Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 40
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817

    سأذبـحك يا أمى !



    أسمع نقر دموعك على صفحة الهواء البارد .. كأنه يثقبها فى خشوع !
    إنه نشيد المساء .. تراتيل النوم .. لسيدة الأساطير !
    ماذا تفعلين بربك !؟
    ألا تملكين غيرها .. أنشودة الشفقة !؟
    ما الذى تريدينه منى .. يا رَحِماً حَوىَ قدرى ليالى وأياماً طوال ؟!
    أعلنتها مراراً بين عينيك .. بعد أن نزعتُ قلبى وسحقتُ حواسى :
    لستُ شرنقة بإنتظار الخروج ..
    ولا لباساً يوارى سوأة عمرك الذى طال..

    أراك خلف كل غبار .. وتحت كل ستار ..
    بينى وبينك مسافة زفير..
    خطوة حلم .. كسرة أمل ..
    شربة يأس أنتظرها من بين يديك هنيئة مريئة .. ترحمى بها ضعفى !
    أعلم أنك بانتظارى كل ليلة .. تتصنعين النوم وكأنه دواؤك المرّ
    أتحسس خطواتى بين ظلام وسكون ..
    أدمنت خلسة المجرمين..
    كى أفوز بمرور هادئ إلى قبرى .. لا يعترضه نصل دمعك يا أمى !
    هل تعلمين أنى أراك ..
    وأسمع اختناقك بالعبرات ..
    وحشرجة صمتك المخيف..
    ثم هل تعلمين أنى لم أعد أبالى !
    هلا لملمت ألمك يا سيدتى !
    لماذا تأبهين بمثلى .. ؟!
    كيف ينوح فؤادك على ضياع محتوم .. كرغبتى فى الفناء !؟
    مسلوب أنا يا أمى .. فدعينى أكمل رحلتى نحو القاع .. دون أثر لرحمتك
    مازلت أذكر صراخك فى وجههى ..
    مكلومة تبحث عن وليدها بين ركام الدنيا..
    عبث !
    كم تشققتُ من سيف هشاشتك وانكسارك.. وتصدع بجرحك كيانى !

    أرى شبحك يفر من الشرفة حين أعود ليلاً .. فأشم عبير حزنك فى جلاء
    تزيلين أثر الحرقة واللهفة التى كانت تأكل قلبك هاهنا ..
    يا أمى .. مازلت أحفظ حروفها !
    هل ترين فى أخاديد وجههى أى أمل !؟
    لماذا تنظرين إلىّ حال انهيارى .. كيف تطيقين مسخاً أثخن جراحك !؟
    لم أعد أريدك ..
    لم أعد أطيق دمعك ..
    ضاقت نفسى برحمتك ..
    يا أمى إليك أنا .. فى حقيقةٍ صخريةٍ حارقة :
    لا أملك يا أمى إلا أن أظل على الهوان عاكفاً .. عشقته ذاك الحقير !
    فقد إختارنى الطريق .. وأقسم ألا تزول قدماى عن ظهره !
    فكُفى عن أوهامك .. واقطعى حبال أمَـلِك ..
    وكونى كأىِّ شئٍ قاسٍ ..
    حجراً لا يبكى ..
    أو حطباً يابساً !
    شفقتك تشق قلبى وتسرق من صدرى هوائى المسموم ..
    عذراً يا صاحبة الفخامة .. فلا أملك سواه !
    احذرينى ..
    هل تسمعيننى !؟
    لن أرحم أنينك .. فلم أعد أملك ضميراً يردعنى
    ألا تخافين قسوتى !؟
    سأذبحك ألماً إن لم تكفى وترحمى تاج الفشل الذى يزين هامتى !
    إنى أسقطُ الساعة .. وكل ساعة ..
    مع إندلاق أقتاب ليـلِى على سريرى ..
    هناك .. حيث يدور بهاويتى كالرحى ..
    يعتركان حتى يصرع الليلَ نورُ الصبح !
    أرجوك .. لا تقطعى علىّ خلوة ضياعى !
    كفاك حزناً فلم أعد أبالى ..!
    كفاك رجاءً فلا أملك لنفسى إلا شفقة حقيرة .. تودّعها إلى مستقر اللعنات !
    كفاك حباً .. ورحمة .. وبحثاً عن وليدك الصغير
    فقد قضى حلمك ..
    وعظمت فجيعتك فى جريمة ارتكبها رحمك الطاهر
    أن لفظنى بين يديك الطاهرتين..
    جبلاً من الآثام !



    مفروس




    * إهداء إلى روح طيبة ..
    تحوم ذكراها دوماً فى الأفق !







    كلما فهمت .. ندمت

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    على ضفاف شجن
    الردود
    157
    دَمِعْتُ من أجلك .....
    لِـروحِها السلام
    *
    يا ريَاح الأمان
    ازرعيني غُصن ضِياء
    حيثُ يشاء الله
    *
    .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    ماأروع ماأهدي ..
    أي روح أهدي لها مثل تلك الكلمات الرائعة ؟!
    إلا إن كانت اروع مما أهدي ..
    فسلمت يمينك ..
    وسلمت لمحبيك وسلموا لك ..
    "وإذا كان العنا رحلة
    بسمّيك آخر المشوار ..!"





  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في اليونان الشرقيه
    الردود
    9
    لا استطسع ان ازيد على ما قلت ... فقد وفيت بما في قلبي من كلام للام ...
    بكيت من كلامك ... لم استطع ان امسك الدمعه ..
    لك سلامي وتحياتي ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    اتسلق الحائط
    الردود
    7
    أبكيتني يا هذا !

    نعم

    لروحها السلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    اللهم اجمعنا بمن نحب في الخير دائما
    جميل بكل ما تحمل من مشاعر وصدق
    ..........
    تقبل تحياتي !
    رب اجعله عملا صالحا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    13
    ابداع قلمك .. جعل الحروف دموعا..
    فهنيئا للحروف لأنك جعلت منها احساسا يصل إلى قلب كل من يقرأها
    تمنياتي لك بمزيد من التميز..
    .........................................
    .. إنَّ أقوى أمةِ على الأرض أمةٌ غُذِّيَتْ روحُها بوحي السَّماءِ ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    أوْتَارُ السُكونْ
    الردود
    163

    Unhappy


    مؤلم أن يكون كل ما تملك
    لروحها الطاهرة
    هكذا اهداء



    لديَّ صمتٌ كثيرٌ
    وبنٌّ رائعٌ
    واسطواناتٌ مجنونةٌ
    أعرفُ أنّكَ تحُبُّها
    "سوزان عليوان"

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    أم الدنيا (مصر المسلمة)
    الردود
    916
    التعليق قد يفسد هذا الألم الجميل ..
    ..

    نزفك يدمي أستاذي
    .
    .
    جمعها الله بمريم ابنة عمران وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد في الفردوس الأعلي من الجنة ..
    .
    تحية للقلب الوفي
    محبكـ ..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مدري,
    الردود
    166
    ....

    /

    ماذا يكتنز هذا النص ..

    /

    صوتٌ حنون يأتيك ويأتيك ..!

    تراك في مقعدك .. وتراها في نكهة قهوتك !

    كيف المهرب إذن .. الروح دفْ كفيها!

    ..

    شكراً لك / الفارس ..



    . .
    أَين سَأمضي؟
    كلُّ شيْ فوق هذا الرَّمل مِثلي سائرٌ للإحتِضارْ!
    . .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    !
    الردود
    163
    لاشيء أضيفه على هذا الألم ,, سوى حفنه من دموعي وبصمت


    لروحها السلام
    الفارس حفظك الرحمن !!
    (((,,,,,,)))

  12. #12
    ::
    :


    أبـكيتـنـي ..


    مـنـذ زمـن لـم أحـس بحـرّ الدمـوع ولـوعهـا ..

    رحمــاك يــا ربـاهـ بهـا ..

    أسعـدهـا يا رحمن .. وأدخلهـا الجنـان بلا حسـاب .. وأرهـا وجهـك بلا حجـاب ..

    ::
    :

  13. #13

    مصعب

    . اهداء الى قصيدة (سأذبحك يا امي)....
    بهذا المعنى من الأفضل أن نذبح امهاتنا قبل أن تذبحهن هذه الهجمة العالمية المقدسة و المباركة.فهذه الأمة و معها أمهاتنا أكثرالأمم التي تنتج شعوبا تومن بالممانعة و المقاومة كخيار وحيد للتصدي لمشروع الشرق الأوسط الجديد...
    ...لكن اعتذر... فبدلا من ان نذبح امهاتنا علينا أن نزرع أرحامهن في رحم التربة العربية لتعطينا النتيجة الحتمية (بناء شعوب عربية ) تعيد رسم خريطة عالم جديد....!?

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    9
    لقد قلتها
    وعظمت فجيعتك فى جريمة ارتكبها رحمك الطاهر
    أن لفظنى بين يديك الطاهرتين..
    جبلاً من الآثام !

    كل أمهاتنا يعانين من جبل الآثام هذا...لكن يبدو أن تربية أمك لك أحالت الآثام ماء طاهرا..
    " أولئك الذين يبدل الله سيئاتهم حسنات"
    تحيتي لقلم ينبض بالإبداع..و تقديري لأم أنجبت هكذا رجال..
    ماذا لو غيرت العنوان و كتبت " سأذبحك يا غمي"
    أخوك .. فقاعة...

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    " تائه "...لم أجدني حتى الآن عندما أجدني سأخبركم
    الردود
    1,690
    لقد توقفت قليلاً بعد قرائتي لحروفك الجارحه ليس ليشئ .... فقط لأعيش تلك الحروف وأتنفس من الفم لأحاول كتم الدموع

    دمت فخراً للقلم


    اللهم إجمعنا بمن نحب في فردوسك الأعلى
    ذات يوم مكتوم أردت أن أتنفس ففتحت النافذة ، لكني تفاجأت بأن الهواء يتسلل إلى غرفتي من خلالها ، فعلمت أننا جميعاً نبحث عن التنفس
    "م ش ا ك س "

    أخوكم/ مـشـاكــس في الــزمـن المــعاكــس

    عنواني في الشارع السعودي (تويتر)

    عبدالله الحبيب
    AbdullhAlhbib1@
    حياكم الله

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في كبد الأمكنة
    الردود
    229
    صعب أن يشعر المرء بأنه ابن للأم التي لا يستحقها .
    أن تملك هي كل هذا الترف العاطفي وتغمرك به
    ثم تجهد نفسك في الضياع فلا تراها ولا تراك
    .
    ..
    .
    كم مرة يجب أن نعيش لنهديها الحب ؟؟؟!!!
    وكم عمر نحتاج لرسم تفاصيله الجميلة ليكون بمقاس هذا القلب تماماً؟؟

    مؤلمة كل هذه الكلمات أليس كذلك؟


    زينب
    " وَ ما الدَّهرُ وَ الأيامُ إلا كما تـرى .. رزيةُ مالٍ أو فراقُ حبيبِ

    وَ إن امرءًا قد جرّبَ الدَّهرَ لم يخف .. تـقلُّب حاليهِ لغـير لبيبِ "

    الإمام علي - عليه السّلام-

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    قلبي يأويني .. ألا يكفيني ..؟!
    الردود
    402
    رائعه بكل مافيها .. جدا رائعه
    هممت أن اقوم بما اقوم به دائما بعد أعجابي بأي موضوع
    أن أقرأه على أمي ..
    ولكن درئاً لدموعها ( هونت) ..


    بقدر ماألمتني كنت رائعا بما نقشت ..

    فسلام الله على روحها الغاليه ..
    جمعكم المولى في جنات النعيم ..
    دمت رائعا كما أنت ..

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر
    الردود
    5
    يا رَحِماً حَوىَ قدرى ليالى وأياماً طوال
    أراك خلف كل غبار .. وتحت كل ستار ..
    بينى وبينك مسافة زفير..
    خطوة حلم .. كسرة أمل
    يا أمى .. مازلت أحفظ حروفها !
    كفاك حباً .. ورحمة .. وبحثاً عن وليدك الصغير
    حروفك المتالقة ذكرتنى بمن لست انساها
    ولكن كلامى يعجز عن وصفها
    سقاها الله من يد حبيبه شربة هنيئة لا تظمأ بعدها ابدا
    دمت مبدعا
    لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في مدينة الرياض
    الردود
    30

    مشكووووووووووور

    أسمع نقر دموعك على صفحة الهواء البارد .. كأنه يثقبها فى خشوع !
    إنه نشيد المساء .. تراتيل النوم .. لسيدة الأساطير !
    ماذا تفعلين بربك !؟
    ألا تملكين غيرها .. أنشودة الشفقة !؟
    ما الذى تريدينه منى .. يا رَحِماً حَوىَ قدرى ليالى وأياماً طوال ؟!
    أعلنتها مراراً بين عينيك .. بعد أن نزعتُ قلبى وسحقتُ حواسى :
    لستُ شرنقة بإنتظار الخروج ..
    ولا لباساً يوارى سوأة عمرك الذى طال..

    أراك خلف كل غبار .. وتحت كل ستار ..
    بينى وبينك مسافة زفير..
    خطوة حلم .. كسرة أمل ..
    شربة يأس أنتظرها من بين يديك هنيئة مريئة .. ترحمى بها ضعفى !
    أعلم أنك بانتظارى كل ليلة .. تتصنعين النوم وكأنه دواؤك المرّ
    أتحسس خطواتى بين ظلام وسكون ..
    أدمنت خلسة المجرمين..
    كى أفوز بمرور هادئ إلى قبرى .. لا يعترضه نصل دمعك يا أمى !
    هل تعلمين أنى أراك ..
    وأسمع اختناقك بالعبرات ..
    وحشرجة صمتك المخيف..
    ثم هل تعلمين أنى لم أعد أبالى !
    هلا لملمت ألمك يا سيدتى !
    لماذا تأبهين بمثلى .. ؟!
    كيف ينوح فؤادك على ضياع محتوم .. كرغبتى فى الفناء !؟
    مسلوب أنا يا أمى .. فدعينى أكمل رحلتى نحو القاع .. دون أثر لرحمتك
    مازلت أذكر صراخك فى وجههى ..
    مكلومة تبحث عن وليدها بين ركام الدنيا..
    عبث !
    كم تشققتُ من سيف هشاشتك وانكسارك.. وتصدع بجرحك كيانى !

    أرى شبحك يفر من الشرفة حين أعود ليلاً .. فأشم عبير حزنك فى جلاء
    تزيلين أثر الحرقة واللهفة التى كانت تأكل قلبك هاهنا ..
    يا أمى .. مازلت أحفظ حروفها !
    هل ترين فى أخاديد وجههى أى أمل !؟
    لماذا تنظرين إلىّ حال انهيارى .. كيف تطيقين مسخاً أثخن جراحك !؟
    لم أعد أريدك ..
    لم أعد أطيق دمعك ..
    ضاقت نفسى برحمتك ..
    يا أمى إليك أنا .. فى حقيقةٍ صخريةٍ حارقة :
    لا أملك يا أمى إلا أن أظل على الهوان عاكفاً .. عشقته ذاك الحقير !
    فقد إختارنى الطريق .. وأقسم ألا تزول قدماى عن ظهره !
    فكُفى عن أوهامك .. واقطعى حبال أمَـلِك ..
    وكونى كأىِّ شئٍ قاسٍ ..
    حجراً لا يبكى ..
    أو حطباً يابساً !
    شفقتك تشق قلبى وتسرق من صدرى هوائى المسموم ..
    عذراً يا صاحبة الفخامة .. فلا أملك سواه !
    احذرينى ..
    هل تسمعيننى !؟
    لن أرحم أنينك .. فلم أعد أملك ضميراً يردعنى
    ألا تخافين قسوتى !؟
    سأذبحك ألماً إن لم تكفى وترحمى تاج الفشل الذى يزين هامتى !
    إنى أسقطُ الساعة .. وكل ساعة ..
    مع إندلاق أقتاب ليـلِى على سريرى ..
    هناك .. حيث يدور بهاويتى كالرحى ..
    يعتركان حتى يصرع الليلَ نورُ الصبح !
    أرجوك .. لا تقطعى علىّ خلوة ضياعى !
    كفاك حزناً فلم أعد أبالى ..!
    كفاك رجاءً فلا أملك لنفسى إلا شفقة حقيرة .. تودّعها إلى مستقر اللعنات !
    كفاك حباً .. ورحمة .. وبحثاً عن وليدك الصغير
    فقد قضى حلمك ..
    وعظمت فجيعتك فى جريمة ارتكبها رحمك الطاهر
    أن لفظنى بين يديك الطاهرتين..
    جبلاً من الآثام !







    في قمة الروووووووعة


    www.al7ajaj.com

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بين سطور الكتب و عقول الكتاب
    الردود
    74
    السلام:
    أخي .... الفارس مفروس...
    تحياتي لقلمك....
    و لإبداعك ... و رحم الله أمك التي أخرجت مبدعا مثلك....

    تحياتي.... مريم امين
    القلم والكتاب والقراءة شموع تضيء لنا العتمة فمتى نشعلها؟


    (تأبطت الكتاب وغبت فيه ,,,,, فما أحلى الرحيل مع الكتاب)

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •