Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 61
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    ليس لي الوطن إلا أنني أذكر أني عربي
    الردود
    30
    هذي الثقافة لا شيء فيها - رأيي المتواضع-
    ولكن يجب ان نحذر ما نكتبه . . لا نكتب ما نفعل في الحمامات اعزكم الله . . ولكن لعل فكرة فيه او مشروع يغير مجرى حياة الشخص . . أذكر ان معلمي غضب علي مرة . . وقال ان عالم ياباني كان يفكر في الحمام . . وانت لا تفكر حتى وانت خارجه - كنت ذكيا بما فيه الكفايه -
    وقد قرأت مره ان احد الصالحين او السلف - اعذروني فان الذاكره ضعيفه- انه اذا دخل الخلاء جعل ابنه يقرأ وهو يسمع . . لماذا . . لأستغلال والوقت واهميته . .

    كما قلت فكرة القراءه والكتابه في الحمامات لا أرى فيها شيئا . .
    ولكن بشروط . .

    فارس مقالك رائع . . تقبل مروري المتواضع
    أخوك مستظل

  2. #22
    مرة ابو حمام ( يكرم الله القراء وصاحب المقال ) ..

    تعرض لقبائل معروفه في وطنه ..

    واتهمهم بالجنون والسذاجه ..

    طبعا يفتخر ويرفع رأسه ( لما بين فخذي عمته )..وقلت ما سبب فقرهم الا ان تكون لصا وقريب من الحاكم ..

    وحاولت مجتهدا ان يصل ردي العنيف الى رئيس التحرير ( عبده ) ..

    مدافعا عن وطني وشعبه الكريم ..

    ولكن لم يخرج الرد في جريدتهم ..

    ولكن ابو ثقافة الحمام ..رد علي وعلى غيري بعد فترة ..وامتدح بعض القبائل التي اهانها ..



    شكرا ولك مني فائق التقدير ..

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    مملكتهم..
    الردود
    806
    أولاً تحية تليق بك أيها الحبيب فارس
    ثانيا :- والله لقد قرأتُ لهذا الـــمشعل حينما كان في عكاظ مقالات فيها من الكفر البواح ما الله به عليم ، فمرةً يستهزأ بارتفاع أعناق المؤذنين يوم القيامة ، وهو وارد بنص السنة الصحيحة ، وأخرى يستهزأ بتصبب العرق من الناس في يوم المحشر ، وثالثة يصف أوضاع الجماع بطريقة مخزية ، ما قرأت لهُ مقالا واحداً دون تعريض بدين ، أو وصف فاحش ، والعجبُ ليس منهُ بل ممن يترك له مساحة ليهذي فيها هو وأمثاله من دعاة الدعارة الفكرية !!
    حسبي الله ونعم الوكيل
    أخي ماجد راشد : ( ....ولا تكن للخائنين خصيما )
    ( ولا تجادلْ عن الذين يختانون أنفسهم....)
    ( هآأنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل اللهَ عنهم يوم القيامة...)
    أخي إن هذا منهج رباني دعى إليه الله ، وأمر به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، والله يعلم مكانتك في القلب ، لكن لا تدافع عن هذا المشعل !!
    أصلح الله الحال

  4. #24
    لاارى داخل الحمامات مرايا
    عموما
    غالبا من يرفض الحوار يرفضه خوفا منه اما لعجزه عنه، واما لضعف ادلته وقلت ثقته بما يؤمن به من افكار
    اما بدافع الجمود والتعصب اما خشيه من تغيير موروثات عاشت معه واكتسبت القداسه

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817

    ردود و ورود ..

    فى زمن ما ..
    كان "الناس" ينسبون أفعالاً للمروءة لو طبقت فى عالم اليوم لما بقى بن أظهرنا عدل ولا أمين !
    وكان خرم المروءة أكبر وأصعب من خرم الأوزون الذى احتارت فى رتقه البشرية !
    ولا يدرى مساكين اليوم أن خرم الأوزون كان نتيجة طبيعية لخرم المروءة
    وذلك حين تطفر البنى آدميين بفعل فيروس العولمة وتحولوا إلى فئة مميزة من الكلاب !

    والمقصود بالناس (لتمييزهم عن البنى آدميين) :
    فئة كانت تقطن ثلثى كوكب الأرض ثم انقرضت لما عايرهم أحفادهم بطهرهم الأبيض وثيابهم القصيرة وجباههم المعفرة بالطين !
    أولئك المختلفون عنا فى كل شئ .. كان الرجال فيهم رجالاً والنساء نساءً .. ولم ير أحدهم هذا الخلط المتعمد فى طبيعة الـ "جندر" !
    وكان أشباه الـ "بين بين" يُدهنون بطبقة سميكة من الزفت ويحلق لهم أحد الصالحين حواجبهم وينتف لحاهم ليميزهم العامى عن أهل الفضل والتقوى !
    ثم إن الناس قد ماتوا .. وماتت أخلاقهم ومروءتهم والحلاق الذى كان يؤدب المارقين !!
    ولم يفرز لنا هذا الزمان إلا .. نحن !


    ما علينا ..


    دكتور الدلاخة
    لم أفهم ردك .. لكن ما أعرفه أن الحديث عن "رفض الحوار" لم يعد من مفردات القوم
    فلا أحد يرفض الحوار .. أو بالأحرى لم يعد هناك من يستطيع أن يرفض الحوار
    وليس بالضرورة أن يعبر الحوار عن فكرة ما ..
    بل أحياناًُ (أو غالباً) ما ينعقد الحوار لاستهلاك مادة العُمر وقزقزة الزمن بشكل متحضر !



    أبو الطيب
    يأيها الرجل الذى كان فى يوم من الأيام مجرد "أعزب جميل" !
    الفتوحات الكفرية فى هذه الأيام أكثرمن أن تحصى وأعظم من أن يقام فيها الحد ..
    فهى تحتاج لحرق جريدة بأكملها ..
    أو لحزام ناسف يلف حول رأس رئيس التحرير فى اجتماعه مع مرؤوسيه !
    والكفر البواح هو أول علامات الفرج الإعلامى ..
    فما أن تتحول الجريدة لمنبر يسب الدين ويهزأ بكل ما له علاقة به ،
    حتى تتحول إلى سبوبة تفتح أبواب المهلبية على كل العاملين فيها !
    لم تعد القضية يا صديقى محصورة بين علامتى مروءة ..
    فالأمر أكبر واعظم من ذلك !!
    ثم إنه إزيك يا فيصل

    الزورق العائم
    كثير من الصحفيين لا يفهمون (عملياً) الفرق بين الألف وعود القصب !
    لكنهم بطريقة ما استطاعوا اقناع بعض المنتفعين بأنهم قادرون على ممارسة ما يسمى بمقالات "الرأى"
    والتى لا تحتوى فى حقيقة الأمر على أى رأى .. ولا فكر .. وأقصى ما يمكن وصف هذا الشئ الذى تحمله تلك المقالات إلى القارئ أنها مجرد رغبة شديدة فى القيئ !
    فى كثير من الأحيان يشعر القارئ -وأنا منهم- أن المقال لا يعرض فكراً يصمد أمام أى محاولة ولو عبيطة للنقد ، وتجد نفسك حينها تتعامل مع استفزاز منظم لنفسية القارئ واحتقار لعقله ، ولا تجد بين السطور إلا قرد صغير يتنطط على فى فقرات طويلة يعرض فيها طول قفاه ومساحته المربعة ، إضافة لاضطراباته العقلية المزمنة ، والتى يسطرها بكلمات تحتاج لمراجعة لغوية شاملة ، ثم تسمع بعد ذلك من يطالبك بأن "تتعامل مع أفكار الكاتب لا مع شخصه" ..
    حقيقة هذا الصنف من الكتاب لا يحتاج إلا للفول السودانى وموزه مقشرة !

    مستظل
    القراءة فى الحمام ليست هى موضوع الكاتب ..
    بل مواجهته الأصلية مع تعاليم الإسلام التى يراها ظالمة مجحفة تحتاج لمشروع نهضوى للـ "إصلاح" ،
    وبالفعل فإن ممارسة القراءة فى الحمامات قد تغير مجرى حياة الشخص ..
    وأحياناً أخرى تغير خريطة "مجارى" الشخص ، وتصيبه بالبواسير نتيجة للوضع "الحازق" الذى يقرأ فيه لفترة طويلة !!

    دباسة
    أهلاً بك

    الحنين
    أم عبد الله .. أوافق على مفهوم : التلعبك الفكرى !
    وسأعتبرك أول من استخدم هذا الإصطلاح للتعبير عن واقع الأمة
    إزيك جداً يا أم عبد الله .. وسلامى للواد عبدالله .. قصدى عبدالله ابنك مش عبدالله التانى !


    لى عودة إن شاء الله
    مفروس
    كلما فهمت .. ندمت

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    مقال مدفعي رشاش رائع ..

    لكننا و للأسف نعاني من نوعين نقيضين من أهل الاسلام ..
    أجد أن من تتكلم عنه يقف على صهريج النقيض الثاني ، لكن هذا النقيض السئ لم يصل لما وصل إليه إلا نتاجاً لنقيض عكسه تماماً !
    فالفعل لا ينتج إلا من رد فعل معاكس و مناقض ..
    مشكلتنا أننا نتعاطى خلافنا فيما بيننا كما لو أننا نعيش في عصرين سحيقين متباعدين فلا الأدوام مثل الأوادم و لا الأخلاق هي الأخلاق و بالتالي فلا هدف معلوم سنصل إليه !

    ألا ترون أن هناك صنف من المسلمين يرى أن الدين لا يتعدى ما يقول و يفعل و أنه من يخالف قوله و إن كان في المباحات أو ما كان داخلا تحت بند الاختلافات فهو لا يحتمل إلا أحد أمرين إما أنه فاسق ضال و يستحق الاستتابة و التأديب ، أو أنه كافر ملحد لا يستحق إلا القتل ..

    هذه الأمور هي التي فرّخت لنا مثل هذا العفن التي يتصدر القنوات و أعمدة الصحف و المجلات باسم شعارات جوفاء تحمل في ظاهرها الحرية و التعددية و ما هي في الحقيقة إلا فقاعات صابون !

    أرى أننا نعاني من ضائقة أخلاقية و فقر فكري في تعلم أدبيات الحوار مع الآخر !

    أليس كذلك ؟


    أشكرك جزيلا يا مفروس ..


    .. East or west , home is the best


  7. #27
    في عام 1927 اكتشف عالم بريطاني اسمه براون ان ماء المطر اذا نزل على التربه احدث لها اهتزازات
    وهذا يوجد مجالا لدخول الماء فاذا دخل الماء بين الصفائح نمت هذه الحبيبات
    لذلك من نصح نفسه ان لايتكلم عن التكفير الابعلم من الله وليحذر باخراج رجل من الاسلام لمجرد فهمه واستحسان عقله

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    المملكه العربيه السعوديه
    الردود
    32
    رائع واكثر من رائع.
    ماذا لو كانت بعض الاقلام الصحفيه كاشخصيتك ونقدك.

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817

    حول التفكير ..


    التفكير هو الحاسة التى تسعى كل الحكومات غير المحترمة لتعطيلها فى المواطنين
    ثم بعد نجاح عملية التعطيل ..
    تصدر الحكومات واعلامها المتحرر تراخيص محدودة لبعض الشخصيات تسمح لهم بموجبها بارتكاب مخالفة التفكير !
    هؤلاء الصالحون المخلصون يحملون عنى وعنك عبئاً وطنياً كبيراً ..وهو التفكر فى أحوال البلاد والعباد !
    والحكومات جزاها الله خير .. ومن باب المروءة .. رأت أن كل المواطنين مخرومون غير عدول ولا ثقات !
    فأتت بهؤلاء المثقفين ليفكروا لها وبها .. وأخفت خرومهم عن أعين المتلصصين .. !
    فالشخص الوحيد الصالح لممارسة التفكير بصوت مسموعٍ نافذٍ هو "المثقف" الإعلامى !
    حتى وإن كان هذا المثقف يفكر فى أفضل طريقة لقضاء الحاجة ..
    إلا أنه مفكر متخصص بشؤون قضاء الحاجة حسب التوصيف الإعلامى !
    وما ذلك إلا لكوننا شعوب تعشق النظام وتولغ فى التخصص .. فالسباك وظيفته السباكة .. وكذلك المفكرون !
    فالفكرة التى تدور برأسك يا عزيزى لا قيمة لها .. طالما أنك لست مفكراً حكومياً !
    ولو قلت أنت ألف بيتٍ بوزنه وقافيته وحبكته .. لغلبك "المفكر" بنحنحةٍ لا يعلم تأويلها إلا الراسخون فى النصب الحكومى !

    المفكر الإعلامى هو الشخص الذى يتم تلميعه بالورنيش وتجميله بمكياج ناعم مستنير ..
    حتى يتحول من كثرة التفكير إلى "مفكر" .. ومخلص بعد !!

    تحفظى كان منذ البداية على إختيار "صخص" بعينه من بين الخلائق لكى يفكر فى أحوالنا الهباب ومعيشتنا الضنك وقضيانا الخاسرة على كل ناصية ، وتصورت كبديهية مصاحبة لهذا الإدعاء الغبى أن هذا الرجل الذى يجلس فى دوار الحكومة "يفكر" و "يفكر" .. لا يفعل فى حياته أى شئ سوى وظيفة "التفكير" بمعناها الفيسيولوجى المحض ، بمعنى أنه من المفترض أنه لا يجد وقتاً للتحشيش ولا للجلسات الحمراء ولا لتجارة السلاح ولا لعقد جلسات ثقافية حول كرسى التواليت ، إلا أنى إكتشفت -بمحض الممارسة- أنهم يملكون وقتاً كافياً لاقتراف العديد من الأشياء المهمة ، والتى لا يجد واحد صايع مثلى الوقت الكافى لفعلها على النحو الجميل الذى يبدع فيه هؤلاء السوبرمانز !!

    يبدو أنها بركة الوقت .... ودعاء الحكومة




    سسقه
    البراءة حلم غير قابل للممارسة .. !
    لم تعد البراءة أصلاً لأى شئ .. بل صارت استثناءً ومنحة لا يقدر عليها إلا العارفون !
    ليس من حقك أن تكون بريئاً .. بل من حق الآخرين أن يعاملوك كمشروع محتمل قابل لارتكاب جرم لم يحدد بعد فى المستقبل !!
    أنت متهم بالبراءة وعليك أن تأتينا بدليل على أنك لم ترتكب أى جرم فى حق أى كائن حى !



    mady mady
    أهلاً بك وبمرورك



    بسنت
    الكاتب لم يأت بجديد فى حمامه .. فهو يقوم بنفس النشاط البيولوجى الذى تفعله الفئران حتى وإن لم تكتب فى الشرق الأوسط !
    القضية تكمن فى الحكة الجلدية المتعلقة بتعاليم الدين .. هذا ما فى الأمر !
    بعض الكتاب -أعزكم الله- يعلم أن الكتابة مع التيار لا تصنع مجداً .. بل البول فى بئر زمزم يصنعه !!



    شاعر فلسطين
    حياك الله
    القصة بكل تجرد أنه لا توجد قصة .. ولا حقيقة فى كل الحقائق التى يسوقها الإعلام لعقولنا ليل نهار !
    مجرد مساحة معروضة فى بعض الجرايد لملأها بكل ما هو شاذ !
    والسبب الذى يسوقه جهابذة الإعلام لتبرير الشذوذ : أنه يأسر القارئ الحمار فتزيد نسبة المبيعات !
    مثلاُ : فى يوم واحد قرأت عن خمس حالات مختلفة لشاب اغتصب أمه ثم صورها بالجوال ووزعها على أصدقائه !
    وقد ورد الخبر بالشرح الوافى لكل ما له علاقة بهذه الأحداث التى غيرت "مجارى" التاريخ !
    القضية ليست فى حدوث الإغتصاب لهؤلاء الأمهات أم لا .. بل فى محاولة ابرازه ليألفه كل شاب وأم !!
    ويتحول الجميع إلى تيوس .. يسكن الذباب فى آذانهم !



    قلان
    لو قرأتها من أسفل لأعلى ستشعر بالفرق
    وتعلم أن عامل المطبعة كان له أثر كبير فى توضيح فكرة الكاتب


    خاتمة :
    الحكومة الأمريكية حين وضعت ضوابط اجرائية على حدودها لكل الزائرين لهذا البلد الحرام ، رأت أن قائمة البلدان الراعية أو المحتملة أو التى تفكر جدياً فى إرهاب الأمريكيين قد طالت واتسعت ، فقامت بتحديد مرحلة سنية معينة تخضع للاجراءات الطويلة فى المطارات والحدود ، وهى المرحلة التى يمكن للفرد العربى المسلم على وجه الخصوص أن يصبح خلالها ارهابياً .. وهى ما بين السابعة عشر والخامسة والأربعين ، وبحسب التصنيف : فمن فاته قطار السن فقد إلى الأبد فرصته السانحة للتحول إلى ارهابى دولى ، وبالتالى فلن يخضع للإجراءات الأمنية لأنه ليس بامكانه أن يصبح ارهابياً ، وحين سُئل بعض المسؤولين فى إدراة الهجرة عن اختيار هذا السن بالذات كنهاية للمرحلة الإرهابية ، قالوا أنهم استعانوا باحصائية عن معدل استهلاك "الفياجرا" فى بلاد المسلمين !!


    ثم إن لى عودة إن شاء الله
    مفروس
    كلما فهمت .. ندمت

  10. #30
    شكرا فارس!
    لقد ابدعت -اخي- حين مارست حقك في سحب(السيفون)عليه !
    نحن بحاجه الى أجواء نظيفه !

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الردود
    26
    أخي الفارس (المفترس)

    لامست الجرح , مقال رائع

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الردود
    160
    الدليل يقتفي لا يُقتفى حيث أنه غير قابل إلا بأدانة
    إذ -كما قلت-أن القضية ليست في الحدث بل محاوله لأبرازه ليألفه
    حتى أن الاسلام أصبح ينحرج من الأتكيت لا من سوبر مانز !!!

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    بين النجوم
    الردود
    5
    ذكرتنا حكاية النعجة دوللي ..

    سلمت أصابع ضربت كبد لوحة المفاتيح

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الردود
    9
    بجد الموضوع دة مش عارف اقيمة ومش عارف ارد اقولك اية عايزين
    حاجة مفيدة

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الردود
    11
    لا عيب في ثقاافة الحمام او الحمّاام طالما هنااك
    من يقف بالصف لمن ينعق ويصفق له !
    ويستمرالامر والاخ على كرسيه في حمامه والطابور طويل عند بابه
    ينتظر كل سااقط منه






    ونحن البقيه الباقيه ننتظربارقة امل بان ياتي من ينهض
    ويكرش الاخ من حمامه او يصحى لنفسه <<وهذي مستبعده فمن الصعب ترك الطواابير



    موضوع بالصيم اخوي سلمت يدك

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    بالسعودية (أيقونة قلب)
    الردود
    1,754
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أبو الطيب
    أخي ماجد راشد : ( ....ولا تكن للخائنين خصيما )
    ( ولا تجادلْ عن الذين يختانون أنفسهم....)
    ( هآأنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل اللهَ عنهم يوم القيامة...)
    أخي إن هذا منهج رباني دعى إليه الله ، وأمر به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، والله يعلم مكانتك في القلب ، لكن لا تدافع عن هذا المشعل !!
    أصلح الله الحال
    لا اعتقد أنك قرأت ردي أستاذي أبو الطيب .. فإليك ما قلته عن رأيي في مشعل كما كتبته في ردي :

    شخصياً لا يعجبني مشعل السديري .. و لا اعتقد أن مقالاته تضيف شيء لي كقارئ .. لكن ذلك لا يجعلني احتقر العمل الصحفي الاحترافي الذي تمارسه الشرق الأوسط فقط لأنها تنشر مقالاته .. كما أن ذلك لا يجعلني أهاجمه بشكل شخصي .. ففي النهاية ما يقوله يمثل وجهة نظره و يستخدم أسلوبه الخاص في عرضها و له قرائه المعجبون بما يكتب ..

    ===================

    لا ادافع عن أحد و لا اعتقد أن أحداً يحتاج إلى دفاعي و لكن صدقاً هذا الموضوع من ضمن المواضيع التي ندمت على المشاركة فيها .. نظراً للغة المستخدمة في الخطاب خلاله .. و بالرغم من سقوطها منذ البداية لكنها تزدادا سقوطاً في كل مرة ..
    و اذكر الجميع .. لا تنهى عن خلقٍ و تأتي " بأسوأ منه"

    عارٌ عليك ....

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    بلاد الواق واق
    الردود
    1,885
    كلما فهمت .. ندمت
    ولهذا أختبىء خلف الغباء !

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817

    قافية

    أنت بكاش أوتيت حسن الكلام لتضحك به على المغررين من أمثالى
    نورتنا يا حاج قافية .. للأسف ماعندنا شاى .. مافيش غير حشيش ينفع ؟!


    السناء
    بامكانك أن تحصلى على نسخة من المقال المعجزة على هذا الرابط : com.حـمـام.www
    تمنيت بالفعل أن أكف عن الكتابة فى منتداكم العامر لأنى رجل يملكنى الوقت ولا أملكه ..
    لكنى بكل صدق لم أستطع .. فقررت أن أغمس نفسى فى براثن الإدمان الإنترنتى وأحبكم جميعاً !
    يبدو أن هناك سحراً من نوع خاص يتسلل إلينا عبر الكيبورد عند التسجيل فى الساخر
    إنها علاقة كبرت وأزهرت (أردت أن أكتب ترعرعت لكنى لا أحب هذه الكلمة)
    إنه المتنفس الوحيد تحت الركام ..
    عايزين منك دعوة حلوة .. إن ربنا يرزقنى بالزوجة الصالحة رقم 2
    عشان يبقى عندى أم عمر .. وأم عمر التانى !!


    ماجد
    الندم علاقته وثيقة بالفهم .. فكل شئ تتحسسه فى المشهد ليس إلا جزء من المؤامرة !
    والقادر على ربط الأجزاء بشكل منطقى يفهم أن هناك ثمة ندم قادم !


    عزيز نفس
    رحم الله والديك


    مفاجأة
    الشكر موصول لك
    ثم إن تهمة الفكر الراقى بريئة من أشكالى إلى يوم يبعثون


    طرف
    السديرى لم يأت فى سياق الكلام إلا كرمز يعبر عن مرحلة من مراحل الهباب الثقافى الذى نتعاطاه
    أما عن القائمة الطويلة فلا شك أن فيها من الدرر والنجوم ما لا يحصيه إلا الله
    هناك حاجة ماسة للعودة لاحتراف صحفى غائب عن المشهد .. والذى يجعل وعى القارئ محوراً أساسياً للكتابة !
    أما الكتابة التى تخاطب كل الكائنات التى تقع تحت الحزام فإنها صحافة السقوط الحضارى المهين !


    ماجد راشد
    ردك الأول كان مقبولاً يمكن التعامل معه على أنه رأى عابر لأحد الناس كان مضطراً لابداء رأيه حول قضية ما !
    وذلك لأنك نقلت لنا بالمسطرة ما يدور فى رأسك وقلت أنه رأيك "غير الملزم" !
    ولا غبار على رأيك .. وهو بالمناسبة رأى لا أحترمه .. لكنه رأيك !
    مع أنى لم أفعل شيئاً سوى أنى سجلت رأيى الذى تصادم مع ذائقتك فكانت المحصلة أنى قليل الأدب
    لا أدرى يا عزيزى لماذا تشعر أنك مجرد رمانة ميزان لآراء الآخرين ؟
    هناك أدوار أخرى فى الحياة قد تكون أكبر من لصق آرائك على هدوم الآخرين وقياس كلامهم بالمتر !
    يا عزيزى أنت أكبر من أن تحشر نفسك فى دور "رمانة" لا قيمة لها .. !
    فالحديث عن "الشخصنة" و "البزرنه" و "التأفف من قلة الأدب" و "خطورة التفحيط" كلام يسير لمن يسر الله له طريق الهيافه ..
    وكل موضوع وأنت طيب !


    دواس
    كل شئ اصبح موضة ..
    شخصياً أحاول التجديد فى موضة الشعر لكن الحلاقين الذين أعرفهم فشلوا فى هذا الأمر


    تيماء القحطانى
    شرف لك يا تيماء أن تكونى الممثلة الشرعية للأمبريالية الأمريكية فى هذا المنتدى
    ولو كنت مكانك لصدقت الإشاعة وعشت فى الدور
    بل ربما كنت سأذهب لأبعد من ذلك وأكتب موضوعاً عن : حياتى فى البيت الأبيض
    ثم أسجل بمعرف جديد باسم دونالد رامسفيلد وأدخل فى أحد موضوعاتك لأثنى عليك كثيراً
    ثم أذكرك بالعشاء الذى تهربت من دفع حسابه الأسبوع الماضى !!
    حقيقى فيلم جميل جداً



    ثم إن لى عودة إن شاء الله
    مفروس


    كلما فهمت .. ندمت

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الردود
    34
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة دباسة عرض المشاركة
    يا زوجتي هات فنجانا من القهوة ....أريد أن أقرأ المقال أعلاه مرة أخرى ......

    و انا بعد



    بس لو حطيت لنا يالفارس رابط للمقال أو اقتباسات لخدمتنا و لانصفناك في أمرك

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    797
    التدوينات
    22
    أجبرتني على البحث عن المقال الرمز ، ثم مطالعته ،، واتسائل لماذا تعكر مزاجك بالقراءة لكتبة المراحيض إلا إذا كان ذلك يستفز " كي بوردك " بالفعل للإبداع ، كنت أحرص على قراءة الصحف العربية لكن بفضل الله بدأت أتوقف عن تلك العادة السيئة فلا أريد لدماغي أن يتحول لمبولة عامة كما أجدت في الوصف ، ويكفي ما قد سلف .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •