Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 28
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013

    ريثما يصلح أحدهم حياته !!

    ..


    .
    .
    .
    ..



    ملاحظات ..

    1 . إذا كنت تشعر أن قلبك لك وحدك فلا تسمح لأحد أن يلتهم روحك
    2 . إذا كنت تظن أن حياتك تعنيك وحدك .. عليك أن تغلق منافذ جسدك حالا .
    3 . لا تكترث لما قيل أعلاه .. وأصلح قلبك .



    الإهداء : إلى الذين يشعرون أن حياتهم بحاجة للإصلاح ..
    إلى قلوبهم المصلوبة منذ زمن .






    قبل الحافة :


    قال ابن الجوزي :
    ( إذا جلست في الظلام
    بين يدي الملك العلام استعمل أخلاق الأطفال ،
    فالطفل إذا طلب شيئا ،
    ولم يعطه ، بكى حتى يأخذه )
    فكن أنت هذا الطفل .. وأطلب حاجتك !!


    ..
    .
    .




    كنا في السادسة تقريبا ..
    وحينما كان يحين موعد عودة أختي الكبرى من المدرسة ..
    كنا نترقب عودتها عند الباب .. صوت أمي من الداخل :


    - أدخلوا عن الشمس بتمرضون ..
    - نردد بصوت واحد ونحن نصرخ : يمة جالسين في الظل والله
    - طيب تعالوا خذوا طواقيكم ، لا تجيكم ضربة شمس
    - نلتفت إلى بعضنا ونصرخ : يمة طواقينا معنا ..
    ثم نخرج طواقينا من جيوبنا الصغيرة ونرتديها ونحن نضحك .


    من بعيد نرى أختي الكبرى تقترب ..
    تحمل على عاتقها حقيبتها المليئة بالكتب ، ونعقد سباقا كل يوم ..
    من يصل إليها أولا ، هو من يحمل حقيبتها إلى داخل البيت ..
    كنا نصل إليها وقلوبنا تخفق بشدة بسبب ركضنا نحوها ..
    كنا نتفق أن من يلمس يد أختي أولا يفوز بالحقيبة ..
    وحينما نقطع نصف المسافة .. نبدأ بالصراخ لأختي ..


    " هاتي يدك " ..
    كانت تتسمر أختي في مكانها ..
    لأننا في كل مرة لا نستطيع أن
    نتوقف قبل أن نصلها ، ونصطدم بها ..
    وهي تردد كل يوم نفس العبارة ..


    " بشويش ..بشويش ..
    أنا ما قلت لكم إذا جريتوا مرة ثانية ..
    ما عاد أجيب لكم شي معاية "
    ..كنا نعرف أنها تخدعنا بهذا الكلام كل يوم ..
    وأنها دائما .. ستقتص من مصروفها لتشتري لنا شيئا ..
    ..
    كنا نكذب ونردد نفس الكلام كل يوم ..
    نقف متقابلين ..
    وكل واحد فينا يشير إلى الآخر وهو يقفز ..
    ونردد نفس العبارة :
    " هوه اللي قال يالله نتسابق " ..
    ..
    إلا أنها لم تكن تقول أو تفعل شيئا سوى
    أن تضحك وتمنح الحقيبة لأحدنا ..
    لتبدأ رحلة التفتيش حتى قبل وصولنا
    إلى البيت بحثا عن حلوى أختي ..

    ..

    هل يبدو من كلامي أنني أبحث عن شيء تائه ؟
    هل شعرتم أن هناك ما يمكن قوله دون أن نتفوهه ؟
    ..

    ..
    أحيانا أبدو لنفسي كمن يتلصص
    على نفسه كل صباح ليرى حياته كيف تبدو من دونه ؟
    أحيانا أبدو هكذا ، وأحيانا أبدو كمن فقد في العاصفة قلبه وحياته ،
    وعاد دونهما ..
    وكلما أخبر الناس من حوله أنه يعيش بلا قلب وبلا حياة ..
    يبتسم الناس ويرددون العبارة ذاتها .. أنت ميت إذن !!


    ..


    تمنيت كثير أنني لم أقرأ أي شيء للشاعر الفرنسي أرثور رامبو ..
    وتمنيت أنني لم أقرأ أي شيء عنه .. إلا أنني كل مرة أعود ..
    وأقرأ له من جديد .. حتى شعرت في لحظة
    من اللحظات أنني سأحفظ ديوانه " فصل في الجحيم " غيبا ..
    هناك شيء ما يربطني بكلامه .. كلامه حزين جدا ..
    وبائس جدا .. ويبعث غصة في القلب ..
    أحاول الآن أن أقول له أنني تألمت كثيرا لكلامك يا رامبو ..
    ولكنه بالتأكيد لا يسمعني .. كلما تذكرت قوله :


    " لكن للحق ، بكيث كثيرا !
    كل فجر يؤلم ، كل شمس هي مرارة وكل قمر هو وحشة ،
    فلتنكسر عارضتي وليأخذني البحر "


    أتذكر ما قاله وأشعر بالموج يجتاحني ،
    ويحملني إلى بلاد بعيدة .. بلاد لا أعرفها ..
    وكل ما أدركه أنني ولدت لأكون هناك .. بلا قلب وبلا حياة ..
    وأحكي للناس أنني كذلك منذ زمن ..
    وهم يرددون ذات العبارة .. أنت ميت إذن !!
    ثم يمضون لحياتهم وهم يتمتمون بأحاديث لا أسمعها .. لا أسمعها أبدا .. !!
    ..



    SIGN 1

    حينما تظن أن قلبك سيخوض المعركة ..
    توقف عن استفزازه كل صباح بالحديث عن جمال الحياة !!
    ..
    ..
    .

    أشعر حقا أن رامبو يفهمني جيدا ..
    أشعر أنه يدرك الذي أريد قوله منذ زمن .. فكلما تذكرت عبارته :
    " كفى ثرثرة ! إني أوراي الأموات في أحشائي"
    .. أشعر أن لا كلام بعد ذلك .. ثم أغلق حديثي عن حياتي وأكف عن الثرثرة .
    ..
    أحيانا نشعر أن حياتنا تسير في إتجاه واحد ..
    إتجاه يميل إلى الأمام قليلا .. يسير ببطء ،
    ويصعب أحيانا التكهن بما ستؤول إليه ..
    أحيانا أدرك هذا الشعور في أوقات متأخرة من الليل ..
    كل ما أفعله أنني أخرج شريانا من قلبي ..
    وأدليه أمام عيني ..
    ثم أمدده - كجريح لم تفته المعركة – على الطاولة أمامي
    ثم أصنع منه حلقات لا تنتهي ..
    إلا أنني أتوقف حينما أشعر أن حياتي تشبه هذا الشريان ..
    هذا الممدد أمامي الذي يحتاج لأحد أن يصلحه .. !!
    ..
    ما الذي يدفع قلبي لهكذا شعور ..
    ما الذي يجعل أحدنا يشعر أن حياته بحاجة للإصلاح ؟؟
    كيف يمكن لنا أن نعيد ترميم حياة لم نفلح أبدا في حبها ؟
    كل مرة أقول لقلبي .. عليك أن تحب حياتك كما هي ..
    وفي كل مرة أيضا ..
    يحاول قلبي أن يقنعني أن عليّ أن أتذكر كلام رامبو حينما قال :


    " ما أنا سوى زورق ضائع تحت ضفائر الخلجان ،
    قذفته العاصفة في أثير لا يعبره طير ،
    ويعجز أشد القراصنة عن انتشال حطامه السكران بالماء "

    ..
    ..

    SIGN 2

    لا تعبث بشريانك حينما تخذلك الحياة !!

    ..

    أحاول كثيرا أن أشرح لشرياني أنه
    لا فائدة من محاولته لأن يكون فأسا !!
    كيف يمكنكم أن تصدقوا
    أن شرياني تعب كثيرا وهو يحاول أن يكون فأسا ..
    قلت له : ولكن الفأس قاس ؟ إلا أن شرياني
    لا زال مصرا أنني في يوم من الأيام لن
    استطيع التعرف عليه ، بعد أن يتحول لفأس ..
    ..
    هل هذا ما نريده لحياتنا .. ؟
    أن نصنع من كل شريان نملكه فأسا نعلقه على الجدار بانتظار من نقطعه !!
    ..
    ..
    .
    أحب أن أضحك على قلبي ..
    أخدعه كثيرا .. ألاعب طيف أحدهم وأقول له :
    دعنا نلعب لعبة ؟
    سأدعي أني لم أعرف أنك مت ،
    وستدعي أنت أنك لم تمت ..
    سأضربك على كتفك لتركض نحوي ..
    إلا أنني لن أهرب بعيدا كما كنا نفعل سويا ونحن صغار ..
    سأبتعد خطوتين فقط . . ستركض نحوي .. سأحضنك حينها ..
    وسأرجو الموت ألا يأخذك مرة أخرى .. !!
    سأقول للموت أنني أحبك كثيرا .. وأنني افتقدك كثيرا ..
    وأنني اشتاقك كثيرا ..
    وأن حياتي بدونك كمن يحلم بأن يصنع مجرة من القش ..
    سرعان ما تنهدم !!


    ..
    SIGN 3

    لا تكن كالغائب الذي نسي حضوره فأورق !!

    ..
    ..
    .
    يصادف أحيانا أن استيقظ مبكرا .. ألتفت إلى جانبي الأيمن ..
    أطمئن كثيرا لحضوره ، أنظر في المرآة ، أشعر أن هذا الوجه أعرفه ،
    آخر مرة رأيته فيها كانت ليلة البارحة ،
    إلا أنني لا أتذكر جيدا أين رأيته ؟ أحاول أن أدقق في تفاصيلي ..
    أرفع حواجبي .. أفتح عيني أكثر .. أحاول أن ألمس المرآة بأصابعي ..
    الزجاج بارد .. وقلبي كذلك .. وحينها أعرف أنه أنا .. !!
    ..
    يحدث كثيرا أن أهتم بتلوين الأشياء من حولي ..
    سيارة صديقي ينبغي أن تكون زيتية اللون بدلا من هذا اللون الفضي ،
    حذائي ينبغي أن يكون أقل درجة من لونه البني ،
    أسئلتي لا بد أن تحمل لونا أكثر تفاؤلا ،
    شماغ صديقي قان جدا لا بد له أن يقلل من درجة الإحمرار ،
    شرياني يميل إلى اللون الخشبي ، لا بد أن أتداركه قبل أن يتحول إلى فأس ..
    يحدث أحيانا أن أهتم بتلوين الحياة ..
    ولكن .. من أين أبتاع شيئا يلون حياتي هذه المرة ؟

    ..
    .
    .
    ملاحظة للسيد / قلبي ..

    هذه الليلة الخامسة ، بعد رغباتك الطويلة لمطاردة الوجد ،
    لا يمكنك أن تعاود اختيار هذا الشريان ليرافقك مرة أخرى..


    ..
    ها أنت تشبه سطوتك آخر المساء ، تلبس أحلامك
    وتغدو في المدينة حفارا لكل هذه القبور ، من سيحمل الموتى بعدك ؟
    عليك أن تتوخى من التجوال وحدك ،
    فالأرواح يؤذيها كل هذا الضجيج الذي يحدثه قلبك ببكائه طوال الليل !!
    ..
    عليك أن تشعل هذا المصباح وتنهم بإصلاح حياتك قبل فوات الأوان ،
    فالقافلة لن تمكث أكثر من ظل يتسلق جدارا أقصر من قامتك ..
    عليك أن تعود أدراجك كل مساء لسريرك وتقنع قلبك بأن يظل
    ساهرا الليل كله يحرس شريانك الأكثر تهورا ،
    ليقلل من رغبته في أن يصبح فأسا يمتطي أكتاف التعب .

    ..
    .
    .
    تنبيه أخير للسيد / الموت .

    كُـفْ .. !!

    ..

    .
    .
    ..
    نسيت أن أخبركم .. يصادف أحيانا .. أن استيقظ مبكرا ،
    أمسك بطرف شرياني ، أحاول أن أتتبع تاريخ صلاحيته ،
    ولا أفلح أبدا في معرفة ما الذي تعنيه كل هذه الطلاسم المنقوشة عليه ..
    إلا أن قلبي أخبرني ذات بوح أن أرواح الموتى تنقش أحاديثها
    على شرايين الجسد .. ومنذ ذلك الحين ، وأنا أقـبّـل تلك الطلاسم .
    .
    .
    .
    أيضا .. أود أن أخبركم .. أن شرياني لم يكف عن تعقب الأكتاف ..
    وأنني رأيته يوما يتسلق كتفا تهرول إلى المقبرة ..
    كنت أناديه بصوت منخفض إلا أنه لم يلتفت ..
    وحينما صرخت التفت شرياني وقال :
    " أصمت .. فالأرواح يؤذيها كل هذا الضجيج "
    ..
    .


    SIGN 4


    مسموح لك " ببعض" الحلم فقط .


    SIGN 5


    غير مسموح لك بالحلم أبدا .. الـSIGN السابقة أوردت معلومة مضللة .
    ..
    .
    .
    ملاحظة مهمة :

    حقا .. نسيت أن أخبركم .. قالت لي أمي مؤخرا أنها كانت تعرف
    أنني ولدت بقلب معطوب ، وأنها حملت والدي على أن يستأجر
    حطابا ليقطع لي من " سدرة " أغصانا لتحيط بقلبي وتسنده في مسيرته ،
    وحينها فقط أدركتُ ما الذي جعل شرياني يصر على
    أن يكون فأسا يعانق جذوع الأشجار والأغصان !!



    على الحافة :


    اللهم إنك أعلم بحاجتي مني .








    منير / المعلق من قدميه
    13 – 6 – 2007 م
    الحالة : كمن يبحث عن صبر ليشتريه






    ..
    .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    تكتبنا كثيرا كـ بشر !
    دمت في حفظ الله ..
    .

    اللهم أنت أعلم بما في سرائرنا فاقض حوائجنا
    ولاتكلنا إلا لوجهك الكريم ..
    وأرحنا ببرد عفوك ورضاك عنّا ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2000
    المكان
    في كل البلاد
    الردود
    57
    نفسٌ عميق ... و إلتزم الهدوء .!.
    انك على قمة الدنيا ..و حيداً و حيدا .!.

    بلا وداع
    يإلهي !! لقد قطعت الثلاثين !!
    ----

    الله و أنا فقط !!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المكان
    حيث أنا..
    الردود
    4,091
    أحياناً تكون الكتابة للناس أشد ظلماً لهم مما تعالج قلوبنا وتضخ شراييننا..
    .
    بأي حق تكتب مثل هذا؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    أنـا هنـا .!
    الردود
    38
    ريثمـا يصلح أحدهـم حياتـه .. سيتفاجأ بانقضـاءهـا وهو لم ينتهي إصلاحـاته ..
    ولا أعلم يقينـا إن كـان لعينيه التي لا يملأهمـا إلا التراب دور في انقضاء حياته واستمرار إصلاحاته ..


    بورك فيك
    لقد آليت على نفسي ألا ابكي كالطفل إلا على رب العالمين ..
    ما أرحمـه ..

    تحية أيهـا الفاهم غلط!
    ملثمة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    85


    لأن الموت في عينيّ
    أهداني أخي يائساً فيلم (saw) بجزئيه الأول والثاني
    وقال : تعالي بعدهما !

    مُرهق ذاك المنشار
    يخبرونكَ بفلسفه الدم وروح اللعبه
    حياتك - سواء بشرايين معطوبه او خشبيه - تاج لايراه إلا من رأى الموت وعانقه

    نحتاج للموت كي نحيا
    !
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    • نوع الملف: bmp lk.bmp (78.6 KB, 486 مشاهدات)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130
    وهل يصلــح"الفأس"ما أفسده الدهر..؟؟

    أحيانا أظن أن بك مَسْ،،وتكتب بحبر دمك لا بقلمك..
    لا خيَب الله لك دعــوة.




    صباحك نور وعافيــة
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    في الغابة..
    الردود
    1,449

    Question

    سلامً على روحك منير

    وماذا أقول..! ! !

    مكانك تملؤه السكينة
    والضجيج...البكاء
    لازلت أتابعك ..وبشغف
    .
    .
    .
    كل الامتنان
    ـــــ..**..ـــــ

    الحنين .. فخّ الرغباتِ المؤجّلة

    .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    أحب أن أضحك على قلبي ..
    أخدعه كثيرا .. ألاعب طيف أحدهم وأقول له :
    .
    .
    .
    هذه توصل ربما للجنون او الجنون..فقط لا غير!!

    ربما قلوبنا ليست بحاجة لإصلاح بقدر ما هي بحاجة الى إعادة هيكلة وترميم وورشة صيانة هذا طبعا إن أبقوا لنا شيئا يصلح لان يسمى"قلبا"أصلا...!
    لو استنسخوا من قلبك اخي قلوبا اخرى و وزعوها على البشرية أنا اضمن أن تنحل قضايا العالم!
    احترامي وتقديري
    "ما أسهل الكلام..!"

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    ما أحب أكتب شيء في مواضيعك يا أخي ..
    أنت ( حالة ) ..
    ومن السهل الممتنع الأليم في هذي الدنيا أن كل واحد عبارة عن ( حالة ) لا يمكنه أن يغيرها إلى ( حالة ) أخرى ، لأنه لا يعيش مرتين ، لا يمكن أن تصل بحالتك إلى النهاية ثم تبدأ من جديد Restart كما نفعل في الألعاب ..

    أسهل حقيقة في الحياة وأصعب حقيقة : أن المرء لا يعيش مرتين !!

    وأنت تجعل العقل يقف كثيراً رغماً عنه أمام هذه الحقيقة الأسهل الأصعب ، وأمام حقائق أخرى في الحياة لا تقل جفافاً عن هذه ..

    الله يرضى عنك يا شيخ .

    بعدين قبل شوي جاني ايميل صادق وعميق مثل الموضوع هذا ، جبت لك وللسادة المستمعين صورتين بس :










  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الردود
    1,104
    ما لفت انتباهي في الموضوع هو كلمة ريثما
    لم أرها من قبل في الساخر
    أفٍّ لذي الدنيا إذا كانت كذا..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    فى غيابة الجب
    الردود
    364
    آهة بحجم هذه الدنيا ..!
    لم تنكأ جراحنا كلما حاولنا تناسيها ؟
    لم تفرض علينا الحزن كلما حاولنا التمرد عليه ؟
    فى نصك من الفؤوس أكثر مما في قلبي من الشرايين ..
    فأعرنى شرياناً أو وريدا لتكتمل المذبحة !
    لَيْتَنِى طِفْلَــــــة .. تَبِيعُ أَحْزَانَهَـــــا بِقِطْعَــــةٍ مِنَ الحَـــلْوَى ..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الردود
    1,871
    دمعة على الكي بورد..
    ألم أقل لك ذات نوبة..
    أنك قد أوجعتنا؟
    لا أدري..ولكن..قلبي لكز رئتي..قائلا:
    ذكريها بأن هذا الكاتب متعب جدا..
    أخبرتني رئتي بذلك..ثم قالت ضاحكة:
    يبدو أن قلبك قد مل من ممارسة العواطف هذه الأيام..
    شكرا أستاذ منير..
    إذا كنت معلقا بقدميك..
    فنحن بسببك معلقون بقدم واحد..
    أخي أحمد المنعي..
    أصلحك الله..
    من أي جحيم جاءك هذا الإيميل؟
    شكرا لك أنت أيضا..
    أندريفنا بتروفتش


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    لقد كنتُ على علم بأنني سأكبّل بالصمـت ها هنا / - في مساحة الرد - !
    ولكني سأستعير لساناً أتاني صوتهُ اللحظة .. من بعييييد ... وأخالهُ ينزفٌ من ذات الجُرح :
    قال :

    " أمس ضقت .. ورحت أقلّب ذكرياتي .. وأنتهيـت
    ..............عند صورة طفل صوته مثل صوتـي لاانجرحـت .!

    وش مثـل لا والله إلا هـذا أنـا يـوم ابتـديـت
    .................أنطق حـروف ٍ تلعثـم فـي لسانـي لا أنمدحـت

    هذا انـا يـوم الحيـاه فنظرتـي عشريـن بيـت
    ...............ومسجدين .. ومدرسه من طين كم فيها اصطبحـت

    هذا أنا وأصبحت اتمتم : " هذا انا " حتى بغيـت....
    ....................أختنق .. بس القدر عيّا على موتي .. وطحـت

    وصاح صوت الطفل فيني : " أنت من وين ارتميت"
    .................قلت أنا المستقبل اللي فيـه كـم همـت وطمحـت

    أمس كنت أبيك تكبـر .. بـس والله لـو دريـت
    ..................أني اللي عشت لأجلـه مـتّ عنـدك وأسترحـت

    لو دريت إن الزمان يجرّ رجلـي .. مـا عديـت
    ...................ولو دريت إن البحور بـلا موانـي .. ماسبحـت

    كان دربك لي طويـل .. وكـل ماشفتـك هويـت
    .....................قلت لك : كبوة جواد .. وما كبيـت إلا وجمحـت

    ليـه تسمعنـي وتمشـي ؟! آه ليتـك مـا مشيـت
    .....................و آه ليتك مـن كثـر عثـرات الأيـام أنتصحـت

    ضاعت احلامي .. وظلّ الحزن فيني .. وأهتديـت
    .....................للطريق اللي يودينـي على دمعــي .. ورحــت ! " *


    .

    انت مجرم محكوم عليه بالبراءة !






    * فهد المساعد


    .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الردود
    436
    في كل مرة يغزو ناظري لقب ( الفاهم ... غلط ) أحاول عبثا تجاهله ...
    فأنا أقرأ لقبه عادة كلوحة كتب عليها ( خطر... ممنوع الاقتراب ... توتر فكري عالي ) ...
    وأعلم يقينا إن عانقت عيناي كلماته فحتما سأصاب بلوثات فكرية لا محاله ....
    .
    .
    .
    قاتل الله الفضول ....
    .
    .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    أم الدنيا (مصر المسلمة)
    الردود
    916
    يا أخي أنا والله بحبك لله !

    روح ياشيخ ربنا يملا حياتك
    سعـــادة
    وفـــرح
    وطمأنينـة
    ورضــا ..

    قول آمين !!

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    " تائه "...لم أجدني حتى الآن عندما أجدني سأخبركم
    الردود
    1,690
    الفاهم ...غلط

    لازالت الجروح التي تسبب بها موضوعك السابق ( ولكنك ضيعت البوصلة ) تؤلمنا كل مساء
    والآن تكتب لتخلق جروح أخرى مستهتراً بآلامنا


    اقسم بالله إنني أحاول جاهداً ألا أقرأ لك ..... لكني لا استطيع لأني اجد لديك ما أود أن أحدث به نفسي

    دائماً على غفلة مني أفكر بالماضي وأتمنى أن يعود ثم أنتبه بأنني أمارس تعذيب نفسي وأحاول أن أشعلها بأي شيء حتى ولو كان تقليم أظافر قد قلمتها بالأمس

    .. دائماً أحدق النظر في أعين الأطفال وأسألهم هل تريدون ان تكبروا ؟

    عندما تعد لهم أمي الغداء وتطلب منهم أن يأكلوا كي يكبروا "ويصيروا اقوياء" تجدهم يلتهمون الأكل بسرعه رغبه منهم بأن يكبروا بسرعه ... كنت أتساءل لماذا تريدون أن تكبروا ..؟

    فأتذكر أنني كنت مثلهم تماماً .. فأتجرع الصمت المخلوق من الألم


    أحمد المنعي

    هي الدنيا هكذا يا صاحبي فمن علامات الساعة أن كل زمان أسوء من الزمان الذي قبله...

    كأنك يا صاحبي تقول " إذهبوا .. لأجدادكم فزمانكم صورة مزيفه الألوان وشراب خاليٍ من طعم الحياة "


    عبير
    شكراً لأنك أكملتي ما تبقى من حاجتنا للألم .. شكراً لكِ بحجم ألمي
    ذات يوم مكتوم أردت أن أتنفس ففتحت النافذة ، لكني تفاجأت بأن الهواء يتسلل إلى غرفتي من خلالها ، فعلمت أننا جميعاً نبحث عن التنفس
    "م ش ا ك س "

    أخوكم/ مـشـاكــس في الــزمـن المــعاكــس

    عنواني في الشارع السعودي (تويتر)

    عبدالله الحبيب
    AbdullhAlhbib1@
    حياكم الله

  18. #18

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    42
    تسلم يمينك لا يسعنى الا ان اقول انك رائع حقا

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013
    ..
    ..
    ..
    إلى الجميع :



    ثم إنكم ستحكون لشرايينكم قصة البحر الذي وضع قميصه على عاتقيه ..
    والتفت إلى الرمل وقال :
    هنا صباح يليق بالغياب ثم رحل ..
    ستحكون هذه القصة
    .. ربما تغيرون قليلا في روايتها ، ستقدمون أحداثا على أحداث ..
    ربما ستقولون شيئا زائدا عن القصة ..
    كأن تبدأوا بالحديث عما فعلته الجنة وهي تقايض الريح ،
    أو ما صنعته الأحلام بالصغار .. إلا أن الحكاية ستظل كما هي ..
    وستبقى أرواحكم هي الحكاية ، التي كل مساء تخطونها على ورق
    وتخبئونها تحت وساداتكم ، وأيضا تحرصون ألا يراها أحد ..
    ولكنكم تعرفون جيدا
    أن الحكاية لن تعيد البحر ، ولن تصنع من الرمل جنة .. !!

    ..




    صبا نجد .. - الثلج الساخن - قافية - ملثمــة - سين النسوة -
    - الحنين -**بسنت** - wroood - - أحمد المنعي -
    -النـاظر - ذات الإحساس - الغيمة - Abeer - Teem -
    - مملكة الأحلام - م ش ا ك س - هناااك - محمد علوان


    ..
    كيف أمكنكم أن تتركوا قلوبكم على الحواف .. كيف بدلتم الفجر ؟؟
    ها أنتم الآن ترمقون أحلامكم بنصف نظرة .. تعيدون صياغتها ..
    ربما تفكرون الآن أن تستيقظوا في منتصف الليل ..
    لتخبئوا أحلامكم كي تتاح لكم فرصة بعثرتها اليوم التالي على مهل ..
    ربما لن تعبثروها فقط .. ولكنكم أيضا .. ستنتقون منها ماتريدون ..
    قبل سنوات كنت أصنع الشيء ذاته .. استيقظ منتصف الليل وأخبئ أحلامي ..
    إلا أنني عدلت عن هذا الأمر .. خشيت أن تطلع أمي عليها وتقول :
    " قتلته أحلامه " !!

    ..

    كل ما يمكنكم فعله الآن .. أن تبدأوا صباحاتكم بقولكم :
    " هذا الشريان نهر .. هذا النهر لن يتوقف .."
    ثم تحملوا حقائبكم على أعتقاكم وتنخرطوا في لجة الموج الصباحي ..
    لا تسمحوا لأحد أن ينال من صباحاتكم .. ولو فعل قولوا له :
    ( أنه ليس لديكم مشكلة مع الصبر ..) ..

    ستعبرون الطرقات كل صباح .. ستنظرون للافتات المدينة ..
    ستقولون في قلوبكم ..
    هنا زرعوا جنة لي .. هنا ألقت الرياح بصغارها " النسمات " ..
    ستبتسمون وأنتم ترون طفلا يعبر بحقيبته قلب المدينة ..
    ستتذكرون طفولتكم .. وستقولون .. في يوم ما كنت طفلا / طفلة ..
    ورآني أحدهم وابتسم وقال :
    " هذا الشريان نهر .. هذا النهر لن يتوقف .."
    ..
    ستطلون كل صباح عبر نوافذ مركباتكم ..
    ستلفت انتباهكم حركة المدينة ..
    ستشعرون أن روحا ما .. تسري في هذا الصباح ..
    وحينها ستسندون رؤوسكم إلى الزجاج وستقولون ..
    "هذا عبور إلى الجنة .. هذا عبور مفخخ إلى الحياة .. "
    ..
    ستعبرون كل صباح .. طرقات المدينة ..
    ستضعون يدكم اليمنى على قلوبكم كل قليل ..
    لتتأكدوا أن أحبتكم ينبضون هناك ..
    يحدث أن تفتقدوا نبض أحدهم .. تضعون يدكم مرة أخرى ..
    تتحسسون بصمت .. ينبغي أن تصغوا جيدا هذه المرة ..
    تسمعون نبضه .. وحينها تستعيدون ابتساماتكم ..

    ..

    يحدث أن .. أن تتركوا قلوبكم على الحافة .. ولكن تذكروا ..
    ليست كل الحواف جنة .. وليست كل الجنان حواف ..

    ..
    .

    منير / المعلق من قدمية ..

    .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •