلا جسدا
    نوون ..

    كلنا معذب فيه غريقُ ..

    سأدعو عليك بعذاب يليق بالشعر .. أترضى ؟!!

    أنا

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الطائي
    عفا الله عنك إذ انتزعت من المحاجر دموعاً نسيتها الأجفان

    كم هو حزينٌ مشهد الموت

    لكنّ شاعريتك نظرت إليه من الجانب المضئ
    جانب الانعتاق من ربقة الطين
    والانطلاق إلى آفاق السماوات الرحبة

    لم يُطقْ عيشةَ الركونِ ففرّت
    روحهُ للخلودِ في جنّاتِهْ

    هي كذلك نفس المؤمن توّاقةٌ إلى العلياء

    ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
    عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

    ودَّع الزيف !! ما أروع هذا ... هناك لا زيف .. لا زيف

    واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
    ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ

    كنف الله !! يا للروعة

    كتبتُ ما كتبتُ مغالباً دموعي .. فاعذر همهمات باكٍ ...

    كن بخير ...

    أحلت جدب الروح واحة يغازلها زغب الأشجار أول الربيع ..

    قرأت ردك الذي حملتني فيه فوق ما أطيق ..

    لك ولحرفك العليااء ..

    عش القاً ،،




    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  4. #44
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بدر السما


    o0o الرائع / روحااااان o0o

    ^
    ^
    ^
    ^

    وحدها النوارس ..
    تجيد سبر اغوار الصباح ..
    حد التغلغل الى الأعمق في روحه ...!

    !!!
    !!
    !

    ياااانورسي الروح والقلب والفكر ..
    رائع هو الصباح عندما يبدء بك / معك ..

    !!!
    !!
    !


    صباحك خيرموسى ..

    /
    \
    /


    كل شيء فيك مختلفُ ..

    حتى الفرااغ الذي تتركه بين الكلمات .. أشعر أنه يحبس معنىً ..

    وشلٌ يشبه الصباحات التي يشبهها عشقك ..

    لك ودي ،،



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  5. #45
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بوح القلم
    كلمات كالماء تنساب .. تتدفق ..

    ندية .. رقراقة .. "عذبة" ..

    لقد قرأت في كل حرف قصيدة ..

    ولك من محبك التقدير ..

    دمت لمحبيك.

    بووح ..

    حرفك الصادق له عبير ونور يملآن ما بين قلبي وروحي ...

    دمت قبساً ،،



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  6. #46
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    الحطمة ..

    سلام عليك ..

    ردك الشاعر حقاً .. الناشر عبق الماضي في خلايا الروح .. سرقني من نفسي .. سرقني والله ..

    أنور العطار .. هذا الاسم الذي زمجر في حيناً من الدهر ..

    أصدقك القول أنني كتبت القصيدة ولم يكن في بالي أنني أسير على نفس نسق الوزن والقافية التي كتبها الشاعر الكبير أنور العطار .. الشاعر المغمور الذي قرأت له نصوصاً أيام الجامعة في مجلة الرسالة ..

    وقع حافر على حافر .. غير أن حافري له غبار يذهب هباء ، وحافر ينحت معناه دونما نقع ..

    أشكر بحق على تعقيبك الذي غمرني ..

    = من المناسب أن أقول بأن القصيدة التي أوردت منها بعض الأبيات التي أتت قصيدتي على نسقها بين يدي الآن بعض أبيات منها كتبها لي صديق عزيز قبل عشر سنوات وأنا أتلوها من حين لآخر .. لربما ظهر أثر القصيدة بعد سنين من تعاطي قراءتها وعشقها ..

    ولو سمح لك الوقت أن تقرأ نصي لتريني عوجه الذي ربما غاب عن حدسي .. أما المقارنة فهي في حد ذاتها لصالحي من الناحية النظرية أما الناحية التطبيقية فما الساقية المجدبة إلا أنا وما النهر المدرار إل هو ..

    إليك هذا .. ولمن أحبّ :

    http://www.alsakher.com/vb2/showthre...630#post940630



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المكان
    سوريا
    الردود
    1,160
    موسى الأمير

    سلام الله عليك

    لعل الروح هنا قد طافت بعيدا بشكل جميل

    تبحث عن جذرها
    هو الشوق إذا
    وهي الغربة والأنين

    لجلال الدين الرومي شعر بديع روعة لا تجدها عند غيره من أمهات المعارف الروحية
    يتكلم عن شكوى الناي وأنينه ويفسر ذلك الحزن المنسكب من هذه الآلة إلى الحنين إلى الشجرة
    فالناي ما هو إلا قطعة من شجرة فكلما مررت فيه الهواء ظهر حزنها وبدأ يئن
    هذه الصورة البديعة ما كانت تقصد فقط الناي إنما كانت إيماءً رائعاً بديعاً لا يلحظه إلا المتأمل الغارق
    كان يقصد الروح كلما شدت واشتاقت ما كانت تبحث إلا عن جذرها وأصلها وهو مزيج فريد بين الفن والينابيع الروحية فتنتشي مرتين

    هنا قد أشرت أشارة سريعة عجلى يفهمها اللبيب في طريقة توصيل هذه المعاني السامية بلبوس مؤثر فني وجميل تحياتي لك موسى

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    في سماوات نقائه
    الردود
    772
    كالعادة ...لاجديد
    المتأخرة حضوراً...لكن حضور بصمت تفضله
    مع اساتذة الحرف وعمالقته
    سأعود متأملة متفكرة أن لروحان في أحرفه شؤون
    ياذلك العزف المنفرد بعزفه
    زدنا
    زدنا

  9. #49
    " عاشَ دهراً كالميِّتينَ أسِيفاً
    تستَشِّفُّ الرحيلَ في خُطُواتِهْ "

    .
    أكانَ الرَّحيلُ بهذا الحضورِ ..قبلَ حضورِه !!


    كيفَ به وقد حضَر !!

    يا للعُمقِ الذي تجَلَّى هُنا ..!
    *
    لله هذا الحرف ..!


    فليقبل مروري هذه المرة على
    استحياء ..
    فلا طاقَةَ لي بصُنعِ شيء !!
    كلُّ التَّقدير أخي الفاضل ..
    وستبقى الخُطى ..
    .
    .
    .
    .
    .
    مُتعَبة !
    .
    دامَ البهاء ..
    .
    أختُك ..
    نبضُ المطر !



  10. #50
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المكان
    جدة
    الردود
    1,432



    تحية حضور..

    وتحية اعتذار...

    وتحية لألم أشاع نوراً هنا..

    مررت سابقاً لكني لم أوقع فالفقد فوق احتمالي..

    دمت في أمان الله

    تحياتي

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عروسة البحر
    روحُهُ طاهرٌ كما المزنِ عَذْبٌ
    مثلما زَمْزمٍ كطيبِ صفاتِهْ

    ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
    عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

    واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
    ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ



    وَأيُ قريحه تُحرّك تلك الشُطآن العنيده ؟؟

    من أين يجيئ .. هذا الجمال الساطع ؟؟

    وَكيف يُمكن أن تقطر كُل الغيمات المُعلقه في السماء

    لتنهمر مطرًا بين أيدينا

    /
    \

    رائع يا روحان

    دُمت ألقًا

    عروسة البحر ..

    ما هي إلا روح منكسرة ..

    تأوي إلى الشعر ليريق عليها ماء التبريح ..

    لك كل التحية ،،

    دمت عبقاً



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  12. #52
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة لجين الندى
    روحـــــــــان

    مررتُ الســاخر اليوم مرور الكرام..
    و لا نيّة لي في المشاركة بشيء..

    لكنّي توقّفت بمشاركة لكِ.. و هي ما لا أقوى إلاّ على قراءته..
    لفأسرعتُ أقرؤها قبل خروجي من مروري..

    هل تعرف ..
    كان لها وقعاً غريباً..
    أجدها ملتفّة الحزن كبيرة..
    أجدها في عالم آخر.. أو كأنني من سافر إلى عالم آخر..
    أو لأنّي بعيدة في الآونة الأخيرة عن القراءة و الكتابة . أو ..
    لا أعلم..

    كانت قويّة.. جميلة..


    وحقيقة واحدة أعرفها..
    قلمكَ يا أخي.. حتى عندما كتب ((( النهاية))) كان بروازاً متألّقاً مبشّراً ببدايات..
    و القلم لا يكذب..

    " ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
    عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

    واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
    ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ

    ودَّعتْ روحُه الحياةَ ، وروحي
    تَتَساقى الضياءَ من شُرُفاتِهْ"
    ودّع الزيف..
    يا ليتنا نفعل..
    ما أجملها من وداعيّة..


    "عن هموم تثير ليل شكاته"
    الله يا روحــان..
    لا عجب أننا نحبّ هذا القلم و ما ينطق..

    "، وروحي
    تَتَساقى الضياءَ من شُرُفاتِهْ "
    الله الله الله
    و الله توقّفتُ فيها..

    تتساقى الضياء من شرفاته..

    ما أجمله من تعبير..
    بورك هذا القلم..


    روحــــان..
    قلمكَ نبضٌ لا يتوقف..
    أبقهِ هكذا..
    و دمتَ و دام هوَ

    تفضل الشاي


    أختك
    لجين الندى
    ((أخــاف ذنوبي***و أرجــو رحمتــك))
    ر.ا.ح

    كلماتك سرت في كما يسري الصدق ..

    ليس لدي ما أقول بعد أن أخجلت الحرف والقلب ..

    دمت شموخاً ..




    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  13. #53
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نـون الـثـامـر
    إن جعلته شعراً كـ هذه ... قاتلة
    فلسوف أرضى

    أنا

    أنا دون ما يبلغ المبدعون .. أحاول أن أزاحم ظلالهم ..

    أيها النون ..

    لك من الود أخلصه



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  14. #54
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة طارق شفيق حقي
    موسى الأمير

    سلام الله عليك

    لعل الروح هنا قد طافت بعيدا بشكل جميل

    تبحث عن جذرها
    هو الشوق إذا
    وهي الغربة والأنين

    لجلال الدين الرومي شعر بديع روعة لا تجدها عند غيره من أمهات المعارف الروحية
    يتكلم عن شكوى الناي وأنينه ويفسر ذلك الحزن المنسكب من هذه الآلة إلى الحنين إلى الشجرة
    فالناي ما هو إلا قطعة من شجرة فكلما مررت فيه الهواء ظهر حزنها وبدأ يئن
    هذه الصورة البديعة ما كانت تقصد فقط الناي إنما كانت إيماءً رائعاً بديعاً لا يلحظه إلا المتأمل الغارق
    كان يقصد الروح كلما شدت واشتاقت ما كانت تبحث إلا عن جذرها وأصلها وهو مزيج فريد بين الفن والينابيع الروحية فتنتشي مرتين

    هنا قد أشرت أشارة سريعة عجلى يفهمها اللبيب في طريقة توصيل هذه المعاني السامية بلبوس مؤثر فني وجميل تحياتي لك موسى

    أحسنت الظن بي كثيراً يا طارق ..

    أفتش بين الحروف عن وطن أسجن فيه روحي .. وحسب ..

    لك المودة



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  15. #55
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عطرالنَّدى
    كالعادة ...لاجديد
    المتأخرة حضوراً...لكن حضور بصمت تفضله
    مع اساتذة الحرف وعمالقته
    سأعود متأملة متفكرة أن لروحان في أحرفه شؤون
    ياذلك العزف المنفرد بعزفه
    زدنا
    زدنا
    حللت أهلاً .. ويشرف النص بزورة عزيزة منك ..

    وبانتظار عودة إن سنح لك سانح الوقت ..

    لك التقدير ،،



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  16. #56
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نبض المطر
    " عاشَ دهراً كالميِّتينَ أسِيفاً
    تستَشِّفُّ الرحيلَ في خُطُواتِهْ "

    .
    أكانَ الرَّحيلُ بهذا الحضورِ ..قبلَ حضورِه !!


    كيفَ به وقد حضَر !!

    يا للعُمقِ الذي تجَلَّى هُنا ..!
    *
    لله هذا الحرف ..!


    فليقبل مروري هذه المرة على
    استحياء ..
    فلا طاقَةَ لي بصُنعِ شيء !!
    كلُّ التَّقدير أخي الفاضل ..
    وستبقى الخُطى ..
    .
    .
    .
    .
    .
    مُتعَبة !
    .
    دامَ البهاء ..
    .
    أختُك ..
    نبضُ المطر !



    نبض ..

    مرورك أشبه ما يكون بامطر حين نصغي لقطراته / لنبضه ..

    دمت نقااء ،،



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  17. #57
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة طيف المها



    تحية حضور..

    وتحية اعتذار...

    وتحية لألم أشاع نوراً هنا..

    مررت سابقاً لكني لم أوقع فالفقد فوق احتمالي..

    دمت في أمان الله

    تحياتي

    شكري جزيلاً .. لك ولك حرف آويته صفحتي ..

    شكراً بجحم العبق ،،



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  18. #58
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الردود
    31
    نهاية
    قصيدة رائعة

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة روحان حلا جسدا



    يَتَمَشَّى الذُّهولُ في قَسَماتِهْ
    هكذا إنْ أحسّ قربَ وَفَاتِهْ

    ليس يدري ما خَبَّأتهُ المنايا
    بين أعطافِ حُلْمهِ وحياتِهْ

    وبُلَهنيَّةُ الحياةِ تُرَوّي
    غدَهُ الخِصبَ من رؤى عَزَماتِهْ

    أصبحَ اليومَ يَسْتجرُّخُطاه
    وهو يرنو في حسْرةٍ أُمْنياتِهْ

    عينُهُ تزرعُ المدى حسراتٍ
    ويداهُ رَعْشى ، حَكَتْ عن ذاتِهْ

    صامتٌ كالقفارِ يرمُقُ في أفـ
    ـق أساهُ ما غابَ من أنَّاتِهْ

    لم يُطقْ عيشةَ الركونِ ففرّت
    روحهُ للخلودِ في جنّاتِهْ

    عاشَ دهراً كالميِّتينَ أسِيفاً
    تستَشِّفُّ الرحيلَ في خُطُواتِهْ

    مرةً .. مرتينِ .. أحسسْتُ فيه
    قَلَقاً يغرسُ الوَنى في شتاتِهْ

    روحُهُ طاهرٌ كما المزنِ عَذْبٌ
    مثلما زَمْزمٍ كطيبِ صفاتِهْ

    ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
    عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

    واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
    ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ

    ودَّعتْ روحُه الحياةَ ، وروحي
    تَتَساقى الضياءَ من شُرُفاتِهْ


    1424 هـ

    موسى الأميـر

    عينُهُ تزرعُ المدى حسراتٍ
    ويداهُ رَعْشى ، حَكَتْ عن ذاتِهْ

    صامتٌ كالقفارِ يرمُقُ في أفـ
    ـق أساهُ ما غابَ من أنَّاتِهْ


    هذان البيتان ، هل تبيعهما يا روحان؟

    متفرد أيها الصامت .. اسلم لمحبك أبداً ..

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    الردود
    42
    نص شعري ، هادىء وحزين ،
    تماماً كما تكون الأرض بعد العاصفة ،
    غير أنّ رائحة المطر تنبعث منه وتسلبُ الورد التفاتة الأعناق

    تحيّة خلابة .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •