Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: هلوسة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984

    هلوسة

    لم أرحب يوما بفكرة العبث بشيء ما، كما أني كنت أعتقد أنه من المحال العبث بي . ولأن الأشياء حين تقع لا تهتم كثيرا لم نعتقد أو نريد ، فقد كان ما لم أعتقد أنه سيكون . وكل المصائب ـ بالمناسبة ـ تقع فوق رؤوس أناس كانوا يعتقدون !

    لا أستوعب فكرة أن أموت هكذا فجأة، تصدمني سيارة . ويضاف إلى اسمي "المرحوم" . دون مرض ودون الستين. وكأني سرقت بعض اللحظات الكئيبة من وقت موظف حكومي هدفه في الحياة كتابة اسمي مرتين !

    جمجمتي ملأى بالذكريات، وخيشمي تنخره ريح باردة ممزوجة برائحة لذيذة وخانقة . كلما زادت كمية الأكسجين كبر اختناقي . كنت أقول لأمي : أنذا مغروس عند الطوار "أتذكر" ، والرصيف من حولي ينغل بالحياة مارة . وكانت تقول . أنت تشرب قدح الشاي لأنك ستدفع ثمنه، وتنسى أن تتذوقه. فأقول . أجد صعوبة في التنفس يا أمي. فتقول لي : أنت تجد صعوبة في ابتلاع اختناقك . وبين كلامنا كنت أبكي فأرتاح ، وكانت تضحك وهي تتعذب..

    في اللحظة التي يتشبت فيها اللهيب بشفتي، يتهاوى الحلم من صدري. استيقظ . فأحن أكثر إلى حلمي . أعدل من قميصي الجديد على جسدي القديم ، وأقنعني أني أبعد عن الموت ببذلتي . النتائج الحسنة قد تؤدي إلى نهاية تعيسة . يختلط الأمر في جمجمتي ، في نفس الوقت الذي يتعثر فيه لعين بساقي . أحملق في عدوي بحياذ الذي يقطن جسدا بالإيجار. يسبني .. وألعنني.. ويبتسم كلانا ضده.. ضدي .

    أهرش شعري، بل أهرش شعر رأسي. ولا يتوقف النزيف ، كما أنه لا يزيد. كل ما هنالك أني أهرش شعر رأسي . وفي الغالب "كل ما هنالك" أفعله دون أن يكون هنالك سبب يدعوني لفعلي !

    كل الطرق تؤدي إلى غرفتي، كلها تؤدي إلى وحدتي . في الطريق أفكر في كم القهوة والسجائر الذي حقنت به عروقي . حزنت . أخرجت سيجارة "نيوز" . تذكرت قول الزفزاف على لسان أحد شخوصه في المرأة والوردة "سيجارة في الشارع تساوي مئة سيجارة". أشعلت المئة سيجارة وأنا ألعن كل شيء !


    ..
    .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الردود
    7
    اشعر بالهرشة !!!!
    اتراها هرشة معدية ؟؟؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الردود
    72
    صباحك "هرش"

    سلامة راسك وشعرو من الهرش و"الهرشة"
    زينا ها الهرشة على وزن "الحرشة"..
    ولأن الشئ بالشئ يذكر ..
    فقد ذكرتني "الهرشة والحرشة بالـتردة" المعلومة..
    أتذكر يوم تكلم عن الخبز "الكارم" ؟ كولوا "خبيز كارم تسلموا !
    الخبز "كارم" والمعدة "كارمة" ومن تم الى " شعبي الكـارم" ..
    ثم انت حر في "هرش" رأسك وشعره أقصد شعرك
    ثم إنك تعلم جيدا أن كل شيء مفروض بالإكراه ـ أقصد أشياءهم هم ـ ..
    كل شيء بالإكراه حتى الموت كمدا .. حتى المواطنة الزائفة بالإكراه كما الحكومة الموقرة ..
    خلق الله يحترقون وأبواب السجن/المعمل متضامنة مع مصاصي الدماء و"دوزيم" تحتجب وراء "حجيب" !
    ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..
    سامحني على ها الهرشة "الكارمة" فخوك هرب من قسم الملاحظة ههههههه


    .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    وحيد في الصحراء
    الردود
    22
    ..........

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    حيث حدود الشمس
    الردود
    1,083
    الغضب\\
    هلوسة موجعة ومثيرة لزوابع الوحدة
    لست أدري لماذا زارني الحزن هذا الصباح بعدما قرأت ما قرأت أعلاه
    ربما تأثرت أكثر من اللازم بحروفك ,, فسامحني لطفاً ((!!))
    وإلى الملتقى أخي الكريم ,, كُنْ بخير ودُمْ بود ,, ولك باقة من الوردْ
    دمشق ..
    يا أيتها العمر القادم ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    أختبئ خلفَ حرفِ الزَّايْ !.
    الردود
    1,072
    نمرُّ خيالاتٍ يوشّحها الأسى / وننزع أثوابَ الحياةِ ولا ندري *
    لا أستوعب فكرة أن أموت هكذا فجأة،
    .
    مَنْ يستوعب الفِكرَة ، أيُّها الغضبْ ؟! ./ منْ .. ؟
    شيءٌ هنا يتعلَّق ب : الحِكمَة ، التَّساؤل ، التدقيق في كلِّ شيءْ ،
    المعطيات اليقينيَّة ، و القيودُ التي تتركها القوانينُ في الطبيعة الإنسانيَّة !

    لا شيءْ !! ..، أنتَ فقطْ متعلِّق بالأشياء ذاتِها ، منذ بدأتُ بقراءتكْ ! الوصف الدَّقيق للتفاصيل ، بكلّ أحجامها ! للأشياء ، للحالة ، للشعورْ ،
    تراكمات فقط ، و تزداد ، حجماً ، و جمالاً ، و غرابة ! ، تراكمات معرفيَّة ، تطرق بوابات الفلسفة ،

    كن بخير أيُّها الغضبْ ، / و شكراً !
    .
    ( `•.¸
    ¸.•´
    ( `•.¸
    `•.¸ )
    ¸.• )´
    (.•´
    ×´¨) (¨`×
    ¸.•´¸.•´¨) (¨`•.¸`•.¸
    (¸.•´ ( ... . . . . ) `•.¸)
    (¨`•.¸`•.¸ ¸.•¨)
    هُزَّني أيُّها الغَضَبْ. أنا شَجَرَةُ الدَّهْشَة،،
    وَهَذَا خَرِيفِي. الحُبُّ والشِّعرُ يَدْعُوَانِها ، لِكَيْ تكُونَ غُبَاراً.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984
    استيقظت.. أسباب عديدة تدعوني إاى الاستيقاظ، أهمها أني لم أكن نائما . مسحت بظاهر كفي عيني.. كل الناس يمسحون بظاهر كفهم عيونهم. نظرت إلى وجهي ونظر إلي كما نفعل كل صباح. كانت هذه المرة الثالثة التي أفتح فيها الثلاجة لأجدها مقفرة . أغلقها في سخط متمتما بعبارات اعتدت قولها في مثل هذه المناسبات.
    ارتديت حذائي الذي لا يشبهه إلا حذائي، الساعة تشير إلى السادسة، أو بالأحرى إلى كوميرة وربطة نعناع ودرهمي زبدة. أن أجد دكانا في حي شعبي أمر لا يلزمه خريطة، ألا أكون مدينا له بشيء يجعل حتى الخرائط بدون نفع.
    أردت أن أعبر الطريق. تمسك شيخ بيدي ليعبر معي. قال : لا أريد أن تدوسني سيارة. فكرت : قل أنك لا تريد أن تدوسك سيارة لوحدك. عبرنا الطريق وأنا أسمع ـ في خيالي ـ صوت عظامي تتحطم . آه عظامي.. لم تصدمني سيارة ، لكن سريري يشبه الأرض الإسفلتية التي ستتهشم فوقها عظامي بعد أن تدوسني سيارة.
    أتناول إفطاري وأتذكر غمغمة "با عروب" العصبية وهو يمدني بالحاجيات، هو أيضا لديه عبارات لصيقة بمثل هذه المناسبات. سأنزل إلى المقهى المحاذي للعمارة، سألتقي علاء ، سيحدثني عن مرضه الخطير والنقود الكثيرة التي يكلفه ، سيقول لي كم أن الناس أصبحوا أوغاد ، سيثحدث عن الوقت الذي يمر بسرعة ، سيلعن البلاد و الظروف، سأوافقه في كل شيء.. سيطلب مني ما علي من نقود، سأتحمس أكثر في شتم الأيام، وأعده وعد شرف أن يكون الدفع عند آخر الشهر.. دون تحديد أي شهر !
    أسترق النظر إلى زبون على يميني ، يغافل النادل ليحضى ببضع دقائق من النوم. بين الحين والآخر ينتبه إليه النادل، يلكزه في حدة مرددا بشكل آلي "ممنوع النوم في المقهى" . يستيقظ مغلفا بدوخة ويقول محرجا "عفوا..غفوت" . حتى النوم يتطلب المادة ليمارسه المرء بإنسانية. تذكرت بلا سبب ـ والأسباب رفاهية حين يتعلق الأمر بالمصاب ـ أني مريض، الطبيب قال لي أنت مريض ، نظرت في عينيه باحثا عن علامات النصب . كان غبيا وهو يقول لي ذلك، من المفروض ـ بالنسبة لي على الأقل ـ أن أكون مريضا لأزور الطبيب . ينقصك أكثر من خمسة عشر كيلوغرام لتحقق الوزن المناسب. كلمة المناسب جعلتني أضحك داخلي . كل الأشياء المناسبة هي سب شقاء البشر ، الراتب المناسب ، الزوجة المناسبة ، الأخلاق المناسبة. المناسب هو تخريف يا حضرة الطبيب . ابتسمت وأضفت . لاحظ أن قولي غير مناسب تماما . أديت الثمن غير المناسب وخرجت من عند الطبيب ـ والمقهى ـ في حالة مزاجية غير مناسبة وأنا ألعن كل شيء مناسب !

    ..
    .

    عقدة
    Abdou
    البدوي الأخير
    SALYYY
    نائية

    أريد أن أقول شكرا ،
    شكرا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بين العشق والبغض
    الردود
    727
    العزيز الغضب

    بقايا حروف تكاد تنط من الشاشة ، أما زال هناك من يتذكر زفزاف عبر أعماله الكاملة التي صراحة لا تروقني بشكل كبير لسوقيتها أحيانا ولأنها مغرقة في الدوائر المفرغة....لعل رواية الأفعى والبحر أبرز مثال ....ورغم ذلك فلا ينفي ذلك أنه موجود هناك حيث البقية
    تحياتي الحارة
    حمزة

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •