Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 50
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013

    ذكريات قديمة / أحداث / أوجاع / طرائف / وأشياء أخرى

    قبل الحافة :

    مطر هناك وجدب هنا ..








    ...
    هذه أحداثٌ مبعثرةٌ ، أخترتها لكم من " يومياتي " مع بعض التعديلات البسيطة.. رفقاً بها وبي ..





    (1)

    أبي


    أعلم جيدا أنك الآن تـتـناول قهوتك ،
    وتسرح بفكرك ، وتتساءل : ما الذي أفعله الآن ؟
    ليتك تعلم أنني في هذه اللحظة تماما أكتب عنك ،
    أكتب عن سيرة إنسان لن يهتم الآخرون كثيرا لمعرفته ،
    ولكنه يعني لي كل شيء .
    ..
    اليوم استيقظت صباحا ، وأنا أتذكر موقفا واحدا فقط ،
    كنت أنا حينها في الصف الثاني الابتدائي ،
    وكان وقتها موعد عودتنا من المدرسة ،أذكر أنه كان يوم أربعاء ،
    وكان من المفترض أن نذهب للطائف ،
    كانت حقيبتي تحتل موقعا كبيرا على ظهري وتزيد من الجانبين ،
    كنت أركض خارجا باتجاه بوابة المدرسة البعيدة جدا عن الفصول ،
    قبل أن أصل البوابة بخمسين مترا تقريبا ،
    رأيتك تنتظرني هناك .. ليتك تعلم حجم ابتسامة قلبي حينها ،
    كنت خجولا منك لأنك
    كنت تحذرني دائما من الركض - يا لهذا القلب - تباطأت خطواتي قليلا ،
    ارتسمت على شفتي ابتسامة خجل ، حينما رأيت ضحكتك ،
    كدت أموت من الفرح ، عدت للركض من جديد ،
    وأنت تبتسم وتصرخ " لا تجري "
    أذكر كأنه الآن أنك جلست على ركبة واحدة واستقبلتني بذراعيك ،
    لا أذكر ما قلتي لي حينها ،
    ولكن ما أذكره جيدا أنك وضعت يدك على قلبي ،
    وقلت " اسم الله عليك "،
    الآن يا أبتي أذكر هذا الموقف ،
    واحتضانك لي ، في وقت كان الآباء لا يحتضنون أبناءهم ، إلا القلة .
    أذكر هذا الموقف ، وأود لو يعود الزمن إلى ذلك الوقت ، لأقول لك " أنا بدونك لا شيء " .


    الأحد 23 محرم 1423هـ



    ( 2 )

    إلى غائب .. !!



    أقسم لك هذا ما أفعله كل ليلة !!
    أذهب إلى فراشي ، استدعيك في مخيلتي ، ابتسم قليلا ،
    أتذكر آخر حديث بيننا ، أتمنى لو تعود لخمس دقائق فقط ،
    أغرق في وسادتي ، وانتحب .( رحمك الله )


    الخميس 7 شوال 1424 هـ




    ( 3 )

    إلى فاطمة ..




    لم يتسن لي أن أراك ، وهم يودعونك الوداع الأخير ،
    لا زلت أذكر ركضي في فنائكم ، يدك الحنونة وهي تعبث بشعري ،
    صراخك وقلقك دائما " انتبه لاتطيح يمة " ،
    لازلت أذكر إلى الآن صوتك وأنت تـناديني ،
    أقسم لك لا زلت أذكر نظراتك ،
    وأنت تضعين فنجال الشاي أمامي وتقولين :
    " انتبه يمه .. تراه حار .. خله يبرد شوية " ،
    أذكر أنك مرة أهديتني نرجسة في مركن فخاري صغير ،
    ليتك تعلمين كم أحببتها ، كنت أسميها " نرجسة خالتي فاطمة " ،
    حينما ماتت تلك النرجسة أذكر أنني ببراءة سنواتي الخمس أتيت إليك وبكيت ..
    قلتي حينها "خلاص لازم تكبر عشان ما تبكي " .
    لقد كبرت اليوم ياخالتي ، إلا أنك لست هنا لتريني ،
    لقد كبرت إلا أنني لا زلت أبكي ،
    أذكر أنني بعد وفاتك بفترة اتصلت بأختي الكبرى وبكيت ،
    قلت لها أني افتقدك كثيرا ، سألتها لماذا ماتت ؟ لم تجبنِ .. وغرقنا في البكاء .


    13 ربيع الثاني 1425 هـ


    (4)



    قينس أقينس






    كان الدكتور الأمريكي " ماك نيل " ينادي على الأسماء كل يوم ،
    وفي كل مرة ينادي على "قينس أقينس" ولا أحد يرد ،
    كنت أقول لخالد بجواري ،
    وينه ذا قينس .. يا أخي يعجبوني اللي يطنـشون المحاضرات الأولى وما يحضرون ،
    كان " قينس" بالنسبة لي أسطورة ، فمن خلال الأسم لا يمكن لأي أحد أن يحدد هويته ،
    في الأسبوع الثاني أحضر الدكتور القائمة الجديدة بأسماء الطلاب ،
    نادى عليهم جميعا بما فيهم " قينس أقينس " إلا أن أحدا لم يرد ،
    صرخ الدكتور مرة أخرى بإسمه ، لم يرد أحد أيضا ،
    ثم قال هل يعرفه أحد منكم ، أجاب البعض : لا ، وسكت الآخرون .
    في اليوم التالي نادى الدكتور على الجميع بأسمائهم ،
    طبعا لم يحضر " قينس" ،
    ثم أعاد الدكتور المناداة على الجميع ولكن هذه المرة بالرقم الجامعي ،
    وحينما وصل إلى رقم معين : أجاب أحد الطلبة : yes .
    صمت الدكتور قليلا ، ثم أعاد النظر إلى القائمة أمامة وصرخ : أنت " قينس اقينس "
    فرد الطالب : no
    أعاد الدكتور الرقم الجامعي ، فقال الطالب : yes
    قال له مرة أخرى بعصبية شديدة : أنت " قينس أقينس " ؟؟!!
    قال الطالب : no
    سأله الدكتور : what is your name
    أجاب الطالب بلهجة بدوية عميقة : قرنااااااس القرناااااس
    حينها تبادلنا نظرات الدهشة أنا وخالد ، ثم انفجرنا ضاحكين
    .

    الأحد 3 ذو القعدة 1996 هـ





    ( ربما يتبع )








    على الحافة :



    نصف قلبي معك
    ونصفه مات ..



    ..
    .
    لماماً .. أدرك ظلي وهو يختال معك !!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المكان
    الوطن العربى
    الردود
    2,868
    رااااائع أخي الفاهم
    أستمتعت بموضوعك وطرحك الجميل
    ربما أعود لة 100 مرة كي أستمتع بة وفي كل مرة سوف أقول عائدون لك ..
    .. كن بخير
    أخوك ابوناصر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    الحي اللاتيني ..
    الردود
    1,249
    روح ياشيخ وهذا تثبيت ..

    مثبته مثبته لو فيها طرده من المنتدى :D:



    مع اني ماقريت الموضوع بس بثبته لسببين الاول عشانك انت اللي كاتبه ..
    والثاني عناد في " خذ وخل " ابو النمل مسوي فيها مصطفى محمود


    لي عودة حتماً .. وحتماً ستكمل الموضوع

    وهذا دبوس في الطاقيه ..
    انطلق نحو القمر .. فحتى لو أخطأته فسوف تهبط بين النجوم !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    في داخلي
    الردود
    3,436
    يا الله .....!

    مدهش حقا ..ومفاجيء أن نقرأ لمثلك أيها المشاكس المشاغب يا من ننتبع ردوده لنبتسم ونضحك تارة وننزعج تارة أخرى ..روعة يا أخي ..روعة ..منتهى الشفافية والصدق ...
    راقت لي كثيرا ..


    تقبل تقديري واحترامي ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    الفاهم ..

    بعد الحافة :

    أرأيت كيف أصبتنا بالذعر من أنفسنا ..!!

    حين استرقت منا في الختام ضحكة.. فإذا بها مبتلة بالدموع ..!!

    لك الله يا ظلي الذي أتمنى أن أشبهه ..



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    المكان
    في كل أرض شظاياهم مشردة وتحت كل سماء معشر ذلل !!
    الردود
    1,629
    ............









    لا مجال للنقاش أو حتى للحوار ...

    آلمتني .. أضحكتني.. قلبتني على مقلاة محمأة بالزيت الحار .. و الله إنك مـــــــأساة .. نيالو الساخر عليك ...


    لا مجال فعلاً للتعقيب مع هالروعة " من غير مجاملة .."

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    بينَ دفّتي كتاب
    الردود
    451

    مُبكي بحق ..!



    هذهِ ليست مقالة

    إن هيَ الا عُصارةُ روحٍ اندلقت

    على ورقٍ ..

    فإذا هوَ ..حيّ .. يتنفّس .!

    .

    .

    لكَ التحيةُ .. بقدرِ الشجون
    يـا غُربةَ الروح في دنيا من الحجر ِ...!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    بين الكلمات
    الردود
    292
    الفاهم..غلط




    بصدق


    توقفت عن عد محاولاتي لكتابة ردما




    بعد مرور الوقت وملاحظة تحولك

    الى ذاك الكاتب المشاكس


    تفاجئنا الان


    بموضوع


    وكانه صفعة تهزاعماقنا






    ردي لا اعرف اين ابدا به


    اابدا من مشاركتك الم فقد احدهم


    او مشاركتك ذكرى احملها فيصدري


    لا ادري كلمة كرهتها دائما


    وها هي الان تطاردني كلما حاولت الكتابة






    بكثر ما موضوعك شفاف وصادق


    بكثر ما هو مؤلم


    غريب اليس كذلك


    ادري ولكن هذا ما شعرت به




    والان متاكدة من امرما


    كلما سادخل المنتدى ساعود لاقراما بعثرته هنا من


    احلام


    والام


    ودموع صادقة




    ...


    ولا بد ان لي عودة اخرى فيمحاولة خجولة


    لمشاركتك المك وبكاؤك






    دمت بهذه الروعة والابداع

    دائما












    ___________________
    هناك في قلب الظلمة... ستجدني

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الردود
    176


    اهلا.... بالفاهم

    كفاك الله شر الاوجاع
    وان شاء الله ....( يتبع )

  10. #10
    لك أن تتخيل سيدى الــ فــــــاهم .. غلط كم أعجبنى هذا الموضوع الأكثر من رائع
    جزاك الله خيرا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المكان
    السعودية ...
    الردود
    1,765
    كأنني أرى الحروف .. تتوسد الخمائل المياسة .. في حدائق المعاني الرائعة !!
    كل التقدير لك

  12. #12
    بصراحة صريحة، استمتعت بمروري من هنا جدا.


    قصة "قينس قينس" ذكرتني بموقف حدث لزميل لنا أيام الثانوية

    دخلت المدرسة وهي سعيدة و مشرقة كما هي عادتها، بدأت تنادي أسامينا لتتأكد من الحضور:
    آنـا: Yes
    سوزان: Yes
    كريس: Yes
    انتوان: Yes
    ريتشارد: Yes
    ابراهيم...



    لم يجب أحد، لا بYes ولا بNo ، فاعادت اسمه مرتين و ثلاث و عشر حتى تحول اشراق وجهها الى غروب . ثم سألت: ?Is he absent فقيل ان لاهو ابسنت يا مسيز فلان ولاهم يغيبون: He's right here


    التفت انا بدوري _كما فعل الصف كله_ الى الصوت الذي فضح وجوده في الخلف، فاذاهو شاب قوقازي طويل عريض لونه أغمق من الجزره، يتميز غيظا في صمت رهيب لا يلتفت الى أحد.
    تقدمت اليه المدرسه بشحمها و دهنها و سألته بحده: Why don't you answer?

    I was calling your name
    و أضافت بسخرية: Do you have some hearing disability
    فأجابها ـ و اقسم انني ظننت انه سيصفعها ـ : My name is not Ibrahim

    قالت متعجبة في حالة confusion مؤقته: ?What is it
    فقال بشيء من تعاظم: My name is Aberaham


    يعني إبراهام و ليس إبراهيم.

    فاتضح ان الفتى عنصري حتى النخاع الشوكي. يكره العرب و يحتقر المسلمين، وهذا ليس حكم حكمته عليه على اساس تلك الواقعه، لكنه نتيجه استنتجتها بعد ان تورطت انا و بعض الطلبة العرب في مشادة كلامية معه كانت ستتسبب في طردنا نحن و هو معا من المدرسة.



    تحياتي للفاهم وللفاهمين و الفاهمات، بإستثناء منهم على وشك الفهم.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130
    أتــرى؟؟

    حتى من يغيبــوا عنــا..نحتـاجهم أكثـر ممـن نعـاشرهـم
    هـل لأننـا نجدهـم
    أقرب..
    أصدق..
    أحـن..
    ؟؟؟؟؟؟


    القلــم أيضا يستمتـع بمشاركـة الروح التى تستجدي وصلهـم حتى وإن كـانوا في عوالـم غريبة عنـا..
    نفتقد أجمـالا التصريح بما هـو يبهج لمـن حولنـا..
    ربما تقصيرا منـا؟؟
    ربمـا جهـل منـا؟؟
    ربمــا؟؟

    هنـــا فقط أراك "الفـاهم غلط" بشحمـه ولحمــه..!!


    مع الود أخى الكريم
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    المكان
    فوق سطوح سما النت
    الردود
    1,829
    حيهلا بأوجاع الذكريات إن شفت لها الأرواح
    فاهم ..
    واحشنى بجد .. و واحش ساخر سبيل

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    الحي اللاتيني ..
    الردود
    1,249
    الله يسامحك يالفاهم غلط والله بكيتني على خالتك الله يرحمها qqq






    وضحكتني على أقينس :D:



    ياويلك لو مايتبع
    انطلق نحو القمر .. فحتى لو أخطأته فسوف تهبط بين النجوم !

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013
    ..
    .إلى الجميع ..

    مروركم .. أضاء نورا ..وهبّ نسيما عليلا ..
    شكرا لكم جميعا على هكذا مرور .. وهكذا بهجة تركتموها حقيقة في قلبي ..
    لا عدمت بياض قلوبكم ..






    ABU NassseR


    مرحبا بك مائة مرة .. ..
    في كل مرة ستضيء بروحك ما نثرناه جميعا هاهنا ..
    نصرك الله على كل الهكرز في الدنيا ..


    مـسـار


    مافي داعي تطرد من المنتدى بسببي ..
    بعدين تثبيت موضوع لا يستحق التثبيت ليس عقوبته الطرد .. فقط الجلد
    رحم الله خالتي يا مسار .. ولا حرمك الله أجر دمعتك ..
    ومن خلال هذا المنبر أوجه تحياتي لك ولخذ وخل ولقينس أقينس وكمان لمصطفى محمود




    السناء


    مشاكس ومشاغب .. لاحول ولا قوة إلا بالله .. ليه طيب ..
    يسعدني كثيرا أن هذه اليوميات -على افتراض أنها موضوع - أعجبتك ..
    لا بأس اعتبريها تكفيرا لما أزعجك من ردودي ..



    روحان حلا جسدا


    ياااااه .. كيفك ياحبيب ..
    أي شمس أتت بظلك هاهنا ..
    الدمع والابتسام والألم .. كلها مرادفات للاحساس ..
    شكرا لاحساسك الذي لم يخذلن أبدا .. أبدا ..
    كن بالقرب دائما .. لأني افتـقدك ..




    زهرة المدائن


    أقسم لك لم أكن أنوي إيلامك بهكذا يوميات .. سامحيني ..
    الروعة الحقيقية في طيبتك .. شكرا لكل هذه الطيبة منك ..
    هنيئا لنا كلنا بالساخر ..





    أريج نجد

    ليست الروح سوى نار تسكن في الجنة ..
    ليت الشجن ينتهي حينما نكتبه .. ولكن لا فرار ..
    ولك التحية أيضا بحجم طيبتك ..





    جسد بلا نفس



    قبل أي شيء .. رحم الله والدك مرة أخرى .. وأسكنه الله فسيح جناته ..
    أحيانا الموت يكون معلما لنا .. لنا فقط .. لأن من يموت قد استوفى تعليمة ..
    ونحن من نبقى نكون في حاجة للدرس ..
    لم أكن أرغب في أن تكون هذه اليوميات محركا لألمك وتذكيرا بفقد والدك ..
    ولكن يعلم الله .. أنها ليست أكثر من محاولة لتذكير نفسي بأبي ..
    شكرا لطيبتك ..





    تـركـي


    وكفاك أيضا .. الله يسمع منك يا تركي ..
    الأوجاع هي الوجه الآخر لانسانيتنا ..
    إذا لا بد منها ..
    شكرا لطيبتك ..






    محمد بن عوض


    ليتك تعلم يا عزيزي كم أحب هذا الاسم " عوض "
    قريب جدا إلى قلبي .. أكثر مما تتخيل ..
    بمرورك هاهنا نثرت بياضا لا زلت أتـنفسه ..
    صدقني رائع مرورك .. شكرا لكل هذه الطيبة منك ..





    السهل الممتنع


    لك أن تتخيل حجم المفاجأة التي انتابتني حينما رأيت إسمك ..
    صدقني فرحت .. والله فرحت ..
    ربما أحرفي قابلت روحك على حين غرة ..
    ما أسعدها حروفي بهكذا لقاء ..
    شكرا لكل هذه الطيبة منك ..





    تيمــاء


    يسعدني كثيرا أنك مرورك كان ممتعا بالنسبة لك ..
    أما بالنسبة لي فهو يسعدني ..
    بالنسبة لإبراهام فمثله كثير.. أفضل شيء أنك تستـفزينهم << متخصص استفزاز
    شكرا لطيبتك ..





    الحنين


    أم عبدالله .. هم كذلك فعلا .. أحن .. أصدق .. أقرب ..
    الحمد لله أنك وجدتيني أخيرا بعد أن أضعتيني ..
    "كالطير يرقص مذبوحا من الألم " << أليس كذلك
    شكرا لكل هذه الطيبة منك ..





    الفخ .. رانى

    تنتابني ضحكة داخلية عميقة بمجرد أن أرى يوزرك ..
    أشعر بقربك دائما .. كن كذلك دائما أرجوك ..
    بلغ تحياتي لساخرسبيل وقل له أني أحبه ..
    الفخ ..









    أيضا إلى الجميع ..

    سامحوني إن آلمتكم ببعض يومياتي .. سامحوني فقط

    ..
    .
    لماماً .. أدرك ظلي وهو يختال معك !!

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المكان
    فى بلاد العجائب !
    الردود
    553
    الأخ العزيز / الفاهم .. غلط
    جميلة هى كلماتك .. و تعبيراتك ، برغم ما تحمل من ألم و حزن ...
    أذهب الله غم الجميع ..
    ذكرتنى قصة قينس بنكتة عندنا فى مصر ، حيث القاف تتحول الى ألف ..
    دخل مدرس اللغة العربية الى فصله أول حصة فى أول يوم دراسى ، و بدأ بالتعرف على الطلاب ..
    أنت ما اسمك ؟
    آسم ..
    فصفعه المدرس على وجهه قائلا .. قاسم يا حمار ، مش آسم
    ثم انتقل الى التلميذ الذى يليه و سأله : و أنت ؟
    أجاب الطالب سريعا : قحمد .. اسمى قحمد ..

    أتمنى أن تكون أعجبتك ..
    دمت أخى بألف خير
    أختك

  18. #18

    Thumbs up

    كان الدكتور الأمريكي " ماك نيل " ينادي على الأسماء كل يوم ،
    وفي كل مرة ينادي على "قينس أقينس" ولا أحد يرد ،
    كنت أقول لخالد بجواري ،
    وينه ذا قينس .. يا أخي يعجبوني اللي يطنـشون المحاضرات الأولى وما يحضرون ،
    كان " قينس" بالنسبة لي أسطورة ، فمن خلال الأسم لا يمكن لأي أحد أن يحدد هويته ،
    في الأسبوع الثاني أحضر الدكتور القائمة الجديدة بأسماء الطلاب ،
    نادى عليهم جميعا بما فيهم " قينس أقينس " إلا أن أحدا لم يرد ،
    صرخ الدكتور مرة أخرى بإسمه ، لم يرد أحد أيضا ،
    ثم قال هل يعرفه أحد منكم ، أجاب البعض : لا ، وسكت الآخرون .
    في اليوم التالي نادى الدكتور على الجميع بأسمائهم ،
    طبعا لم يحضر " قينس" ،
    ثم أعاد الدكتور المناداة على الجميع ولكن هذه المرة بالرقم الجامعي ،
    وحينما وصل إلى رقم معين : أجاب أحد الطلبة : yes .
    صمت الدكتور قليلا ، ثم أعاد النظر إلى القائمة أمامة وصرخ : أنت " قينس اقينس "
    فرد الطالب : no
    أعاد الدكتور الرقم الجامعي ، فقال الطالب : yes
    قال له مرة أخرى بعصبية شديدة : أنت " قينس أقينس " ؟؟!!
    قال الطالب : no
    سأله الدكتور : what is your name
    أجاب الطالب بلهجة بدوية عميقة : قرنااااااس القرناااااس
    يا قطع قلبي و إحسبوا له المحاضرات اللي فاتت غياب ....إستاثموا فيه أهله إسمه عقوبه مهوب إسمـــ...
    ــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أخي العزيز إنك تطيل الغياب
    ثم تعود (صحيح بشئ رائع)
    لكن لا يسد عن غيابك
    كل هذه المده ....
    كتاباتك ربماتعني لك فضفضه
    أو شئ من هذا القبيل ...أما أنا فتعني لي
    نافذه ينبعث منها نور قوي ينير لي طريقي لأسير
    بلا عثرات ......
    سلمت يداك وبلغك الله مناك .........
    وحفظ لك أباك........
    اللهم آمين...

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    215

    لا تتحرش بذاكرتنا .. فنحن على أطراف شفا حريق ..!

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفاهم..غلط


    أبي

    أعلم جيدا أنك الآن تـتـناول قهوتك ،
    وتسرح بفكرك ، وتتساءل : ما الذي أفعله الآن ؟
    ليتك تعلم أنني في هذه اللحظة تماما أكتب عنك ،
    أكتب عن سيرة إنسان لن يهتم الآخرون كثيرا لمعرفته ،
    ولكنه يعني لي كل شيء .
    ..
    اليوم استيقظت صباحا ، وأنا أتذكر موقفا واحدا فقط ،
    كنت أنا حينها في الصف الثاني الابتدائي ،
    وكان وقتها موعد عودتنا من المدرسة ،أذكر أنه كان يوم أربعاء ،
    وكان من المفترض أن نذهب للطائف ،
    كانت حقيبتي تحتل موقعا كبيرا على ظهري وتزيد من الجانبين ،
    كنت أركض خارجا باتجاه بوابة المدرسة البعيدة جدا عن الفصول ،
    قبل أن أصل البوابة بخمسين مترا تقريبا ،
    رأيتك تنتظرني هناك .. ليتك تعلم حجم ابتسامة قلبي حينها ،
    كنت خجولا منك لأنك
    كنت تحذرني دائما من الركض - يا لهذا القلب - تباطأت خطواتي قليلا ،
    ارتسمت على شفتي ابتسامة خجل ، حينما رأيت ضحكتك ،
    كدت أموت من الفرح ، عدت للركض من جديد ،
    وأنت تبتسم وتصرخ " لا تجري "
    أذكر كأنه الآن أنك جلست على ركبة واحدة واستقبلتني بذراعيك ،
    لا أذكر ما قلتي لي حينها ،
    ولكن ما أذكره جيدا أنك وضعت يدك على قلبي ،
    وقلت " اسم الله عليك "،
    الآن يا أبتي أذكر هذا الموقف ،
    واحتضانك لي ، في وقت كان الآباء لا يحتضنون أبناءهم ، إلا القلة .
    أذكر هذا الموقف ، وأود لو يعود الزمن إلى ذلك الوقت ، لأقول لك " أنا بدونك لا شيء " .[/CENTER]

    ..
    .[/CENTER]

    رحمك الله .. يابـو سعود ..
    كان دائما يردد .. جملة واحدة
    "ماتجيك الدنيا صف مقام ..يابنتي "
    ولا يزال صوته يصب في أذني ..
    ليته .. ليته بقي ..
    أستغفر الله .. أستغفر الله ..
    ..

    ..أحيانا أفكر ..ياليت للماضي علمانية ..فتفصله عن حياتنا !!
    لكنت أول معتنقي هذا المذهب..

    Sms للـفاهم .. غلط


    الله يرزقك .. كل خير ..ويوفقك ..


    ....

  20. #20
    كم أسعدنى ردك العذب واتمنى أن يديم الله بيننا الخير
    وبالفعل ما قلت إلا ما آثارته كلماتك بداخلى من شجن
    وجزاك الله خيرا

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •